تتمة للمقال السابق (تعدد الزوجات).    البروفيسور الشيخ محجوب ملك المايستوما    كليب سوداني    "زجاج" الزكاة..!    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقراً    رسمياً..حفتر قائداً عاماً للجيش الليبي    إنطلاق نظام الخزانة الواحد الشهر الجاري    الدراما السودانية ... والضغط على الضيفان    اختيار الأمين العام لرئاسة بعثة شندي مجلس المريخ يشيد بالنصر على عزام ويدشن خدمة الرصيد    اللجنة المنظمة لمباراة الأولمبي تطمئن على ترتيبات المواجهة    ودع بطولة الكونفدرالية الإفريقية الخرطوم السوداني يخسر أمام باور الزامبي بثنائية    مريخ السلاطين يؤدي بروفته الرئيسية للفهود بعطبرة    تحديد موعد لمحاكمة موظف قتل لصاً رمياً بالرصاص    تدابير وإجراءات وقائية للمناطق الصناعية واستجلاب (36) عربة إطفاء    استرداد كميات من الأموال والمجوهرات المسروقة بكرري    مجهولون يهددون سيدة بالقتل على طريقة (داعش) بأم درمان    (النقل) و(ولاية الخرطوم) توقعان اتفاقية تشغيل قطار المواصلات    كناطح صخرة    بكل الوضوح    الرموز التعبيرية على شبكات التواصل الاجتماعي    وزارة الفلسفة!    البشير يفتتح مدبغة النيل الأبيض الثلاثاء    التجارة: 6,5 مليارات دولار صادرات العام 2014    عود على بدء "المعلوماتية والتنمية... والسودان"    عودة لملحمة العبور    نقابة العاملين بمستشفى الكلى في ودمدني تهدد بالإضراب    هل حل علينا ربيع النفط؟    القيادة الجماعية: لا اتجاه لسحب الصادق الهادي من دائرة الجزيرة أبا    لو كنت مؤتمراً وطنياً.. (1)    مدير جوازات القضائية يسلم الأرانيك لطالبي الخدمة في الساعات الأولى من الصباح    الإجازة المدرسية    ضبط عربة محملة بكميات من الحشيش بكردفان    محكوم بالمؤبد يواجه عقوبة أخرى بتعاطي الحشيش    الدكتور ماجد سلامة أردني الجنسية.. سوداني الهوى    الهلال يعود إلى الخرطوم اليوم ويغادر إلى كسلا غداً    اتهامات للرحلات الجوية الإيرانية بنقل أسلحة للحوثيين    اضطرابات الأكل تعمق المشكلات النفسية    وزير التجارة: سنبدأ تصدير الذرة للسعودية ودول الخليج    البعثة حضرت للمطار للمغادرة للخرطوم واكملت اجراءاتها والسلطات ابلغتها بالغاء الرحلة    شركة الراجحى تبدى رغبتها فى زيادة استثمارتها بالولاية الشمالية    مؤتمراتحاد المقاولين العرب فى جدة يناقش تصنيفًا موحدًا للمقاولين    البنك الدولي يشارك بوفد رفيع المستوى في مؤتمر دعم الاقتصاد المصري    "فوكس" يتصدر إيرادات السينما بأميركا    مدير عام وزارة التربية والتعليم بالخرطوم : اليوم الاول لامتحانات الاساس سار بشكل طبيعي    البشير: سنحقق السلام هذا العام    المُرشّح الرئاسي البارودي ساخراً: الأصم يظهر بوسائل الإعلام أكثر من المُرشّحين    سامسونغ تطلق Galaxy S6 جلاكسي إس سيكس    ليلي زكريا .. القصب المر    70 دقيقة تسريبات: الإمارات موّلت "تمرّد"    ماهي قصة إجتماع الرئيس النميري بوردي في وزارة الإعلام ليلاً ؟؟ ( 7 )    وزير الشباب والرياضة يبارك للقمة بدايتها في البطولة الافريقية    الخرطوم ترفض الاعتراف بإعلان برلين    رسائل حول افكار وتجربة حسن الترابى الرسالة : (67)    ليلي زكريا .. القصب المر    بكل الوضوح    انتشال جثة خفير من بئر بعد يومين ب(جبرة)    نشأة وتطور الخلاوي في إريتريا    الفكر المتطرّف: كيف يصبح الناس العاديون متعصّبين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.