مشار يستقر بالعمارات وسط تكتم شديد..رجلاه تعاني من جروح غائرة..شاهد صور اصابة مشار وصور لعملية إجلائه من الحدود.    لا تخف... أنت في متحف    أحلام تنفي دخولها عالم التمثيل    ألمانيا لرعاياها: كدّسوا الماء والمؤن.. الأوضاع خطيرة ولا بد من الاستعداد    اليكم سبب سير البريطانيون على الجهة اليسرى    كلام حول العملة الالكترونية    الإرادة تساعد رجلاً بديناً على خسارة 60 كلغم وتحوله إلى رياضي    سبب غريب وراء طرد 3 أشقاء مسلمين من طائرة بريطانية    قضية تزلزل الشارع الإسرائيلي.. قاصر تقيم علاقة جنسية مع خالها و تنجب منه طفلاً    سراج النعيم: أما آن الأوان يا (عمر) أن يرتاح هذا الشعب    السلطات السودانية تودع 26 من كبار تجار العملة بسجن كوبر لوقف ترنح الجنيه أمام الدولار    قرار وزاري وشيك باستيعاب حملة الدبلومات النظرية ب”الخدمة”    مذيعة سودانية بقناة الجزيرة تتهم صحيفة المجهر بانتهاك كرامتها    السودان.. المنسي عربيا والمحتفى به أفريقيا    سودانيون يتهمون “عمار السجاد” بالجهل والزندقة والدياثة بعد ان دعا لامامة المراة للرجال    جريزمان يتحدى ميسي وكريستيانو رونالدو    مباراة سيلتا فيجو تحدد مصير رودريجيز مع ريال مدريد    برشلونة يكشف السبب الحقيقي وراء رحيل برافو    الخرطوم تُعزي حكومة وشعب إيطاليا في ضحايا الزلزال    إعادة محاكمة طبيب بخطأ طبي لتسببه في وفاة سيدة    شاهد في جريمة قتل يؤكد أن السكين موروث اجتماعي    صالح يصل نيروبي مترأساً وفد السودان لقمة طوكيو للتنمية    "11" فوجاً للحجيج السوداني تغادر إلى مكة    أنصار السنة تُرحب بإلغاء قرار منع الحديث بالأسواق    "7+7": لا تراجع عن التاريخ المعلن لمؤتمر الحوار    “البوركيني” مسموح.. القضاء الفرنسي يوقف قرار منع زي البحر الإسلامي    محلية كرري .. فتاة تقتل شقيقتها الصغرى بمعاونة ابنة خالتها بعد علمهما باغتصابها    إلى متى هذا الصمت يا حكومة؟!    شاهد.. عامل يصلح ماسورة مياه بطريقة غريبة    * تراكم النفايات يهدد بكارثة بيئية وشيكة، بالمنطقة الصناعية الجديدة بأم درمان    بدون حساب    اتصالات سيئة والوزيرة نايمة ! إلى الوزير "اليسع" .. أوقف هذا المخطط    كيف تعيش بذكريات سعيدة؟    فضاءات الجمعة.. (في الموت)..!    تفاصيل جديدة في محاكمة الضابطة المزيفة    أصحاب فكرة.. ومجددون بالفطرة    ازرع !    المؤتمر السوداني : زيادة أسعار الغاز هي نتاج لفشل سياسات النظام الإقتصادية    شاهد بالصور للمرة الاولى .. ظهور صور رياك مشار لحظة وصوله الى دولة الكونغو    المريخ ضيفا على الخرطوم الوطني في قمة الجولة بالدوري السوداني    (هرطقة) في حكم إمامة المرأة للرجال في الصلاة    3 طرق للتخلص من آلام الظهر!    ما سر رقم 57 المكتوب على زجاجة الكاتشب؟    أغرب بلاغ في الكويت.. قاتل يهبط على ضحيته من فتحة تكييف    درجة تحمل    ريانا تستعد للغناء في حفل جوائز (إم.تي.في) وبيونسيه تتصدر القائمة    غزوة وسائط الميديا بسواعد (الإخوان المسلمين)    ارتفاع الدولار الجامح…هل ثمة مخرج من عنق الأزمة ؟    ابرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة الموافق 26 أغسطس 2016م    نصائح هامة يجب اتباعها عند شراء “خروف عيد الاضحى”    شئ غير معقول!    شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم لاضطهاد المسيحيين عملياً    إدانة "4" متهمين بتهمة الاشتراك في قتل عامل أجنبي    شكر الله ينافس على جائزة أفضل (فيديو كليب)    قناة كسلا هائمة بين القنوات    مجلس المريخ يوجه بتقليل الصرف ويكون لجنة لإعادة صياغة صحيفة النادي    بدء محاكمة صحفية بمحكمة الطفل    تقرير أممي يؤكد استخدام الحكومة السورية أسلحة كيمياوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.