إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة وايرلندا -نشرة شهر فبراير 2016    ناشطة سودانية: رفع الحظر الاقتصادي الأمريكي على السودان فرصة تاريخية    نيام: العودة لنظام الإقليم بدارفور "ردة"    3.5 مليون دولار منحة من البنك الدولي للفقراء بالسودان    سياسات جديدة ستُطرح أمام ملتقى السودان للاستثمار بالأربعاء    وزير المعادن: عائدات الذهب لاتمول الحرب وحظره يضر بملاييين السودانيين    الرئيس: جنوب السودان سيطرد الحركات المسلحة.. ومنتظرون قوات “مناوي” القادمة من ليبيا    اليابان: ندعم الحوار والسودانيون يستحقون حياة أفضل    مصرع وإصابة (45) في انقلاب بص سفري بحلفا    قرأ القرآن ليتصيد الأخطاء، فماذا حدث؟.. اسكتلندي يحكي قصه إسلامه    إعدام في الفاصل    فوضى عمرانية    ولاية الخرطوم: موقف الدقيق مطمئن والكميات الموجودة كافية    أروقة وفرقة جنوب يحيون ذكرى "مصطفى سيد أحمد" بأمسية كاملة الوسامة    حلمي بكر: ذا فويس كيدز فكرتي… ونانسي عجرم تدمر الأطفال    طبق النيلين بعد (اللف والدوران) عاوز (الساهلة)    رمضان احمد السيد : قمة السوبر أفضل اعداد للهلال والمريخ افريقيا    مصر تستورد 30 ألف رأس ماشية من السودان    رئيس حركة / جيش تحرير السودان يعزي في وفاة يحي ابراهيم موسى مادبو    حظر تصدير الذهب.. واشنطن تسعى لخنق الخرطوم    تعاون سوداني تركي مصرفي لتسهيل التجارة والاستثمار    سعر الدولار مقابل الجنيه المصري في السوق السوداء    شرطة المخدرات تضبط مصنعاً لحبوب الكبتاغون بالشمالية + صورة    نجل الميرغني .. الغياب الغامض    دراسة: تغير المناخ سيجعل الرحلات الجوية أطول    البشير: «زيادة الغاز والبنزين ما بتزيلنا من الحكم»    الصين تؤكد أول حالة إصابة بفيروس زيكا    (ود دفيعة).. معاناة مستمرة    سحب ملف متهمي الردة من المحكمة    السودان يشارك في المؤتمر الإقليمي الأفريقي    كم في الخط .؟!    عااجل .. الهلال يحرك بلاغ ضد المريخ واللاعب الوك    مشاعر سيف الدين : الله يحفظنا من الحسد    المريخ يواجه الأمير.. في لقاء مثير    المسيد سودنة المسجِد    فزت بأكثر من ميدالية وإحساس الغطس جميل    ضبط وكالة وهمية تحتال على المواطنين بحجة السفر إلى الخارج    افريقيا المرحة (الموسيقى من اجل اثبات الذات)    صه يا كنار    بالصور: أصغر وزيرة في العالم.. اسمها (دبي)    تركيا تستدعي السفير الاميركي بعد تصريحات لوزارة الدفاع حول أكراد سورية    إعلان القائمة القصيرة ل"بوكر" العربية    مجلس الأمن يناقش الوضع الإنساني في سوريا    ولي ولي العهد السعودي يتفقد الحدود الجنوبية خلال زيارة "جازان" بعد اطلاق عدة صواريخ باليستية على المنطقة من اليمن    استراتيجية مكافحة الإرهاب... ضرورة المراجعة    نظافة اليد    باحثون يكتشفون نوعاً جديداً من البكتريا يسبب داء لايم    عوضية تترافع عبر أغاني البنات عالجت قضايا فشل في حلها “المثقفاتية”    تجنب الضوء يزيد حدة الصداع النصفي    الحركة المستقلة بالخارج تنعي تاج الختم عبدالغفور    خلال مهرجان السياحة بمدني.. نانسي عجاج تحطم “الرقم القياسي” للحضور    بالفيديو: لغز خادمة بيديها (لابتوب) زمن الإغريق قبل 2100 عام.. كيف كانت جودة وسرعة الإنترنت وقتها !؟    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأربعاء 10 فبراير 2016    توقعات النمو الاقتصادي العالمي عام 2016    كتاب يتتبع تأثير أرسطو في النقد العربي    في البَقاء والفَناء .!    في البَقاء والفَناء .!    تقرير: ظهور الأمراض المفاجئ قد يقتل ملايين البشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.