البنك الدولي يمنح المغرب قرضا وهبة ماليين بقيمة حوالي 252 مليون دولار    اليونان تحتاج إلى تمويل    رئيس الوزراء تسيبراس يطمئن اليونانيين الي ان اغلاق البنوك لن يستمر طويلا    الإمتحان و إستثناء القبول بالجامعة    تعزية لأسرة د. أحمد عباس أبو شام    أولانية دراسة الوضع البشري    الآلاف مهددون بالإيدز في أستراليا بسبب أطباء أسنان    أغاني ريانا تتجاوز 100 مليون نسخة على الإنترنت    الذهب يتعافى من أدنى مستوى في ثلاثة أشهر ونصف بعد بيانات الوظائف الامريكية    لطفية الدليمي في 'يوميات المدن': الخرائط قصائد الجغرافيين    وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعى تبحث الشراكه في المجال الاجتماعي والصحي    أهلي مدني يهزم هلال كادوقلي.. والميرغني وهلال الأبيض يتعادلان    نائب رئيس الجمهورية يكرم مولانا عبد الله ابوعاقلة ابو سن    الكشافه السودانية تستقبل مدير إدارة المشروعات بالمنظمة العالمية    نائب الرئيس السوداني يزور روسيا خلال يوليو الحالي    ريال مدريد يحدد مبلغ تعجيزي للتخلي عن راموس    معركة يوناميد..!!    سلامااات    هشام الريشه : الامل لعب مباراة كبيره الكوكي لم يحترم الامل والبرازيلي جيد    النهضة ربك يتألق ويكسب الرابطة كوستي بهدفين ودياً    "المعادن" تنفي إتهامات بإبعاد منقبين تقليديين بالشمالية والتصديق لشخصية نافذة    مكافحة التهريب تضبط 12كيلو هيروين بالسواحل الشمالية الشرقية للبحر الاحمر    زوار الفجر    اتهام منظمة خيرية باختلاس أدوية جمعت لصالح خلاوٍ بالقضارف    إحالة ملف قاتل فتاة داخل بوتيك بعطبرة إلى المحكمة    بكل الوضوح    وزير المالية : أورنيك (15) الإلكتروني يهدف لرفع كفاءة التحصيل وزيادة الإيرادات    مسالة مستعجلة    النشوف آخرتا    وزير رئاسة مجلس الوزراء يوجّه بتقنين عمل ممارسي الطب الشعبي    إصابة (6) من مرضى الفشل الكلوي بالكبد الوبائي بمستشفى شندي    مسدار ثانى لعبد المنعم رحمة : محجوب وليد مريوم    ولاية الخرطوم: (الدمس) مسبب رئيس لأزمة المياه    المعاشيون يصرفون منحة مايو وشهر العيد 9 يوليو    عقار جديد يزيد من المناعة ضد السرطان    يتنحنح الجالوص    ثورة الإتصالات بداية الإستعمار الإستيطانى !؟؟    توجيه تهمة سرقة «62» ألف جنيه لعامل بسوق بحري    عبد الرحمن المهدي يكرم الفنان حمد الريح    الجواب باين من عنوانه    حسن فضل المولى يخرج عن صمته    شرطة ولاية الخرطوم تدشن مشروع حوسبة البلاغات الجنائية    توقيف متهمين بسرقة مواشٍ    أكاديميون يطالبون بخطاب وسطي معتدل بالجامعات والمساجد    الأجهزة الأمنية تتوعد بحسم المتلاعبين بأسعار الدقيق    النقد الدولي: السودان أحرز تقدماً ملحوظاً في الاستقرار الاقتصادي    مجلس المريخ يجتمع ظهر اليوم بحضور عبد الصمد    تفاصيل جديدة في قضية تصفية تاجر مواشي بالسليت    هلال كادوقلي يؤدي مرانه الختامي بالكاملين    تراجع أسعار الذهب إلى 1164,25 دولار للأوقية    طرفا النزاع الليبي يدرسان التوقيع على مسودة اتفاق الأمم المتحدة    "6" أبريل للسيسي: ارحل    الأمم المتحدة تطالب نيجيريا بالسماح للنساء ضحايا بوكو حرام ب«الإجهاض»    المشروبات المحلاة تفتك بقرابة مئتي الف شخص سنويا    حتى لا نصبح كلنا داعشيون الجهاد ليس أصل فى الاسلام    المريخ يعزز صدارته للدوري الممتاز بفوزه علي مريخ كوستي بهدفين نظيفين    تبرئة الطبيب الجراح من تهمة استئصال كلية الطفل "بشير"    هل يولد الإرهابي إرهابيا أم هو مسخ الغضب الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.