فنان سوداني يشعل الدوحة.. جمهور غفير يرقص ويغني: عدي بينا عدي بينا يا ريس.. فيديو    فنان سعودي يغني (عاش السودان).. كل الطيب فيكم والملاحة.. فيديو    إطلاق مشروع ميدان الشيخ زايد في السودان‎.. فيديو    النور الجيلاني يتحدى المرض ب(أغنية جديدة)!    «ناس» السودان.. «مرحب بيكم»!    الخزانه الأمريكية وافقت على اقتراض السودان مبلغ 10 مليار دولار تسدد ذهب وصمغ عربي.. طه الحسين: إشاعة والله    زينب الصادق المهدي: طلع البدر علينا وإمام الدين عاد.. جيت وفرّحت المدينة ونوّرت بيك البلاد    السودان يستضيف فعاليات الإجتماع التحضيري لتنمية الإتصالات للمنطقة العربية في الفترة من 30 يناير الجاري وحتى الثاني من فبراير    الوطني يعلن الترحيب ب"عودة" المهدي    ايلا: الجزيرة مهيأة للتوسع في إيرادات الضرائب    اشتباكات عنيفة بين قوات سلفا كير و تحالف (المورلي والجيش الأبيض)    برشلونة يعلن غياب بوسكيتس.. ولا يحدد موعداً لعودته    حملة لمحاربة أكياس البلاستيك بمحلية الكومة    ما حكم مجالسة الشخص حال تدخينه؟    الصحة العالمية تناشد العالم لمراقبة انتشار إنفلونزا الطيور    هل يجوز شراء الذهب بالتقسيط؟    علي جمعة: الزكاة واجب على مال اليتيم إذا توفر فيها «شرطان»    احتراق طفل داخل راكوبة بمنطقة جنوب الخرطوم    آيس كريم “صديق للقلب”    للتمييز بين الأخبار الحقيقية والزائفة    بيان من حزب الأمة القومي حول عودة الإمام    اللجنة الاقتصادية بالبرلمان: هبوط الدولار مؤقت وقيمة الجنيه ستظهر خلال (6) أشهر    انتحار فتاة أُجبِرت على الزواج بالجزيرة    بطولة أنطاليا الدولية .. أخضر الشباب يتعادل مع السودان    سامسونج .. البطاريات وراء عيوب “جالاكسي نوت 7″    البشير يغادر إلى السعودية    حركة دارفورية توقع اتفاق سلام مع الحكومة    1300 كغ ماريغوانا في “حبات بطيخ”    الجزائر تحتاج للفوز على السنغال وخسارة تونس لتتأهل    جولة جديدة من محادثات السلام السورية في كازاخستان    رئيس وزراء موريشيوس يسلم السلطة لابنه الأصغر    ترامب يعيد التفاوض حول اتفاقية "نافتا"    وفقا لمفاهيمهم الغبية, يبخسون ما خطه (أوباما) كحدث أستثنائي ناصية التاريخ    اوباما والفكى جاموس    الافراج عن شحنة جمال مستوردة من السودان    الإجهاد يؤثر سلبا على الاوعية الدموية    السودان يعتزم طرح فُرص استثمارية على دول ومستثمرين    ضبط 1500 قندول حشيش بالنيل الأبيض    حبس رجل ضرب صديقه بالحاج يوسف لتدخله في شؤونه الخاصة    توقيف رجل ضرب زوجته بسبب أطفاله بأم درمان    مجلس المريخ يقيل "هاي" ويعيد غارزيتو مديراً فنياً    الوادي نيالا يواجه الارسنال بشيخ الإستادات    تيليكوم يستغل استهتار الكبار ويخطف التعادل قبل إياب أم درمان    رجل ينهي حياة فتاة ب(19) طعنة لرفضها الزواج منه ويحاول الانتحار    "معتز موسى": مشروعات للمياه بقيمة تصل ل(400) مليون دولار    وزارة المعادن: إقبال كبير من الشركات الأجنبية للاستثمار في التعدين    سيف الدولة احمد خليل : الشريف عبد المنعم هل بقي غير التجلي؟!    عز الكلام    واشنطن : نحو نصف مليون شخص في (مسيرة النساء)    دراسة تحذر من الإفراط في علاج حرقة المعدة    الجابون تواجه خطر الهزيمة ومغادرة البطولة التي تستضيفها    العالم يترقب    بَعد عَام : عشرُ حواشٍ على مَتنِ أمِّ الكرام    بدء ترتيبات جائزة أفرابيا للشباب العربي الأفريقي    انطلاق مهرجان السودان للسينما بمشاركة 16 دولة الأحد    هنا وردة : مدونة النظرية النقدية    ربع مقال    القبض على إمام مسجد بتهمة الاعتداء الجنسي على طفل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.