الجيش السوداني : التقصي مستمر حول هوية الهدف الإستطلاعي الذي سقط بأمدرمان    اتفاق بين السودان وأسبانيا في قطاع المقاولات    محمود: الحكومة مهتمة بالقطاع الزراعي    أهلي شندي يستقبل الميرغني في صدام القمة والقاع بالممتاز    الهلال مع مازيمبي وسموحة والتطواني.. والمريخ في كماشة جزائرية ثلاثية..!!    تخصيص أكثر من مليار دولار لتقديم العون لأكثر من (5) ملايين نازح    انقطاع الكهرباء في الصيف ..مسلسل ساخن بلا نهاية    كرتي يسلم دعوة البشير لرئيس الوزراء الأثيوبي لحضور مراسم تنصيبه    نائب رئيس حزب (الأمة القومي): لن ننساق مرة أخرى خلف المؤتمر الوطني    السجن والدية على مصلٍ قتل إمام مسجد ب(الدبة)    (ولا حاجة)..!!    اختفاء (مهندسة معدات طبية) والعثور على جثتها داخل منزل ب(الحاج يوسف)    "معتصم محمد الحسن" يعيش حال استقرار مع (الشروق) ويحضر ل(حكاوي وغناوي)    إنتهت الانتخابات.. وبدأت القطوعات!    صندوقا النقد العربي والدولي يبحثان تعزيز التعاون المشترك    بنك استثمار البنية التحتية الآسيوى يرحب بمشاركة الدول النامية    فلاي دبي تنقل مستشفاها الميداني من السودان لنيبال    نصرالله يتوعد بعملية في منطقة القلمون السورية    مساعٍ أميركية لتزويد دول الخليج بمنظومة دفاعية    تحرير مواطنين من قبضة التمرد بجنوب كردفان    انسلاخ قياديين عن العدل والمساواة    مولودية المريخ    رئيس نادي سموحة ل«قوون»:نحن في تحدي ..سأدعم طولان ب5 صفقات سوبر وفريقي " هيكسر الدنيا" !    مدرب سموحة المصري: مجموعتنا سهلة بالمقارنة مع الكماشة الجزائرية التي تنتظر المريخ    المجموعات كان تشموه (قدحة) لو ما لبستوا (اخضر)    فوز صعب ليوفنتوس أمام ريال مدريد بأبطال أوروبا    اتلتيكو المغرب المخيف    رئيس حزب اتحاد قوي الأمة: لا بديل لحل مشاكل السودان إلا عبر الحوار الوطني    النيابة تحقق مع ضباط انتخابات بالبحر الأحمر بسبب تجاوزات    مؤشر الخرطوم للأوراق المالية يغلق منخفضاً    السجن والغرامة لشابين أرهبا سائق أمجاد    غرق طالبين جامعيين في النيل قبالة فندق كورنثيا    محاكمة تاجر في عملة مزيفة    اتفاق لتحصيل الرسوم الجمركية إلكترونياً    مر الحول «اليمني» يا غيم الرجا المبهول    ذكرى الجابري العطرة تفوح في النادي العائلي    الفنان الشامل!    ستبقي بيننا يا سيرام مابقينا وإنا (جميعاً) اليه راجعون    ضبط المتورطين في الهجوم على عثمان ميرغني    طبيب سوداني يجري عملية قلب لطفلة بكندا    هارون يشيد بدور بنك الادخار في دعم مشروعات نفير نهضة شمال كردفان    الدرس الفولتيري في الزمن العربي؟    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأربعاء    كيري: أمريكا تبدأ إعادة تأسيس بعثتها الدبلوماسية بالصومال    شارلي غبدو: من باريس إلى تكساس    السعودية ثالث أكبر مصدر للبتروكيماويات بالعالم في 2015    نوال الزغبي أقوم بثورة انقلابية على نفسي    رانيا فريد شوقي: لن أخدش الحياء في رمضان    جدل الأنا والآخر في السودان!    أنا تُبت..الله يغفر لى..(7)    الكهرباء.. (متعودة دايما)    (سكراب) بسيط يخلق أجواءً جميلة من الديكور المنزلي    عملية زرع نادرة لأعضاء في الحلق والرقبة    مستور أحمد محمد : الإعتقالات لا تزيدنا الا قوة وعهدنا مع شعبنا بأن لا تراجع حتى اسقاط النظام    وزارة شعبية    من تدليس الشيعة في حق عليّ..!    الغذاء سر الحياة (المشروبات)    الدِّينُ والعَلْمَانِيَّةُ بَيْنَ السِّيَاسَةِ والثَّقَافَة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.