أكثر من 300 ألف فدان المساحات المستهدفة بمحلية القوز بولاية جنوب كرد فان    كبر يتعهد بالسعي الجاد لإحلال السلام وبسط هيبة الدولة و حكم القانون بدارفور    دعوة للمغتربين للاستفادة من الخدمات التأمينية التكافلية والطبية مع شيكان    معتمد النهود يثمن مجاهدات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الاخرى    الحال يغني عن السؤال    معتمد محلية الفاو يدعو للتراحم والتواصل وصلة الرحم    فهمي هويدي : مصر وفلسطين..من يدافع عن من؟    أغنية تثير حرباً كلامية بين الإريتريين والإثيوبين    أبوجنزير وألم زحيح وأخرى    اغتيال ابن عم الرئيس الأفغاني بهجوم انتحاري في قندهار    60 ألف طن من السمسم تنتجها شركة كوبن للاستثمار بمجمع سمسم القضارف فى العام    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الثلاثاء 29 يوليو 2014    عاصم حواط : نهايتي في العمل مؤلمة وحركت مشاعر الناس    دراسة : الركض 5 دقائق يومياً "يطيل العمر"    بائعو صكوك الغفران    ثوار بنغازي يسيطرون على معسكر موالٍ لحفتر    المعادن تكشف عن خطوات لتنظبم التعدين التقليدى عقب عطلة العيد    تدريب587 موجهاً تربويا بالجزيرة    الصيدلة فى السودان الجرح النازف (1)    أكبر مشروع استثماري زراعي تنفذه حكومة مملكة البحرين خارج حدود أراضيها    وفاة الإعلامية المصرية فوزية سلامة    الأمم المتحدة تعتبر إسقاط الطائرة الماليزية في أوكرانيا "جريمة حرب"    مقتل 23 فلسطينيا فجر ثاني أيام العيد يرفع إجمالي قتلى الحرب الإسرائيلية إلى 1108    مستشارة الأمن القومي الأمريكي: أوباما طلب 225 مليون دولار من الكونغرس لدعم القبة الحديدية الإسرائيلية    جمعة جينارو: لما جيت الهلال قالوا (ده جابو لينا من وين) ولن اسجل للمريخ !!    بشكتاش مهتم بالتعاقد مع روبينيو    ألفيس قد يغادر برشلونة على طريقة فيا    جروسكرويتس يقبل اعتذار شفاينشتايجر    المسلمون يحتفلون بعيد الفطر    تهنئة الشعب السوداني البطل بعيد الفطر المبارك 1435هجرية    الجفاف يؤثر على إنتاج الغذاء في الصين    فرنسا تعرض منح اللجوء لمسيحيي الموصل    أول اعتراف ل عمرو أديب عن أيام الشقاوة.. زير نساء    وفاة مقدمة برنامج كلام نواعم فوزية سلامة    كعك عيد الفطر بمصر.. عاده فرعونية ازدهرت في العهد الإسلامي    دراسة بلجيكية: الصوم لا يؤثر سلبا على الصحة    فيديو.. نيكول سابا تسب «رامز» بعد انهيارها في «قرش البحر»: «إنت حيوان»    العاملون بنظام "المناوبة" أكثر عرضة لمرض السكري    تناول الثلج أخطر العادات التى تسبب تساقط الأسنان    مهمة الزمالك في التأهل تزداد صعوبة بعد التعادل مع مازيمبي في افريقيا    الشيخ عبد الحي يويسف: أطلب منكم العفو وسامحوني إن أخطأت في حق بعضكم أو قصرت    عيدكم سودانى !!!    عاجل: الهلال يقيل البرازيلي كامبوس لسوء السلوك    الاهلي يعزز صدارته في الكونفدرالية..القطن اول المتأهلين لمربع الكونفدرالية    الخائن عثمان ميرغنى .. وكابلانسكى !! .. بقلم: زهير السراج    كلمات في رحيل عمر على سربل .. بقلم: اسامة صلاح الدين نقدالله    عيد باى حال عدت يا عيد .. لهذا الوطن .. لهذا السودان ..؟؟‎    عودة 70 ألف نازح إلى أبوكرشولا    خلاف مجموعة واتساب ينتهي بإطلاق النار بين صديقين    من المظاهر الخاطئة في العيد : تجديد الأحزان وتبديد الأموال..د. عارف عوض الركابي    الهيئة تطالب المواطنين بإغلاق الحنفيات للحد من إهدار المياه    ضبط شبكة أجانب تروج نبات «القات»    السجن "40" عاماً على تاجري مخدرات    مريض نفسي يسدد ضربات قاتلة لوالده أثناء نومه    ثلاث مراحل لإنفاذ خطة الدفاع المدني بالجزيرة خلال عطلة العيد    نهب مرتبات العاملين بمستشفى عد الفرسان    الاستئناف تؤيد قرار محاكمة طالب قتل صديقه داخل (بلي ستيشن)    الداخلية توجه بحجز أي مركبات لا تحمل لوحات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبيلة الميرفاب إنارات لمدينة بربر!!
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

الميرفاب قبيلة تتمدد في الخواطر بنواصع ومواقف غير مسبوقة، فعندما أتحدث عنها اليوم ليس من منطلق الإنتماء، فأنا من واجهة أخرى! ولكن أبناء هذه القبيلة- وعلى مدى التاريخ البعيد والقريب وفي معقلهم المحوري بمنطقة (بربر) بولاية نهر النيل- ومنذ حضور جدهم إدريس بن قيس الذي قدم للسودان عن طريق مصر يصحبه ابنه إبراهيم جعل وأسرته، فاستقر بهم المقام ببربر تحديداً في منطقة أبو حراز، ومن ثم وضعوا ثقافاتهم وعاداتهم ونعجهم الذي تفرد في إزكاء روح القيم.. فوضعوا لبنات التواصل الاجتماعي بعمق مجسد، وضع مكنوزه الإنساني في صرح أميز، وباعتلائية جذوتها بناء جسد سوداني يمتنع تماماً على المفاضلات القبيلة، وهم على حسب ما تحصلت عليه من معلومات ينأون على تصعيد المسميات القبلية، وينظرون بخط مستقيم على رقعة الوطن.. وهذا الموقف ذكرني برباعية الشاعر القومي المعروف (ابن بربر) إبراهيم العبادي حين قال: جعلي دنقلاوي شايقي أيه فايداني.. غير ربت خلاف خلت أخوي عاداني. خلو نبانا يسري في البعيد والداني.. يكفي النيل أبونا والجنس سوداني..
هنا قبل أن أخوض فيما أرمي إليه.. أن أشيد بأستاذ الأجيال وابن بربر المخلص عبد العزيز جبوره، فقد كنت أبحث عن رباعية العبادي وعند اتصالي بشخصه وجدتها متوفرة في مذكراته الدسمة.
أعود وأقول ما أنشده في حق هذه القبيلة ليس بوضع تاج من ذهب أو فرزهم على خارطة الوطن الجميل بل ما جعلني أصيغ هذا المقال هو إنشغالي الدائم بمنطقة بربر موطن الأجداد، لتكون دائماً في مصاف التحضر، فتاريخها ومكانتها ترسي أحقيتها بالنهضة في كل مناحي الحياة اليومية، والمتمثلة في الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية، وفي هذا الخصوص وجدت نفسي وفي ظرف استثنائي أجلس مع الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية.. أو أيوب به.. وقد حدثني الدكتور أولاً عن قبيلته (الميرفاب) عبر سلسلة الأنساب منذ الملك نصر الدين (1833) بمدينة بربر دائرة المخيرف (بربر القديمة) ما قبل الثورة المهدية وأولاده السبعة من الأب الأكبر محمد الميرف المنسوب إلى قيس، وهو أحد أمراء السلطنة الزرقاء.. والأنباء للصائم.. ورحمة الغنامي جد رجل الأعمال المعروف الشيخ عبد الباسط- أيوب بيه- تمساح جد عبد الرحمن رحمة.. مختار طلحة.. فأطلق عليهم التماسيح.. نعيم وعجيب في منطقة العبيدية.. إبراهيم جد مختار ود رحمة.. أتمنى أن أكون قد خطيت أسماء هؤلاء القوم الأخيار في جدولتها، وعذراً إن تداخلت الأسماء هنا وهناك.. فالمقصود أن أعكس إشراقات وملامح هذه القبيلة.. فالدكتور عبد الرحمن جده أيوب بيه عبد الماجد أبو لكيكك .. ناظر منطقة بربر، وكبير العمد، ويتبع له عدد من العمد من بربر وحتى أبو حمد.. وقد روي عن أيوب بيه عبد الماجد في تلك الحقبة مواقف تؤكد قوة معدنه وعدالته، وإخلاصه لهذه المنطقة بتجرد ونكران ذات، بل يعتبر من أميز النظار في هيبته ووقاره ومكانته بين الناس.. يحكى عنه في أخذه للأمور في فصل الأمور القضائية.. إنه أتخذ أمراً عادلاً في قضية (ما) فأحس المحكوم بأن أيوب بيه قد ظلمه فركب القطار متوجهاً إلى الخرطوم لمقابلة سكرتير الحاكم العام (الإنجليزي) أي في عهد الاستعمار.. وعندما سلم أوراقه للسكرتير العام أطلع على كل تفاصيلها وحيثياتها وتمعن فيها جيداً، وأرسل إبتسامة عريضة للمحكوم عليه.. قائلاً له: قضية يفصل فيها (مستر أيوب بيه في بربر لا تنقض).. فعاد صاحبنا أدراجه.
أقول.. رجال بهذا العرفان لا شك يملأون قرص الشمس، فأحفادهم أمثال الدكتور عبد الرحمن الطيب قطعاً يضعون ميراث الوفاء نصب أعينهم.. وقد امتلأت نفسي فرحاً وسروراً والدكتور يحدثني في تلك الجلسة عن رابطة عموم الميرفاب الخيرية بولاية الخرطوم، وقد أطلعت على أسماء اللجنة التنفيذية الجديدة لعام 2012م-2013م برئاسة الدكتور عبد الرحمن الطيب أيوبية وأربعة عشر عضواً جميعهم سهام لا تسقط في القضاء فجلهم روائع يستند اليها...
وقد لمست من خلال هذه الجلسة البسيطة.. أن بربر موعودة برجالها ولا أخال أن جمعية الميرفاب بمكانتها وتاريخها جداً عن جد.. تخفي سر ولائها لأرض الأجداد.أقول ومن هذا المنظور إن بربر هي مدينة تاريخية في كل منافذ ومحاور الحياة، عزاؤها أنها وضعت ميثاق التطور العلمي والثقافي، فكانت واجهة العلم والتعليم، فكلما تحدث شخصاً عن بربر من القياديين في كل ضروب العمل العام.. أشار إلى بربر بأنها مهد العلم وبوابة الانفتاح الثقافي والتجاري.. فالروح التي وجدتها في دكتور عبد الرحمن أيوبية.. جعلتني أتطلع بأن مدينة بربر التاريخ ستشهد إهتماماً كبيراً، وما يقوم به الشيخ أحمد عبد الرحمن محمد.. بصمت في شأن الخدمات الصحية.. بات في دواخلي باريحية مطلقة.. فجميعنا نتوق للالتفاف وتصعيد أوجه التعمير، وجمعية الميرفاب دعوة عرفان تتطلع أن تكون خير عنوان لتعود بربر مرفأ ومتكأ للعطاء الإنساني، لنؤكد أن أبناء بربر جسد واحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. وأبقوا معي في سطور أخرى.. حتى القاك يا بربر إن كان في العمر بقية رائعة بأولادك من كل القبائل..
üعضو إتحاد الصحفيين السودانيين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.