لسه يا لوك    المحكمة تطلب سماع إفادة خبير أسلحة حول اعتداء نظامي على عاملين بمستشفى بحري    ما وراء الهروب    السفير الروسى : مساعى بعض الدول الغربية لحظر الذهب السودانى غير شرعية    "الحلنقي" وضابط السجن في مدرسة البقعة الثانوية!!    محطات ووقفات ثقافية    القبض على مدير المؤسسات العلاجية الخاصة وسجنه لمدة ساعة    نقاط في سطور    بعد الغاز ، زيادة تعرفة المياه بنسبة 100% !    إحالة «14» توصية لآلية «7+7» اعترضت عليها الأحزاب    مجلس الأمن يتجاهل فرض عقوبات على تصدير الذهب بالسودان    مباراة ميلاد الفيلسوف    بأمر الفيفا.. الوك لاعباً للمريخ    أضبط.. مخطط هلالي للسيطرة على لجنة التحكيم    الفيفا مشهودة    الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي : لا للاستفتاء في دارفور، ولا للإبادة الجماعية في جبل مرة    الحسن الميرغني يصف الشراكة مع (الوطني) ب (السيئة) ويهدد بالإنسحاب    هي كرت (الفتوح) الشهير في لعبة الكوتشينة (جره) قد يجعل المجرور يتألم ويثير عليه سخرية الحاضرين ويجعله متوتراً لفترات قد تطول    القيادة العسكرية الجديدة    التضخم بالسودان يشهد انخفاضا طفيفا في يناير ويسجل 12.44%    لمسة وفاء للراحل عبد الله الماحي بمنتدى نهر النيل    منظمة العفو الدولية تطلق نداء عاجلاً للتضامن مع عماد وعروة الصادق    أمن الخرطوم يُحبط ترويج سلع فاسدة وتوقيف (3) متهمين بينهم شخصية معروفة    إتجاه بتحويل الأحياء القديمة إلى سكن متعدد الطوابق بالخرطوم    محكمة إسرائيلية تدين زوجة نتنياهو بتهمة إهانة موظفين بمقر رئيس الحكومة    تغريدات حذفها هؤلاء الفنانون..ولم يعرف سبب بعضها!    بطل "الساموراي الأخير" يكشف إصابته بالسرطان    مهرجان برلين السينمائي يسعى لجذب اللاجئين    رجل يهدد بالإنتحار إنْ لم تتزوجه الإعلامية سهير القيسي    أنجولا تعلن وفاة 37 شخصاً بالحمى الصفراء    أمريكي يستخدم شعاع ليزر ليقسم السرير بينه وبين زوجته    ارتفاع قتلى معسكر ديوكوا إلى 56 نيجيريا    روسيا تعلن استعدادها لمناقشة وقف إطلاق النار في سوريا    محاكمة (3) فتيات بتهمة الاعتداء بالضرب على طفل    “نيزك” من السماء يتسبب في مقتل أول بشري هندي!    وزيرة الاتصالات تدعو شركات البريد للاستفادة من بوابة حكومة السودان الإلكترونية    السجن “18” عاماً والإعدام على النظامي مرتكب مجزرة الإسكان    المعارضة : الادارة الامريكية تعمل على اطالة أمد النظام في الحكم    أبرزعناوين صحف السودان الصادرة صباح الخميس    لماذا طرح التطبيع مع إسرائيل في السودان الآن؟    تدهور كبير في العلاقات التركية الأمريكية وأردوغان يشن هجوما غير مسبوق على أوباما    مصر: التدخل الأجنبي في ليبيا يجب أن يكون بقيادة محلية    المعادن في الغذاء---الكالسيوم    كيف يقتل الرصاص خلايا الجسم!؟    بالفيديو: معتمر يسقي (قطة) بالحرم المكي.. لم تكتف.. فواصل سقايتها! في كل كبد رطبة أجر!    دراسة ارتداء النظارات الشمسية تساعد في تحسين المزاج    الازرق يختتم اعداده عصر اليوم ويدخل معسكره المغلق والشروق تحاور كافالي    بالفيديو.. لاعبة جمباز “مثيرة” تتحول إلى نجمة على الإنترنت.. تعرّف على سبب انفجارها فجأة!    (كورة سودانية) تنشر تشكيلة الهلال المرشحة لمواجهة الآرسنال    تغير المناخ يجعل الرحلات الجوية المتجهة غرباً أطول.. ما حقيقة هذا الأمر    بالفيديو: تعرّف على سجن النبي يوسف.. التاريخ الذي يغرق في بحر الإهمال    بالصورة: بعد نيل ثقته.. زعيم كوريا الشمالية يعدم أبرز ضبّاطه.. إعدام رئيس هيئة أركان الجيش الكوري الشمالي أثناء اجتماع حضره الزعيم    قرأ القرآن ليتصيد الأخطاء، فماذا حدث؟.. اسكتلندي يحكي قصه إسلامه    النشوف اخرتا    المسيد سودنة المسجِد    (ود دفيعة).. معاناة مستمرة    شرطة المخدرات تضبط مصنعاً لحبوب الكبتاغون بالشمالية    كتاب يتتبع تأثير أرسطو في النقد العربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد العجيمي
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 10 - 2010

ü ينتظر أهل الشمالية أيام عيد الأضحى ليلتئم شملهم ويذبحوا أضحياتهم «ويضربوا» شربوتهم ويواصلوا أرحامهم ويعقدوا زيجاتهم.. لكن الحدث الأبرز في مثل تلك الأيام هو «حولية السيد نور الدائم العجيمي»، والسنة الحسنة التي استنها ابنه المعتصم المهندس الكيمائي.. والشيخ البرلماني.. والسيد بن السيد بتزويج الأيامى من أبناء الولاية في «زواج النور» والذي ما انقطع لسنين عدداً..
والسادة العجيمية بديرية دهمشية، جدهم السيد محمد علي محمد أحمد العجيمي الذي ولد في «البرصة» مركز مروي عام 1328ه وتتلمذ على الشيخ عبد الرحيم كرار «بالمَقَلْ».. والشيخ أحمد وديدي «بالبكري» فالشيخ محمد البدوي «بأم درمان» ولما يبلغ العشرين من عمره بعد.. وحصل على قدر كبير من العلم والمعرفة خلال سياحته قبل أن يعود لمسقط رأسه ويشيِّد مسجده الذي أمَّه طلاب العلم من كل مكان، بعدما استجلب العلماء «على نفقته» للتدريس بالمسجد، وتوفى رحمه الله عام 1372ه.. وله من المؤلفات الكثير ومنها «طريقة كل مسلم وسالك».. و«كامل الأنوار في سيرة النبي المختار».. وفي الأنساب كتاب «جواهر الأصول في ذكر أهل بيت الرسول».. و«حزب أسماء الله الحسنى الجامع
للفيض الأسني».. وله ديوان شعر ومنظومة في آداب السلوك.. والتائية الكبرى و الصغرى.. وقد خلفه ابنه السيد نور الدائم الذي خلفه شقيقه السيد عبد الباقي..
ü وفي موسوعة القبائل والأنساب في السودان للبروفسير عون الشريف قاسم.. هو محمد بن علي بن محمد بن أحمد عثمان بن إدريس بن أحمد بن إدريس «العجيمي» بن السيد موسى بن السيد ثابت بن السيد موسى بن السيد إدريس بن السيد نصر بن السيد فرحان بن السيد حمَّاد الأصغر «الملقب بضرس» بن الملك موسى الأصغر «ملك الدّفار» بن السيد محمد الأمين بن السيد حماد النوري بن السيد أبيض بن السيد الأرباب نصر الدين بن السيد صلاح بن الملك موسى بن السيد محمد بن الملك صلاح «ملك الدفّار» بن محمد دهمش بن السيد بدير بن السيد سامر بن السيد كردم بن أبي الديس إلى آخر نسب الجعليين.
ü والعجم في اللغة بالفتح والضم لا يتوقف معناها عند أنها خلاف العرب أو غير الفصيح.. لكنها تعني «الصلابة».. خطب الحجاج بن يوسف يوماً فقال «إن أمير المؤمنين نكب كنانته فعجم عيدانها عوداً عوداً.. أراد أنه قد عضَّدها بأضراسه ليخبُر صلابتها.. قال النابغة:-
«فظلَّ يعجُمُ أعلى الرَّوق منقبضاًüü في حالك اللون صدق غير ذي أود» والعجمي من الرجال المميز العاقل.. وعجمته الأمور دربته.. وفي حديث طلحة لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما «لقد جرَّسَتْكَ الأمور وعجمتك البلايا».. يعني أنها خبرتك..«والجرسة ليست هي الجرسة كهذه التي نراها ونسمع عنها اليوم بشأن الاستفتاء.. وقد كان العجيمي هكذا صلباً فإذا عجمته الحوادث وجدته جَلْداً.
ü ومع أن مركز العجيمية هو «البرصة»، لكننا نجدهم في كل أركان السودان وأنحاء العالم المتفرقة وهم يجمعون بين أدب المتصوفة وسلوكهم الراقي وبين العلوم الإنسانية.. فلاهم بالدراويش ولا المتفيقهين.. والثابت أن السيد نور الدائم «رحمه الله» لم يرَ الخرطوم في حياته إلا عندما قدم مبايعاً السيد رئيس الجمهورية قبيل انتقاله ببضع سنوات.. حتى عندما أدى فريضة الحج وصل إلى بورتسودان عن طريق عطبرة دون أن يرى الخرطوم.. وله نظرة صادقة في حقيقة الخير الذي يأتي للإسلام وللسودان على يد السيد الرئيس البشير. وللطريقة العجيمية من الأتباع والمريدين ومنهم من يتبوأ أعلى المواقع، لكن بساطتهم ولين عريكتهم وتواضعهم وأدبهم الجم يحجبهم عن الأضواء وحب الظهور والبعد عن الإعلام.
ü وهذه بمثابة دعوة عامة لحضور حولية السيد العجيمي «نور الدايم» أيام عيد الأضحى المبارك في حاضرة العجيمية «البرصة»، والتي يؤمها خلق كثير، خاصة والناس يحفظون للعجيمية أنهم أخرجوهم من ربقة الطائفية المقيتة.. إلى رحاب العلم والنور.. والكرم والإيثار.. والمحبة والإيمان..
ü وبلادنا تمر بأخطر منعطفات تاريخها الحديث.. يبث الاطمئنان في قلوبنا أمثال هؤلاء الرجال الذين وطَّدوا دعائم الدين.. وصدقوا ما عاهدوا الله عليه.. وخرَّجوا أجيالاً وأجيال دون أن يطلبوا لأنفسهم شيئاً غير رضوان الله سبحانه وتعالى فلن يخزيهم الله أبداً.. ولن يرد دعاءهم بإذنه تعالى بأن يحفظ بلادنا ويقيها شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.. لنعيش بالرضا والمحبة.
«ولما عندو محبة ما عندو الحبة».
وهذا هو المفروض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.