الوجه الآخر.. للهجرة    د. ناهد قرناص: لو كان الامر بيدي لما شفي غليلي شنق من فعل بك هذا في ميدان عام ويشهد عذابه الجميع    ثلث العالم يشارك في مؤتمر "الوطني" بالسودان    أكتوبر 50 !    تاريخ زيارات الرؤساء السودانيين والمصريين للقاهرة والخرطوم    حزب البشير يدفع ب"5" مرشحين للرئاسة.. الحزب يرفض ممثلين من غرب وجنوب وشرق السودان للمشاركة في هذه المسرحية.    ميسي: الفوز بالألقاب هدفي الوحيد ولا أهتم بالأرقام القياسية    بلاتيني : لم أندم على التصويت لقطر ولن أصوّت لبلاتر    جنوب أفريقيا تحسم موقفها من استضافة كأس الأمم بدلا من المغرب    كيف يستخدم السودانيون الانترنت    السودان: تفاوت أسعار المحاصيل واستقرار الاسمنت بسوق عطبرة    المجلس القيادي للمؤتمر الوطني يختار خمسة للترشح لرئاسة الحزب والدولة    السودان يفرض فحوصات طبية في المطارات خوفا من "أيبولا"    تمويل كبير لمشروعات البنى التحتية بالخرطوم    سرقة في وزارة الصحة الاتحادية ب(الخرطوم)    توقيف عصابة سرقة نسائية مكونة من (5) أفراد    الوقفة    منتخبنا السوداني للناشئين يستهل مشواره أمام العراق غداً (الثلاثاء)    توقيف رجل وزوجته بتهمة ترويج الحشيش بالثورة    مفوضية الانتخابات ترفض كال الطعون حول ترسيم الدوائر الجغرافية    استقالة وزيرتين في انتكاسة لرئيس وزراء اليابان    هيفاء وهبي: إليسا مزاجية ولم أصل لمرحلة أحادث فيها مرآتي    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل يجوز أن أجمع الصلاة بدون نية مسبقة؟    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    مصر .. «طلاب ضد الانقلاب»: «السيسى طلع مبارك»    وزارة المعادن تقنن التعدين الأهلي    عروة يمتدح دور المراقب الجوى السودانى    المذيعة الزرقاء غادة عبدالهادي    جارك كان زينو بل رأسك.. الحرب القادمة أيبولا    هلال الفاشر ينجح في الهروب من ملحق البقاء أو الهبوط والنمور تستفيد من تعادل الخرطوم والذئاب    دعوة لتحفيز المغتربين مقابل تحويل مبالغ مالية    ابنة اسماعيل هنية زعيم حماس بغزة تعالج بمستشفى في إسرائيل    جماهير الهلال تحيي اللاعبين رغم الخسارة وسيسيه ينهار من البكاء بسبب إهدار ركلة الجزاء    خبير التحكيم درمة يعلّق على أداء قاضي الجولة:    علماء أمريكيون يطورون أجهزة تزرع بالعين لتحسين الرؤية    السودان يحتفل بيوم الغذاء العالمى    درع الوطن لفخر الوطن.. كالعادة وبالزيادة!    ضبط خمسه متهمين يدرون منزلا للدعاره بالكلاكلة    سنوات السينما: 1945 بريطانيان كبيران    مدخنة آدمية.. ممنوع الاقتراب    الأطفال البدناء قلوبهم مختلفة    الثوابت !!    ريال مدريد يسعى لفوزه الأول في اوروبا على ليفربول    الشعبي: لن ننسحب من الحوار حتى نهايته    أب ستة.. كان تعب منك جناح!!    (مأساة) المبدعين.!    بدء مراسم تنصيب جوكو ويدودو رئيساً لإندونيسيا    سهرة مع عائلة كيزانية    حفر أول بئر لإستكشاف النفط بشمال دارفور    قراءة في مجموعة (إليكم أعود وفي كفي القمر)    لندن تضع مقربا من الأسرة الحاكمة في قطر على قائمة العقوبات....لندن ستبدأ قريبا حملة ضد «الإخوان» ستطال محطات تلفزيوينة    مأساة شاب باحدي المستشفيات الخاصة بالخرطوم تنتهي ببتر رجله بالقاهرة    كيف ترخص سيارتك؟ .. بقلم: الصادق عبدالله عبدالله    أسرة تقاضي مستشفى بسبب وفاة ابنتهم بجرعة تخدير زائدة    رسوم العبور وحوادث المرور وابداعات مجلس الوزراء    عيوننا : أوسختها وساخة الخرطوم!!    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: أمام في صلاة المغرب نسي سجدة في الركعة الأخير ما حكم ذلك؟    علماؤنا ومحاربة التشيع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

السيد العجيمي
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 10 - 2010

ü ينتظر أهل الشمالية أيام عيد الأضحى ليلتئم شملهم ويذبحوا أضحياتهم «ويضربوا» شربوتهم ويواصلوا أرحامهم ويعقدوا زيجاتهم.. لكن الحدث الأبرز في مثل تلك الأيام هو «حولية السيد نور الدائم العجيمي»، والسنة الحسنة التي استنها ابنه المعتصم المهندس الكيمائي.. والشيخ البرلماني.. والسيد بن السيد بتزويج الأيامى من أبناء الولاية في «زواج النور» والذي ما انقطع لسنين عدداً..
والسادة العجيمية بديرية دهمشية، جدهم السيد محمد علي محمد أحمد العجيمي الذي ولد في «البرصة» مركز مروي عام 1328ه وتتلمذ على الشيخ عبد الرحيم كرار «بالمَقَلْ».. والشيخ أحمد وديدي «بالبكري» فالشيخ محمد البدوي «بأم درمان» ولما يبلغ العشرين من عمره بعد.. وحصل على قدر كبير من العلم والمعرفة خلال سياحته قبل أن يعود لمسقط رأسه ويشيِّد مسجده الذي أمَّه طلاب العلم من كل مكان، بعدما استجلب العلماء «على نفقته» للتدريس بالمسجد، وتوفى رحمه الله عام 1372ه.. وله من المؤلفات الكثير ومنها «طريقة كل مسلم وسالك».. و«كامل الأنوار في سيرة النبي المختار».. وفي الأنساب كتاب «جواهر الأصول في ذكر أهل بيت الرسول».. و«حزب أسماء الله الحسنى الجامع
للفيض الأسني».. وله ديوان شعر ومنظومة في آداب السلوك.. والتائية الكبرى و الصغرى.. وقد خلفه ابنه السيد نور الدائم الذي خلفه شقيقه السيد عبد الباقي..
ü وفي موسوعة القبائل والأنساب في السودان للبروفسير عون الشريف قاسم.. هو محمد بن علي بن محمد بن أحمد عثمان بن إدريس بن أحمد بن إدريس «العجيمي» بن السيد موسى بن السيد ثابت بن السيد موسى بن السيد إدريس بن السيد نصر بن السيد فرحان بن السيد حمَّاد الأصغر «الملقب بضرس» بن الملك موسى الأصغر «ملك الدّفار» بن السيد محمد الأمين بن السيد حماد النوري بن السيد أبيض بن السيد الأرباب نصر الدين بن السيد صلاح بن الملك موسى بن السيد محمد بن الملك صلاح «ملك الدفّار» بن محمد دهمش بن السيد بدير بن السيد سامر بن السيد كردم بن أبي الديس إلى آخر نسب الجعليين.
ü والعجم في اللغة بالفتح والضم لا يتوقف معناها عند أنها خلاف العرب أو غير الفصيح.. لكنها تعني «الصلابة».. خطب الحجاج بن يوسف يوماً فقال «إن أمير المؤمنين نكب كنانته فعجم عيدانها عوداً عوداً.. أراد أنه قد عضَّدها بأضراسه ليخبُر صلابتها.. قال النابغة:-
«فظلَّ يعجُمُ أعلى الرَّوق منقبضاًüü في حالك اللون صدق غير ذي أود» والعجمي من الرجال المميز العاقل.. وعجمته الأمور دربته.. وفي حديث طلحة لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما «لقد جرَّسَتْكَ الأمور وعجمتك البلايا».. يعني أنها خبرتك..«والجرسة ليست هي الجرسة كهذه التي نراها ونسمع عنها اليوم بشأن الاستفتاء.. وقد كان العجيمي هكذا صلباً فإذا عجمته الحوادث وجدته جَلْداً.
ü ومع أن مركز العجيمية هو «البرصة»، لكننا نجدهم في كل أركان السودان وأنحاء العالم المتفرقة وهم يجمعون بين أدب المتصوفة وسلوكهم الراقي وبين العلوم الإنسانية.. فلاهم بالدراويش ولا المتفيقهين.. والثابت أن السيد نور الدائم «رحمه الله» لم يرَ الخرطوم في حياته إلا عندما قدم مبايعاً السيد رئيس الجمهورية قبيل انتقاله ببضع سنوات.. حتى عندما أدى فريضة الحج وصل إلى بورتسودان عن طريق عطبرة دون أن يرى الخرطوم.. وله نظرة صادقة في حقيقة الخير الذي يأتي للإسلام وللسودان على يد السيد الرئيس البشير. وللطريقة العجيمية من الأتباع والمريدين ومنهم من يتبوأ أعلى المواقع، لكن بساطتهم ولين عريكتهم وتواضعهم وأدبهم الجم يحجبهم عن الأضواء وحب الظهور والبعد عن الإعلام.
ü وهذه بمثابة دعوة عامة لحضور حولية السيد العجيمي «نور الدايم» أيام عيد الأضحى المبارك في حاضرة العجيمية «البرصة»، والتي يؤمها خلق كثير، خاصة والناس يحفظون للعجيمية أنهم أخرجوهم من ربقة الطائفية المقيتة.. إلى رحاب العلم والنور.. والكرم والإيثار.. والمحبة والإيمان..
ü وبلادنا تمر بأخطر منعطفات تاريخها الحديث.. يبث الاطمئنان في قلوبنا أمثال هؤلاء الرجال الذين وطَّدوا دعائم الدين.. وصدقوا ما عاهدوا الله عليه.. وخرَّجوا أجيالاً وأجيال دون أن يطلبوا لأنفسهم شيئاً غير رضوان الله سبحانه وتعالى فلن يخزيهم الله أبداً.. ولن يرد دعاءهم بإذنه تعالى بأن يحفظ بلادنا ويقيها شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.. لنعيش بالرضا والمحبة.
«ولما عندو محبة ما عندو الحبة».
وهذا هو المفروض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.