خبير فى الطرق والكبارى يحذر من ضعف دور الهندسة المرورية    الإمارات تشيع الطيارين اللذين قضيا في حادث خلال تدريبات في مصر    إصابة ثلاثة من رجال الشرطة في انفجار بقرية في البحرين    بالصورة..وعلي ذمة الموقع الرسمي للنادي الفرنسي..باريس سان جيرمان بكامل نجومه في مواجهة المريخ السوداني    معسكر المريخ.. انضباط شديد    متهم يسدد طعنة لطالب الثانوي احمد محمد والشرطة تلقي القبض عليه بامدرمان + صورة    جريمة بشعة تشهدها قري حلفا والمواطنون يغلقون الشارع العام + صورة    هالة أغا هل من عودة تاني؟    مي عمر... حكاية فنانة ومذيعة واعدة    حملة لإجراء 90 عملية قلب مجانية للأطفال    بتكلفة 2مليون و600 ألف جنيه ديوان الزكاة بمحلية جبل أولياء يملٌك مشروعات اقتصادية للفقراء    رئيس أركان الجيش الليبي ل'العرب': تحرير طرابلس بات قريبا    كورال وكاردينال وهلال .. بقلم: بابكر سلك    قائد الخرطوم: سنزاحم الكبار في الموسم القادم    رئيس الهلال يصف علاقة ناديه مع إتحاد الكرة بالأسوأ    السودان ومشكلة الهَوِيَةْ .. بقلم: د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى    فتاة الإسلام في جامعة الخرطوم    بعثة الهلال تصل الأمارات صباح اليوم    الصداع النصفي يضاعف خطر شلل العصب الوجهي    صحيفة اميركية تكشف: 5 أشياء لم يخبرك بها أحد من قبل عن خسارة الوزن    إليكم شروط "فيسبوك" للعام الجديد!    اتحاد (البودا) في الجزيرة.. المقترح (البجمي!)..!    سمسار أراضي احتال علي أدخلني السجن وشرّد أطفالي    أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت    السائحون: لا نمانع من انضمام اليساريين لنا    حزب الأمة القومي: الأمانة العامة/ دائرة سودان المهجر .. نداء الواجب للسودانيين في المهاجر    ورطة الانتخابات    وزارة الزراعة بالخرطوم تؤكد الحرص علي تحقيق الأمن الغذائي    ورد الخال عمرها« 150 سنة»... ! وغير مهتمة بالزواج    أوباما يهدد كوريا الشمالية بالرد على اختراق سوني    في حادثة قد تعصف بقناة BBC العالمية : موظفين يسرقون أوراق التواليت لهذه الأسباب    كريستيانو رونالدو : "صديقتي إيرينا تسرق ملابسي الداخلية لسبب غريب"    تعطل حركة المرور وسط الخرطوم بانفصال مقطورة من القطار    وصفت الإعلام الإلكتروني بأنه «مستفز» بسبب جهل بعض المتطفلين عليه..كارول سماحة: خطوتي المقبلة في التمثيل ستكون بعيدة عن السير الذاتية    السلطات تمنع مؤتمراً صحفياً لإعلان نشاط "الاتحادي الليبرالي"    النفط: توفُّر مخزون كاف من الجازولين ووقود الطائرات والبوتجاز    فصل الشتاء .. نمط حياة مختلف .. برودة جو وسخونة جيب    قف تامل ! يا اسفلت ..يا فحم الاسود..يا سوداني    ماريو بالوتيلي يُبدي ندمه بعد إيقافه وتغريمه    «4» عمال كمائن يقتحمون منزل سيدة بالدروشاب ويعتدون عليها بالسكين    الغرامة لامرأة أهانت جارها وصفعته على وجهه    خرابة اسمها «التلفزيون القومي» محمد عبد الماجد    ميريام فارس شبه عارية بحفل زفاف في أبوظبي    مقتل شاب بضرب رأسه ب «حديدة صيوان» في حفل زواج بود البشير    «1.2» مليار جنيه موازنة ولاية القضارف    مذهب أهل السنة والجماعة في صفات الله تعالى د. عارف عوض الركابي    أدب الاعتراف بحقوق الآخرين الهادي السيد عثمان    وزير مالية البحر الأحمر يقرُّ بفجوة في الثروة الحيوانية بالولاية    قصة طفل أمريكي أسود تمت تبرئته بعد 70 عاماً من إعدامه + صورة    حملات مكثفة لضبط وحصر الشقق المفروشة بالخرطوم    المانتيكور    إنّهُ عيدُ بلادي    جوبا : نظام البشير أعلن الحرب...ومستعدون لحربهم ضدنا    عصابات مسلحة بالفاشر تختطف عربات المواطنين في وضح النهار!!    الكاتب الصحفي صلاح الباشا ينعي الفقيد أبوبكر عبادي    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل يجوز الحج لمن عليه دين؟    خبراء يحذرون من مخاطر تلوث الهواء على القلب    يوسف عبد المنان : هي لله (القديمة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

السيد العجيمي
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 10 - 2010

ü ينتظر أهل الشمالية أيام عيد الأضحى ليلتئم شملهم ويذبحوا أضحياتهم «ويضربوا» شربوتهم ويواصلوا أرحامهم ويعقدوا زيجاتهم.. لكن الحدث الأبرز في مثل تلك الأيام هو «حولية السيد نور الدائم العجيمي»، والسنة الحسنة التي استنها ابنه المعتصم المهندس الكيمائي.. والشيخ البرلماني.. والسيد بن السيد بتزويج الأيامى من أبناء الولاية في «زواج النور» والذي ما انقطع لسنين عدداً..
والسادة العجيمية بديرية دهمشية، جدهم السيد محمد علي محمد أحمد العجيمي الذي ولد في «البرصة» مركز مروي عام 1328ه وتتلمذ على الشيخ عبد الرحيم كرار «بالمَقَلْ».. والشيخ أحمد وديدي «بالبكري» فالشيخ محمد البدوي «بأم درمان» ولما يبلغ العشرين من عمره بعد.. وحصل على قدر كبير من العلم والمعرفة خلال سياحته قبل أن يعود لمسقط رأسه ويشيِّد مسجده الذي أمَّه طلاب العلم من كل مكان، بعدما استجلب العلماء «على نفقته» للتدريس بالمسجد، وتوفى رحمه الله عام 1372ه.. وله من المؤلفات الكثير ومنها «طريقة كل مسلم وسالك».. و«كامل الأنوار في سيرة النبي المختار».. وفي الأنساب كتاب «جواهر الأصول في ذكر أهل بيت الرسول».. و«حزب أسماء الله الحسنى الجامع
للفيض الأسني».. وله ديوان شعر ومنظومة في آداب السلوك.. والتائية الكبرى و الصغرى.. وقد خلفه ابنه السيد نور الدائم الذي خلفه شقيقه السيد عبد الباقي..
ü وفي موسوعة القبائل والأنساب في السودان للبروفسير عون الشريف قاسم.. هو محمد بن علي بن محمد بن أحمد عثمان بن إدريس بن أحمد بن إدريس «العجيمي» بن السيد موسى بن السيد ثابت بن السيد موسى بن السيد إدريس بن السيد نصر بن السيد فرحان بن السيد حمَّاد الأصغر «الملقب بضرس» بن الملك موسى الأصغر «ملك الدّفار» بن السيد محمد الأمين بن السيد حماد النوري بن السيد أبيض بن السيد الأرباب نصر الدين بن السيد صلاح بن الملك موسى بن السيد محمد بن الملك صلاح «ملك الدفّار» بن محمد دهمش بن السيد بدير بن السيد سامر بن السيد كردم بن أبي الديس إلى آخر نسب الجعليين.
ü والعجم في اللغة بالفتح والضم لا يتوقف معناها عند أنها خلاف العرب أو غير الفصيح.. لكنها تعني «الصلابة».. خطب الحجاج بن يوسف يوماً فقال «إن أمير المؤمنين نكب كنانته فعجم عيدانها عوداً عوداً.. أراد أنه قد عضَّدها بأضراسه ليخبُر صلابتها.. قال النابغة:-
«فظلَّ يعجُمُ أعلى الرَّوق منقبضاًüü في حالك اللون صدق غير ذي أود» والعجمي من الرجال المميز العاقل.. وعجمته الأمور دربته.. وفي حديث طلحة لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما «لقد جرَّسَتْكَ الأمور وعجمتك البلايا».. يعني أنها خبرتك..«والجرسة ليست هي الجرسة كهذه التي نراها ونسمع عنها اليوم بشأن الاستفتاء.. وقد كان العجيمي هكذا صلباً فإذا عجمته الحوادث وجدته جَلْداً.
ü ومع أن مركز العجيمية هو «البرصة»، لكننا نجدهم في كل أركان السودان وأنحاء العالم المتفرقة وهم يجمعون بين أدب المتصوفة وسلوكهم الراقي وبين العلوم الإنسانية.. فلاهم بالدراويش ولا المتفيقهين.. والثابت أن السيد نور الدائم «رحمه الله» لم يرَ الخرطوم في حياته إلا عندما قدم مبايعاً السيد رئيس الجمهورية قبيل انتقاله ببضع سنوات.. حتى عندما أدى فريضة الحج وصل إلى بورتسودان عن طريق عطبرة دون أن يرى الخرطوم.. وله نظرة صادقة في حقيقة الخير الذي يأتي للإسلام وللسودان على يد السيد الرئيس البشير. وللطريقة العجيمية من الأتباع والمريدين ومنهم من يتبوأ أعلى المواقع، لكن بساطتهم ولين عريكتهم وتواضعهم وأدبهم الجم يحجبهم عن الأضواء وحب الظهور والبعد عن الإعلام.
ü وهذه بمثابة دعوة عامة لحضور حولية السيد العجيمي «نور الدايم» أيام عيد الأضحى المبارك في حاضرة العجيمية «البرصة»، والتي يؤمها خلق كثير، خاصة والناس يحفظون للعجيمية أنهم أخرجوهم من ربقة الطائفية المقيتة.. إلى رحاب العلم والنور.. والكرم والإيثار.. والمحبة والإيمان..
ü وبلادنا تمر بأخطر منعطفات تاريخها الحديث.. يبث الاطمئنان في قلوبنا أمثال هؤلاء الرجال الذين وطَّدوا دعائم الدين.. وصدقوا ما عاهدوا الله عليه.. وخرَّجوا أجيالاً وأجيال دون أن يطلبوا لأنفسهم شيئاً غير رضوان الله سبحانه وتعالى فلن يخزيهم الله أبداً.. ولن يرد دعاءهم بإذنه تعالى بأن يحفظ بلادنا ويقيها شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.. لنعيش بالرضا والمحبة.
«ولما عندو محبة ما عندو الحبة».
وهذا هو المفروض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.