تعديلات في الهيئة المركزية لحزب الامة    الرئاسة توجه بحصر الأسر التي خرجت من دائرة الفقر    بالصور .. 9 أسباب تُجبرك على مشاهدة كوبا أمريكا 2016    بلاتشي يراهن على جماهير الهلال في المرحلة المقبلة    (كورة سودانية) تنشر صور اعتصام جماهير المريخ بالاستاد …    ولم تتدخل الدولة لانقاذهم يا اهل الانقاذ…؟    تطبيق الصور والمحاذير على عبوات التبغ مطلع يونيو    الكاروري: مليون سوداني ينتجون (80%) من الذهب    استمرار التحقيقات بشأن قتيل الجامعة الأهلية    بالفيديو : “العمري” يتفاعل مع أغنية عن “الأهلي”.. والفراج ينفجر ضاحكا “المطوع خرب”    عمليات تهريب الأسلحة. .. من يقف خلفها؟    ارتفاع الأسعار يأكل أجور السودانيين    احالة بلاغ معتوه متهم بقتل مواطن بحجر الي محكمة بحري    المرزوقي : الغنوشي تلقى اموالا فاسدة    بلوبلو تشكر “الدار وترباس”بعد العملية الجراحية    ترامب «العنصري» يواجه تهماً بالفساد بموجب حكم قضائي    بدء محاكمة فتاتين بتهمة الاستيلاء علي (288) ألف جنيه من معمل شهير    الشغالة العاشقة ..!    الوزير يعيد الكرة لملعب التسيير    منظمة التجارة العالمية ..المحفل الدولي للتفاوض    في شاهد على العصر .. الترابي: المهدي كان مسروراً لإعتقالي    اتهام ضابط برتبة رفيعة بالاتجار في السلاح    حريق محدود بعمارة الحديد والصلب بالخرطوم شرق    مجهولون يعترضون الطريق على نظامي وينهبون عقودات وأجهزة موبايلات    ترحيل الفلاشا.. الحقائق الغائبة    فايزة عمسيب تقدم نصائح رمضان    المذيعة ميادة عبده: لا أستطيع إرتداء الثوب السوداني    السودانية رماز عارضة أزياء وإعلامية بالقاهرة    إنذار إلى المسؤولين    إيران تطالب مواقع التوصل الاجتماعي بمنحها بيانات عن مواطنيها    العزف على (وتر عربي)    لا تجعل الناس سببا لحزنك وسعادتك    ولاية الخرطوم تكشف عن 100 ألف فرصة عمل    النائب الأول يتفقد محطات مياه الشجرة والمقرن والمنارة    إفتتاح قسم تفتيت الحصاوى والمناظير والجراحات الدقيقة بمستشفى أمدرمان التعليمي    بالصورة.. ما السبب الذي دفع “جنيفر لوبيز” لتقول: “أشعر بالذّنب”!؟    علي شمو : ليس هناك سلطة مفروضة من قبل النظام على التلفزيون،..العاملين عندهم خوف وهيبة من السلطة    شرطة الخرطوم تكشف عن تفلتات بمعسكرات اللاجئين من دولة جنوب السودان    الصحة تجهز (4) مستشفيات لطوارئ الخريف    طالت خاتم وتوقيع النائب الأول للرئيس التزوير.. الخطر يطرق أبواب القصر الجمهوري    رونالدو “متعطش” للمجد مع ريال مدريد    الهاتف المحمول يسبب السرطان للفئران    القوات العراقية تدخل الفلوجة معقل داعش    إحباط عملية تهريب آثار بالشمالية    العلماء يعلمون الروبوتات الشعور بالألم    الصراصير وأقاربها على موائد الطعام قريباً    دراسة: تناول الفاكهة أثناء الحمل يرفع مستوى ذكاء الجنين    “فليتنافس المتنافسون”    بالفيديو.. “جمعة” يكشف كيفية الدخول فى “مود” رمضان والخشوع فى الصلاة    محاكمة صائغ احتال على سيدة في مصوغات ذهبية    محاكمة فتاة تسببت في فقدان زميلتها جنينها    شريف حتاتة: الثقافة في مصر فاسدة والمجتمع أيضا فاسد    وزير الطاقة الروسي:من السابق لأوانه طي صفحة أوبك    فولتير.. ضد التعصب الديني    ناسا تملأ بالهواء غرفة قابلة للتمدد بالفضاء    هَلْ يَخْتَبِرَ أَسَامَّةٍ رَقِيعَةٍ اِنْتِباهَتِنا ..!    مقتل 12 من مسلحي بوكو حرام في النيجر    يا خبر .. حلايب .. وكمان الاطلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عنبر المجنونات!!
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 05 - 2010

لا زال مشهد من مسرحية عنبر المجنونات يسيطر على ذاكرتي ..ويستحلب من هناك قهقات تركتها منذ حضوري للعرض الأول من المسرحية التي أعتبرها من أهم الأعمال التي قدمت بالمسرح السوداني.
في ذلك المشهد..الذي هو تصوري للعنبر الذي هو مزيج مدهش من المجنونات..أو ضحايا المجتمع ..اللاتي وضعن في خانات الجنون وهن (أعقل من الواعيات) ..كما كان يأتي في الأغنية المصاحبة لأحد مشاهد المسرحية بصوت العبقرية المعتزلة ..حنان النيل.
كانت الطبيبة الزائرة ..تسأل (الرجبية) ..أو حاكمة ذلك العنبر ..والذي جسدت دورها المقتدرة فائزة عمسيب ..في تجربة مختفلة تماما ..وفي دور يعتبر من أهم أدوارها على المسرح .. تسألها الطبيبة عن (المجنونات) ..أو (البيشنت) ..حسب وصف الطبيبة.
و(البيشنت) كن ضحايا ..بل كن أقرب تجسيد لحال المرأة السودانية في حالة من حالات (العنف ضد المرأة) ..فهناك من عاشت بين أسرتها وهي تعامل معاملة الرجل ..في كل قسوتها وكانت مجسدة الدور هي الرائعة نادية أحمد بابكر...فانتهى بها المشوار إلى عنبر المجنونات أنثى بثياب وتصرفات الرجال ..لتبدأ حلم جميل من هناك ..(بالطيران ) .
وهناك من غدر بها الحبيب (غربا) ولعبت الدور برومانسية يغلب عليها الطابع الكوميدي (نجوى خيري) ..فحضرت إلى الخرطوم تبحث عن (آدمها) عسى أن تستعيد حبها ..فأودعت العنبر.
وكانت معهن من تعيش (إنفصام) الشخصية حيث تتوهم بأنها (ليلى علوي) وأتذكرها حيث كانت تلعب الدور بكل براعة حنان عوض الجاك.. ..وكان ذلك مرده إهمال الأسرة وعدم المتابعة اللصيقة للفتيات ..وتركهن أمام شاشات التلفزيون دون رقيب.
وآخر حالة ..كانت الوالدة التي أرسلها أولادها إلى عنبر المجنونات ..ولم يراعوا لسنها ..وحاجتها لهم في أواخر عمرها ..فأودعوها العنبر لأنها تؤمن (بالظار) ..وتنظم جلساته ..وتجلس على (كرسيه) وجسدت الدور بذات العبقرية المعهودة فيها سعاد محمد الحسن!!
كن مزيج مختلف ..ولكنه متجانس ..يحمل هم القضية الأساسية ..(المرأة والمجتمع) ..وهي عادة مسرحية أدمن عليها المخرج المتميز عماد الدين إبراهيم..والكاتب المدهش ..عادل إبراهيم محمد خير.
في ذلك المشهد قالت ..الرجبية للطبيبة ..وهي تداري خلف عيونها كذبا صراحا ..أنهن ..وديعات..و(الغنماية تاكل عشاهن) ..وهي من كانت تدير لهن ظهر المحنة ..وتغلظ في التعامل معهن.
ولا أدري إلى ماذا كان يرمى عادل إبراهيم ..وعماد الدين من شخصية الرجبية المتسلطة .. هل يشيرون صراحة إلى الدولة التي لا ترحم من يعيش في هامش الحياة ..أم المجتمع بأسره ..من خلال الأسرة والحبيب وغدر الظروف.
ولكن كانت الرجبية هي محور الظلم في سياق الأحداث ..وتدور حول شخصيتها أحداث بقية الشخصيات ..أي المجنونات..!!
على لسان ..تلك المرأة التي أحضرها بنوها إلى العنبر لأنها تؤمن بالظار والدستور ..وأولا ماما ..وعندما كانت الرجبية المتسلطة تحكي عنهن للطبيبة الزائرة ..وتقول لها (الغنماية تاكل عشاهن)..خرجت جملة بليغة ..وإن كانت العبارة مستترة بين الأحداث ..ولم يفرغ لها المخرج حيزا يبرزها برغم عمقها ..إلا أنها كانت ظاهرة ..ولها دلالة واضحة ..بل هي بصمة ذلك المشهد المضحك المبكي.
قالت وبلهجة تشير إلى أنها من شمال السودان ..وتحديدا بلهجة شايقية تتقنها النجمة سعاد محمد الحسن مجسدة الدور (هو وينو العشي البتاكلو الغناميي)..دلالة على غياب العناية التي تبحث عنها الطبيبة الزائرة عند الرجبية ..
وقد عبرت بتلك العبارة ..عن مكنون شعورها وشعور رفيقاتها بالإهمال التام..وإدعاء شئ غير موجود من قبل الرجبية المتسلطة..والتي تحاول نقل معلومات غير صحيحة لشئ غير موجود.
سادتي ..تذكرت ذلك المشهد المحتشد بالمعاني ..ودكتور شداد يرسل إتهامات للقمة بالدفع للاعبين حتى لا يلعبوا للمنتخب الوطني ..فقلت في سرى (هو وينو المنتخب البشتروهو الإداريين)!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.