الملايين في اسكتلندا يصوتون في استفتاء على الاستقلال    في ظروف غامضة آين آختفى البروف عمر هرون؟    ونصر الله الإسلام بالعمرين    الهندي عزالدين : قلوبنا اليوم مع (الإنجليز) رغم أنَّ قلوبهم لم تكن معنا    البشير يدمج التلفزيون والإذاعة في هيئة واحدة ويقيل الحرس القديم    سجن شاب ضُبط بزي عسكري داخل مستشفى نظامي    "مازدا" ينفي صلة لجنة التدريب المركزية والاتحاد العام بأزمة الهلال ومدربه    مقتل طالب جامعي برصاص شرطة خاطئ أثناء مطاردة متهم    الإعدام لأب واثنين من أبنائه وشقيقه لقتلهم ضابطاً بالسليت    مصدرون يطالبون بمنع تمويل وشراء الحبوب الزيتية    (نصف) رئة..وفرحة (كاملة).!    الخرطوم- أبو ظبي.. مقترح جديد!    المكافحة تضبط "حبوب الصليب" المخدرة في دار السلام    أم عروس تقاضي متعهد حفلات خذلها في إقامة الحفل    قصة مبدع اسمه (الحوت) (1)    حماية المستهلك تحذر من رفع الدعم    الغرف التجارية: لا نستطيع التدخل في التسعيرات    (مهمة 56)، مسلسل سوداني جديد من إخراج شكر الله خلف الله    الرصاص الطائش مازال يحصد الأرواح..هلع وسط المواطنين وبعضهم أصيب بالإغماء..قتيل جامعة السودان.. تفاصيل ما حدث    يا بروفات رفقاً بنا    الكاردينال يصل الخرطوم ويحسم الاتفاق مع نجوم الهلال مطلقي السراح ويستجيب لنداء «قوون» بحل أزمة شواطين وكبير    شعراء (الشيعة) يفجرون أزمة في المقررات المدرسية    الشيخ يوسف القرضاوي: حكم الحج    نيللي كريم: الرقص حياتي.. وشخصيتي لا تحب الأذى    دبلوماسي أمريكي يحاضر بمجلس الصحافة    مؤتمر مدريد يرفض أي حكومة موازية في ليبيا    مناورات قطار«الوطني» من المحولجي الى الكمساري بتاع التذاكر والغرامات    الدولار المعتوه    بالفيديو : هدف «بواتينج» يمنح بايرن فوزا قاتلا على سيتي.. وروما يظهر تعطشه للتشامبيونز بخماسية    مورينيو يكشف سبب عدم لعب كوستا.. ودروجبا يفشل في الاختبار    البنك الزراعي يمول 975 ألف فدان    السجن والغرامة ل«حجّاز» تدخل بين شرطي وسائق    السلاطين يستضيفون الخرطوم الوطني والأهلي الخرطوم امام تحدي النيل    البرلمان العربي يطالب الاتحاد الأوروبي بتفهم الظروف التي تمر بها مصر    أمريكا والإيبولا    وزير الزراعة يؤكد علي أهمية تطوير التعاون بين السودان و قطر في المجال الزراعي    الزميل عصام الصولي يتعرض لمحاولة احتيال مليونية ادعى أنه يتبع لشركة سوداني    العثور على امرأة مقتولة في ظروف غامضة في منزلها جنوب الخرطوم    ضمن مهرجان المسرح الطلابي ليلة جزائرية بقاعة الصداقة    أوباما : أمريكا لن تخوض حرباً برية في العراق    لقاء مرتقب بين دبي وعبدالواحد وجبريل ومناوي في أديس أبابا    لا للحوار في ظل القوانين المقيدة للحريات..ابراهيم الشيخ : لهذه الأسباب لم أعتذر    هل التعرق مرض أم مؤشر على مرض ما؟    تدخين الرجال يزيد خطر إصابة مواليدهم بالربو    برلماني: الحد الأدنى للأجور «حاجة مخجلة»    معلومات جديدة بشأن الإغماءات والتسمم بالقضارف    نواب بالبرلمان : الحد الأدنى لأجور العاملين بالدولة "مخجل"، و ارتفاع الأسعار وصل معدلات "مبالغ فيها" ..الناس غير قادره على الأكل والشرب    السودانيون الجاهليون !! (2) فأجتنبوها وإلا    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الخميس 18 سبتمبر 2014    استفتاء الاستقلال.. أطول يوم منذ 3 قرون في بريطانيا قد ينتج عنه تفكك المملكة    أمير قطر: لا نمول أي منظمة إرهابية في العراق وسوريا    الوطني: سنقوِّم تشوهات ترشيح الولاة    الخرطوم: القبض على وكر عصابة تقوم بإعادة تعبئة زيت المطاعم المقلي وبيعه للمستهلك !!    نبض الحروف    أوباما يسطو على شابلن    محمديه … ابتسامات على نغمة الكمان !!    فوضويون حتى فى السميات ؟!    بين اليقظة والنعسان تم رسم مصير دولة السودان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شيوخ ترتيل القرآن... مشاهير المقرئين... السودان... مصر... السعودية
نشر في الانتباهة يوم 06 - 08 - 2012

مزاميرآل داؤود... زين الشباب (شيخ الزين) و(السديس) و(عبدالباسط عبدالصمد) الذي لم تكرِّمه مصر قطّ في حياته!
شهر رمضان المعظم هو شهر مزامير أل داؤود.شهر مشاهير المقرئين من شيوخ ترتيل القرآن. وقد اشتهر في السودان ومصر والسعودية، وغيرها من البلدان العربية، كوكبة لامعة من المقرئين الذين ذاع صيتهم.
يشتهر في السودان من مزامير آل داؤود الشيخ/الزين محمد أحمد، إمام مسجد سيدة سنهوري في المنشية - الخرطوم. كانت بداية (شيخ الزين) مع حفظ القرآن الكريم وتجويده وقراءاته في (خرسي). حيث هناك (خلوة خرسي) ومعهدها العلمي الذي يدرِّس التجويد والقراءات بعد حفظ القرآن في خلوتها التي التي أسسها الشيخ (ود دوليب). تبيع تسجيلات (شيخ الزين) في تلاوة القرآن في الخرطوم وأم درمان وبحري أكثر من تسجيلات الشيخ المقرئ عبدالرحمن السديس (إمام المسجد الحرام بمكة المكرمة). بدأت تسجيلات (شيخ الزين) في تلاوة القرآن تنتشر في أمريكا من واشنطن إلى شيكاغو. ولِد الشيخ/الزين محمد أحمد في شهر يوليو 1982م بقرية (البَنِيَّة) بمحلية أم روابة بولاية شمال كردفان. بدأ رحلته مع القرآن الكريم في العاشرة من العمر. حيث دخل خلوة الشيخ الدرديري في (خُرسي) التي تبعد (12) كيلومتر عن محلية أم روابة. أكمل الطفل (الزين محمد أحمد) حفظ القرآن الكريم في عامين ونصف. بدأ الحفظ في يوليو 1993م وأتمَّه بعد ثلاثين شهراً في يناير عام 1996م. يحفظ (شيخ الزين) القرآن الكريم بعدَّة روايات. وقد شارك في العديد من مسابقات القرآن الكريم بدولة الإمارات وإيران ومصر وليبيا، حيث أحرز مراكز متقدّمة في تلك المسابقات. إنتشرت تلاوة (شيخ الزين)، انتشاراً واسعاً في السودان في إذاعات FM للقرآن الكريم وشبكات التلفزيون والإذاعة و المحلات التجارية والبصَّات السياحية المسافرة في أرجاء السودان، و غيرها. بانفعالها بمعاني القرآن ووضوح مخارج ألفاظها وحروفها، تجتذب تلاوة شيخ الزين الآلاف في الصلاة وفي صلاة التراويح والتهجُّد. حيث يقصد المصلّون من أماكن بعيدة الصلاة وراءه. كما يجتذب شيخ الزين المصلِّين ومَن يعرفهم ويعرفونه بأدبه الوافر ولطفه ودماثته وتهذيبه وحسن أخلاقه وكرم طباعه وهشاشته وبشاشته. الشيخ الزين محمد أحمد حصل على إجازة من الأزهر الشريف من الشيخ المعصراوي. شيخ الزين متزوِّج وله من الأطفال أسيل وأحمد ومحمد ومنية.
جاء(شيخ الزين) زهرة متفتحة في بستان تلاوة القرآن في السودان. بستان زانته أصوات الشيوخ المقرئين الشيخ/عوض عمر أول مقرئ سجَّل للإذاعة السودانية، وقد اشتهر بقراءاته الخاشعة المؤثرة التي تفيض وقاراً. والشيخ محمد بابكر قارئ القرآن المتميّز الجذاب الذي قدم من (النوبة) في ولاية الجزيرة، والشيخ صديق أحمد حمدون الذي ولِد في قرية (الهبيكة عكود) قرب مدينة رفاعة وحفظ القرآن في خلوة (ود أبوصالح) ولم يتجاوز الخامسة، على يد الفكي أحمد المقبول والذي وصفه بالفطِن الذكي. ثمَّ التحق الشيخ/ صديق أحمد حمدون بمعهد ودمدني الديني الثانوي، ثمَّ صار معلماً للقرآن في المدارس الإبتدائية حتى أصبح أستاذاً في جامعة أم درمان الإسلامية. قام الشيخ/صديق أحمد حمدون بتمثيل السودان في كثير من المحافل القرآنية في أندونيسيا وتونس ونيجيريا ومصر وماليزيا. من أكبر إنجازاته مشاركته مع البروفيسور عبدالله الطيب في البرنامج الإذاعي الشهير (دراسات في القرآن الكريم). انتقل إلى جوارربه في 24/أكتوبر 1985م. وقد علم الشيخ/صديق أحمد حمدون بيوم وفاته في رؤية منامية قبل سبعة أيام من يوم الوفاة. فاستعد لذلك اليوم، يوم لقاء ربّه، بوداع أهله وترتيب معاشه في الجامعة الإسلامية. كما أخبر أصدقاءه بيوم رحيله، ومنهم الدكتور أحمد على الإمام والشيخ/ الطريفي والشيخ/حسن أحمد حامد، ودعاهم لحضور تشييعه والدعاء له. كان الشيخ صديق أحمد حمدون يحبّ القراءة ويمتلك مكتبة ضخمة. ومن الرعيل الأول لمقرئي القرآن في السودان ممَّن سجَّلوا للإذاعة السودانيَّة الشيخ محمود سامي. من بعد الشيوخ المقرئين عوض عمر ومحمد بابكر وصديق أحمد حمدون ومحمود سامي، أعقبهم من الأجيال اللاحقة الشيوخ أحمد محمد طاهر والعبيد البرعي والفادنيّ والشيخ صالح، وغيرهم.
من الشيوخ المقرئين الذين اشتهروا في مصر الشيوخ/ محمد رفعت عملاق قراءة القرآن والقارئ المبدع/الشيخ/أحمد عيسي المعصراوي والعلامة محمود خليل الحصري ومزمار داؤود عبدالباسط عبدالصمد والمقريء الباهر محمد صديق المنشاوي، وغيرهم من كواكب قرَّاء القرآن. كان الشيخ/الحصري عالم قراءات فذّ، لاتزال تلاوته التي تفيض بالإتقان والخشوع وطمأنينة النفس، تجد مكاناً كبيراً في قلوب السامعين. الشيخ/عبدالباسط محمد عبدالصمد (عبدالباسط عبدالصمد) ولد عام 1927م بقرية (المراعزة) التابعة لمدينة (أرمنت) بمحافظة (قنا) في جنوب مصر. أكمل حفظ القرآن الكريم في العاشرة من عمره، في كُتَّاب الشيخ (الأمير) حيث ظهرت مواهبه في عذوبة الصوت والتحكّم في مخارج الحروف ومخارج الألفاظ والوقف والإبتداء. كان الطفل (عبدالباسط) عند عودته إلى البيت يرتّل بصوته القوى الجميل كلّ ما سمعه من تلاوة عملاق التلاوة الشيخ محمد رفعت. حفظ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد القرآن بسبع روايات. في عام 1950م زار (عبدالباسط عبدالصمد) القاهرة لأول مرة، في مناسبة الإحتفال بمولد السيدة زينب، والذي كان يحييه عمالقة القرَّاء المشاهير، مثل الشيخ عبدالفتاح الشعشاعي والشيخ مصطفى اسماعيل والشيخ عبدالعظيم زاهر والشيخ أبوالعينين شعيشع، وغيرهم من كوكبة قرَّاء الرعيل الأول بالإذاعة المصرية. في عام 1951م تمّ اعتماد الشيخ عبدالباسط عبدالصمد مقرئاً في الإذاعة المصرية ليكون أحد النجوم اللامعة في سماء تلاوة القرآن الكريم. كانت الرحلة الأولى خارج مصر بالنسبة للشيخ عبدالباسط عبدالصمد رحلته إلى السعودية عند أداء فريضة الحج عام 1952م.
زار الشيخ/عبدالباسط عبدالصمد الكثير من الدول العربية والإسلامية. كما زار العديد من دول العالم شرقاً وغرباً. من أشهر المساجد التي قرأ بها القرآن المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبويّ بالمدينة المنورة والمسجد الأقصى بالقدس الشريف والمسجد الإبراهيمي بالخليل في فلسطين والمسجد الأموي بدمشق وأشهر المساجد في آسيا وأفريقيا وأمريكا وفرنسا ولندن والهند. يعتبر الشيخ عبدالباسط عبدالصمد القارئ الوحيد الذي نال حظاً من الشهرة والمنزلة والتكريم ما لم يحصل عليه أحد بهذا القدر. حيث تربَّع بتلاوته النفيسة على عرش تلاوة القرآن قرابة خمسين عاماً. نال الشيخ عبدالباسط عبدالصمد في حياته تكريماً من سوريا (وسام الإستحقاق) ولبنان (وسام الأرز) وماليزيا (الوسام الذهبي). كما حصل على وسام من السنغال ووسام من المغرب. ولكن لم تكرِّمه مصر قطّ في حياته. وهذا أمر غريب محيِّر. فقد كان آخر الأوسمة التي حصل عليها الشيخ عبدالباسط هي بعد عامين من رحيله، عندما منحه الرئيس حسني مبارك وساماً عام 1990م في الإحتفال بليلة القدر!.
إنتقل الشيخ/عبدالباسط عبدالصمد إلى جوار ربه في الحادية والستين من العمر يوم الأربعاء 30/نوفمبر1988م. وكانت جنازته حدثاً شارك فيه جميع سفراء دول العالم العربي والإسلامي، وغيرهم، تقديراً لدوره في مجال الدعوة إلى الإسلام عبر قراءة القرآن.
ومن مشاهير شيوخ قراءة القرآن في مصر المقرئ الرائع/محمد صديق المنشاوي. ولِد الشيخ محمد صديق المنشاوي عام 1930م في مصر في قرية (المنشاة) التابعة لمحافظة سوهاج في جنوب مصر. أكمل حفظ القرآن الكريم في الثامنة من عمره. ذاع صيته في تلاوة القرآن لجمال صوته وعذوبته وانفراده واتقانه لمقامات القراءة وانفعاله العميق بمعاني وألفاظ القرآن. له تسجيل كامل للقرآن الكريم مرتَّلاً. وله تسجيلات في المسجد الأقصى والكويت وسوريا وليبيا. كما سجَّل ختمة قرآنية مجوَّدة بالإذاعة المصرية. وله كذلك قراءة مشتركة برواية (الدوري) مع القارئين (كامل البهتيمي) و(فؤاد العمروسي). إنتقل الشيخ محمد صديق المنشاوي إلى جوار ربه في التاسعة والأربعين من العمر يوم الجمعة 20/يونيو1969م.
من مشاهير شيوخ تلاوة القرآن في السعودية الشيخ/عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس (يتلو برواية حفض عن عاصم الكوفي). أكمل حفظ القرآن في الثانية عشر من العمر. تخرَّج من الجامعة عام 1403ه (قبل ثلاثين عاماً). إمام وخطيب المسجد الحرام. حصل على الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير ممتاز في تخصص أصول الفقه، أستاذ جامعي، مدير جامعة المعرفة العالمية (التعليم عن بُعد).
من مشاهر قرَّاء القرآن في السعودية الشيخ سعود الشريم (سعود إبراهيم محمد إبراهيم آل شريم). تخرَّج من الجامعة كلية الشريعة عام 1409ه. تمّ تعيينه عام 14012ه إمام وخطيب المسجد الحرام. كما اشتهر من شيوخ قراءة القرآن في السعودية الشيوخ محمد أيوب، عبدالباري الثبيتي، عبدالله الجهني، خالد القحطاني، محمد المحيسني، عبدالودود حنيف، وغيرهم. ومن الرعيل السعودي الأول من شيوخ قراءة القرآن اشتهر الشيوخ عبدالله خياط والحذيفي والخليفي، وغيرهم.
شهر رمضان شهر الوجدان والذكر والقيام يتربَّع فيه على الأسماع والمشاعر أولئك القرَّاء المجيدين من مزامير آل داؤود. والذين وإن رحل بعضهم عن الحياة، لا يزالون نجوما باقية في سماء ترتيل القرآن وفي القلوب بتلاوتهم المحببَّة الأثيرة. ألا بارك الله فيهم ورحمهم أحياءً وأمواتاً وجزاهم الجزاء الأوفى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.