البشير يبحث في الكويت إعمار السودان    "الصادق المهدي" يحدد شروطاً لمشاركتهم في الحكومة    تصفية (30) شركة تتبع للأجهزة النظامية    مباحاثات سودانية أميركية لبناء شراكات في التعليم    في ندوة بعنوان (الآثار المترتبة على رفع العقوبات الأمريكية)    مدير هيئة الموانئ البحرية د. "جلال الدين شلية" ل(المجهر)    وزير الري: محطتان للتوليد الكهربائي في قرِّي وبورتسودان لإنتاج (850) ميقاواط    أعلن الطوارئ للأمل الهلال يخرج بالمفيد من مطب الأكسبريس    عندما تسقط الدموع!!    أقراص جديدة توقف مرض السكري من النوع 2    فليرحل اتحاد "معتصم جعفر"..    قمة مباريات الأسبوع على ملعب الأبيض غداً: بعثة المريخ تغادر إلى عروس الرمال لمواجهة هلال شيكان    حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ينفي تهمة الاغتصاب الموجهة إليه    حرب مدن شرسة مع تنظيم الدولة الإسلامية في الفلبين    دراسة تربط بين التلوث وملايين الوفيات    أصداء اتهام طارق رمضان بالاغتصاب في الصحف البريطانية    كوريا الشمالية حيث الحياة أسوأ من الموت    بالفيديو .. رئيس نادٍ مصري: “الجن” سبب هزيمتنا.. وسنفتح الشبكة بالقرآن    لكي يذكركما التاريخ .. بقلم: كمال الهِدي    اطلاق عملية تجديد واعادة بناء الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال .. ورقة مقدمة من/ مالك عقار اير نقانيوفا    تعقيب على مقال "فلسفة التفكيك عند جاك دريدا" .. بقلم: د.أمل الكردفاني    انتفاضة اكتوبر . . رحلة الاسرار والانشاد وعبقرية الشعب .. بقلم: صلاح الباشا    الكبتان محمد علي في الذكري الثامنة .. بقلم: حسين الزبير    بدء الانتخابات العامة في اليابان وسط أمطار غزيرة    نحو ميلادٍ ثانٍ لرؤية السودان الجديد: قضايا التحرر الوطنى فى عالم اليوم .. ورقة مقدمة من/ ياسر عرمان    تايلاند تعلن "الحرب على السكر" بفرض ضرائب    ما الذي سيجمع ترمب بمن سبقوه في سدة الحكم؟    خبير اقتصادي يدعو لتبني سياسة نقدية مرنة    ﻃﻔﻞ ﻳﻘﺘﻞ ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ ﻭﻭﺍﻟﺪﻫﻤﺎ ﻳﺘﺴﺘﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ    مكاﻓﺤﺔ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺑﺪﻧﻘﻼ ﺗﺤﺒﻂ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺇﺩﺧﺎﻝ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﻭﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻣﻬﺮﺑﺔ    قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على حقل نفط رئيس    للبكاء فوائد صحية أيضاً!    بالفيديو .. ردود الشباب على «لو اختاروك بطل فيلم هندي تحب مين يشاركك»    ﺇﺩﺍﻧﺔ (9‏) ﺷﺒﺎﻥ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ    توقيف شاب اعتدى على والدته بالضرب    المركزى: قرار يمنع تمويل شراء الحبوب الزيتية بغرض التجارة المحلية    أردوغان يهاجم أمريكا و يصفها بالبلد الغير متحضر بسبب حراسه !    5 دقائق فقط من المشى يومياً تقلل من خطر الوفاة المبكرة الناتجة عن الأمراض    السودان يصدر لمصر 300 ألف رأس ماشية مذبوحة، بقيمة إجمالية تبلغ 4 مليار و840 مليون جنيه    بالصور.. ما هي حقيقة إنهيار كوبري المنشية في الساعات الأولى من صباح الأحد    مرشحة مدينة آيوا “مزاهر صالح” السودانية الاصل.. الطموح يعبِّد طريق الكونجرس    سمراء سودانية 24 تسنيم رابح: من الذي قال إن الفتاة البيضاء هي (السمحة)؟ وبعض الأشياء في مجتمعنا تؤلمني    حمدي: إعفاء الديون الخارجية قرار سياسي    الخرطوم تستضيف فعاليات دورة الاتحاد الدولي للملاكمة    ضبط إسبيرات مهربة وبطاطس فاسدة في طريقها للبلاد    مسامرات    ضبط مهندس في أوضاع مخلة مع فتيات ب"كرري"    تفاصيل جديدة في حادثة اختطاف طفل حديث الولادة من داخل مستشفى ب"أم درمان"    رسائل ورسائل    فوق رأي    "سوداكال"للمجهر : أنا مريخي الهوى والعشق منذ نعومة أظافري    أوقفوا عبث التسجيلات الصوتية.. وحاكموهم    مشروع التواضع القومي (1) .. بقلم: الريح عبد القادر    الكبتان محمد علي في الذكري الثامنة    هذه هى العقلية التى تحكمكم (4): المناضل السابق والوزير الحالى حسن اسماعيل !!    ربع مقال    بكل الوضوح    هيئة محامى دارفور : حول محاكمة طلاب بالجلد والغرامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العم "محمد كرم" أشهر صانع للعود والجيتار في مصر يحكي ل(المجهر) حكايته
نشر في المجهر السياسي يوم 25 - 09 - 2017

صنعت أعواد ل"فريد الأطرش" و"عبد الحليم حافظ" و"وردي" و"أحمد المصطفى"
القاهرة : الطيب إبراهيم
{ في وسط زحام مدينة القاهرة وعند مدخل إحدى البنايات العتيقة بشارع "محمد علي" يلفت انتباهك رجل وقور في السبعين من عمره، كاداً ومجتهداً في تصنيع وبيع العود والجيتار في أجمل تصاميم وأبهى حلة مكمِّلاً زينتها بالأوتار ليشدو بها الشادي ويطرب بصوتها كل رائح وغادي. إنه العم "محمد كرم" وقفت إليه أحدِّثه فأدهشني بحلو الحديث ذكرياته في شارع "محمد علي" الذي كان ممراً للباشوات وكبار رجالات الدولة ونجوم الفن والإبداع تكسوه الزهور والورود قبل أن يتحوَّل إلى وضعه الآن سوق للأثاث والمكاتب والمطابع والخضار والفاكهة .
أربعون عاماً في صنع الأعواد
يقول العم "كرم" إنه ورث مهنة صناعة الأعواد من شقيقه الأكبر وصار يعمل بها لأكثر من أربعين عاماً، حوَّلته بالخبرة الطويلة مصنِّعاً للعود لأكثر الفنانين شهرة وقتها "فريد الأطرش" و"محمد عبد الوهاب" و"أم كلثوم" و"السنباطي" و"عبد الحليم حافظ" و"شكوكو".
زوار من نجوم العرب
ويواصل في الحكي قائلاً : كنت معجباً بنجوم الفن في ذلك الوقت وكانت لهم طلبات معيِّنة أنفذها لهم بالحرف وكانوا يثقون كثيراً فيِّ، وأحياناً يزورونني هنا في محلي، ويواصل بالقول: زارني الكثير من المبدعين العظام مثلاً من السعودية كان يأتيني الفنان والملحِّن القدير "طلال مداح" والفنان "محمد عبده" وعدد من المطربين الخليجيين، ومن السودان يداوم على زيارتي الفنان الكبير "أحمد المصطفى" و"محمد وردي" و"محمد الأمين" وبالتأكيد هم أساتذة كبار أسمع وأطرب لهم، وهناك أقرانهم من العراق والكويت وغيرها من الدول وبعضهم في السنوات الأخيرة يأتون إليَّ بعد أن يشاهدونني على (اليوتيوب) ويقولون لي (شفناك على اليوتيوب).
وعندما سألناه هل تعزف على آلة العود أو الجيتار يضحك عمنا "محمد كرم" وهو يقول: (أصنع العود آه....أما أعزفه ما أعرفش والله).
ما عاد الناس زي زمان
{ وعن كمية الأعواد التي صنعها لنجوم كبار يقول "كرم": صنعت ل"السنباطي" و"محمد عبد الوهاب" و"فريد الأطرش" خمسة أعواد لكل واحد منهم، ول"أحمد المصطفى" أربعة و ل"محمد وردي" ثلاثة أعواد، وعن سوق العود والجيتار هذه الأيام يقول عمنا "كرم" : ما عاد الناس زي زمان يهتمون بالمعدات الموسيقية رغم كثرة الفنانين، ولم يعد الفن كما كان زمان مليئاً بالجماليات والأغاني الجميلة والتي تجعلك تذوب وجداً والتياعاً عكس فناني اليوم والذين سرعان ما تنسى ما غنوه قبل سويعات أو لحظات وعن الفن السوداني ونجوم الطرب في الخرطوم يقول "محمد كرم" إنه عاشق ومحب للفن السوداني ويسمع ل"أحمد المصطفى" و"وردي" و"محمد الأمين" ويحفظ لهم الكثير من الأغنيات الجميلة لأنهم فعلاً عباقرة وفنانين محترمين وختم حديثه لنا بأنه يتمنى زيارة السودان ويتوقع أن تتحقق أمنيته قريباً، لأنه كما قال يحب السودان ويشعر إنه وطنه الثاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.