وزير الدفاع: الاستفزازات المصرية في حلايب حاجات عادية وما فيها جديد    استيعاب الخريجين بالاستفادة منهم في التعليم .. بقلم: سليمان ضرار لندن    السلم التعليمي ((الناجي الوحيد)) من بدرية سليمان .. بقلم: حسن محمد صالح    عرض كتاب: الشرق الاوسط الجديد ،لمؤلفه شيمون بيريز (رئيس وزاء اسرائيل الاسبق) .. بقلم: د. بشير احمد محي الدين    زلزال الغربان يضرب شيكان ! .. بقلم: نجيب عبدالرحمن    السودانيون بالمنطقة الشرقية / الدمام يؤبنون فاطمة احمد ابراهيم    إيقاف وغرامة رئيس نادي يوفنتوس لبيع تذاكر "للمافيا"    المحكمة ترفض إطلاق سراح سوداكال بالضمانة    شاب يسدد طعنات لصديقه بعد وجبة العشاء    محاكمة المتهم بقتل زوجته داخل مطبخ المنزل    فلسطيني يقتل 3 إسرائيليين بالضفة الغربية    "كينغزمان- الدائرة الذهبية" يتصدر السينما الأميركية    دراسة: القيام بالأعمال المنزلية يطيل العمر    أول مفاعل نووي إماراتي يبدأ العمل 2018    الحكومة ترحب بإزالة السودان من قائمة الدول التي قُيد دخول مواطنيها لأمريكا    زيادة في المساحات المزروعة بالبنقو بالردوم    صح النوم يا معارضة مشكلة    الله.. الوطن .. (4)    لديك مشكلة مع الكولسترول أو السكر.. عليك بالبامية    داعية مغربي .. نجاح ميركل يدفعنا للشك في الحديث النبوي “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”!    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017م    الحضري للفيفا .. هذا هدفي الأول    مسيرة من اوراق العمر (1)    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أيام التونج (3) القضية الأولي    البيت الأبيض ينفي إعلان الحرب على كوريا الشمالية    احذر .. حركة خطيرة يمارسها الحلّاق قد تصيبك بالشلل أو توقف التنفس    العلماء يكتشفون “مفتاح العطش”!    تفاصيل جديدة تكشف سبب وفاة صاحبة النصف طن بشكل مفاجئ!    ﺍﻟﺒﻨﺪﻭﻝ ﻳﺒﻜﻲ ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻣﻌﻲ ﻭﻟﻜﻦ    المغترب .. نحروه أم أنتحر ؟!    الطيب مصطفى يعبر عن إنبهاره بالحيوية الهائلة والجهود التي تبذلها وزيرة الاتصالات ويتوقع رفع العقوبات عن السودان    لأول مرة في السعودية.. تعيين امرأة مساعداً لرئيس بلدية    إنشاء منطقة حرة لنقل المنتجات التركية لأفريقيا    طائرات وكتيبتان لإبادة زراعة "البنقو" بحظيرة الردوم    الكوماندوز يؤدي التدريب الرئيس للمريخ    المريخ يستأنف التحضيرات لمواجهة الكوماندوز    مشروع قانون حظر وصناعة وتداول أكياس البلاستيك أمام منضدة تشريعي الخرطوم    دخول أرصدة معلَّقة في حسابات بنوك سودانية    وفد من رجال الأعمال السعوديين يصل الخرطوم اليوم    السودان يحتفي باليوم العالمي للسياحة بالبجراوية    منتدى البطانة يقيم فعاليات دورته ال(16) بالسهل الفسيح بجبال (الغُر والعفايا)    العم "محمد كرم" أشهر صانع للعود والجيتار في مصر يحكي ل(المجهر) حكايته    المحكمة تقضي بالإعدام شنقاً قصاصاً في حق الطالب "عاصم عمر"    تغريم طالب جامعي (5) آلاف جنيه لمعاكسته سيدة عبر الهاتف    تسليم مسن ضبطت بحوزته مخدرات بمطار "الخرطوم" إلى ذويه    فوق رأي    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أزمة الخبز بدأت بالولايات وانتهت بالعاصمة    ترامب يرفع حظر سفر السودانيين إلى أميركا    هكذا كانت مراسم استقبال أهل المدينة للنبي    من أول صحابي مات في المدينة بعد الهجرة؟    تركيا تشدد الإجراءات الحدودية مع كردستان العراق    وفاة أسمن امرأة في العالم    مصر تسمح بصيد الضفادع الحية لتصديرها للدول المستهلكة    النظريات والالحاد .. مدى الاستناد الى العلم.. بقلم: د.أمل الكردفاني    ظواهر خارقه أم مجهولة السبب .. بقلم: د.صبري محمد خليل    نظافة الخرطوم مسؤولية من؟ (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرة طفل “سنكات”.. الذي دهسه “النظامي”.. ترفض إستلام الجثة..!
نشر في النيلين يوم 12 - 08 - 2017

رفضت أسرة الطفل “بدري طاهر” الذي دهسه نظامي بعربة لاندكروز إستلام رفات جثة الطفل وطالبت بإجراء فحص ال(DNA) للتأكد من أن الرفات التي عُثر عليها هي جثة طفلهم، كما أوردت صحيفة الدار. يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه أسرة الطفل تلقيها للعزاء بمنزل الأسرة بسنكات.

وكانت شرطة بورتسودان قد أجلت المؤتمر الصحفي الذي كان من المزمع عقده الخميس الماضي بحضور أسرة الطفل، يأتي ذلك بعد طلب الأسرة لإجراء الفحص المذكور أعلاه.

وبالعودة لتفاصيل الحادث، يُذكر أن الطفل “بدري” كان قد إختفى فترة من الزمن ولم يعرف له أثر، إلى أن كشفت شرطة بورتسودان غموض إختفاءه، حيث تبين أن عربة لاندكروزر يقودها نظامي يتبع لإحدى الجهات النظامية، كان قد دهسه وقام بدفنه بالقرب من منطقة الشاحنات، وألقت الشرطة القبض على المتهم الذي أقرّ بإرتكابه لحادثة دهس طفل وأرشد إلى مكان دفن الجثمان لتعثر عليه الشرطة بواسطة الكلاب البوليسية.

ورجحت الشرطة أن تكون الكلاب الضالة قد نهشت الجثة لدفنها ظاهرياً بسبب إضطراب المتهم، حيث وُجد جزء من الجثمان فقط (الرأس وجزء من الفك)، كما وجدت الشرطة قميص الطفل، مما دعى أسرة الطفل للمطالبة بفحص ال(DNA)، وتفهمت الشرطة موقف الأسرة.

هذا ووجدت الجريمة إستنكاراً كبيراً من مواطني بورتسودان وما زالت الشرطة تواصل في إجراءاتها القانونية وعمليات البحث عن بقية الرفات بعد الإستعانة بالكلاب البوليسية التي تم إحضارها من عطبرة، وأشاد العديد من المواطنين بإنجازات شرطة بورتسودان في اكتشاف غموض هذه الجريمة بعد ثلاثة عشر يوماً فقط من تاريخ دهس الطفل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.