وزير الدفاع: الاستفزازات المصرية في حلايب حاجات عادية وما فيها جديد    استيعاب الخريجين بالاستفادة منهم في التعليم .. بقلم: سليمان ضرار لندن    السلم التعليمي ((الناجي الوحيد)) من بدرية سليمان .. بقلم: حسن محمد صالح    عرض كتاب: الشرق الاوسط الجديد ،لمؤلفه شيمون بيريز (رئيس وزاء اسرائيل الاسبق) .. بقلم: د. بشير احمد محي الدين    زلزال الغربان يضرب شيكان ! .. بقلم: نجيب عبدالرحمن    السودانيون بالمنطقة الشرقية / الدمام يؤبنون فاطمة احمد ابراهيم    إيقاف وغرامة رئيس نادي يوفنتوس لبيع تذاكر "للمافيا"    المحكمة ترفض إطلاق سراح سوداكال بالضمانة    شاب يسدد طعنات لصديقه بعد وجبة العشاء    محاكمة المتهم بقتل زوجته داخل مطبخ المنزل    فلسطيني يقتل 3 إسرائيليين بالضفة الغربية    "كينغزمان- الدائرة الذهبية" يتصدر السينما الأميركية    دراسة: القيام بالأعمال المنزلية يطيل العمر    أول مفاعل نووي إماراتي يبدأ العمل 2018    الحكومة ترحب بإزالة السودان من قائمة الدول التي قُيد دخول مواطنيها لأمريكا    زيادة في المساحات المزروعة بالبنقو بالردوم    صح النوم يا معارضة مشكلة    الله.. الوطن .. (4)    لديك مشكلة مع الكولسترول أو السكر.. عليك بالبامية    داعية مغربي .. نجاح ميركل يدفعنا للشك في الحديث النبوي “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”!    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017م    الحضري للفيفا .. هذا هدفي الأول    مسيرة من اوراق العمر (1)    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أيام التونج (3) القضية الأولي    البيت الأبيض ينفي إعلان الحرب على كوريا الشمالية    احذر .. حركة خطيرة يمارسها الحلّاق قد تصيبك بالشلل أو توقف التنفس    العلماء يكتشفون “مفتاح العطش”!    تفاصيل جديدة تكشف سبب وفاة صاحبة النصف طن بشكل مفاجئ!    ﺍﻟﺒﻨﺪﻭﻝ ﻳﺒﻜﻲ ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻣﻌﻲ ﻭﻟﻜﻦ    المغترب .. نحروه أم أنتحر ؟!    الطيب مصطفى يعبر عن إنبهاره بالحيوية الهائلة والجهود التي تبذلها وزيرة الاتصالات ويتوقع رفع العقوبات عن السودان    لأول مرة في السعودية.. تعيين امرأة مساعداً لرئيس بلدية    إنشاء منطقة حرة لنقل المنتجات التركية لأفريقيا    طائرات وكتيبتان لإبادة زراعة "البنقو" بحظيرة الردوم    الكوماندوز يؤدي التدريب الرئيس للمريخ    المريخ يستأنف التحضيرات لمواجهة الكوماندوز    مشروع قانون حظر وصناعة وتداول أكياس البلاستيك أمام منضدة تشريعي الخرطوم    دخول أرصدة معلَّقة في حسابات بنوك سودانية    وفد من رجال الأعمال السعوديين يصل الخرطوم اليوم    السودان يحتفي باليوم العالمي للسياحة بالبجراوية    منتدى البطانة يقيم فعاليات دورته ال(16) بالسهل الفسيح بجبال (الغُر والعفايا)    العم "محمد كرم" أشهر صانع للعود والجيتار في مصر يحكي ل(المجهر) حكايته    المحكمة تقضي بالإعدام شنقاً قصاصاً في حق الطالب "عاصم عمر"    تغريم طالب جامعي (5) آلاف جنيه لمعاكسته سيدة عبر الهاتف    تسليم مسن ضبطت بحوزته مخدرات بمطار "الخرطوم" إلى ذويه    فوق رأي    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أزمة الخبز بدأت بالولايات وانتهت بالعاصمة    ترامب يرفع حظر سفر السودانيين إلى أميركا    هكذا كانت مراسم استقبال أهل المدينة للنبي    من أول صحابي مات في المدينة بعد الهجرة؟    تركيا تشدد الإجراءات الحدودية مع كردستان العراق    وفاة أسمن امرأة في العالم    مصر تسمح بصيد الضفادع الحية لتصديرها للدول المستهلكة    النظريات والالحاد .. مدى الاستناد الى العلم.. بقلم: د.أمل الكردفاني    ظواهر خارقه أم مجهولة السبب .. بقلم: د.صبري محمد خليل    نظافة الخرطوم مسؤولية من؟ (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطيب مصطفي تحدي الانفصال الإعلامي
نشر في النيلين يوم 12 - 08 - 2017

من بين ركام الأزمة التي يعيشها تلفزيون السودان يطل وجه مالوف للحوش وعليه شبه اجماع بان فترته كانت من أزهي فترات هذا الجهاز العريق .
المهندس الطيب مصطفي الذي يشغل حاليا رئيسا للجنة الاعلام بالبرلمان يتحرك بنشاط وبحسم عرف عنه في البحث والتقصي لعلاج أسباب الأزمة وينطلق بخاصية مميزة وهي معرفته التامة بمشاكل الحوش وقدرته علي انشاء شبكة تواصل فعاله مع العاملين او من لديهم صله بهذا الملف مما يعني صعوبة تضليله او شراء الوقت معه ضمن صفقة خاسرة اعتاد بعض المسؤولين علي الاسترزاق منها والتلفزيون ليس استثناء من هذاالسوق .
بهذه المعطيات ينظر العاملين بتفاؤل كبير لحراك الطيب وهو يتسلح ببرلمان الشعب وما العاملين الا طليعه متقدمة وواعية من هذا الشعب صبروا علي دوائر في الحكومة وحزب المؤتمر الوطني قامت بمغامرات وتبنت خطط انعكست اثارها سلبيا علي هذه المؤسسة المحترمة لدرجة عجزها عن بث نشرة العاشرة بكل قدسيتها وتاريخها وتوقف البث عشرون دقيقه وهو نتيجة لتراكم الاهمال والتقصير وفقدان الدعم الحكومي اللازم لتمويل التلفزيون في عصر لا يختلف فيه اثنان باهمية تمويل الاعلام .
فقد التلفزيون قبل نشرة العاشرة العشرات من الكوادر المؤهلة والتي استقطبتها القنوات الوليده او احتضنتها مطارات الخارج ذهبوا مجبرين فالتلفزيون يمثل لهم البيت قبل مكان العمل وللاسف من بينهم خبرات صرف علي تدريبهم أموالا طائلة وصاروا مرجعيات في مجالهم .
يعفي مدير الاخبار ولا يُستقبل وزير الاعلام يحدث هذا فقط في السودان لان المسؤول الاول اخلاقيا علي الأقل هو السيد الوزير الذي يجب ان يغادر الموقع بعد فشله في تطوير اهم مؤسسه اعلاميه وعجزه عن توفير ابسط مطلوباتها في حين ظل مدير الاخبار ومعه نخبه من الاوفياء في حالة طوارئ مستمرة ويجاهدون لتظل النشرات والتغطيات في موعدها يفعلون ذلك في صمت رغم مشاكل الأجهزة وتأخر مستحقاتهم وان وصلت فهي لا تسد الرمق ولكن حبهم للتلفزيون دفعهم للصمود فنال مديرهم الاعفاء !! لعلها تكون طريقة جديدة في التعبير عن الشكر
المطلوب من المهندس الطيب مصطفي ان يستمع للعاملين (اسياد الوجعه) جميعهم وليس نخبه منتقاة منهم ويبحث عن مطالبهم العادلة وان يتجاوز الأشخاص فالمشكلة ليست في زيد او عبيد التلفزيون هناك مشاكل جذرية تتعلق بالدمج مع الاذاعة وهو وضع ألقي بظلال سلبية علي الأداء ويمضي في اتجاه مناقض للنظم الإدارية في المؤسسات الكبيرة حيث تملك السلطات الي المستويات الأدني بعيدا عن المركزية القابضة التي ولي زمانها فالذين يتحدثون عن ماضي الاذاعة والتلفزيون ويجرفهم حنين الوحدة ينسون المقارنة المنطقية بين اعداد العاملين والمدخلات الفنية والإدارية بل وحتي تعاظم المهام وتشعب الأدوار بين زمانهم وهذا الزمان ولن يعجز الطيب مصطفي ان يقود عملية الفصل فله تجربة في التعبئة لانفصال الجنوب فهندسة الفصل عنده قديمه مطلوب تكرارها اعلاميا بعد ان أذاقتنا الفشل سياسيا علها تشفع له الاولي بعد نكسة الثانية .
مشكلة اخري تتمثل في توفير تمويل وتدفق ثابت من المالية لتغطية حقوق العالمين (لائحة الانتاج ) فالراتب لا يكفي وما يقوم به العامل من جهد ذهني إبداعي وبدني يستحق ان يكافأ عليه وان تكون هذه المكافأة غير خاضعة لتقديرات للمدراء الذين يجدون أنفسهم في تحدي صعب ما بين تسيير العمل اليومي او سداد حقوق العاملين الشهرية نظير إنتاجهم هذه معادلة من الصعوبة بمكان ولا تستقيم الا بان تلتزم الدولة بلائحة الانتاج كما تفعل مع مهن اخري ، وأرجو ان لا تستمع الي الأصوات التي تحصر المشكلة في عدد العاملين والمتعاونين خاطب جذور الأزمة وعندها ستزول كل الأعراض هذه شماعة الفاشلين فلا ترهق إذنك بسماعها نحن أيضا نشكو من كثرة الوزراء ووزراء الدولة في الحكومة الا نصرف عليهم ؟! إذن فلم يعايروننا بالكثرة في التلفزيون وهم بالعشرات
إصلاح التلفزيون ليس مستحيلا اذا صدقت النوايا وفهمت قيادة البلد والحزب الوضع بشكل صحيح وهنا يأتي دور البرلمان وما ينتظر من لجنة إعلامه برئاسة المهندس الطيب مصطفي في تجسير المسافة ورسم خارطة الطريق التي تعيد للتلفزيون مكانته في الريادة والقضية في أسوأ تعقيداتها لا تحتاج لمؤتمرات ولا ورش ولجان وصرف يتعب الخزينة ويشقيها فقط حوار مباشر مع العاملين وقرارات تنفيذية بمباركة البرلمان وحينها لن يغيب التلفزيون عن المشهد بعد ان غابت نشرته ولا بواكي عليها الا اَهلها الخلصاء.
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.