فتاوى شيوخ مصر.. لكل حاكم مقدار    الأمل يسجل حارس السلاطين وهلال التبلدي يمدد تعاقده مع مقدم    الهلال يحدد (3) ديسمبر موعداً لانطلاقة الإعداد للموسم الجديد    مطالبات بوضع تحذير على عبوات المياه الغازية: تُصيب بالسمنة وتُسوس الأسنان    الخارجية: "شي ما" يحضَّر ضدنا بمجلس الأمن    وزير النفط يعلن قرب افتتاح أكبر مستودع نفطي    أميركا تحذّر من خطورة هجمات الإنترنت الصينية    مسلحون بالسلاح الأبيض ينهبون تاجراً ب(وسط الخرطوم) نهاراً    دودة شريطية عاشت في دماغ مريض أربع سنوات    النحاس المعدن الأصيل والرمز النبيل    الدراما السودانية في ندوة ثقافية بالقاهرة    تأجيل جلسة محاكمة المتهمين في قضية مدير مؤسسة الأقطان الأسبق    تحالف المعارضة يرفض مطالبة "عرمان" بحكم ذاتي للمنطقتين    المعارضة ترفض الاجتماع بآلية (7+7)    وزير المالية السابق يتغيب عن الجلسة ومحاميه يتقدم بطلب للمحكمة    حماية المستهلك: مطاعم غير مستوفية للشروط بالخرطوم    ميزانية 2015 بمجلس الوزراء نهاية نوفمبر    السيسي يوجه بتنفيذ مخرجات القمة مع البشير    مسلحون ينهبون «300» ألف جنيه من رجل أعمال بشارع الجمهورية    أسرة فداسي تكشف التفاصيل الكاملة لدخوله السجن    رئيس الهلال: لو اتخذ المجلس قرار عودة هيثم سيعود وإن تراصت الجماهير من الخرطوم إلى بورتسودان    الصحة: قريباً زراعة وغسيل الكلى للمرضى مجاناً    إجازة مشروع قانون اعتماد مالي إضافي لميزانية الخرطوم    عقد جديد بقيمة (مليون يورو) يثير موجة من الانتقادات في المجلس الوطني    منظمة الصحة العالمية تتفقد إجراءات الكشف عن "إيبولا" بمطار الخرطوم    قضايا عند عتبات الشفاء..    قبور للبيع    البرلمان المنغولى يختار رئيساً جديداً للوزراء    محمد عساف يعلن خطوبته على زين المصري    د. محمد الهادي الطيب: صعود الدولار وهبوطه وتناقض التصريحات.. أين الحقيقة؟    الأمين العام لإتحاد المرأة السودانية تؤكد دعم الإتحاد لقضايا إصحاح البيئة    البنتاغون يرسل قوات إضافية إلى العراق    الهيئة العربية للأستثمار والانماء الزراعى تستثمر فى أربعة قطاعات رئيسية    أمن المجتمع: هدم «13» بئر مريسة بدار السلام وضبط مخزن معدات تصنيع بأم درمان    منوعات الجمعة    بكري المديدة:ابشر يا عريس    دول شمال وغرب أفريقيا تسعى لتعزيز التعاون في مواجهة الإرهاب والمخدرات    تشاؤم يخيم على "نووي" إيران في فيينا    فتاة تتهم شاباً بالاحتيال عليها بعد استدراجها في علاقة عاطفية    منع أغاني هيفاء وهبي في الإذاعة المصرية    لماذا يؤدي السكري إلى انخفاض الوزن؟    خبر مفاجئ.. وفاة شقيق الفنانة السورية أصالة نصري    مخرجو اليوم يجدون في السينما الصامتة ملاذا للتعبير    شاهد الاتهام يدلي بالمثير في قضية الاعتداء على رجل الأعمال ياسر الزين    السمك.. كنز صحي يساعد في الإقلاع عن التدخين    د. ناهد قرناص: (بجيب ليك الفكي علي البقلب الويكة جلي)    مسلحون ينهبون تاجر عملة بشارع الجمهورية    الطريقة البرهانية في ميزان النقد العلمي «4/5» د. عارف عوض الركابي    زيادة رسوم العبور «400 %» بالجزيرة    ارتفاع عدد اللاجئين الإريتريين بالسودان ل «110» آلاف    أين (تسعر) هذا المساء    اتفاق تعاون بين "الشروق" و قنوات "الحياة" المصرية    أحمد بطران: عروس حلوة وصغيرة وزي النجفة وعندها عمارتين وسيارة وفلوس في البنك وسعودية    حيل الأفكار وسرعة الأخبار..!!    شعيرة الزكاة.. في عهد العمرين ابن عبد العزيز وابن البشير!!    من يزاحم «الكنج» أبو عركي في الشباك    رجال صنعوا التاريخ ... أولاد الحاج جابر (نموذجاً)    مهارة الوعي (2) وعي مهضوم: المرأة والقرآن..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سفارة إثيوبيا: تحرش ضعاف النفوس بالنساء سبب "شغب منفوحة"
نشر في النيلين يوم 13 - 11 - 2013

أعربت السفارة الإثيوبية في السعودية عن أسفها لما وصفته بالحادث المؤلم الذي قتل فيه مواطن إثيوبي أثناء المواجهات بين الأمن وبين مجموعات اتهمت بالشغب في حي "منفوحة" بمدينة "الرياض"، يوم الجمعة الماضي، كاشفة أن خروج الشباب الإثيوبي للشوارع يوم السبت كان بسبب تعرض نسائهم للتحرش من قبل ضعاف النفوس بالحي.
وكشفت السفارة - في بيان خصت به "سبق" - عن وجود حالات اعتداء من شباب على شكل مجموعات داهموا المنازل مستغلين بذلك خلوها من المحارم، وقاموا بالاعتداء على النساء وسرقة ممتلكاتهن، وتعرض النساء الإثيوبيات للتحرش الجنسي.
وشددت السفارة الإثيوبية على شجب واستنكار كل عمل يحدث الشغب والتخريب وترهيب الآمنين، ورأت أنه "كان بإمكان الذين قاموا بالشغب تقديم طلبهم للجهة المعنية دون تخطي الأنظمة المعمول بها في هذا البلد".
وقال البيان: "فور انتهاء المهلة الأخيرة لتصحيح أوضاع العمالة المخالفة لنظام العمل والإقامة في المملكة العربية السعودية، وذلك ليلة يوم 4 من شهر نوفمبر2013م، شهدت الرياض وخاصة حي منفوحة حملات تفتيشية، وقد توفي مواطن إثيوبي نتيجة إطلاق النار عليه من قبل رجال الأمن".
وأضاف البيان: "يؤسفنا قتل المواطن الإثيوبي رغم أنه كان بالإمكان إيقافه والقبض عليه حياً دون إطلاق النار عليه، وبهذه المناسبة تتقدم السفارة بأحر التعازي لذوي المتوفى، وتأمل السفارة من الجهة المختصة القيام بإجراء تحقيق عاجل ونزيه حول مقتله الخاطئ، وتطلب إجراء التحقيقات اللازمة حول ملابسات الحادث وإحالة من قام بذلك إلى القضاء لينال جزاءً عادلاً".
وأكمل البيان: "اتضح لنا بعد أن قامت الجهات الأمنية بالحملة التفتيشية للبيوت بالقبض على الرجال دون النساء والأطفال في المنازل بلا حماية، وبعد ذلك قام بعض ضعاف النفوس من الشباب بتشكيل مجموعات، وداهموا هذه المنازل مستغلين في ذلك خلو المنازل من المحارم، وقاموا بالاعتداء على النساء وسرقة ممتلكاتهن، مما أثر في نفوسهم وزادهم خوفاً من المستقبل".
وأضاف: "وبسبب تأثرهم بما حدث لهم من اعتداء عليهم وعلى أسرهم، وكان القبض مقصوراً على الرجال فقط دون أن يشمل عوائلهم، وبدون حماية لأسرهم، حينها خرج بعض من أبناء الجالية الإثيوبية إلى الشوارع يوم السبت الموافق 9-11-2013 ه، ونتج عن ذلك مواجهة مع الشباب المتواجدين في المنطقة مما أثر سلباً على الأرواح والممتلكات، ومما حصل في ذلك الوقت تعرض النساء الإثيوبيات للتحرش الجنسي حسب ما وردنا من أبناء جاليتنا".
وتابع بيان السفارة: "وكان ذلك سبباً للشغب الذي وقع بين من خرجوا من أبناء جاليتنا إلى الشوارع والشباب الموجودين بالحي، فلو تم التمكن من قبل رجال الأمن من إيقاف الأحداث في ذلك الوقت كان بالإمكان تفادي ما حصل".
وذكرت السفارة في البيان: "وفي تلك الليلة قمنا بالتفاهم مع مدير شرطة منطقة الرياض ومدير العمليات الأمنية حول مطالب بعض أبناء جاليتنا الذين يرغبون في السفر وإنهاء إجراءات سفرهم مع أسرهم، وكان من بين مطالبهم تجهيز أماكن ملائمة لهم ليقوموا بتسليم أنفسهم للسفر مع ذويهم، وقد تم تجهيز موقع حول منطقة حراج بن قاسم قرب حي منفوحة من قبل الجهات المعنية لتسجيلهم تمهيداً لترحيلهم إلى بلدهم".
وأضافت: "وفي الليلة نفسها، وبعد ازدياد حالة الشغب بين الطرفين أسفر ذلك عن أضرار في الأرواح والممتلكات مما تسبب في وفاة سعودي واثنين من الإثيوبيين، إضافة إلى أنه توجد إصابات خطيرة وخفيفة، ومن بينهم تعرض أحد المصابين لإطلاق نار، وتتقدم سفارتنا بأحر التعازي لأهالي المتوفين جميعاً في الحادث".
وقالت السفارة: "نفيد بأننا نشجب ونستنكر كل عمل يحدث الشغب والتخريب وترهيب الآمنين، ونشير إلى أنه كان بإمكان الذين قاموا بالشغب تقديم طلبهم للجهة المعنية دون تخطي الأنظمة المعمول بها في هذا البلد، مع أنه كان باستطاعة قوات الإمن التدخل والسيطرة وإحلال الأمن وتفادي ما حصل".
وأضافت: "نرجو الحرص على ألا يتعدى الضرر لبقية أبناء الجالية الإثيوبية المقيمة بصورة نظامية داخل المملكة العربية السعودية، كما نستنكر أعمال التحرش الجنسي على النساء والتعدي والترهيب والنهب والخطف الذي قام به بعض الشباب في الحي، وتأمل السفارة أن تقوم السلطات السعودية بإفادتنا عن ملابسات حادثة الموت وعمليات النهب والسرقة وتقديم كل من قام بذلك للعدالة".
وجاء في البيان: "تقوم سفارتنا بالتعاون مع السلطات السعودية وإمارة منطقة الرياض وجميع الجهات المعنية بتوفير السبل المناسبة لسرعة إنهاء إجراءات سفرهم إلى بلدهم، كما ننوه للجالية الإثيوبية بأنه يجب التعاون والحفاظ على ما من شأنه المحافظة على أمن واستقرار هذا البلد وبذل كل الجهد لذلك".
وذكر البيان: "تتقدم السفارة بأحر التعازي لأهل المقتول برصاص قوات الأمن، وكذلك الاثنين الإثيوبيين والسعودي الذين توفوا في ذلك الحادث المؤلم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.