جوبا غاضبة لتجاوزها في إجتماع أوباما بالقادة الأفارقة في العاصمة الأثيوبية    الصحة تُسلِّم ماكينات وأدوية مجانية لمرضى الكُلى بالولايات    ضبط شاحنة محملة بالأدوية المحظورة بولاية نهر النيل    المراكز الثقافية الأجنبية تجتذب الشباب بتقديم لغات وأدا ببلدانها    ‫الأهلي شندي يصطدم بعقبة كمبالا سيتي ظهراً بدار السلام    الكهرباء تنفي نشر إعلان حول تعرفة جديدة لأسعار الكهرباء    مشروع الجزيرة يعتزم زراعة 600 ألف فدان بالقمح لتقليل الاستيراد    يا "موسى" اخرج !    وزير الصحة بالسلطة الإقليمية السابق "عثمان البشرى" في حوار المكاشفة مع (المجهر)    وكيل شركة سين للغلال يؤمن على قرار تعديل سعر الدولار للقمح المستورد    الحكومة تكشف عن مراجعات بشأن الحصار الاقتصادي    رئيس الجمهورية يشهد التوقيع على اتفاقية للتنقيب عن الذهب مع روسيا اليوم    اليابان تطلق "أقوى" شعاع ليزر    اجمل الاقوان .. الانجاز بهدوء ..    الهلال..استراحة محارب أمس.. وأعمال شاقة اليوم..!    الخارجية تستدعي ممثل الاتحاد الأوروبي بالخرطوم    القبض على نشال وبحوزته مبلغ «4» آلاف جنيه    مصرع وإصابة «14» شخصاً في حادث مروري بولاية الجزيرة    محاكمة «3» متهمين إعتدوا على شاب بساطور بالحاج يوسف    المالية تحذر من عمليات اختراق لنظام التحصيل الإلكتروني    «أدلجة» الشِّعر والنّغم    من أوقف (سنابل)؟    الخرطوم يكسب (حرب) الجيش الراوندي في (دار السلام)    مجلّةُ الشرق تحاورُ الشّاعرة والأديبة آمال عوّاد رضوان!    ثغرة في نظام تشغيل اندرويد (تؤثر على مليار) هاتف    لجنة برلمانية: فساد المدينة الرياضية لا تخطئه العين    مطاحن "سين": اتحاد المخابز يقوم بتضليل الرأي العام    إستقالة حاتم    مصعب عمر في إفادات مهمة ل(الصدى):    النطق بالحكم في محاكمة المسؤول بمفوضية نزع السلاح    مقتل شرطي وإصابة اثنين في هجوم بالسعودية    إلغاء مران المريخ المسائي دون علم الثلاثي والمعز يتدرب بمفرده    الرئاسة توجِّه بالاهتمام بالعائدين من دولة الجنوب    نتانياهو يرحب بالإفراج عن الجاسوس بولارد    غندور يدعو دول العالم للاستثمار في السودان    تقرير أمريكي: السودان يستخدم الأطفال في الصراع المسلح    مطالبة أممية بتكاتف الجهود ضد التهاب الكبد    ( صناعة النجوم في السودان)    اليونسيف تحذر من وفاة 700 ألف طفل سنوياً لعدم التطعيم    الرجل الابيض    واشنطن تعين مبعوثًا جديدًا للملف السوري يتقن العربية والتواصل مع الصحافة    "يونسيف" تطلب 5 ملايين دولار لوقف وباء الحصبة بالسودان    النفط يهبط لأدنى مستوى في 6 أشهر    غزة بين مطرقة الدمار، وسندان الإعمار    رحيل الكاتب الأميركي إي إل دوكتورو المتمرد الأفضل بعد شكسبير    ناثان سوايا يجمع في معرض ل'الليغو' بين الإبداع والمحاكاة والترفيه    المزروعي: تحرير أسعار الوقود إيجابي للإمارات    هاللو .. هنا هانوى !؟!    طبيب لبناني يكشف سراً عن هيفاء قد يغضبها    وجبات العشاء الدسمة تفقد القدرة على النوم    باحثون : البرتقالة بورقها وقشرتها وعصيرها أنجع من الدواء    وعاد النظام والنظافه لسوق كسلا - والبقيه تاتى    تركيا وسوريا.. تغير قواعد اللعبة    سلسلة قراءاتي لكتاب "في صحبة مالك بن نبي" لعمر كامل مسقاوي 2    الإسلام وقيمنا السمحة    ماذا يميز الفكر المتطرف؟    (المجهر) ترصد من مسجد جامعة الخرطوم الخطبة الأولى لنداء توحيد الإسلاميين    آه يا عمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سفارة إثيوبيا: تحرش ضعاف النفوس بالنساء سبب "شغب منفوحة"
نشر في النيلين يوم 13 - 11 - 2013

أعربت السفارة الإثيوبية في السعودية عن أسفها لما وصفته بالحادث المؤلم الذي قتل فيه مواطن إثيوبي أثناء المواجهات بين الأمن وبين مجموعات اتهمت بالشغب في حي "منفوحة" بمدينة "الرياض"، يوم الجمعة الماضي، كاشفة أن خروج الشباب الإثيوبي للشوارع يوم السبت كان بسبب تعرض نسائهم للتحرش من قبل ضعاف النفوس بالحي.
وكشفت السفارة - في بيان خصت به "سبق" - عن وجود حالات اعتداء من شباب على شكل مجموعات داهموا المنازل مستغلين بذلك خلوها من المحارم، وقاموا بالاعتداء على النساء وسرقة ممتلكاتهن، وتعرض النساء الإثيوبيات للتحرش الجنسي.
وشددت السفارة الإثيوبية على شجب واستنكار كل عمل يحدث الشغب والتخريب وترهيب الآمنين، ورأت أنه "كان بإمكان الذين قاموا بالشغب تقديم طلبهم للجهة المعنية دون تخطي الأنظمة المعمول بها في هذا البلد".
وقال البيان: "فور انتهاء المهلة الأخيرة لتصحيح أوضاع العمالة المخالفة لنظام العمل والإقامة في المملكة العربية السعودية، وذلك ليلة يوم 4 من شهر نوفمبر2013م، شهدت الرياض وخاصة حي منفوحة حملات تفتيشية، وقد توفي مواطن إثيوبي نتيجة إطلاق النار عليه من قبل رجال الأمن".
وأضاف البيان: "يؤسفنا قتل المواطن الإثيوبي رغم أنه كان بالإمكان إيقافه والقبض عليه حياً دون إطلاق النار عليه، وبهذه المناسبة تتقدم السفارة بأحر التعازي لذوي المتوفى، وتأمل السفارة من الجهة المختصة القيام بإجراء تحقيق عاجل ونزيه حول مقتله الخاطئ، وتطلب إجراء التحقيقات اللازمة حول ملابسات الحادث وإحالة من قام بذلك إلى القضاء لينال جزاءً عادلاً".
وأكمل البيان: "اتضح لنا بعد أن قامت الجهات الأمنية بالحملة التفتيشية للبيوت بالقبض على الرجال دون النساء والأطفال في المنازل بلا حماية، وبعد ذلك قام بعض ضعاف النفوس من الشباب بتشكيل مجموعات، وداهموا هذه المنازل مستغلين في ذلك خلو المنازل من المحارم، وقاموا بالاعتداء على النساء وسرقة ممتلكاتهن، مما أثر في نفوسهم وزادهم خوفاً من المستقبل".
وأضاف: "وبسبب تأثرهم بما حدث لهم من اعتداء عليهم وعلى أسرهم، وكان القبض مقصوراً على الرجال فقط دون أن يشمل عوائلهم، وبدون حماية لأسرهم، حينها خرج بعض من أبناء الجالية الإثيوبية إلى الشوارع يوم السبت الموافق 9-11-2013 ه، ونتج عن ذلك مواجهة مع الشباب المتواجدين في المنطقة مما أثر سلباً على الأرواح والممتلكات، ومما حصل في ذلك الوقت تعرض النساء الإثيوبيات للتحرش الجنسي حسب ما وردنا من أبناء جاليتنا".
وتابع بيان السفارة: "وكان ذلك سبباً للشغب الذي وقع بين من خرجوا من أبناء جاليتنا إلى الشوارع والشباب الموجودين بالحي، فلو تم التمكن من قبل رجال الأمن من إيقاف الأحداث في ذلك الوقت كان بالإمكان تفادي ما حصل".
وذكرت السفارة في البيان: "وفي تلك الليلة قمنا بالتفاهم مع مدير شرطة منطقة الرياض ومدير العمليات الأمنية حول مطالب بعض أبناء جاليتنا الذين يرغبون في السفر وإنهاء إجراءات سفرهم مع أسرهم، وكان من بين مطالبهم تجهيز أماكن ملائمة لهم ليقوموا بتسليم أنفسهم للسفر مع ذويهم، وقد تم تجهيز موقع حول منطقة حراج بن قاسم قرب حي منفوحة من قبل الجهات المعنية لتسجيلهم تمهيداً لترحيلهم إلى بلدهم".
وأضافت: "وفي الليلة نفسها، وبعد ازدياد حالة الشغب بين الطرفين أسفر ذلك عن أضرار في الأرواح والممتلكات مما تسبب في وفاة سعودي واثنين من الإثيوبيين، إضافة إلى أنه توجد إصابات خطيرة وخفيفة، ومن بينهم تعرض أحد المصابين لإطلاق نار، وتتقدم سفارتنا بأحر التعازي لأهالي المتوفين جميعاً في الحادث".
وقالت السفارة: "نفيد بأننا نشجب ونستنكر كل عمل يحدث الشغب والتخريب وترهيب الآمنين، ونشير إلى أنه كان بإمكان الذين قاموا بالشغب تقديم طلبهم للجهة المعنية دون تخطي الأنظمة المعمول بها في هذا البلد، مع أنه كان باستطاعة قوات الإمن التدخل والسيطرة وإحلال الأمن وتفادي ما حصل".
وأضافت: "نرجو الحرص على ألا يتعدى الضرر لبقية أبناء الجالية الإثيوبية المقيمة بصورة نظامية داخل المملكة العربية السعودية، كما نستنكر أعمال التحرش الجنسي على النساء والتعدي والترهيب والنهب والخطف الذي قام به بعض الشباب في الحي، وتأمل السفارة أن تقوم السلطات السعودية بإفادتنا عن ملابسات حادثة الموت وعمليات النهب والسرقة وتقديم كل من قام بذلك للعدالة".
وجاء في البيان: "تقوم سفارتنا بالتعاون مع السلطات السعودية وإمارة منطقة الرياض وجميع الجهات المعنية بتوفير السبل المناسبة لسرعة إنهاء إجراءات سفرهم إلى بلدهم، كما ننوه للجالية الإثيوبية بأنه يجب التعاون والحفاظ على ما من شأنه المحافظة على أمن واستقرار هذا البلد وبذل كل الجهد لذلك".
وذكر البيان: "تتقدم السفارة بأحر التعازي لأهل المقتول برصاص قوات الأمن، وكذلك الاثنين الإثيوبيين والسعودي الذين توفوا في ذلك الحادث المؤلم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.