رونالدو: يصعب تكرار ما أنجزناه في الموسم الماضي    إعلان أعضاء وثبة البشير بالأحد    بالطبل والزغاريد.. أهالي السودان يستقبلون وزيري النقل المصري والسوداني    مناوي يوافق على حوار "جاد وشامل"    لواء ركن (م) يونس محمود محمد: الإمارات فهي حديثة عهد بالتدخلات العسكرية في شؤون الآخرين، بدأتها بصحبة مصر في نزهة ومغامرة في ليبيا    تفاصيل جديدة في حادثة مقتل زوج واختطاف زوجته واطفالها الثلاثة    رشان اوشي: طالبات الثانوي يتبادلن المقاطع الجنسية الفاضحة مع الشباب(فيديوهات، صور) عبر واتساب داخل فصول الدراسة    مازن خليل قصة شاب سوداني حاز على 4 جوائز عالمية آخرها جائزة ملك الأردن للانجاز والابداع الشبابي    بروف الريح يقول: ليس هناك مشكلة في أكل لحم الحمير المشكلة في «الذبيح الكيري»!    وفاة شاب إثر قفزه من عربة الشرطة    الرشيد حميدة "الماء والملح" .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    المرور تزيل تظليل "140" مركبة وتضبط مخدرات ورخصا مزورة    وفد سعودي رفيع المستوى يزور الإمارات لساعات ضمن جولة خليجية مفاجئة    لحماية ما تبقى من نسيجنا الإجتماعي    وزارة التربية والتعليم.. إلى الخلف دُر    سودانير تلتزم بدفع مستحقات العاملين    بالصور..تمالك أعصابك فقد تنهار من أنوثتهن ..أجمل 20 حسناء أنجبتهم تركيا    "عشرينية" تشرع في الانتحار بسبب منعها الخروج ليلاً    الخرطوم تُرحِّب بوقف الحرب وتدعو لإعمار غزة    مذكّرة رسمية تحظر "المصافحة باليد" في مجلس الشيوخ الكونغولي    76 مليون دولار لدعم التعليم بالسودان    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    وفاة (113) نازحاً نتيجة لتفشي الأمراض بغرب دارفور وأنباء عن إصابة أجنبي ب (الايبولا)    رئيسة الوزراء النرويجية تستشهد بحديث للرسول (ص) في تجمع مناهض ل (داعش)    كيف يكون مرض السكري معدياً؟    على إيقاع الانتنوف: من عمق الهامش أول فلم سوداني يُعرض في مهرجان سينمائي عالمي. كتب: فيصل سعد    الهواوير تكرم الشاعر ود إدريس .. بقلم: حسن محمد صالح    إعداد وإشراف / ايمن عبد الله    نفى واقعة المطار نفى واقعة المطار    كأس آخر    اتفاق أسترالي ماليزي للبحث عن "الماليزية"    لجنة تقويم مشروع الجزيرة ( الطعن في ضل الفيل)    اسعار المحاصيل بسوق القضارف    الشرطة توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات الليلية    كمال رزق: النيل أبوقرون منافق وكذب الرسول الكريم    الرئاسة توجِّه «المركزي» بتوفير العملة الصعبة    الأهلي الخرطوم يقهر الأسود بثنائية    سيد اللحم ( الجزار)    اتهام لنائب محافظ البنك المركزي ومسؤولين في المالية بالتزوير    القضاء السوداني يؤكد ضرورة بسط هيبة الدولة بدارفور    السجن والغرامة لمتهم حرر شيكاً مالياً دون علم صاحبه    بعثة منتخبنا الوطني تغادر إلى زامبيا على دفعتين    الحكومة تتعهد بحل مشاكل الزراعة بالقضارف    تشويه صورة المرأة يفزع محمد صبحي المصاب بإعوجاج بسبب هيفاء وهبي    أيها النبض المُترع بالحنين..الفيتوري هامة الشموخ    خلايا موجودة فى الأنف البشرية تُصلح عيوب غضاريف الرُكبة    امريكا تسعى لتشكيل ائتلاف دولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية    معدل البطالة في فرنسا يرتفع إلى أكثر من 10%    علماء: الأمراض السرطانية ستبقى عصية على الشفاء    اتهام مرسي بتسريب وثائق إلى قطر    إقالة عدد من الوزراء بليبيريا لرفضهم المشاركة فى حملة ضد الإيبولا    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الخميس 28 أغسطس 2014    قصة شاعرين .. طه الضرير في ذاكرة ووجدان الطيب ود ضحوية 3-3    وفاة لاعب أثناء لعبة الكرة بدار السلام    قاضي يوصي بضم حكومة السودان للاتهام الاستئناف تقبل الطعن وتأمر بالقبض على المتهم بقتل (سارة عبدالب    الشيخ النيَّل أبو قرون في أحاديث الصراحة ل(السوداني) : *نعم عارضني ابني، وأنا لست بأفضل من سيدنا نو    انطلقت بسببها تظاهرات الأمس    كشف الخرافة في حديث الخلافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تعرف على صلاة الحاجة وكيفية أدائها ..
نشر في النيلين يوم 19 - 03 - 2014

صلاة الحاجة هي الصلاة التي يقوم بها العبد حين اللجوء إلى الله ، فهو يقوم بالدعاء والتضرع والتوسل إلى الله في قضاء أي أمر هو بأمس الحاجة إليه ، أو في تخليصه من أمر ما أو في القضاء على أمر أهمّه .
صلاة الحاجة يلجأ لها العبد دوماً كوسيلة إتصال بينه وبين ربّه سبحانه و تعالى ، فهي مخصصة لطلب حاجة أو قضاء أمر من الله عز وجل أي أن الصلاة كلّها الهدف منها والنية المكنونة منها طلب وتضرع في قضاء ما يطلبه العبد من ربه ، على عكس الدعاء ، فالدعاء يقوم العبد بتخصيص وقت بسيط في أي صلاة كانت للتضرع والدعاء إلى الله .
صلاة الحاجة وردت ووصلت إلينا عن رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام .
كيفية صلاة الحاجة :
صلاة الحاجة عبارة عن ركعتين يقوم العبد بصلاتهما بعد الانتهاء من قضائهما يبدأ العبد بالتضرع والدعاء وطلب الحاجة التي يريد من الله أن يقضيها له ، أو بالأمر أو الهم أو المشكلة التي يريد من الله أن يبعدها عنه .
فصلاة الحاجة هي أداء الصلاة وبعد الإنتهاء من آدائها يقوم المصلي بالدعاء وبيان الحاجة والتضرع إلى الله بعدها .
صلاة الحاجة تعتبر كباقي الصلوات المفروضة في كيفية آدائها وشروط صحتها ، فهي تحتاج إلى الوضوء وإلى دعاء الاستفتاح والركوع والسجود وستر العورة والطهارة ،وغيرها من أركان الصلاة . وقت صلاة الحاجة والاوقات المنهي عنها .
ليس هناك لصلاة الحاجة وقت محدد للقيام بها ، ولكن هناك بعض الأوقات المكروهة لآداء صلاة الحاجة فيها ، ولقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام من آداء الصلاة فيها ، ومن هذه الأوقات :
- من بعد صلاة الفجر وحتى شروق الشمس يجب الابتعاد عن قيام صلاة الحاجة فيه .
- عند شروق الشمس و ظهورها تماماً في السماء ونشر أشعتها ، أيضاً تعد من الأوقات المنهي عن الصلاة فيها حاجة لله عز وجل .
- أيضاً من الأوقات التي نهى الرسول عليه السلام القيام بصلاة الحاجة فيها ، بعد العصر وحتى غروب الشمس فقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن عبيده قيام صلاة الحاجة في هذه الأوقات ، وذلك لأن هذه الأوقات لا يوجد سبب لها أو أن سببها يأتي بعدها ، وهناك صلوات يأتي سببها قبلها أيضاً تعد من الأوقات المحرمة صلاة الحاجة فيها ، وذلك مثل صلاة تحية المسجد إذ أن سببها يأتي قبلها وهو دخول المسجد وصلاة الركعتين جاءت بعدها .
دعاء صلاة الحاجة :
ليس لها دعاء محدد فهناك الكثير من الروايات الواردة في الأدعية منها :
_ الدعاء ب : " لا إله إلا أنت الحليم الكريم ، لا إله إلا أنت رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم والفوز بالجنة والنجاة من النار ، اللهم لا تدع ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرّجته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين .
_ والدعاء ب " اللهم إني أتوجه إليك بنبيك محمد ؛ يا محمد إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتقضي لي ، يا محمد : إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتقضي لي اللهم فشفعه في ، بعد هذا الدعاء قم بذكر الحاجة التي تريد متضرعاً بها إلى الله.
_ وهناك من يقول بجواز ذكر دعاء القنوت أيضاً عند الوقوف من الركوع في الركعة الثانية .
مدونة دواير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.