عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الخميس 31 يوليو 2014    واشنطن: قدمنا لإسرائيل دعما لا سابق لحجمه في تاريخنا    فيروس قاتل ينشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    دراسة: الركض 5 دقائق يومياً "يطيل العمر"    علاقة دودة الأذن وتردد الموسيقى في الذهن    رئيس هلال نيالا ينفي تحويل مباريات الفريق للخرطوم    تلاحم القيادات السياسية والعسكرية لحركة العدل والمساواة بالقاهرة.    جنوب السودان يلقي القبض على جنود سودانيين بدعوى سرقة كوابل نحاسية    فتنة "الثعبان الأقرع" بين الأزهر وعيسى.. الإمام الأكبر يكلف المكتب الفنى بجمع تسجيلات "مدرسة المشاغبين"    الخارجية الأمريكية تدين قصف مدرسة "أونروا" في مخيم جباليا بغزة    محتجون يقتحمون مستشفي بمدينة بنغازي الليبية ويطردون مسلحين متشددين    معتمد محلية امدرمان يتفقد قرية الصفا غربي المحلية    كيف رثت مواقع التواصل بحزن " فوزية سلامة " !    لأول مرة: كشف أخطر أسرار فساد النظام السوداني في مالي (1)    الفساد اطل براسها بولاية وسط دارفور ( الكسيحة اليتيمة المنسية)    بلاتيني الهلال سايق (ركشة)في أمدرمان    حوداث اغتيال غامضة ترعب الخرطوم: تفاصيل قصة الطعنات القاتلة لمدير "الأقطان" السابق    مقتل 6 أشخاص في هجوم انتحاري شمالي نيجيريا    أطباء بلا حدود: وباء إيبولا يخرج عن السيطرة    هدنة مؤقتة في طرابلس والعثور على 75 جثة في بنغازي    الإخوان يدفعون ليبيا نحو 'الصوملة'    صورة لوالي الخرطوم يخوض في مياه الأمطار تشعل مواقع التواصل !    تأجيل استئناف مفاوضات جنوب السودان إلى الجمعة المقبل    أحمد عبدالعزيز أحمد: هل غزة هي الطريق لعودة خيرية الأمة الاسلامية؟    تريزيجيه ينتقل للعب في الدوري الهندي    اسامه حسين البشير: السودان بين الدولة المدنية والاسلامية    إلى قرنق مبيور أتيم: زعيمنا وقائدنا وأخانا الكبير مع التحية و الأشواق في الذكرى التاسعة لرحيلك الموجع.    باريس سان جيرمان يرفض عرض برشلونة الضخم لضم ماركوينهوس    "الطائرة الجزائرية" تهاوت من ارتفاع 10 آلاف متر    والي الخرطوم يصدر قرارا برفع حالة الاستعداد القصوى لطوارئ الخريف بالولاية    نزع وتوزيع قطع استثمارية بجنوب دارفور    بعد تفشّيه وتهديده الالاف من البشر.. ما هو وباء "ايبولا" القاتل    غادة عبد الرازق: "السيدة الأولى" من مسلسل مكسيسى وليست سيرة ذاتية    ايقاعات العيد في الاذاعة السودانية    أصحاب العمل يشكو تراجع الجنيه السوداني    أسعار المحاصيل بسوقى القضارف والنهود    الكوت ديفوار تحتضن في نوفمبر المقبل المؤتمر الاقتصادي الافريقي التاسع    وزير البيئة يؤكد اهمية دور المجلس الاعلي للبيئة فى اخضاع المشروعات الاستثمارية للدراسة    تاور: نسعى لمعالجة مشاكل المستثمرين    مع النصري .. في الميزان    فيروس قاتل ينشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    أوقية الذهب تسجل 1297.50 دولارا    نازك الملائكة.. ثورة على القوانين وعودة إليها    اول يوم بمسجد السيد علي والثاني الي قلب الجزيرة مدني وبركات الجميلة    غرق الخرطوم..    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الاربعاء 30 يوليو 2014    فيديو..إمام مسجد الشيخ زايد يخطئ فى قراءة القرآن بصلاة العيد    وفاة طفل طار من عربة اصطدمت ببص سياحي بالحصاحيصا وإصابة أسرته بجروح    دعوة للمغتربين للاستفادة من الخدمات التأمينية التكافلية والطبية مع شيكان    الأمن المصري يلقي القبض على محامي قام بتهديد سفير خادم الحرمين في القاهرة    داعش نسخة السودان: إعلان دولة الخلافة في أرض العراق والشام واجب عظيم    بائعو صكوك الغفران    كلمات في رحيل عمر على سربل .. بقلم: اسامة صلاح الدين نقدالله    ضبط شبكة أجانب تروج نبات «القات»    ثلاث مراحل لإنفاذ خطة الدفاع المدني بالجزيرة خلال عطلة العيد    نهب مرتبات العاملين بمستشفى عد الفرسان    الاستئناف تؤيد قرار محاكمة طالب قتل صديقه داخل (بلي ستيشن)    الداخلية توجه بحجز أي مركبات لا تحمل لوحات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تعرف على صلاة الحاجة وكيفية أدائها ..
نشر في النيلين يوم 19 - 03 - 2014

صلاة الحاجة هي الصلاة التي يقوم بها العبد حين اللجوء إلى الله ، فهو يقوم بالدعاء والتضرع والتوسل إلى الله في قضاء أي أمر هو بأمس الحاجة إليه ، أو في تخليصه من أمر ما أو في القضاء على أمر أهمّه .
صلاة الحاجة يلجأ لها العبد دوماً كوسيلة إتصال بينه وبين ربّه سبحانه و تعالى ، فهي مخصصة لطلب حاجة أو قضاء أمر من الله عز وجل أي أن الصلاة كلّها الهدف منها والنية المكنونة منها طلب وتضرع في قضاء ما يطلبه العبد من ربه ، على عكس الدعاء ، فالدعاء يقوم العبد بتخصيص وقت بسيط في أي صلاة كانت للتضرع والدعاء إلى الله .
صلاة الحاجة وردت ووصلت إلينا عن رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام .
كيفية صلاة الحاجة :
صلاة الحاجة عبارة عن ركعتين يقوم العبد بصلاتهما بعد الانتهاء من قضائهما يبدأ العبد بالتضرع والدعاء وطلب الحاجة التي يريد من الله أن يقضيها له ، أو بالأمر أو الهم أو المشكلة التي يريد من الله أن يبعدها عنه .
فصلاة الحاجة هي أداء الصلاة وبعد الإنتهاء من آدائها يقوم المصلي بالدعاء وبيان الحاجة والتضرع إلى الله بعدها .
صلاة الحاجة تعتبر كباقي الصلوات المفروضة في كيفية آدائها وشروط صحتها ، فهي تحتاج إلى الوضوء وإلى دعاء الاستفتاح والركوع والسجود وستر العورة والطهارة ،وغيرها من أركان الصلاة . وقت صلاة الحاجة والاوقات المنهي عنها .
ليس هناك لصلاة الحاجة وقت محدد للقيام بها ، ولكن هناك بعض الأوقات المكروهة لآداء صلاة الحاجة فيها ، ولقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام من آداء الصلاة فيها ، ومن هذه الأوقات :
- من بعد صلاة الفجر وحتى شروق الشمس يجب الابتعاد عن قيام صلاة الحاجة فيه .
- عند شروق الشمس و ظهورها تماماً في السماء ونشر أشعتها ، أيضاً تعد من الأوقات المنهي عن الصلاة فيها حاجة لله عز وجل .
- أيضاً من الأوقات التي نهى الرسول عليه السلام القيام بصلاة الحاجة فيها ، بعد العصر وحتى غروب الشمس فقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن عبيده قيام صلاة الحاجة في هذه الأوقات ، وذلك لأن هذه الأوقات لا يوجد سبب لها أو أن سببها يأتي بعدها ، وهناك صلوات يأتي سببها قبلها أيضاً تعد من الأوقات المحرمة صلاة الحاجة فيها ، وذلك مثل صلاة تحية المسجد إذ أن سببها يأتي قبلها وهو دخول المسجد وصلاة الركعتين جاءت بعدها .
دعاء صلاة الحاجة :
ليس لها دعاء محدد فهناك الكثير من الروايات الواردة في الأدعية منها :
_ الدعاء ب : " لا إله إلا أنت الحليم الكريم ، لا إله إلا أنت رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم والفوز بالجنة والنجاة من النار ، اللهم لا تدع ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرّجته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين .
_ والدعاء ب " اللهم إني أتوجه إليك بنبيك محمد ؛ يا محمد إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتقضي لي ، يا محمد : إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتقضي لي اللهم فشفعه في ، بعد هذا الدعاء قم بذكر الحاجة التي تريد متضرعاً بها إلى الله.
_ وهناك من يقول بجواز ذكر دعاء القنوت أيضاً عند الوقوف من الركوع في الركعة الثانية .
مدونة دواير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.