يوسف أيوب: أصدق قول ما قاله البشير بأن «الناس على دين ملوكهم، لكن الآن الناس أصبحوا على دين إعلامهم»    السودان: الحزب الحاكم يرشّح منافسين للبشير    أسعار المحاصيل بسوق القضارف    وفاة رئيس الوزراء الأسترالى الأسبق جوف وايتلام عن عمر 98 عاما    البرلمان الليبي يتحالف مع اللواء حفتر لفرض بعض النفوذ    أوباما يسعى لتعليق عقوبات على إيران بلا موافقة الكونغرس    المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا يقرض أربعة بلدان إفريقية 29 مليون دولار أمريكي    أسعارصرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء    لجنة الحالات الطارئة بالإتحاد السوداني لكرة القدم تصدر عدداً من القرارات    الشعبي: زيارة البشير لمصر هدَّأت الملفات المتوترة    صالح يؤكد متانة العلاقات السودانية الصينية    اختيار /عادل النور/ ناطقا رسميا لتحالف قوي التغيير السودانية    ضعنا ضاع العندنا..!!    أكتوبر 50 !    ثلث العالم يشارك في مؤتمر "الوطني" بالسودان    د. ناهد قرناص: لو كان الامر بيدي لما شفي غليلي شنق من فعل بك هذا في ميدان عام ويشهد عذابه الجميع    الوجه الآخر.. للهجرة    كيف يستخدم السودانيون الانترنت    ميسي: الفوز بالألقاب هدفي الوحيد ولا أهتم بالأرقام القياسية    بلاتيني : لم أندم على التصويت لقطر ولن أصوّت لبلاتر    السودان: تفاوت أسعار المحاصيل واستقرار الاسمنت بسوق عطبرة    السودان يفرض فحوصات طبية في المطارات خوفا من "أيبولا"    منتخبنا السوداني للناشئين يستهل مشواره أمام العراق غداً (الثلاثاء)    الوقفة    توقيف رجل وزوجته بتهمة ترويج الحشيش بالثورة    سرقة في وزارة الصحة الاتحادية ب(الخرطوم)    توقيف عصابة سرقة نسائية مكونة من (5) أفراد    السودان يحتفل باليوم العالمي للمراقب الجوي اليوم    استقالة وزيرتين في انتكاسة لرئيس وزراء اليابان    هيفاء وهبي: إليسا مزاجية ولم أصل لمرحلة أحادث فيها مرآتي    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل يجوز أن أجمع الصلاة بدون نية مسبقة؟    وزارة المعادن تقنن التعدين الأهلي    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    جارك كان زينو بل رأسك.. الحرب القادمة أيبولا    المذيعة الزرقاء غادة عبدالهادي    هلال الفاشر ينجح في الهروب من ملحق البقاء أو الهبوط والنمور تستفيد من تعادل الخرطوم والذئاب    السودان يحتفل بيوم الغذاء العالمي    جماهير الهلال تحيي اللاعبين رغم الخسارة وسيسيه ينهار من البكاء بسبب إهدار ركلة الجزاء    خبير التحكيم درمة يعلّق على أداء قاضي الجولة:    ضبط خمسه متهمين يدرون منزلا للدعاره بالكلاكلة    علماء أمريكيون يطورون أجهزة تزرع بالعين لتحسين الرؤية    الأطفال البدناء قلوبهم مختلفة    سنوات السينما: 1945 بريطانيان كبيران    مدخنة آدمية.. ممنوع الاقتراب    الثوابت !!    أب ستة.. كان تعب منك جناح!!    (مأساة) المبدعين.!    بدء مراسم تنصيب جوكو ويدودو رئيساً لإندونيسيا    سهرة مع عائلة كيزانية    حفر أول بئر لإستكشاف النفط بشمال دارفور    قراءة في مجموعة (إليكم أعود وفي كفي القمر)    مأساة شاب باحدي المستشفيات الخاصة بالخرطوم تنتهي ببتر رجله بالقاهرة    كيف ترخص سيارتك؟ .. بقلم: الصادق عبدالله عبدالله    أسرة تقاضي مستشفى بسبب وفاة ابنتهم بجرعة تخدير زائدة    رسوم العبور وحوادث المرور وابداعات مجلس الوزراء    عيوننا : أوسختها وساخة الخرطوم!!    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: أمام في صلاة المغرب نسي سجدة في الركعة الأخير ما حكم ذلك؟    علماؤنا ومحاربة التشيع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحداث الفاشر بعيون شهود عيان
نشر في النيلين يوم 20 - 03 - 2014

تعيش دارفور مرحلة تاريخية مليئة بالأحداث في غاية الخطورة والتي ستؤثر سلباً في مستقبل أجيالها، وخلفت ظروفاً غير إنسانية، فمنذ بداية المعارك القبلية في دارفور وقبل أن تتفاقم الأزمة ويستعصي حلها بهذه الشاكلة خلال تلك الفترة بسبب ما يدور في دارفور يرى كثير من المراقبين أن الحلول الرسمية لم تكن ناجعة ، فضلاً على أن لم تعط تداعيات القضية بما تستحق، ولم يجد الضغط الشعبي المحلي والإقليمي لعلاجها ووضع حد للمعارضة المسلحة في دارفور، لمعرفة جذور المشكلة حتى يضع لها الحل الدائم بعيداً عن الحلول الجزئية التي اتخذتها الحكومة من خلال مفاوضتها للحركات المسلحة.
تفاصيل جديدة يرويها شهود عيان
اندلعت أحداث جديدة بمدينة الفاشر من الناحية الشرقية باتجاه البورصة نتيجة الخلل والفوضى الذي ظلت تمارسه «المجموعات المتفلتة» وانتشرت ظاهرة تجارة المخدرات التي تفشت بصورة واضحة في تلك المنطقة وبالتالى قامت شرطة مكافحة المخدرات بالاقتحام والتدخل الفوري للحد من تجارة المخدرات , أسفر عنه اشتباك بين الطرفين الشرطة والمجموعات المتفلتة لحماية تجارتهم أدى إلى إطلاق الرصاص من جانب الطرفين وإصابة ووفاة من كل طرف واحد، وتم إطلاق الرصاص بصورة عشوائية أدخل الرعب والهلع في نفوس مواطني مدينة الفاشر، الأمر الذي أدى إلى إغلاق المحلات التجارية والبنوك منذ الساعة الثانية عشرة ظهراً. وفي ذات الأثناء قُتل شرطي وأصيب عدد من أفراد الشرطة، كما جرح طفل ومواطن آخر جراء إطلاق نار كثيف، مؤكداً شهود عيان بأن الأعيرة النارية كانت طائشة أصابت العديد من المواطنين الأبرياء في المدينة نقلوا إلى مستشفى الفاشر بإصابات بالغة الخطورة. كما أكد شاهد عيان آخر ل «الإنتباهة» أن هناك معلومات في غاية الخطورة ويجب أخذها بعين الاعتبار خاصة القائمين على الأمر والجهات المعنية بذلك، مضيفاً أن هذه الأحداث أصبحت متكررة وبوتيرة دائمة القتل والنهب في وضح النهار، تلك التفلتات يجب على الحكومة الاتحادية التدخل السريع للحد منها طالما عجزت حكومة الولاية من حسمها، مناشداً بالتدخل خاصة بعد الأحداث التي حدثت في «الطويشة واللعيت جار النبي وحسكنيتة» وأخيرا مليط. منوها على الحكومة الاتحادية أن تخطو خطوة لوقف نزيف الموت والدمار في ولاية شمال دارفور، وفي ذات الاتجاه قال مصدر ل «الإنتباهة» إن دورية للشرطة كانت في طريقها إلى محطة كهرباء الفاشر الشرقية تعرضت لكمين من قبل مسلحين وتم إطلاق النار عليهم بكثافة مما أدى إلى مقتل المجند شرطة صالح جمعة وأُصيب آخرون إصابات مختلفة. وعلى ذات الصعيد أُصيب كل من الطفل مهند إسماعيل عبد الحميد «14» سنة بحي الريف بطلق ناري في فخذه، ومواطن آخر يعمل بالمنطقة الصناعية يسمى الصادق عيسى تم إسعافهما إلى مستشفى الإصابات والطوارئ بالفاشر.
إقالة كبر مطلب شعبي
وقال أحد المواطنين فضل حجب اسمه إن مشكلة شمال دارفور مرهونة بإقالة الوالي كبر، ولا ندري لماذا الحكومة مترددة في إقالته حتى الآن خاصة والحل بيدها كما قالها موسى هلال كشرط للجلوس والتحاور وكذلك أركو مناوي أيضا قال ذلك، والاعتداء على الطويشة أكبر دليل، والآن أجمع مواطنو مدينة الفاشر أن وجود كبر في سدة الحكم سيؤدي إلى تفاقم الأزمة أكثر فأكثر والحل لمشكلة أو أزمة دارفور يكمن في إقالة كبر إن كان بالفعل تريد الحكومة ذلك وجادة في طرحها.
تفاقم الأزمة
حذر القيادي الدارفوري حسن الإمام الطيب في حديثه ل «الإنتباهة» من تفاقم الأزمة بولاية شمال دارفور الذي غرقت في نزيف التمزق والاحتراب القبلي وأدى إلى النهاية المأساوية، وحذر الإمام الحكومة من خطورة التهاون والإصرار على اعتمادها على الحل العسكري كبديل للحوار السياسي لحل الأزمة في دارفور، وأشار إلى أن أي تفاوض ثنائي لإنهاء مشكلة الإقليم سيؤدي إلى كارثة يدفع ثمنها المواطن الدارفوري، مؤكدا أن التصعيد الجاري في المنطقة سيفجر الأوضاع من جديد ويهدد استقرار البلاد، وقال إن الأزمة تسير في اتجاه أكثر خطورة لأن الحرب بدأت تتجه نحو إحداث فتنة قبلية إضافة إلى تصفية لحسابات وحتماً ستقضي على ما تبقى من النسيج الاجتماعي في الإقليم، ودعا كل الأطراف حكومة ومعارضة مدنية ومسلحة للاحتكام لصوت العقل ونبذ الخلاف من أجل الحفاظ على أمن وسلامة واستقرار دارفور حتى تعود آمنة مطمئنة كسابق عهدها الأول.
صحيفة الإنتباهة
فتحية موسى السيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.