سياتى الهواء لنظام الخرطوم من جهة ليبيا ..    السيسي: مخطط نسف مشروعات دارفور تم بمنزل "أبو قردة"    فيس بوك تعلن عن مليار مستخدم في يوم واحد    الإكثار من المضادات يزيد خطر تطور السكري    أكثر من ربع قرن في مجال الورنيش    عصام البشير: الوضع الصحي في بعض المستشفيات بائس    الكوكي .. مدرب يستحق الاحترام    التحية للسفير عبدالمحمود المريخي وهو يدعو لفوز الهلال    القبض على «3» متهمين اعتدوا على طالب أساس بالضرب    مقتل شاب حاول سرقة كميات من الدجاج النافق    ضبط كميات كبيرة من التقاوي الفاسدة في طريقها لكسلا    محمد ميرغني: الفن ليس تجارة    في جنوب دارفور..التحصيل الإلكتروني.. مشاكل وفقدان إيرادات    المهدي: عودتي إلى السودان واردة    غارزيتو طالبها بالهتاف لجميع اللاعبين    مدرب الهلال يتحدث في مؤتمر صحفي أمس بإستاد الهلال :الكوكى : فريقى جاهز لأى مواجهة أفريقية ولا أخشى أى منافس    أسر مرضى: الدولار للعلاج بالخارج يباع بالسوق الأسود    المريخ يتدرب مساء اليوم بالأكاديمية    في تجربة ودية المريخ يكسب أمبدة بثلاثية وميشو يستدعى جمال سالم    خطة لتركيز الأسعار ومحاربة الغلاء ودعم السلع الأساسية بالخرطوم    حكاية    اتفاق على رفع الحظر الأميركي عن "تجارة" الصمغ    حزب حاكم.. أم حزب حكومة؟    يتدرب مساء اليوم بالأكاديمية    الكذاب و الحريات المدنية    الذهب و دقيق القمح : أين الحقيقة ؟    Rio Di Maria الشاعر الإيطالي ريو دى ماريا    فيدريكو غارثيا لوركا وشرفته التي ما تزال مفتوحة    النفط الأميركي يصعد 17 بالمئة    الوصفة السحريّة لتخفيف الوزن: الماء والفلفل الحار    كهربالو يا بكري    المريخ يدشن المرحلة الثانية من مشروع الدعم الجماهيري    دراسة تربط بين ساعات العمل والسكتة الدماغية    كاليفورنيا تقر تصنيف السجائر الإلكترونية كمنتجات تبغ    غارات للتحالف على مواقع للمتمردين بمأرب    «حوش ريش» حديقة فن في مقرن النيلين    دعاء الجمعة    دلال وانفعال    السرطان.. الذرة!    وفاة سائق ومساعده في حادث مروري بالبطانة    بكل الوضوح    مقتل العقل الإلكتروني في تنظيم (داعش) بغارة أمريكية في الرقة    البنك المركزي: استقرار سوق النقد الأجنبي في سعر الصرف    إنفجار عنيف يهز جنوب العاصمة    متهم يقتل ابن عمه ويشطر جثته إلى نصفين لإخفاء جريمته    إدانة (10) متهمين بالتعامل في الأطعمة الفاسدة بالخرطوم    حول أنجع وسائل مواجهة الإرهاب    شعر - وما براي انا في انتظاركِ    الذهب يتراجع لرابع جلسة متضررا من بيانات امريكية عززت الاسهم والدولار    إعترافاتُ مُذْعِن ..    وفاحت رائحتها..!!    30 قتيلاً في معارك بالصومال    أولانية دراسة الوضع البشري    كلمة حق حول معاوية يس وأهمية التوثيق    ليبيا.. التدخل العسكري الصعب    إيران والمالكي ونعوم شومسكي    السودان يدين احتلال سفارة الإمارات باليمن من قبل الحوثيين    قراءة نقدية في سفر التكوين وعلاقته بالواقع الراهن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحداث الفاشر بعيون شهود عيان
نشر في النيلين يوم 20 - 03 - 2014

تعيش دارفور مرحلة تاريخية مليئة بالأحداث في غاية الخطورة والتي ستؤثر سلباً في مستقبل أجيالها، وخلفت ظروفاً غير إنسانية، فمنذ بداية المعارك القبلية في دارفور وقبل أن تتفاقم الأزمة ويستعصي حلها بهذه الشاكلة خلال تلك الفترة بسبب ما يدور في دارفور يرى كثير من المراقبين أن الحلول الرسمية لم تكن ناجعة ، فضلاً على أن لم تعط تداعيات القضية بما تستحق، ولم يجد الضغط الشعبي المحلي والإقليمي لعلاجها ووضع حد للمعارضة المسلحة في دارفور، لمعرفة جذور المشكلة حتى يضع لها الحل الدائم بعيداً عن الحلول الجزئية التي اتخذتها الحكومة من خلال مفاوضتها للحركات المسلحة.
تفاصيل جديدة يرويها شهود عيان
اندلعت أحداث جديدة بمدينة الفاشر من الناحية الشرقية باتجاه البورصة نتيجة الخلل والفوضى الذي ظلت تمارسه «المجموعات المتفلتة» وانتشرت ظاهرة تجارة المخدرات التي تفشت بصورة واضحة في تلك المنطقة وبالتالى قامت شرطة مكافحة المخدرات بالاقتحام والتدخل الفوري للحد من تجارة المخدرات , أسفر عنه اشتباك بين الطرفين الشرطة والمجموعات المتفلتة لحماية تجارتهم أدى إلى إطلاق الرصاص من جانب الطرفين وإصابة ووفاة من كل طرف واحد، وتم إطلاق الرصاص بصورة عشوائية أدخل الرعب والهلع في نفوس مواطني مدينة الفاشر، الأمر الذي أدى إلى إغلاق المحلات التجارية والبنوك منذ الساعة الثانية عشرة ظهراً. وفي ذات الأثناء قُتل شرطي وأصيب عدد من أفراد الشرطة، كما جرح طفل ومواطن آخر جراء إطلاق نار كثيف، مؤكداً شهود عيان بأن الأعيرة النارية كانت طائشة أصابت العديد من المواطنين الأبرياء في المدينة نقلوا إلى مستشفى الفاشر بإصابات بالغة الخطورة. كما أكد شاهد عيان آخر ل «الإنتباهة» أن هناك معلومات في غاية الخطورة ويجب أخذها بعين الاعتبار خاصة القائمين على الأمر والجهات المعنية بذلك، مضيفاً أن هذه الأحداث أصبحت متكررة وبوتيرة دائمة القتل والنهب في وضح النهار، تلك التفلتات يجب على الحكومة الاتحادية التدخل السريع للحد منها طالما عجزت حكومة الولاية من حسمها، مناشداً بالتدخل خاصة بعد الأحداث التي حدثت في «الطويشة واللعيت جار النبي وحسكنيتة» وأخيرا مليط. منوها على الحكومة الاتحادية أن تخطو خطوة لوقف نزيف الموت والدمار في ولاية شمال دارفور، وفي ذات الاتجاه قال مصدر ل «الإنتباهة» إن دورية للشرطة كانت في طريقها إلى محطة كهرباء الفاشر الشرقية تعرضت لكمين من قبل مسلحين وتم إطلاق النار عليهم بكثافة مما أدى إلى مقتل المجند شرطة صالح جمعة وأُصيب آخرون إصابات مختلفة. وعلى ذات الصعيد أُصيب كل من الطفل مهند إسماعيل عبد الحميد «14» سنة بحي الريف بطلق ناري في فخذه، ومواطن آخر يعمل بالمنطقة الصناعية يسمى الصادق عيسى تم إسعافهما إلى مستشفى الإصابات والطوارئ بالفاشر.
إقالة كبر مطلب شعبي
وقال أحد المواطنين فضل حجب اسمه إن مشكلة شمال دارفور مرهونة بإقالة الوالي كبر، ولا ندري لماذا الحكومة مترددة في إقالته حتى الآن خاصة والحل بيدها كما قالها موسى هلال كشرط للجلوس والتحاور وكذلك أركو مناوي أيضا قال ذلك، والاعتداء على الطويشة أكبر دليل، والآن أجمع مواطنو مدينة الفاشر أن وجود كبر في سدة الحكم سيؤدي إلى تفاقم الأزمة أكثر فأكثر والحل لمشكلة أو أزمة دارفور يكمن في إقالة كبر إن كان بالفعل تريد الحكومة ذلك وجادة في طرحها.
تفاقم الأزمة
حذر القيادي الدارفوري حسن الإمام الطيب في حديثه ل «الإنتباهة» من تفاقم الأزمة بولاية شمال دارفور الذي غرقت في نزيف التمزق والاحتراب القبلي وأدى إلى النهاية المأساوية، وحذر الإمام الحكومة من خطورة التهاون والإصرار على اعتمادها على الحل العسكري كبديل للحوار السياسي لحل الأزمة في دارفور، وأشار إلى أن أي تفاوض ثنائي لإنهاء مشكلة الإقليم سيؤدي إلى كارثة يدفع ثمنها المواطن الدارفوري، مؤكدا أن التصعيد الجاري في المنطقة سيفجر الأوضاع من جديد ويهدد استقرار البلاد، وقال إن الأزمة تسير في اتجاه أكثر خطورة لأن الحرب بدأت تتجه نحو إحداث فتنة قبلية إضافة إلى تصفية لحسابات وحتماً ستقضي على ما تبقى من النسيج الاجتماعي في الإقليم، ودعا كل الأطراف حكومة ومعارضة مدنية ومسلحة للاحتكام لصوت العقل ونبذ الخلاف من أجل الحفاظ على أمن وسلامة واستقرار دارفور حتى تعود آمنة مطمئنة كسابق عهدها الأول.
صحيفة الإنتباهة
فتحية موسى السيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.