عثمان ميرغني (والردّة..!).. مقالان ووجوه عديدة..!    تهاني عوض: فسبكة الدكتورات يوم بتقتل ليها زول!!    في أغرب سيناريو.. لامبارد يمنع تشيلسي من الفوز وينقذ مانشستر سيتي    أقرأ في الظهران    قايلنا نسينا    هل السودان مؤهل لاستضافة بطولة الأمم الإفريقية    أسكتلندا.. أفضل معا    المايباخ .. والقصر الجمهورى الجديد..!!    ربابة شمباري    حزب الأمة يطالب بوضع السودان تحت 'المراقبة' الدولية    درس مجاني لعمر البشير وجماعة (بنبر) الظلام الفاشل !!    ابوسروال    خبران مفرحان لصالح الإنسان    عبدالباقي الظافر: آه حينما تقابل الشخص الصحيح في المكان الخطأ    غندور: ملتزمون بتوفير الضمانات للمشاركين في الحوار    عقود جديدة لزيادة انتاج النفط السوداني    عصام الترابي يزور الدار ويفجر أخطر الأسرار حول الجمل المعجزة 1-2    دولة قطر تتبرع بمبلغ 88.5 مليون دولار لإعادة الإعمار والتنمية بدارفور    الخارجية السودانية تبحث تامين السودانيين باليمن    صديق السيد البشير: منعم حمزة ... ضحكة تتحدى الزمن !!    حسبو : قضايا البلاد لا تحل إلا بالحوار لا بالحرب ولا بالنزاع    مصطفى ضيف الله بحر: قبل سُويعات الهلاك عند قوارب الموت كانوا هُناك    الصحة تنفي تسبب عقار التراكوما بحادثة القضارف    تساؤلات حول الغلاء المعيشي في السودان    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: أبي غير اسم أبيه وهرب من أهله ماذا أفعل في اسمي وأنا لا أستطيع تغيير اسمي؟    العاصمة اليمنية تسقط في أيدي الحوثيين    وزارة المالية تكشف ملامح البرنامج الخماسي    لص يستولي على ذهب ب(71) ألف ريال سعودي ب(العزوزاب)    "تلسمان" الكندية تستكشف النفط في حقل "الراوات" السوداني    الماركا: هدف رونالدو تسلل.. وضربة الجزاء غير صحيحة    مصر: مصرع 6 جنود بتحطم طائرة عسكرية بالفيوم.. وعبوة ناسفة تؤدي بحياة ضابطي شرطة بالقاهرة    قطري يمول ماكينات لغسيل الكلى بالسودان    مدونة : العلمانية هي الحل    توكل.. واشتغل وزير    رعاياك.. يا والي الخرطوم    غارات جوية تدك أوكار 'داعش' في تكريت    براون «بطل» الاستفتاء الاسكوتلندي يدعو لندن إلى الوفاء بتعهداتها    القادم أهم من الماضي    "يوناميد" لم تسجل أية إصابة ب"الإيبولا"    المهدى ينعى الراحل هاني فحص    شاعر الشعب محجوب شريف ضمن عشرة ادباء من كل العالم    رئيس حركة/جيش تحرير السودان ينعى القائد/ محمد سيف الدين    ارتفاع أسعار الخراف مع اقتراب العيد    السودان يضبط متسللين الي أراضيه    مصرع عامل (أجنبي) بصعقة كهربائية داخل مصنع بام درمان    السجن لعامل سرق اسبيرات في متجر يعمل به    محاكمة شاب ارهب والده بالسكين    سرقة إيراد مبيعات "آي فون 6" في برلين    «4» مباريات في التأهيلي للخروج من عنق الزجاجة    المريخ يفقد مدافعه بله جابر لأسبوعين    الهلال يبدع ويكسب الأمل بثلاثية نظيفة    البرلمان يجري معالجات واسعة في الموازنة المقبلة    للمرة الثانية.. ضبط مصنع زيوت فاسدة بأم درمان    (3) حالات وفاة من (300) حالة يترددون يومياً على مستشفى الشعب    أسعارصرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السودانى اليوم الأحد    الثقافة.. التصور.. الجهل والإثيوبيون.. الأكثر تعليقاً على فيس بوك    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: زوجي يتواصل مع زميلات الدراسة ما حكم ذلك؟    قصة مبدع اسمه (الحوت) (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لعنة البترول السوداني : حرب وفقر وتلوث بيئي
نشر في الراكوبة يوم 30 - 11 - 2010


بقلم: محمد البشرى-بيرمنقهام
elboshra@gmail.com
رغم أن البترول يعتبر من الثروات الطبيعية المهمة التي تهتم كل الدول بإستكشافها تحت أراضيها أو مياهها الإقليمية أو جرفها القاري، وكل الدول تسعي للحصول علي وإنتاج البترول لتحرير نفسها في مجال الطاقة من الاعتماد علي الدول المصدرة لهذه المادة ولتحقيق الإكتفاء الذاتي في مجال فاتورة الوقود ومن ثم تصدير الفائض للحصول علي العملة الصعبة ودفع عجلة التنمية في القطاعات الأُخرى من صناعية وزراعية وتحقيق الرفاهية والحد الادني من الحياة الكريمة والدخل الكافي لشعب تلك الدولة.
السودان رغم انه بدأ رحلة البحث عن الثروة النفطية في الخمسينات وتم اكتشاف النفط في حقبة السبيعينات الا ان الاستقلال الحقيقي للثروة البترولية لم يتم الا في نهاية التسعينات بتصدير اول شحنة من البترول السوداني في 30 سبتمبر 1999م. ورغم استبشار شعوب السودان الفقيرة المتعطشة للتنمية ان لحظات الخلاص
من الفقر والتخلف قد أزف وقتها الا ان البترول السوداني قد جلب معه لعنة الموارد الطبيعية
“Natural Resources Curse"
هذه الورقة سنتناول هذه اللعنة من الجوانب الاتية: الحرب- المرض الهولندي- عدم الشفافية- وتلوث البيئة.
الحرب:
عند قيام انقلاب نميري في 25 مايو 1969م فان توجُهه كان يساريًا وقد وجد الدعم والتأييد من الحكم الناصري ليصب في خانة المعاداة للامبريالية والرأسمالية وكاد نميري ان يبدأ بمصادرة الشركات وتأميم البنوك لولا ان مستشاريه نصحوه بتأجيل ذلك لعام آخر ، وفي الاحتفال بالسنوية الاولى للإنقلاب قام بتأميم ومصادرة البنوك والشركات ومن ضمنها بنك مصر رغم حضور عبد الناصر لهذا الاحتفال (سودانيزاونلاين). هذا الوضع قد تغيير بعد 19 يوليو 1971م حينما تعرض نظام مايو لمحاولة إنقلابية فاشلة قادها الجزب الشيوعي. بعد هذه المحاولة الفاشلة توجه نميري مباشرة طرد الخبراء الروس اسوة بمصر وييم وجه شطر المعسكر الغربي والرأسمالي وأعاد النظر في كل المصادرات التي تمت وقد تزامن هذا الانفتاح مع رغبة أميركية- في زمن الحرب الباردة في أوجها- لضم السودان للمعسكر الرأسمالي. هذا الوضع الجديد تمثل في الرجوع جزئيا لنظام السوق الحر والإعتماد علي الشركات والبنوك الخاصة. هذا الوضع الجديد فتح الأبواب للشركات والتكنولوجيا الاميريكية وكذلك لرؤوس أموال البترودولار والتي كانت تنفر من كل ما هو اشتراكي او شيوعي(فتح الرحمن الشيخ). وفي هذا الخصوص فان الامبراطور الاثيوبي هيلاسلاسي وبدعم ومباركة أميركي استطاع ان يحمع نميري مع حركة الانانيا ون\"سم الثعبان\" في مفاوضات تُوِجْت بتوقيع إتفاقية سلام أديس أبابا 1972م والتي بعدها اصبح السودان نقطة جذب لرؤوس الأموال للأسباب التالية:
1- الدول العربية وخاصة الكويت والسعودية كانت ترى ان السودان يمكن ان يكون هو سلة غذاء الوطن العربي (قبل ان تعلن الفاو ذلك) .
2- بعد هزيمة إسرائيل للعرب في حرب 1967م فإن كثيٌر من دول النفط الغنية رأت انه من الافضل الإستثمار في الدول العربية وظهرت روح مقاومة ورفض للتحيز الغربي لإسرائيل تُوِجْت بقطع إمدادات النفط العربي للدول التي دعمت إسرائيل في حرب 1973م.
3- تحسُن المناخ الإستثماري خاصة بعد إستباب الأمن في الجنوب بعد توقيع إتفاقية سلام أديس أبابا .
رغم تحسُن المناخ الإستثماري إجمالاً إلا أن هذه الإستثمارات لم تكن مخصصة للإستثمار في مجال البترول الذي يحتاج لرؤوس أموال أكبر ، نكما ان النفط هو صناعة تتسِم بكثير من المخاطرة والمجازفة، لذا فان رؤوس الأموال العربية لم تكن مُوجهة لهذا المجال، وقد يكون العزوف عموما راجع ايضاً لضعَف الإمكانيات التقنية والفنية للسودان في مجال صناعة البترول التي تتطلب إمكانيات خاصة في مجال الإدارة والمحاسبة وتشريعات قانونية مواكبة. ونسبة لما للقوانين النفطية من أثر في جذب الشركات النفطية الغربية فقد سارع نميري لإصدار قانون الثروة البترولية لعام 1972م ملغياً قانون البترول لعام 1958م. هذا القانون الجديد كانت أهم مميزاته أنه مدَ حدود البحث عن النفط للجرف القاري والذي أهُمِل في قانون البترول 1958م، وقد إستمر القانون الحديث في \" License and Leaseنظام عقدي الترخيص والايجار \" إستعمال
وهو نظام يعتبر الأفضل بمعايير الملسينات وحتى معايير السبيعنات حيث ان نظام \"الإمتياز\" كان هو السائد. تحت نظام الترخيص والإيجار فإن الشركة تُعطي \" عقدترخيص\" لا يخولها إلا للقيام بأعمال الإستكشاف والبحث فقط، وحينما تجد الشركة بترولاً بكميات تُعتبر تجارية فيحب عليها أن تتقدم بطلب آخر\"جديد\" للحصول على \"عقد أيجار\" والذي بموجبه يحق لها الحفر والإستخراج والإنتاج. هذا النظام رغم أنه من ناحية يضمن سيطرة الدولة علي مجريات الصناعة النفطية إلا أنه غير محبذ من قبل الشركات النفطية، لذا فإن شركة شيفرون التي أُعطِيت عقد بموجب هذا النظام في 1974م رأت أنه مُعقَد كما أنه يجعل الشركة غير متأكدة ولا واثقة من إستمرارية عملها في الحقل الذي إستكشفته، فبلربما يُعطى لشركة أخرى لتقوم بالإنتاج . ونسبة لأن شيفرون كانت ذات سطوة عالمية و\"حظوة\" عند نميري فقد تم تعديل القانون النفطي في 1975م نزولاً عند طلبها وذلك بإدخال المادة 25 والتي تُخوِل لوزير النفظ أن يوقع عقد \"المشاركة في الانتاج \" لأول مرة في تاريخ صناعة النفط السوداني وأطلقت يد الوزير حتي في تحديد مساحة العقد وبموجب ذلك تم إعطاء شيفرون إمتياز \"عقد مشاركة في الانتاج\" في منطقة وسط الجنوب في مساحة تقدر بأكثر من 580.000 كلم مربع.
ما يهمنا في هذه العجالة أنه بالرغم من أن الحرب في الجنوب بدأت قبل الإستقلال (1955م) إلا أن الحرب المرتبطة بالنفط او دخول النفط كعامل مؤثر في النزاع الشمالي- الجنوبي لم يبدأ إلا في العام 1980م. فبعد أن نعم السودان بفترة خالية من الحرب بعد سلام 1972م فقد ظهرت بوادر لعنة النفظ للأسباب التالية:
1- بعد إكتشاف النفط في الجنوب حاول نميري تغيير الدستور لجر الحدود جنوباً لضم منطقة\" بانتيو\" لولاية جنوب كردفان. وعندما واجه نميري مقاومة من حكومة الحكم الذاتي في الجنوب ما كان منه إلا إنشاء ولاية الوحدة حول حقول النفط حتى يتسنى له تجريد حكومة الجنوب من السيطرة الإدارية علي مناطق حقول النفط(سودان ابدات) .
2 - كان هناك مقترح بأن يتم بناء مصفاة في بانتيو . في البدء عُدِل هذا المقترح بإقتراح يتم بموجبه تحويل المصفاة الي كوستي قبل أن يُستَبدل المقترحان ببناء خط أنابيب لبورتسودان، هذا التصرف زاد من غضب الجنوبيون حيث يرون أن تحويل المصفاة من بانتيو أو بناء خط أنابيب لبورتسودان كلها تصب في إتجاه محاولات نميري لتجريدهم من مدخلات نفط وثروة \"الجنوب\".
3- حسب لقاء أجراه بيتر فيرني مع أبيل ألير نائب نميري ورئيس حكومة الجنوب (197-1982م) فان شركة شيفرون كانت متعاونة مع حكومة الجنوب ومهتمة بقسمة مدخلات النفط الجنوبي مع حكومة الجنوب أكثر من إهتمامها بقسمته مع الحكومة المركزية، ولكن شيفرون في آخر المطاف قلبت لهم ظهر المجن وتناست التعاون معهم وهذا ما دعي الجنوبيون لإتهام شركة شيفرون بإبرام إتفاقيات\" سرية\" أو غير معلنة مع مع نميري لإستكشاف مناطق يعتبرها الجنوبيون ضمن أراضيهم كما حدث في منطقة \"حفرة النحاس\" وحرمانهم من قسمتهم فيها بالرغم من أن إتفاقية 1972م تعطي للجنوبيين الحق في المشاركة في في أي \"ثروة\" تستخرج من أراضي الجنوب.
4- هذا الغضب المتراكم –ضمن أسباب أُخرى- قاد إلي تمرد جون قرنق علي حكومة الخرطوم وتكوين الحركة الشعبية لتحرير السودان في 1983م والتي إعتبرت إستثمار البترول مشابه لعملية \"نهب\" ثروات الجنوب وإستعمال تلك الثروة في شراء السلاح لقتل شعب الجنوب ولذا يجب إيقاف استخراج النفط بكافة الوسائل و السُبل الممكنة. وقد نادت الحركة شركة شيفرون في بياناتها المتكررة بإيقاف عملياتها النفطية وطالبتها بالخروج من السودان وإلا أنها ستستعمل وسائل عنيفة تراها مشروعة لأن مدخلات النفط ستساعد نميري في شراء السلاح وقتل المواطن الجنوبي. وعندما لم تستجب شيفرون لنداءات الحركة الشعبية قامت الأخيرة بمهاجمة معسكر شيفرون بمنطقة \"ربكونا\" وقامت بإختطاف ثم قتل ثلاث من عمال شيفرون في فبرائر 1984م مما أجبر شيفرون على الإنسحاب من السودان وبنهاية 1985م كانت كل العمليات النفطية قد توقفت تمامأ.
لعنة هذا السائل السحري تواصلت في بداية عهد الحكومة الحالية حيث أنها قاتلت بضراوة واستعانت بمليشيات ماتيب ورياك مشار لتأمين الحقول النفطية ومقاتلة الحركة الشعبية، حتى تم تحقق السلام ووقف الحرب في 2005م بإبرام إتفاقية نيفاشا التي أقنع فيها الاميركان قرنق بتقاسم مدخلات النفط مع حكومة المؤتمر الوطني بدلا من تقاسم الفقر والحروب إلا ان اللعنة الكبرى تمثلت في أن النفط هو العامل الرئيسي الذي سيغرى الجنوبيون بالإنفصال وتقسيم السودان لدولتين كما ذكرنا في مقال سابق.
المرض الهولندي:
قطاعات واسعة من الشعب المسحوق معيشياً كانت تري أن النفط \"نعمة\" أنزلها الله لتفرج عنهم كرب الحياة وضنك المعايش، وهناك من نسجوا الأحلام حول مستقبل حياتهم بعد تصدير أول شحنة في 1999م، ولكن هذه الأحلام تبخرت ولم تتحقق في خلال ال 12 سنة التالية لتصدير النفط، وكثيرون كانوا يؤملون في إيجاد فرص عمل لهم وتأمين دخل منتظم وخاصة هم يستمعون لإعلام الحكومة يورد تقارير البنك الدولي ويبشرهم بنسب نمو تتفاخر بها دولتهم، رغم ان هذا النمو المزعوم لغة لايفهمها المواطن الفقير وخاصة وهو لا يرى في حياته اليومية تحسناً بل لا يشهد إلا غلاء فاحش في ضروريات الحياة يفوق مداخيله المحدودة ويفاجأ بمطالبات بأكل \"الكسرة\" التي هو أصلاً لا يملك ثمن الحصول عليها. ورغم ان هذه الورقة غير متعلقة بالإقتصاد - ولكن نرى أن السودان مصاب بداء \" المرض الهولندي\" وهو تعبير أُستُخدِم في 1977م لتوصيف حالة الإقتصاد الهولندي بعد إكتشاف غاز بحر الشمال في 1959م و هو مفهوم يوضح العلاقة بين الزيادة في إستغلال الموارد الطبيعية والإنخفاض في مجال \"التصنيع\". والمصطلح في مجمله يقول بأن الزيادة في مداخيل الموارد الطبيعية (او حتي إنسياب الاعانات) سيجعل عملة الدولة المعنية قوية مقارنة بالعملات الأُخرى وهذا يجعل الصادرات الأخرى غالية ومكلفة للدول التي تريد الشراء او الإستيراد مما يجعل القطاع \"الصناعي= الزراعي\" ضعيف المنافسة . هذا يعني ان المظهر الخارجي للإقتصاد هو أن الدولة غنية ولكن في الداخل نسبة العطالة فاقت كل المعدلات ولم يخلق ذلك الدخل فرص عمل للعمالة العاطلة، بل ان بعض الإقتصاديون يرون أن ذلك يؤثر علي القطاعات الأُخرى ويجعلها ضعيفة المردود وكمثال فان توفر وظائف ذات دخل عالي في مجال البترول يجعل القطاعات الأُخرى تتضرر حيث تجد نفسها مضطرة لرفع أُجور عمالها حتي لا تفقد تلك العمالة وبالتالي تخسر مادياُ أو تكون مهددة بفقدان بعض العمالة المدربة وذات الخبرة التي تبحث عن أجور أفضل. وهذا الوصف ينطبق علي الإقتصاد السوداني عامة الآن ، حيث أن الدولة في خطوات غير مدروسة أنشأت العديد من الجامعات والتي تدور علامات الإستفهام حول مؤهلاتها العلمية وخرجت الآلاف من الطلبة الذين لايجدون فرصة عمل ولا يرغبون في العمل إلا في مجال النفط أو البنوك للمداخيل العالية وذلك في ظل إقتصاد يروج أهلوه لنموه بل وعدم تأثره بالازمة الإقتصادية العالمية. من وجهة نظري أن الجنوب سيتأثر بلعنة النفظ أكثر من الشمال ومصاب بالمرض الهولندي أكثر من الشمال خاصة وأن الحركة في خطوة غير مدروسة حددت الأُجور في الجنوب بما يعادل ضعفها في الشمال وهناك الآلاف من الموظفين والجنود والعمال غير المؤهلين (لا اريد ان القول أمييون) وغير المنتجين يتلقون مرتبات لا تتناسب وما يقدمونه مقابل تلك المرتبات، وهذا المال المهدر أفقد وسيُفقِد الجنوب كثير من الأموال التي كان يجب إستثمارها في التنمية البشرية والبنية التحتية وهذه الدخول العالية إضافة الي إنسياب أموال الإغاثات وتواجد عمال الاغاثة (ذوي الدخل والمنصرف العالي) في الجنوب جعل جوبا من أغلى مدن العالم فقد أوردت الفايننشال تايمز أن الليلة في فنادق جوبا تتراوح بين 200 الي 800 دولار. من ناحية أُخري فان اللعنة في الشمال تمثلت في إهمال الحكومة للقطاع الزراعي وخاصة مشروع الجزيرة وأهملت تصدير منتجات كالصمغ والسمسم والقطن، كما أن القطاعات الصناعية تم تدميرها في خطة يرى اليساريون أنها مدروسة لإضعاف النقابات والضغط على الطبقة العاملة التي كانت رأس الرمح في كل مظاهرة او إعتصام ضد الحكومات السابقة.
بعض الدول كبتسوانا والنرويج إستطاعت إستعمال مواردهما الطبيعية بطريقة تفادت بها مساوئ \" لعنة الموارد\" وحسنت من الوضع للإستفادة من مداخيل تلك الثروة وحولتها لنعمة لشعوبها، وعلي سبيل المثال الإهتمام بتنمية القطاعات الأخرى والإستثمار في الخارج عوضا عن الإستثمارفي الداخل هي الطريقة التي يجب أن يتبعها الشمال والجنوب لتحسين إقتصادياتهما ، كما أن الشفافية والخضوع لنظام رقابة ومحاسبة صارم في بيع حقوق البحث وإستخراج النفط ودعم القطاعات الأخرى هي من الوسائل الناجعة لمعالجة هذا المرض العضال.
عدم الشفافية:
بعد تعيين وزير النفط الجديد لوال دينق فقد إعترف في أُغسطس 2010م بإنعدام الشفافية في مجال صناعة النفط في السابق ووعد بانه منذ الآن ستكون هناك شفافية وسيتم نشر الإنتاج اليومي ووعد بمراجعة محاسبية محايدة لصناعة النفط منذ 2005م ، وكل ذلك تم في إطار تحرك متأخر لإسترضاء الجنوب والحركة الشعبية قبل أشهر من الاستفتاء ولنفي إتهامات منظمات المجتمع المدني الغربية. فقد كانت الحركة وبعض المنظمات الغربية تتهم الحكومة بالسيطرة علي وزارتي المالية والطاقة وفرض\" سرية مفرطة\" غير مبررة سوى لتغطية فساد ما في مجال صناعة النفط ومداخيله. ففي هذا الإطار فقد إتهمت قلوبال وتنس(سبتمبر 2009م) الحكومة بإيراد أرقام متضاربة -عن حجم الانتاج النفطي من حقول الحنوب- مع أرقام الشركات المعلنة حتى تستولي علي نسبة \"زائدة\" من نفط الجنوب خارج إطار القسمة المتفق عليها وقد هاجمت الحكومة ذلك التقرير وإتهمت قلوبال بالكذب والعمالة والحقد قبل أن تدعوها للخرطوم لنقاش التقرير المزمع.(رويتر).
في كل دول العالم يعتبر البترول ثروة قومية ويتم التعامل مع هذه الثروة ومدخلاتها ضمن نطاق ما تمليه مصلحة المواطن، ولكن الملاحظ في السودان أن الحزب الحاكم يعتبر أن البترول مِلك للحزب لا الدولة بحكم \"الإستخراج\" و \"وضع اليد\" لذا فإن صناعة البترول ومداخيله تعتبر من الأسرار التي لا يحق لإي كائن أن يضطلع عليها، وكاتب هذه الورقة عاني الكثير في سبيل الحصول علي معلومات عن النفط السوداني بغرض البحث العلمي، ووصل بطلبه للوزير \"السابق\" ولكن تم رفض طلبي بدعوى \"السرية\" والتي يقولون أن \"الشركات\" النفطية تفرضها عليهم. يؤيد ماذهبت اليه من أن هناك سرية \"مفرطة ومصطنعة\" أن وزارة النفط ستبدأ بعد الآن في نشر شروط العقود في إطار برنامج الشفافية الجديد. ونشر العقود وإعطاء حرية الإضطلاع عليها لمن يريد هي من أساسيات الحكم \"الرشيد\" حيث أن المواطن من حقه أن يرى ماذا فعلت الدولة بثروة تعتبر Sao Tome& Principe ملك له وللأجيال القادمة والسودان يمكنه في هذا الإطار الاقتداء باصغر دولة في العالم وهي
والتي لا يتجاوز عدد سكانها 165 الف مواطن، جعلت حكومتهم \"الشفافية\" همها و تمليك المواطن كل الحقائق عن النفط\"هدفها\" بحيث أنه يحق لأي مواطن الإضطلاع علي العقود مقابل رسوم رمزية، كما أنها في 2004 م إفتتحت حساب\"بنكي\" للبترول وهو محروس من مؤسسات الدولة \"الشرعية\" وكل دخل النفط يوضع من قبل الشركات النفطية في هذا الحساب مباشرة ولا يتم السحب منه إلا بموافقة عدة جهات \"دستورية\" ويسحب منه لمرة واحدة في السنة لدعم الميزانية فقط و المبلغ المسحوب\" محدود\" للحفاظ علي الفلوس الموفرة للأجيال القادمة ولا يسحب منه لأي ظرف (جوزيف بل).
هذا الوضوح وتلك الشفافية مفتقدة في صناعة النفط السوداني ، فهذه السرية \"الحديدية\" المفروضة علي النفظ قد ووجهت بها الحركة الشعبية(باقان أموم) حينما طالبوا بإعطاءهم \"نُسَخ\" من العقود التي أُبرِمت قبل توقيع إتفاقية نيفاشا، فقد أوردت بيزنس مينتور أن الحركة رُفِض طلبُها الأول بدعوى أن وكيل الوزارة في رحلة خارجية وبعدها لم يتم السماح لهم \"برؤية\" العقود إلا بعد 11 شهراً وكانت \"رؤية\" مشروطة بالاضطلاع واخذ ملاحظات فقط وليس أخذ \"صور\" بالرغم أن الحركة ملزمة بحكم إتفاقية نيفاشا بعدم إعادة مناقشة او تعديل العقود والمعاهدة سمحت فقط بإجراء بعض المعالجات إذا كان العقد \"المبرم\" قد تسبب في مشاكل إجتماعية او بيئية، لذا فإن عدم السماح بأخذ صور من العقود لا يمكن تبريره. علي كلِ فإن الحركة تتحمل جزء من مسئولية التأخير والتقصير في\" الإضطلاع\" بعدم جديتها في هذا الأمر الهام لتتركه بعد المحاولة الأولى لمدة 11 شهراً ، و حتى بعد السماح لها بالاضطلاع لم تكن لجنة الحركة المكونة لدراسة العقود بالتأهيل الفني والقانوني المناسب لدراسة مثل هذه العقود المعقدة. وتجلت عدم شفافية صناعة النفط في السودان في الفترة الإنتقالية في أن الحكومة لم تسمح للحركة الشعبية بتولي أيِ من وزارتي المالية او الطاقة، بل إنها حينما أرادت التعديل الوزاري لم تزد علي أن أعطت وزارة المالية لوزير الطاقة السابق الجاز ووزارة الطاقة لوزير المالية السابق قبل أن تعطي وزارة الطاقة للحركة الشعبية في خطوة تعتبر متأخرة وغير ذات جدوى وقد تكون معظم الملفات المهمة المتعلقة بصناعة النفظ قد انتقلت لخارج الوزارة او تحت أيدي كوادر المؤتمر الوطني في الوزارة.
عدم الشفافية يتبدى أيضاً في عدم معرفة شروط العقود الخاصة بأنابيب النفط والتي لا يدري أحد مدي ملاءمتها للشروط العادلة وما المدة الزمنية التي بعدها ستؤول ملكية الأنابيب للدولة السودانية ؟ وهل كل الشروط عادلة و تصب في مصلحة الوطن.
تلوث البيئة:
عرف قانون حماية البيئة السوداني لعام 2001م كلمتي \" تلوث\" و\"البيئة\" كالآتي:
التلوث: و يقصد به التغيرات التى يُحدِثها الإنسان فى البيئة وما ينتُج عنها من آثار للإنسان والكائنات الحية من الإزعاج أو الأضرار أو الأمراض أو الوفاة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أو إفساد العناصر الأساسية للبيئة أو الإخلال بأنظمتها السائدة والمعروفة ويشمل ذلك تلويث الهواء ، الماء ، التربة والنباتات. أما البيئة فيقصد بها مجموعة النظم الطبيعية بمكوناتها من العناصر الأساسية كالماء والهواء والتربة والنبات ، وتشمل أيضا مجموعة النظم الإجتماعية والثقافية التى يعيش فيها الإنسان والكائنات الأخرى ويستمدون منها قوتهم ويؤدون فيها نشاطهم.
في العام 1995 تم إعدام الكاتب النيجيري والناشط المدافع عن البيئة \" سارو ويوا\" بسبب معارضته للصناعة النفطية في المنطقة وهو من قبيلة \"أُوقاني\" الصغيرة التي تسكُن في دلتا النييجر والتي هي أغني المناطق النيجيرية بالنفط وقد عانت المنطقة وسكانها من تلوث بيئي بسبب أعمال شركة\" شل\" النفطية. وقد أفقرت تلك الصناعة النفطية سكان المنطقة بإنهاء وسائل كسب عيشهم \"التقليدية\" وعدم توفير فرص عمل لهم، فبقايا النفط التي ترمي في المستنقعات والمياه التي يعيش الناس علي الزراعة بها أو صيد الأسماك منها قد قللت فرصهم من الكسب من الزراعة او الصيد، والأسماك قلت لانها \"إنقرضت\" بسبب التسرب النفطي وأصبحت الأسماك التي يمكن إصطيادها تفوح رائحة النفط من أكبادها وتسببت في الكثير من الأمراض ، إضافة الى ان الصياديين يجب ان يبحثوا عن الاسماك علي بعد 4 ساعات من مكان إصطيادهم المعتاد سابقاً (منظمة العفو الدولية) . مقتل\" ويوا\" لفت الأنظار الي التلوث البيئي\" المحمي\" بواسطة السلطات الحكومية التي لم تصدر من القوانين البيئية ما يجبر الشركات الأجنبية علي الإلتزام بحماية البيئة كما يوضح مدي إستهانة الشركات النفطية بحماية البيئة وإنسان العالم الثالث وعدم رغبة الشركات في دفع مستحقات حماية البيئة المكلفة للحفاظ علي نسبة الأرباح المحققة لتلك الشركات وعدم إستجابتها السريعة لعلاج التسربات النفطية كما حدث في التسرب النفطي في خليج المكسيك في أبريل 2010م حيث رأينا سرعة التحرك وحجم ما دفعته وستدفعه شركة البترول البريطانية من تعويضات قد تصل ل50 مليار دولار لأميركا ولأفراد وشركات ولمنظمات حماية الأسماك والطيور في حين ان نفس الشركات في العالم الثالث تنكر أي تسرب نفطي وتتهرب من مستحقاته للبشر.
هذا الوضع البيئ في نيجيريا ليس ببعيد عن الوضع في السودان كما سنبين أدناه وهو وضع يتمثل في عدم وجود إدارة سليمة لصناعة النفط السودانية بوضع القوانين السليمة لحماية البيئة من آثار الصناعة النفطية وتتفاقم المشكلة في السودان بإعتماد السودان علي التكنولوجيا الشرقية وخاصة الصينية على الرغم من أن الصين لم تدخل الصناعة النفطية الا بعد 1980م وقبلها كانت تعتمد علي تكنولوجيا \"الشقيق الاكبر\" الاتحاد السوفيتي منذ 1960م ومن المعروف ان الإتحاد السوفيتي نفسه بعد إنهيار الإتحاد استنجد بالتكنولوجيا ورؤوس الأموال الغربية للإستثمار في المجال النفطي إعترافاً بضعف التكنولوجيا الروسية رغم ضلوع الاخير في صناعة النفط منذ منتصف القرن التاسع عشر. إضافة لما سبق نجد أن عدم الشفافية وإصباغ قضايا النفط بالصبغة السرية والسياسية يجعل الحديث عن الآثار المدمرة للنفط علي حياة الانسان والبيئة وبالتالي الاقتصاد إجمالاً من المحرمات ودواعي توزيع \"صكوك\" العمالة وعدم \"الوطنية\" المحتكرة لفئة معينة .
القوانين المتعلقة بالبيئة وهي قانون حماية البيئة لسنة 2001م وقانون صحة الييئة لعام 2009م وهما لا يحتويان إلا على مواد عمومية ومبهمة لا تعالج إشكالية التلوث البيئي النفطي كالتسرب النفطي من الأنابيب او الناقلات أو مخلفات الشركات النفطية في الحقول او المصافي او التلوث البحري في حقول البحر الأحمر مثلاً . وللأسف فإن صفحة وزارة الطاقة والتعدين تحتوي علي عمود فارغ(في النسخة الانجليزية والعربية) ولا يحتوي علي أي معلومة أو حتي نصوص قانونية إسمه \"بيئة وسلامة\".
بإلقاء نظرة على قانون الثروة النفطية لعام 1998م نجد أن المادة 13 (4) لم تطلب من الشركات الا بشكل خجول وبعبارة مبهمة \" ايلاء الاهتمام الواجب\" بحماية البيئة وقد ورد النص بالإنجليزي كالآتي:
\"TO GIVE DUE REGARD \"
اي ان الشركات لها ان تولى حماية البيئة ومنع التلوث الإهتمام الواجب، وهو من ناحية نص إستجدائي وغير معبر و كان الأجدر بالمشرع السوداني أن يتمعنه قبل وضعه كنص قانوني يتعلق بأخطر آثار صناعة النفط على الإطلاق. كما أنه من ناحية ثانية نص يفتقر \"لقوة\" التنفيذ الذاتي حيث أنه لا يحتوي على أي عقوبة في حالة عدم الإلتزام \" بايلاء الاهتمام الواجب \" بحماية البيئة. فإذا رجعنا للعقوبات المنصوص عليها في قانون حماية البيئة لسنة 2001م المادة (21) نجد أنها تعاقب المخالف بالسجن لمدة لا تتجاوز الثلاث سنوات أو بالغرامة التي لا تجاوز عشرة ألف جنيه سوداني أو بالعقوبتين معاً مع جواز مصادرة المواد موضوع المخالفة. لا أظن ان مثل تلك العقوبة مجدية إلا للأفراد فلايعقل الحكم بسجن \"شركة\" مخالفة ولا جدوى من سجن مديرها، كما أن الغرامة تعتبر شيئاُ لا يذكر مقارنة بالتلوث البيئي وتكاليفه، كما أن مصادرة معدات شركة نفطية من قبيل السفسطة القانونية، وبالرغم من ان القانون استدرك في الفقرة (4) وأجاز الحكم بالتعويض لجبر الضرر المادي الناجم عن المخالفة ، فإنه من وجهة نظري لازال قاصراً عن حل إشكالية التلوث النفطي كما أن المادة أغفلت حقوق الأفراد في التعويض عن الأضرار \"غير المادية\" كالإصابة بالامراض النفسية أو العقم أو إنجاب أطفال مشوهين نتيجة التلوث بالغازات. الإجراء العقابي الآخر لتلويث البيئة نجده قد ضمن في عقود الإستكشاف والمشاركة ( عقد بتروناس 2003م) حيث أن المادة 24(2)(ه) تعطي الحكومة الحق في إنهاء العقد النفطي إذا تسببت الشركة في تلويث البيئة. في هذا الخصوص أرى ان عقوبة إنهاء العقد هي عقاب للنفس، أي كأن الحكومة تفرض العقوبة على نفسها بدلاً من عقاب الشركة على تلويثها للبيئة، فالحكومة كأني بها كمن يضر بنفسه \"نكاية في الآخر\" فإنهاء العقد النفطي يعني إيقاف عمليات البحث والحفر والإنتاج والعملية النفطية بمجملها وهي في النهاية تؤدي لحرمان الدولة من مداخيل النفط وهي أحوج ما تكون لتلك المداخيل، كما أن إنهاء العقد قد يجلب معه كثير من المشاكل القانونية والمادية. فقد تفشل الحكومة في إثبات مدي تحمل الشركة لكامل المسؤولية عن التلوث وقد تثبت الشركة أنها قامت \"بإيلاء الاهتمام الواجب\" كما في المادة 13(4) من قانون النفط 1998م ، مع ملاحظة أن كل النزاعات النفطية تخضع للتحكيم مع ما يجره التحكيم وإجراءاته من ضياع للزمن و قد تستغرق القضية سنيناً، كما أن مثل هذه النزاعات قد تضر بسمعة الصناعية النفطية السودانية وتشجع الشركات الأُخري على الإحجام عن الإستثمار في السودان، لذا فان وضع قوانين واضحة في هذا المجال والتركيز علي الرقابة علي أعمال الشركات أولاً بأول وفي كل مرحلة علي حِدة قبل الإنتقال للمرحلة المقبلة قد يكون هو الحل الأمثل.
منطقة أبيي:
من المعروف أن معظم البترول السوداني ينتج من منطقة أبيي ولذا فإنها من أكثر مناطق الإنتاج تأثراً بتلوث البيئة بسبب النفط، والمتمثلة في تدمير وإزعاح والإضرار بحياة تلك المجتمعات إبتداءً بالمسح والاستكشاف الاهتزازي والتهجير القسري بدواعي التأمين والأمن، كما أن عمليات الحفر والإستخراج ورمي بواقي الصناعة النفطية تؤدي الى تسمم المياه ، كما ان المياه الملوثة المستخرجة مع النفط تضخ في الآراضي المجاورة للحقول وتنتشر مع المياه في موسم الخريف وتتسرب للمياه الجوفية هذا غير نواتج حرق النفط وإنبعاث غازات الكربون، والكبريت وغيرها في الجو، مما ينتج عنه تلوث بيئي يطال جميع الكائنات الحية في المنطقة التي تنبعث فيها الغازات. ومن المعروف ان معظم المنطقة (أبيي ومناطق الانتاج الأُخرى) هي منطقة مستنقعات وخيران مائية مائية تغذي المياه الجوفية وكذلك تغذي النيل الابيض مما يعني ان التلوث البيئي بالنفط قد يتسرب وينتقل مع الماء الى النيل والي باطن الأرض.
بعد خروج شيفرون ومقاطعة الشركات ورؤوس الأموال الغربية إضطر السودان للإستعانة بالصين لإستخراج النفط وخاصة في مربعي 1و 2و 4 وتلك الشركات قامت بإستخدام وسائل تقليدية في الإنتاج من شفط وضخ من غير أي ضوابط ، وقد عمت شكاوى المهندسيين السودانيين من سيطرة الصينين وعدم نقلهم للمعلومات الفنية أو شرحها لهم وأن معظم البيانات والبرامج الإلكترونية والكتلوجات جاءت باللغة الصينية ودون ترجمة، ليس هذا المهم، المهم أن الصينين لا يمتلكون التكنولوجيا اللازمة لتحديد ما يسبق الإنتاج من رسم وتخطيط لكل الحقل لتحديد نوعية المواد ونسبتها ليقارن ذلك بحجم الضغط داخل الحقل وهي تكنولوجيا محتكرة للغرب وشركاته، لذا فإن الشركات الصينية لجأت للحفر المتكرر لزيادة الآبار للحفاظ علي نسبة الإنتاج وخاصة في حقل \"هجليج\" وهو ما أدى لإنخفاض الضغط داخل الحقول وقلل الإستغلال الأمثل للنفط السوداني وما للآبار الكثيرة من تكلفة و من أثار بيئية سيئة. ولرفع الضغط لجأت الشركات لحقن الآبار بالماء وخاصة في حقل هجليج المحتوي بتروله أساساً على كمية من المياه ولإنعدام الحلول الفنية\" الأخرى\" لدي الصينيين لمشكلة المياه لجأوا لبناء أحواض ضخمة لفصل البترول من الماء وتركت للحكومة مهمة التصرف في تلك المياه الملوثة(خيري عبدالرحمن) والتي غالبا ما تضخ في الخلاء ملوثة البيئة مرة اخري.
وفي بحث ميداني أكدت منظمة\" بارقة امل\" الالمانية أن التلوث في منطقة الجنوب فاق المعدلات وأنه أثر على حياة السكان والماشية والبيئة حول حقلي \"ملة وثار جاث\" وأثر كذلك على مستنقعات النيل الأبيض. واكدت المنظمة أن المياه المالحة والمحملة بالمعادن الثقيلة الملقاة من مركز معالجة النفط بثار جاث هو المصدر الرئيسي للتلوث بينما المصدر الثاني هو المياه الحاوية لمواد كيماوية والمستخدمة عند الحفر. وقد أثبت فحص بعض العينات أن المياه في القرى مالحة وتحوي كمية كبيرة من السيانيد والكروم والكادميوم والسترونتيوم والباريوم والزرنيخ، وهو مزيج معدني شبه مطابق لعينات المياه التي يتم إخراجها من مناطق الحفر المهجورة. ويُتَوقع أن الآثار البيئية ستكون مأساوية في منطقة تتألف من سهل واسع يغمر بالمياه في موسم الأمطار و يغذي شرقا النيل الابيض وتمتد فيه المستنقعات على مد البصر(الحياة). ولا أظن ان \"شركة بتروناس\" العاملة هناك تملك الإمكانيات الفنية والتقنية والبشرية أو الرغبة لمعالجة الإشكال اضافة للإهمال الحكومي، في وقت اكد فيه اندرو روبينو الطبيب في مستشفى بينتيو عاصمة ولاية الوحدة ان \"حالات لم تفسر من الاسهال ومشاكل كلوية خطيرة سجلت ارتفاعا كبيرا في السنوات الاخيرة\". مما قاد احد سكان المنطقة للقول باللجوء للحل النيجيري وهو إجبار الشركات للإلتزام بشروط الصحة والسلامة بالقوة أي خطف العمال.
مصفاة الجيلي:
تم بناء مصفاة الجيلي في منطقة تعتبر مأهولة بالسكان وقريبة من مناطق أكثر كثافة حيث تمتد آثار الغازات المنبعثة من مصفاة الجيلي لتؤثر علي سكان مناطق تمتد الى الخوجلاب والكدرو شتاءً ، هذا غير الآثار البيئية والامراض التي عانى منها سكان قرى واوسي (السبعة) التي تقع جنوب المصفاة مباشرة وقد أكد شاهد عيان زار المنطقة أنه لا يمكنك الدخول أو زيارة تلك القرى إلا من خلال نقاط تفتيش علي مدخل المصفاة ويتم التاكد من أنك من المنطقة أو لك أقارب تريد زيارتهم ولابد أن تبرز هويتك وتسلمها للمفتش قبل السماح لك بالدخول وإستردادها عند العودة. وقد تم تاكيد إنتشار أمراض عديدة هذا فضلا عن انتشار روائح \" غازات\" كريهة تؤدي لضيق التنفس ليلا، كما تم التاكيد علي انتشار حالات الإجهاض وولادة اطفال مشوهيين وزيادة الإصابة بالأمراض الصدرية. وقد اكد مصدر أن المرضي من تلك القرى عليهم بالعلاج في مستشفي المصفاة الصيني داخل المصفاة درءاً لإنتشار خبر تفشي الأمراض المرتبطة بالغازات والمصفاة. وهذه الإتهامات الخطيرة لم يتم إنكارها من قبل مسئولي وزارة الطاقة والتعدين وإنما برروا إطلاق الفائض من الغاز في الجو لعدم وجود مواعين للحفظ والاستفادة من الغاز في إنتاج الطاقة الكهربائية أو الصناعات البتروكيمياوية. والتلوث البيئي الناتج عن مخلفات المصافي لا يتوقف على الغازات وانما نسبة لرداءة التكنولوجيا المستعملة فهناك مخلفات في شكل مواد صلبة وسائلة أيضاً. المخلفات السائلة تتمثل في الماء الناتج من التفاعلات الكيمائية وهذه المياه تختلط بها شحوم ومواد ناتجة من تغيير الزيت ويمكن أن تسبب أضراراً بالغة بالتربة لسميتها، كما يمكن أن تتسرب للمياه الجوفية مما يغيير خصائص المياه المعروفة فيما يخص صلاحيتها للإستعمال الآدمي (الصحافة).
كل هذه الآثار متوقعة في ظل إستعمال التكنولوجيا الحديثة فما بالك بالتكنولوجيا الصينية المتواضعة والتي أدت وتؤدي وستستمرفي إنتاج مخلفات سائلة اكثر من اللازم ستتسرب الي المياه الجوفية وقد تتسرب الي النيل غير البعيد عن مصفاة الجيلي. هذا الحديث لا يعني معارضة مطلقة للتوسع الصناعي والمشاريع النفطية الضخمة ولكنه دق لناقوس الخطر من مخاطر إنشاء مشاريع صناعية دون الإهتمام وبدراسة ومعالجة الآثار علي البيئة والإنسان والحيوان والمشاكل المترتبة علي تلك المشاريع ودفع مستحقات التنمية والتي من ضمنها حماية البيئة وصحة المواطن التي هي ثروة لا تقدر بثمن حيث أن تفادي الأمراض والتلوث البيئي بإتخاذ الوقاية اللازمة سيوفر مليارات الدولارات التي قد تذهب في سبيل علاج الآثار البيئة والأمراض الناتجة عن ذلك دون جدوى حيت أن وجود مواطن سليم ومعافي هو أهم شروط التنمية وأكبر ثروة تراهن عليها الدول، فان كانت تنمية علي حساب صحة البيئة والمواطن فلن تكون تنمية مفيدة. فمصفاة الجيلي و الأبيض وغيرها كان بالإمكان إقامتها بعيداً عن مناطق الكثافة السكانية كالبطانة مثلاً.
خطوط الأنابيب:
قد يتساءل البعض عن ما هي علاقة أنابيب النفط بلعنة النفط وتلويث البيئة، لأن الأنابيب مقفلة ولا أحد متأثر بذلك. والإجابة إنها لعنة محتملة ومؤجلة مالم تُتُخذ أساليب الوقاية المبكرة ودراسة سبل تفادي آثار أي تسريب نفطي مستقبلي. وأهم أنابيب النفط هو خط الأنابيب القادم من منطقة أبيي حيث أنه يمر بغرب النيل الي شمال الخرطوم قبل أن يعبر النيل الي الجهة الشرقية ومنها إلي بورتسودان. فهذا الأنبوب قد يكون عرضة للتخريب المتعمد من قبل أي فرد أو جماعة معادية للنظام في الخرطوم مما قد يتسبب في تسرب علي اليابسة يؤدي الي تلويث الآراضي الزراعية في منطقة أبيي أو كردفان أو قد يتعرض للتخريب بعد الإنفصال في إمتداد الأنبوب داخل أراضي الدولة الجديدة إن لم تُتخذ إجراءات مشتركة لحماية الأنبوب. ولكن الخطر الأكبر يتجسد في مساحة الأنبوب العابر للنيل من غرب النيل لشرقه شمال الخرطوم (لا ادري هل يمر الانبوب فوق أم تحت الماء) ولكن في الحالتين فإن حدوث أي إنفجار أو تسرب نفطي في النيل ستكون أثاره كارثية علي مجمل السكان شمال الخرطوم وقد تمتد آثاره لمصر(بيتر فيرني) وخاصة أن السودان لا يمتلك من المعدات والخبرات والكادر البشري ما يمكن ان يحتوي به مثل هذه الكوارث. وفي ظل الواقع الراهن وإعتماد الشمال والجنوب معا (حتي في حالة الانفصال) علي هذا الأنبوب فان الإستعداد والإعداد وتدريب الكوادر لمواجهة اي تسرب نفطي من هذا الانبوب والانابيب الاخرى يجب ان يحظى بتفاهم بين الطرفين .
المصادر:
1- J.Bell &T. Faria, Sao Tome and Principe Enacts Oil Revenue Law, Sets new Transparency, accountability and Governance, http://archive.revenuewatch.org/resources/ST_draft_law.pdf
2- Amnesty International: NIGERIA: PETROLEUM, POLLUTION AND POVERTY IN THE NIGER DELTA, 2009.
3- P. Sullivan & N Nasrallah, Improving Natural Resources Management in Sudan (US Institute for Peace, June 2010).
4- http://www.abritabag.net/vb/showthread.php?s=e0c2024989feb7bd5a44881cb3fb4c0b&t=11408
5- http://www.alhayat-j.com/details.php?opt=5&id=99533&cid=1694
6- http://www.alwatansudan.com/index.php?type=3&id=13729
7- www.sudanupdate.org
8- www.spc.sd
9- www.sudaneseonline.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.