تحالف المعارضة يجمد عضوية حزب الترابي    رئيس المجلس الأعلي للشباب بشمال كردفان يشهد مهرجان الناشئة والطلائع الرابع    بالفيديو.. عجوز في الثمانين ترقص وتبهر العالم بخفتها    حل مشكلة مياه وادي حلفا خلال 3 أشهر    استنساخ خلايا جذعية جنينية من البالغين    السودان: 1,383 رأساً من الماشية للسعودية    آلية لحل مشكلة المواصلات بالخرطوم    تفاصيل عودة قطر لحضن الخليح .. وقف تحريض الجزيرة وطرد الإخوان ومنع القرضاوي..خلفان يؤكد ويرحب    مجلس الوزراء يؤكد التزامه بمنهج الحوار الوطني لإقرار السلام    أسطورة ميسي إنتهت .. أم لا زال بها فصول أخرى؟    خاطفو دبلوماسي تونسي في ليبيا يطالبون بإطلاق سراح متشددين اسلاميين    ماثودات الجمعة    مقتل رجل داخل مسجد بالخرطوم بحري طعنا بالسكين    العثور على طفل حديث الولادة (حياً) داخل حقيبة ب(بحري)    النابي: ما يحدث إستهداف للهلال وتأليب للرأي العام    أسرع رجل في العالم يشيد بهدف بيل المذهل    الجلد (40) جلدة لطالبة جامعية سرقت موبايل زميلتها    كيف تصبح مفكراً مبدعاً..؟    الإعدام شنقا حتى الموت لشاب قتل عمه بعكاز    التماسيح تفرض التعادل على المريخ وتشعل الدوري    درهم وقاية....    جماهير برشلونة تفضل كلوب على عودة جوارديولا    والي الخرطوم يتعهد بإحداث ثورة في التعليم وتدريب (35) ألف معلم العام القادم    ملف الأقطان.. ما الذي يحدث؟    رحيل الروائي العالمي غابريال غارسيا ماركيز    بعد منعه .. السبكي: سأعرض "حلاوة روح" للجمهور مجانا    رئيس قطاع الإقتصاد بالمؤتمر الوطني يدعو لإنفاذ برنامج الإصلاح الاقتصادى    وجبات الفقراء : (كمونية) وكوارع الدجاج بدل (الكمونية) والكوارع والبليلة بدل الفول !    عبدالرحيم محمد حسين ل (حميدتي) : (ما عاوز إنسان ولا بهيمة من الفاشر إلى شرق الجبل)    مجلة (فورين بولسي) : جنود اليوناميد يقفوا متفرجين في دارفور    «غازي صلاح الدين» : « عثمان اليمني» أحد رموز الفن وكان صاحب رؤية فنية متحضرة    «البشير» يكشف عن طلب (سري) لجنوب السودان للوحدة مرة أخرى    لص ينتحل صفة (كمساري) ويسرق راكباً في حافلة    مجلس الوزراء: (1409) خبراء للمساهمة في رسم سياسات الدولة    البشير : لم نسمع بمزارع اضرب الا في السودان    اللعب مع الشطار .. !!    النيقرز.. وجود فعلي وخلاف حول المصطلح !!    القبض على سائق دفار صدم امرأة ولاذ بالفرار    دول مجلس التعاون تتفق على تدابير لحل الخلاف فيما بينها    المشاهير في السودان..شائعات .. بودي جارد .. حياة مترفة .. وفيات مفاجئة    مثاقفة    تقدم بوتفليقة بانتخابات الرئاسة الجزائرية    دراسة: تفشي الإيبولا في غرب إفريقيا ناجم عن سلالة جديدة للفيروس    وفاة سجين مصري بأزمة قلبية    سوريا: تحت تهديد الاغتصاب .. عقيدان من قادة الجبهات سلّما نفسيهما للنظام    يوم الأسير مدى العمر    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الجمعة 18 أبريل 2014    إعفاء بندر.. المخابرات السعودية تخرج من العباءة الملكية    ضبط طبيبين مزيفين بالرياض    الدولار يقترب من حاجز ال(9) جنيهات    نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    هيفاء وهبي بعد وقف "حلاوة روح": أحترم القرار    من بركات القراءة!! يوم القراءة العالمي    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف: هل يجوز لي تعديل العمر في الجواز بغرض الحج ا والعمره    السجن عام والجلد لمتهم سرق ركشة    إبراهيم عيسي البيقاوي : لإحداث التغيير في كل مكان - الثقافة أمضي سلاحاً من الثورة    ضالة المؤمن    الطريقة البرهانية.. أَدِّمْ عِزّنا بوصلك نحيا!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دونكيشوت السوداني

دونكيشوت واحده من روائع الادب العالمي .كاتبها( ميغيل دي ثيربانتس )اسباني الاصل و يعبتره النقاد واحد من افضل مائة كاتب مروا علي عالم الروائيه في العالم.تدور القصه حول رجل يصل الي مرحله من الانفصال عن الواقع بعد احلام عريضه فيحمل سيفه المهترئ و يمتطي جواده النحيف المنهك و يتجهه الي محاربة طواحين الهواء و النعاج و بنات صاحب الخان و ذلك بعد فشله في مواجهة سانشو بانثا ضخم الجثة.
وما اشبه بطل قصتنا بالبشير .بعد ان افردت الراكوبه صباح اليوم خبر تحدثت فيه عن انسحاب الجبهه الثوريه من (ابوكرشولا) و طرحت ذلك السؤال ماذا ينتظر النظام لدخول المدينه وهي بذلك تؤكد مصداقيتها و حسها الاخباري و تدحض جميع المشككين و نبارك لها هذا التميز الذي نفتقده في صحافتنا اليوم .
بعد الهجوم اللاذع الذي وجه الي الخرطوم من قبل الاعلام الموالي و الوسط في الخرطوم والاستهجان من قبل بعض محسوبي النظام علي المؤسسه العسكريه بعد ان استوليت الجبهه الثوريه علي مدينة (ابوكرشولا)اعلن النظام عن التعبئه العامه و الاستنفار لرد هيبة الحكومه و السعي الي كسب معنوي اكثر ما تكون الخرطوم الي حوجه له.
الشد والجذب في العمليات العسكريه و النقله النوعيه في صفوف الجبهه الثوريه في العمل العسكري خلق نوع من الارتباك الشديد لدي النظام و هو الحال نفسه في تخبط التصريحات المعهوده من قبل المسؤليين و قيادات المؤتمر الوطني .
بعد انسحاب الجبهه الثوريه من ابوكرشولا و من مصادر خاصه انه كان منذ يومين اي مساء السبت .اخذت الخرطوم تعد العده لاحداث فرقعه اعلاميه تزامنا مع قمة الاتحاد الافريقي لكسب التاييد من القاده الافارقه و نسج صوره تعكس قوة النظام التي اهتزت مصداقيته العسكريه دوليا بعد الهزائم المتكرره في محاور كردفان المختلفه.
الاله الاعلاميه للنظام سخرت جميع امكانياتها للحدث و محاوله يائسه من النظام لاستنفار القاعده الشعبيه لكي يرمم بها ثوبه العسكري المهترئ و الهاء الشعب عن المشاكل الاقتصاديه و المعيشيه الكارثيه التي تعصف بالبلاد .
اذا القوات المسلحه دخلت الي المدينه دخول الفاتحيين الا من اشتباكات محدوده مع بعض عناصر الجبهه الثوريه الذين كانوا مسوؤلين عن عملية تامين الانسحاب في مداخل المدينه من المحوريين الشمالي و الشرقي .
كعادة النظام تم استغلال الحدث و تصوير ملاحم و اساطير بطوليه نسجت من خيال منهك يطمح في اكتساب شرعيه زائفه و الموسف ان راس النظام مع تجاوب القاعده المحشوده سلفا من قبل اتحاد شباب الوطن و الاتحادات الفرعيه و المنتفعين عموما عند القاء بيان استرداد ابوكرشولا قام بمهاجمة دولة الجنوب محاولا حبك القصه بنظرية المؤامره المعهوده و التهديد بتلك اللغه الركيكه التي تدل علي شكل و نوع الكوادر المجموعه لتلقي للخطاب .
حضور جديد لا يحمل متاسلميين كما جرت العاده في المناسبات الماضيه (,البشير و عبدالرحيم وتابيتا بطرس وعبد الرحمن الصادق و السيسي باستثناء حاج ادم واضف الي ذلك الصوارمي).
اذا النظام يحاول من ان يستفيد من الحدث خارجيا و دوليا بارسال اشارات فحواها ان الحكومه تحمل جميع انواع الطيف السوداني و ما يحدث ما هو الا تمرد علي المركز لكي تبرر به زج تشاد في الصراع السوداني بعد علامات الاستفهام التي طرحتها الحكومه الفرنسيه علي ادريس دبي .
اذا نكرر من حتمية وجود المنبر الاعلامي الخاص بالعمل المعارض (قناة الفجر الجديد) بعد ان تجلي للجميع اهمية ذلك لكي نضع حد لبطولات دوكيشوت السودان (البشير)..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.