والي الخرطوم : توفير المياه بالخرطوم واحدة من أهم الأولويات    شمال دارفور تعلن تسجيل مايقارب ال340 الف نسمة للاستفتاء الاداري    المركزي يعلن استمرار دعم المصارف وإنشاء البنك التجاري الاثيوبي في السودان بعد ثلاثة أشهر    شاب يتهجم على مدرسة بالكلاكلة ويعتدي على طالب بالضرب    300 مليون دولار لحل أزمة العطش بالريف السوداني    القبض على لص متلبساً بالسرقة في داخلية طالبات بالطائف    بكل الوضوح    مع انشغال العالم بتمجيد يوم الحب نتذكر قصصهم    بعد.. ومسافة    مصرع عامل سقط داخل بئر بالأزهري    وزارة النقل تتجه لتحرير القطاع وتعرفة البصات السفرية    اندلاق (250) ألف جالون جازولين بسبب انقلاب ناقلة بمايو    فوق رأي    "الفاتح السيد" وحوت سيدنا "موسى"!!    جورج وسوف: بأوامر من الأسد سأغني في عيد الحب    مريخ الفاشر يقهر الأمل بعطبرة    شكر حكومة ولاية البحر الأحمر    انطلاقة البطولة الأفريقية لكرة الطائرة عصر اليوم    قيادات دارفورية ترحِّب بانضمام حركات مسلحة إلى السلام    انتهاء أزمة مرضى غسيل الكلى بجنوب دارفور    وزير الخارجية السوداني يستعد للقاء صانعي القرار في منظومة الاتحاد الاوربي ببروكسل    انطلاق الدورة السادسة لجائزة الطيب صالح في 17 فبراير    المكتبة السودانية تستقبل أكبر معجم للأمثال في العالم العربي    العشرى ليتعلم الحلاقة فى رأس الهلال    خطوط صناعة الإرهاب!    ما هو البلد الذي (أحبط) فيسبوك؟    بالصورة: مصر.. السيسي يخالف قواعد المرور بالسير عكس الاتجاه    احمي نفسك من الكسور عن طريق 3 أكواب من الشاي يومياً    بالفيديو: بسبب تحرش محمد سعد ب(هيفاء وهبي).. موجة غضب ضد (وش السعد).. ومطالب بوقف عرض البرنامج    خسارة مؤلمة للخرطوم الوطني في الكونفدرالية    نبيل متوكل: أشتاق لخشبة المسرح + صورة    العشري.. من كفر الدوار.. إلى قلعة الهلال    تمليك نواب البرلمان سيارات غير معفاة من الجمارك    مسؤول سعودي يؤكد نشر طائرات حربية في قاعدة انجرليك التركية بهدف تكثيف العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية    الأنترنت السريع ضرورة سودانية    قيادات إتحادية بقيادة طه علي البشير إلى لندن    ندى القلعة: أبحث عن زوج (يخاف الله فيني) وعيد الحب حرام    بدء محاكمة سائق خاص متهم باغتصاب طفل    العفو عند المقدرة    شفرة الخرطوم    مداهمة مروج خمور وبحوزته (95) كريستالة    القبض على عصابة تجار بشر بحلفا الجديدة    بعثة الهلال تغادر الي كوستي صباح غدٍ الاثنين    مفاجأة: المولودية يُمقلب كافالي وينفي عودتة للفريق    رغيف المواطن سيطيح بالحكومة    شتان ما بين جعفر وهاري بوتر (2)    أبرزعناوين الصحافة السودانية الصادرة صباح اليوم الأحد    استدعاء شؤون المستهلك واتحاد المخابز بتشريعي الخرطوم حول توزيع الدقيق وأزمة الخبز    إنهم لا يحسنون الظن بالشعب السودانى    بلاحُب بلاوجع قلب    مفاجأة.. قلم الرصاص علاج للصداع    واتس اب تنفي تبرير هيئة الاتصالات السعودية حول إيقاف ميزة الاتصال الصوتي    (1,5) مليار دولار عائدات الاستثمار العام الماضي    إيران ستشحن 4 ملايين برميل من النفط لأوروبا خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة    على جمعة: “من عشق وكتم حبه ثم مات فهو شهيد”    اختفاء بقع الشمس يحير العلماء    بالفيديو: 5 محاولات لسرقة جسد النبى (محمد) صلى الله عليه وسلم    ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺍﻟﺴﻤﺴﻢ ﻭﺍﻟﻜﺮﻛﺪﻱ ﻭﺍﻟﻔﻮﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺤﺼﺎﺩ ﻭﺃﺧﺘﺰﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺛﻢ ﺃﺑﻴﻊ .. ﻫﻞ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﺣﺘﻜﺎﺭ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دونكيشوت السوداني

دونكيشوت واحده من روائع الادب العالمي .كاتبها( ميغيل دي ثيربانتس )اسباني الاصل و يعبتره النقاد واحد من افضل مائة كاتب مروا علي عالم الروائيه في العالم.تدور القصه حول رجل يصل الي مرحله من الانفصال عن الواقع بعد احلام عريضه فيحمل سيفه المهترئ و يمتطي جواده النحيف المنهك و يتجهه الي محاربة طواحين الهواء و النعاج و بنات صاحب الخان و ذلك بعد فشله في مواجهة سانشو بانثا ضخم الجثة.
وما اشبه بطل قصتنا بالبشير .بعد ان افردت الراكوبه صباح اليوم خبر تحدثت فيه عن انسحاب الجبهه الثوريه من (ابوكرشولا) و طرحت ذلك السؤال ماذا ينتظر النظام لدخول المدينه وهي بذلك تؤكد مصداقيتها و حسها الاخباري و تدحض جميع المشككين و نبارك لها هذا التميز الذي نفتقده في صحافتنا اليوم .
بعد الهجوم اللاذع الذي وجه الي الخرطوم من قبل الاعلام الموالي و الوسط في الخرطوم والاستهجان من قبل بعض محسوبي النظام علي المؤسسه العسكريه بعد ان استوليت الجبهه الثوريه علي مدينة (ابوكرشولا)اعلن النظام عن التعبئه العامه و الاستنفار لرد هيبة الحكومه و السعي الي كسب معنوي اكثر ما تكون الخرطوم الي حوجه له.
الشد والجذب في العمليات العسكريه و النقله النوعيه في صفوف الجبهه الثوريه في العمل العسكري خلق نوع من الارتباك الشديد لدي النظام و هو الحال نفسه في تخبط التصريحات المعهوده من قبل المسؤليين و قيادات المؤتمر الوطني .
بعد انسحاب الجبهه الثوريه من ابوكرشولا و من مصادر خاصه انه كان منذ يومين اي مساء السبت .اخذت الخرطوم تعد العده لاحداث فرقعه اعلاميه تزامنا مع قمة الاتحاد الافريقي لكسب التاييد من القاده الافارقه و نسج صوره تعكس قوة النظام التي اهتزت مصداقيته العسكريه دوليا بعد الهزائم المتكرره في محاور كردفان المختلفه.
الاله الاعلاميه للنظام سخرت جميع امكانياتها للحدث و محاوله يائسه من النظام لاستنفار القاعده الشعبيه لكي يرمم بها ثوبه العسكري المهترئ و الهاء الشعب عن المشاكل الاقتصاديه و المعيشيه الكارثيه التي تعصف بالبلاد .
اذا القوات المسلحه دخلت الي المدينه دخول الفاتحيين الا من اشتباكات محدوده مع بعض عناصر الجبهه الثوريه الذين كانوا مسوؤلين عن عملية تامين الانسحاب في مداخل المدينه من المحوريين الشمالي و الشرقي .
كعادة النظام تم استغلال الحدث و تصوير ملاحم و اساطير بطوليه نسجت من خيال منهك يطمح في اكتساب شرعيه زائفه و الموسف ان راس النظام مع تجاوب القاعده المحشوده سلفا من قبل اتحاد شباب الوطن و الاتحادات الفرعيه و المنتفعين عموما عند القاء بيان استرداد ابوكرشولا قام بمهاجمة دولة الجنوب محاولا حبك القصه بنظرية المؤامره المعهوده و التهديد بتلك اللغه الركيكه التي تدل علي شكل و نوع الكوادر المجموعه لتلقي للخطاب .
حضور جديد لا يحمل متاسلميين كما جرت العاده في المناسبات الماضيه (,البشير و عبدالرحيم وتابيتا بطرس وعبد الرحمن الصادق و السيسي باستثناء حاج ادم واضف الي ذلك الصوارمي).
اذا النظام يحاول من ان يستفيد من الحدث خارجيا و دوليا بارسال اشارات فحواها ان الحكومه تحمل جميع انواع الطيف السوداني و ما يحدث ما هو الا تمرد علي المركز لكي تبرر به زج تشاد في الصراع السوداني بعد علامات الاستفهام التي طرحتها الحكومه الفرنسيه علي ادريس دبي .
اذا نكرر من حتمية وجود المنبر الاعلامي الخاص بالعمل المعارض (قناة الفجر الجديد) بعد ان تجلي للجميع اهمية ذلك لكي نضع حد لبطولات دوكيشوت السودان (البشير)..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.