أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    أمطار غزيرة وعواصف ببورتسودان    أرسنال يكشف شرط التعاقد مع كاسياس    بان كي مون في أزمة غزة.. لكل عاصمة مقال    احتراق خزانات وقود باشتباكات مطار طرابلس    أول مدرب أشرف على رودريجيز يُدلي برأيه في اللاعب    رئيس تحرير "التيار" يغادر المستشفى بعد تعافيه    بالفيديو: عاصم البنا يغني لأولاد شمبات (فوادي الشوق أعياهو) في جلسة الأغاني الشعبية    صاحب "التيار" يغادر المستشفى إلى صحيفته متحديا بعلامة النصر    الزراعة: سعر تشجيعي للقمح بالموسم الشتوي    شرطة تبوك تكشف تفاصيل مروعة عن مقتل الطفل السعودي "البلوي"    سيدة تتهم أبناء زوجها بضربها وإتلاف عطورها    نسرين سوركتي في حوار حصري بعد عودتها: هذا (...) رأيي في مذيعات الشروق.!    القسام: استهدفنا وأصبنا طائرة إسرائيلية من نوع F16 فوق أجواء غزة    الخرطوم تضع شروطا لاطلاق نزلاء محكومين بمادة "يبقى لحين السداد"    الكاروري : التعدين التقليدي احد روافد دعم الاقتصادي القومي بنهاية العام الجاري    عمر إحساس: حفزوني ب(الضرا) بسبب إكمالي للصوم.!    منتدى دال الثقافي    المخرج أبوبكر الشيخ : المشاهدون موعودون قريباً مع (جو هندي).!    موت كبسور    الممتاز يشتعل    العجب يطمئن جماهير المريخ    السجن والغرامة ل «مسنة» أشانت سمعة «ضابط»    هل يحتفل أهل الإنقاذ باليوبيل الذهبي للإنقاذ في يوم الخميس 30 يونيو 2039 ؟    القصة ما تطبيع    رجل بلا صفات    والله انتوا ما عارفين اي حاجة    داعش يحجب عارضات المحال ويبحث عن زوجات لمقاتليه    إرتفاع فى ملابس الاطفال مع اقتراب العيد    حتى لا نؤخذ على حين غرة!!    مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقرا    الاضطرابات السلوكية عند الأطفال المتأخرين لغويا    ليلى غفران تتهم مسلسل"ابن حلال" بالمتاجرة بابنتها    والله أيام .. يا صحافة ..!    مرض يحول جميع أفراد عائلة إلى "دببة"    زراعة خلايا جديدة في مخ مريض الزهايمر قد تؤدي لاستعادة الذاكرة    الصادق المهدي يطالب المجتمع الدولي بتقديم حزمة حوافز لحزب البشير من بينها النظر في قضية الجنائية وإسقاط الديون ورفع العقوبات الاقتصادية،    الاعتداء على طبيب للضرب بمستشفى النو أمدرمان    مؤتمر دولي في استراليا بشأن مرض "الأيدز"    أبو عاقلة أحمد فضل المولى : التمباك بروث البهائم و «العرقي» والأسمنت.. والإسفنج بإحدى الكافتيريات!!    الحكومة السودانية والقضية الفلسطينية    مسيحيون لبنانيون يصومون رمضان محبة وتعايشا وردا على تصاعد التشدد في المنطقة    الهلال يواجه منتخبا من الأندية الأثيوبية عصر اليوم ويغادر غدا الي كنشاسا    إبادة «372» طناً فاسداً من الحلوى والعدس والقمح الخرطوم: عواطف عبد القادر أعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن إبادة أكثر من «372» طناً من المواد الغذائية الفاسدة منها كميات كبيرة من القمح والعدس والحلوى، إضافة لمنع دخول «60» طرداً من المواد الغذائية المخالفة    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الأربعاء 23 يوليو 2014    اوباما يتعهد بالسعي الي إنزال الجزاء العادل بالمسؤولين عن اسقاط الطائرة الماليزية    شركة صينية توسع استثماراتها النفطية بالسودان    مفوضية الانتخابات السودانية تعلن جدولة الانتخابات    زيادة تعرفة المواصلات السفرية    هل سيقوم والى شمال كردفان بمبادرة لإطلاق سراح إبراهيم الشيخ؟    في ذكراك يا ناجي ، من لم يمت بالسيف مات بطلقة !!!    بالمناسبة … هذا هو (المشروع الحضاري)    مجلس الشيوخ الأمريكى يخصص 225 مليون دولار للقبة الحديدية لإسرائيل    ازمة كنانة    حادثة عثمان..تعقيب من الشرطة    حرائق النخيل .. جرائم ولا مجرمين (150) ألف شجرة قضت عليها النيران منذ العام 2006م مأساة نارارتي أعاد    في حادث مروري بالقرب من القطينة    القبض على رئيس مفوضية نزع السلاح السابق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دونكيشوت السوداني

دونكيشوت واحده من روائع الادب العالمي .كاتبها( ميغيل دي ثيربانتس )اسباني الاصل و يعبتره النقاد واحد من افضل مائة كاتب مروا علي عالم الروائيه في العالم.تدور القصه حول رجل يصل الي مرحله من الانفصال عن الواقع بعد احلام عريضه فيحمل سيفه المهترئ و يمتطي جواده النحيف المنهك و يتجهه الي محاربة طواحين الهواء و النعاج و بنات صاحب الخان و ذلك بعد فشله في مواجهة سانشو بانثا ضخم الجثة.
وما اشبه بطل قصتنا بالبشير .بعد ان افردت الراكوبه صباح اليوم خبر تحدثت فيه عن انسحاب الجبهه الثوريه من (ابوكرشولا) و طرحت ذلك السؤال ماذا ينتظر النظام لدخول المدينه وهي بذلك تؤكد مصداقيتها و حسها الاخباري و تدحض جميع المشككين و نبارك لها هذا التميز الذي نفتقده في صحافتنا اليوم .
بعد الهجوم اللاذع الذي وجه الي الخرطوم من قبل الاعلام الموالي و الوسط في الخرطوم والاستهجان من قبل بعض محسوبي النظام علي المؤسسه العسكريه بعد ان استوليت الجبهه الثوريه علي مدينة (ابوكرشولا)اعلن النظام عن التعبئه العامه و الاستنفار لرد هيبة الحكومه و السعي الي كسب معنوي اكثر ما تكون الخرطوم الي حوجه له.
الشد والجذب في العمليات العسكريه و النقله النوعيه في صفوف الجبهه الثوريه في العمل العسكري خلق نوع من الارتباك الشديد لدي النظام و هو الحال نفسه في تخبط التصريحات المعهوده من قبل المسؤليين و قيادات المؤتمر الوطني .
بعد انسحاب الجبهه الثوريه من ابوكرشولا و من مصادر خاصه انه كان منذ يومين اي مساء السبت .اخذت الخرطوم تعد العده لاحداث فرقعه اعلاميه تزامنا مع قمة الاتحاد الافريقي لكسب التاييد من القاده الافارقه و نسج صوره تعكس قوة النظام التي اهتزت مصداقيته العسكريه دوليا بعد الهزائم المتكرره في محاور كردفان المختلفه.
الاله الاعلاميه للنظام سخرت جميع امكانياتها للحدث و محاوله يائسه من النظام لاستنفار القاعده الشعبيه لكي يرمم بها ثوبه العسكري المهترئ و الهاء الشعب عن المشاكل الاقتصاديه و المعيشيه الكارثيه التي تعصف بالبلاد .
اذا القوات المسلحه دخلت الي المدينه دخول الفاتحيين الا من اشتباكات محدوده مع بعض عناصر الجبهه الثوريه الذين كانوا مسوؤلين عن عملية تامين الانسحاب في مداخل المدينه من المحوريين الشمالي و الشرقي .
كعادة النظام تم استغلال الحدث و تصوير ملاحم و اساطير بطوليه نسجت من خيال منهك يطمح في اكتساب شرعيه زائفه و الموسف ان راس النظام مع تجاوب القاعده المحشوده سلفا من قبل اتحاد شباب الوطن و الاتحادات الفرعيه و المنتفعين عموما عند القاء بيان استرداد ابوكرشولا قام بمهاجمة دولة الجنوب محاولا حبك القصه بنظرية المؤامره المعهوده و التهديد بتلك اللغه الركيكه التي تدل علي شكل و نوع الكوادر المجموعه لتلقي للخطاب .
حضور جديد لا يحمل متاسلميين كما جرت العاده في المناسبات الماضيه (,البشير و عبدالرحيم وتابيتا بطرس وعبد الرحمن الصادق و السيسي باستثناء حاج ادم واضف الي ذلك الصوارمي).
اذا النظام يحاول من ان يستفيد من الحدث خارجيا و دوليا بارسال اشارات فحواها ان الحكومه تحمل جميع انواع الطيف السوداني و ما يحدث ما هو الا تمرد علي المركز لكي تبرر به زج تشاد في الصراع السوداني بعد علامات الاستفهام التي طرحتها الحكومه الفرنسيه علي ادريس دبي .
اذا نكرر من حتمية وجود المنبر الاعلامي الخاص بالعمل المعارض (قناة الفجر الجديد) بعد ان تجلي للجميع اهمية ذلك لكي نضع حد لبطولات دوكيشوت السودان (البشير)..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.