24 تريليون دولار قيمة ثروات المحيطات    ميسي يؤكد ضرورة الاستعداد جيدا لمواجهة بايرن ميونيخ    بعد اثني عشر قرنا هل كان المعتزلة معتزلة حقا    الموجة الثالثة.. الشعب السوداني "نادر على طريقته".. مقاطعة الانتخابات "إنذار مبكر" و تعبير مقصود عن موقف سياسي مكتمل الأركان.    غوارديولا يعود الى برشلونة متنكرا هذه المرة!    دبلوماسيون يسرقون من الإنترنت ويتفرغون للبزنس..وسفراء لا يحسنون الإنجليزية    مساء الخير عزيزي الخاتم
"إنا نغنيك لا نبكيك ترثيك القصائد".    مطأطئاً رأسي    فاروق حسن محمد نور: عثمان ادروب وراء ذهاب الوالي من المريخ    مريخ الفاشر وسيد الأتيام وجهاً لوجه بمدني اليوم    ليس بالعقاب وحده .. ولا للتشهير    محنة الإقتصادالسودانى !!!!    الفيتوري سيدنا نحن البسطاء    الشرفاء قاطعوا مسرحية السفاح الماجنة    مدرب الهلال: حققنا المهم أمام الأهلي بتحقيق الفوز واستعادة الصدارة    جار النبي: يوناميد صفت مواطنين عزل بدارفور    وفاة الشاعر السوداني الفيتوري بعد عقود من الترحال في شمال أفريقيا    وفاة أمير الأدب العربي محمد مفتاح الفيتوري بالمغرب    أسعار النفط تتجه لإنهاء الأسبوع قرب أعلى مستوى في 2015    انطلاقة أسبوع التطعيم والترويج للقاح الشلل العضلي غدا بشمال دارفور    الرئاسة توجه بالتوسع في الاستكشافات النفطية    الشرطة تنهي غموض جريمة سوق عطبرة    الحكومة: تعيين الولاة بعد أداء الرئيس المنتخب اليمين الدستورية    وزير الداخلية: تسجيل (18.4) مليون مواطن في السجل المدني    إحتواء مشكلة الدقيق وسيقا تشرع في تغطية الإستهلاك المحلي    الصحة العالمية تسلم السودان شهادة دولية بخلوه من شلل الأطفال    الأهلي يلعب بالإنابة عن المريخ    مخمور يسدد طعنة قاتلة ل(حجاز)    شرطة ولاية نهر النيل تلقي القبض على المتهم بقتل فتاة «بوتيك» عطبرة    إدانة متشدد ديني بقتل ابن أخيه عمداً    المفوضية تعيد استقالات الضباط الأربعة لمجلس المريخ    الوالي ل(الصدى): لا يوجد وقت مناسب للاستقالة وأطالب عبد الصمد بتولي الرئاسة    الأمم المتحدة تدعو أطرافا سورية لمحادثات سلام في جنيف في مايو    البشير :مواقف الترويكا من الانتخابات لن تؤثر على الديمقراطية ومسيرة الحوار الوطني    صالح يشارك في قمة السلام باسطنبول    الجزيرة: 893 ألف ناخب شاركوا في الانتخابات    3500 قطعة لتصنيع سيارة صاروخية    قصف جوي على تجمعات الحوثيين بمأرب    ولاية النيل الأبيض تحتفل بأسبوع التحصين الأحد المقبل    مقاتلات جديدة من أميركا لإسرائيل    محلل اقتصادى : خلط القمح المنتج محليا بالمستورد يسهم في سد الفجوة الخاصة بدقيق الخبز    إجتماع نسائى ليبى برعاية الأمم المتحدة يطالب بحكومة وحدة وطنية    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    خواطر صينية 3: «صناعة صينية»    عالم كمبيوتر روسي يسعى ليُصبح أول انسان يخضع لجراحة زراعة رأسه في جسد آخر    العُطلة المدرسية .. ضرورة وليست رفاهية!    وفاة منتظر داخل حراسة الأزهري بالخرطوم    كلمات في رحيل "الأبنودي"    عز الكلام    النشوف آخرتا    الشرطة تنهي غموض جريمة سوق عطبرة    نتائج واعدة لعقار يشفي من فيروس "الإيبولا"    مقترحات بعمليات عسكرية ضد الاتجار بالبشر واشراف دولى على معسكرات السودان والنيجر    إيران والقوى الكبرى تسعى إلى اتفاق نهائي حول النووي    «ساكنْ بغْداد، في كلِّ بَلد سَوّالو وُلَادْ»..!    تدريب وتأهيل 100 من الائمة و الدعاة بمحلية المناقل    القوة والإلهام والتفرد!    عنوان العمود (همهمات فكرية)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المسكوت عنه في حزب الأمة 8
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2014

وقفنا عند طلبي لدكتور القوني بأن أبلِّغ عنه ونقبض ال100 ألف جنيه وضحكنا على الفكرة. كان رحمة قنصل حكومة النميري في لندن، حيث تتركز المعارضة آنذاك، كان يبحث عن دكتور القوني الذي يعيش في لندن ويسافر ويعود إليها مراراً دون ان يلتقيه أحد من عملاء جهاز الأمن المنتشرين والمنتشرات في عاصمة الضباب. وقد قابلت منهن بالذات الكثيرات. إحداهن كان تعلم بأنني مقيم في ليبيا وظنّت أنني ممكن أكون على صلة بالمعارضة ولكن أكدت لها أن عودي في السياسة عود مرا. كان هنالك الأخ إبراهيم شلعي هباني مدير مكتب السيد الصادق المهدي في لندن معاوناً للمرحومة السيدة سارة الفاضل. كان هو الآخر مجهولاً لرجال الأمن في لندن. كانوا يعرفونه باسم هباني ولكن من هو هذا الهباني هي المشكلة؟ وكان يعرف عندنا باسم باسمه الأول والتاني إبراهيم شلعي ولهذا راح الدرب في الماء لرجالات قنصل الأمن بلندن رحمة لمعرفة من هو هباني هذا؟
دكتور عبد الكريم جبريل القوني وهذا اسمه كاملاً لمن يود التبليغ عنه تخرّج في جامعة الخرطوم العام 1977 من كلية الطب. إلتحق بجامعة UCL بلندن وتدرّب بمستشفى UCH ونال تخصصه في الطب الباطني متخصصاً في طب المناطق الحارة ويعمل الآن استاذاً بجامعة جوهانسبيرج في جنوب أفريقيا. رجل بكل هذه المؤهلات والنضال الذي كان على حسابه الخاص من سفر وإقامة وإعاشة ودراسة كان تمويلها من مصادره الخاصة، لم ينل من الحظ في حكومة الصادق إلا وظيفة في الهلال الأحمر السوداني بجهوده الخاصة، ونال بعض أشباه الأميين والأميات مقارنة بمؤهلات دكتور القوني الحظ الكبير من رؤساء مجالس إدارات لشركات ومصانع حكومية ووزارء إقليميين في ذلك الوقت وهلم جرا. لكن كان نصيب الدكتور الحصيف المحتسب الصبر.
أخونا الصابر دوماً إبراهيم تيمس وهو الضلع الرابع في مربع آل الجميعابي والشهيد كان زبوناً دائماً لسجون النظام من كوبر ودبك وغيرها. هو من جيل السبعينيات في جامعة الخرطوم. كان من المصادمين والمقاتلين الذين يخيفون جماعة الإتجاه الإسلامي خاصة عندما ندخل في موضوع حراسة الصحيفة من تمزيقها في النشاط. تخرّج في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وانتهى به المطاف صاحب أعمال تجارية لا علاقة لها بالسياسة التي أفنى شبابه فيها، لا لسبب إلا لأنه ليس من رجالات الرئيس الذين يقولون نعم عند كل رأي. ولهذا فقده الحزب قبل أن يفقد هو الحزب.
الأستاذ المحترم محمد عوض الكريم فاز بدائرة سنار من فك الأسد فهو الشاب المقاتل في حركة محمد نور سعد، هزم كبار رجالات الإتحاد الإشتراكي كما فعل صديقه دكتور أبو نفيسة في دائرة الجزيرة أبا التي هزم فيها أبوقمزة مرشح الإتحاد الإشتراكي والكل يعرف أبو قمزة في زمن النميري في منطقة كوستي والنيل الأبيض فهو علم في رأسه نار. ولكن لأنه من أصحاب الرأي وليس من الإمعات كان من المهمشين في منطقته قبل السودان الكبير وهو المؤهل لحمل الأمانه وهو قدرها وأكبر ولكن للريس مقاسات لا تنطبق على كثيرين. فآثر الرجل الإبتعاد بكرامته بعد الإنتفاضة والإغتراب في المملكة العربية السعودية بما يرضي كرامته وطموحاته. ولكن فقده الحزب وجماهير الأنصار في منطقته على أقلّ تقدير.
المرحوم الصادق بله، إبن تندلتي حفيد الأمير محمد ودنوباوي الشهير قاطع رأس غردون باشا لم يكن حظُّه بأسعد من إخوة السلاح والجهاد. هو الآخر فاز في دائرة تندلتي منتصراً على أحد عتاولة الإتحاد الإشتراكي بالمنطقة. وكان جزاؤه وحظه ليس بمختلف عن إخوة الجهاد. ولكن الرجل آثر أن يقابل ربه راضياً مرضياً تاركاً الدنيا بما فيها لمن يطلبها. رحمه الله رحمة واسعة. نواصل إن شاء الله. (العوج راي والعديل راي).
كباشي النور الصافي
لندن - بريطانيا
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.