ضفادع مامون حميدة لا تحتمل التظاهر    ورئيس آخر ... فهم شعبه أخيراً ..!    قصة قصيرة " المجنون "    ( ثوب الصوفية) !! كفن الديكتاتورية!    مصري للسر قدور: (يا عم إنتو لو بتغنو كده أمال بتعيطو إزاي)    وَحْدَةُ الإِسْلَامِيِّينَ أِهُمْ مِنْ أَوْجَاعِ الوَطَنِ؟    د. ناهد قرناص: عند كشف اختلاس المليارات من مكتب الوالي فقد كان البيان مهذبا جدا وحريصا على شعور المختلسين المتحللين    وزير الزراعة والري: زراعة 50 مليون فدان سابقة لم يشهدها التاريخ القريب فى السودان    محاكمة رجل أشهر «سكيناً» في وجه زوجته    بقرة تتسبب في سقوط برج كهرباء وتعطيل حركة المرور    إعدام متهم وبراءة آخر في قضية مقتل شاب في حفل بكرري    صندوق النقد يدعم السودان في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب    اليابان تدعم السلام الاجتماعي بالسودان    تلفزيون السودان يقاضي اتحاد الكرة وقناة رياضية    اعتقال مشتبه به في مقتل ميوا حارس جنوب افريقيا    الكاف ينفي تأجيل أمم إفريقيا    (7+7) تقدم تقريرها للجمعية العمومية بالأحد    كروان السودان واحة الألحان ... الفنان كرومة ..تفاصيل العثور على قبره بعد مرور «65» عاماً على وفاته    قمة بين البشير وسلفاكير بالخرطوم السبت    حل مشاكل الإقتصاد بالدُعاء    لندن تطالب الدوحة بتغيير سياساتها حفظا لماء الوجه    مباريات مصيرية في ختام سنترليق الأولى بالخرطوم    الشرطة تحبط عملية إدخال مخدرات إلى شندي    شاب يسدد (4) طعنات إلى فتاة بعد رفضها الزواج منه    "نزار المهندس" يستعد لإطلاق ثلاثة أعمال جديدة    ضبط خمسة آلاف هاتف مهربة إلى الخرطوم    ضبط 3 سعوديين شكّلوا عصابة لبيع تأشيرات الحج المزوّرة    السجن 25 عاماً لمبتعث سعودي حاول اغتصاب سيدة بأميركا    كوريا الشمالية تعدم 50 شخصاً لمشاهدتهم مسلسلات الجارة الجنوبية    انطلاق مهرجان السياحة والتسوق في البحر الأحمر أوائل ديسمبر    عادل الصادق المكي : المخابرات في غرفة نوم العقيد    لمس إيصالات الصراف الآلي قد يصيب بالسرطان والسكري    الدنمارك الأسعد عالمياً.. ومصر وسوريا الأتعس    ونُعلي رايات الحقيقة    مصطفى محمود.. "الإنسان معجزة التناقضات" طريقة تفكير أثارت الجدل    دراسة أسترالية: حبس البراز يسبب الإصابة بالبواسير    في أول رد فعل سار من نوعه: أولاد كرار ابراهيم فرح يهدون هلال الأبيض معدات فاخرة من دبي    رواية من الماضي السوداني للقاص سيف الدين حسن بابكر    الهلال والمريخ.. قمة الصراع على لقب الممتاز.. الليلة    في ختام أعماله ...منتدى الاقتصاد الإسلامي يطلق إطاراً جديداً للشراكة    خادمة تسطو على شقة مخدميها    أمن المجتمع يضع ضوابط لعمل ستات الشاي بدنقلا    مع فرحة الولاية يصعود هلالها للمتاز استقبال خرافي لهارون في الابيض امس    حديث الجمعة: في ذكرى الهجرة ...هلا هجرنا كل ما ينغص حياتنا .. بقلم: الرشيد حميدة    دبلوماسى أمريكى : جاذبية السيسى تكمن فى قدرته على التواصل بلغة مبسطة ومباشرة    الامير عمرو الفيصل: العالم العربى يهتم بالسودان كونه سلة غذاء    رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين يطالب بتنفيذ حزمة من الاجراءات لزيادة الانتاج الزراعي    العام الهجري ... مفهوم أكبر من رحلات أسرية    د. عارف عوض الركابي: ليست قصيدة «واحدة» للبرعي بل قصائد «كثيرة»    الأزمة في بوركينا فاسو: ابن شمباس يتوجه غدا الجمعة إلى وغادوغو    أسعار النفط تستقر فوق المائة دولار للبرميل    مكاوي يزور الصين لبحث زيادة إنتاج البترول    وكالات الاستخبارات الأمريكية أنفقت 68 مليار دولار فى 2014    مقتل جندي ليبي بعملية انتحارية بالقرب من مدينة البيضاء    تغريده    عاشق أليزا    تزايد حالات رفض التطعيم ضد شلل الأطفال بالولايات    عصائر الفواكه تخفي كميات كبيرة من السكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وثيقة خطيرة تكشف عجز الحكومة عن سداد مستحقات شهامة
نشر في الراكوبة يوم 27 - 06 - 2013

أشرنا في مقال سابق إلي قرب انفجار فقاعة شهامة و أخواتها و قلنا أن الحكومة تستخدم ايرادات شهادات شهامة في الصرف علي الأمن و الدفاع و جهاز الدولة المترهل و المتضخم و أنها تقوم بسداد مستحقات الاصدار المعين من ايرادات الاصدار الذي يليه أو من ايرادات الضرائب و غيرها من الرسوم و الأتوات و أنها لا توظف في استثمارات حقيقية كما هو معلن الأمر الذي خلق دينا علي الدولة وصل في نوفمبر 2012م (حسب ما ورد في تقرير المراجع العام الطاهر عبد القيوم المقدم للبرلمان بتاريخ 22/11/2012م) 11 مليار جنيه لعدد 22 مليون شهادة مصدرة بقيمة 500 جنيه للشهادة الواحدة فيما بلغ رصيد شهامة في خزينة وزارة المالية ذلك الوقت فقط 1.7 مليار جنيه أي بعجز بلغ 9.3 مليار جنيه و أوصي بالتخلص من هذه الشهادات و لكن لا حياة لمن تنادي.
و تقوم شركة السودان للخدمات المالية بالإعلان عن إصدار شهادات شهامة كل ثلاثة أشهر (أول يناير، أول أبريل، أول يوليو، وأول أكتوبر من كل عام على أن يتم صرف أصل الشهادة وربحها أو تجديدها بعد 45 يوماً من تاريخ الاستحقاق أي منتصف يناير، منتصف مايو، منتصف أغسطس، و منتصف نوفمبر من كل عام.
الوثيقة المرفقة (و التي أعدنا كتابتها بنفس التنسيق لصعوبة قراءة نسختها الأصلية) و هي عبارة عن خطاب من شركة السودان للخدمات المالية (المملوكة لبنك السودان المركزي و وزارة المالية و الإقتصاد الوطني بنسبة 99% لبنك السودان و 1% للوزارة و التي تقوم بإدارة شهادات شهامة و أخواتها) موجه إلي وزارة المالية تبين فيه موقف إيرادات و التزامات شهادة شهامة إصدار شهر ابريل رقم 57.8 تصفية 15 مايو 2013م و فيما يلي شرح لمحتوي الخطاب:
أولا: بلغت الإيرادات من الإصدار الجديد (أي أول أبريل 2013م) رقم 57.8 تصفية 15 مايو 2013م فقط ما قيمته 71.3 مليون جنيه.
ثانيا: بلغت المبالغ المسددة من قبل المالية للإصدار المذكور و الإصدارات السابقة له ما قيمته 300 مليون جنيه و بالتالي تصبح إجمالي الإيرادات في حسابات شركة السودان للخدمات المالية فقط ما قيمته 371.3 مليون جنيه.
ثالثا: تبلغ التزامات شهامة المرحلة من التصفية السابقة (أي إصدار يناير 2013م) 410 مليون جنيه و الأرباح المستحقة عن إصدار أبريل 2013م رقم 57.8 تصفية 15 مايو 2013م 676 مليون جنيه و التصفيات المتوقعة 640 مليون جنيه أي أن إجمالي الالتزامات الواجبة السداد لحاملي الشهادات في 15 مايو 2013م تبلغ حوالي 1.7 مليار جنيه.
رابعا: و من النقاط أعلاه يتبين أن العجز قد بلغ 1.4 مليار جنيه للتصفيتين المذكورتين أي (1.7 مليار – 371 مليون جنيه).
خامسا: يتضح أيضا من الخطاب أن وزارة المالية قد سددت فقط 300 مليون جنيه من أصل 1.7 مليار جنيه و عجزت عن سداد المبلغ المتبقي و قدره 1.4 مليار جنيه و ذلك لإصدار منتصف مايو 2013م و المرحل من التصفية السابقة له أي العجز المرحل من التصفية السابقة.
سادسا: يتضح من تاريخ إرسال الخطاب (13/6/2013م) أن شركة السودان للخدمات المالية تتعامل مع مستحقات الناس بكل استهتار و دون مسئولية حيث أنها أرسلت خطاب المطالبة بمستحقات المستثمرين لوزارة المالية بعد مرور 28 يوم من تاريخ استحقاق التصفية المقرر في 15 مايو 2013م و التي من المفترض أن تكون جاهزة للصرف في خزينة الشركة قبل يوم 15 مايو 2013 بيوم واحد علي الأقل.
سابعا: ترتب علي النقطة أعلاه تأخر سداد مستحقات الناس 28 يوم و الله يعلم ما إذا تم سدادها حتي الآن أم لا (و حسب مصادرنا الخاصة لم تتم التصفية حتي الآن و لا زالت هنالك مطالبات).
ثامنا: ضمن هذه المتأخرات 90 مليون جنيه هي مستحقات الأفراد تطالب بها شركة السودان للخدمات المالية بشكل عاجل جدا (كما يتضح في الصفحة الثانية من الخطاب) و هو ما يفهم منه ضمنا أن مستحقات الهيئات و المؤسسات و علي رأسها البنوك يتم تجاهلها و تأخيرها و هو ما أكدته لنا مصادر موثوقة من أن هنالك بنوك لم تستلم مستحقاتها لمدد تصل إلي سنة برغم مطالباتها المتواصلة باعتبارها جهات مأمورة يتم إجبارها من قبل البنك المركزي علي الاكتتاب في كل اصدار يتم الاعلان عنه دون أي اعتراضات تذكر من مدراء هذه البنوك أو مجالس إداراتها.
تاسعا: بجانب التأخر و التعثر الواضح في الوفاء بمستحقات المستثمرين و العجز الكبير يتضح من الفقرة الأخيرة للخطاب أن حصيلة ايرادات شهامة يتم تحويلها فورا لوزارة المالية بدلا من تحويلها للشركات التي يفترض أن يتم استثمار الأموال فيها حسبما تم الإعلان عنه وقت فتح الاكتتاب و هو ما يؤكد أن العملية كلها خداع و غرر و تدليس و تضليل للناس و أنها أدوات دين مباشر و ليست أدوات ملكية كما هو معلن الأمر الذي يؤكد حرمتها لاشتمالها علي ربا النسيئة دون أدني شك كما ذكرنا سابقا في عدة مقالات في هذا الشأن.
و نكرر نصيحتنا مرة أخري أن تتبني الحكومة توصيات المراجع العام فورا و تقوم بالوفاء بسداد كافة مستحقات شهامة و أخواتها لأصحابها و توقف العمل بها بشكل نهائي و البحث عن مصادر أخري لسد العجز الهيكلي في موازنتها العامة. و في نفس الوقت نحذر كل المستثمرين و علي رأسهم الأفراد ذوي الدخل المحدود و المدخرات الصغيرة من ايقاف استثماراتهم في هذه الفقاعة و المطالبة بمستحقاتهم السابقة.
و كذلك أطالب كل زملائنا في المهنة من مدراء بنوك و أعضاء مجالس إدارات في هذه البنوك أن يقفوا أمام الضغط الذي يمارسه عليهم البنك المركزي للاستثمار في هذه الشهادات حفاظا علي ودائع الناس و حفاظا علي كرامتهم و علي شرف المهنة المقدسة التي يمارسونها إذا كان في الضمير ذرة من أصالة أو نخوة.
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
[email protected]
ملحوظة : الوثيقة مقسمة الى ثلاثة صور حتى تظهر بصورة واضحة
في 3 صور - هنا تم كتابة محتوى الوثيقة بنفس المعلومات وماجاء فيها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.