مَطلوب صُورة حَسنة..!    الهلال يكسب تجربة الأحرار برباعية    سواريز: اعتزال ميسي عار    الاعلام التونسي: النجم الرياضي يقترب من التعاقد مع مدرب المريخ    إحباط بيع أسلحة نارية سُرقت من مخزن جهة نظامية بأم درمان    أوباما يعزّي أردوغان بضحايا الاعتداء على مطار “أتاتورك” باسطنبول    ( لا يوجد عنوان )    صيام الضب    أنوف الكلاب تلتقط رائحة الخطر المحدق بمرضى السكري    ساقط رياضيات    إسرائيل وأولاد الصادق!!    الورد جهجهنا وبهدلنا الشوك    قولوا ما شاء الله.. وزد وبارك..!    معتمد الخرطوم (طبظا)!!    الصحة في (قيام الليل)!!    مركز يوسف فضل للمخطوطات السوداني    بالفيديو.. أغاني وأغاني 2016 الحلقة الثانية والعشرون..هاني عابدين يغني مع زوجته رانيا محجوب “سامحني غلطان بعتذر”    120 مليون دولار لبرنامج تسويق الثروة الحيوانية السودانية    لماذا أثارت ليدي غاغا غضب الصين؟    إحباط مخطط خطير لعدد كبير من النشالين تسللوا إلى حلفا الجديدة    تفاصيل جديدة في قضية سيدة متهمة باستلام طرود رمضانية من منظمة خيرية لبيعها    بيان من الحزب الديمقراطي الليبرالي حول الحالة الصحية والبيئية بالخرطوم    النفط يرتفع بفعل مخاوف من إضراب بالنرويج مع انحسار صدمة خروج بريطانيا    حازم صاغية : موت نخبة    غياب الشاكي يؤجل إعادة محاكمة سيدة وشقيقين أدينوا بالاتجار في الأعضاء البشرية    وصدر الاطباء    ألا ليت اللحى صارت حشيشاً !!    الحكومة فهامتنا.. الحكومة قهامتنا!    التعليم العالي: لا اتجاه لبيع مباني جامعة الخرطوم    الزعماء الأوروبيون يواصلون قمتهم بغياب بريطانيا    هاتف ذكي "هندي" مقابل 4 دولارات    انطلاق تفويج العيد يوم السبت القادم    الإعدام قصاصاً لقاتل أمين الحركة الإسلامية بشرق النيل    (النيقرز) يهاجمون فتاة في طريقها للتهجد    زراعة الخرطوم تتحصل علي شهادة دولية    نجوم الفن والمجتمع في عيد التلفزيون    وزير الارشاد:( لا يوجد قانون يحكم المساجد)    لهلال يبدأ الوديات بمواجهة الأحرار اليوم    اتهام بازرعة بسرقة (ليالي القمر)    حسرة درامية على «حكايات سودانية »    سؤال إلى هؤلاء    رسالة للسماء    السودان يؤكد مشاركته في بطولة سيكافا للسيدات    الصادق المهدي .. خطاب التحذيرات    هدنة مع الإنقاذ 1    سيارات جديدة لوزارة المالية ..!!    استقالة الدقير ..!!    سرب من النحل ينقذ ساق مريضة من البتر في الحلفايا    نهاية عهد الدلال في المريخ    داعية يرد على سؤال شاب يريد تصحيح خطأه مع فتاة بالزواج منها: «لا تتزوجها»    تعديلات في الكسرات    بالفيديو .. هل تعلم أن هناك من لا يزال يشتري الأقراص المرنة؟    فيس بوك تُطلق إضافة للحفظ والمُشاركة لمتصفح كروم وتُعيد تصميم زر الإعجاب    جوبا تعترف ب 43 قتيلاً في المدينة و”أسود الفراتيت” تطالب المواطنين بإخلائها ارتفاع حصيلة القتلى وسط التجار السودانيين في أحداث واو    5 أطعمة صحية بديلة عن الأدوية المضادة للاكتئاب    لإعادته سيرته الاولي ،أولاً أعيدوهم سيرتهم الاولي !    بالفيديو..داعية مصري : “يجوز للابن ترك صلاته والرد على والدته وبعدها يُكمل”    دراسة: مشروبات الطاقة تسبب تسوس الأسنان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء نادر مع (الشهيد)! الحي .. الأستاذ: رمضان حسن نمر
نشر في الراكوبة يوم 08 - 11 - 2013

قناعتي.. إن تضحيات ودماء الشهداء.. لن تضيع هباء وهدر .. والنصر والقصاص آتي لا محالة..
لجأ.. أحمد هارون.. لإطلاق إشاعات موتنا ...
فالقتل هو القتل.. والقاتل واحد...
وكما يردد.. دائماً كلزمة.." ويبقى ما ينفع الناس..أما الزبد فيذهب جفاء"
حاوره من لآهاي: عبد الوهاب الأنصاري
حسين سعد
التقيت العميد رمضان حسن نمر القيادي.. بالحركة الشعبية لتحرير السودان.. لأول مرة دون سابق معرفة.. في فندق (القرين فلدج) بالخرطوم حيث كان أحد أعضاء وفد المقدمة للحركة الشعبية لتحرير السودان في العام 2005 لفت نظري.. بتواضعه الشامخ.. وإحترامه للجميع.. ينسج التواصل.. الذي يوهج مرافيء الذاكرة .. يُحادثك بتلقائية محببة.. ومبذولاً للناس كافة دون كبر أو خيلاء أصابت الكثيرين من الذين أعجبتهم "نيفاشا" وظنوا أنها النهاية.. وشُبهت لهم بالنصر المبين.. وإستمر حبل الود بيننا.. ممتد فالرجل؛ هو.. هو.. لم يتغير أول يتبدل.. لا غيره منصب.. ولا غرته وظيفة...ولا إستعلى على خلق الله... شيمته العطاء في صمت دون (شوفنية) أو صارخ الأضواء..
نمر.. يمتاز بعفة لسان.. ونقاء يد.. نادر في زمن التكسب والسمسرة والمصالح الشخصية.. الصخرة التي تتحطم أمامها أقوى المباديء وأعظمها .. فسيرته وسريرته.. ناصعة.. مهما تربصت بها.. الأعين الشريرة لن تجد الطريق لخدشها أو المساس بها.. رغم تقلده لتلك المناصب الحساسة والخطيرة المرتبطة بالمال العام في الحزب والدولة.. ما أحوجنا لمثل هكذا قادة.
إستضافني مستبشراً بشوشاً كعاته.. إبتسامته تسبق لمحة محياه.. في منزله النُزل.. المزدان دائماً بالضيفان.. (بكادقلي) إتبان الإنتخابات التكميلية.. لولاية جنوب كردفان حينئذ كان وزيراً للمالية بالولاية.. كان منزله محجاً.. و قبلة للزائرين والسابلة.. رغم تخصيص سكن لكل الضيوف القادمين للولاية في أيام الإنتخابات من قبل لجنة الإسكان في الحملة الإنتخابية دقيقة التنظيم.. ورائعة الأداء.. التي أوجست الطغاة خيفة.. وأرعبتهم بحسن تنظيمها.. ومهارة إدارتها.. وجعلت التزوير ملآذهم الوحيد.. ثم شن الحرب.. ومحاولة تصفية قيادات الحركة الشعبية بالأقليم.. حيث كان ضيفنا في هذا اللقاء .. من أبرز مهندسيها مع رفاقه المناضلين الشرفاء بالولاية الصامدة صمود جبالها الأشم .. وعلى رأس قائمة المستهدفين بالتصفية الجسدية.. من قبل مجرم الحرب أحمد هارون..المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية في ( لآهاي)! .. بتهم جرائم حرب والجرائم ضد الإنسانية.
الحديث مع الأ ستاذ رمضان نمر لا ينقطع.. ولا يُمل.. وذو أشجان شتى.. الرجل التجارب علمته كيف يكون الإنسان قضية ومبدأ.. أنضم للحركة الشعبية لتحرير السودان في أوائل العام 1988 بعد تخرجه من كلية التجارة جامعة القاهرة فرع الخرطوم.. حمل قضيته وأوجاعه من أجل وطن يسع الجميع.. مُلقياً روحه في مهاوي الردى.. حاملها على أكفه صراحة على مستوى الموت والحياة..
وكان الوطن حاضراً والدم مهراً .. حتي بشارة الميلاد وإكتمال الهلال... سالكاً دروب النضال الوعرة مع آخرين من رفاقه الميامين.. حتي الوصول إلي مرافيء الحرية والديمقراطية.. والعدالة الإجتماعية.. وإحترام حقوق الإنسان و حرياته الأساسية.. مناصراً للمهمشين وقوى الريف.. بلا من ولا أذى .. ملتمساً شعاع المخرج.. وملتزماً بخطوط المعرفة والإستنارة والوعي ما إستطاع إليه سبيلا .
تقلد بكفاءة شهد لها الأعداء قبل الأصدقاء.. مناصب شتى في العمل العام:
عمل بعدة جبهات بالجيش الشعبي لتحرير السودان.
¬ جبهة دارفور برفقة الشهيد يحي بولاد 1991.
الجبهات المختلفة بجنوب السودان "دولة جنوب السودان حالياً".
الجبهة الشرقية.
جبال النوبة جنوب كردفان.
عمل بعدة منظمات تطوعية بنيروبي للدعم الإنساني لإنسان السودان.
عضو في وفد المقدمة للحركة الشعبية لتحرير السودان.
عضو مجلس الولايات.
وزيراً للمالية (ولاية جنوب كردفان).
عضو وفد المفاوضات بأديس أبابا 2011. " إتفاقية مالك عقار نافع"
رئيس لجنة الترتيبات الأمنية في إتفاقية أديس أبابا 2011.
من كادقلي...إلي لآهاي..
جاء الأستاذ رمضان حسن نمر.. إلي لآهاي في زيارة خاصة لشقيقه "صابر".. حيث تفرقت بهم السبل منذ أكثر من ثلاثين عاماً..لم يلتقيا.. قضى معظمها "ضيفنا" في هذا اللقاء.. مقاتلاً من أجل الحرية في الأدغال والأحراش... فزرته في منزل "شقيقه".. الذي حفنا بكرم فياض غامر.. في داره المضيافة (بلآهاي) مقر المحكمة الجنائيه الدولية.. الإسم الذي يسبب الرعب للطغاة يا للمصادفة !..
فكان ثمرة هذا اللقاء معه.. بعد بَّين إستطال.. منذ إندلاع الحرب في ولاية جنوب كردفان.. التي إفترقنا قبلها بيومين ساعتئيذ.. وعادت حروفنا أكثر شوقاً للمعانقة وإجترار الهم العام..
وكان كعادته بشوشاً مرحاباً ضاحكاً بضحكته المجلجلة المميزة التي تسبق تحاياه الحارة..وبإلفة تُلغي فواصل الزمان.. وتطوي مسافة الأمكنة.. وتُجلي الذاكرة لإسترجاع الأحداث.. رغم خصوصية زيارته (لهولندا).. لكن يظل الشأن العام هو سيد الموقف وصاحب الذاكرة.. والوطن الساكن ما نبض قلب.. وأبقى ما في حب... وكما يردد.. دائماً كلزمة.." ويبقى ما ينفع الناس..أما الزبد فيذهب جفاء"
الحوار تناول.. مخاض ميلاد تكوين الجبهة الثورية.. وإشاعة (موته).. التي نشرها إعلام الإنقاذ الكاذب.. أيام الحرب الأخيرة في كادقلي.. ثم أزمة دارفور.. والأوضاع المأساوية في جبال النوبة..والنيل الأزرق.. فأوضاع حقوق الإنسان في السودان عامة خاصة بعد هبة الشباب في سبتمر الماضي.. ثم واقع حرية النشر والتعبير المرير.. في ظل دولة بوليسية فاشية.. أصبح فيها شاوشية (محمد عطا المولي) كتاب رأي .. و رؤساء تحرير صحف..! وهم يتحسسون مسداستهم كل ما سمعوا كلمة ثقافة..
..الرجل أجاب على كل الأسئلة بكل رحابة صدر.. وسعة بال.. مقتطعاً من وقته الثمين.. جزء غير يسير.. فله الشكر والتقدير... والي مضابط الحوار:
: في بداية تكوين الجبهة الثورية.. (كاودة) كانت أول منصة لإنطلاق هذا الجسم الرقم حتى سمي حينها بتحالف كاودة وكان لك دور بارز في جمع هؤلاء القادة أروي لنا كيف تم ذلك ولماذا ؟
* بعد المتغيرات السياسية في الساحة الإقليمية؛ وإعلان دولة جنوب السودان ميلادها.. كثف المؤتمر الوطني هجومه علي قوات الجيش الشعبي، في ولايه جنوب كردفان جبال النوبة بحلم القضاء عليها، مما حتم التحرك لإفشال مخطط المؤتمر الوطني، وكضرورة لحشد القوي الثورية في جبهة ذات برنامج سياسي موحد لإسقاط نظام الإبادة في الخرطوم..
كنت على رأس لجنة الحوار مع الفصائل الثورية المسلحة بإقليم دارفور.. وبعد حوار طويل وشاق ومناقشات عديدة لتقريب وجهات النظر.. والبناء على المشترك الفكري من النقاط .. تم التوصل إلي صيغة الجبهة الثورية.. وهي بمثابة أساس للعمل السياسي والعسكري المشترك لإسقاط نظام المؤتمر الوطني.
: أشعل المؤتمر الوطني نار الحرب في قلب كادقلي.. عندها عمت تسريبات واسعة النطاق في غالبية صحف الخرطوم متناولة خبر مقتلك.. برفقت القائد عبد العزيز الحلو.. والقيادي تاو كنجلا .. والأستاذ عثمان كورينا.. والقيادي أحمد بلقا أتيم.. معتمد كادقلي حينها في تبادل لإطلاق النار... أثر خلاف كما تصورت صحف النظام السيناريو وقتئذ.. حدثنا عن وقائع أحداث تلك الأيام العصيبة وكيف بدأت الحرب ؟.
* بداية الحرب في جنوب كردفان:
الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان خاضت معركة الإنتخابات التكميلية بكفاءة مميزة.. وتنظيم دقيق لذلك حاول المؤتمر الوطني عرقلة سير الإنتخابات بصورة أو بأخرى وعندما شعر المؤتمر الوطني بخطورة الموقف وهزيمته الماحقة لا محالة لجأ لنسف ما تبقى من برتوكول جنوب كردفان/ جبال النوبة.. وبدأ بإرسال خطابات ممهورة بإمضاء القيادة العسكرية في جنوب كردفان لتجريد قوات الجيش الشعبي من السلاح.. وكان ذلك إذآناً بإعلان الحرب والتنكر للإتفاقية.. ونقض العهود والمواثيق كعادته..
بعد توتر الأوضاع.. ونذر الحرب في الأفق.. وصل الولاية من الخرطوم وفد مشترك من الحركة الشعبيه.. والمؤتمر الوطني.. وكان وفد المؤتمر الوطني.. يتكون من يحي حسين وآخرين..؛ ومن جانب الحركة الشعبية تكون الوفد من اللواء مجاك نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني وقتها وآخرين..
كان الغرض من الزيارة إيجاد حلول للأزمة المتفاقمة.. ونزع فتيل التوتر في الولاية.. تم عقد إجتماع مشترك في قصر الضيافة بحضور.. أحمد محمد هارون ضم كل القيادات العسكرية.. والأمنية.. والحقوقية.. ومن جانب الحركة الشعبية جنوب كردفان كان الوفد برئاستي وضم آخرين.. كأطراف نزاع.. كان الإجتماع حذراً ومقتضباً أفضى لبيان مشترك فضفاض..
وما أن غادر الوفد المشترك مطار كادقلي.. حتى إندلعت الإشتباكات بمدينة كادقلي.. وبالتحديد تمت مهاجمت منزل القائد عبدالعزيز آدم الحلو .. ثم منزلي.. ومنازل قادة آخرون بالأسلحة الثقيلة.. وعلى صعيد المطار حيث كنا متواجدين وبعد أن تحركنا بعد وداع الوفد المشترك الزائر من المطار إلي داخل المدينة.. فجأة تعرضنا لإطلاق نار كثيف غادر.. قبل دخول الموكب إلي قصر الضيافة.. كان مصدر النيران.. مباني الدفاع الشعبي بكادقلي.. مما يؤكد بأن المؤتمر الوطني كانت لديه خطة مسبقة لتصفية بعض قيادات الحركة الشعبية بالولاية.. وكانت سيارتي تسير في آخر الموكب برفقة الرفيق تاو كانجلا.. وعند إطلاق النار الكثيف علي مقدمة الموكب .. تنبهنا لخطورة الموقف.. وتصرفنا سريعاً رغم إطلاق النار الكثيف تجاهنا.. فخرجنا إلي أقرب طريق جانبي.. ومن ثم عودنا إلي معسكر القيادة بمنطقة (تاسري) لمعرفتنا التامة بخارطة المدينة مما سهل المهمة لحد كبير وأفشل مخططهم الإجرامي وغدرهم.
بعدها لجأ المؤتمر الوطني بعد هذه العملية الفاشلة لإطلاق إشاعات موتنا ..وإختلاق الإكاذيب بغرض خلق ربكة وبلبلة في صفوف الجيش الشعبي.
: ما هي حقيقة الأوضاع الإنسانية للنازحين في منطقتي جنوب كردفان جبال النوبة .. والنيل الأزرق.. في ظروف الحرب ومآلآتها ؟.
* بعد إندلاع الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق.. تأزمت الأوضاع الإنسانية للمدنيين.. في المنطقتين بصورة مأساوية .. فهنالك الآلآف من المدنيين الذين فقدوا ممتلكاتهم.. وسبل كسب معيشتهم.. وشردوا من ديارهم وأصبحوا هائمين في الغابات والأحراش والجبال هروباً من هجمات مليشات المؤتمر الوطني .. وطائراته الحربية التي تقصف بدون تمييز للأهداف في المنطقة..
كما أن المؤتمر الوطني يستخدم الغذاء، والدواء، والماء، كسلاح .. ضد المدنيين العزل.. بعد أن فشل في إدارة العمليات العسكرية.. التي كان يظنها نزهة ستنتهي في سويعات.. أو أيام معدودات.. ليفرض قهره وسيطرته الأحادية كما كان يزعم .. ولكن خاب ظنه وفشل مخططه.. بسبب صمود الجيش الشعبي لتحرير السودان شمال الذي يقاتل بعقيدة الدفاع عن حقوقه المشروعة في حرب فرضت عليه وسينتصر.
: تحولت المواجهات ومقاومة حكومة المؤتمر الوطني من الهامش، إلي المركز حيث شهدت الخرطوم.. وود مدني.. ومدن أخري.. هبة شعبية شبابية مدنية .. ضد سياسة الغلاء .. وإذلال الشعب.. قابلتها مليشيات المؤتمر الوطني .. وقوات الأمن بالرصاص الحي.. فحصدت أرواح أكثر من 200 شهيد و ما يفوق 1000 جريح في أيام معدودات.. حسب الخطة (ب) كما ذكر السفاح عمر البشير.. في لقاء صحفي لصحيفة (عكاظ) السعودية نشر مؤخراً.. إلي ماذا تعزي ذلك؟
* نظام المؤتمر الوطني بالخرطوم.. يرتكب جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي وجرائم الحرب.. منذ إنقلابه المشؤم قبل ربع قرن من الزمان.. وهذا ليس بغريبٍ عليه .. أن يقتل الشباب والأطفال العزل في المظاهرات السلمية بالرصاص الحي في هبة سبتمبر أكتوبر الأخيرة.. في الخرطوم.. ومن يقتل في الهامش يقتل في الخرطوم .. فالقتل هو القتل.. والقاتل واحد.
لكن قناعتي إن تضحيات ودماء الشهداء لن تضيع هباء وهدر .. والنصر والقصاص آتي لا محالة..
(ولنا عودة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.