ترجمة التحقيق الأول لمجلة "فورين بولسي": جنود اليوناميد في دارفور وقفوا متفرجين فحسب    دعوة عامة من مبادرة الحرية اولا .. حملة لا للحرب    تصريح صحفي من حشد الوحدوي    تقليص مقاعد السعودية في دوري أبطال آسيا    مثاقفة    البشير: لم نسمع بمزارع اضرب الا في السودان    التجارة: ملتزمون بتحرير سلعة السكر    غندور يوجِّه بالتصدي للذين يتحدثون عن انهيار الزراعة    ضبط «36» متسللاً أجنبياً في سواكن    أولايات المشروع الإسلامي في الحوار الوطني السوداني..محمد سيد أحمد محمد سيد أحمد    ضبط طبيبين مزيفين بالرياض    إعفاء بندر.. المخابرات السعودية تخرج من العباءة الملكية    تحالف الإجماع الوطني يجمِّد نشاط المؤتمر الشعبي    الحكومة: نسعى لتطوير قدراتنا الدفاعية والأمنية لاستدامة السلام    السلاطين تحرج الهلال بالتعادل وغضب على النابي    البشير : قوى دولية إعتذرت وطالبت باعادة النظر فى انفصال الجنوب والعمل على اعادة الوحدة. ذلك ولو تم قبوله لن يتم إلا استفتاء اهل السودان.    غندور : ما قدمته الإنقاذ من خدمات أفضل ما قدم على مر التاريخ    عناوين الصحف الرياضية الصادرة بالخرطوم صباح اليوم الجمعه 18 ابريل 2014    نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    الدولار يقترب من حاجز ال(9) جنيهات    ارتفاع الصادرات السودانية إلى (7.4) مليارات دولار    رحيل غابريل غارسيا ماركيز... روائي أميركا اللاتينية وساحرها    هيفاء وهبي بعد وقف "حلاوة روح": أحترم القرار    دارفور الحقيقة المنكورة    جدل مشروع النهضة السوداني بين المهدي و الصاوي    من بركات القراءة!! يوم القراءة العالمي    ضبط مجموعات من أبناء الميسورين تخطف الشنط بالخرطوم    لن نرقص يا آغا .. ما هكذا الإعتذار    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقرا عند (3255.43) نقطة    الهوس الكروى (التعصب )    بالصورة: إعلان يسخر من تسريحة زعيم كوريا الشمالية يثير غضب سفارته بلندن    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف: هل يجوز لي تعديل العمر في الجواز بغرض الحج ا والعمره    تحركات الجنين مؤشر لحالته الصحية وغيابها ينذر بموته    القوات الدولية قلقة من القتال بجنوب السودان    بدء الاقتراع في الانتخابات الرئاسية في الجزائر    بروتين يعطي أملاً جديداً لعلاج العقم    نهارية مع الراحل    رغبة فيتنامية للتعاون مع السودان في مجال الاتصالات    السجن عام والجلد لمتهم سرق ركشة    السجن شهر لمتهم ضرب شقيقته بسبب وجبة عشاء    ريال مدريد يتوج بكأس الملك .. ويقضي على ما تبقى من برشلونة    إبراهيم عيسي البيقاوي : لإحداث التغيير في كل مكان - الثقافة أمضي سلاحاً من الثورة    مركز راشد دياب والاتحاد الوطنى للشباب يقيمان منتدى الحوار الحضارى السودانى المصرى بالأحد    صاحب شركة صينية يحتال على سودانيين بمبلغ (5) مليارات ويهرب    لاعب كرة يقتل شاباً بركله على كليته ب(أمبدة)    رئيس الوزراء المصري يوقف عرض "حلاوة الروح" وناقد يرفض تدخل المؤسسات الدينية في الفن    عذراً آينشتاين انتهى الزمن    الاستثمار العالمى فى الطاقة النظيفة يزيد 10% فى الربع الأول من العام الحالي    الصحة: دخول عسل ملكي يحتوي على منشطات جنسية عالية للبلاد    مهن ومحن (70)    الطريقة البرهانية.. أَدِّمْ عِزّنا بوصلك نحيا!!    ضالة المؤمن    الاتهام يطالب باستبعاد شهود دفاع المتهمة بقتل زوجها    مبادرة لمكافحة سرقة الهواتف الذكية    اليمني...رحيل عاشق الطنبور    فيسبوك.. إغلاق خدمة التراسل واستبدالها بالماسينجر    بين الخطأ والصواب    الشرطة: ضبط مجموعات من أبناء الميسورين تخطف الشنط بالخرطوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

برنار ليفي ينقل 'برمودا' إلى شمال إفريقيا..بعد السودان ومصر وليبيا 'مثلث الرعب' يتحول إلى البحرين وسوريا واليمن ليكتب نهايات الربيع العربي. - صور -
نشر في الراكوبة يوم 21 - 12 - 2011

"عراب" الربيع العربي معروف أنه لا يتحرك بدافع الديمقراطية
لم يُفهم فكره التحرري إلى حدّ الآن، إلا أنه وجه مميز عايش لحظات ثورة جنوب السودان التي انتهت بتقسيم البلاد إلى شمال وجنوب، وشوهد في ميدان التحرير بقلب القاهرة مع الشباب الثائر على نظام حسني مبارك، واجتمع بثوار ليبيا، وبمصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي، فكانت النهاية المأساوية للعقيد معمر القذافي، وفي كل مرّة يمر بمكان إلا ويترك خلفه نيرانا تشتعل ويشهد المكان أحداثا تاريخية، وتحولات بارزة تثير نقاط استفهام متعددة. أصبحت لا تكاد تخلو ثورة عربية من صورة برنار هنري ليفي حتى لكأنه راع لها وملهمها، وكم تكررت صوره مع زعماء المعارضة والمحسوبين على قادة الثورة.
وُلد برنار هنري ليفي في 5 نوفمبر/تشرين الثاني سنة 1948، وهو كاتب ومفكر وفيلسوف فرنسي. وكان من أهم قادة حركة الفلسفة الجديدة سنة 1976.
وينتمي ليفي لعائلة سفاردية يهودية ثرية في الجزائر من مدينة بني صاف إبان الاحتلال الفرنسي للجزائر، وقد انتقلت عائلته لباريس بعد أشهر من ميلاده.
ودرس الفلسفة في جامعة فرنسية راقية وعلمها فيما بعد، واشتهر كأحد "الفلاسفة الجدد"، ممن انتقدوا الاشتراكية بلا هوادة واعتبروها "فاسدة أخلاقياً"، وهو ما عبر عنه في كتابه الذي ترجم لعدة لغات تحت عنوان "البربرية بوجه إنساني"، وتزوج من الممثلة الفرنسية " آريال دومبسال" وانجب منها ابنتين ثم طلقها فيما بعد وتزوج "سيلفي بوشكاش".
واشتهر ليفي أكثر كصحفي، وكناشط سياسي. وقد ذاع صيته في البداية كمراسل حربي خلال حرب انفصال بنغلادش عن باكستان عام 1971.
وفي عام 1981 نشر ليفي كتاب عن الإيديولوجيا والفرنسية واعتبر هذا الكتاب من الكتب الاشد تاثيرا في الفرنسيين لانه قدم صورة قاتمة عن التاريخ الفرنسي. وانتقد بشدة من قبل الاكاديميين الفرنسيين من ضمنهم الاكاديمي البارز "ريمون آرون" للنهج غير المتوازن في صياغة التاريخ الفرنسي.
وكان ليفي من أوائل المفكرين الفرنسيين الذين دعوا إلى التدخل في حرب البوسنة عام 1990. وتوفي والد ليفي عام 1995 تاركا وراءه شركة "بيكوب" التي بيعت عام 1997 لرجل الأعمال الفرنسي فرانسوا بينو بمبلغ 750 مليون فرنك.
ولمع نجمه في التسعينات كداعية لتدخل حلف الناتو في يوغوسلافيا السابقة. وفي نهاية التسعينات أسس مع يهوديين آخرين معهد "لفيناس" الفلسفي في القدس العربية المحتلة.
وفي عام 2003 نشر ليفي كتابا بعنوان "من قتل دانييل بيرل؟" تحدث فيه عن جهوده لتعقب قتلة بيرل الصحافي الأمريكي الذي قطع تنظيم القاعدة رأسه. وكان ليفي وقتها، أي في عام 2002، مبعوثاً خاصاً للرئيس الفرنسي جاك شيراك في أفغانستان
و.في عام 2006، وقع ليفي بيانا مع أحد عشر مثقفا، أحدهم سلمان رشدي، بعنوان "معاً لمواجهة الشمولية الجديدة" رداً على الاحتجاجات الشعبية في العالم الإسلامي ضد الرسوم الكاريكاتورية المنشورة في صحيفة دنماركية التي تمس سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. وفي مقابلة مع صحيفة "جويش كرونيكل" اليهودية المعروفة في أكتوبر/تشرين الاول 2006، قال ليفي حرفياً: "الفيلسوف لفيناس يقول أنك عندما ترى الوجه العاري لمحاورك، فإنك لا تستطيع أن تقتله أو تقتلها، ولا تستطيع أن تغتصبه، ولا أن تنتهكه. ولذلك عندما يقول المسلمون أن الحجاب هو لحماية المرأة، فإن الأمر على العكس تماماً. الحجاب هو دعوة للاغتصاب"!
وفي سبتمبر/أيول 2008، نشر برنار هنري ليفي كتابه "يسار في أزمنة مظلمة: موقف ضد البربرية الجديدة" الذي يزعم فيه أن اليسار بعد سقوط الشيوعية قد فقد قيمه واستبدلها بكراهية مرضية تجاه الولايات المتحدة و"إسرائيل" واليهود، وأن النزعة الإسلامية لم تنتج من سلوكيات الغرب مع المسلمين، بل من مشكلة متأصلة، وأن النزعة الإسلامية تهدد الغرب تماماً كما هددتها الفاشية يوماً ما... وأكد أن التدخل في العالم الثالث بدواعي إنسانية ليس "مؤامرة إمبريالية" بل أمر مشروع تماماً.
وفي أغسطس/ آب 2008، كان ليفي في أوستيا الجنوبية، وقابل رئيس جورجيا ميخائيل سكاشفيلي، خلال الحرب التي جرت مع روسيا وقتها.
وفي يونيو/حزيران 2009، نشر برنار هنري ليفي فيديوعلى الإنترنت لدعم الاحتجاجات ضد الانتخابات "المشكوك بأمرها" في إيران. وخلال العقد المنصرم كله كان ليفي من أشرس الداعين للتدخل الدولي في دارفور شمال السودان.
وفي يناير/كانون الثاني 2010، دافع ليفي عن البابا بنيدكت السادس عشر ووقف في وجه الانتقادات السياسية الموجهة إليه من اليهود، معتبراً إياه صديقاً لليهود. وخلال افتتاح مؤتمر "الديموقراطية وتحدياتها" في تل أبيب/تل الربيع في مايو/ايار 2010، أطرى برنار هنري ليفي و على جيش الدفاع "الإسرائيلي" معتبراً إياه أكثر جيش ديموقراطي في العالم. وقال "لم أر في حياتي جيشاً ديموقراطياً كهذا يطرح على نفسه هذا الكم من الأسئلة الأخلاقية. فثمة شيء حيوي بشكل غير اعتيادي في الديموقراطية الإسرائيلية".
ولكن القدر شاء أن تلتهب الثورة الشعبية في تونس ويهرب زين العابدين بن علي وكان من الصعب على برنار ليفي أن يفعل شيئا، لانه مناصر لنظام بن علي ومساند له، لذلك لم تطأ قدماه أرض تونس.
وكان صوتا من أصوات شباب ميدان التحرير، عندما شارك المصريين ثورتهم التي أدت إلى تنحي الرئيس مبارك بعد ثلاثة عقود من الحكم. والحقيقة أن وجود ليفي في قلب الحدث كثيرا ما ترك نقاط استفهام عديدة هنا وهناك، ماذا يفعل مفكر فرنسي ذو جذور يهودية على أرض مصر؟، وهل أن تحركاته المتعددة بريئة، وحبا في الديمقراطية والحرية كما يدعي هذا الرجل الغامض؟.
وكان أيضا من الداعمين للثورة الشعبية في ليبيا ضد معمر القذافي، فهو مبعوث الحكومة الفرنسية إلى مدينة بنغازي الليبية أين التقى برئيس المجلس الانتقالي مثلما التقى به وفود دول عديدة في العالم.
واستطاع ليفي أن يتحدّى المعقول بقوله "أنا صديق لاسرائيل وكذلك للشعوب العربية على حد سواء، لأنها شعوب بشرية ومجتمعات إنسانية لديها الاراده في التحاور معاً، وأملي الكبير أن تجمعهم الأخوة البشرية وأن يتخلوا عن العدائي. لا أرى أن النزاعات العسكرية يجب أن تستمر إلى مالا نهاية، وأملي في الحياة هي أن أرى أطفال سوريا ومصر واسرائيل جميعاً ينتمون إلى هذه العائلة البشرية المسالمة".
وبعد انقسام السودان وسقوط مبارك وقتل القذافي تحققت أماني برنار ليفي الذي أحدث برمودا جديدا في شمال إفريقيا، وها هو اليوم يعمل على إنشاء مثلثا آخر للرعب سوف يشمل البحرين واليمن وسوريا.
و لكن انطلاقا من المفارقات التي حملت أقدام ليفي الى ارض الثورات العربية هل يمكن فعلا الاجماع على أن برنار ليفي هو فعلا من كتب النص الخاص بمسلسل الثورات العربية؟.
ميدل ايست أونلاين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.