للبيع السريع    العودة بالحوار للمربع الأول لماذا ؟!    إنتهاكات حقوق المرأة .. من المتضرر ؟    فيديو...يوسف شعبان(الممثل المصري) يُسيء للمغاربة باعتبارهم "مُنتحلِين صفة الإسلام"    بالصورة: سوداني يكتب رسالة على جدارن منزله يتوعد فيها اللصوص بالقتل قائلاً "صبرنا قد نفد " !!    "المؤتمر الشعبيّ" السودانيّ ينفي صلته بالتنظيم الدولي ل"الإخوان"    فيديو : شيعي مصري يسب الصحابة على الهواء في قناة فضائية مصرية    سوداني يحيي عقيلة أمير قطر الأميرة " موزة " من على خلفيّة سيارته !!    د. حسن حميدة: التغذية في سن الشيخوخة (تغذية المسنين)    لوحات فنية من (بيت جدى حفنى.)..للشربينى الاقصرى    فضيحة    رونالدو: ريال مدريد أولاً.. ولا تهمني تصريحات مورينيو    ميلان يسقط في فخ التعادل أمام إمبولي في الدوري الايطالي    بالله عليك ماذا تفعل لو كنت في محل البشير!؟    يفرقنا انقلاب.. يجمعنا واتساب    محكمة ونيابة لشكاوى المستثمرين بالسودان اعتبارا من نوفمبر    ربابة شمباري .. شعر/حافظ نعيم    ورم خبيث: خطاب من جمعية مرضى السرطان (5) .. بقلم: محمد محمد خير    وزارة المالية تتعهد باتخاذ كافة السياسات المالية العامة لتشجيع الصادر    أبوظبي والمنامة وعمّان تؤكد مشاركتها في ضرب داعش وجهاديو الأردن    سهرة (رحيق الورد) تعيد الألق للأغاني الطربية    أوقية الذهب تسجل 1222,00دولارًا في تعاملات مساء اليوم    مريخ الفاشر يتغلب على النيل بثلاثية في الحصاحيصا    إعدام (4) أفراد من عصابات (النيقرز) قتلواً شاباً ب(أمبدة)    حملة تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي‎ بالدمازين    ملتقي التمويل الاصغر يختتم أعماله ويصدر توصياته    كاميرون سيجتمع بروحاني في اول محادثات بين طهران ولندن على هذا المستوى منذ 1979    عَلّموني ولم يسألوني عن شهادة    توليفة المريخ حدها التمهيدي وسيكافا    شرطة النجدة تضبط متهمين أثناء تنفيذهم لسرقة بالسامراب    قطر ترد على التشكيك باستضافتها كأس العالم    المبدع السودانى حجوج يتحدث عن فيلمه الفائز بالجائزة الكبرى    البنوك تعجز عن تمويل عملائها بسبب المقاطعة    إسرائيل تسقط مقاتلة سورية لأول مرة منذ 1985    بالفيديوعلي جمعة : سيدنا علي بن أبي طالب ذكر أوصاف تنظيم (داعش) قبل (1400)عام    حجز بلاغ ضد مصنع حلويات شهير للحكم    civilization    الدكتور أسامة الشاذلي: الحكم عرض حياة جمال سالم للخطر وعطل دخول عربة الإسعاف للملعب    بيطار تتهم وزير التجارة بعدم الشفافية والمصداقية    مجلس النواب الليبي يمنح الثقة للحكومة الجديدة    إهداء و.. هداية للسودانية أم ساجدة.. الشيعية!!    فضل العشر الأوائل من ذي الحجة    أبو قردة يطالب بضبط تصريحات المسؤولين المستفزة    الفريق أبو حراز.. وعبد الرحيم شلك!    «ولى المساء».. في (وطن النجوم).. (4)    الداخلية تودع «532» حاجاً من منسوبيها    القبض على امرأة سرقت أثاثات منزل جيرانها بأمبدة    بدء محاكمة شاب قتل صديقه لرفضه الخروج معه    المالية تنفي مجدداً وجود اتجاه لرفع الدعم    وفاة رجل وامرأة في حريق هائل بسوق الشجرة    الي أمي التي أحبها فاطمة حجاز مدثر لها الخلود والمجد    غرق«مركب» يودي بحياة العشرات بحجر العسل    جنوب أفريقيا توقع اتفاقاً مع روسيا لشراء 8 مفاعلات نووية    داعش يدعو إلى قتل المدنيين من الدول المتحالفة ضده    صرف مرتب شهر إضافي للعاملين بالدولة قبل العيد    تقديم ... دامع ...!    "ود تكتوك" حلال (المشبوك) شيخ الحكمة والفراسة والأقوال الخالدة    داعش.. الحقيقة والتاريخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لقدامى المحاربين قضية: حول عقد إيجار مشروع الواحة الزراعي
نشر في الصحافة يوم 10 - 08 - 2011

٭ لقد تأسس عقد الايجار الذي ابرم بين المؤسسة المذكورة وينوب عنها المدعو العباس عبد الرحمن الخليفة وشركة دال للخدمات الزراعية ويمثلها السيد أسامة داؤود عبد اللطيف على البنود التالية:
أ/ أن المؤسسة هي المالك لارض مشروع الواحة الزراعي (بناءاً على ما جاء بخطاب السيد رئيس تسجيلات اراضي بحري بتاريخ 5/3/7002م).
ب/ قرار الجمعية العمومية للمؤسسة بتاريخ 71/21/6002 بالموافقة على الايجار.
لتفنيد هذه المرتكزات الواهية التي أسس عليها العقد الباطل أقول إن حصولهم على ما جاء بخطاب السيد رئيس تسجيلات اراضي بحري كان نتيجة تضليل مارسوه على سلطات التسجيلات بإخفاء قرار السيد وزير الدفاع بالرقم 0263 الصادر في 13 يوليو 0002م. أما قولهم أنهم مفوضون من الجمعية العمومية قول باطل. الدليل على بطلانه ما وقع خلال مرافعة قضية الاخ العميد الركن الطيب احمد خالد حينما منعت المحكمة مندوب المؤسسة من المثول أمامها ممثلاً لمالكي الارض لاخفاقه في تزويد المحكمة بما يفيد توكيله من قبل المالكين.
عندما عرضنا قرار السيد وزير الدفاع على السيد المسجل العام للاراضي وجه على الفور السيد رئيس تسجيلات اراضي بحري بازالة الحجز الموقع على ارض مشروع الواحة كما اوضح له أن المؤسسة ليس لها علاقة بارض المشروع. ذلك بخطابه بالرقم م ع أ/1/2/1- بتاريخ 92/5/1102م.
إذا كانت المؤسسة وهى الاصل قد أسقط عنها حق الولاية أو الملكية على ارض المشروع فمن باب اولى عدم أهلية الجمعية العمومية لممارسة هذا الحق.
إن إدعاء إدارة المؤسسة ملكية أرض المشروع رغم سابق علمهم بقرار السيد الوزير الصادر منذ العام 0002م يعد ضربا من الكذب .
نستخلص من ما ذكر آنفاً أن إدارة المؤسسة إدعت دون وجه حق ملكية أرض المشروع فاستخرجوا شهادة بحث تثبت ذلك توطئة لتوقيع العقد مع الشركة مع علمهم التام بأن هنالك الف شهادة بحث على الشيوع بواقع شهادة لكل صاحب حواشة. هذا تزوير دون شك. إيجار المشروع لمدة 02 سنة قابلة للتجديد بموافقة الطرفين (المؤسسة والشركة) هذا إبعاد تام لاصحاب الارض. في حال نشؤ خلاف يلجأ الطرفان الى التحكيم الذي يكون قراره ملزما ونهائيا. وقعوا حجز على ارض المشروع. يصبح السؤال المحير. كيف تمكنوا من ذلك ومن أى سلطة استمدوا التخويل؟ كان الايجار بواقع 021 جنيه للفدان عن سنة كاملة.
مارست إدارة المؤسسة كل أنواع الخداع والتضليل بإخفاء الحقائق مع سبق الاصرار والترصد. بجانب فشلها الذريع في تصريف شأن قدامى المحاربين الذي أنيط بها فما انشئت هذه المؤسسة إلا لخدمة هذه الشريحة من المجتمع. لكنها للاسف بدلاً من ذلك أضحت سيفاً مسلطاً على رقابهم تتصدى لهم بكل صفافة ووقاحة لتسلبهم حقهم المشرع بالحجج الواهية والإدعاءات الباطلة. فقد إنبرى مندوبها في اكثر من مرة مخاصماً في قاعات المحاكم ضد أحد قدامى المحاربين من المطالبين بحقوقهم. هذه مواقف يحار العقل في تفسيرها في اجتماع الجمعية العمومية الاخير إختزل مدير المؤسسة أعمالها وإنجازاتها فيما قامت به المؤسسة من جهد مالي واداري لتصريف مشروع الواحة.
بما أنه قد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن ليس لهذه المؤسسة علاقة تذكر بهذا المشروع حق لنا أن نقول بأعلى صوت أنه ليس لهذه الإدارة اليائسة أى انجاز. كما يمكن لنا أن نضيف حتى في هذا الصدد اكدت فشلها لعجزها التام عن إيصال استحقاق الشهداء الى ذويهم. يوجد شك ساور العديد من الاخوة الضباط في صدقية الحسابات التي عرضت. لذا من الضروري مراجعة الحسابات بواسطة مراجع قانوني.
سبق أن اثرت أنا شخصياً في اجتماع مجلس الادارة قبل الاخير مسألة قرار السيد وزير الدفاع الذي ارتكز على القرار الجمهوري رقم 573 بتاريخ 8 نوفمبر 9991، لكونه لا يتعارض مع القرار الجمهوري بل كل منهما متمم للآخر. بما أن قرار السيد الوزير صدر لاحقاً فهو المرجعية التي يركن اليها. لكن للاسف أصحاب الهوى والاغراض المريضة تصدوا على الفور لهذا الامر مدعين أن القرار الجمهوري لا يلغى او يعدل إلا بقرار جمهوري لاحق، علماً بأني لم أشر من قريب او بعيد الى تعديل أو إلغاء. لذا كانت دعواهم في هذا السياق مجردكلمة حق اريد بها باطل.
في ضوء ذلك ارسلت رسالتين مفتوحتين عبر الصحف اليومية الى السيد القائد العام للقوات المسلحة متناولاً أبعاد هذه القضية بالشرح والتوضيح مع الاسهاب والتطويل. ناقشت ذات القضية مع كثير من الاخوة الضباط عبر لقاءات خاصة أو في اجتماع مجلس إدارة المؤسسة قبل الاخير كذلك في اجتماع الجمعية العامة الاخير. لكن بح صوتي من الترديد والتكرار وعيل صبري وتكدرت نفسي أحياناً من الصمت المطبق على البعض وفي أحايين كثيرة من سماع الجدل العقيم والمنطق العاجز الذي تحلى به البعض الآخر.
فحينما ذهبت كلماتي أدراج الرياح انتابني شعور غامر بالغبن كأن لسان حالي يقول (لقد اسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي. ولو ناراً نفخت بها أضاءت ولكن انت تنفخ في رماد).
رغم كل ذلك العناء لم أيأس بل آليت على نفسي مواصلة السير في هذا الدرب حتى يرى الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون. الآن وقد ظهر الحق أبلجاً ساطعاً وتكشف للعيان ما ارادوا له أن يظل مستوراً قصياً عن الاعين عصياً على الفهم والادراك. أقول لإدارة المؤسسة أن المسؤول لا يغزو قلوب مرؤسيه إلا عندما يحس المرؤسون بأنه يعمل لصالحهم وتحقيق منافعهم لأن أساس السلطة كامن في طاعة المرؤسين. لذا على المسؤول تهيئة المنفعة المادية والحسية للمرؤسين بغية الحصول على مساندتهم لأن المرؤسين اكثر حساسية تجاه المعاملة الحسنة.
لكن لما اقترفت يداهم من فعل قبيح يجب ان يعوا بكل الوضوح ان من افظع الجرائم هى تلك التي يتجرأ فيها المسؤول على تحويل السلطة الى وسيلة يخدم بها طموحه الشخصي ليؤمن نتائج لا تتطلبها المصلحة العامة بل تكون وقفاً على تلبية رغبة النجاح في تحصيل المنافع الشخصية.
اذا كانت الغاية دنيئة فان المردود لن يكون شريفاً. يصبح من الاجرام وقلة الشرف محولة اقناع الآخرين بها. أية محاولة في هذا الاطار لا تعدو كونها ضرباً من ضروب الغش والخداع.
أما السيد اسامة داؤود اقول له لقد تعرضت للاسف الى عملية نصب واحتيال فجميع من تعاملوا معك وعلى رأسهم المدعو العباس عبد الرحمن الخليفة ومدير المؤسسة لا يملكون مثقال حبة من خردل فيما يتعلق بملكية ارض المشروع. أما ان كان لأى منهم حواشة بهذا المشروع فحقه لا يتعدى التعاقد معكم على ما يملك ليس إلا.
إما الاخوة الضباط ملاك ارض المشروع اقول لهم ان العقد الذي ابرمته هذه المؤسسة مع شركة دال للخدمات الزراعية باطل بكل المقاييس. أن هذا العقد لم يهدف الى نزع حقكم فحسب بل رمى الى إنكار وجودكم أصلاً. كما يقال تعتدي الذئاب علي من لا كلاب له وتهاب المستأسد الضاري.
لواء ركن (م)
عبد الله علي محمد الفضل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.