وطن الأحلام والكوابيس    البشير وولى العهد السعودى يجريان مباحثات مشتركة بجدة    نتنياهو: خطر إيران أكبر من تنظيم "الدولة الإسلامية"    "التحرير والعدالة": مؤشرات لمشاركة الحركات المسلحة في الحوار    البرلمان يتسلم مقترحات بشأن تعديل قانون مشروع الجزيرة 2005    "القلب الخشبي".. أسئلة الحب والحياة في السودان    صندوق النقد: الكويت بدأت خفض الدعم    أوقية الذهب تسجل 1216,50 دولارًا في تعاملات مساء اليوم    المحكمة الإدارية تضم صلاح إدريس إلى طعن "الصادق مهدي"    الرئاسة تدعو لمراجعة قوانين الاستثمار    800 - 1250 جنيهاً سعر الأضحية    مواطن يتسمم بعبوة مشروب غازي ويقاضي الشركة المصنعة    مصر.. الحكم بالسجن على 68 من مؤيدي الإخوان    العثور على دبلوماسي أسباني مقتولا داخل شقته في الخرطوم    ضبط لحوم (بقرة) نافقة في جزارة ب(سوق ستة)    وفاة عريس سعودي وزوجته بحادث مروري مروع بالأردن    صيادلة يكشفون تجاوزات وفوضى في بيع الأدوية بالولايات    (المجهر) تحاصر رئيس اتحاد الشطرنج حول المباراة الضجة    السودان يشارك فى مهرجان الموسيقى تناهض الحروب فى العالم بأمستردام    "د. ريلة عواض" في حديث خاص ل(المجهر):    حزب البشير : "باقون فى الحكم ما دام الشعب يريدنا"    أبوعيسى يتهم التحالف الجديد بالعمل لمصلحة الحكومة    موشر سوق الخرطوم يغلق مرتفعا اليوم الثلاثاء    إقامة لقاء المريخ والأمل.. الهلال والنيل ثاني أيام العيد    الهلال يقهر السلاطين بالأربعة ويكرم المدينة بشارة القيادة    مدرب المريخ يشيد بتجربة الرديف    قتل مسؤول القسم القنصلى الاسبانى بالخرطوم طعناً بالسكين فى شقته    الاعتراف بالخطأ والتوعية الطريق إلى إنجاح حملة التراكوما    هيئة الدفاع عن مرسي وقيادات إخوان مصر تدرس الانسحاب من الترافع عنهم    طبيب لبناني يوهم مرضاه بالسرطان للتربح    على ماذا يفرح وزير العدل ؟!    يا لها من ليلة في منزل العملاق النور الجيلاني    فاو تدعو إلى نقلة نوعية نحو الزراعة وسهولة تحصيل الغذاء    كاريكا يغيب عن لقاء الخرطوم الوطنى والتماسيح ويغادر للسعودية    الأزرق يرفض الراحة ويوالى الإعداد الجاد لمواجهة الأولاد ويعيِّد بالحصاحيصا    مأمون حميدة يغادر جلسة تشريعي الخرطوم غاضباً    اتفاق برعاية أممية لبدء حوار شامل بين فرقاء ليبيا    استيضاح «الخضر» بشأن رسوم دخول غير قانونية للميناء البري    تراجع أعداد كائنات الحياة البرية في العالم    الرئاسة توجِّه بمعالجة التشوهات في الأجور    العلاقات المصرية التركية: صراع المواقف والنفوذ    تهاني عوض: دراسة عن : " مدى تفاعل السودانيين مع ما ينشر في الفيسبوك من موضوعات" !    لماذا لا يمثل «داعش» الإسلام الحقيقي ؟    توقيف شحنات فحم وسلع استهلاكية مهربة لدول الجوار    السودان وأثيوبيا يؤكدان استقرار الأوضاع الأمنية على حدودهما    الإتحاد السوداني لكرة القدم يجري تعديلا في بعض مباريات الممتاز    تصريحات كاذبة لوزير الاستثمارات الدكتور مصطفى عثمان (منطقة زراعية حرة على مستوي العالم)    درويش.. عشقٌ أنت والخرطوم هواية    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل أقضي رمضان أم أصوم تسع من ذي الحجة؟    بكل الوضوح    الغرامة ( 24) ألف جنيه لسيدات يروجن الخمور البلدية    56 قتيلاً في تصادم بجنوب السودان    د. جاسم المطوع : قصة الرجل الذي فقد أمه بالحج    هل قرأتم وصايا رسول حمزاتوف ؟ (1)    ألم تحكمنا داعش طيلة 1400 عام؟    علماء يستخدمون الجمرة الخبيثة لقتل الخلايا السرطانية    حنظل وتطفيف    دراسة أمريكية: ابتكار جديد يكشف المجرمين عن طريق رسم المخ الكهربائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجلابية والثوب السوداني.. حالة اختباء
نشر في الصحافة يوم 07 - 02 - 2010

٭ «يا بلدي يا حبوب ابو جلابية وتوب وعمة وسديري وسيف وسكين».. الزين السوداني أو الزول السوداني يرتدي هويته وشاحاً ناصع البياض، يلف العمة فيجعلها مثل الخيط الواصل ما بين كل أجزاء الوطن، فالزي هو واحد من مكونات الشخصية السودانية ومكملاتها، بل هو واحد من ادوات التعريف بالسوداني خصوصاً في الخارج، وما ينطبق على الجلابية ينطبق على الثوب السوداني في حالة من التشابك الثنائي ما بينهما «شوف التوب بزيدك حشمة ويا حلاة التوب واللابس التوب» مجموعة من الإرث الغنائي الذي تناول هذا الجانب. إلا أن الواقع والتحولات بدأت تلقي بظلالها على الزي السوداني، حيث بدأت رياح العولمة تهب عليها عبر تحولاتها الجديدة التي ربما تؤدي لطيران الجلابية على جناح السرعة، وربما غياب جناح أم جكو، وهى احدى تفصيلات الجلاليب على الطريقة السودانية، وما ينطبق على الجلابية ينطبق على التوب السوداني الذي بدأ يختفي من الشوارع السودانية ليفتح المجال أمام الاسكيرتات والبلوزات وفي بعض الروايات العبايات.
وحالة الاختباء للزي القومي إن جاز التعبير، لها أسبابها ودوافعها، فبعضها اجتماعي وبعضها له علاقة بالتحولات والتغيرات على مستوى الثقافة العالمية، وبعضها يتعلق بأن هذا اللبس يعتبر غير عملي «الصحافة» حاولت مناقشة هذه الحالة مع بعض ممن التقت بهم في الشارع العام وداخل ردهات المكاتب أو حتى في المواصلات، واختلفت رؤاهم حول الاسباب، بل هنالك من أنكر عملية الاختباء نفسها مشيراً لمن يرتديه.
وأول من التقت بهم «الصحافة» كانت ايمان عبد الله- طالبة جامعية، وبدأت حديثها بأن الثوب والجلابية لها طعم سوداني خاص يعبر عن ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا السودانية السمحة، إلا أن هنالك بعض المعوقات التي تقف أمام ارتدائهما في كل الاوقات. وعن تجبرتها الشخصية وعدم ارتدائها للثوب السوداني، قالت إن المسألة تتخذ أبعاداً أخرى بعضها اجتماعي، يعني بالعربي كده الثوب بعد ما يجيء صاحب النصيب، قالتها ضاحكة، واضافت يعني هسة الواحدة كان لبست توب من البيت وجاءت الجامعة كلها تقعد تعاين ليها، إلا أنها اكدت في خاتمة حديثها على جمال وحشمة التوب السوداني وضرورة استمراره باعتباره يعبر عن المرأة السودانية الاصيلة.
٭ آمنة عبد الفضيل امرأة في العقد الرابع من عمرها، جمعني بها مقعد الحافلة وهى ترتدي ثوبها المطرز بألوانه الزاهية، انتهزت الفرصة وسألتها عن الثوب ومدى قدرته على المنافسة مع القادم الجديد.. ردت بابتسامة وصمتت كأنها تحاول الغوص في زمان سابق لاجترار ذاكرة التاريخ المعبق بالقيم النبيلة الذي يرتدي الحشمة وشاحاً وثوباً، ثم نطقت بهذا المقطع:
توب الكرب الجابوك النقاده يا سيد الناس انا عاشقك زيادة
وقالت «المرأة توب» يعني ما تغشكم الهدوم المالية السوق، والاصل ما ببقى صورة، والاصل هو التوب يا ولدي، وح استمر في لبسه.. احتمال يكون غالي لكن الغالي بغلاتو يضوقك حلاتو.. وحولت مجرى الحوار عبر مقاعد الحافلة وهى توجه سؤالها لكل الركاب، ولا رايكم شنو في كلامي ده؟؟ سؤال خالتي فاطمة وقع لى من السماء، ليبدأ الحوار منساباً في الحافلة بين مختلف الركاب، واضفت له موضوع الجلابية حتى لا أتهم بالتحيز على أساس النوع.
عم حسين حماد رجل في سن الستين بدأ حديثه منساباً تشعر فيه بالحنين للماضي الزاهر، والحسرة على ما هو واقع، وبدأ قائلاً: يا حليل زمان زمن الناس بتحب الناس والتوب بغطي الرأس، في اتهام صريح لمن يقوم بارتدائه من الشابات في هذه الايام، وقال كدي خلينا من الجلابية والتوب وميزاتهم، هسي الناس دي لابسه شيء، فترك اللبس السوداني المحتشم عنده أسبابه بعضها اقتصادي وبعضها اجتماعي، خصوصاً في ظل ثورة المعلومات والعولمة الخادعة. وبالرغم من التحولات دي تظل الجلابية والتوب الافضل والأكثر ملاءمة لبيئتنا السودانية. والامر المحزن أن ارتدائهم اصبح مثل الاغاني الوطنية في المناسبات، ولو داير تشوف الفرق بين السودانيين والتانين عاين للناس دي يوم الجمعة، تحس بأنه في حاجة بتجمعهم ودي رسالة للشباب ليتمسكوا بالجلابية فهي رمز هويتنا وعزتنا.
على عكس وجهة نظر عمر حماد، جاءت إفادة من آخر الحافلة، حيث تجلس مجموعة من الشباب يرتدون الجينز بناطلين واقمصة من موضة الايام دي، حيث انطلق عمار عبيد وهو طالب قائلاً: لكل شيء اذا ما تم نقصان، والحديث عن ارتداء الجلابية يمكن فهمه واستيعابه في عهود مضت، وليس في هذا العهد، واجد نفسي منحازاً للرأى المعاكس لارتداء الجلابية في هذا العصر، والامر يتخطى مسألة الاعتراض من قبل الشباب على كل شيء، فمثلما يحاول الجيل السابق وصفنا بقدر ما نحن نسعى في محاولة ان نعيش زماننا بما نراه يتواكب مع متطلبات العصر الذي تجاوز الجلابية، دون ان يعني هذا الكلام محاولة الخروج على العادات والتقاليد وثقافة الإنتماء الوطني التي لا يمكن أن نحصرها بأية حال من الاحوال في الجلابية أو غيرها من أشكال، بقدر ما هى احساس داخلي يتم تتويجه داخل الفرد عبر مجموعة من الآليات، وانا و«ناس الكنبة الوراء» ومعظم أجيال الشباب نجد انفسنا داخل ازرار بناطلين الجينز التي تتواكب وعصرنا وامكانياتنا الاقتصادية وهى طويلة الاجل، وبالرغم من ذلك يمكنني القول إن عملية اللبس هى شيء يرتبط بخيار الفرد نفسه، وليس كما يقول المثل «أكل البعجبك والبس البعجب الناس».
بينما انطلقت عايدة ابو عبيدة - متزوجة وموظفة ولها رأى مختلف في مسألة ارتداء الثوب السوداني، وترى انه غير مواكب لمتطلبات العصر ويعطل العمل والانتاج داخل المكاتب، كما أنه يأخذ زمنا كبيرا في عملية تجهيزه للخروج، واضافت ساخرة: ان ما يأخذه التوب من زمن المكوه يكفي لتجهيز كل ملابس الخروج في كامل ايام الاسبوع، وبالرغم من ذلك إلا انه في كثير من الاحيان تجدين نفسك مجبرة على ارتداء الثوب كمحاولة لتجاوز نظرات المجتمع، خصوصاً في المناسبات. وتضيف عايدة جانبا آخر متعلقاً بأسعار الثياب نفسها التي تصل لارقام فلكية، وتمثل حالة من حالات الإرهاق الاقتصادي للجيوب المهدودة أصلاً. وختمت حديثها بأنها تجد نفسها داخل الملابس الجديدة، بالرغم من اعتراضات والدتها ونظرات المجتمع.
٭ «نون» الشابة التي اكتفت بتعريف نفسها هكذا، صبت جام غضبها ليس على الثوب والجلابية، وعلى المجتمع الذي يحاول توظيف الفرد بناءً على رغبته هو، دون أن يجعل للفرد مساحة للتعبير عن ذاته. واضافت انا اقصد بالمجتمع الاجيال السابقة التي تنطلق من نظرتها السلبية تجاه كل ما تقوم به. وتضيف أنها لن ترتدي الثوب لأنها لا تعرف ذلك، ولا تريد أن تتعلم، لأن ما تقوم من ارتدائه من ملابس يقوم بدوره على أكمل وجه ويتواكب مع تؤمن به، ولا يعطل حركتها، مضيفة أنها لن تلغي بالاً لنظرات المجتمع، وستعمل ما تراه يتناسب مع عمرها، وكل المؤشرات تقول إن الثوب لا يمكن أن يقوم بهذا الدور، الغريب في الامر أن «نون» لها رؤية مختلفة عندما يتعلق الامر بالجلابية التي تراها اكثر اناقة ومواكبة مع الرجل السوداني، وقالت: كثيراً ما اتوقف عند الشاب الذي يرتدي الجلباب بكل مكوناته دون ان أجد تفسيراً لهذا الامر.
٭ علي الإمام.. ترزي.. يقوم بتفصيل الجلاليب، رأى انهم من أكثر الفئات المتضررة من تراجع الجلابية في السودان، باعتبار انها مصدر لارزاقهم. ويرى ان الجلابية هى قمة الاناقة خصوصاً حينما تدخل عليها الأنامل السودانية وليست الجاهزة، ويرى ان التراجع فرضته الظروف الاقتصادية دون أن يعني ذلك اختفاءها تماماً. وكل شاب سوداني يحرص على وجود واحدة في دولابه لزوم المناسبات، وهذا وحده كافٍ لاستمرارها، مضيفاً انها تعتبر واحدة من مكملات الرجولة التي ضاعت وسط «السستم» وشنو ما عارف.
صورة للختام:
٭ بعد عرض وجهات النظر المختلفة حول الأمر وتحديداً عند مشاهدة التلفاز الذي عرض احد احتفالات الجالية السودانية بالنادي السوداني بالإمارات، ومع عبارات حمد الريح «بلادك حلوة ارجع ليها بلد الغربة ما بترحم» مع كل ذلك شكل الثوب السوداني حضوراً طاغياً في الليلة، واتخذت العمم دوراً آخر في ظل «عرضة» الرجال، وهى تكفكف الدموع التي انسابت على فراق الارض والوطن في الإمارات، وانسابت هنا حزناً على تراجع الثوب والجلابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.