تعثر في مساري التفاوض بأديس أبابا حول المنطقتين ودارفور    مقتل 133 في تجدد المواجهات بين بطون المسيرية بغرب كردفان    اغتيال أبرز قادة عملية 'الكرامة' التي يقودها حفتر    الشرطة تكشف تفاصيل قضية اللحوم الفاسدة    للذكر مثل حظ الأنثيين .. ولكن ..!    عاشق في مشفي العيون..قصة قصيرة    الأعوان..! (استراحة الجمعة)    "داعش" يهدد هيفاء وهبي بسبب فسانها العاري    أنصار "مبارك" ومعارضيه يبدأون الحشد ل"البراءة" و"الإعدام "    والي الخرطوم يؤكد اهتمام حكومته المتعاظم بالثقافة وأهل الإبداع    صور: بيت السودان يكرم رجل الأعمال السوداني الأستاذ صابر شريف الخندقاوي    "اليوجا" تخفف من أعراض التهاب المفاصل    دراسة ألمانية: السودانيون يعرفون القمح والشعير قبل (7) آلاف سنة    فيديو.. فلكي: قابلت كائنًا فضائيًا في «سيوة».. وأخبرني أنه جاء لمحاربة «الإخوان»    غرق (خضرجي) داخل (كنار) ب(المناقل) وغياب لفرق البحث المختصة    بعد تجاهله ل(35) عاماً.. (النيل الأزرق) توثق ل"عثمان الأطرش"    الكابتن أحمد عباس: قدمت أوكرا وكوفي للمريح ونجاحهما مسؤوليتي الشخصية    منوعات الجمعة    احتراق منزل بالكامل بسبب (مبخر) ب(الحاج يوسف)    شركة "مناجم الذهب" الفرنسية ترغب في الاستثمار بقطاع المعادن السوداني    آيفون 6 مرصع بالذهب بقيمة 2 مليار يشعل الأسافير    تيراب في سجنه (2)    تقرير إستراتيجي يكشف عن فجوة في قوات الشرطة بالخرطوم    ضبط منشطات جنسية وكريمات محظورة بشرق النيل    أهلي الخرطوم يفجر مفاجأة كبرى ويتعاقد مع عمر بخيت خلال ساعات    ساعة بعقرب واحد ل"إبطاء الوقت"    حكومة الخرطوم تكشف عن عجز في قوات الشرطة يقدر ب «19636»    دخل مطعماً بالخرطوم فخرج بلا أسنان!!    الإعدام شنقاً لقاتل قريبه بمنطقة السقاي بسبب «لبانة»    الهلال يتجه الى اوروبا ويقترب من الايطالي جواد    محسن سيد: لن اقبل بدور الرجل الثالث في المريخ    ضبط خنازير في مزرعة بشرق النيل    طلاب الإعلام يصرخون... المقررات التي ندرسها بعيدة جداً عن سوق العمل    معايير ترشيح النواب المطلوبة ..    مصرع عميد بالجيش المصري واصابة مجندين    اطلاق قنابل اسرائيلية مضئية فوق قرية شبعا جنوب شرق لبنان    والي الخرطوم يدشن غدا السبت مشروع التمويل الأصغر لعدد 2 ألف أسرة باستاد الأزهري    نجل قيادي بالحركة الشعبية يحرق طالباً بالدمازين    رئيس لجمهورية يفتتح مهرجان البركل الدولي للسياحة والثقافة    ميسي يقرر الرحيل عن برشلونة إلى تشلسي    المهدي يفتتح معرض زهور الخريف للعام 2014 م بالمقرن    إضافة لارهاب الدولة ، إرهاب الجماعات يهدد السودان    العلمانية تدخل الجماعات الاسلامية    معدل البطالة في اليابان ينخفض الي 3.5% في اكتوبر    نواب يطالبون بعدم توظيف أبناء الولايات بالخرطوم    6 نصائح بسيطة لتجنب أمراض الكليتين    أول عقار جيني يباع بمليون يورو    مصر.. المخدرات توقف دينا الشربيني عن التمثيل    طرائف في حياة "الشحرورة"    د. عارف عوض الركابي : «داعش سودانية» تؤكد الجهل بضوابط الجهاد    راندا البحيري تشعل السخرية بعد ظهورها في ''الجيم'' بفستان ''سواريه''!    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الجمعة 28 نوفمبر 2014    «داعش سودانية» تؤكد الجهل بضوابط الجهاد د. عارف عوض الركابي    الترابي: «شهادة المرأة نصف شهادة الرجل كذب سياسي ولا أساس له في الدين»    الشعبي: من حق المهدي العودة للبلاد    الحل : بنك الفساد    كثرة الكلام وقلة الفعل    هل الإنقاذ قدرنا؟ وهل يقول سفيهنا علينا شططا؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.