رئيس لجنة الزراعة : الحكومة فشلت في إحتواء الضائقة المعيشية    البدور أمام سانت جورج فى أول ظهور    الشعلة يتنازل عن رقمه لسادومبا .. شيبولا يرتدى قميص سيدا .. وشبشة يوشح شيبوب بالرقم 32    بائعة شاي تعتدي علي زميلتها وتشج رأسها بكرسي    مثول الطبيب الشرعي في قضية مقتل المساعد شرطة “ودالصول” ووالدته بالثورة    (اكتمال القمر) مع برطم    بالفيديو.. 13 مليون مشاهدة بثلاثة أيام لفيديو غنائي جديد للفنانة أديل    مؤتمر صلح بين قبيلتين سودانيتين لإنهاء صراع دموي    شقيق الأزهري وقراءة في دفتر أحوال الاتحاديين    وزارة العدل تأمر بالقبض على رئيس نادي المريخ    الروماني يريدها اختبارية.. والهولندي يلعبها تنافسية    مانع الصواعق .. جمال الشاري !    سودان لكنه يستورد الألبان..!    الكشف عن حديد مجهول الهوية بالأسواق    رجل يكشف للمحكمة تفاصيل مقتل مواطن على يد ابنه بالخرطوم    شقيقة المتهم باغتصاب «الطفلة» تنفي ارتكاب شقيقها للجريمة    النظافة .. حلم تبخر    الكهرباء والماء.. الوجه القبيح    حصر المبيدات العضوية الثابتة (1-2)    أفراح تعود وتشارك في إحتفالات الديم    الرائد أبوالقاسم محمد إبراهيم ..آخر رجالات مايو    اجتماعات (النيل الأزرق)    النظام الاعلامي    “ما قلنا ليك الحب طريق قاسي وصعيب” مفردة “القول” في الأغنية السودانية.. رجاءات وصدمات    ضبط كميات كبيرة من الخمور المستوردة والبضائع المهربة بالقضارف    مانشستر يونايتد يستعد لخطف “موهبة أتلتيكو”    الفاتح عز الدين : " لو قعدنا 200 سنة بهذه الطريقة لن نستطيع ان نعالج هذا الواقع"،. "الوضع يقتضي أن نكورك بأعلى حسّنا و متى سنثور ان لم نثر الآن".    ( حق الإيجار)    9 مزايا “سرية” في واتس آب ربما تخفى عليك    مايكروسوفت تقرر تقليص نشاطها في مجال الهواتف الذكية    صور مروعة لانقلاب زورق يقل مهاجرين في المتوسط    زيادة الموية و"مواسير" الهيئة 1-2    سيدة مصرية تحمل 36 جنينًا في بطنها    سادومبا يعد الأنصار بهز الشباك    اسكتلندي اصطاد السمكة نفسها ثلاث مرات    محطة نووية ..(عيش ياحمار) !    مجلس الوزراء: مليار دولار عجز الميزان التجاري في (3) أشهر    هل فات الآوان ؟ لكسب دولة الجنوب كدولة صديقة وشريكة تجارية واقتصادية ضرورية لتنمية البلدين ( ٢—٢ )    السيسي يقرر معاملة سعودى كمواطن مصرى فى شأن الأراضى الصحراوية    الجيش العراقي يبدأ هجوماً واسعاً جنوب الفلوجة    الحكومة: لا عداء بيننا وايران وعودة العلاقات مرهون بانتفاء اسباب قطعها    فيديو لعمرو خالد يثير ضجة على مواقع التواصل    ضبط شبكة أجانب بحوزتها أكثر من (30) ألف حبة مخدرة بسوبا    فوائد صحيّة مذهلة لبذور البطّيخ    الشارع السودانى الآن … ماذا ننتظر بعد هذا ..!!    “الكأس المقدسة” لشكسبير ب2.75 مليون دولار    بسبب الغيرة.. سعودي يطلق النار على طبيب نساء    أطباء: ابتلاع بالونات منفوخة يخفف الوزن الزائد    إعارة أحمد بيتر باطلة…    إستديو بديل داخل القصر الجمهوري ..    حمالة الحطب (1) !    ربع مقال    حريق يقضي على أكثر من (40) سيارة بجمارك "حلفا"    الأقليات تتخوف من فوز "ترامب" والخرطوم تخشى انتصار "كلينتون"    سعيد ناشيد : قواعد التَّديُّن العاقل    الفراق كائن حي ..!    تهجين ملكات النحل للحد من تراجع أعداده    بالفيديو.. عالم أزهري:”الحج إلى سيناء أعظم من الحج إلى مكة”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.