العدل: إطلاق سراح زعيم "المؤتمر السوداني" المعارض    الجيش: الصراعات القبلية تهدد الأمن الوطني    أحزاب جنوب كردفان تطالب قطاع الشمال بالجدية في المفاوضات    إنضمام حركات مسلحة للحوار الوطني في السودان    قُفتنا غلبتنا..!!    المواطنة فى حلفا الجديدة ... قضية تبحث عن حلول.. الملف المسكوت عنه ... (1 – 4)    الخارجية السودانية تستدعي القائم بالاعمال الليبي    طه يوسف حسن: السودان وعقدة البند الرابع في مجلس حقوق الإنسان    النيل الازرق تناقش محاور ملف اعمار الولاية    الخرطوم: سوق السمك في الموردة .. اقبال رغم غلاء الأسعار    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    بريطانيا تبدأ فرض قيود على أنشطة الإخوان المسلمين    رئيس «النواب الليبي» : السيسي تعهد بتدريب أي أعداد من جيشنا    انهيار صفقة بيع قناة النيل الأزرق وصالح كامل يلجأ إلى القضاء    الصحة تشكل لجنة عليا لمواجهة "إيبولا"    غرق 500 مهاجر بينهم مصريون على يد مهربين بسواحل مالطا    أنشيلوتي مجبر على استدعاء القائمة التي خسرت الدربي    حراك أبناء الجزيرة .. إفْرنْقَعُوا هو أحسن لكم!!    لام: لا أتحسر على رحيل كروس!    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: تم عقد قراني قبل خمسة شهور وأنا الأن بعيد عن زوجتي فهل علَي أضحية؟    شاب يحتال على نظامي ببيع كروت شحن (مكشوطة)    إعدام اثنين من منسوبي (العدل والمساواة) أُدينا بقتل واختطاف (9) صينيين ب(المجلد)    سيدة تعثر على ماكينة سيارتها المسروقة عند (صنايعي) ب(أم درمان)    سم النحل.. لعلاج الروماتزم والتهاب المفاصل والأعصاب    سامسونغ تواصل حملتها ضد آيفون 6 بلس    البحرين تتهم قطر بمواصلة تجنيس مواطنيها    أسعار المحاصيل بسوق القضارف    مطالبات بالتعاقد مع الموهبة الشابة:«هلال سودانى»... لاعب جزائرى.. ونادى سودانى!!    "ماذا حدث للطفلة التي اعترفت على "ريا وسكينة"؟    السكر سبب لأمراض الضغط ونوبات القلب أكثر من الملح    في ذمة الله رسام الكاريكاتير العالمي (عبدالعظيم بيرم) والعاصمة البريطانية تشهد اخر فصول حياته    براءة ابن رجل الأعمال بابكر ود الجبل و(6) متهمين في قضية (قتيل شقة بري)    مذيع أميركي يعلن موعد وفاته على الشاشة + صورة    السودانيون الجاهليون..!! (1) المشكلة والمعنى والمعضلة..    القبض على امرأة وشابين في وضع مخل للآداب وبحوزتهم كمية من الحشيش بشقة ببحري    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الاثنين 15 سبتمبر 2014    حركة واسعة في ميناء (بورتسودان) لسحب الحاويات الحكومية ..    ملعب النقعة يستقبل لقاء المريخ والسلاطين    كاميرون يحذر أبناء أسكوتلندا: لا عودة إذا صوتوا للاستقلال    بثينة خليفة جاتكم دايرين تطفشوها؟!!    واشنطن: لا تنسيق مع دمشق وطهران في ضرب داعش    الإعدام لمدانيْن يتبعان للعدل والمساواة بسجن كوبر    وزير الكهرباء: سد مروي ما «ماسورة» ولازيادة في التعرفة    منتدى الأسكلا الثقافي سيكون متميزاً وتخوف من تحوله لمحكمة فكرية وثقافية    مجلس محافظى البنوك المركزية العربية يدعو لدعم جهود الإصلاح المصرفى    بنانية تتربع على عرش الجمال العربي بأميركا    المريخ يحل ضيفاً علي مريخ الفاشر عصر اليوم    ثلاث مواجهات في الدوري التأهيلي اليوم    (الغالي متروك) او مؤامرة التدجين الشعبي!!    فراشات القاش    وداعاً (1/2 كلمة)    ثورة الإلحاد (2)    منى حسن: ليس السودان وحده من يقع ضحية من يُمثِّل به ولا يُمثل في المهرجانات!    منطق الدين لا الطير !!    الشطار..!!    قليلٌ من يدوم على الوداد    «553» جلدة ل «7» طلاب جامعيين    تعرف على "الكبسولة السحرية" ضد الشيخوخة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.