عائشة البصري وملف اخفاء الحقائق .. بقلم: حسن اسحق    فاروق أبوعيسي: أبوى انشاء الله لي تسلم .. بقلم: حسين سعد    مليار سبدرات .. ومليار الكاردينال !! قراءة في فضيحة تحكيم شركة الأقطان .. بقلم: سيف الدولة حمدنالله    طفل "حلاوة روح" يتحدث عن مشاهده مع هيفاء وهبي وتعرضه للعنف    مجلس إدارة الإتحاد العام يوافق رسمياً على تنظيم بطولة حوض النيل للأندية ورئيسه يلتقي البرلمان والخارجية والداخلية    رونالدو لم يعد وحيداً على قائمة هدافي ريال مدريد !    النصري بالساحة الخضراء .. تفاصيل ما حدث    قصيدة العليقه بلدي    البرغوث الأرجنتيني ..هل هي كبوة جواد ام نهاية طموح؟    عقوبات رادعة بالسجن والجلد على شابين خطفا "جلكسي" من فتاة    حرائق بيت السجانة    وزيرة التربية والتعليم تتفقد عددا من مراكز الامتحانات فى يومها الختامى    بالصور.. خلافات على مراعٍ ومواشٍ تخلف 100 قتيل فى جنوب السودان    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف:بعد ان اصلي ركعتي الاستخاره كيف اعرف ان هذه الامر فيه خير ام شر؟    ناسا تكتشف كوكبا مناسبا للحياة    في نيالا .. الهلال يهزم حي الوادي والحكم يشهر البطاقة الصفراء 17 مره    الهلال يستأنف تحضيراته لمواجهة الكوماندوز ويفقد مدافعه «مساوي»    أهلي شندي يصعد لصدارة الدوري السوداني    "جرح جديد" للفنانة الشابة أفراح عصام    موسيقى الذهاب!    الفحوصات الطبية تكشف سلامة الحبال الصوتية للفنان "محمد ميرغني"    ارتفاع كبير في أسعار السكر والزيوت والجبنة بالأسواق    الخرطوم تفتتح مصنعاً لتدوير النفايات الشهر المقبل بكرري    موظف بشركة أمنية يسقط من أعلى عمارة بالسوق العربي    (30 أبريل).. النطق بالحكم في قضية بيع الأعضاء البشرية    اكثر من 113 ألف راس من الماشية ترد الى سوق المواشى بالابيض    جولة ميدانية ل(المجهر) تكشف حجم التردي البيئي بأحياء جنوب الخرطوم    وزير الكهرباء:حل مشكلة المياه بوادي حلفا بإشراف كامل من الوزارة    الصحافة التونسية تنشر خبر إشتباك النابي وخليفة    تحركات لأبناء جبال النوبة لإبعاد «عرمان» من التفاوض باسم المنطقتين    تأمين موقف المياه بالبحر الأحمر في الصيف    (89) طناً من المواد المنقذة للحياة من (اليونسيف) لأطفال دارفور    جريمة قتل تهز أرجاء ضاحية الصالحة في أم درمان    أديب البلوشي ..عالم إماراتي عمره 10 سنوات يدهش علماء أوروبا    أجمل ما قرأت لصديقي : غابرييل غارسيا ماركيز ..عشت لأروي    السودان يقرر زيادة التمويل والمساحات المزروعة    بوتفليقة يفوز برئاسة الجزائر بنسبة 81.5 %    تظاهرة لمواطني السلمة والأزهري إحتجاجاً على إنعدام مياه الشرب    فساد مالي وإداري كبير لمتنفذين في النظام بأم درمان    وفاة السياسى والكاتب التونسى الحبيب بولعراس فى باريس    ناسا تطلق صاروخا يحمل إمدادات إلى طاقم محطة الفضاء الدولية    من المحاكم.. قصة عم يعتدي على ابنة أخيه ذات السنوات الثلاث    أقراص التسمين .. تُباع على الأرض في الأسواق الطرفية ..!!    الأرصاد تتوقع هطول أمطار في بعض الولايات الأسبوع المقبل    تدشين مؤلفات "السيمت" باتحاد الكتاب السودانيين    أردوغان يبحث مع بوتين وضع الأقلية المسلمة بشبه جزيرة القرم    رؤى    الوطني يتمسك بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي    آذان الأنعام.. دراسة نقدية تحليلية «3»    باحثة أمريكية تحصل على الدكتوراه في دراسة عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب..د. عارف عوض الركابي    عناوين الصحف الرياضية الصادرة بالخرطوم صباح اليوم السبت 19 أبريل 2014    فصح اليهود اعتداءٌ واغتصاب    المسرح في السودان - مهرجان البقعة    استنساخ خلايا جذعية جنينية من البالغين    ماثودات الجمعة    درهم وقاية....    نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف: هل يجوز لي تعديل العمر في الجواز بغرض الحج ا والعمره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.