الاجتماع الوزراي المشترك لدول السودان ومصر واثيوبيا ينجح في الاتفاق حول سد النهضة    قرصون    'إعلان برلين' ورقة ضغط جديدة في وجه البشير    الداخلية تراجع استخراج الوثائق الثبوتية بالسفارات بعد حادثة قنصلية جدة    تأزم الأوضاع في "الاتحادي الأصل" وحسنين يهاجم الميرغني ونجله بضراوة    هل آن أوان الحرب الحتمية المؤجلة بين القبائل العربية فى دارفور وبين الحكومة ؟    نجاة مسؤولة بولاية الجزيرة بعد اشتعال سيارتها    هجوم انتحاري..!    لجنة الأنشطة الثقافية تعقد إجتماعها الأول بحضور وزير الثقافة    البنك المركزي الاوروبي يرفع توقعات النمو في منطقة اليورو الى 1,5 و1,9 في المئة في 2015 و2016    المنتخب الاولمبي السوداني يستضيف نظيره الاثيوبي فى التصفيات الافريقية الموهلة لبطولة كل الالعاب    لماذا 70 كلم في الساعة    لجنة برلمانية: خلل وراء استمرار أزمة الغاز ورفع دعم المحروقات غير مطروح    تأرجح أسعار مواد البناء وزيادة الطلب على الاسمنت    الهلال ينفرد بصدارة الدوري الممتاز ب(15) نقطة    سجن سيدة احتالت على هاتف جارتها بدار السلام    لص يبدد أحلام عريس ويسرق (شبكته) بالخرطوم    سرقة (120) ألفاً من سيارة (مقاول) في (10) دقائق بأم درمان    بكل الوضوح    السحر فيك يا .. ام نخيل وفيك من اسبابه    الخصخصة ليست هي الحل لمشكلة الإقتصاد السوداني    مخمور يسرق عربة ويلقي بها داخل خور    تكريم السفير على يوسف مساء الأحد المقبل بمركز راشد دياب    إعادة ابن إلى حضن والدته    محاكمة شاب سدد «6» طعنات لخطيبته    الرصاصات الكبيرة ينال كأس زامبيزى ويطير لتنزانيا لمواجهة الشباب إستعدادا للهلال    إبادة بضائع وسلع غذائية فاسدة بالخرطوم    جريد النخل والفحم بدائل للغاز في المنازل ..    قمة أديس أبابا للسلام تعقد تحت ضغط العقوبات الدولية    سلسلة ماكدونالدز العالمية تعلن تقديمها دجاجا خاليا من المضادات الحيوية    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب بمشاركة 915 دور نشر    المشاركون في مؤتمر الزكاة يدعون للتوسع في الدعم المباشر للفقراء    وزير المالية بالجزيرة يقف على خطوات تفعيل الرقابة علي المركبات الحكومية    الحكومة الليبية تطلب إذن الأمم المتحدة لشراء أسلحة    اعتداء على السفير الأميركي في كوريا الجنوبية    الموت يغيب الفنان السوري عمر حجو    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    وزراء عدل كوميسا يجتمعون بالخرطوم    الدعم السريع تأسر أجانب ضمن حركات دارفور    حلآوة الطرب    قون وباك    عندما يحتفي النص بأمر قبض السفاح    تسريبات مكتب السيسي.. ابحثوا عن "هاتف عباس"    الرئيس التشادي يتوعد بالقضاء على بوكو حرام وقتل زعيمها    انتهت مهزلة نتنياهو واصدقائه الجمهوريين في الكونغرس بخسارة كبرى لاسرائيل وفوز اكبر لاوباما الذي اوقع الضيف الاسرائيلي الثقيل والغبي في مصيدته.. ايران هي الفائز الاكبر في المديين المتوسط والبعيد.. والعرب هم الضحية    خسارة موجعة في دار جعل    في ختام الجولة السابعة من الممتاز    أضحكى تانى وتالت ورابع مرة    وزارة الصحة التركية تنفي انتشار فيروس انفلونزا الخنازير    الفول السوداني يحمي من أمراض القلب والشرايين    «نقطة ارتكاز»..!    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    الفريق الطبي الزائر من هيئة الإغاثة الإسلامية يفرغ من إجراء 40 عملية قلب بود مدني    36 عاما من الغياب    هذا التعدي علي المال العام الذي أصبح سمة مسؤولينا أي علاقة له بالدين يا من تَدَّعون الدين ؟    سعة الأحلام وعبادة الصبر !    رفعت السعيد : مجددون ابتعدوا عن الذاكرة    السائقُ حافلةَ الجنة ( قصيدة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.