الخبير الأممي المستقل : يجب رفع الحصانات عن مرتكبي الجرائم    الجيش الشعبي يعلن عن تدمير متحرك حكومي بالنيل الأزرق    بعد مستشفى الخرطوم ، تفكيك مستشفى أم درمان وتشريد كوادره الطبية    بالصور ، سوداني (داعشي) ينفذ عملية إنتحارية إرهابية في ليبيا أمس    فيديو: كاري وجيني والجميع في سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم يهنئون نساء السودان    "الشبكة العربية " تدين منع السلطات السودانية سفر رئيس قوى الاجماع الوطني    محادثات بين كاميرون وميركل وأولوند الأسبوع المقبل بشأن إصلاح الاتحاد الأوروبي    سعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة    بعثة الأزرق تشد الرحال ل«سوسة» فجر الغد وتشاهد مباراة اولمبينا و تونس من داخل الملعب    45 مليون راتب شهرى لمحترف المريخ الجديد وشقة وسيارة!    الهلال بدأ أمس التحضيرات والساحر اندرزينهو يشعللها بالتمريرات    عبد الهادي عبودي: خطاب الرئيس البشير سيركز علي استكمال الحوار وتعزيز الوحدة الوطنية    زلزال بقوة 4.6 درجات يضرب شرق الصين    تمديد مهمة البعثة الأوربية لإدارة الحدود الليبية لمدة ستة شهور    أكثر من 85 % من مواطني الجزيرة يحملون الرقم الوطني    الصعايده وصلوا    الإرهاب والكباب.!    الفنان إبراهيم عوض … تذكار عزيز في وجداننا ( 1 )    العوم في بحر ليلى    مرحبا بشبيهة رفيدة..!    تنافس صيني - ياباني على تمويل مشاريع البنية التحتية في آسيا    النعيمي: قد يصبح الوقود الأحفوري غير ضروري بحلول منتصف القرن    فيديو .. المغربي بوصوفة يهدي لوكوموتيف لقب كأس روسيا من رأسية جميلة    رباعي الاولمبي يتخلف بتونس    فضيحة جديدة تضرب 6 بنوك عالمية وغرامات بالمليارات    نيكولا بوسان رسام فيلسوف مزج بين المقدس والمدنس    رواية سعودية عن لعنة الجنون والحياة المهدورة    القنبور ده !    أيهما أكثر جهلا    زيت السمك.. فوائد مزعومة تفتقر إلى دعم الأبحاث العلمية    مع إسحق فضل الله : أحقاً يُبيح الإسلام الكذب في بعض الأحوال ؟    ولاية الخرطوم تعتمد 400 مليون جنيه لمياه الشرب    مجرد سؤال ؟؟؟    اتهام ثلاثة من قيادات المؤتمر السوداني بتقويض النظام الدستوري    بكل الوضوح    نظامي يقتل ويصيب (5) أفراد من أسرة واحدة بقرية في النيل الأزرق    الطلب المستحيل    انخفاض في أسعار بعض الأجهزة الكهربية وتأرجح أسعار الثلاجات    ضبط (126) (طبق) فراخ فاسد بالحاج يوسف    وزارة المعادن و"اليونيدو" يوقعان اتفاقاً لتصنيع الأحجار الكريمة    الصحة العالمية تتجه لسحب اللقاح الفموي لشلل الأطفال في 2016    وصفت المهدي باللاجئ.. الإخوان المسلمون وجبهة الدستور تهاجمان الحكومة والمهدي    مرحبا بشبيهة رفيدة..!    ربيع عبد العاطي يتنازل عن بلاغه بعد استرداد ال"68" ألفاً    السجن والغرامة في مواجهة مشعوذ بدار السلام    المؤبد في حق سوري أدين بترويج الحبوب المخدرة    كرنفال بهيج للترحيب بعودة النجار غداً بالمسرح القومي    (ديل) فنانين (ديل)    (أغاني وأغاني) يغلق بروفاته في وجه الصحافة بسبب خبر (آخر لحظة)    الشرطة تكشف تفاصيل مصرع رضيع    البنادول يهدد خصوبة الذكور    إختام فترة التسجيلات التكميلية مساء أمس    مشروع اتفاق بين السودان والسعودية لتشجيع الاستثمار    إيقاف تصاديق الركشات بالخرطوم    النفط يرتفع بعد تراجع المخزون الأمريكي لكن وفرة المعروض مازالت تقيد السوق    أكبر استدعاء للسيارات في تاريخ أميركا    عن مستشفى عطبره .. وأخلاقيات المهنة    النّزعات المادية في النبوءة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفنان عبد الرحيم شاهين
نشر في الصحافة يوم 14 - 08 - 2013

لمع اسمه فى الساحة الفنية من خلال اطلالته عبر فرقة بوهين وجمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي. اختار الغناء المنفرد وهو يسعى الان الى تقديم نفسه الى الجمهور النوبي الذي استقبله بحب عبر مجموعة من الاغنيات المصورة من خلال قناة هارموني. شارك في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية التقيناه وكانت هذا المقابلة التي اجراها ابوبكر اسماعيل مع الفنان عبد الرحيم شاهين حول جملة من القضايا الفنية ..
كيف كانت البدايات ؟
من مواليد مدينة الحفير بالولاية الشمالية. درست وتشكلت بها وعلاقتى بالغناء بدأت في التبلور بدواخلي منذ سنوات الطفولة المبكرة حيث كنت اعمل على تقليد اصوات المطربين الكبار من خلال الجمعيات الادبية في المدارس التي درست بها، وكنت اجد التشجيع والاشادة من المعلمين وزملائي التلاميذ.
اختيارك لاداء الاغنية النوبية صدفة ام رغبة ؟
بحكم البيئة والنشأة والتعايش مع اللغة النوبية واذكر ان البداية كانت من خلال يوم مفتوح بحدائق مدينة الطفل بالخرطوم وبناءًَ على طلب الحضور شاركت بأداء بعض الاغنيات النوبية منها ( ميرتي ) والتي تعني ترجمتها للعربية الجسر، ومن هناك كان انطلاق مشواري مع الغناء النوبي.
ومع من تعاملت من الشعراء والملحنين؟
خلال مشسواري الفني تعاملت مع مجموعة من الشعراء منهم نوري سيد شاعر اغنية ( توجيلا ) والتي شاركت بها في سهرة ( رحلة النيل والشراع ) في عام 2003، وهناك ايضا عبد المطلب ومحمد فضل ويحيى محمد عبد الحليم.
موجة الغناء الهابط هل اصابت الاغنية النوبية ؟
تصنيف الغناء الهابط بنظري هو ذلك الذي لايتميز بالانسانية والجمالية ويؤثر سلبا على القيم الاجتماعية وللاسف الشديد فقد بدأت بعض الكلمات الهابطة تطل من خلال نصوص الغناء النوبي، وهي بلا شك دخيلة على هذا الفن الاصيل الذي يعبر عن القيم والموروثات الراسخة.
تجربتك مع الكاسيت؟
اتطلع الى انتاج وتقديم الكثير من الاعمال في ألبومات وقد سجلت بالفعل ألبوما بعنوان ( اسي باج) وتعنى الكتابة على سطح الماء من انتاج شركة الروماني للانتاج الفني وهو يحتوي على مجموعة من الاعمال الغنائية التي اعتز بها واتمنى ان يكون قد نال رضا الجمهور
وماذا عن تجربة الكليبات ؟
التجربة السودانية تخطو نحو التطور ولكن الافكار ضعيفة ولازلنا نحتاج الى الكثير وهي اغنيات مصورة اكثر من كونها كليبات، ولدى الكثير من الاعمال التي سوف ترى النور في الوقت المناسب
اين تقف الاغنية النوبية بين رصيفاتها ؟
لا اود ان اقول بانها متقدمة او متأخرة ولكن يزعجني كثيرا ان هناك بعض الاغنيات الركيكة قد بدأت في الوصول الى المتلقي ولابد ان تعمل المصنفات الفنية على مراقبة ذلك.
هل تعاني الاغنية النوبية من ازمة شعراء؟
ليست هناك ازمة شعراء. المنطقة زاخرة بالمبدعين مثل احمد ابراهيم فضل وهو من الذين ساهموا في كتابة المصحف الشريف، وهو يجيد العربية لكنه برع في الكتابة بالنوبية بصورة مدهشة ورائعة
يراهن البعض على انك ملك الاغنية النوبية؟
من حق الجمهور ان يطلق ما شاء من الالقاب والتي قد تثير الكثير من المشكلات ولاعتقد اني استحق هذا اللقب في ظل وجود قامات رفيعة مثل الاستاذ محمد وردي وزكي عبد الكريم واخرين.
بمن تأترت ؟
تعجبني الكثير من اصوات الفنانين الكبار وقد تأثرت بالكاشف وابن البادية والفنان النوبي مصطفى محمود، وانا وهو يجمع بيننا حب الفنان صلاح ابن البادية
ماهي الاغنية التي قدمتك الى الجمهور؟
اغنية نار العشق وهي اغنية حبيبة الى نفسي وللجمهور وهي تحكي عن قصة حب عاطفية
قصتك مع جمعية دنقلا للتراث ؟
الجمعية تكونت بعد مشاركتي في مهرجان تونس وقبلها نقل لي حفل مباشر على التلفزيون السويسري وشرفه رئيس الوزراء السويسري وكان الحفل لتكريم عالم الاثار شارلس بوتي وانا كنت من المؤسسين للجمعية
هل تفضل الغناء منفردا؟
نعم افضل ان اكون لوحدي وهذا ضروري في اطار التنافس الفني المشروع ويساهم في تطوير الغناء بالمنطقة.
ولكنك تخليت من قبل عن مجموعة بوهين ؟
مجموعة بوهين كانت نوبية عامة وكان انتقالي لحمعية دنقلا للتراث في اطار العودة الى البيت الصغير، واشعر بالندم لاني تخليت عن الاثنين
موقف طريف ومحرج ؟
اذكر ذات يوم كنا مدعوين للمشاركة في حفل اليوبيل الذهبي للعملاق الراحل محمد وردي ونحن في الطريق هطلت امطار تسببت في تلف آلة الطمبور وعدنا ادراجنا دون ان نشارك في المناسبة.
ماهو سقف طموحاتك الفنية ؟
الوصول الى العالمية عن طريق الاغنية النوبية وان اشاهد اعمالا مسرحية تجسد الواقع النوبي الحقيقي و ادعو كل الرموز والجهات المختصة للاهتمام بالمبدعين وان تقام ورش فنية ومنتديات والفنان بدون جمهور لايساوي اي شئ.
هل انت راض عن نفسك ؟
الى حد ما نعم، ولكني لم اقدم الا القليل من ابداع التراث النوبي العظيم واتمنى ان يوفقني الله في مواصلة المشوار الفني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.