غارات جوية على صعدة وصنعاء ومأرب    كوميديا (الحوثي) وقفشات (المجوسي) !    أستراحة محارب: هلالاب نعم .. لكن الوطن فوق الهلال    موسكو تدرس مشروع قرار دول الخليج للتعامل مع الوضع فى اليمن    أمريكا والحلفاء ينفذون ضربات جوية فى سوريا والعراق ضد تنظيم داعش    الرئيس هادي يغادر اليمن والسعودية تواصل غاراتها الجوية على الحوثيين    الكوكي عقب توقيعه العقد ل"قوون" : أحب المغامرة مع الكبار .. وافاخر واتباهى بكوني مدرب الهلال    الهلال يواصل تحضيراته لمباراة بيغ بوليتس الملاوي    العربى الكويتى ينفى تعاقده مع نزار و الرصاصات تواجه المتاعب قبل مواجهة الهلال والنمور تحبطها بالتعادل    تعرف على التطبيقات التي تستهلك الشحن في "آيفون"    سوريون يغامرون بحياتهم لإنقاذ تراثهم    الإعلام التقليدي في رهان مع المستقبل لمواجهة التحديات الرقمية    بالفيديو ثلاثية برازيلية ودية في الشباك الفرنسية    رانيا فريد شوقي :ابتعدت عن السينما نهائياً!    حل أزمة فيفي عبده وسمية الخشاب    "الدنيا مسرح كبير"    "الفجل" مضاد حيوي طبيعي و 5 فوائد مذهلة لصحتك    الكشف عن أسرع لاعب في العالم وفق تصنيف الفيفا    الظافر يكتسح المريخ برباعية بالجزيرة ابا    المشعل يحسم ديربي أربجي ويكسب الشاطي بالحصاحيصا    كل إناء بما فيه ينضح    تغريم بائعة شاي تخلط الكركدي بالعرقي وتبيعه لزبائنها بالحاج يوسف    حلال؟؟ ولا حرام؟!!    "الحكواتي" : قصة مبدع صمم أفلام كرتون محلية لمحاربة المنتج الخارجي    النشوف آخرتا    السجن لمتعاطي حشيش والغرامة (5) آلاف جنه    توقيف سائق ركشة بحوزته (21) قندول حشيش بشرق النيل    البشيرلمواطني سنار: «ما بنكذب عليكم وما بنغشكم»    توقيف متهمين اعتديا على مهندس    أين هي الابتسامات الصادقة.. يا كامل    أقوال الصحف    «فكّة رِيق»..!    الشرطة تعلن جاهزيتها لتأمين الانتخابات    اتهام مخمور بسرقة سيارة من داخل منزل    حملة لاستئصال شلل الأطفال بالنيل الأبيض    الانتخابات تؤكد.. عافية المعارضةأوالحكومة    شكراً الملك سليمان، فقد هدَيتَ رئيس السودان من ضلاله    شرب الحليب يومياً يمنع الزهايمر    ماذا يحدث حين تضع مكعب ثلج على هذه النقطة في الرأس؟    أسى بتقطع..!!    مفصولو الاتحادي الأصل يتسلمون خطابات الفصل    السودان يرفض محاولات الزج بالأجندة السياسية في قضية مياه النيل    البشير: أمن السعودية خط أحمر    سلفاكير: سنقاتل دفاعا عن النفس حتي إذا فرضت علينا عقوبات    مستودعات نفط استراتيجية جديدة ببورتسودان    خبراء : ماتم انجازه من مشروع سد النهضة لا يؤثر علي تنفيذ ماتم الاتفاق عليه في اعلان المبادئ    محكمة كوستي تلغي قراراً بإغلاق مصرف مخلفات مصنع عسلاية إلى النيل    بدء المباحثات السودانية السعودية برئاسة البشير والملك سلمان    إجازة قانون التحصيل الموحد بالخرطوم    بعد إنقطاع لأكثر من 4 سنوات إنعقاد المجلس الإستشاري لمحافظ بنك السودان المركزى    انتفاضة مارس / ابريل والفرص الضائعة    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأربعاء    البنك الدولي يؤكِّد دعمه الفني للسودان    قراءة قانونية في اتفاق اعلان المبادئ بشأن سد النهضة    حمار الفاتح عز الدين ومرسيدس المؤتمر الوطني    انطلاق الدكتور الترابي من فقه أبي حنيفة    عطل مفاجئ يتسبب في انقطاع المياه بمحليتي الخرطوم وجبل أولياء    أين الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.