لجنة الأطباء: نجاح الإضراب بنسبة 100    أين تتجه العلاقة بين الخرطوم وجوبا؟    محاسب يطالب وزير العدل باستئناف دعوى فساد بالنيل الأزرق    حزب البشير ينفي بناء مقره من أموال الشيوعي الصيني    الخرطوم تناقش توفير السلع لتخفيف أعباء المعيشة    في ذكرى تأسيسها.. كيف كانت نشأة جوجل؟!    رفض حظر النشر في قضية الاحتيال على الزكاة    بالفيديو.. هنود ينقلون جثة أحد أقاربهم في كيس بلاستيك    أبطال أوروبا.. هدف قاتل لدورتموند يحرم ريال مدريد من الفوز    فاطمة والرشيد يقتفيان أثرك يا مزمل    خطط لإرسال البشر إلى المريخ    سمية الخشاب مع أصغر معجبيها    ليستر يسقط بورتو ويواصل التألق في أبطال أوروبا    وفاة رئيس إسرائيل السابق شمعون بيريز    الجيشان السوداني والمصري يبحثان التنسيق والتعاون العسكري    الوزير.. و(الجن الأرقط)..!    براد بيت.. البيان الأول بعد “لطمة” أنجلينا جولي    صنع في السودان.. إهمال المنتجات المحلية والاتجاه للأجنبية .. نأكل مما نزرع    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الاربعاء 28سبتمبر 2016    نظافة الخرطوم.. الجلوس على أنقاض الفشل.. انتظار الحلول    تلوث الهواء يؤثر على أكثر من 90 بالمئة من سكان العالم    النحافة الزائدة سبب أساسي لسرطان الأمعاء    ظاهرة غريبة تصيب أكثر من نصف مليون ياباني    العناية الإلهية تنقذ رئيس الجهاز القضائي بحري من الموت في حادث مروري بسنار    منتخب الناشئين يغادر إلى الكاميرون نهاية الشهر الجاري    مدير المركز السوداني لتعقيم الصادرات البستانية م. "عبد الرحمن محمد عبد الماجد" في حوار مع (المجهر)    مشاهدة برامجية إجبارية على شاشات البصات السفرية    (المجهر) تجتر الذكريات في زيارة خاصة لمنزل الفنان "الكاشف"    المريخ يتدرب بملعب الخرطوم و"هاي" يطالب بالتجديد لأوكرا    قناة النيلين تنقل مباراة المريخ وسيد الأتيام    كشف تفاصيل سرقة أجهزة من مكاتب هيئة التدريب بالسكة الحديد    الحكومة المصرية تكرم "البشير" في احتفالات السادس من أكتوبر    ولاية الخرطوم تشدد على أهمية توفير السلع وبأسعار تقل بنسبة (20) إلى (30%) عن الأسواق    ضبط شبكة خطيرة سرقت (600) ركشة ورخصتها بأوراق مزورة بالخرطوم    ولاية الخرطوم تهدد بإغلاق مجازر اللحوم المخالفة للضوابط الصحية    مسلحون يغتالون مهندسين بحقل بليلة بغرب كردفان    ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب وسط الكبار بمستشفى الشعب    بريطانيا تستذكر ملكة روايات الجريمة أغاثا كريستي    الانفصال يسلب هوليود ثنائيا جديدا بعد براد بيت وانجولينا جولي    الأسهم الأمريكية ترتفع بقيادة السلع الاستهلاكية والتكنولوجيا    حزب العمال البريطاني المنقسم بشدة يفشل في تحدي ماي بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي    أول مولود في العالم من "ثلاثة آباء"    كاتبة بحرينية: ما حدث معي في رحلتي للسودان جعلني أخجل    ليستر سيتي يسقط بورتو بهدف "صنع في الجزائر"    كلينتون تفوز على ترامب في المناظرة الرئاسية الأولى    جلسة إجرائية في مقتل شاب ضربا بالعصا    استقرار في أسعار الفواكه بعد قرار إيقاف الاستيراد    توقيف موظف بالنقل البري بتهمة الاختلاس    عسيري: نريد حلاً دائماً لا هدنة مؤقتة في اليمن    أصحاب المجوهرات: نسبة الشراء منذ يناير صفر    أحْمَد مَنْصُور .. لَيْتَكَ لَمْ تَعْتَذِرْ!    خيباتنا!!!    كولومبيا توقع اتفاقا ينهي 52 عاما من الحرب مع المتمردين الماركسيين    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لا غرابة في أن أول جيش يقاتل المهدي المنتظر سيكون مسلما    روبرت برتنام سرجنت : العهود مع يهود يثرب وتحريم جوفها    تعرف علي “سورة ” لا تجعل بيتك قبراً يشاركك فيه الشيطان    الامتداد المعرفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.