أكبر مشروع استثماري زراعي تنفذه حكومة مملكة البحرين خارج حدود أراضيها    وفاة الإعلامية المصرية فوزية سلامة    الأمم المتحدة تعتبر إسقاط الطائرة الماليزية في أوكرانيا "جريمة حرب"    موغيريني تدعو إلى تنسيق أممي في ليبيا مع بدء إخلاء الإيطاليين منها    مقتل 5 فلسطينيين من عائلة "ضهير" بقصف إسرائيلي جنوبي غزة    قطر تقدم مواد إغاثية عاجلة إلى السودان    عبد الحي يوسف: أصبح الناس في السودان يعانون شظفاً من العيش،الكثيرين عضهم الجوع بنابه،إذا وجد الواحد منهم غداء لايجد عشاء    مظاهرة لفنانين أتراك تنديدا بالعدوان على غزة    فيديو وصور.. الرئيس السوداني بقميص" نص كم" وحذاء رياضي يتجول سيرا علي الاقدام وسط مواطني الخرطوم    جمعة جينارو: لما جيت الهلال قالوا (ده جابو لينا من وين) ولن اسجل للمريخ !!    بشكتاش مهتم بالتعاقد مع روبينيو    ألفيس قد يغادر برشلونة على طريقة فيا    المسلمون يحتفلون بعيد الفطر    تهنئة الشعب السوداني البطل بعيد الفطر المبارك 1435هجرية    جروسكرويتس يقبل اعتذار شفاينشتايجر    الجفاف يؤثر على إنتاج الغذاء في الصين    آلية الحوار تحسم 75% من خارطة الطريق    فرنسا تعرض منح اللجوء لمسيحيي الموصل    أول اعتراف ل عمرو أديب عن أيام الشقاوة.. زير نساء    وفاة مقدمة برنامج كلام نواعم فوزية سلامة    رئيس الجمهورية يتلقي تهاني العيد من نوابه ومساعديه    خطبة عيد الفطر المبارك يلقيها الإمام الصادق المهدي    كعك عيد الفطر بمصر.. عاده فرعونية ازدهرت في العهد الإسلامي    دراسة بلجيكية: الصوم لا يؤثر سلبا على الصحة    العاملون بنظام "المناوبة" أكثر عرضة لمرض السكري    فيديو.. نيكول سابا تسب «رامز» بعد انهيارها في «قرش البحر»: «إنت حيوان»    البشير يتقدم بالتهنئة الخالصة للشعب السوداني بمناسبة عيد الفطر المبارك    النجم الشهير ديل بييرو يقترب من اللعب بالدوري الهندي    تناول الثلج أخطر العادات التى تسبب تساقط الأسنان    بابكر محمد التوم يؤكد على أهمية دعم شريحة المغتربين لزيادة إيرادات الدولة    مهمة الزمالك في التأهل تزداد صعوبة بعد التعادل مع مازيمبي في افريقيا    مؤسسة الزبير الخيرية تنفذ مشروع فرحة العيد وتستهدف ثلاث الف يتيم    امانة شباب الاعمال باصحاب العمل تسعى لتطوير أفكار الشباب فى هذا المجال    الشيخ عبد الحي يويسف: أطلب منكم العفو وسامحوني إن أخطأت في حق بعضكم أو قصرت    باقة معايدة لأسرة الراحل المقيم محجوب عبدالحفيظ ونداء للنائ    عيدكم سودانى !!!    الاهلي يعزز صدارته في الكونفدرالية..القطن اول المتأهلين لمربع الكونفدرالية    عاجل: الهلال يقيل البرازيلي كامبوس لسوء السلوك    عيد باى حال عدت يا عيد .. لهذا الوطن .. لهذا السودان ..؟؟‎    الخائن عثمان ميرغنى .. وكابلانسكى !! .. بقلم: زهير السراج    كلمات في رحيل عمر على سربل .. بقلم: اسامة صلاح الدين نقدالله    أستاذ في التاريخ الإسلامي يحدد منزل "السيدة خديجة" الذي خرج منه الرسول صلى الله عليه وسلم للهجرة    عودة 70 ألف نازح إلى أبوكرشولا    خلاف مجموعة واتساب ينتهي بإطلاق النار بين صديقين    تدشين مشروع الحزم التقنية للزراعة بالنيل الأزرق    من المظاهر الخاطئة في العيد : تجديد الأحزان وتبديد الأموال..د. عارف عوض الركابي    الهيئة تطالب المواطنين بإغلاق الحنفيات للحد من إهدار المياه    ضبط شبكة أجانب تروج نبات «القات»    ارتفاع مرتقب للإسهالات في العيد    لهذه الدماء ثمنٌ غالٍ    أحزان العيد.. لصوص الفرحة..!    السجن "40" عاماً على تاجري مخدرات    مريض نفسي يسدد ضربات قاتلة لوالده أثناء نومه    ثلاث مراحل لإنفاذ خطة الدفاع المدني بالجزيرة خلال عطلة العيد    نماذج من سحر الإبداع في البرمجة الإعلامية    نهب مرتبات العاملين بمستشفى عد الفرسان    الداخلية توجه بحجز أي مركبات لا تحمل لوحات    الاستئناف تؤيد قرار محاكمة طالب قتل صديقه داخل (بلي ستيشن)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.