أبو طالب: 6,5 مليار دولار إجمالي صادرات السودان للعام 2014م    اللجنة المنظمة لمباراة المنتخب الوطني الاولمبي ونظيره الإثيوبي تطمئن علي ترتيبات المواجهة    حزب السيسي يخوض الانتخابات في 61 دائرة    بدء امتحانات الأساس بكسلا    ليلي زكريا .. القصب المر    في ملحمة أعادت أجواء مانديلا كتيبة الإعدام نفذت المهمة بنجاح مريخ السودان يضرب عزام التنزاني بثلاث    في إياب الدور التمهيدي بالكونفدرالية عصر اليوم الخرطوم السودان يتأهب لدك حصون باور الزامبي بأندولا    هذا التلفزيون (المعسم) !!    أبكيتنا يا حيدر    "هند راشد" تكشف عن انتهائها من مسلسل (التومات سهاد ومهاد)    انتشال جثة خفير من بئر بعد يومين ب(جبرة)    (أصلة) تروع أسرة وتختفي بوصول شرطة الحياة البرية    إصابة شاب ونهب ركشته بعد استدارجه في مشوار بالحلفايا    (16.9) مليون دولار صادرات البرازيل للسودان في العام المنصرم    مؤشر (السوداني) للأسعار:    حركة جيش تحرير السودان ترحب بإعلان برلين    خليل علي حيدر : الإخوان… ماذا فعلوا بأنفسهم!    الأمة المتخيّلة    بكل الوضوح    مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقراً اليوم    إجراءات قانونية في مواجهة (أب) عقب اعتداء(4)متهمين على ابنته    مسلحون يقتلون (6) أشخاص بشمال دارفور    سقوط محفظة لمعتاد إجرام تكشف هويته وعنوانه    قصيدة    عن سليم بركات والكرمل وعوالم أخرى!    بعد غياب عدة سنوات... (بوسي) تعود للتمثيل.!    قالت بأنها ربحت الرهان... ميادة قمر الدين: اخترت (الرقّ) رغم الإنتقادات.!    "البشير" بالقضارف: لا مكان للعلمانية ومافي حكم غير الشريعة    البشير في كادوقلى : العام الحالي سيشهد تحقيق السلام بولاية جنوب كردفان    غندور: بدء الحوار الوطني خلال أيام    نائب الرئيس يوجه بحظر استيراد التقاوي وتعهد بصرف أرباح القطن    الشمالية تطرح فرصاً للمستثمرين السعوديين    حوار باتريك    جماهير المريخ تهتف للوالي وتطالب بعدم رحيل المجلس    الفاتح النقر في تصريحات نارية :الفريق بمستواه الحالي لن يذهب للأمام وعلى محترفيه أن يرحلوا!    أوباما يرفض تدخل الكونغرس في الاتفاق مع إيران    في عمومية الاتحاد السوداني للشطرنج    إعدام عزام.. بثلاثية تاريخية لمريخ الأحلام    إدانات واسعة لاغتيال معارض روسي بارز    نائب رئيس سيراليون في الحجر الصحي بسبب إيبولا    أنقرة ترحب بدعوة أوجلان لنزع السلاح    الصين ترحب بقرار الأمم المتحدة بإحياء الذكرى ال70 لانتهاء الحرب العالمية الثانية    "الرزيقات" و"المعاليا" توقعان وثيقة صلح    أي "ارهاب" ستحارب القوات العربية المشتركة الذي يريد الرئيس السيسي تشكيلها واقناع السعودية بتمويلها؟    نشأة وتطور الخلاوي في إريتريا    قصيدة اسرار إعترافاتى    ود المبارك يهزم الشيخوخة،،،    الانجليز وضعوا ضوابط تسيطر على المال العام لا يفلت منها جنيه    البشير: بعد تدوهم أصواتكم يدوكم سوط في قفاكم ويمشوا يخلوكم    عن إختراق داعش ..!! ( المقال حجب من النشر )    الموسيقى الصاخبة تعرض لفقدان السمع    (القيلولة).. فترة راحة واستجمام سلبتها ضغوط الحياة وزحمة العمل    الفكر المتطرّف: كيف يصبح الناس العاديون متعصّبين؟    السلطة والمؤسسة الدينية    لا تشوهوا وجه مدني عروس المدائن !    تفاصيل جديدة في اختلاسات وزارة العمل    خبراء ينصحون بشرب أكبر قدر ممكن من الماء بعد الاستيقاظ مباشرة    عن التشريع القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.