حزب الأمة: ماضون في التعبئة الشعبية لإسقاط النظام    وزارة المالية بالخرطوم وبنك السودان ينظمان ملتقى حول تمويل مشروعات التمويل الأصغر ذي البعد الاجتماعي    ضبط خفير أجنبي مارس الطب بالقضارف (15) سنة    توقيف شابين انتحلا صفة الضرائب واحتالا أموال تاجر بفواتير وهمية    الكوماندوز والزعيم والليالي الملاح    الهلال ينهي خدمات كافالي ويعين العشري    ضبط بائعة شاي تضع حبوباً مخدرة لزبائنها في الشاي والقهوة    اختفاء بقع الشمس يحير العلماء    إسرائيل تعلن حل خلافاتها مع الاتحاد الأوروبي    سيحة .. والقول النصيحة    من روائع إبداعات الحلنقي:    معاش الناس والحكومة    لا تقتل «شحاداً»    المعارضة ترهن عودة مشار لجوبا بتنفيذ الترتيبات الأمنية    القبض على طالب وبحوزته كمية من الحبوب المخدرة بالدمازين    القبض على «4» متهمين بتهمة الإتجار بالبشر    انفجار دانة داخل عربة بدارفور    هند الطاهر: (أرحموني يا ناس)    محي الدين صابر.....نظريات في التعليم    (60) عرضاً شاهدتها لجنة مسابقة مهرجان البقعة    المخدرات الرقمية:    التهاب الزائدة الدودية    الخرطوم الوطني يفتتح الكونفدرالية أمام فيلا الأوغندي    الهلال يعود اليوم للتدريب بقيادة مبارك سلمان    وفد الجزيرة يقطع المشاركة في مهرجان السياحة بالبحر الأحمر    نقابة المحامين: قانون التحكيم الجديد يهزم الاستثمار    ياسمين عيد المجيد .. سودانية تدافع عن الإسلام بأستراليا    بالفيديو: 5 محاولات لسرقة جسد النبى (محمد) صلى الله عليه وسلم    إثيوبيا تؤكد عدم توقف بناء سد النهضة خلال فترة الدراسات الفنية    مريض لم يجد سريراً بالعناية المكثفة بمستشفيات الخرطوم    رحيل الطيب الصديقي عميد المسرح المغربي وأشهر المسرحيين العرب    أوشيك: قرارات واشنطن بشأن الذهب “مؤامرة”    أمير سعودي يفشل في شراء نادٍ فرنسي.. كان يستهدف شراء 49% من أسهم النادي    بالفيديو: 5 رؤساء تم إغتيالهم على الهواء مباشرة !    طوال القامة أكثر إصابة بالسرطان وأقل بالسكري    هكذا ردّ علامة على أصالة بعد قولها: “راغب بيضحك بسبب وبلا سبب”    بالفيديو: نبيه الوحش يدعو ايناس الدغيدي وابنتها إلى “غرفة النوم” على الهواء    بالفيديو: شبه لا يصدق بين مجرم ومقدم برنامج حول الإجرام    مشار نائباً أولاً لسلفا كير    كيف نحمي البيانات من الضياع لو تعطل الهاتف الذكي؟    بالصورة: بسبب إدمان “الواتس أب” يمني يبتكر طريقة لشحن هاتفه    تقنية حديثة تتحكم في الأعضاء الاصطناعية في الجسم    عسل النحل يدمر الفطريات ويضمد الجروح    فنزويلا تقول انها تمضي قدما في "مسار جيد" نحو إجراء بشأن أسعار النفط    أوباما يصف قرار محكمة أمريكية بشأن انبعاث الكربون بأنه "غريب"    نجاح الحوار التفاوضي رهين بموقف السلطة الحاكمة    مقولة ميريل ستريب "كلنا أفارقة" تثير الجدل في مهرجان برلين السينمائي    ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺍﻟﺴﻤﺴﻢ ﻭﺍﻟﻜﺮﻛﺪﻱ ﻭﺍﻟﻔﻮﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺤﺼﺎﺩ ﻭﺃﺧﺘﺰﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺛﻢ ﺃﺑﻴﻊ .. ﻫﻞ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﺣﺘﻜﺎﺭ؟    الجبير: هدفنا إزاحة الأسد عن السلطة وسنحققه    الرائد لا يكذب أهله    بكل الوضوح    احتراق (14) فدان خضروات داخل مزرعة ببحري    استئناف محاكمة مذيع بالاستيلاء على أموال إعلانات من إذاعة    بعد.. ومسافة    (الموية) تحل ثانية بعد الغاز في الزيادة!!    أوشيك: قرارات واشنطن بشأن الذهب "مؤامرة"    مسألة مستعجلة    كتاب يتتبع تأثير أرسطو في النقد العربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.