بريطانيا: 60 منظمة خيرية وقنوات تلفزيونية تدعم «الإخوان»    أنشيلوتي يسخر من إنريكي: استبدلت رونالدو دون استشارته    سجلات أرقام كرة القدم القياسية.. أدريانو يشارك ميسي الخماسيات ورونالدو يتفوق عليهما في دوري الأبطال    هاني رسلان: طبقا لما شرحه الوزير السوداني ان الدول هى صاحبة السيادة    الاسلام: بين فهم اهل السودان .. وفهم اهل الانقاذ .. رد على نائب الرئيس؟؟‎    الجزيرة: هل يلتئم شمل إسلاميي السودان من جديد؟    المريخ يهزم هلال الفاشر بثلاثية ويطارد الهلال    يا والي الجزيرة .. أعرني أذنك .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    اها .... وبعد أربعة سنين ؟ .. بقلم: شوقي بدري    السودان: خمس سنوات من العزلة في الطريق ! .. بقلم: د. على حمد إبراهيم    زوجة تقتل زوجها وهو حي باعلام شرعي لبيع ممتلكاته وشرطة غرب الحارات تقبض عليها    في رثاء محمّد الواثق .. بقلم: د. مصطفى أحمد علي    تدشين زراعة 600 ألف فدان قمح بالجزيرة    بعد إكتمال تأهيله ولاية الخرطوم تفتتح جسر القوات المسلحة امام الحركة وتنتقل لتأهيل كبري بحري    ظاهرة (بيع الكسر) ... مشكلة تحتاج لحلول جذرية    رغم طوافي العالم.. الصورة السودانية هي الأكثر دهشة    الهندي عزالدين: حكماء وكبراء المؤتمر الوطني قرروا ونفذوا وانتهى الأمر    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف:ماهو غسل الجنابة وماهي أنواعه؟    رجل ينتقم من أسرة ويحرق حافلة صهرهم    نفوق (7) من الإبل دهساً تحت إطارات بص سياحي في (كسلا)    أسعار مواد البناء يوم الخميس 23 أكتوبر 2014    رجل يفارق الحياة جالساً على مقعده داخل (بص سفري)    قيادي بالوطني: "البشير" وأسرته لم يكونوا راغبين في ترشحه مرة أخرى    دراسة: الرجال النباتيون أقل خصوبة ممن يتناولون اللحوم    الداخلية السعودية: تحذر من الخروج بمسيرات للسماح بقيادة المرأة    "ريد بول" تدفع تعويضا للمستهلكين لعدم ظهور أجنحة لهم    منظمة التعاون الإسلامي ترحب بأنباء عن خطوات كويتية لتفعيل مقاطعة إسرائيل    الشائعات تقتل النور الجيلاني اكثر من مرة    وفيات الإيبولا ترتفع إلى 4877 شخصاً    سياسيون ومواطنون : لا بديل للبشير إلا البشير في هذا الظرف الإستثنائي    إعداد وإشراف / ايمن كمون        انطلاقة المؤتمر العام الرابع لحزب المؤتمر الوطني اليوم    مؤشر الخرطوم للأوراق المالية يغلق منخفضاً    عادوا إلى الواجهة مجدداً.. بوكو حرام تختطف ستين امرأة في نيجيريا    حرق واغراق الولاية الشمالية لإنتزاع الاراضي    ألف مقال لمعلم الأجيال    بالفيديو.. توفيق عكاشة: أنا رجل مصر.. وورثنا الإعلام من مهنة الأنبياء    عثمان محمد الحسن :دعوة إلى تعديل قانون جرائم المعلوماتية لسنة 2007م    بورتسودان تعيش أزمة خبز    حريق هائل يلتهم الآف اشجار النخيل بمسقط راس (وردي)    بالوتيلي يثير الجدل بسبب قميص النادي ومدرب ليفربول يتوعده    رعاية نادي الاتحاد السعودي بنصف مليار    عاجل: العثور في البحر على حطام الطائرة اللبنانية التي اختفت اثناء رحلة بين قبرص ولبنان + صورة    مسعف بريطاني يرمي جثة في القمامة بسبب انتهاء دوام العمل    الذهب مستقر فوق 1240 دولارا للأوقية مع تراجع الأسهم الآسيوية    مع حلول فصل الشتاء.. 8 حقائق هامة عن الانفلونزا يجب معرفتها    ماذا نريد من الرئيس القادم؟!    بين صوتين.. فنيات كتابة الحوار الروائي    انخفاض التضخم.. تفاؤل في السوق    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس    الصليب الأحمر: الجفاف يهدد أكثر من 500 ألف شخص فى هندوراس    إمهال ضامن مختلس فرصة أخيرة لإحضاره    السودان يرحب بالرقابة الدولية على انتخاباته    جدل بمواقع التواصل حول فتوى د . يوسف الكودة بجواز " العادة السرية " إذا خاف الزنا !!    قصة جديرة بالقراءة والتأمل    معاً لضرب النساء (1) ((واضربوهن)) صدق الله العظيم…    الجزيرة الجنائزية مقبرة الملاريا والإيبولا بين السقطات والزلات (القرينية) وبقايا الحمي النزفية مرورآ ب (الحمي الحبشية)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.