العلماء يكشفون النقاب عن الخريطة الجينية للقمح    الجيش "الإٍسرائيلي" يعترف بفقدان جندي في غزة    السعودية تقرر فتح سوق الأسهم أمام الأجانب للاستثمار المباشر    في قلب الصراع..    القبض على رئيس مفوضية نزع السلاح السابق    في العيد.. حلمي "منتج" وياسمين عبد العزيز بطلة وحيدة .. و هجوم على بعض الأعمال    الحكومة السودانية وعيش أم دقن ؟؟؟؟؟    إدارة الثقافة بمحلية أبوحجار تنظم دورة رياضية في سداسيات كرة القدم    قوات دبجو تدخل معسكرات التجميع في أغسطس    الخرطوم تجدد دعوتها للمتمردين للسلام    نفوق 80% من الثروة الحيوانية بالنبل الأبيض    روسيا: التحقيق بشأن الطائرة الماليزية يجب أن يقوده المجتمع الدولي وليس أوكرانيا    الخرطوم وباريس تدينان هجوم «الوادي الجديد»    رونالدو يغيب عن انطلاقة الموسم    نيمار يدلي برأيه حول اختيار ميسي كأفضل لاعب في المونديال    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الثلاثاء 22 يوليو 2014    الهيئة العليا للتضرع والاعتكاف    المياه الغازية والآيس كريم من أسباب ظهور الكرش    منتج جديد من المشروبات الغازية لحرق الدهون وإنقاص الوزن    الجامعة العربية تدعو حماس إلى قبول المبادرة المصرية    أسعار المحاصيل بسوقى القضارف وعطبرة    اعتقال لام أكول    الجيش السوداني ينفي دعمه لحماس بالصواريخ    تحديد الجدول الزمني للانتخابات السودانية    الرد على د. الترابي في إدعائه جواز إمامة المرأة للرجال في الصلاة..د. عارف عوض الركابي    أوقية الذهب تسجل 1311.50 دولارًا في تعاملات مساء أمس    مصرع وإصابة «36» مواطناً في حادث حركة قرب القطينة    الفول السوداني والكاجو والجوز البرازيلي مقوية للقلب    القبض على مجموعة من معتادي سرقات التمويه بالساحة الخضراء    اعتراف مجموعة بنهب سيدة واختطاف حقيبتها    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الثلاثاء    البِلد المحن... لا بد يلولي جناهن    دار نادي الهلال كانت واجهة حضارية وأصبحت في حالة مزرية..!    البرلمان: لا مقارنة بين ما يحدث بغزة ودارفور البرلمان: هبة وصفت نائب رئيس البرلمان سامية أحمد محمد ما يحدث بغزة بالإبادة الجماعية، وقالت إن القوانين الدولية لا وجود لها باعتبارها تطبق على شعوب وتستثنى منها أخرى. وأكدت أن المستقبل سيكون إزالة الاحتلال، و    تفاصيل جديدة بشأن قضية بيع خط «هيثرو»    الطائرات الإسرائيلية تدمر 3 مساجد في قطاع غزة    هل أضحت الخرطوم مقديشو حتى نستبدل الأقلام بالمسدسات    الموسيقار الأمريكي ياني يبعث برسالة حب وسلام للعالم من مسرح قرطاج بتونس    محمد الطاهر العيسابي: لانا .. الكيلو 24 ونهاية الرحلة !!    اغلب النساء السودانيات شينات … !!    إمام محمد إمام: كنانة بخير يا هؤلاء    مقتل 3 أشخاص بينهم مصريان جراء سقوط قذائف عشوائية على مساكنهم بضواحي بنغازي الليبية    تنظيم ابوحمزة للجهاد والدعوة: يهدد الحكومة السودانية وكل من يقف ضد حماس وتوعد الصحفي السوداني صلاح الدين عووضة وهو الهدف التالي بعد ما طال عثمان ميرغني    الباشا يهدي المريخ فوزاً قاتلاً أمام أهلي الخرطوم    مصرع 27 شخصا في حادث سير بالقرب من القطينة بولاية النيل الابيض    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: على من تجب زكاة الفطر وما مقدارها؟    حزن واسي لفقد المهندس محمود بشير جماع    إجازة مشروع فك الاختناقات الوظيفية بالسودان    اغلب النساء السودانيات شينات!! .. بقلم الطيب رحمه قريمان    توقيف (2) من المتهمين بالاعتداء على عثمان ميرغني    سجن وتغريم أجنبيين يزيفان الدولار الأسود    فوائد الصمغ العربي كلاكيت تاني مرة .. بقلم: كباشي النور الصافي    من قصص الصحابة موقف أبوبكر الصديق من المرتدين.!    صحتك الصيام وحصاوي الكلي    الكهرباء في الخريف تخوف المواطنين من حوادثها    إسحق الحلنقي: رفضت إكمال هذه القصيدة بسبب رحيل وردي.!    قميص عثمان    الهلال يتدرب بجدية تحت أمطار الهضبة الأثيوبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.