المغرب يعتزم خفض دعم الوقود لمواجهة عجز الميزانية    الاتحاد يفاجئ الجميع ويعلن انطلاقة التسجيلات اليوم    وزارة"العمل" فى السعودية توقف تجديد رخص العمالة الوافدة في النطاق الأصفر    «ن»: لماذا قتلوا طفلي الوحيد؟؟    لا يمكن للآباء أن يزيدوا من ذكاء أطفالهم مهما فعلوا    إعداد المنتخب ينطلق اليوم بدون نجوم القمة    الأمين العام لمجلس إدارة الهلال:الموسم المنصرم شابته الكثير من التجاوزات الخطيرة    حسام حسن: لابد من تخليد "محمود الجوهرى" بإطلاق اسمه على استاد القاهرة    قصيدة لحسين شنقراى : بوركينا فاسو    إبادة طن من الأدوية والمواد الغذائية الفاسدة بجنوب كردفان    رئيس بوركينا فاسو يتخلى عن الحكم تحت ضغط الجماهير    انتكاسة تصيب سياحة الفضاء بعد تحطم مركبة فضائية    مقتل سوداني بسوريا    المستجيرة من الموت بالموت ..!! .. بقلم: زهير السراج    «بوكو حرام»: التلميذات ال219 المختطفات اعتنقن الإسلام وتم تزويجهن    توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة العلوم ومجمع ساريا الصناعى لتوطين صناعة الخلايا الشمسية    أبو سفيان بن حرب بين وفاء الأمس وغَدْر اليوم (2)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن    رواية آخر السلاطين لمنصور الصويم: التفسير السردي للتاريخ .. بقلم: ناصر السيد النور    من سحر البيان (منقحة) .. بقلم: صلاح محمد علي    محمد سيد أحمد: الاتحاد تجاوز القانون في قضية سيدي بيه وأناب عن الهلال في مخاطبة الاستئنافات    دراسة بريطانية: اتباع نمط حياة صحى يؤخر خرف الشيخوخة 12 عاما    العشق.. مراحل وهرمونات وتغير بالسلوكيات    ماذا يعنى منح مصر مليون فدان زراعي بلا شروط ؟    ظاهرة الصيوانات الدبلماسية    مساهمة في الحوار الوطني: خارطة طريق لنظام سياسي جديد . بقلم: أ. تاج السر حسن عبد العاطي    وَحْدَةُ الإِسْلَامِيِّينَ أِهُمْ مِنْ أَوْجَاعِ الوَطَنِ؟!.    بيان مشترك من حركة جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ عبدالواحد محمد احمد النور وحركة جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ مني اركو مناوي وحركة العدل والمساواة قيادة الدكتور جِبْرِيل إبراهيم    هل المديح عبادة؟ .. بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم    الصادق الرزيقي : الحكومة المؤقتة .. فكرة غامضة!!    تخصيص 464مليون جنيه من وزارة الماليةلمقابلة احتياجات الموسم الشتوى بولاية الجزيرة    لا يصدق.. بريطانيا ستسدد 2 مليار إسترليني ديون من الحرب العالمية الأولى    الفضائية السودانية تشرع في مقاضاة إتحاد الكرة وقناة رياضية والفاتح النقر يهاجر الى قطر    شاب يقطع أوردته احتجاجا على توبيخ والده    وزارة الزراعة: تحدد (400) لجوال القمح و(250) جنيهاً للذرة    "نيولوك" ليلى علوي يثير سجالا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي + صورة    المغرب تستضيف البطولة الأفريقية بعد التأجيل    أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة اليوم السبت    سيدة تلد طفلاً برأسين وقلبين فى مصر بعد تأخر إنجاب لمدة 5 سنوات    الممثل المصري أحمد عزمي: بكيت بعد مشهد إغتصاب زينة    تغطية شاملة للولايات بالكهرباء العام المقبل    الفيصل: اهتمام عربي بالسودان كسلة غذاء    اتحاد الرعاة يحذّر من حدوث اقتتال بسبب الأرض بالعاصمة    محاكمة لصوص سرقوا «22» موبايل من عمارة السلام    العام الهجري ... مفهوم أكبر من رحلات أسرية    ليست قصيدة «واحدة» للبرعي بل قصائد «كثيرة» «4» د. عارف عوض الركابي    من روائع النباتات ملك الموالح .... «الليمون»    كروان السودان واحة الألحان ... الفنان كرومة...«الإنتباهة» تنفرد بنشر تفاصيل العثور على قبره بعد مرور «65» عاماً على وفاته    اتجاه لمنح حصانات لرؤساء الأحزاب    ( ثوب الصوفية) !! كفن الديكتاتورية!    مصري للسر قدور: (يا عم إنتو لو بتغنو كده أمال بتعيطو إزاي)    اليابان تدعم السلام الاجتماعي بالسودان    شاب يرهب شاكيا في جريمة قتل    بقرة تتسبب في سقوط برج كهرباء وتعطيل حركة المرور    إعدام متهم وبراءة آخر في قضية مقتل شاب في حفل بكرري    شاب يسدد (4) طعنات إلى فتاة بعد رفضها الزواج منه    الشرطة تحبط عملية إدخال مخدرات إلى شندي    رواية من الماضي السوداني للقاص سيف الدين حسن بابكر    عاشق أليزا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.