جنوب كردفان شعب أعزل يستعد للإبادة    الخليل وجعٌ يتجدد ومقاومة لا تتبدد    مغتربون يمرغون في الوحل !!    (4) محطات دبلوماسية    كريم الأبنودى: كنت أصلى جماعة مع هيفاء وهبى أثناء تصوير الفيلم    جنوب السودان يقطع بعدم رغبتة في عودة الوحدة مع السودان    اختطاف مهندسين بشركة نفطية فى كردفان    جوبا تقول مصير العاملين في البترول مجهول وتعلن "انقطاع الاتصال" بقيادة الوحدة    «فانتازيا».. سودانية!    .. فطور والي الجزيرة الاسبوعي يكلف 15 مليون جنيه    حضور جماهيرى حاشد فى ندوة الحزب الشيوعى السودانى بامدرمان    تدشين مبادرة شباب السودان ومصر للتواصل الاجتماعى والثقافى بالخرطوم    الاتحاد السوداني لكرة القدم ينظم بطولة حوض النيل للاندية    ولادة - قصة قصيره    محجوب أغلق باب الحياة ومضى نقيا .. بقلم: إبراهيم بخيت    بالصور: سينا يهزم وايت..و«أورتن» يسحق «هنري» بجولة«WWE» بالرياض    بدء محاكمة معتاد إجرام بتهمة سرقة أسطوانات الغاز    النصري بالساحة الخضراء .. تفاصيل ما حدث    حرائق بيت السجانة    عقوبات رادعة بالسجن والجلد على شابين خطفا "جلكسي" من فتاة    تاتا : الجماهير تشعر بالصدمة .. ولا أتخيل برشلونة بدون ميسي    بالصور.. خلافات على مراعٍ ومواشٍ تخلف 100 قتيل فى جنوب السودان    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف:بعد ان اصلي ركعتي الاستخاره كيف اعرف ان هذه الامر فيه خير ام شر؟    ناسا تكتشف كوكبا مناسبا للحياة    في نيالا .. الهلال يهزم حي الوادي والحكم يشهر البطاقة الصفراء 17 مره    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع برئاسة الطريفي الصديق لمناقشة مشاركات المنتخبات الوطنية وبرامج إعدادها    الفحوصات الطبية تكشف سلامة الحبال الصوتية للفنان "محمد ميرغني"    روسيا تشطب 90% من ديون كوريا الشمالية    ارتفاع كبير في أسعار السكر والزيوت والجبنة بالأسواق    موظف بشركة أمنية يسقط من أعلى عمارة بالسوق العربي    (30 أبريل).. النطق بالحكم في قضية بيع الأعضاء البشرية    الخرطوم تفتتح مصنعاً لتدوير النفايات الشهر المقبل بكرري    الهلال يستأنف تحضيراته لمواجهة الكوماندوز ويفقد مدافعه «مساوي»    جولة ميدانية ل(المجهر) تكشف حجم التردي البيئي بأحياء جنوب الخرطوم    أجمل ما قرأت لصديقي : غابرييل غارسيا ماركيز ..عشت لأروي    جريمة قتل تهز أرجاء ضاحية الصالحة في أم درمان    "جرح جديد" للفنانة الشابة أفراح عصام    بوتفليقة يفوز برئاسة الجزائر بنسبة 81.5 %    السودان يقرر زيادة التمويل والمساحات المزروعة    مجرد اسئلة    تصدير مليون و «383» ألف رأس إلى السعودية    الطفل بطل «حلاوة روح»: لم أغتصب هيفاء وهبي.. وأصدقائي حسدوني على مشاركتها في التمثيل    الكشف عن فساد مالي وإداري كبير بمحلية أم درمان    أقراص التسمين .. تُباع على الأرض في الأسواق الطرفية ..!!    أردوغان يبحث مع بوتين وضع الأقلية المسلمة بشبه جزيرة القرم    رؤى    برشلونة لن يمانع في بيع ميسي مقابل 250 مليون يورو للريال !!    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم السبت 19 أبريل 2014    الوطني يتمسك بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي    تظاهرة لمواطني السلمة والأزهري بسبب أزمة المياه    وزير الكهرباء: حل مشكلة المياه بوادي حلفا    آذان الأنعام.. دراسة نقدية تحليلية «3»    باحثة أمريكية تحصل على الدكتوراه في دراسة عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب..د. عارف عوض الركابي    استنساخ خلايا جذعية جنينية من البالغين    ماثودات الجمعة    درهم وقاية....    نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف: هل يجوز لي تعديل العمر في الجواز بغرض الحج ا والعمره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.