امرأة ورجلان    2.5 مليون دولار لبطل دوري أبطال العرب    معسكر القاهرة ورزق اليوم باليوم    منتخب الناشئين يكتسح جيبوتي بثمانية أهداف في تصفيات كأس العالم    تراجع كبير لترامب أمام كلينتون في استطلاع جديد للرأي    جريزمان يقود فرنسا لعبور أيرلندا والتأهل لربع النهائي    بيبي يكشف رسالته لمودريتش بعد موقعة البرتغال وكرواتيا    خبر صادم.. هل يموت الآلاف بسبب الحر في نيويورك؟    لندن بين عُمدتين ومملكةٌ مُتَّحدةً بالاسم إلى حين إشعارٍ آخر    معتمد محلية الفاشر يحظر حركة المواتر ولبس الكدمول وحمل السلاح بالزي المدني وتظليل العربات بالفاشر    المغتربون: سودانيون تعرضوا لتجارة الأعضاء بمصر    تفاصيل جديدة في قضية مقتل رجل بالفاشر على يد محكوم بالإعدام    الشرطة تضبط سيدة تشرع في تكفين جثة رجل قتلته داخل منزلها بأم درمان    علي مهدي .. الأمين العام للمسرح الدولي ، من ( على المنصة )    وإجازة وضوع !    الجيش السوداني يعلن إكمال سحب قواته من الحدود الآمنة مع دولة الجنوب    السجن والدية والغرامة لمدانين أدينا بتسبيب الأذى وقتل شاب    موسم الخريف .. مطر ولا تحضيرات !!    حتى لا تسقط عمائرنا    الكهرباء وجدت سبباً ..(انجلترا) خرجت من الاتحاد الأوربي    مساعد البشير: ترتيبات لزيادة مرتبات العاملين بالدولة    معارك جنوب السودان تجبر آلاف السكان على الفرار    رواية صينية عن معاناة صبي مقهور لكنه يشعر بالبهجة    اكتشاف قرود "تسكر" في إفريقيا    (طارق الأمين) يهز الخيمة..!    الصليب الاحمر : تأجيل عملية نقل الأسرى بسبب عدم حصول الطائرات على موافقة الحكومة    عزاء فى وفاة أحمد النور عثمان    توأمان تكفيريان استدرجا والدتهما وطعناها بالسكاكين    التطبيع بين تركيا وإسرائيل    مستشفى الذرة بمدني يستقبل 1120 حالة سرطان جديدة خلال ستة اشهر    (مراسي الشوق) تكرَم رئيس جمهورية الحب    سيبك من المهدئات.. 5 بدائل طبيعية للأدوية المضادة الاكتئاب    كاميرون ... رئيس في وجه العاصفة    محاكمة ضابط رفيع بتهمة الاتجار بالأسلحة دون ترخيص    الاعتداء على المال العام .. بلاغات متجددة وعقوبات متشددة    النطق بالحكم في قضية اتهام شابين بتزييف العملة    الصين: خروج بريطانيا زاد من غموض الأسواق    المريخ يلغي معسكر القاهرة ويكتفي بإعداد محلي لمباراة كادقلي    الوداي نيالا يتعاقد مع الديبة    إجراءات قانونية تجاه السماسرة والمضاريبن بأسعار التذاكر السفرية    طه أبدع وأقنع وأمتع    الفَلسْ .. فرْمَالة العَاشِقين    (ونسة) علي الهواء    معتمد الدبة ل (آخر لحظة)    بالفيديو.. علي جمعة: لا يجوز لسكان الأبراج الإفطار على أذان المغرب    بينهم عربيان.. 6 أئمة من جنسيات مختلفة يؤمون صلاة التراويح في مسجد تركي    أدركوا مشروع الرهد الزراعي قبل الكارثة    شركة ترفض التأمين للمزارعين    بشرى سارة في زمن الموت.. 8 أمراض قاتلة لن تصاب بها!    ما حدث في بريطانيا ليس خروجاً فقط ..؟    جوجل وفيسبوك يتحركان بهدوء نحو منع الشرائط المصورة المتطرفة بشكل تلقائي    الغيرة ودتني مصر ولم أصدق أن عادل إمام طلبني بالأسم    مصر: بدء نظر الطعن ضد بطلان اتفاق تيران وصنافير مع السعودية    مجموعة الحصيني تهدد باللجوء للتحكيم الدولي في قضية “قلب العالم”    تطبيق جديد يترجم بكاء الطفل: يمكنك الآن التعرف على السبب    خواطر قرآنية (1)    خطيب مسجد الخرطوم ل»المسؤولين»: اتركوا الولائم وعيشوا مع الناس»    الصيام بالنسبة للمرأة الحامل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منشور استحقاقات الإجازة السنوية غير ملزم للقطاع الخاص
اقتصاديون : لازالت هنالك ضرورة لإلغاء إجازة السبت
نشر في الصحافة يوم 02 - 06 - 2010

المنشور الذى اصدرته وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية والخاص بالعودة الى استحقاقات الاجازة السنوية للعاملين فى الخدمة العامة ، يقول امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق وانه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما المنشور يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام.
وقضى توجية وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بتطبيق ماجاء بالمادة «86»من لائحة الخدمة المدنية القومية لسنة 2007م والخاصة بالاجازات السنوية ، فقد حدد ديوان شؤون الخدمة في منشوره ،استحقاقات الاجازة السنوية من الدرجة الثامنة فما فوق ب 45 يوما، والدرجة العاشرة أوما يعادلها ب40 يوما، والدرجة التاسعة 35 يوما، والحادية عشرة والثانية عشرة 30 يوما ،والثالثة عشرة الي الخامسة عشرة 25 يوما، والدرجة السادسة عشرة والسابعة عشرة 20 يوما ،كما حدد استحقاقات العاملين في كشف الوظائف العمالية، الذين أمضوا عشرين عاما خدمة فأكثر ب 30 يوما .
ويقول وكيل وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية ادم حمد ان الاجازة حق مكتسب للعاملين في القطاع العام وانها تمت بعد اجراء عدد من الدراسات التي استندت علي عدد من الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد كما ثبت انها لاتؤثر علي العمل مثلما جاء في الدراسة الاولي التي اجريت حول تأثيرها علي دولاب العمل، مبينا ان المنشور جاء بعد مشاورات مع اتحاد عام نقابات عمال السودان.
وقال امين علاقات العمل باتحاد نقابات عمال السودان فتح الله عبدالقادر ان ديوان شئون الخدمة اصدر منشورا بتقليص الاجازات السنوية بخصم اجازة السبت التي اعلنت عنها الحكومة في الفترة الماضية وبالفعل تم تطبيق المنشور وقلصت الاجازات السنوية وخاطب الاتحاد العام للنقابات ممثلا في وزارة العمل وطالبها بعدم تجاوز لائحة الخدمة لعام 2007م وقال بعد مشاورات بين الاتحاد ووزارة العمل اصدر وكيل وزارة العمل المنشور الاخير بتعديل اللائحة واعتبر ان المنشور ارجع الاجازات السنوية الي طبيعتها كما كانت في السابق، مؤكدا انه لايلزم القطاع الخاص بالعمل به وليس لديه اي تعارض مع القطاع الخاص الذي يحكمه قانون 1997م وانما يخص قانون الخدمة المدنية في القطاع العام .
ومن جانبه قال الدكتور محمد ابراهيم ان الاجازات السنوية للعاملين تعتمد علي الساعات الرسمية للعمل التي تقرها قوانين العمل في البلاد وهذا بدوره يعتمد علي حجم النشاط الاقتصادي في البلد المعني فكلما انخفضت ايام العمل في الاسبوع كلما زادت الساعات الرسمية خلال اليوم بالنسبة للعامل وبناء علي ذلك متي مازادت العطلات الاسبوعية لابد ان يصاحب ذلك زيادة في ساعات العمل الرسمية ومن غير ذلك فان الاجر الذي يتقاضاه الموظف سيكون اقل من حجم العمل المخصص له ، وفيما يختص باضافة اجازة السبت قال حسب القرارات الماضية ان ذلك انعكس علي زيادة ساعات العمل خلال اليوم لكن ماحدث فعليا في مكاتب الدولة لم يكن بالدرجة التي تقتضيها زيادة العطلة الاسبوعية بيوم اضافي، مشيرا الي ان العاملين مارسوا واجباتهم علي اساس ان يوم العمل ينتهي حسب الجدول الزمني قبل اصدار قرار عطلة السبت وانعكس هذا بوضوح علي دولاب العمل وانتاجية العامل ومايحدث اليوم من اعادة مماكان سابقا بحيث تكون العطلات كماهي يعتبر تصحيحا للاثار السالبة التي صاحبت القرار الاول ومانتج عنه من سلبيات وانخفاض في انتاجية العامل ولازالت هناك ضرورة الي الغاء اجازة السبت لان طبيعة العامل السوداني لايمكن تغييرها بالطريقة التي يلتزم فيها العامل بزيادة ساعات العمل الرسمية لان ذلك ارتبط بعوامل وظروف اجتماعية وثقافية بعيدا عن الابعاد الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.