مؤلف مدرسة المشاغبين يهاجم عادل إمام بعنف ويسخر من مسلسله    الصين وفرنسا تتفقان على إنشاء صندوق مشترك لفتح أسواق جديدة    منطقة اليورو ترفض تمديد برنامج المساعدة لليونان    النفط يتعافى من ادنى مستوياته في ثلاثة اسابيع    جيهان نصر.. نجومية «سريعة» واعتزال «أسرع»!    كايتي بيري أكثر فنانة تحقيقا للعائدات    هل يولد الإرهابي إرهابيا أم هو مسخ الغضب الاجتماعي    المشروبات الغازية تقتل 184 ألف شخص سنويا في العالم    اِنهيار الدبلوماسية في السودان بين .. الهروب والدموع    بعض الاحداث العالمية التى حدثت خلال مده حكم البشير    والي النيل الأزرق يدعو الي ضرورة الاصطفاف خلف القوات المسلحة والنظامية    والى البحر الاحمر يعفى حكومة الولاية    ترشيحات المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بولاية سنار    للوصول بسفينة السودان إلى بر الحل الديمقراطي    الشمالية الدامر يواصل تدريباته بملعب العكد    من هو المستفيد الأكبر من رحيل راموس وكاسياس؟!    دوري الثالثة بأم روابة    النيل شندي يكثف استعداداته للتأهيلي    وللا حمدو في بطنو ؟    توزيع 330 طناً من تقاوى الذرة والدخن بولايات دارفور    وزير المعادن يلتقى والي جنوب كردفان ويؤكد اهمية التعدين بالولاية    المتحري في بلاغ مقتل "تاجر ضأن" يدلي بأقواله حول البلاغ    اليوم النطق بالحكم في قضية استئصال كلية طفل بالشمالية خطأ    شرطة جبل أولياء تضبط (337) قارورة "عرقي" وتوقف (51) متهماً    فني موبايلات يقوم بفبركة صور لضحاياه    (الوطني): شعار الحوار في الفترة المقبلة بمن يرغب ولا نشكك في وطنية "المهدي"    الاندية المهمشة قدمت انذاراً خطيراً للهلال والمريخ    تدشين أورنيك 15 الالكتروني بهيئة الاتصالات    هذا ما أوصلنا اليه دواعشنا ؟؟!!    على المريخ أن يذهب للجزائر للفوز فقط    الأزرق يغلق ملف الغربان بعثة الهلال تعود فجراً والأزرق يفتح ملف الفهود    لجنة معالجة أوضاع متأثري تحديث الموانئ تصنفهم ل(3) فئات    تشييع جنازة النائب العام المصري    وزير النفط يرحب برغبة روسيا الاستثمار في مجال النفط بالسودان    شفاء أول إصابة بكورونا في تايلاند    الاتصالات تفتتح بوابة السودان الالكترونية    دول أوروبا تهدد اليونان بالخروج من منطقة اليورو    فيلم روائي جديد عن فضيحة الفيفا    جدل طبي جديد حول السجائر الإلكترونية    عثمان جمال الدين.... قارورة العطر البهيج «1»    أمم يبنيها الخيال!    وزير الداخلية يلتقي والي ولاية شمال دارفور    إحالة ملف قضية متهم بنهب عربة لمحاكمة جرائم دارفور    السجن لمدان تسلل إلى داخل «بسط الأمن» وسرق «3» هواتف    في رمضان2015.... كانت لنا أيام    ما بين إجازة الاعتكاف وقفة الملاح    تسلم وسام النيلين من سفير اسبانيا بالخرطوم من الرئيس شئ مؤسف    د/ منصور خالد يتساءل إن لم تحرر العقول فماذا ستحرر إذن    رمضان و رمضاء المعاناة    مع قدوم عيد الفطر المبارك ارتفاع فى أسعار السلع الاستهلاكية بالعاصمة القومية    اغتيال هشام بركات يهزّ مصر...فرضيات قتل "نائب عام العسكر"    «تسونامي أثينا» يضرب الأسواق العالمية    هبوط النفط لأدنى مستوياته في 3 أسابيع بفعل أزمة ديون اليونان    مريض السكري في رمضان.. خطوات نحو صوم صحي    بين الخطأ والصواب    أكلما اشتهيتم اشتريتم؟    مبروك بت السيدح    عن «الواتساب»... أقول!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طائفي من إعدادية الصناعة


عبد الهادي الطهمازي
منذ نعومة أظفارنا بهرتنا أسماء كبيرة في مجالات العلم والثقافة والأدب والفكر الديني، فرحنا مسرعين لننهل من ينابيع ما أنتجته أقلامهم في مجالات الفكر المختلفة، فقرأنا صحيح الإمام البخاري أصح كتاب بعد كتاب الله عز وجل، ولكن عندما طالعت هذا السفر الجليل، شعرت وكأن (تريلة) صدمتني، وذلك لأني لم أجد فيه حديثا واحد يروي الإمام المبجل عن الحسن بن علي ابن بنت النبي (ص)، ولم أجد له رواية عن الباقر أو الصادق، بل وحتى عن المعاصر له من أئمة آل البيت الحسن العسكري، فقد كانا يعيشان في زمان واحد ورحل الإمام البخاري من بلد إلى بلد ليدون الحديث في سفره القيم، فيا ترى لماذا أهمل الحسن العسكري ولم يأخذ عنه شيئا، ولا أحد يشك أن الحسن العسكري من ذرية رسول الله وأنه من أهل العلم والتقى والصلاح، فهل كان الشيخ البخاري طائفيا؟ استغفر الله.
وطالما سمعنا ونحن صغار برحلة ابن بطوطة، وحملنا الشوق أن نستقصي رفوف المكتبات لنحصل على كتاب رحلة ابن بطوطة لنقرأه ونستفيد مما فيه، ولكن عندما قرأته صدمتني تريلة أخرى، فالرحالة الكبير يذكر قرية في الحلة اسمها النيل، يقول عنها: أننا كرهنا دخولها وبتنا في الصحراء لأن أهلها روافض! سبحان الله ابن بطوطة ليس طائفيا.
وقرأنا كتاب شيخ الإسلام ابن تيميه منهاج السنة، فوجدت فيه قضايا من قبيل أن الشيعة لا يقولون عشرة بل يقولون تسعه وواحد، ولا يبنون بيتا بعشرة أعمدة، كل ذلك بغضا بالعشرة المبشرة بالجنة رضي الله عنهم! وأنهم يأتون يوم العاشر بشاة حمراء ينتفون صوفها بزعم أنهم يؤذون السيدة عائشة! وبالرغم من أني من أهل الدك واللطم إلا أني لم أسمع بمثل هذه الأمور ولو مرة في حياتي، فيا ترى هل يكذب شيخ الإسلام، وهل هو طائفي أم لا؟
وهكذا تمر القضية وصولا إلى السيد الذهبي صاحب السير المشهور وابن حجر العسقلاني وغيرهم العشرات؟
وفي زماننا هذا بهرتنا شخصيات علمية كبيرة كالدكتور محمد عابد الجابري رحمه الله أستاذ الفلسفة في جامعة محمد الخامس بالمغرب، وقد كنت ألتهم ما يكتب الرجل كما تلتهم الماكنة الورق ، لكني صدمت بأن الرجل بالرغم مما وصل إليه من مكانة علمية وعبقرية فكرية إلا أنه لم يتخلص من رواسب الطائفية فقد حشى كتابه نقد العقل العربي بإسقاطات كلها على الشيعة، وكأنه لا يوجد حمير في العالم الإسلامي غير الشيعة، فهل هذا الأستاذ المبجل طائفي؟ استغفر الله!
وقرأت كتابا للدكتور عبد الباسط الآلوسي عن قبيلة كندة فوجدته يترجم الى من سماهم بحملة القرآن والحديث، وقد ذكر قائمة طويلة تصل الى أربعين صفحة تقريبا، لكنه لم يذكر في حملة القرآن وحفاظ الحديث شيعيا واحدا من كندة، مع أن هناك أكثر من 200 شخصية من كندة رووا أحاديث آل البيت، فهل الدكتور المبجل طائفي؟
وقرأت للدكتور محمد علي الصلابي كثيرا فوجدته أكبر كذاب في الكتاب، يقلب الحقائق رأسا على عقب بغضا بالشيعة، ومن يريد فأنا مستعد أن أرد على أكاذيبه واحدة واحدة، لكن الدكتور المذكور بشهادته الطويلة ليس بطائفي! ولو أردت أن أذكر نماذج أخرى لملأت مائة صفحة.
وقبل أيام نشرت مقالا على موقع (كتابات) الموقر بعنوان (الحل هو الحرب الطائفية) وقد وصفني أحد المعلقين على الموضوع باني طائفي!
يا سيدي: إذا كان الإمام البخاري طائفيا، وشيخ الإسلام ابن تيمة كذابا طائفيا، والذهبي والزركلي وابن حجر وابن عساكر وغيرهم وغيرهم، والدكاترة أصحاب الشهادات المحترمة وأستاذة الجامعات ومربوا الأجيال طائفيون ويكذبون على قرائهم عمدا، فلماذا تعتب على واحد مثلي عنده شهادة إعدادية صناعة؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.