كلمات بليجريني خلال الإستراحة وراء فوز سيتي على بايرن ميونيخ    هنري: علينا الاعتزاز بكل ثانية متبقية في مسيرة ميسي    دروجبا: هذه أفضل نسخة في تاريخ تشيلسي    الخرطوم ترفض ورقة الحركات وتقبل مقترح الوساطة    النائب الأول يجدد الدعوة لمتمردي دارفور للسلام    صلاح حبيب : هل تتدخل الدولة لإنقاذ المزارع؟؟    شاور ينفي وجود مشاكل في بنية الاستثمار    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق منخفضاً    السودان: لا مخاوف حقيقية لانتقال الإيبولا    أجواء قاتمة في أسواق الشرق الأوسط عشية اجتماع أوبك    أوقية الذهب تسجل 1197.50دولارًا في تعاملات مساء اليوم    لافروف: روسيا ستواصل دعم سوريا لمحاربة الإرهاب    مقتل وإصابة 26 شخصاً في هجوم بجنوب دارفور    جنوب السودان يحذر مجلس الأمن من فرض عقوبات    وزير النفط يتفقد سير العمل بحقل سفيان النفطي    المتهم في بلاغ مقطع الواتساب يقتل نظامياً    السجن والتعويض والجلد لمتهم سرق ملابس جاره    تجميد هالة عبدالحليم وتعيين رئيس جديد خلفاً لها    اتهام مدير مدرسة خاصة بالاستيلاء على مبلغ «246» ألف جنيه من الطلاب    بريطانيا تخشى استهدافها ب «أكبر هجوم إرهابي» منذ 9/11    شاب يطعن آخر داخل حافلة ركاب أثناء سيرها بالخرطوم    القبض على المتهمين بنهب تاجر بشارع الجمهورية    الصحفية آمال عباس عن الترابي: السلطة هدف أساسي عند الترابي    نائب الرئيس: الدولة حريصة على حماية النساء من العنف    محاكمة سيدتين بحوزتهما «117» قارورة خمر داخل عربة جريس    إغلاق ملف الاتهام في قضية «قتيل الدولارات»    الإعدام شنقاً لقاتل صديقه داخل قهوة الصناعية    كلمات إلى مولانا الدكتور الترابي (1)    ضيعوك ..    إطلاق رصاص وحرق مبانٍ في فيرغسون بعد قرار القضاء عدم محاكمة قاتل شاب أسود    أسلاك شائكة أمام توجيهات الرئيس    صور لقبلات حارة بين سلمان خان وشاروخان تقلب تفجّر الساحة الفنية و الإنتقادات تجتاحهما    اللجنة الثقافية للدورة المدرسية بسنار تستعد لفعاليات الدورة    قيادي في نداء تونس ل'العرب': المرزوقي آخر أمل للمشروع الإخواني    بالصورة: السيدة كريستينا في كامل صحتها.. الرئيسة الأرجنتينية تظهر علنا بعد مشاكل صحية    القضاء المصري يفرج عن فيلم هيفاء وهبي "حلاوة روح" و تصريح بالعرض لمدة 10 سنوات    وزيرة العمل تشيد بدورالنقابات فى الدفاع عن حقوق ومكتسبات العاملين    الإمارات تفوز بالمركز الثالث في خليجي 22    قاضيان في النار .. وقاضٍ في الجنة ..!    وفاة الفنانة اللبنانية صباح    نال موافقة الإتحاد:كروز الخطير يوقِّع بحضور السفير    لتمسك مدربه به لتلافي شبح الهبوط:إنهيار صفقة ضم الغاني اورياه اسانتي للمريخ    الاتحاد العام يستدعي هيثم مصطفى وبكري المدينة للاستجواب    حاج علي يدعو للتوجه للمساجد لقراءة القرآن تحوطاً من الإيبولا    شاي الزنجبيل سر القضاء على نزلات البرد    بثينة الرئيسي: أدوار الشر ستمثل نقلة في مشواري    الفنانات السعوديات ينعشن الحراك التشكيلي بجهود «فردية»    وزارة الصحة: مصنع عين سودان سيوفر 4 مليون دولار للبلاد    تكفير ناشطة بسبب دعوتها لإلغاء آذان الجمعة.. قالت أن مكبرات الصوت لم تكن في عهد الرسول + صورة    بالصور: الفنانة السودانية هند الطاهر تشارك في حفل خيري في فرنسا    ميريام فارس ترتدي فستاناً غريباً بناء على رأي جمهورها    وفاة سيدة بحبوب " السمنة "    إرجاء مفاجئ لإجازة مرسوم جمهوري بزيادة رسوم العبور    الفريق عبد الرحمن حطبة: على مجلس الهلال أن يعيد مهند وعمر والمعز قبل اعادة هيثم    وحدة أوروبا من خلال البابا    مهارة الوعي (4) خطوات عملية : المنطق والتعليم وقناة الواتساب..!!    دبي مول في الشارقة؟؟    اليوم العالمي للسكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طائفي من إعدادية الصناعة


عبد الهادي الطهمازي
منذ نعومة أظفارنا بهرتنا أسماء كبيرة في مجالات العلم والثقافة والأدب والفكر الديني، فرحنا مسرعين لننهل من ينابيع ما أنتجته أقلامهم في مجالات الفكر المختلفة، فقرأنا صحيح الإمام البخاري أصح كتاب بعد كتاب الله عز وجل، ولكن عندما طالعت هذا السفر الجليل، شعرت وكأن (تريلة) صدمتني، وذلك لأني لم أجد فيه حديثا واحد يروي الإمام المبجل عن الحسن بن علي ابن بنت النبي (ص)، ولم أجد له رواية عن الباقر أو الصادق، بل وحتى عن المعاصر له من أئمة آل البيت الحسن العسكري، فقد كانا يعيشان في زمان واحد ورحل الإمام البخاري من بلد إلى بلد ليدون الحديث في سفره القيم، فيا ترى لماذا أهمل الحسن العسكري ولم يأخذ عنه شيئا، ولا أحد يشك أن الحسن العسكري من ذرية رسول الله وأنه من أهل العلم والتقى والصلاح، فهل كان الشيخ البخاري طائفيا؟ استغفر الله.
وطالما سمعنا ونحن صغار برحلة ابن بطوطة، وحملنا الشوق أن نستقصي رفوف المكتبات لنحصل على كتاب رحلة ابن بطوطة لنقرأه ونستفيد مما فيه، ولكن عندما قرأته صدمتني تريلة أخرى، فالرحالة الكبير يذكر قرية في الحلة اسمها النيل، يقول عنها: أننا كرهنا دخولها وبتنا في الصحراء لأن أهلها روافض! سبحان الله ابن بطوطة ليس طائفيا.
وقرأنا كتاب شيخ الإسلام ابن تيميه منهاج السنة، فوجدت فيه قضايا من قبيل أن الشيعة لا يقولون عشرة بل يقولون تسعه وواحد، ولا يبنون بيتا بعشرة أعمدة، كل ذلك بغضا بالعشرة المبشرة بالجنة رضي الله عنهم! وأنهم يأتون يوم العاشر بشاة حمراء ينتفون صوفها بزعم أنهم يؤذون السيدة عائشة! وبالرغم من أني من أهل الدك واللطم إلا أني لم أسمع بمثل هذه الأمور ولو مرة في حياتي، فيا ترى هل يكذب شيخ الإسلام، وهل هو طائفي أم لا؟
وهكذا تمر القضية وصولا إلى السيد الذهبي صاحب السير المشهور وابن حجر العسقلاني وغيرهم العشرات؟
وفي زماننا هذا بهرتنا شخصيات علمية كبيرة كالدكتور محمد عابد الجابري رحمه الله أستاذ الفلسفة في جامعة محمد الخامس بالمغرب، وقد كنت ألتهم ما يكتب الرجل كما تلتهم الماكنة الورق ، لكني صدمت بأن الرجل بالرغم مما وصل إليه من مكانة علمية وعبقرية فكرية إلا أنه لم يتخلص من رواسب الطائفية فقد حشى كتابه نقد العقل العربي بإسقاطات كلها على الشيعة، وكأنه لا يوجد حمير في العالم الإسلامي غير الشيعة، فهل هذا الأستاذ المبجل طائفي؟ استغفر الله!
وقرأت كتابا للدكتور عبد الباسط الآلوسي عن قبيلة كندة فوجدته يترجم الى من سماهم بحملة القرآن والحديث، وقد ذكر قائمة طويلة تصل الى أربعين صفحة تقريبا، لكنه لم يذكر في حملة القرآن وحفاظ الحديث شيعيا واحدا من كندة، مع أن هناك أكثر من 200 شخصية من كندة رووا أحاديث آل البيت، فهل الدكتور المبجل طائفي؟
وقرأت للدكتور محمد علي الصلابي كثيرا فوجدته أكبر كذاب في الكتاب، يقلب الحقائق رأسا على عقب بغضا بالشيعة، ومن يريد فأنا مستعد أن أرد على أكاذيبه واحدة واحدة، لكن الدكتور المذكور بشهادته الطويلة ليس بطائفي! ولو أردت أن أذكر نماذج أخرى لملأت مائة صفحة.
وقبل أيام نشرت مقالا على موقع (كتابات) الموقر بعنوان (الحل هو الحرب الطائفية) وقد وصفني أحد المعلقين على الموضوع باني طائفي!
يا سيدي: إذا كان الإمام البخاري طائفيا، وشيخ الإسلام ابن تيمة كذابا طائفيا، والذهبي والزركلي وابن حجر وابن عساكر وغيرهم وغيرهم، والدكاترة أصحاب الشهادات المحترمة وأستاذة الجامعات ومربوا الأجيال طائفيون ويكذبون على قرائهم عمدا، فلماذا تعتب على واحد مثلي عنده شهادة إعدادية صناعة؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.