أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت    المؤتمر العام الرابع للمؤتمر الوطني يؤكد علي أهمية تدخل الدولة لتأمين إنتاج القمح    مطالبة بمعاقبة مستغلي العربات الحكومية للأغراض الشخصية    إحباط تهريب أكثر من «13» كيلو ذهب    الوطني يقترح نقل العاصمة من الخرطوم    وزير الري المصري: نجحنا في إعادة الثقة مع إثيوبيا بشأن سد النهضة    قطر تتراجع عن طرد قيادات الإخوان المسلمين    الهلال السعودي المتحفّز يخشى سيدني الغامض    مريخ كوستي وجدارة الممتاز ابو العلاء محمد البشير    المريخ يكتسح هلال الفاشر بثلاثة أهداف دون رد    الخيول ... في السودان تحتل دارفور المركز الثالث عالمياً في عدد الخيول    ضبط متهم تخصص في سرقة أجهزة صوت المساجد    محاكمة متهمين بحوزتهما «19» رأس حشيش في حافظة مياه    إدانة متهم تسبب في وفاة شاب إثر اصطدامة بركشة    وفاة سفير السودان بنيجيريا تاج السر محجوب    شكر للمركز القومي للمناهج ببخت الرضا د. عارف عوض الركابي    المؤتمر الوطني بين الإمرة التنظيمية ومقاصد الشورى «2 2» عبد الجليل ريفا    لكل زمانٍ في يديه زمامٌ!!    الباحث في الفلكلور والموسيقى التقليدية الدكتور علي الضو ل «الإنتباهة»:    الوطني: نسعى للتوافق على نظام ديمقراطي تعددي    السودان يتجه لفتح معابر جديدة مع دولة الجنوب    النقر يباشر المهام في نادي الهلال وينفرد بعدد من اللاعبين    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم السبت 25 اكتوبر 2014    الريسوني يدعو الرئيس البشير إلى التنحّي عن حكم السودان    المؤتمر العام الرابع للوطني يُختتم اليوم    الكلام دخل الحوش: من هو مرشح المعارضة في انتخابات 2015؟!!    نافع: الغرب يتخذ الديمقراطية وسيلة استعمار    الحصاحيصا بعيون مواطنيها مخاض عسير من الخدمات    فاطنه السمحه    "الله كتلا" أو الموت طواعية..الذهاب إلى "الله كتلا" مغامرة محفوفة بالمخاطر وهناك يوجد المجرمون وبيوت الدعارة    الرئيس اليمني السابق يشن هجوماً عنيفاً على "العربية"    السودان يؤكد استعداده لاستئناف مفاوضات المنطقتين    أسعار المحاصيل بسوق القضارف    ليبيا.. الجيش يتقدم في بنغازي والمعارك تلامس طرابلس    مانشستر يونايتد يواجه المتصدر تشيلسي في قمة ساخنة بالدوري الانجليزي    المحكمة تنظر في محاكمة محتال باسم وكالات السفر    شرطة الصافية تعيد ربع مليار إلى مواطن خلال (24) ساعة    نظامي يطلق النار داخل مستشفى لتوقيف نزيل حاول الهرب    "النور الجيلاني" ... (حرموني من طعم الحياة الصافية)    مشروع قومي لتحسين صادر الفاكهة السودانية    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: إذا لم تنهني صلاتي عن فعل الفحشاء أو المنكر أذلك يعني أن صلاتي لم تقبل؟    في رحاب سورة سيّدنا يوسف عليه السلام الحلقة الرابعة    "كاميرا" تزرع في العين لعلاج ضعف النظر بعد سن ال40    علماء أمريكيون: زيت الزيتون أكثر صحة من الزيوت النباتية فى قلى الطعام    مقال    أول إصابة مؤكدة بفيروس إيبولا في نيويورك    تعيين اليوناني ستيليانيداس منسقًا أوروبيًا لشؤون وباء إيبولا    جمارك مطارالخرطوم تضبط اكثر من 13 كيلو ذهب مهربة خارج البلاد    من الموصل إلى أبوجا: أنموذج داعش يزحف غربا نحو أفريقيا    معاً لضرب النساء (2) (واضربوهن) إستأنفوا ولا للحرج..    تصويب مقالة د. مصطفى أحمد علي (في رثاء محمد الواثق) .. بقلم: سيف الدين عبد الحميد    مالي سادس دولة في غرب افريقيا يصلها فيروس الايبولا    فرنسيان يطرحان أداة للكشف عن آثار الخنزير في الغذاء والدواء    ألمانيا توقف أمريكيات من أصل سوداني    صلاة الجسد: تفكيك الوعي وإيقاع التشظي (قراءة في نصٍ سردي لعبد العزيز بركة ساكن)    قصيدة / طلعة فجرية    رغم طوافي العالم.. الصورة السودانية هي الأكثر دهشة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طائفي من إعدادية الصناعة


عبد الهادي الطهمازي
منذ نعومة أظفارنا بهرتنا أسماء كبيرة في مجالات العلم والثقافة والأدب والفكر الديني، فرحنا مسرعين لننهل من ينابيع ما أنتجته أقلامهم في مجالات الفكر المختلفة، فقرأنا صحيح الإمام البخاري أصح كتاب بعد كتاب الله عز وجل، ولكن عندما طالعت هذا السفر الجليل، شعرت وكأن (تريلة) صدمتني، وذلك لأني لم أجد فيه حديثا واحد يروي الإمام المبجل عن الحسن بن علي ابن بنت النبي (ص)، ولم أجد له رواية عن الباقر أو الصادق، بل وحتى عن المعاصر له من أئمة آل البيت الحسن العسكري، فقد كانا يعيشان في زمان واحد ورحل الإمام البخاري من بلد إلى بلد ليدون الحديث في سفره القيم، فيا ترى لماذا أهمل الحسن العسكري ولم يأخذ عنه شيئا، ولا أحد يشك أن الحسن العسكري من ذرية رسول الله وأنه من أهل العلم والتقى والصلاح، فهل كان الشيخ البخاري طائفيا؟ استغفر الله.
وطالما سمعنا ونحن صغار برحلة ابن بطوطة، وحملنا الشوق أن نستقصي رفوف المكتبات لنحصل على كتاب رحلة ابن بطوطة لنقرأه ونستفيد مما فيه، ولكن عندما قرأته صدمتني تريلة أخرى، فالرحالة الكبير يذكر قرية في الحلة اسمها النيل، يقول عنها: أننا كرهنا دخولها وبتنا في الصحراء لأن أهلها روافض! سبحان الله ابن بطوطة ليس طائفيا.
وقرأنا كتاب شيخ الإسلام ابن تيميه منهاج السنة، فوجدت فيه قضايا من قبيل أن الشيعة لا يقولون عشرة بل يقولون تسعه وواحد، ولا يبنون بيتا بعشرة أعمدة، كل ذلك بغضا بالعشرة المبشرة بالجنة رضي الله عنهم! وأنهم يأتون يوم العاشر بشاة حمراء ينتفون صوفها بزعم أنهم يؤذون السيدة عائشة! وبالرغم من أني من أهل الدك واللطم إلا أني لم أسمع بمثل هذه الأمور ولو مرة في حياتي، فيا ترى هل يكذب شيخ الإسلام، وهل هو طائفي أم لا؟
وهكذا تمر القضية وصولا إلى السيد الذهبي صاحب السير المشهور وابن حجر العسقلاني وغيرهم العشرات؟
وفي زماننا هذا بهرتنا شخصيات علمية كبيرة كالدكتور محمد عابد الجابري رحمه الله أستاذ الفلسفة في جامعة محمد الخامس بالمغرب، وقد كنت ألتهم ما يكتب الرجل كما تلتهم الماكنة الورق ، لكني صدمت بأن الرجل بالرغم مما وصل إليه من مكانة علمية وعبقرية فكرية إلا أنه لم يتخلص من رواسب الطائفية فقد حشى كتابه نقد العقل العربي بإسقاطات كلها على الشيعة، وكأنه لا يوجد حمير في العالم الإسلامي غير الشيعة، فهل هذا الأستاذ المبجل طائفي؟ استغفر الله!
وقرأت كتابا للدكتور عبد الباسط الآلوسي عن قبيلة كندة فوجدته يترجم الى من سماهم بحملة القرآن والحديث، وقد ذكر قائمة طويلة تصل الى أربعين صفحة تقريبا، لكنه لم يذكر في حملة القرآن وحفاظ الحديث شيعيا واحدا من كندة، مع أن هناك أكثر من 200 شخصية من كندة رووا أحاديث آل البيت، فهل الدكتور المبجل طائفي؟
وقرأت للدكتور محمد علي الصلابي كثيرا فوجدته أكبر كذاب في الكتاب، يقلب الحقائق رأسا على عقب بغضا بالشيعة، ومن يريد فأنا مستعد أن أرد على أكاذيبه واحدة واحدة، لكن الدكتور المذكور بشهادته الطويلة ليس بطائفي! ولو أردت أن أذكر نماذج أخرى لملأت مائة صفحة.
وقبل أيام نشرت مقالا على موقع (كتابات) الموقر بعنوان (الحل هو الحرب الطائفية) وقد وصفني أحد المعلقين على الموضوع باني طائفي!
يا سيدي: إذا كان الإمام البخاري طائفيا، وشيخ الإسلام ابن تيمة كذابا طائفيا، والذهبي والزركلي وابن حجر وابن عساكر وغيرهم وغيرهم، والدكاترة أصحاب الشهادات المحترمة وأستاذة الجامعات ومربوا الأجيال طائفيون ويكذبون على قرائهم عمدا، فلماذا تعتب على واحد مثلي عنده شهادة إعدادية صناعة؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.