ارتفاع ضحايا الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 1444 قتلى و8350 جريحًا    فيلم حتى نلتقي    الحصاحيصا تغرق في شبر موية (شاهدوا الصور )    جنوب السودان يؤجل انتاج الذهب عاما بسبب الصراع    تحية تقدير لإبراهيم الشيخ في محبسه.    رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم: استقلال كاتالونيا يعني عدم السماح لبرشلونة باللعب في الدوري    سيشيل تنسحب من تصفيات أمم أفريقيا بسبب فيروس ايبولا    السودان: لجنة الطوارئ بمفوضية الشؤون الانسانية برئاسة الدولب تقف على حجم الأضرار من السيول والفيضانات    المريخ يبدأ تدريباته امس باستاده بالعرضة شمال و تلقى تهانى العيد بالاستاد    أوغندا تنفي وجود إصابات ب"إيبولا" بين مواطنيها    مرصد حقوقي : إسرائيل دمرت 250 منشأة اقتصادية في غزة خلال 25 يوما    وانغا يقود كينيا أمام ليسوتو ويغيب عن مواجهة الأحمر والخرطوم    محمد لطيف: طواحين هولندا.. وخيران السودان    السودان يكمل استعداده للمشاركة في الحملة الدولية لمناهضة التدابير القسرية الاحاديه    الرئيس السوداني يشجب الصمت الدولى على جرائم اسرائيل فى غزة    ركود في رمضان وانتعاش بالعيد: أسواق الكريمات وصوالين الحلاقة.. "العود أحمد"    السلطات تكثف من تحقيقاتها للقبض على قاتل هاشم    القتل    ارتفاع عدد وفيات الإيبولا إلى 729 حالة    الهلال يؤدي مران ساخن والابيض يتفوق علي الازرق باهداف سيسه وعمر وبشه    رسميا.. لوكاكو ينضم إلى إيفرتون مقابل 35 مليون يورو    الخرطوم تسعى لاستثمار مياه السيول والأمطار    محتجو بنغازي يطردون أنصار الشريعة من مستشفى الجلاء...هجرة جماعية للدبلوماسيين الأجانب في ليبيا    مطلوب سودانى FIVE IN ONE للنهوض بالوطن من عثرته    مصرف بريطاني يغلق حسابات جمعيات إسلامية تزامنا مع مراجعة نشاط الإخوان    موقع التصوف في الفكر الفلسفي العربي الاسلامي (2).    مشعوذو الكونجو يعرضون خدماتهم على الهلال    الأنا والآخر عند آدموف    أوقية الذهب تسجل 1295.00 دولارا    سلفا كير يعين المتمرد السابق "ياو ياو" حاكما على إدارية"البيبور"    هل غزة هي الطريق لعودة خيرية الأمة الاسلامية؟ .. بقلم: أحمد عبدالعزيز أحمد الكاروري    طوبى للغريب في جوف الشتاء    خبراء هولنديون وأستراليون يحاولون الوصول لموقع الطائرة المنكوبة في أوكرانيا    ثقافة الحرب تشكل ألعاب العيد للأطفال في مناطق النزاع في السودان    فرحة العيد المصطنعة .. بقلم: سيد أحمد الخضر    معايدة لأسرة الراحل المقيم محجوب عبدالحفيظ ونداء للنائب الأول لرئيس الجمهورية .. بقلم: السر جميل    وزير الدولة بوزارة الثقافة يؤكد قدرة الثقافة علي حل المشاكل المعقدة    الجنجويد يوم العيد..إغتيال مدير الأقطان !! .. بقلم: عبدالوهاب الأنصاري    مقتل فلسطيني في غارة اسرائيلية على وسط قطاع غزة    اكتمال الاستعدادت لمؤتمر القطاع الاقتصادي بالمؤتمر الوطني بولاية الخرطوم    أسعار النفط في المعاملات الآجلة تستقر فوق المائة دولار    تضرر أكثر من (400) منزل جراء السيول والأمطار بمنطقتي امبدة وصالحة    باحثون يحذرون من انتشار الملاريا المقاومة للأدوية إلى مناطق جديدة    دراسة: الركض 5 دقائق يومياً "يطيل العمر"    فيروس قاتل ينشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    علاقة دودة الأذن وتردد الموسيقى في الذهن    كيف رثت مواقع التواصل بحزن " فوزية سلامة " !    بلاتيني الهلال سايق (ركشة)في أمدرمان    حوداث اغتيال غامضة ترعب الخرطوم: تفاصيل قصة الطعنات القاتلة لمدير "الأقطان" السابق    أطباء بلا حدود: وباء إيبولا يخرج عن السيطرة    اسامه حسين البشير: السودان بين الدولة المدنية والاسلامية    أصحاب العمل يشكو تراجع الجنيه السوداني    فيديو..إمام مسجد الشيخ زايد يخطئ فى قراءة القرآن بصلاة العيد    وفاة طفل طار من عربة اصطدمت ببص سياحي بالحصاحيصا وإصابة أسرته بجروح    ضبط شبكة أجانب تروج نبات «القات»    ثلاث مراحل لإنفاذ خطة الدفاع المدني بالجزيرة خلال عطلة العيد    نهب مرتبات العاملين بمستشفى عد الفرسان    الاستئناف تؤيد قرار محاكمة طالب قتل صديقه داخل (بلي ستيشن)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طائفي من إعدادية الصناعة


عبد الهادي الطهمازي
منذ نعومة أظفارنا بهرتنا أسماء كبيرة في مجالات العلم والثقافة والأدب والفكر الديني، فرحنا مسرعين لننهل من ينابيع ما أنتجته أقلامهم في مجالات الفكر المختلفة، فقرأنا صحيح الإمام البخاري أصح كتاب بعد كتاب الله عز وجل، ولكن عندما طالعت هذا السفر الجليل، شعرت وكأن (تريلة) صدمتني، وذلك لأني لم أجد فيه حديثا واحد يروي الإمام المبجل عن الحسن بن علي ابن بنت النبي (ص)، ولم أجد له رواية عن الباقر أو الصادق، بل وحتى عن المعاصر له من أئمة آل البيت الحسن العسكري، فقد كانا يعيشان في زمان واحد ورحل الإمام البخاري من بلد إلى بلد ليدون الحديث في سفره القيم، فيا ترى لماذا أهمل الحسن العسكري ولم يأخذ عنه شيئا، ولا أحد يشك أن الحسن العسكري من ذرية رسول الله وأنه من أهل العلم والتقى والصلاح، فهل كان الشيخ البخاري طائفيا؟ استغفر الله.
وطالما سمعنا ونحن صغار برحلة ابن بطوطة، وحملنا الشوق أن نستقصي رفوف المكتبات لنحصل على كتاب رحلة ابن بطوطة لنقرأه ونستفيد مما فيه، ولكن عندما قرأته صدمتني تريلة أخرى، فالرحالة الكبير يذكر قرية في الحلة اسمها النيل، يقول عنها: أننا كرهنا دخولها وبتنا في الصحراء لأن أهلها روافض! سبحان الله ابن بطوطة ليس طائفيا.
وقرأنا كتاب شيخ الإسلام ابن تيميه منهاج السنة، فوجدت فيه قضايا من قبيل أن الشيعة لا يقولون عشرة بل يقولون تسعه وواحد، ولا يبنون بيتا بعشرة أعمدة، كل ذلك بغضا بالعشرة المبشرة بالجنة رضي الله عنهم! وأنهم يأتون يوم العاشر بشاة حمراء ينتفون صوفها بزعم أنهم يؤذون السيدة عائشة! وبالرغم من أني من أهل الدك واللطم إلا أني لم أسمع بمثل هذه الأمور ولو مرة في حياتي، فيا ترى هل يكذب شيخ الإسلام، وهل هو طائفي أم لا؟
وهكذا تمر القضية وصولا إلى السيد الذهبي صاحب السير المشهور وابن حجر العسقلاني وغيرهم العشرات؟
وفي زماننا هذا بهرتنا شخصيات علمية كبيرة كالدكتور محمد عابد الجابري رحمه الله أستاذ الفلسفة في جامعة محمد الخامس بالمغرب، وقد كنت ألتهم ما يكتب الرجل كما تلتهم الماكنة الورق ، لكني صدمت بأن الرجل بالرغم مما وصل إليه من مكانة علمية وعبقرية فكرية إلا أنه لم يتخلص من رواسب الطائفية فقد حشى كتابه نقد العقل العربي بإسقاطات كلها على الشيعة، وكأنه لا يوجد حمير في العالم الإسلامي غير الشيعة، فهل هذا الأستاذ المبجل طائفي؟ استغفر الله!
وقرأت كتابا للدكتور عبد الباسط الآلوسي عن قبيلة كندة فوجدته يترجم الى من سماهم بحملة القرآن والحديث، وقد ذكر قائمة طويلة تصل الى أربعين صفحة تقريبا، لكنه لم يذكر في حملة القرآن وحفاظ الحديث شيعيا واحدا من كندة، مع أن هناك أكثر من 200 شخصية من كندة رووا أحاديث آل البيت، فهل الدكتور المبجل طائفي؟
وقرأت للدكتور محمد علي الصلابي كثيرا فوجدته أكبر كذاب في الكتاب، يقلب الحقائق رأسا على عقب بغضا بالشيعة، ومن يريد فأنا مستعد أن أرد على أكاذيبه واحدة واحدة، لكن الدكتور المذكور بشهادته الطويلة ليس بطائفي! ولو أردت أن أذكر نماذج أخرى لملأت مائة صفحة.
وقبل أيام نشرت مقالا على موقع (كتابات) الموقر بعنوان (الحل هو الحرب الطائفية) وقد وصفني أحد المعلقين على الموضوع باني طائفي!
يا سيدي: إذا كان الإمام البخاري طائفيا، وشيخ الإسلام ابن تيمة كذابا طائفيا، والذهبي والزركلي وابن حجر وابن عساكر وغيرهم وغيرهم، والدكاترة أصحاب الشهادات المحترمة وأستاذة الجامعات ومربوا الأجيال طائفيون ويكذبون على قرائهم عمدا، فلماذا تعتب على واحد مثلي عنده شهادة إعدادية صناعة؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.