الحركة الشعبية: حتى مسجد أزرني لم يمنعهم من ارتكاب المذابح    في الرد على خالد التجاني النور وآخرين : ( المبادرة القومية للسلام والإصلاح)    صفقة زين لاستحواذ كنار ، ما وراء الأكمة ، تساؤلات للمعرفة .    إعارة أحمد بيتر باطلة…    منظمة حقوقية : السلطات السودانية تعتقل طلابا وناشطين دون توجيه اتهامات    رونالدو يقطع الطريق على جميع طامعيه: "سأعتزل في مدريد"    الحارس السابق لريال مدريد يكشف أسرار مورينيو المذهلة    الأقليات تتخوف من فوز “ترامب” والخرطوم تخشى انتصار “كلينتون”    اتفاقية لإنارة محلية دلقو ب 50 مليون جنيه    بلاتشي يقود الهلال لأول مرة أمام "الإثيوبي" بالخميس    توجيه تهمة القتل العمد بالاشتراك ل(3) شبان قتلوا وكيل عريف طعناً بسكين    شاهد بالصورة.. الممثلة السودانية مشاعر سيف الدين عروساً بعمارة الطيب    من هو زعيم “طالبان” الجديد؟    تفاصيل ضبط (3000) رأس حشيش داخل إطارات عربات    ( أُم فتفت )    إستديو بديل داخل القصر الجمهوري ..    عودة التيوس إلى أرض الغفران القاحلة (قصة قصيرة )    السجن والدية الناقصة لشاب طعن رجلاً ناداه بلقب يكرهه    التحقيق مع سيدة قتلت طفل شقيقتها حديث الولادة    هل ألفنا الهوانَ حتى صار طبعاً؟!    محامون غاضبون يقفون احتجاجاً على الاعتداءات المتكررة لزملائهم    ارتفاع عائدات الصمغ العربي إلى (250) مليون دولار    حريق يقضي على أكثر من (40) سيارة بجمارك "حلفا"    مالية الخرطوم: تخفيف الأعباء المعيشية التحدي الأكبر للولاية    المريخ يكون لجنة تحقيق لحاتم ويجمد نشاطه رسميا    مجرد سؤال ؟؟؟    ربع مقال    حمالة الحطب (1) !    ملفات السياسة الخارجية أمام الرأي العام    متين يا روحي نتلاقى    إدانة شاب قتل إمام مسجد ب(12) طعنة عمداً    خطة لسوداتل بملايين الدولارات    المؤتمر السوداني : بيان مكتب الخارج في ختام مؤتمر فرعيات المغتربين والمهاجرين    سعيد ناشيد : قواعد التَّديُّن العاقل    القوات العراقية تواصل قصف الفلوجة    ونسة مع شباب المؤتمر الوطني (3)    ورشة (أنامل مبدعة) للأطفال    عاااااااجل .. حسن عبد السلام يقترب من اكتساح عبد القادر همد في انتخابات الخرطوم    القبض على عصابة تخصصت في سرقة المواشي بالقضارف    الفراق كائن حي ..!    تهجين ملكات النحل للحد من تراجع أعداده    حقوق المواطن وواجبات الحكومة    النطق بالحكم في قضية اختلاس أموال الرعاية بديوان المراجع العام    بالفيديو.. انهت علاقتها معه وصفعته.. فتوسل لها بطريقة مهينة أمام الجميع    الناطق الرسمي للمريخ يدلي بالمثير    أوروبا تُحذِّر من الإقلاع عن… التدخين    ندي القلعة تظهر في شواطئ دبي    حتى يتم التصديق بكميات منه للتجار السكر داخل الشركة.. مواصفات معينة وقدرة مالية وملف ضريبي    برشلونة الإسباني يرعى بطولة “أولمب أفريكا” في السودان    شرحبيل يكمل قمر (الشروق)    ربع أطفال العالم دون الخامسة يتوفون جراء التلوث    الأسبرين يمنع خطر تجدد الإصابة بالجلطة الدماغية    الاتحاد الأوروبي يتودد إلى الجزائر من أجل مزيد من الغاز    التخلف الديني وإنتشار الأسلام السياسي والإرهاب    متشدد يتولى رئاسة مجلس الخبراء الإيراني    بالفيديو.. عالم أزهري:”الحج إلى سيناء أعظم من الحج إلى مكة”    معارك بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة قرب الفلوجة    أساس الفوضى (٧)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق سراح صلاح قوش
نشر في سودانيزاونلاين يوم 08 - 06 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم

عندما حاصرت القوات الأمريكية صدام حسين وضيقت عليه الخناق ، قام بإعادة الضباط أصحاب الخبرة والشدة والبأس الذين كانوا على خلاف معه إلى صفوف جيشه مرة أخرى وأبلوا بلاءاً حسناً حتى قتلوا جميعاً وهم يدافعون عن العراق وشعب العراق بشرف وشجاعة منقطعة النظير ووضعوا وطنهم في حدقات العيون..
صلاح قوش هو رجل وطني رفيع الطراز وفارس لا يشق له غبار وهو مثل ذلك الفارس العربي التي جاءت أميرته تسأل عنه في وسط قومه لكنها لم تجده فأوسطهم حين يعود ، وحينما عاد أخبره بأمر أميرته وقال لهم ماذا قلتم لها ؟؟ قالوا : قلنا لها :
وسائلةٍِ تساءل عنك
قلنا لها في وصفك العجب العجيب
رنا ظبياً وغنى عندليب ولاح شقائقاً ومضى قضيبا
صلاح قوش هو الآن وراء القضبان في جريمة هو برئ منها كبراءة الذئب من دمي ابن يعقوب لكن الخائنون الفاشلون الحاقدون والحاسدون أضمروا له الشر في ليل بهيم وأشركوا له الشرك وطعنوه بخنجر مسموم في ظهره وليس في قلبه وذلك لأنهم جبناء أشباه رجال وليسو برجال ..
طعنوه من الخلف لأنهم لا يستطيعون النظر في عينهم وذلك لأن الساقطات والمبتذلات وبائعات الهوى لا يستطعن النظر لمن فحلهن في ليلة حالكة السواد .. صلاح قوش فارس جحجاح ( المال إن كتر لا يهمه وين راح ) صلاح قوش نحتاجه الآن الآن أكثر من ذي قبل .. نحتاجه لأنه الفارس القعقاع والقعقاع هو الفارس الذي قال فيه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رحمه الله وطيب ثراه : جيش فيه القعقاع لا يهزم أبداً وقوش لم ولن يهزم أبداً ..
نحتاجه الآن ليسحل الخائنين الساقطين الذين باعوا ضمائرهم وشرفهم من أجل حفنة من الدولارات المزيفة ومن أجل منصب لا يستحقوه حتى لو كانوا أقماراً منيرة ..
صلاح سيطلق سراحه إن شاء الله غداً الأحد الموافق 9/6/2013م بعد أن يعلن قاضيه براءته بصورة كلية وبعد أن فشل الفاشلون في إدانته واختلاق الأدلة الساقطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..
سيدي صلاح / إن العمالقة والقوافل العرمرمية لا يهمها عواء الكلاب الضالة والجرذان المذعورة التي غمرها الطوفان .. الله أكبر والنصر والعزة للسودان والرئيس البشير وبكري حسن صالح وصلاح قوش ووالي الخرطوم الخضر فلا نامت أعين الجبناء.
خارج السرب (1)
الرئيس البشير ما زال متشبثاً بتحذيراته لحكومة الجنوب التي تكمن في عدم دعم بما يعرف بالجبهة الثورية والمتمردون ،، ونحن نحذر المخابرات الأمريكية (CIA) أن أي مساس في سيادة الرئيس والنيل منه هو بمثابة إعلان حرب على أمريكا ومصالحها الداخلية والخارجية كما نحذرهم أيضاً أنه إذا أصيب الرئيس بنزلة برد أو عطسة عرضية فسوف نسحق امريكا ونجعلها ركاماً منسيا ولا عذر لمن أنذر.
خارج السرب (2)
قسم ( تأشيرة الخروج ) في مطار الخرطوم الدولي هو واحة رائعة يستظل بها المسافرون حيث لا ظل إلا ظل الله وظلهم وأن الضباط والأفراد الكواكب هم رجال حببهم الله في الخير وفي مساعدة المسافرين بطريقة سودانية حضارية لم يخلق مثلها في البلاد وإن هوايتهم إسعاد الآخرين وحكمتهم أن يحملوا الأسى وحدهم ويشاركون الآخرون الفرح ..
أيها الأبطال الأشاوس بارك الله فيكم وفي بوكم وحموكم وفوكم وذي الكفل وما تربت أياديكم وجعلكم الله عوناً وذخراً للشعب السوداني والله أكبر والنصر للسودان.
خارج السرب (3)
بعض الوزراء الاتحاديين والولاء وكل الوزراء الولائيين لا يطيقون الجلوس في مكاتبهم وتصريف شئون مواطنيهم ،، فإذا راجعتهم صباحاً تجدهم في ( اجتماع ) وإذا راجعتهم نهاراً قالوا أنهم في ( اجتماع ) وفي نهاية الدوام الرسمي فهم في ( اجتماع ) وإذا زرتهم في بيوتهم تجدهم أيضاً في ( اجتماع ) ..
ماذا نفعل ولمن نصرخ وعلى صدر من نبكي ؟؟ إلا يظن اؤلئك أنهم فانون ولبيوتهم منقلبون والى حميرهم راكبون .. أفيدونا أفادكم الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.