هجوم على السفارة السودانية بصنعاء وإجلاء البعثة الى مقر آخر    أهلي شندي والخرطوم يتعادلان ويدحرجان المريخ للخامس    بالفيديو .. البرازيل تجدد تفوقها على تشيلي بهدف فيرمينيو    الخبراء الأفارقة واثقون من نجاح أجندة إفريقيا 2063    الهلال يدشن اليوم العمل في المرحلة الأولى من مشروع الجوهرة الزرقاء    لصوص يسطون على منزل صحفي ويستولون على مسروقات بقيمة (41) ألف جنيه    العثور على جثتي طالبي الطب بمنطقة عميقة في النيل    وزير الثقافة يعلن مجانية المسارح والإعلان للأعمال الدرامية عبر الوسائط الرسمية    بكل الوضوح    حملة شلل الأطفال بكسلا تستهدف المحليات الحدودية    في العاصمة حافلات بدون كماسرة... في (الفردة) الظلماء يفتقد (الكمساري).!    هشتكنا وبشتكنا يا ريس    ضبط شبكة تزوير شهادات أراضٍ وعقودات عمل وأختام وزارات سيادية    قاتل زوجته وابنه يمثل الجريمة أمام السلطات    السجن والغرامة لطالب ثانوي يتعاطى الحشيش    محاكمة تاجر احتال على آخر    نزار حامد يدخل حسابات إياب الرصاصات    إعلان حالة طوارئ صحية لمدة 45 يوما فى غينيا لإحتواء وباء ايبولا    الخرطوم تستعد لمهرجان يوم الصداقة مع الشعوب    يا كوان يو...إرقد الآن في سلام!    السوداني أنا    الأهلي شندي يصطدم بالخرطوم الوطني في لقاء فك الارتباط    حماية البيئة: محال بيع «المديدة» أسهمت في التخلف العقلي    عبد المنعم رحمة : نعملا ،لا ل (نعم) ، و نعم ل (لا)    موت دبيب الصحراء ...موت دنيا !!!    مستر (فوهنج) طلع من إندنا    تواصل التصويت في الانتخابات النيجيرية بعد التمديد    الكهرباء لتعزيز قدرة الدماغ    بينما واصل الكوكي الإدهاش: الهلال يتدرب أمس بحماس وحضور مميز لكباتنه في التحضيرات    عاصفة الحزم تقصف قاعدة الديلمي ومواقع عسكرية أخرى    اليمن.. فشل أميركي    (7+7) اجتماع اديس خطوة هادمة للحوار السوداني    منة شلبي تصاب بكسر في قدمها خلال تصوير "حارة اليهود"    طعامنا ومرض السكري.. حقائق وأوهام    السقا يحذف صورة تجمعه بمنى زكي من فيس بوك بعد هجوم الجمهور.. شاهد الصورة المحذوفة    الدولار ينهي الاسبوع على انخفاض امام سلة من العملات الرئيسية    قطرة عين للإبصار في الظلام    رئيس أبل يعتزم التبرع بثروته للأعمال الخيرية    الفيلسوف ألكسندر جوليان من سقراط وسبينوزا إلى بوذا    من يوقف جشع أصحاب الحافلات ؟!    قِفَا نقرأ: اعتذار متأخّر لامرئ القيس    وزير السياحة الاتحادي يختتم فعاليات الملتقي التفاكري لوزراء ومديري السياحة بالولايات بولاية الجزيرة    أسواق للصمغ العربي بأوروبا وشرق آسيا    بكل الوضوح    المعادن تجري مشاورات مكثفة بشأن التعدين في الأنهار ومساقط المياه    وزارة النفط توقع اتفاقية قسمة الإنتاج لمربع (25) بالنيل الأبيض    (28) شركة أوربية تبدي رغبتها الاستثمار في السودان    حكومة السودان تبيع أسهمها في فندقي "كورال" الخرطوم وبورتسودان للكويت    مشروع سندس ينفذ مشاريع البيوت المحمية والاستزراع السمكي    تحديات توجه صناعة الدواجن بالبلاد    ابوعيسى يصف المُحاكمة بأنها جائرة..القاضي: سوف اتنحي حال شعرت بان المحكمة سياسية    الحسن الميرغني يرفض الإفصاح عن تفاصيل لقاء البشير    السودان يدير مسارات بديلة لشركات الطيران عبر أجوائه بسبب حرب اليمن    شكراً الملك سليمان، فقد هدَيتَ رئيس السودان من ضلاله    العدل والمساواة المنضوية تحت جناح حزب البشير : مرشحي المؤتمر الوطني يهددون المواطنين    قوات "الدعم السريع" تصل غرب كردفان لبسط الأمن    السيسي يدعو الى تطبيق الاتفاق مع اثيوبيا حول مياه النيل "دون ابطاء"    آلية الحوار: اجتماع أديس "يهدم" الحوار الوطني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح صلاح قوش
نشر في سودانيزاونلاين يوم 08 - 06 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم

عندما حاصرت القوات الأمريكية صدام حسين وضيقت عليه الخناق ، قام بإعادة الضباط أصحاب الخبرة والشدة والبأس الذين كانوا على خلاف معه إلى صفوف جيشه مرة أخرى وأبلوا بلاءاً حسناً حتى قتلوا جميعاً وهم يدافعون عن العراق وشعب العراق بشرف وشجاعة منقطعة النظير ووضعوا وطنهم في حدقات العيون..
صلاح قوش هو رجل وطني رفيع الطراز وفارس لا يشق له غبار وهو مثل ذلك الفارس العربي التي جاءت أميرته تسأل عنه في وسط قومه لكنها لم تجده فأوسطهم حين يعود ، وحينما عاد أخبره بأمر أميرته وقال لهم ماذا قلتم لها ؟؟ قالوا : قلنا لها :
وسائلةٍِ تساءل عنك
قلنا لها في وصفك العجب العجيب
رنا ظبياً وغنى عندليب ولاح شقائقاً ومضى قضيبا
صلاح قوش هو الآن وراء القضبان في جريمة هو برئ منها كبراءة الذئب من دمي ابن يعقوب لكن الخائنون الفاشلون الحاقدون والحاسدون أضمروا له الشر في ليل بهيم وأشركوا له الشرك وطعنوه بخنجر مسموم في ظهره وليس في قلبه وذلك لأنهم جبناء أشباه رجال وليسو برجال ..
طعنوه من الخلف لأنهم لا يستطيعون النظر في عينهم وذلك لأن الساقطات والمبتذلات وبائعات الهوى لا يستطعن النظر لمن فحلهن في ليلة حالكة السواد .. صلاح قوش فارس جحجاح ( المال إن كتر لا يهمه وين راح ) صلاح قوش نحتاجه الآن الآن أكثر من ذي قبل .. نحتاجه لأنه الفارس القعقاع والقعقاع هو الفارس الذي قال فيه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رحمه الله وطيب ثراه : جيش فيه القعقاع لا يهزم أبداً وقوش لم ولن يهزم أبداً ..
نحتاجه الآن ليسحل الخائنين الساقطين الذين باعوا ضمائرهم وشرفهم من أجل حفنة من الدولارات المزيفة ومن أجل منصب لا يستحقوه حتى لو كانوا أقماراً منيرة ..
صلاح سيطلق سراحه إن شاء الله غداً الأحد الموافق 9/6/2013م بعد أن يعلن قاضيه براءته بصورة كلية وبعد أن فشل الفاشلون في إدانته واختلاق الأدلة الساقطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..
سيدي صلاح / إن العمالقة والقوافل العرمرمية لا يهمها عواء الكلاب الضالة والجرذان المذعورة التي غمرها الطوفان .. الله أكبر والنصر والعزة للسودان والرئيس البشير وبكري حسن صالح وصلاح قوش ووالي الخرطوم الخضر فلا نامت أعين الجبناء.
خارج السرب (1)
الرئيس البشير ما زال متشبثاً بتحذيراته لحكومة الجنوب التي تكمن في عدم دعم بما يعرف بالجبهة الثورية والمتمردون ،، ونحن نحذر المخابرات الأمريكية (CIA) أن أي مساس في سيادة الرئيس والنيل منه هو بمثابة إعلان حرب على أمريكا ومصالحها الداخلية والخارجية كما نحذرهم أيضاً أنه إذا أصيب الرئيس بنزلة برد أو عطسة عرضية فسوف نسحق امريكا ونجعلها ركاماً منسيا ولا عذر لمن أنذر.
خارج السرب (2)
قسم ( تأشيرة الخروج ) في مطار الخرطوم الدولي هو واحة رائعة يستظل بها المسافرون حيث لا ظل إلا ظل الله وظلهم وأن الضباط والأفراد الكواكب هم رجال حببهم الله في الخير وفي مساعدة المسافرين بطريقة سودانية حضارية لم يخلق مثلها في البلاد وإن هوايتهم إسعاد الآخرين وحكمتهم أن يحملوا الأسى وحدهم ويشاركون الآخرون الفرح ..
أيها الأبطال الأشاوس بارك الله فيكم وفي بوكم وحموكم وفوكم وذي الكفل وما تربت أياديكم وجعلكم الله عوناً وذخراً للشعب السوداني والله أكبر والنصر للسودان.
خارج السرب (3)
بعض الوزراء الاتحاديين والولاء وكل الوزراء الولائيين لا يطيقون الجلوس في مكاتبهم وتصريف شئون مواطنيهم ،، فإذا راجعتهم صباحاً تجدهم في ( اجتماع ) وإذا راجعتهم نهاراً قالوا أنهم في ( اجتماع ) وفي نهاية الدوام الرسمي فهم في ( اجتماع ) وإذا زرتهم في بيوتهم تجدهم أيضاً في ( اجتماع ) ..
ماذا نفعل ولمن نصرخ وعلى صدر من نبكي ؟؟ إلا يظن اؤلئك أنهم فانون ولبيوتهم منقلبون والى حميرهم راكبون .. أفيدونا أفادكم الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.