جماهير الهلال تحتفل مع الأبطال داخل القلعة الزرقاء    الهلال بإمتياز يستعيد لقب الممتاز    الامارات تفوز باستضافة مؤتمر دولي للتسجيل العقاري    افتتاح الموسم التسويقي الجديد لمحصول السممسم بالقضارف الأحد المقبل    مشروع المراكز المجتمعية بأحياء امدرمان خطوة بالإتجاه الصحيح    الفضاء يشتعل .. القناة الناقلة تتهم.. التلفزيون يأسف وعربسات فى طريقها للإعلان عن مصدر التشويش!    د. عارف عوض الركابي: ليست قصيدة «واحدة» للبرعي بل قصائد «كثيرة»    كروان السودان واحة الألحان ... الفنان كرومة.. العثور على قبره بعد مرور «65»عاماً على وفاته    قذّاف الدم يدير أعمال دعم متمردي دارفور للواء حفتر    توفيق عكاشة: التنظيم الدولى أمر إخوان الخليج بالتوجه للسودان لمحاصرة مصر    تحقيق يبرئ «يوناميد» من مزاعم التستر على جرائم بدارفور    انخفاض طفيف في درجات الحرارة الأسبوع المقبل    العدل: السودان لم يكن متوافقاً مع معايير مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب    توقيف متهمين يعملون في تزييف العملة المحلية    أسعار النفط تستقر فوق المائة دولار للبرميل    فى غياب تام للمحلية شوارع الثورات تتحول لمكب نفايات    احترام الهلال للمريخ الخطوة الأولى على طريق الفوز بالممتاز    دبلوماسى أمريكى: مصر ستظل عنصرا رئيسيا للاستقرار فى الشرق الأوسط    حماية المستهلك: إلى متى تستمر«الطبطبة» على مرتكبي الجرائم    قائد جيش بوركينا فاسو يحل البرلمان ويدعو لتشكيل حكومة انتقالية    وكالات الاستخبارات الأمريكية أنفقت 68 مليار دولار فى 2014    الحكومة تلتزم بشراء المحاصيل بأسعار تشجيعية    البير الاقتصادي بوب يدعو لاجراء اصلاحات هيكلية فى الاقتصاد لإحداث النهضة الاقتصادية المنشودة    شاب يسدد أربعة طعنات لفتاة أمام كلية البيان بالخرطوم    سرق صديقه وذهب ليبحث معه عن المال    الفاتح النقر: الفاضل أبوشنب كان أسوأ مافي مباراة القمة    إيقاف (24) جهة تحصيل وإزالة (15) نقطة بالطرق القومية    مقتل جندي ليبي بعملية انتحارية بالقرب من مدينة البيضاء    حسن مكي : التسوية بين الترابي والبشير لن تحل كل المشاكل    فاتو بن سودا :المحكمة ملتزمة بملاحقة وردع عبدالرحيم محمد حسين وأحمد هارون وعلي كوشيب    الفجيعة الثانية .. ماذا تواجه مجتمعاتنا    رئيس المريخ: الحصاد كان رائعاً في الموسم الحالي رغم فقدان الممتاز وسندعم الفريق بعدد من النجوم البارزين    هضربة    عناوين الصحف الرياضية الصادرة بالخرطوم صباح اليوم الجمعة 31 اكتوبر 2014    أسرار لا تعرفها عن أسماك الزينة    نجل الحوينى فى فتوى: يجوز الدعاء لغير المسلمين فى حياتهم+صورة    (تسويق) الدواجن النافقة ... والزيوت المسرطنة...!!    تغريده    قصة احدى رسوم دافينشي اخفيت حتى لا تعطي هتلر قوى سحرية    تناول المعلبات واللحوم الباردة بعد وضعها فى الثلاجة يسبب سرطان المعدة    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: ما حكم البدعة الحسنة؟    إعدام ضابط    عربة ترحيل تدهس رجلاً مجهولاً أثناء نومه ب(سوق جبل أولياء)    بالصور.. ليلى علوى تشعل "فيس بوك" بإطلالتها الجديدة    عاشق أليزا    د. ناهد قرناص: احد القراء في موقع النيلين ظل يهاجم كتاباتي متهما اياي بالسطحية واضاعة وقته    تدشين ديوان (إضاءة من محمد) (ص) يتحول بانسيابية إلى ليلة وفاء باهرة    بالصور : فتاة في الثانية عشرة بشعر من ذهب    سيدة تشنق نفسها بعد حكم قضائي بعودتها ل(بيت الطاعة)    ضبط حبوب مخدرة بحوزة زوجين أجنبيين بمطار الخرطوم    تزايد حالات رفض التطعيم ضد شلل الأطفال بالولايات        ردة    العلاقة مع المتشددين.. استجواب بريطاني في انتظار امير قطر    صحيفة التيار ومسجد الضرار .. بقلم: د محمد علي سيد الكوستاوي    إيبولا.. ومهددات الأمن القومي .. بقلم: إمام محمد إمام    عصائر الفواكه تخفي كميات كبيرة من السكر    الشاى والبرتقال يحميان السيدات من سرطان المبيض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح صلاح قوش
نشر في سودانيزاونلاين يوم 08 - 06 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم

عندما حاصرت القوات الأمريكية صدام حسين وضيقت عليه الخناق ، قام بإعادة الضباط أصحاب الخبرة والشدة والبأس الذين كانوا على خلاف معه إلى صفوف جيشه مرة أخرى وأبلوا بلاءاً حسناً حتى قتلوا جميعاً وهم يدافعون عن العراق وشعب العراق بشرف وشجاعة منقطعة النظير ووضعوا وطنهم في حدقات العيون..
صلاح قوش هو رجل وطني رفيع الطراز وفارس لا يشق له غبار وهو مثل ذلك الفارس العربي التي جاءت أميرته تسأل عنه في وسط قومه لكنها لم تجده فأوسطهم حين يعود ، وحينما عاد أخبره بأمر أميرته وقال لهم ماذا قلتم لها ؟؟ قالوا : قلنا لها :
وسائلةٍِ تساءل عنك
قلنا لها في وصفك العجب العجيب
رنا ظبياً وغنى عندليب ولاح شقائقاً ومضى قضيبا
صلاح قوش هو الآن وراء القضبان في جريمة هو برئ منها كبراءة الذئب من دمي ابن يعقوب لكن الخائنون الفاشلون الحاقدون والحاسدون أضمروا له الشر في ليل بهيم وأشركوا له الشرك وطعنوه بخنجر مسموم في ظهره وليس في قلبه وذلك لأنهم جبناء أشباه رجال وليسو برجال ..
طعنوه من الخلف لأنهم لا يستطيعون النظر في عينهم وذلك لأن الساقطات والمبتذلات وبائعات الهوى لا يستطعن النظر لمن فحلهن في ليلة حالكة السواد .. صلاح قوش فارس جحجاح ( المال إن كتر لا يهمه وين راح ) صلاح قوش نحتاجه الآن الآن أكثر من ذي قبل .. نحتاجه لأنه الفارس القعقاع والقعقاع هو الفارس الذي قال فيه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رحمه الله وطيب ثراه : جيش فيه القعقاع لا يهزم أبداً وقوش لم ولن يهزم أبداً ..
نحتاجه الآن ليسحل الخائنين الساقطين الذين باعوا ضمائرهم وشرفهم من أجل حفنة من الدولارات المزيفة ومن أجل منصب لا يستحقوه حتى لو كانوا أقماراً منيرة ..
صلاح سيطلق سراحه إن شاء الله غداً الأحد الموافق 9/6/2013م بعد أن يعلن قاضيه براءته بصورة كلية وبعد أن فشل الفاشلون في إدانته واختلاق الأدلة الساقطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..
سيدي صلاح / إن العمالقة والقوافل العرمرمية لا يهمها عواء الكلاب الضالة والجرذان المذعورة التي غمرها الطوفان .. الله أكبر والنصر والعزة للسودان والرئيس البشير وبكري حسن صالح وصلاح قوش ووالي الخرطوم الخضر فلا نامت أعين الجبناء.
خارج السرب (1)
الرئيس البشير ما زال متشبثاً بتحذيراته لحكومة الجنوب التي تكمن في عدم دعم بما يعرف بالجبهة الثورية والمتمردون ،، ونحن نحذر المخابرات الأمريكية (CIA) أن أي مساس في سيادة الرئيس والنيل منه هو بمثابة إعلان حرب على أمريكا ومصالحها الداخلية والخارجية كما نحذرهم أيضاً أنه إذا أصيب الرئيس بنزلة برد أو عطسة عرضية فسوف نسحق امريكا ونجعلها ركاماً منسيا ولا عذر لمن أنذر.
خارج السرب (2)
قسم ( تأشيرة الخروج ) في مطار الخرطوم الدولي هو واحة رائعة يستظل بها المسافرون حيث لا ظل إلا ظل الله وظلهم وأن الضباط والأفراد الكواكب هم رجال حببهم الله في الخير وفي مساعدة المسافرين بطريقة سودانية حضارية لم يخلق مثلها في البلاد وإن هوايتهم إسعاد الآخرين وحكمتهم أن يحملوا الأسى وحدهم ويشاركون الآخرون الفرح ..
أيها الأبطال الأشاوس بارك الله فيكم وفي بوكم وحموكم وفوكم وذي الكفل وما تربت أياديكم وجعلكم الله عوناً وذخراً للشعب السوداني والله أكبر والنصر للسودان.
خارج السرب (3)
بعض الوزراء الاتحاديين والولاء وكل الوزراء الولائيين لا يطيقون الجلوس في مكاتبهم وتصريف شئون مواطنيهم ،، فإذا راجعتهم صباحاً تجدهم في ( اجتماع ) وإذا راجعتهم نهاراً قالوا أنهم في ( اجتماع ) وفي نهاية الدوام الرسمي فهم في ( اجتماع ) وإذا زرتهم في بيوتهم تجدهم أيضاً في ( اجتماع ) ..
ماذا نفعل ولمن نصرخ وعلى صدر من نبكي ؟؟ إلا يظن اؤلئك أنهم فانون ولبيوتهم منقلبون والى حميرهم راكبون .. أفيدونا أفادكم الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.