ضربة جزاء في (كسلا) يحسبوها ليكم في (شندي)    مارس شهر الكوارث : المريخ يتدحرج لخامس الممتاز والكاف يصنفه في المركز ال 17 ويضع الهلال مع الاربعة الكبار!    بكري المدينة اعتدى ب «البونية» على مساعد الحكم والنيابة تأمر الشرطة بالقبض عليه!    جرام الذهب في السوق المحلي يبلغ 229 جنيهاً    من وراء فشل زيارة الرئيس السيسي الي الخرطوم فبراير الماضي؟!!    اتحاد الغرف الزراعية يدعو المصارف السودانية للتحول من سياسة تمويل الضمانات لسياسة تمويل المشاريع الاستثمارية    ليبيا تطلب إذنا من الأمم المتحدة لعقد صفقات عسكرية لمحاربة داعش    عرمان: شرطنا للاجتماع التحضيري في أديس أبابا إلغاء الانتخابات    ها قد تصدع صف الباطل فماذا انتم فاعلون ؟    حزب الأمة بوصلة تاريخ النضال السوداني2    خطة هنيبعل الإسرائيلية    داعش والنساء (1)    من يصدق أن كيلو الضان (الانجليزي) 12قرش (والوطني) 50 ألف جنيه    مقال فى الاجتماع السياسى    خطة احتيال تستهدف المتقاعدين البريطانيين لحساب «داعش» اسكتلنديارد : متطرفون تنكروا بشخصيات ضباط شرطة.. والتحايل المالي جرى عبر الهاتف    العلاّمة إحسان عباس :السودانيون وتخليد ذكراه    (8668) تلميذا وتلميذة يجلسون غدا لامتحان مرحلة الأساس بالنيل الأزرق    الذهب يستقر عند 1198.40 دولار للأوقية    الجولة السابعة لدوري سوداني الممتاز    ارتفاع تسجيل مواطني دولة جنوب السودان إلى 63 ألف بالخرطوم    كيف أجلب البركة إلى منزلي؟    عناوين الصحف الصادرة اليوم الجمعة بالخرطوم    هلال كادوقلي يصل للأبيض ويتوجه للفاشر بالبر    قرصون    عبد الخالق محجوب والترابي الجد    الاتحاد يغادر صباح اليوم إلى ود الحداد    قصيدة - ضَجةُ الفرحِ النديِ    هارون يقتحم تمرين الاولمبى ويخاطب اللاعبين من داخل الملعب    الاجتماع الوزراي المشترك لدول السودان ومصر واثيوبيا ينجح في الاتفاق حول سد النهضة    قرصون    نجاة مسؤولة بولاية الجزيرة بعد اشتعال سيارتها    لجنة الأنشطة الثقافية تعقد إجتماعها الأول بحضور وزير الثقافة    البنك المركزي الاوروبي يرفع توقعات النمو في منطقة اليورو الى 1,5 و1,9 في المئة في 2015 و2016    لماذا 70 كلم في الساعة    سرقة (120) ألفاً من سيارة (مقاول) في (10) دقائق بأم درمان    بكل الوضوح    السحر فيك يا .. ام نخيل وفيك من اسبابه    سجن سيدة احتالت على هاتف جارتها بدار السلام    لص يبدد أحلام عريس ويسرق (شبكته) بالخرطوم    الخصخصة ليست هي الحل لمشكلة الإقتصاد السوداني    مخمور يسرق عربة ويلقي بها داخل خور    إعادة ابن إلى حضن والدته    محاكمة شاب سدد «6» طعنات لخطيبته    الخرطوم يريد مداواة جرحه الافريقي على حساب هلال الفاشر    إبادة بضائع وسلع غذائية فاسدة بالخرطوم    جريد النخل والفحم بدائل للغاز في المنازل ..    سلسلة ماكدونالدز العالمية تعلن تقديمها دجاجا خاليا من المضادات الحيوية    7 شركات لتوفير الدقيق المدعوم للمخابز بالجزيرة    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    حلآوة الطرب    انتهت مهزلة نتنياهو واصدقائه الجمهوريين في الكونغرس بخسارة كبرى لاسرائيل وفوز اكبر لاوباما الذي اوقع الضيف الاسرائيلي الثقيل والغبي في مصيدته.. ايران هي الفائز الاكبر في المديين المتوسط والبعيد.. والعرب هم الضحية    وزارة الصحة التركية تنفي انتشار فيروس انفلونزا الخنازير    الفول السوداني يحمي من أمراض القلب والشرايين    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    الفريق الطبي الزائر من هيئة الإغاثة الإسلامية يفرغ من إجراء 40 عملية قلب بود مدني    رفعت السعيد : مجددون ابتعدوا عن الذاكرة    هذا التعدي علي المال العام الذي أصبح سمة مسؤولينا أي علاقة له بالدين يا من تَدَّعون الدين ؟    سعة الأحلام وعبادة الصبر !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح صلاح قوش
نشر في سودانيزاونلاين يوم 08 - 06 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم

عندما حاصرت القوات الأمريكية صدام حسين وضيقت عليه الخناق ، قام بإعادة الضباط أصحاب الخبرة والشدة والبأس الذين كانوا على خلاف معه إلى صفوف جيشه مرة أخرى وأبلوا بلاءاً حسناً حتى قتلوا جميعاً وهم يدافعون عن العراق وشعب العراق بشرف وشجاعة منقطعة النظير ووضعوا وطنهم في حدقات العيون..
صلاح قوش هو رجل وطني رفيع الطراز وفارس لا يشق له غبار وهو مثل ذلك الفارس العربي التي جاءت أميرته تسأل عنه في وسط قومه لكنها لم تجده فأوسطهم حين يعود ، وحينما عاد أخبره بأمر أميرته وقال لهم ماذا قلتم لها ؟؟ قالوا : قلنا لها :
وسائلةٍِ تساءل عنك
قلنا لها في وصفك العجب العجيب
رنا ظبياً وغنى عندليب ولاح شقائقاً ومضى قضيبا
صلاح قوش هو الآن وراء القضبان في جريمة هو برئ منها كبراءة الذئب من دمي ابن يعقوب لكن الخائنون الفاشلون الحاقدون والحاسدون أضمروا له الشر في ليل بهيم وأشركوا له الشرك وطعنوه بخنجر مسموم في ظهره وليس في قلبه وذلك لأنهم جبناء أشباه رجال وليسو برجال ..
طعنوه من الخلف لأنهم لا يستطيعون النظر في عينهم وذلك لأن الساقطات والمبتذلات وبائعات الهوى لا يستطعن النظر لمن فحلهن في ليلة حالكة السواد .. صلاح قوش فارس جحجاح ( المال إن كتر لا يهمه وين راح ) صلاح قوش نحتاجه الآن الآن أكثر من ذي قبل .. نحتاجه لأنه الفارس القعقاع والقعقاع هو الفارس الذي قال فيه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رحمه الله وطيب ثراه : جيش فيه القعقاع لا يهزم أبداً وقوش لم ولن يهزم أبداً ..
نحتاجه الآن ليسحل الخائنين الساقطين الذين باعوا ضمائرهم وشرفهم من أجل حفنة من الدولارات المزيفة ومن أجل منصب لا يستحقوه حتى لو كانوا أقماراً منيرة ..
صلاح سيطلق سراحه إن شاء الله غداً الأحد الموافق 9/6/2013م بعد أن يعلن قاضيه براءته بصورة كلية وبعد أن فشل الفاشلون في إدانته واختلاق الأدلة الساقطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..
سيدي صلاح / إن العمالقة والقوافل العرمرمية لا يهمها عواء الكلاب الضالة والجرذان المذعورة التي غمرها الطوفان .. الله أكبر والنصر والعزة للسودان والرئيس البشير وبكري حسن صالح وصلاح قوش ووالي الخرطوم الخضر فلا نامت أعين الجبناء.
خارج السرب (1)
الرئيس البشير ما زال متشبثاً بتحذيراته لحكومة الجنوب التي تكمن في عدم دعم بما يعرف بالجبهة الثورية والمتمردون ،، ونحن نحذر المخابرات الأمريكية (CIA) أن أي مساس في سيادة الرئيس والنيل منه هو بمثابة إعلان حرب على أمريكا ومصالحها الداخلية والخارجية كما نحذرهم أيضاً أنه إذا أصيب الرئيس بنزلة برد أو عطسة عرضية فسوف نسحق امريكا ونجعلها ركاماً منسيا ولا عذر لمن أنذر.
خارج السرب (2)
قسم ( تأشيرة الخروج ) في مطار الخرطوم الدولي هو واحة رائعة يستظل بها المسافرون حيث لا ظل إلا ظل الله وظلهم وأن الضباط والأفراد الكواكب هم رجال حببهم الله في الخير وفي مساعدة المسافرين بطريقة سودانية حضارية لم يخلق مثلها في البلاد وإن هوايتهم إسعاد الآخرين وحكمتهم أن يحملوا الأسى وحدهم ويشاركون الآخرون الفرح ..
أيها الأبطال الأشاوس بارك الله فيكم وفي بوكم وحموكم وفوكم وذي الكفل وما تربت أياديكم وجعلكم الله عوناً وذخراً للشعب السوداني والله أكبر والنصر للسودان.
خارج السرب (3)
بعض الوزراء الاتحاديين والولاء وكل الوزراء الولائيين لا يطيقون الجلوس في مكاتبهم وتصريف شئون مواطنيهم ،، فإذا راجعتهم صباحاً تجدهم في ( اجتماع ) وإذا راجعتهم نهاراً قالوا أنهم في ( اجتماع ) وفي نهاية الدوام الرسمي فهم في ( اجتماع ) وإذا زرتهم في بيوتهم تجدهم أيضاً في ( اجتماع ) ..
ماذا نفعل ولمن نصرخ وعلى صدر من نبكي ؟؟ إلا يظن اؤلئك أنهم فانون ولبيوتهم منقلبون والى حميرهم راكبون .. أفيدونا أفادكم الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.