دبلوماسية حزب البشير تستدعي السفير الأردني وتطالب باعتذار رسمي    انتخاب السبسي رئيساً لتونس    الأحزاب المشاركة في الحكومة تتنازل عن تقديم مرشح للرئاسة وتعتمد البشير    ربع قرن من معارضة التنظير والكلام الفارغ وعدم الفعل .. بقلم: بولاد محمد حسن    احتراق مخازن توابل ب(بحري) يكلف خسائر فادحة    (250) مليون يوان من الصين للسودان    وقف بث قناة الجزيرة مباشر مصر مؤقتا    سيدة تقتل زوجها حرقا بالبنزين جنوب أم درمان    وفاة رجل داخل (كافتريا) شهيرة ب(الخرطوم)    هكذا ترحل النوارس ... وداعاً ملك النشرات الإخبارية وشيخ المذيعين .. "الفاتح الصباغ"    عقد الجلاد (تذيب) التوتر بين "الخرطوم" و"جوبا" بحفل غنائي ساهر    وزير الثقافة يستعرض خطة وزارته للعام 2015 أمام البرلمان    تشريعي الخرطوم يناقش مشروع قانون موازنة ولاية الخرطوم للعام 2015م    الهندي عزالدين : بترولنا المهرب.. وصمغنا وذهبنا!!    مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين يعقد اجتماعا تشاوريا بعد غد    ديوان الزكاة يدشن توزيع مشاريع إنتاجية بتكلفة 12 مليون جنيه    الجزائري حكيم سبع: لم أتعاقد مع المريخ بعد.. وغارزيتو وراء حضوري للمريخ    الكاف يوقع القمة السودانية بالتمهيدي والهلال يحتج    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    الاتحاد العام يؤجّل حسم أمر البث والرعاية للأربعاء    أهلي شندي يكسب الجونة المصري بثنائية ويواجه بتروجيت ظهر اليوم    ذكرى الاستقلال .. طبيعة الدنيا زي الموج    المراجع العام ولجنة الوزراء الثلاثة    فنانون داخل ساحات (المحاكم).!    جيبوتي رمانة الميزان في الشرق الأفريقي (3)    ممثل "الشعبي" في البرلمان: لجنة تعديل الدستور تجاوزت اختصاصاتها ويجب حلها    العثور على جثة زوج متفحمة داخل منزله بالصالحة    طفل تمنى ان يكون عميلا ل "سي اي ايه" وتحققت أمنيته قبل وفاته + صورة    فريد العليبي : ابن رشد والفتنة    هابرماس والتحدي العلمي – التقني التقنية والعلم كأيديولوجيا    حوار مع ساعد خميسي : في ضرورة تجديد العلوم الدينية والتواصل مع ثقافة العصر    تحويل "800" مليون دولار مخصصة للمعونات الرسمية والتنمية بالبلاد إلى "يوناميد" ومنظمات في دارفور    صمت قطري وستة شروط في صحف مصرية للمصالحة مع الدوحة.. هل تعصف بالإتفاقية؟    المحكمة تدين طبيباً أجنبياً لم يخضع لإجراءات المهنة قانونياً    إيلا يطالب بحصة ولايته من إنتاج شركة أرياب للذهب    النعيمي: السعودية ودول منظمة أوبك سعت لإعادة التوازن لأسواق النفط العالمية    إرتفاع أسعار الدواء و إختفاء علاج الأزمة    حلوى «التفاح بالكراميل» تقتل 4 أشخاص في الولايات المتحدة    شيرين عبدالوهاب تشكر «ضرتها»!    مجدوا هلالكم!!    د. الخضر يشرف حفل افتتاح البطولة الأولى للجاليات بالخرطوم    دورة رياضية لإحياء ذكرى الفقيد مندور    تجدد أزمة الغاز بالنيل الأبيض و(70) جنيها للاسطوانة    المالية تقر بتشريد 38 ألف عامل عبر الخصخصة    رئيس منظمة الشفافية يرهن تحسن الاقتصاد بإعادة هيكلة قطاع الاتصالات    في الذكرى 125 لميلاد عميد الأدب العربي طه حُسين... «أديب» بين السيرة الذاتية وفنية القصة    الفن والمجتمع ودور الفنان المبدع    الطيبون.. فريسة سهلة لآلام الظهر!    بالصور: طفل يجمع مليون دولار خلال سنتين لعلاج صديقه    التوتر يزيد فرص الإصابة بمرض السكري بالدول النامية    مصرع شاب عقب تناوله كوباً من العصير داخل كافتيريا    بدء محاكمة شاب متهم بقتل ابن خالته    الأوقاف .. مسؤوليتكم أمام الله !!    المؤسسة العربية تختار مالك بن نبي شخصية 2015 الثقافية    مصرع أجنبية إثر عملية إجهاض فاشلة    الجنرال خليفة حفتر في زيارة "سرية" للأردن :حضر بطائرة خاصة وعقد اجتماعا بالسفارة الامريكية ويستعد لهجوم كبير في بنغازي    إفادات خطيرة: جمعية سعودية لمحاربة الابتزاز الجنسي تحذر من المغاربة    مرحلة الترليونات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.