وزير الدولة بوزارة الاستثمار "علي محمد تاور" في حوار مع (المجهر):    النائب الأول يجدد الدعوة لمتمردي دارفور للسلام    "سفيان النفطي" يدخل دائرة الإنتاج مطلع 2015    صلاح حبيب : هل تتدخل الدولة لإنقاذ المزارع؟؟    توقيف بقية المتهمين بنهب تاجر شارع الجمهورية    الحكومة ترفض وجود "عرمان" في التفاوض مع حركات دارفور    توقعات باستئناف التفاوض بين الحكومة وقطاع الشمال اليوم ب (أديس)    البرلمان يوبخ وزارة الإعلام ويحذرها من تجاهل قراراته    حركة تحرير السودان للعدالة تدين الابادة الجماعية    برلماني: الفساد حوصر الآن    أجواء قاتمة في أسواق الشرق الأوسط عشية اجتماع أوبك    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق منخفضاً    السودان: لا مخاوف حقيقية لانتقال الإيبولا    بوتين: روسيا لا تشكل تهديدا لأحد    أوقية الذهب تسجل 1197.50دولارًا في تعاملات مساء اليوم    الوطني يدعو المهدي للعودة للبلاد    المتهم في بلاغ مقطع الواتساب يقتل نظامياً    السجن والتعويض والجلد لمتهم سرق ملابس جاره    هيثم مصطفى يطاردني    شاب يطعن آخر داخل حافلة ركاب أثناء سيرها بالخرطوم    اتهام مدير مدرسة خاصة بالاستيلاء على مبلغ «246» ألف جنيه من الطلاب    بريطانيا تخشى استهدافها ب «أكبر هجوم إرهابي» منذ 9/11    الصحفية آمال عباس عن الترابي: السلطة هدف أساسي عند الترابي    نائب الرئيس: الدولة حريصة على حماية النساء من العنف    الإعدام شنقاً لقاتل صديقه داخل قهوة الصناعية    كلمات إلى مولانا الدكتور الترابي (1)    ضيعوك ..    إطلاق رصاص وحرق مبانٍ في فيرغسون بعد قرار القضاء عدم محاكمة قاتل شاب أسود    محاكمة سيدتين بحوزتهما «117» قارورة خمر داخل عربة جريس    إغلاق ملف الاتهام في قضية «قتيل الدولارات»    قيادي في نداء تونس ل'العرب': المرزوقي آخر أمل للمشروع الإخواني    بالصورة: السيدة كريستينا في كامل صحتها.. الرئيسة الأرجنتينية تظهر علنا بعد مشاكل صحية    صور لقبلات حارة بين سلمان خان وشاروخان تقلب تفجّر الساحة الفنية و الإنتقادات تجتاحهما    اللجنة الثقافية للدورة المدرسية بسنار تستعد لفعاليات الدورة    أجويرو يعاقب بايرن بهاتريك ويهدي مانشستر سيتي فوزاً في الوقت القاتل    وزيرة العمل تشيد بدورالنقابات فى الدفاع عن حقوق ومكتسبات العاملين    الإمارات تفوز بالمركز الثالث في خليجي 22    قاضيان في النار .. وقاضٍ في الجنة ..!    القضاء المصري يفرج عن فيلم هيفاء وهبي "حلاوة روح" و تصريح بالعرض لمدة 10 سنوات    نال موافقة الإتحاد:كروز الخطير يوقِّع بحضور السفير    لتمسك مدربه به لتلافي شبح الهبوط:إنهيار صفقة ضم الغاني اورياه اسانتي للمريخ    الاتحاد العام يستدعي هيثم مصطفى وبكري المدينة للاستجواب    وفاة الفنانة اللبنانية صباح    شاي الزنجبيل سر القضاء على نزلات البرد    بثينة الرئيسي: أدوار الشر ستمثل نقلة في مشواري    الفنانات السعوديات ينعشن الحراك التشكيلي بجهود «فردية»    وزارة الصحة: مصنع عين سودان سيوفر 4 مليون دولار للبلاد    تكفير ناشطة بسبب دعوتها لإلغاء آذان الجمعة.. قالت أن مكبرات الصوت لم تكن في عهد الرسول + صورة    بالصور: الفنانة السودانية هند الطاهر تشارك في حفل خيري في فرنسا    ميريام فارس ترتدي فستاناً غريباً بناء على رأي جمهورها    وفاة سيدة بحبوب " السمنة "    حاج علي يدعو للتوجه للمساجد لقراءة القرآن تحوطاً من الإيبولا    وحدة أوروبا من خلال البابا    مهارة الوعي (4) خطوات عملية : المنطق والتعليم وقناة الواتساب..!!    تشيلسي يسحق شالكه ويحسم تأهله في دوري الابطال    ميسي "القياسي" يقود برشلونة لسحق أبويل بأبطال أوروبا    دبي مول في الشارقة؟؟    اليوم العالمي للسكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.