الميرغني في حوار ساخن مع لينا يعقوب: والدي لم يفقد الذاكرة و(هؤلاء) من يروِّجون لذلك    الصحة النفسية حكاية أخرى    النفط يختبر المستوى 50 دولارا بفعل مخاوف الإمدادات    مسؤول أثيوبي: الفقر والرغبة في الهجرة لأوربا وراء كثافة الاثيوبيين بالسودان    مي عز الدين تواجه أزمة زوجية شديدة في "وعد"    السودان ينتقد بنود صرف (يوناميد) وإهمالها جوانب إرساء السلام    رواية لويس كارول (أليس في بلاد العجائب) تعود في ثوب جديد.. (أليس عبر المرآة)    سائق عربة يتنازل عن مقاضاة عريس ويرفض تسلّم الدية    توسع خدمة غسيل الكلى بمستشفى “البرقيق” بالشمالية وزيادة في استيعاب المرضى    حتى لا يصبح سانت جورج قورماهيا    بالفيديو.. حسناوات أثيوبيا يقدمن فواصل من الرقص على أنغام الأغنية السودانية “أنت عارف” وعبر فيديو كليب غاية في الروعة    التفاصيل الكاملة لأغرب حادثة انتحار موظفة بالسقوط من على كوبري شمبات    الاتهام يؤكد تلف بعض أجهزة الرصد البيئي وخطرها الأمني على البلاد    المراجع القومي يطالب قطاع المؤسسات باسترداد (1,702,625) أمانات مستحقة للحجاج    الخرطوم وبكين تتوافقان على زيادة الإنتاج النفطي في البلاد    مواسم الخير بين التوفيق والتضييع.2    النظافة .. حلم تبخر    برلمانيون ينتقدون نقص خدمات الكهرباء والمياه ويطالبون بحلول عاجلة    تفشي الأمراض.. ناقوس الخطر    مشار يشرع في تكوين حزب سياسي في الجنوب    جرة نم    النائب الأول يعد بمعالجة مشاكل مشروع الجزيرة    الاستثمار: 4 آلاف معاملة بالربع الأول من العام    (90)% من مصانع حديد التسليح غير مطابقة للمواصفات    مانع الصواعق… جمال الشاري…    تركيب وحدات إسعافية لاستقرار الإمداد الكهربائي    نائب مدير عام الشرطة يشهد تخريخ دفعات جديدة من قواته بمعسكر النسور    الرائد أبوالقاسم محمد إبراهيم ..آخر رجالات مايو    اجتماعات (النيل الأزرق)    الإعدام شنقاً حتى الموت لقاتل مواطن طعناً بالسكين بسوبا    النظام الاعلامي    سادومبا يعد الأنصار بهز الشباك    شقيقة المتهم باغتصاب «الطفلة» تنفي ارتكاب شقيقها للجريمة    رجل يكشف للمحكمة تفاصيل مقتل مواطن على يد ابنه بالخرطوم    انطلاق مؤتمر صلح التعايشة والسلامات بجنوب دارفور    أفراح تعود وتشارك في إحتفالات الديم    9 مزايا “سرية” في واتس آب ربما تخفى عليك    مايكروسوفت تقرر تقليص نشاطها في مجال الهواتف الذكية    صور مروعة لانقلاب زورق يقل مهاجرين في المتوسط    انخدع "الصاقعة" بما ينشره الإعلام !!!    مانشستر يونايتد يستعد لخطف “موهبة أتلتيكو”    إبراهيم غندور: لا مانع من ابتعاث مسؤولين من الرئاسة لتوصيل رسائل البشير للدول    بالفيديو.. فرقة مسلمات يرقصن الهيب هوب بالحجاب    هل فات الآوان ؟ لكسب دولة الجنوب كدولة صديقة وشريكة تجارية واقتصادية ضرورية لتنمية البلدين ( ٢—٢ )    محطة نووية ..(عيش ياحمار) !    20 ألف نحلة تطارد سيارة على مدى يومين ل”استعادة الملكة”    الهلال اكمل التحضيرات لمواجهة سانت جورج    هل ألفنا الهوانَ حتى صار طبعاً؟!    فيديو لعمرو خالد يثير ضجة على مواقع التواصل    رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان: الدولة فشلت في احتواء الضائقة المعيشية    ضبط شبكة أجانب بحوزتها أكثر من (30) ألف حبة مخدرة بسوبا    الجيش العراقي يبدأ هجوماً واسعاً جنوب الفلوجة    نؤيد عودة الوالي للمريخ ولكن..!!    عجز كبير في الميزان التجاري للسودان يثير الدهشة !    بسبب الغيرة.. سعودي يطلق النار على طبيب نساء    حمالة الحطب (1) !    سعيد ناشيد : قواعد التَّديُّن العاقل    الفراق كائن حي ..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
[email protected]
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.