بالفيديو ، السفير البريطانى بالأمم المتحدة : لا بد من متابعة التحقيقات حول الاغتصاب الجماعى فى تابت    حركة الإصلاح الآن تلتقى بوفد من اعضاء المجلس الوطني المستقلين    المكتب السياسى لحزب المؤتمر السوداني : ورقة حول تحالف قوى نداء السودان    وزارة المعادن تطلق مشروع الإحصاء التعديني الشامل    إيلا يدعو لفتح آفاق الاستثمار العقاري وتنفيذ الخطط الإسكانية    المعاشيون يصرفون منحة مايو وشهر العيد 9 يوليو    دبي تطبع "ثلاثياً" أول مبنى في العالم    فى دورى سودانى الممتاز : المريخ الإفريقي ينازل«الرهيب» بالقلعة الحمراء الليلة    الهلال يقيل النقر وليل الفرنسي فجر مفاجاة وأرسل مندوبا لمتابعة مباراة الأزرق أمام الغربان !    منافس الهلال سموحة يصل الخرطوم قبل 72 ساعة من مواجهة الأزرق!    النيل الأزرق تبدأ العمل بأورنيك 15 الإلكتروني    كوبا تقضي على انتقال الأيدز من الأم لمولودها    وزير رئاسة مجلس الوزراء تدعم تقنين عمل ممارسي الطب الشعبي    أين تسهر هذا المساء    الإذاعة السودانية توقف مسلسلا عن الفساد ومؤلفه يتهم رجال أعمال وصحفيين بتحريض السلطات    الامارات تحتفى بالصحفى الرياضى فضل ابو عاصم    أيلا يدعو إلى تنويع التركيبة المحصولية ومضاعفة الإنتاج    تمديد مفاوضات النووي الإيراني حتى 7 يوليو    الأرجنتين تسحق باراغواي وتتأهل لنهائي كوبا أميركا    عدة تفجيرات تضرب مصر في ذكرى 30 يونيو    تشييع جنازة النائب العام المصري هشام بركات    الاستشاري والخبير الوطني في صناعة اللحوم والمسالخ في حوار خاص    التحية للأمن والمخابرات    تبرئة «جراح» شهير من تهمة قتل طفل باستئصال «كليته»    مواطن يكشف للمحكمة تفاصيل تضرره من إحدى شركات الاتصال    مصرع وإصابة «11» شخصاً في حادث مروري بحلفا الجديدة    يوناميد تُحمِّل الحكومة والحركات مسؤولية تعطيل تسريح المقاتلين    «أبو عفان»: القدرة على إحتلال المكامن والوجدان(2)...    بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي    من يحرس عقولهم.؟    إعادة سلطة استخراج الجواز الدبلوماسي للخارجية    الوطني: البكلاريوس شرط أساسي للتعيين في حكومات الولايات    تحذير من الجلوس لساعات أمام التلفزيون في رمضان    السودان يطالب "يوناميد" بالانسحاب من غرب دارفور    دجال يحتال على مواطن بوجود كنز في منزله    قشطة يابا !!    إدانة قاتل طليقته تحت المادة 130    البشير يؤكِّد لكوناري دعمه للسلام في دولة جنوب السودان    ضجة في مصر حول إشارة مرسي "بالذبح" بعد تفجير استهدف النائب العام    تعرف على علاقة الصيام بصحة القلب    الفنان شريف الفحيل:    الحداثة ومذهب الحرية الفردية ، تأملات في الحدث الأمريكي .. زواج المثليين    ولاية النيل الازرق تدشن إنطلاقة العمل باورنيك 15 الإلكتروني    وللا حمدو في بطنو ؟    موجة حر شديد تضرب غرب اوروبا    كوبا تتلقى مذكرة من أوباما بشأن استعادة العلاقات الدبلوماسية    روشتة اسعافية لعناية الأخ ايلا والي الجزيرة الجديد    مؤلف مدرسة المشاغبين يهاجم عادل إمام بعنف ويسخر من مسلسله    النفط يتعافى من ادنى مستوياته في ثلاثة اسابيع    هل يولد الإرهابي إرهابيا أم هو مسخ الغضب الاجتماعي    جيهان نصر.. نجومية «سريعة» واعتزال «أسرع»!    المشروبات الغازية تقتل 184 ألف شخص سنويا في العالم    اليوم النطق بالحكم في قضية استئصال كلية طفل بالشمالية خطأ    فني موبايلات يقوم بفبركة صور لضحاياه    هذا ما أوصلنا اليه دواعشنا ؟؟!!    ما بين إجازة الاعتكاف وقفة الملاح    أكلما اشتهيتم اشتريتم؟    عن «الواتساب»... أقول!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.