البنك الدولي يوقع اتفاقية قرض مع الأردن بقيمة 50 مليون دولار    مريخ السودان يستدرج الترجي التونسي مساء اليوم بأم درمان..!!    قمة ملتهبة في كوستي بين المريخ والرابطة.. والأمل يستقبل هلال كادوقلي    الهلال يؤدي تدريبه الرئيس ويختتم استعداداته لسانغا عصر اليوم    نبش قبر لاعب كرة قدم ب(المناقل) وفتح تحقيق حول وفاته    تفاصيل جديدة حول مقتل شاب على يد رجل وجده مع زوجته ب(عطبرة)    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (10) آخرين ب(القضارف)    سامسونج تطرح في الأسواق هاتفها الجديد (S6 edge) و (S6)    إنتخابات نزع الشرعية    (قطاع الشمال).. (السائحون) و(الصليب الأحمر) يضعون ترتيبات نقل الأسرى إلى الخرطوم    النتائج الأولية تظهر فوز "البشير" في نيالا وتقدم التحرير والعدالة في القوائم    تشريعي جنوب كردفان: التمرد حرق كروته باستهداف المواطنين    استقرار سعر صرف الدولار وتزايد الطلب من قبل المواطنين    إقبال ضعيف على صناديق اقتراع الرئاسة السودانية بأسوان    إقبال كبير من الناخبين على صناديق الاقتراع بالأمارات    صمت مريب!    "زاد المبدعين" في وجدان الأمة    الوطني ل(الشعب السوداني) : قدمتم درسا بليغا فى الوطنية    المالية: وعود من المجتمع الدولي بإعفاء ديون السودان الخارجية    هاكرز يخترقون شبكات للجيش الإسرائيلي    اكتمال كهربة أحياء بالنيل الأزرق    الجالية السودانية بنيروبى تنعى أمير زاهر الساداتى    النطق بالحكم في قضية الحاجة ثريا    تحديد جلسة لتوجيه تهمة لمتهمين قتلا شرطياً بعطبرة    لجنة الحوار المجتمعي تناقش المعوقات الاقتصادية بولايات دارفور    قصيدة لعصام عيسى رجب : ساندرا فاروق كدودة، أيَّتُها الْوَرْدَة، ما أقواكْ    لينا أنور.. هل أحبطها (النقد)؟    الفنان عبد العزيز المبارك: الساحة الفنية تعيش في (فوضى) ولا حياة لمن تنادي!    قصة شباب استبدلوا القلم بالمايكرفون    نص خطبة الجمعة بمسجد الانصار بودنوباوى    إنسان النهضة    مدرسة ابن تيمية والفكر التكفيري    33 قتيلاً وعشرات الجرحى بتفجيرين في أفغانستان    مشوار القمة الصعب نحو البطولة الافريقية    ثلاثة أسباب لفوز المريخ    السبت مواصلة مشوار الخبت    مقتل عزت الدوري الساعد الأيمن لصدام حسين    الدول الأفريقية ترشح مصر لإستضافة المنتدى العالمي التاسع للمياه    داء الكلب يقتل 160 شخصاً يومياً    في مؤتمر صحفي للفريق التونسي أمس    الترجي التونسي يحتج على عدم نقل المباراة    خادم الحرمين الشريفين يأمر بتخصيص 274 مليون دولار للإغاثة في اليمن    أسلحة الجمال الشامل    مسؤول: خلط القمح المستورد بنسبة 60% مع المحلي    'هرمون الحب' يسبغ بعدا عاطفيا على علاقة الكلاب بأصحابها    فساتين هيفاء تشعل الغضب إلكترونياً    رصد زوجين من النسر الاصلع في نيويورك للمرة الاولى منذ عام 1800    صندوق النقد الدولي: على الدول الخليجية الاستمرار في خطط تقليل دعم الوقود    الترابي يسعى لإكمال تفسيره التوحيدي ويترقب مرحلة ما بعد الانتخابات    صحبه الطيبين    العثور على العربة المنهوبة بواسطة مسلحين بعد تعذيب السائق    المطاعم وبائعات الشاي .. تأثر بالانتخابات    فضائح الفضائيات 4-4    ملاحقات امنية لعدد من القيادات السياسية والنشطاء    د. عادل عبد العزيز يؤكد جدية الدولة لحل مشكلة القمح    ما الذي يسبب أصوات "فرقعة الأصابع"؟    امرأة تضع خمسة توائم إناث في الولايات المتحدة    الباراسيتامول يسبب تبلد المشاعر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.