فيراتي .. الهدف الأول لريال مدريد في موسم الإنتقالات    مقتل وإصابة 13 شخصا في دهس بص لسيارة أجرة بالفاشر    ميسي متشوق للفوز بلقب جديد مع برشلونة    مستوى مميز لكاريكا في معسكر سوسة    قررت تخفيض الدعم الحكومي للأجانب المقيمين...البحرين تناور هبوط أسعار النفط بتقليص الإنفاق.. والمرونة في التعامل    اين وزيري الداخلية و العدل حقوق الإنسان من ممارسات شرطة و نيابة كريمة،،؟    فيلم مجري يثير قضية التعاون مع النازية    اعادة انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا لولاية خامسة    اكتمال دراسة جدوى بنك المغتربين وتسليمها بعد غد الأحد    ولاية الخرطوم تطلب تدخل وحدة السدود لحماية العاصمة من السيول    الرئيس النيجيري يتعهد بمحاربة "بوكو حرام"    اعادة اكتشاف الإنسان في الفكر الحديث (1)    نهر النيل تحتفل بإطلاق مشروع القرية الذكية    اليوبيل الفضي للمبدع (جلال الصحافة) يجمع نجوم الفن والرياضة والإعلام    أن تتحدّث عنها!!    الداخلية السعودية : إحباط محاولة تفجير مسجد بالدمام    وزير الصحة بالنيل الأزرق يدشن برنامج لقاح شلل الأطفال بالعضل    "الفاو": 3.8 مليون شخص يواجهون الموت جوعا في جنوب السودان    مقتل أجنبي ب(17) طعنة وذبحه بالخرطوم    نهب إعلامي شهير ليلاً بشمبات    مسالة مستعجلة    محاولة اغتيال معتمد بحري السابق بمنزله ببري    وزارة التعدين تتعهد بتطوير وتدريب الشباب العاملين في الحقل التعديني    السودان يحظى برئاسة مركز أفريقي خاص بالتعدين    الصحة الاتحادية تحذر مصانع السجائر من الإخلال بالمواصفة السودانية للتبغ    وزير الصحة بالشمالية يدعو للتخلي عن تعاطي التبغ    النفط يرتفع 1% مع تراجع المخزونات الأمريكية للأسبوع الرابع    فتحي الضَّو يكتب : عُصبة الحِجي والدَجل والكِجُور!    ختام ورشة النظم البيئية المتكاملة للحد من المخاطر والكوارث البيئية بشمال دارفور    الذهب مستقر بدعم شكوك اليونان    اردوغان يتوقع أن تطلق البنوك الحكومية وحدات إسلامية قريبا    مبعوث الأمم المتحدة: ليبيا على شفا الانهيار الاقتصادي    إكواس تحيي الذكرى ال40 لتأسيسها    في خطوة إجرامية لكسر وحدة الصحفيين : جهاز الأمن يزور ويطبع صحيفة (الميدان) !    إعداد المريخ وحسابات صعبة!    نبيل العربي يصل الخرطوم يوم الاثنين    أندية الممتاز ترحّب بالتعديلات الجديدة لتعاقدات اللاعبين    مجلس الدعوة والارشاد يدعو ائمة المساجد لتهيئتها وتعميرها بالذكر في شهر رمضان الكريم    مسؤولون في حكومة القضارف يتهمون رئاسة ديوان الزكاة بالكيد للولاية    اعلان المجاعة رسميا في السودان    الحزب الوطني الإتحادي ببريطانيا ينعي الشيخ عبد الباقي الشيخ    توقيع وثيقة تمويل بين بنك الادخار والتنمية الاجتماعية ومحلية بربر    إلى ود مدني الصامدة : في رحيل نورس الشعر/ محمد محي الدين    الغذاء-وداء الملوك(النقرس)    الألمانية جيني إربينبيك تفوز بجائزة الإندبندنت للأدب الأجنبي    الخرطوم الوطني وأهلي شندي يشاركان في بطولة سيكافا للأندية بتنزانيا    الهلال يتدرب في غياب البرازيلي ونزار    حادث مروري ضخم    بكل الوضوح    حَجَّبْنا الأمة… ونزعنا منها الرحمة !    النشوف آخرتا    فساد وشيكات (طائرة) لمسؤول بمفوضية نزع السلاح!    "شيفرون" توقف العمل في حقل نفط سعودي- كويتي    (كسلا الزمن الجميل) سفر جديد يغوص في تاريخ المدينة    مقتل طالب في جامعة الخرطوم على يد رفيقه إثر مشادة كلامية    الإسراء والمعراج    عنف الوثوقيّة    باريس سان جيرمان يغلق صفقة بوغبا مقابل 80 مليون يورو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطلاق سراح الفريق صلاح قوش

الآن: الاستاذ يوسف لبس مازال سجيناً.. إطلاق سراح الفريق صلاح قوش..!!
كتب : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
تروج حكايات بين زوايا البيت السوداني مفادها أن إعتقال الفريق قوش بداعي التخطيط لانقلاب ما هي إلا تصعيد للصراع بين علي عثمان ونافع حول أحقية ورثة كرسي البشير الذي أصبح تحت رحمة (سرطان الحلق). عندما أُعتقل قوش سرت تسريبات كثيرة وكانت هناك تكهنات بإعدامه وأُخري تقول بإطلاق سراحه، إلا أن الجميع يقول بأن طول أمد إعتقاله سيكون في غير صالح حكومة المؤتمر الوطني، وبنفس القدر فإن إطلاق سراحه سيجر المزيد من المشاكل لعصابة المؤتمر الوطني.
إلا أن المؤكد كما يقول مراسلي من الخرطوم : قوش أشباح فكوهو من بيوت الاشباح الذي عذب فيه مئات الشباب وهم في ريعان الشباب ليك يوم عند الكريم.
من الاسئلة المشروعة والتي يجاهر بها البعض : لماذا لا يتم الافراج عن يوسف لبس بالرغم من انه استوفي المده القانونيه التي حوكم بها قضائيا ، وفي مواد قضية الاتهام والجرم.
خروج المجرم صلاح قوش والافراج عنه بدون اكمال المحاكمه يثبت ما قلناه من قبل ان النظام يكيل بمكيالين واكثر .. ولكن ربما كان وراء إطلاق سراحة ضغوطات الاعتصامات التي شهدتها مروي والتزمر الذي أوجدته قبيلة الشوايقة. أو أن كل الحرك المتمثل في الاعتصامات ماهي إلا محاولة فطيرة من حكومة المؤتمر الوطني لمواراة عورتها العنصرية التي باتت من مسلمات الامور السياسية في بلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.