وزير المالية : إرتفاع التضخم وزيادة سعر الصرف بسبب التمويل بالعجز لقطاع الزراعة.    سمساعة و تقاوي القمح الفاسدة !    هبوط طفيف في عدد السياح الوافدين إلى المغرب    قائمة أغلى ممثلات العالم.. جنيفر لورانس بالصدارة    إطناب في استهلاك السكر المضاف لدى الاطفال الاميركيين    البشير كبير "تعبان" .. لا السودان!    مقتل وإصابة العشرات!    ترددات قنوات السودان على النايل سات.. 19 قناة فضائية    امين مكي مدني :اوضاع حقوق الانسان متدهورة والانتهاكات واسعة    داليا الياس: فتيات من أسر مقتدرة على قدر وافر من الجمال إما داعرات أو مدمنات على المخدرات    جوازات سودانية للبرماويين.. خطوة إنسانية راقية من السودان؛ تقديم الضيافة عن بعد    كاظم الساهر يرفض الغناء بمصر    نسبة النمو الاقتصادي للعام 1988 هى (- 6%) لأول وآخر مرة فى تاريخ السودان !!    فريق تحقيق دولي حول أحداث جوبا وواشنطن تلوح بقطع المعونات    المالية: 28 مليار جنيه حجم إيرادات النصف الأول    الخرطوم: صحة وغذاء المواطن خط أحمر    لجنة الحُكام تقاطع مباريات هلال كادوقلي    ما حقيقة الصورة التي جمعت صابر الرباعي بضابط إسرائيلي؟    سودانية 24…سلبيات وايجابيات    داعش يعلم أطفاله الإجابة على هذين السؤالين فقط!    تكويش الخرطوم !!    الأمير يختتم تحضيراته نهاراً بالخرطوم ويفقد الريح على للإيقاف    نجومه من الملعب لفندق كانون:الهلال يتدرب وسط زخات المطر تأهباً لإنجاز مهمة أمير بحري    6 أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة    الإعدام شنقاً لثلاثة أشقاء وابن عمهم لقتلهم شاب ذبحاً    محاكمة شاب أدين ببيع مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية    السجن المؤبد “60” عاما على “3” تجار مخدرات    الغرامة لشابين أدينا بالإزعاج العام    بلد في شاشة    الشفيع خضر : أفكار حول التغيير في السودان    والي شمال كردفان يحفز الفرسان.. والمدرب يكشف الأسرار..!    عندما يكون الحمام الزاجل جاسوساً    الفنون الجميلة تستقبل طلاب جامعة طنطا    مهرجان الأطفال.. أفلام تفاعل معها الكبار والصغار    متى سنتقدم؟    الكشف عن أدوار متهمين بينهم محامان بالاحتيال على ديوان الزكاة    علامات مميزة في الخرطوم    الايدز .. الموت الحاضر    ارتفاع الأسعار وسخط المواطنين والتجار    شعبة الحديد تهدد بالتوقف عن العمل    المريخ يكسب الأكسبريس بثلاثة أهداف مقابل هدفين    بالفيديو.. أوليمبي يغافل الحكم ويعض منافسه في ذراعه    من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه حتي “اكتوى”؟!    شاب سعودي يسقط في قبر والدته أثناء دفنها ويلحق بها!    الدولار يحلّق أمام الجنيه السوداني    بالفيديو.. طفلة تبهر لجنة حكام برنامج اكتشاف المواهب    تركيا تدعو طهران موسكو وواشنطن الى "فتح صفحة جديدة" بشأن سوريا    إسرائيل تقصف منصة صواريخ تابعة للجيش السوري    الحمضيات تقاوم أمراض السمنة    هل يجدي البكاء على أطلال السياسات الإقتصادية ؟    ترامب يطالب بتحقيق خاص بشأن مؤسسة كلينتون الخيرية    أقاحي الروض / أبو داؤود    رئيس نادي الأمير يفتح النيران على مدربه المُقال:أسامة عبد الجليل: أقلنا كفاح لأنه متفرج وليس مدرب .!!    روبرت فيسك: السلطان يمد يد الصداقة مجددا للأسد    ناسا تحذر من استمرار ارتفاع حرارة الأرض    أجنحة للسفر عبر الأزمنة    نص كلمة شيخ الأزهر في ختام ملتقى الشباب المسلم والمسيحي    إعادة الاعتبار للفلسفة بوصفها ضرورة لا خيارا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
[email protected]
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.