البشير: السودان سيخرج من عزلته الإقليمية    مواقع التواصل الاجتماعي في السودان تتعرض لانتقادات واسعة وهيئة الاتصالات تنفي حجبها    سرقة "حذاء" نافع علي نافع في مسجد النيلين    بالأرقام.. أين وصل ميسي وكريستيانو برصيدهما في الكلاسيكو؟    مدن الطيب صالح.. نزيف الأمكنة وحكايات أخرى    مدير التلفزيون الأسبق في ذمة الله..الفقيد فاجأ العالم بنقل تلفزة مباريات كأس إفريقيا من الخرطوم عام 1970م    الهجرة إلى العدل والسلام والإستقرار    فيديو: محمود سعد.. مكافحة الإرهاب أهم من الصلاة    بالصورة: عدم تخصيص مقعد ل " علي عثمان طه " بالمؤتمر العام للحزب الحاكم والفاتح عزالدين يجلِسه مكانه !!    أتيم قرنق: شبّه إمكانية عودة الوحدة بين السودان وجنوب السودان بأنها "تشبه أحلام العرب بالعودة إلى الأندلس"    السودان يدين مقتل الجنود المصريين بسيناء    البشير يتصل بالسيسي ويعزي الشعب والحكومة المصرية في مقتل الجنود المصرين بسيناء    البشير يوجه قيادات الحزب بالعمل على قيادة المبادرات فى مختلف المناحى    سفيرة القلم    المصطلح والمثقف    المريخ يستضيف النسور مساء الاحد    الذهب يفشل في سد فجوة البترول واستقرار سعر الصرف    محتال رصيد يصطاد عاملاً بميناء (عطبرة) ب(1640) جنيهاً    صبي يقتحم (بقالة) بعربة (بوكس) ويقتل مهندساً ب(المناقل)    شبكة سرقات مشتركة بين المناقل ومدني تقع في قبضة الشرطة    وجبات الدستوريين.. (الطباخ) خارج قفص الاتهام    المريخ يكسب العطبراوي برباعية والجهاز الفني يطمئن على عجب    ضبط (إسعاف) يحمل مريضة وخموراً بلدية وهواتف مهربة    6 ملايين يورو لمكافحة الآفات الزراعية    ضبط (12) كيلو ذهب مهربة في صحبة راكبة ب(مطار الخرطوم)    هلع وفزع وسط الأطباء والمرضى بسبب حالة اشتباه ب(ايبولا)    ماذا قالت ملكة بريطانيا في أول تغريدة شخصية لها؟    فيسبوك يطلق تطبيقاً جديداً لغرف الدردشة    عملية ناجحة لزراعة قلبين توقفا عن العمل    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مرتفعاً    فيضانات كبيرة تضرب اليونان    دعوة لاستلهام عبر ومعاني الهجرة النبوية    شفاء ممرضة أميركية من "إيبولا"    السيسي: دعم خارجي وراء هجوم سيناء    مؤسسة العويس تحتفل بالرسام السوداني حسين جمعان    خمسة سنين تاااااااني !    فاطنه السمحه    المُنوّمات ليست الحل للقضاء على الأرق    توجه الشركات العالمية لتخفيف وزن السيارات .. يرفع نسبة استخدام الألمونيوم وينعش صناعته    زول ثقيل بس    حب جديد !    الحنين    (قواعد العشق الأربعون) تبحر في عالم التصوّف    اللجنة العليا لمهرجان الثقافة الأول للعمال تعقد غدا مؤتمرا صحفيا    سعر الدولار.. انخفاض خيرٍ وبركة    خادمة مغربية "فاتنة" تثير خلافا بين "زوجين سعوديين"    معبر (جودة) بين زمنين لاجئون جنوبيون في السودان.. أخوة بطعم "المعاناة"!    بستان الكرز    5 عادات يومية تسبب الفشل الكلوي    تبادل القصف بين باكستان وإيران    وزارة الزراعة بالخرطوم تعكف علي اقامة أكبر مشروع تنموي في مساحة 600 ألف فدان    المؤتمر العام الرابع للمؤتمر الوطني يؤكد علي أهمية تدخل الدولة لتأمين إنتاج القمح    الهلال السعودي المتحفّز يخشى سيدني الغامض    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم السبت 25 اكتوبر 2014    الحصاحيصا بعيون مواطنيها مخاض عسير من الخدمات    "الله كتلا" أو الموت طواعية..الذهاب إلى "الله كتلا" مغامرة محفوفة بالمخاطر وهناك يوجد المجرمون وبيوت الدعارة    في رحاب سورة سيّدنا يوسف عليه السلام الحلقة الرابعة    معاً لضرب النساء (2) (واضربوهن) إستأنفوا ولا للحرج..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.