وزير الخارجية الأمريكى يهنىء الشعب التونسى باٍجراء الانتخابات الرئاسية    خدمات السفر تغزو الأجهزة القابلة للارتداء    وزير الداخلية الإيراني يفتح النار و يفضح فساد نظامه: "الأرباح الخيالية لتجارة المخدرات أفسدت النظام ويموت شخصاً واحداً كل 3 ساعات بسبب تعاطي المخدرات"    يا أهل السودان تبصَّروا ولا تقعوا في الفخ!!!    مجزرة وادي الجنيد جريمة أم تنافس؟!    فلسفة الرقص!    كوسبي يخرج عن صمته بخصوص مزاعم الانتهاكات الجنسية    فيدرر يسحق جاسكيه ويتوج بكأس ديفيز للمرة الأولى    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الأثنين 24 نوفمبر 2014    التنويم المغناطيسي يبدد خوفك من طبيب الاسنان    أسعارصرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاثنين    أكثر من 17 قتيلاً في فيضانات عارمة بالمغرب    الدول الكبرى تبحث مع إيران تمديد مفاوضات النووي    ( شئ ما ).. يجري طبخه!!    المريخ يكسب على الموردة 70 - 46 فى دوري السلة    قضايا مستقبل السودان    آلية «7+7» للمعارضة: «سوينا العلينا وشعبنا لن ينتظر»    غرفة النقل تمهل السلطات حتى الخميس للإلغاء    ضبط خمور و«16» متسلِّلاً من دول الجوار    ضبط فراخ فاسدة ونعاج مذبوحة «كيري» بأمدرمان    تدافع كبير أمام السفارة القطرية للظفر بوظائف في الجيش القطري    الترابي يتوقع الوحدة مع الجنوب ويتمنى أن لا تكون «طلقة بائنة»    حظر الجماعات الإسلامية السياسية والدعوية خطرٌ يهدد الأمة فكرياً «1» وقيع الله حمودة شطة    ضبط أسلحة وذخائر بنهر النيل    تجميع المفردات في الرواية    كينيا تقول انها قتلت اكثر من 100 يقفون وراء هجوم على حافلة    تونس تبحث عن استعادة قرارها الوطني المرتهن للأجندات الخارجية    وزارة المعادن.. ليس كل ما يلمع ذهباً !!    دعم مصري لإنشاء دار وثائق بجنوب السودان    بالتوفيق للكاردينال..!!    الدقير: غياب المنظور الاستراتيجي أعاق الاقتصاد    منزل "عائشة" (الفلاتية) بالقضارف .. تفاصيل بددها الهجران    ثقوب    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: ما حكم مصافحة الغلام؟    إصابة (9) أشخاص بينهم نظاميون إثر تفجير قنبلة قرنيت بأمبدة    فيديو: لقطات للاعب الغاني كوفي المرشح للإنتقال للمريخ    بين الابتلاء والعطاء محمد الياس السني    نفوا وجود تقاوى فاسدة: مزارعو الجزيرة:نطالب بزيادة السعر التركيزي للقمح    مصرع (3) أطفال أشقَّاء غرقاً في حفرة    بلا شروط.. و(كمان فوراً)    مصرع (2) من نزلاء سجن كوبر إثر انهيار حائط    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه    هولندا تعدم آلاف البط لمنع انتشار إنفلونزا الطيور    مهارة الوعي (3) خطوات عملية: العقل والعواطف..!!    كريستيانو رونالدو في طريقه لتحطيم رقم ميسي    هشام محمد الحسن: الكاردينال هاجم المدينة لعدم إحترامه للعقد والإنتقال للمريخ وعاد وفعل نفس الشيئ معنا !    فيروز في عيد ميلادها ال79 محمولة بالعشق العربي    الداعية الإسلامي محمد مصطفى عبد القادر: لن نخرج على الحاكم    توقيف سيدة باعت أثاثات منزل جارها في غيابه    ضبط كميات من الخمور والسجاير ومتسللين من دول الجوار الى القضارف    انتحار «عروس» غرقاً بكنار في شرق الجزيرة    فقد الثقافة السودانية    اليوم العالمي للسكري ..    كيم كارداشيان: "لا أشعر بأي خجل و سأشجع ابنتى على التعري"    أحذروا الصبغه القاتلة : فتاة تلقي مصرعها بعد أن قامت برسم حاجبها بالصبغة    مصر : شاب يرتدي النقاب لمقابلة زوجته    احذروا من تناول الكيك والبسكويت    تلك الدودة التي دسّوها في تفاحتك (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.