ما يجب على المستثمر الأجنبي معرفته عن الوضع القائم في السودان.. قبل فوات الأوان 1-3    حتى أنت يانقيب المحامين    راموس: التسجيل في النهائيات يبقى دائمًا في التاريخ    5 أخطاء كادت تحول ليلة ريال مدريد إلى كابوس    زيدان أول مدرب من أصل عربي يفوز بدوري الأبطال    بالصور: منظمة نسوة اللندنية تحتفي بأمدرمان    مندوب السعودية الدائم لدى اليونسكو: محمد صالح زيادة لم يغرق في البحر    مؤشر محبط!!    النهائي الحلم بين ريال مدريد و اتلتكو في ميلانو    بداية طيبة ..    «بلّاص»..عَشا البَايتات    فشل ألف مرة    مجرد سؤال    محافظ مشروع الجزيرة: شركات وبيوتات تجارية ترغب بالمشروع    الوالي يطارد الصاقعة    خطة ترقيع ..!!    خطيب مسجد الخرطوم: الحكومة مسؤولة عن الحديد (المغشوش) في الأسواق    وزارة الكهرباء تتجه للتوسع في الطاقات المتجددة خلال الأعوام القادمة    الأمة المتحد: أحزاب صغيرة لابد أن تذوب أو تندمج    افتتاح المرحلة الثانية من مهرجان الثقافة القومي الأحد    خبراء يدعون لتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص    إثيوبيا تعلن انجاز 70% من سد النهضه وتؤكد عدم إضراره بالسودان ومصر    بالفيديو: قبلة بلقيس لعريسها السعودي تشعل مواقع التواصل    الحركة الاسلامية: برنامج الهجرة الى لله صمم لتجاوز أمراض السلطة    بالفيديو: أمريكي يتحرش لفظيا بفتاتين مسلمتين في محل بكاليفورنيا    منتخبنا يصل نيروبي وسط استقبال حافل والوزيرحسن هلال يخاطب اللاعبين قبل التمرين    انتشال جثة فتاة أثناء البحث عن جثمان الموظفة المنتحرة بكوبري شمبات    سجن نظامي (20) سنة لاتجاره بالمخدرات    مايكروسوفت وفيسبوك تتعاونان لمد كابل عبر الأطلسي    ترامب سيفوز برئاسة أميركا !    الخرطوم لواشنطن.. (كلما سألت عليك صدوني حراسك)    الفاضل سعيد..ولد «حشا» الأمة    ربع مقال    بكل الوضوح    تصريحات المسؤولين ..«الممطورة مابتبالي من الرش»    الجمعية السودانية لارتفاع ضغط الدم: تزايد الإصابة بالمرض    مواطن يعتدي على فني معمل ضرباً بالسيف داخل مستوصف بكسلا    القبض على (5) متهمين بتهريب بشر إلى دولة اليمن عبر البحر الأحمر    أجنبي يرتكب مجزرة بشرية في حق أسرته بولاية الجزيرة    القبض على طالبين بحوزتهما قنابل ملتوف داخل جامعة بالخرطوم    تواصل عمليات البحث عن الطائرة المصرية المنكوبة    موجة غلاء فاحش تضرب جنوب السودان    طهران تمتنع عن توقيع اتفاق الحج مع الرياض    لكن فى دى صدقت يا نافع بس النقولك    تكريم جديد للحلنقي من جالية الإمارات    أبكيك يا أنور أبد الدهر    ليوم الحساب ولد.. ومن يسأل البشير: ماذا فعلت بالبلد.. واين البلد يا ولد؟    الشاعرة نوري تشارك في ندوة ثقافية بتشاد    مقتل قيادي بارز بتنظيم الدولة الإسلامية في الفلوجة    مع الخبير الفلكي على كوكب زحل    أساس الفوضى (8)    كلام واتساب ولكن    المحكمة تستمع لإفادة جديدة في قضية المتهمين بقتل امرأة بسوبا    تحويل ملف قضية المتهمين بنهب طبيب بمنطقة اللاماب الي المحكمة    الآن ثبت علمياً.. الموبايل يسبب السرطان فهل يمكنك التخلي عنه؟    الدوخة والدوار.. سبب مبرر للذعر والقلق؟    بكتيريا شرسة تعلن دخول العالم منعرج ما بعد المضادات الحيوية    تأصيل الشتائم !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
[email protected]
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.