مجلس أحزاب الوحدة الوطنية ووزارة الإعلام يعقدان لقاءا تفاكريا غدا الأحد    الاتصالات: التحصيل الالكتروني يشمل "25" ألف خدمة    كمال رزق يطالب برد رسوم الفواتير حتى ترجع المياه لمواسيرها    لجنتان لمراجعة أوضاع العاملين بالإذاعة والتلفزيون    الحداثة ومذهب الحرية الفردية    حمار "عبدالرحيم" !    دفع متأخرات فروقات مرتبات (3) أشهر قبل عيد الفطر    الوطني: تنفيذ البرنامج الخماسي سيقود الاقتصاد للنمو المستدام    أكثر من مليوني جنية تكلفة برنامج الراعي والرعية بجنوب كردفان    انفراج أزمة الجازولين بالقضارف    البرلمان: تدابير وضوابط لمحاربة الفساد    وزير المالية : احلام العصافير !!    برلمان الجنوب: أبيي ما زالت تتبع للشمال ولن نتدخل فيها    وزير العمل يشدد على ضرورة مراجعة القوانين واللوائح المنظمة للعمل والعمالة بالخارج    مجهول يعتدي على الصحفي هيثم كابو في خيمة الصحفيين..جمال فرفورالضابط بجهاز الامن يساعد في القبض على المعتدي    التليب:تمديد أجل سلطة دارفور فرصة لتوطين السلام والتنمية بالمنطقة    الصين تكشف عن خطة ( إنترنت بلس) لدعم النمو الاقتصادي    ذكريات رمضانية.. 1 … !!    ليتفكروا    اليابان تتعهد بتقديم ستة مليارات دولار لدول منطقة ميكونج مع استعداد بكين لإطلاق بنك جديد    صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت    الصحفي هيثم كابو يتعرض لاعتداء غاشم بخيمة الصحفيين الرمضانية    راعي سوداني (بالسعودية) يشكو حاله.. وتالله لتُسألن يومئذ..!!    عبد الصمد وحاتم .. ونهاية الفوضى    ذكرى الشؤم : 30 يونيو    السعودية تضغط على الغاز الصخري الأميركي    النفط يهبط في تداولات ضعيفة مع ارتفاع عدد الحفارات النفطية في امريكا    الذهب يتعافى مع تراجع الدولار وترقب المستثمرين نتيجة استفتاء اليونان    حسبو يكرم اللاعب الرياضي القومي بشرى وهبة    رئاسة الجمهورية تكرم الشاعر كامل عبد الماجد في إطار برنامج التواصل الرمضاني    كندة علوش محاولة قتلي في مصر شائعة كاذبة    لا شيء يمر هكذا دون تدوين تاريخه    بارقة أمل لمرضى الإيدز    إلهام شاهين.. زواج سري.. وطلاق علني    هل تكون الثالثة ثابتة ويتوّج ميسي بأول ألقابه مع الأرجنتين؟    اعفاء الجهاز الفني للنيل المناقل    الطموح الأسمى ..!!    الجيش الإسرائيلي يعلن سقوط صاروخين أُطلقا من سيناء    أطباء روس يعالجون مرض السرطان بالليزر    تشكيل لجنتين لمراجعة هيكلة وأوضاع العاملين بالإذاعة والتلفزيون    الشرطة تنقذ سائق سيارة من قبضة (شماسة)    في اجتماع مجلس المريخ    الوطني: تنفيذ البرنامج الخماسي سيقود الاقتصاد للنمو المستدام    سقط الجميع ولم ينجح أحد    مخمور يسلم نفسه للشرطة وينهي حياته شنقاً داخل الحراسة    الشرطة تحبط إدخال أكبر ضبطية هيروين نقي إلى داخل البلاد    موسم الهجرة إلى الشمال    قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم    أعمال لا تدخل الموازين    حنجرة المغني لا.. لا تشيخ!    القبض على شبكة إتجار بالبشر في طريقها للخرطوم بصحبة «51» أجنبياً    «سيجارة» تقود شابين إلى الإعدام شنقاً    الذهب يرتفع فوق أدنى مستوى في 3 أشهر ونصف بعد بيانات الوظائف الأمريكية الذهب يرتفع فوق أدنى مستوى في 3 أشهر ونصف بعد بيانات الوظائف الأمريكية    لماذا لم يجد مقتل النائب العام المصرى ادانة واسعة بصفته عمل ارهابى؟    الآلاف مهددون بالإيدز في أستراليا بسبب أطباء أسنان    الهلال يحول تأخره الي فوز علي الامل عطبرة    وزير رئاسة مجلس الوزراء يوجّه بتقنين عمل ممارسي الطب الشعبي    تفاصيل جديدة في قضية تصفية تاجر مواشي بالسليت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.