ريال مدريد يسقط في "فخ" لاس بالماس    رسالة إلي جيراننا المصريين: لماذا تتعاملون هكذا مع السودان؟    سفير جنوب السودان: مشار قبل ما (يخت) رجله في الخرطوم قادماً من الكنغو زار أثيوبيا، لكن السلطات الأثيوبية قامت بطرده    أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث    فيديو «سوداني» عن مصير أقاربه من ضحايا «مركب رشيد»: «شغل بطيخ»    زواجات أنجيلينا جولي.. لا تدوم أكثر من 3 سنوات    الشيوعى والكفر والالحاد (7)    5 حقائق غريبة قد لا نعرفها عن القلب    مخاوف من "سفاح نساء" في سويندون    حسناء روسية تهوى "السيلفي المرعبة"    رئيس وزراء المجر يطالب أوروبا باستقبال طلبات اللجوء في ليبيا    العثور على ممثل ميتا في منزل مقدم برنامج حواري تلفزيوني في كندا    غاضبون يغلقون حساباتهم على "ياهو"    الرجل الماعز أبرز الفائزين بجائزة نوبل للحماقة    وزير المالية: الدفع بالموبايل سيحدث نقلة مهمة بالمصارف    شاهد بالفيديو: ليفربول يسحق هال سيتي بخماسية في البريميرليج    السلطات تضبط عملات أجنبية في طريقها للتهريب داخل شحنة بطيخ    الرئيس التشادي "دبي" يزور السودان    “أف بي آي” يكشف عن خطأ خطير ارتكبته كلينتون في روسيا    ضبط مخالفات في مقاهي الإنترنت بولاية الخرطوم    خمس سنوات مضت على رحيل العندليب    ماذا لو استمرت الوعود ؟!    شاهد بالفيديو .. مان يونايتد ينتفض في وجه ليستر سيتي ويسحقه برباعية    (داعش) ينشر صورا فظيعة لمجزرة جماعية ارتكبها في العراق    حفتر يعزز وضعه في ليبيا بعد السيطرة على موانئ النفط    نهب (50) رأساً من الماعز من راعي بعد تعرضه لإطلاق نار بسنار    في الصورة والكتابة ..!    القبض على 7 متهمين بقتل زائر ليل بأدرمان    الدستورية توقف مراسم إعدام مدان قتل صبياً    امرأة من ابنوس .. تفتح الفلاشات على جمال السودانيات    انفصال أنجلينا جولي وبراد بيت يصل حد “الطلاق الفني”    هل انتهت قضية الفاكهة المستوردة ببيان التجارة    أثيوبيا ترفض إقامة مشار على أراضيها حال اختياره طريق التمرد    توقيف شاب بتهمة الأعمال الفاضحة    سيف الجامعة : انا ما حاسد لكني حارس للوجدان    ضبط ملح فاسد معروض للبيع في بورتسودان    ضبط كميات كبيرة من الحلويات منتهية الصلاحية بالخرطوم    كتلوك ولا جوك جوك يا وزير المالية    منتخب الناشئين يواجه الأحرار عصر اليوم بالأكاديمية    المريخ يطير إلى نيالا البحير    السلاطين يوقفون ثورة الهلال    مصرع وإصابة (7) أشخاص في هجوم على قسم شرطة بغرب كردفان    الشروق بين (البسمة) و(البصمة)    ميزانية الخرطوم .. محاولات استقامة المعوج    القصاص وحكم السيف ام التارات    البرلمان: قرارات وشيكة لزيادة الأجور    الصحه الدوائيه    أيلا يؤكد استعداد حكومته لتقديم الدعم للتعاون السوداني الصيني    دراسة.. آلام الطمث تؤثر سلبا على قدرة النساء العاملات    ياهو أمام القضاء بعد سرقة نصف مليار حساب    مورينيو وفينغر.. فرصة “إثبات الذات”    دراسة: تحسين العادات الغذائية يقلل مخاطر الإصابة بالسكري    نصائح هامة لتجنب خطر الذبحة القلبية    الحرامى فى ( راسو) ريشة...!!    إعادة فتح قضية نيمار من جديد    أساس الفوضى 36    من قال لك قال عنك    المختبر الجنائي يكشف تزويراً في دفاتر العلاج بمستشفى أم درمان التعليمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
[email protected]
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.