800 - 1250 جنيهاً سعر الأضحية    الرئاسة تدعو لمراجعة قوانين الاستثمار    المحكمة الإدارية تضم صلاح إدريس إلى طعن "الصادق مهدي"    مواطن يتسمم بعبوة مشروب غازي ويقاضي الشركة المصنعة    رئيس الجمهورية يصل جدة لأداء مناسك الحج    العثور على دبلوماسي أسباني مقتولا داخل شقته في الخرطوم    وفاة عريس سعودي وزوجته بحادث مروري مروع بالأردن    مصر.. الحكم بالسجن على 68 من مؤيدي الإخوان    صيادلة يكشفون تجاوزات وفوضى في بيع الأدوية بالولايات    رئيس اتحاد (الشطرنج): استقالتي اعتذار للدول الإسلامية ولفلسطين    المريخ يؤدي مناورته الرئيسية لأسود الجبال.. وبعثته تغادر إلى كادوقلي بطائرة خاصة    ضبط لحوم (بقرة) نافقة في جزارة ب(سوق ستة)    بكل الوضوح    ليكن التنوع الثقافى السودانى مصدر قوة لا ضعف    السودان يشارك فى مهرجان الموسيقى تناهض الحروب فى العالم بأمستردام    "د. ريلة عواض" في حديث خاص ل(المجهر):    نائب الرئيس يوجه بضبط تعويضات العاملين بالدولة    لجنة البرمجة تجري تعديلات ببعض مباريات الممتاز    حزب البشير : "باقون فى الحكم ما دام الشعب يريدنا"    "حميدة" يغادر جلسة تشريعي الخرطوم غاضباً جراء نقاش حاد مع رئيس المجلس    انخفاض أسعار الأضاحي والتجار يبشرون بوصول كميات جديدة خلال يومين    فيرجن موبايل تطلق خدمات اتصالات جديدة في السعودية    أبوعيسى يتهم التحالف الجديد بالعمل لمصلحة الحكومة    موشر سوق الخرطوم يغلق مرتفعا اليوم الثلاثاء    الاتحاد يمهل التلفزيون 72 ساعة لسداد مستحقات البث    الهلال يقهر السلاطين بالأربعة ويكرم المدينة بشارة القيادة    قتل مسؤول القسم القنصلى الاسبانى بالخرطوم طعناً بالسكين فى شقته    الخديعة الكبرى بمشروع الجزيرة    هيئة الدفاع عن مرسي وقيادات إخوان مصر تدرس الانسحاب من الترافع عنهم    تحذيرات سعودية من عمليات احتيال لشركات بريطانية    طبيب لبناني يوهم مرضاه بالسرطان للتربح    الاعتراف بالخطأ والتوعية الطريق إلى إنجاح حملة التراكوما    عثمان ميرغني : (عيب عليكم)..!!    افتتاح مقر بعثة الأمم المتحدة لمواجهة «الإيبولا» في غانا    يا لها من ليلة في منزل العملاق النور الجيلاني    فاو تدعو إلى نقلة نوعية نحو الزراعة وسهولة تحصيل الغذاء    وقفة احتجاجية لمواطني الحديبة أمام الصحة الولائية    كاريكا يغيب عن لقاء الخرطوم الوطنى والتماسيح ويغادر للسعودية    اتفاق برعاية أممية لبدء حوار شامل بين فرقاء ليبيا    مسؤولون يقودون تحركات خارجية لضم أبيي للجنوب    تراجع أعداد كائنات الحياة البرية في العالم    استيضاح «الخضر» بشأن رسوم دخول غير قانونية للميناء البري    أوقية الذهب تسجل 1219.50 دولارًا في تعاملات مساء أمس    التحقيق بشأن فضيحة التباري مع إسرائيلي ببطولة الشطرنج    تهاني عوض: دراسة عن : " مدى تفاعل السودانيين مع ما ينشر في الفيسبوك من موضوعات" !    لماذا لا يمثل «داعش» الإسلام الحقيقي ؟    توقيف شحنات فحم وسلع استهلاكية مهربة لدول الجوار    السودان وأثيوبيا يؤكدان استقرار الأوضاع الأمنية على حدودهما    درويش.. عشقٌ أنت والخرطوم هواية    سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل أقضي رمضان أم أصوم تسع من ذي الحجة؟    بكل الوضوح    الغرامة ( 24) ألف جنيه لسيدات يروجن الخمور البلدية    د. جاسم المطوع : قصة الرجل الذي فقد أمه بالحج    هل قرأتم وصايا رسول حمزاتوف ؟ (1)    ألم تحكمنا داعش طيلة 1400 عام؟    علماء يستخدمون الجمرة الخبيثة لقتل الخلايا السرطانية    حنظل وتطفيف    دراسة أمريكية: ابتكار جديد يكشف المجرمين عن طريق رسم المخ الكهربائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.