صور: السيول تجرف قضبان السكك الحديد بمنطقة جبيت    مجلس إدارة جامعة الخرطوم يؤيد فصل الطلاب وتجمع الأساتذة يحذر من تبعاته    صور: صحاري السودان تنتج أفضل أنواع الشمّام !!    والي الشمالية يخاطب مؤتمر القطاع اﻻقتصادي ضمن فعاليات مؤتمر النهضة    الكوكتيل الاخباري ليوم (6 مايو 2016م)    شعبة مصدري الفحم تناشد بتعميم صادر فحم المسكيت على كافة ولايات السودان    سير الأخيار.. عزير عليه السلام    الأمانة !    حلايب تثير مناقشات ساخنة في برلمان السودان    الأمريكتان وآسيا يفعلون ما لا تفعله أوبك بتخفيض إنتاج النفط    «ويلكي» الذي أحرجنا    قصة صاحب القصرين والمزرعتين    برقيات لبعض الأشخاص وبعض الأشياء    بسكال مشعلاني: فيروز من كوكب آخر وأخاف تجديد أغانيها    والآن جاء دور الضحية لسرد الرواية    الروبوت يتفوق على الإنسان في إجراء عملية جراحية    شاهد بالفيديو.. رجل إطفاء شجاع يحمل «أنبوبة» مشتعلة    تكريم الشاعرة “روضة الحاج” بمكتبة الإسكندرية    ماذا نشرب المياه الساخنة أو الباردة؟ اليكم الجواب الصحيح    كهربائيات    نتفاءل بانتصار مريخي!!!    (7+7): مذكرة الشخصيات القومية (نخبوية) والبشير لديه إلتزام بنتائج الحوار    مقتل 28 سورياً جراء ضربات جوية على مخيم للنازحين    حزب العمال البريطاني يفقد مقاعد في الانتخابات المحلية    لماذا ذهب.. ولماذا عاد؟ قبل وبعد انخراط وريث منصب رئاسة الحزب    المتحري يكشف تفاصيل قتل متسولة حرقاً    مسألة مستعجلة    ربع مقال    عز الكلام    "مبارك" المبارك يريد أن يلعب بالبيضة والحجر    فوق رأي    غياب الشاكي يؤجل محاكمة قاتل زوجته طعناً    بعد.. ومسافة    ضبط عصابة تهرب القات إلى داخل البلاد    فتاة تشرع في الانتحار بإلقاء نفسها في النيل بشمبات    رصف 30 كيلو متراً من طريق "سنار السوكي الدندر"    الإسراء والمعراج الرحلة النبوية المباركة والمعجزة الإلهية    ضربة كبيرة لريال مدريد بغياب بيل عن موقعة فالنسيا    مقتل شرطي ضرباً بساطور أثناء تنفيذ أمر إزالة جنوب "أم درمان"    التحقيق في وفاة شاب عثر على جثته في مكب نفايات    النشوف اخرتا    بيان من الجبهة الديمقراطية للمحامين حول الهجمة الأمنية على مكتب الاستاذ نبيل أديب    الحكومة: مشروع الجزيرة سيعود أفضل مما كان    سلفا كير يفاجئ مشار بإعلان حكومة موازية من المستشارين الرئاسيين    الأحمر يكمل الجاهزية للملحمة المغربية    ما الذي يميّز من يستخدم اليد اليسرى؟    عن عركي بقولكم وخير الكلام ما قل ودل    تركية تخطّط لقتل زوجها ثمّ اتهام “داعش”…لتهرب مع عشيقها    وطن على قوائم الأنتظار    ونسي يؤكد تقديره لدور الاعلام    الخفافيش    رفع الحظر عن شركة “بن لادن” ينعش البنوك السعودية    معجزة المعراج لا تقاس بنسبية آينشتاين    اهلي مدني يستضيف هلال الابيض.. والامل في تحدي الاهلي شندي في الممتاز    الداعية الإسلامي ” د. الكودة ” ينتقد فتاة مسلمة رفضت ” مصافحة “رئيس وزراء السويد !!    ضد الكلمات الميتة - شعر    الخرطوم.. ارتفاع كبير في اسعار المكيفات والثلاجات    صريات يحاربن زيادة الوزن بمجموعات حمية افتراضية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
[email protected]
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.