سفير السودان بالمملكة المتحدة يتعهد بالارتقاء بالعلاقات الثنائية    آلية (7+7) تلتقي متمردي دارفور بأديس    الطيب مصطفى: جمال الوالي وضريبة الشهرة    إبراهيم عيسي البيقاوي: أديس-أبابا الجميلة تصلح أن تكون آخر منابر الحوار الخارجي    تعثر في مساري التفاوض بأديس أبابا حول المنطقتين ودارفور    مقتل 133 في تجدد المواجهات بين بطون المسيرية بغرب كردفان    الشرطة تكشف تفاصيل قضية اللحوم الفاسدة    اغتيال أبرز قادة عملية 'الكرامة' التي يقودها حفتر    للذكر مثل حظ الأنثيين .. ولكن ..!    عاشق في مشفي العيون..قصة قصيرة    الأعوان..! (استراحة الجمعة)    والي الخرطوم يؤكد اهتمام حكومته المتعاظم بالثقافة وأهل الإبداع    "داعش" يهدد هيفاء وهبي بسبب فسانها العاري    أنصار "مبارك" ومعارضيه يبدأون الحشد ل"البراءة" و"الإعدام "    "اليوجا" تخفف من أعراض التهاب المفاصل    منوعات الجمعة    دراسة ألمانية: السودانيون يعرفون القمح والشعير قبل (7) آلاف سنة    فيديو.. فلكي: قابلت كائنًا فضائيًا في «سيوة».. وأخبرني أنه جاء لمحاربة «الإخوان»    غرق (خضرجي) داخل (كنار) ب(المناقل) وغياب لفرق البحث المختصة    بعد تجاهله ل(35) عاماً.. (النيل الأزرق) توثق ل"عثمان الأطرش"    الكابتن أحمد عباس: قدمت أوكرا وكوفي للمريح ونجاحهما مسؤوليتي الشخصية    احتراق منزل بالكامل بسبب (مبخر) ب(الحاج يوسف)    آيفون 6 مرصع بالذهب بقيمة 2 مليار يشعل الأسافير    تيراب في سجنه (2)    شركة "مناجم الذهب" الفرنسية ترغب في الاستثمار بقطاع المعادن السوداني    ضبط منشطات جنسية وكريمات محظورة بشرق النيل    أهلي الخرطوم يفجر مفاجأة كبرى ويتعاقد مع عمر بخيت خلال ساعات    ساعة بعقرب واحد ل"إبطاء الوقت"    دخل مطعماً بالخرطوم فخرج بلا أسنان!!    الإعدام شنقاً لقاتل قريبه بمنطقة السقاي بسبب «لبانة»    ضبط خنازير في مزرعة بشرق النيل    الهلال يتجه الى اوروبا ويقترب من الايطالي جواد    محسن سيد: لن اقبل بدور الرجل الثالث في المريخ    حكومة الخرطوم تكشف عن عجز في قوات الشرطة يقدر ب «19636»    طلاب الإعلام يصرخون... المقررات التي ندرسها بعيدة جداً عن سوق العمل    اطلاق قنابل اسرائيلية مضئية فوق قرية شبعا جنوب شرق لبنان    والي الخرطوم يدشن غدا السبت مشروع التمويل الأصغر لعدد 2 ألف أسرة باستاد الأزهري    مصرع عميد بالجيش المصري واصابة مجندين    رئيس لجمهورية يفتتح مهرجان البركل الدولي للسياحة والثقافة    نجل قيادي بالحركة الشعبية يحرق طالباً بالدمازين    ميسي يقرر الرحيل عن برشلونة إلى تشلسي    إضافة لارهاب الدولة ، إرهاب الجماعات يهدد السودان    المهدي يفتتح معرض زهور الخريف للعام 2014 م بالمقرن    معدل البطالة في اليابان ينخفض الي 3.5% في اكتوبر    نواب يطالبون بعدم توظيف أبناء الولايات بالخرطوم    طرائف في حياة "الشحرورة"    راندا البحيري تشعل السخرية بعد ظهورها في ''الجيم'' بفستان ''سواريه''!    أول عقار جيني يباع بمليون يورو    6 نصائح بسيطة لتجنب أمراض الكليتين    د. عارف عوض الركابي : «داعش سودانية» تؤكد الجهل بضوابط الجهاد    مصر.. المخدرات توقف دينا الشربيني عن التمثيل    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الجمعة 28 نوفمبر 2014    «داعش سودانية» تؤكد الجهل بضوابط الجهاد د. عارف عوض الركابي    الترابي: «شهادة المرأة نصف شهادة الرجل كذب سياسي ولا أساس له في الدين»    الشعبي: من حق المهدي العودة للبلاد    الحل : بنك الفساد    كثرة الكلام وقلة الفعل    هل الإنقاذ قدرنا؟ وهل يقول سفيهنا علينا شططا؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.