الخبراء الأفارقة واثقون من نجاح أجندة إفريقيا 2063    الهلال يدشن اليوم العمل في المرحلة الأولى من مشروع الجوهرة الزرقاء    لصوص يسطون على منزل صحفي ويستولون على مسروقات بقيمة (41) ألف جنيه    العثور على جثتي طالبي الطب بمنطقة عميقة في النيل    وزير الثقافة يعلن مجانية المسارح والإعلان للأعمال الدرامية عبر الوسائط الرسمية    بكل الوضوح    لجنة شئون اللاعبين غير الهواة الاثنين و لجنة الإستئنافات العليا تجتمع الأربعاء    حملة شلل الأطفال بكسلا تستهدف المحليات الحدودية    في العاصمة حافلات بدون كماسرة... في (الفردة) الظلماء يفتقد (الكمساري).!    هشتكنا وبشتكنا يا ريس    ضبط شبكة تزوير شهادات أراضٍ وعقودات عمل وأختام وزارات سيادية    قاتل زوجته وابنه يمثل الجريمة أمام السلطات    السجن والغرامة لطالب ثانوي يتعاطى الحشيش    محاكمة تاجر احتال على آخر    نزار حامد يدخل حسابات إياب الرصاصات    إعلان حالة طوارئ صحية لمدة 45 يوما فى غينيا لإحتواء وباء ايبولا    الخرطوم تستعد لمهرجان يوم الصداقة مع الشعوب    يا كوان يو...إرقد الآن في سلام!    السوداني أنا    عبد المنعم رحمة : نعملا ،لا ل (نعم) ، و نعم ل (لا)    الأهلي شندي يصطدم بالخرطوم الوطني في لقاء فك الارتباط    حماية البيئة: محال بيع «المديدة» أسهمت في التخلف العقلي    موت دبيب الصحراء ...موت دنيا !!!    مستر (فوهنج) طلع من إندنا    تواصل التصويت في الانتخابات النيجيرية بعد التمديد    السودان ينفي سقوط احدي مقاتلاته في اليمن    بينما واصل الكوكي الإدهاش: الهلال يتدرب أمس بحماس وحضور مميز لكباتنه في التحضيرات    الكهرباء لتعزيز قدرة الدماغ    عاصفة الحزم تقصف قاعدة الديلمي ومواقع عسكرية أخرى    هل تعصف عاصفة الحرم المكي الشريف بإجتماع اديس ابابا التحضيري ؟    في السودان.. الطريق للجهاد يتخذ منعطفا غير متوقع للطلاب    إيطاليا تنجو من الهزيمة أمام بلغاريا    اليمن.. فشل أميركي    طعامنا ومرض السكري.. حقائق وأوهام    السقا يحذف صورة تجمعه بمنى زكي من فيس بوك بعد هجوم الجمهور.. شاهد الصورة المحذوفة    منة شلبي تصاب بكسر في قدمها خلال تصوير "حارة اليهود"    رئيس أبل يعتزم التبرع بثروته للأعمال الخيرية    قطرة عين للإبصار في الظلام    الدولار ينهي الاسبوع على انخفاض امام سلة من العملات الرئيسية    الفيلسوف ألكسندر جوليان من سقراط وسبينوزا إلى بوذا    مباحثات ثنائية للبشير مع أميري قطر والكويت    الجيش يتهم "الشعبية" بتخريب هبيلا بجنوب كردفان    من يوقف جشع أصحاب الحافلات ؟!    البشير يجدد مباركة السودان لجهود تفعيل اليات العمل العربي المشترك    (استثمارات) من نوع آخر.. الإبل في نيالا.. مكانة اجتماعية ورصيد (اقتصادي)    الاتحادي الأصل يدعو المواطنين للتصويت له في الانتخابات    رئيس الوزراء المصري الأسبق يؤكد على أهمية تطوير منظومة النقل بين الدول العربية    قيام مشاريع بشراكات عربية وأجنبية بشمال كردفان    الحركة الاتحادية تنعي الحاجة مريم سلامة زوجة الزعيم إسماعيل الأزهري    أمير عسير: تشكيل قوة عربية مشتركة من أكبر المكاسب    وزير الزراعة: استيراد القمح يكلف خزينة الدولة نحو مليار دولار سنوياً    تدني أسعار السمسم والمزارعون يهاجمون الحكومة    أسواق للصمغ العربي بأوروبا وشرق آسيا    هل سمعت بزكاة المديونين ؟ فقط إزرع حواشة قمح لتعرفها وحجم الجبايات الأخرى    قِفَا نقرأ: اعتذار متأخّر لامرئ القيس    يلين: ارتفاع الدولار يؤثر سلبيا على الصادرات الامريكية    بكل الوضوح    شكراً الملك سليمان، فقد هدَيتَ رئيس السودان من ضلاله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
drzoheirali@yahoo.com
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.