قصة شيخ جائع.. ماذا فعل معه صاحب البقالة السوداني؟    يتباكون ..!!    "ليالي الحلمية" بين نجاح أسامة أنور عكاشة وطموح الشباب    خادم الحرمين الشريفين يستقبل الرئيس السوداني    سلطان اندريا فرج الله    المريخ يغلق ناديه حداداً على "سيد سليم"    (أغاني وأغاني) جدل لا ينتهي.. استمرار فشل “الشروق”.. و”الخضراء” تقدم نفسها رغم ضيق الوقت    أبوي سيذبحني…    برشلونة يعلق لأول مرة على اعتزال ميسي اللعب الدولي    منتخب الناشئين يغادر الي جيبوتي    بالفيديو.. أغاني وأغاني 2016 الفنان أحمد الصادق يغني مع ود النصري بالطمبور “محتار فيهم”    ترقية الناطق باسم قوات التحالف أحمد عسيري إلى رتبة لواء    2.8 مليون فدان للموسم الزراعي بالنيل الأزرق    محافظ مشروع الجزيرة ينفي وجود خلافات مع وزارة الري    على لسان عماد الطيب وعصام الحاج:الهلال والمريخ يتفقان على توقيع الجنتلمان من جديد    94 مليون دولار دخل الهيئة العربية في 2015    مجرة "نارية" في لقطة فضائية نادرة    ودع سياسة وعهود الانقسام والشروخ...خطوة رائعة للكاردينال بلم شمل الهلال    شركة ألمانية تنتج أول حذاء رياضي من الخشب    (10) ملاكمات سودانيات محترفات    للمرة الأولى.. أوباما يشارك في حملة كلينتون الانتخابية    “فيسبوك” يحوّل صوركم إلى فيديو عبر “سلايدشو”    الجبهة السودانية للتغيير : لنجعل من يوم 30 / يونيو المشئوم ذكرى لضحايا الإبادة الجماعية    هشاشة النقد العربي؟    (نخلنة الخرطوم).. ننتظر التحقيق والمحاسبة    أوباما: انفصال بريطانيا سيصيب أوروبا بالجمود    "فيسبوك" تربح قضية خصوصية في بلجيكا    مقتل 18 صومالياً في انفجار قنبلة قرب مقديشو    البشير يغادر إلى السعودية    مسجد فخم ب«خمسة مصلين» فقط.. والسبب: «مفيش إمام»    نصائح هامة لمرضى النقرس في رمضان    تعرف على فوائد الخيار المذهلة !    أمراض القلب تتصدر قائمة أسباب للوفاة    صراع الهوية والتنمية (2 - 2)    التنمية البشرية بالخرطوم : تدريب المعلمين من اولوياتنا    ذكرى 30 يونيو .. الصادق المهدي يروي تفاصيل ليلة الانقلاب    مع اقتراب العيد... الغلاء سيد الموقف    تكريم النور الجيلاني في (كوريا)    (هاني وأغاني)    ربيع يوسف يشرح دراما رمضان    محاكمة متهمين بحيازة سلاح غير مرخص    ماء الحياة    استجواب مسؤولين بهيئة تطوير العمل الرياضي ببحري    مقتل امرأة دفاعا عن زوجها    كشف تفاصيل مقتل طفلة واصابة والدتها علي يد متفلتين    تصاعد الخلافات بين حزب البشير وأحزاب " الفكة " واجتماع مفصلي اليوم    العثور على جثة رجل مسن متحللة داخل مجرى مائي    أطفال يعثرون على رأس آدمي مفصول عن الجسد بأركويت    الهلال يغلق التدريبات    القبض على مخمور شرع في الاعتداء على فتاة بالطريق العام بكرري    أسرة تنقذ ابنتها بعد تجرعها صبغة سامة بأم درمان    تدشين مهرجان أفلام الأطفال    كيف تتعامل مع مشكلة سخونة الهاتف خلال الصيف؟    بكل الوضوح    تفجيرات مطار اتاتورك في اسطنبول : 36 قتيلا وأكثر من 239مصابا    ألا ليت اللحى صارت حشيشاً !!    هدنة مع الإنقاذ 1    داعية يرد على سؤال شاب يريد تصحيح خطأه مع فتاة بالزواج منها: «لا تتزوجها»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالمنان دفع الله !!
نشر في سودانيزاونلاين يوم 23 - 07 - 2013


خاص (التغيير) الالكترونية
السبت 20 يوليو، 2013
زهير السراج
[email protected]
* كنا فى زمن مضى نعلق فشلنا وأخطاءنا على شماعة الامكانيات، الان حلت شماعة الدعم مكان شماعة الامكانيات فصار كل مسؤول فاشل فى الدولة يعلق فشله على هذه الشماعة .
* بالطبع ليس آخرهم (جودة الله عثمان) المدير العام لهيئة مياه الخرطوم الذى أعطش أهل الخرطوم سبعة أيام بلياليها، ولا يزال، فى شهر رمضان المعظم ثم خرج عليهم ليبرر فشله لا ليعتذر..!!
* فعل ذلك رغم انه يعلم كما يعلم أى طفل فى مرحلة الأساس أن رمضان يأتى فى وقت معلوم كل عام، وأن استهلاك الماء يزيد مما يتوجب عليه ان يحل مشاكل الهيئة قبل حلول الشهر الكريم حتى لا يفشل فى توفير الماء لأهل الخرطوم، ويقلب حياتهم الى جحيم ثم يتلفت يمنة ويسرة ليبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وعندما لا يجد يستخدم الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها كل الدولة تقصيرها وفشلها وعجزها وهى شماعة الدعم ..!!
* ولقد خرج سيادته، لا فض فوه وزاد حاسدوه ومات عدوه، بتصريح لوكالة الأنباء الحكومية (سونا) بأن تعريفة المياه التى يدفعها المواطن تساوى ثلث التكلفة فقط بينما تقوم الحكومة بدفع الثلثين، تبريرا لعجزه عن توفير الماء وتحويل حياة المواطنين الى جحيم من العطش و(الوسخ ) وعذرا لكم عن هذه الكلمة التى لم أجد أفضل منها للتعبير عن الحالة التى يعيشها الناس ..!!
* وبمناسبة الدعم الذى يتحجج به السيد جودة الله والحكومة كل حين لوضع الحمل على كاهل الجماهير المغلوبة على أمرها، فاننا نريد ان نفهم فرية الدعم هذه، وهل تدفع الحكومة من جيبها أو من (بيت أبوها) ام من مال الشعب ؟!
* ودعنا نفترض يا أخ جودة الله أن المواطن لا يدفع الا الثلث فمن اين جاءت الحكومة بالثلثين الآخرين .. أليس من مال المواطن، ام ان الذى يحكمنا هو استعمار اجنبى جاء ليسرق الشعب السودانى ثم يفرض عليه ان يتكفل بتغطية سرقاته ..!!
* كل حكومات العالم تدفع وتدعم فى كل مجالات الحياة لانها تعلم وتعى وتدرك وتفهم وتقدر .. ان المال الذى تدفعه وتدعم به هو مال الشعب وليس مال الحكومة وهو الأولى به، وليس الحكومة او جنس مخلوق ولقد فوضها الشعب لاستخدام هذا المال لراحته لا لراحتها والتقصير فى القيام واجبها الذى تأخذ عليه الأجر ثم تعليق الفشل وسوء استخدام المال على شماعة الدعم ..!!
* ثم بالله عليك قبل أن تأكل عقلنا بكلمات جوفاء فارغة كمواسيركم .. قل لنا كم تكلفة المتر المكعب وكم ندفع مقابلا له، حتى نتيقن ونعرف ونقدر انك تدعمنا .. وحتى لو كنت تفعل فهو مالنا وليس مالك او مال من جاء بك الى هذا المكان لتمن به وغيرك علينا ..!!
صحيفة (التغيير) الالكترونية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.