وزير الدفاع: الاستفزازات المصرية في حلايب حاجات عادية وما فيها جديد    استيعاب الخريجين بالاستفادة منهم في التعليم .. بقلم: سليمان ضرار لندن    السلم التعليمي ((الناجي الوحيد)) من بدرية سليمان .. بقلم: حسن محمد صالح    عرض كتاب: الشرق الاوسط الجديد ،لمؤلفه شيمون بيريز (رئيس وزاء اسرائيل الاسبق) .. بقلم: د. بشير احمد محي الدين    زلزال الغربان يضرب شيكان ! .. بقلم: نجيب عبدالرحمن    السودانيون بالمنطقة الشرقية / الدمام يؤبنون فاطمة احمد ابراهيم    إيقاف وغرامة رئيس نادي يوفنتوس لبيع تذاكر "للمافيا"    المحكمة ترفض إطلاق سراح سوداكال بالضمانة    شاب يسدد طعنات لصديقه بعد وجبة العشاء    محاكمة المتهم بقتل زوجته داخل مطبخ المنزل    فلسطيني يقتل 3 إسرائيليين بالضفة الغربية    "كينغزمان- الدائرة الذهبية" يتصدر السينما الأميركية    دراسة: القيام بالأعمال المنزلية يطيل العمر    أول مفاعل نووي إماراتي يبدأ العمل 2018    الحكومة ترحب بإزالة السودان من قائمة الدول التي قُيد دخول مواطنيها لأمريكا    زيادة في المساحات المزروعة بالبنقو بالردوم    صح النوم يا معارضة مشكلة    الله.. الوطن .. (4)    لديك مشكلة مع الكولسترول أو السكر.. عليك بالبامية    داعية مغربي .. نجاح ميركل يدفعنا للشك في الحديث النبوي “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”!    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017م    الحضري للفيفا .. هذا هدفي الأول    مسيرة من اوراق العمر (1)    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أيام التونج (3) القضية الأولي    البيت الأبيض ينفي إعلان الحرب على كوريا الشمالية    احذر .. حركة خطيرة يمارسها الحلّاق قد تصيبك بالشلل أو توقف التنفس    العلماء يكتشفون “مفتاح العطش”!    تفاصيل جديدة تكشف سبب وفاة صاحبة النصف طن بشكل مفاجئ!    ﺍﻟﺒﻨﺪﻭﻝ ﻳﺒﻜﻲ ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻣﻌﻲ ﻭﻟﻜﻦ    المغترب .. نحروه أم أنتحر ؟!    الطيب مصطفى يعبر عن إنبهاره بالحيوية الهائلة والجهود التي تبذلها وزيرة الاتصالات ويتوقع رفع العقوبات عن السودان    لأول مرة في السعودية.. تعيين امرأة مساعداً لرئيس بلدية    إنشاء منطقة حرة لنقل المنتجات التركية لأفريقيا    طائرات وكتيبتان لإبادة زراعة "البنقو" بحظيرة الردوم    الكوماندوز يؤدي التدريب الرئيس للمريخ    المريخ يستأنف التحضيرات لمواجهة الكوماندوز    مشروع قانون حظر وصناعة وتداول أكياس البلاستيك أمام منضدة تشريعي الخرطوم    دخول أرصدة معلَّقة في حسابات بنوك سودانية    وفد من رجال الأعمال السعوديين يصل الخرطوم اليوم    السودان يحتفي باليوم العالمي للسياحة بالبجراوية    منتدى البطانة يقيم فعاليات دورته ال(16) بالسهل الفسيح بجبال (الغُر والعفايا)    العم "محمد كرم" أشهر صانع للعود والجيتار في مصر يحكي ل(المجهر) حكايته    المحكمة تقضي بالإعدام شنقاً قصاصاً في حق الطالب "عاصم عمر"    تغريم طالب جامعي (5) آلاف جنيه لمعاكسته سيدة عبر الهاتف    تسليم مسن ضبطت بحوزته مخدرات بمطار "الخرطوم" إلى ذويه    فوق رأي    لعنة النجومية المؤقتة هل تصيب نجوم (أغاني وأغاني)؟    أزمة الخبز بدأت بالولايات وانتهت بالعاصمة    ترامب يرفع حظر سفر السودانيين إلى أميركا    هكذا كانت مراسم استقبال أهل المدينة للنبي    من أول صحابي مات في المدينة بعد الهجرة؟    تركيا تشدد الإجراءات الحدودية مع كردستان العراق    وفاة أسمن امرأة في العالم    مصر تسمح بصيد الضفادع الحية لتصديرها للدول المستهلكة    النظريات والالحاد .. مدى الاستناد الى العلم.. بقلم: د.أمل الكردفاني    ظواهر خارقه أم مجهولة السبب .. بقلم: د.صبري محمد خليل    نظافة الخرطوم مسؤولية من؟ (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملالا يوسفازاي اصغر مسلمه تفوز بجائزة نوبل للسلام في نضالها لتعليم المراءه والطفل .. بقلم: د .عادل عبد العزيز حامد
نشر في سودانيل يوم 16 - 08 - 2017

ملا لا يوسفازاي ظلت تناضل من اجل تعليم المراءه في باكستان ورفضت الصمت فما كان من طالبان باكستان الا ان اصابوها بطلقه في راسها عندما كانت عائده بالبص من مدرستها في سنة 2012 وكان عمرها 15 سنه .....وكان شفاوءها في حد ذاته معجزه ربانيه وكان الجميع يظن بان هذه هذه الطلقه في الراس سوف تقضي غليها ولكنها نجت وواصلت حملتها من اجل تعليم المراءه والطفل ومن اجل هذا النضال المستمر وهذه الشجاعه والمثابره فازت يجايزه باكستان الوطنيه للسلام في سنة 2011 وحازت علي علي جايزه نوبل للسلام في سنة 2014 وكان عمرها 16 سنه وتعتبر اصغر فتاه تحوز علي هذه الجايزه في تاريخ جايزه نوبل للسلام
وهكذا قامت بهذا العمل البطولي في اقليم صغير في شمال باكستان وانتقلت به الي قاعات الامم المتحده في نيو يورك واصبحت رمزا للنضال السلمي من اجل تعليم المراءه والطفل .
بداية النضال
بدات ملا لا يوسفازاي نضالها بالكتابه الي الاذاعه البريطانيه BBC باللغه الاورديه عن الحياه تحت حكم طالبان باكستان و ضرورة تعليم الفتيات واستمرت في هذا النضال بصوره سلميه حتي تم ترشيحها لنيل جائزة بكستان الوطنيه لقطاع الشباب ونالتها بالكفاح السلمي و النضال والمثابره والصبر والعمل المضني المتفاني وواصلت نشر الوعي باهمية التعليم وسط النساْء عبر وسايل التواصل الاجتماعي حتي حازت علي جايزةه نوبل للسلام .
كتاب انا ملالا وبعض اقوالها :
تقول ملا لا في كتابها : " ارجو ان تكون قصتي حافزا للفتيات بان يرفعوا اصواتهم ويستغلوا طاقاتهم من اجل التنميه الذاتيه والتقدم . هدفنا لا ينتهي هنا, هدفنا هو ان نعمل بقوه من اجل تعليم الفتيات وتعزيز قدراتهم من اجل تقرير حياتهم ومجتمعاتهم نحو الافضل "
ولهذا الهدف انشات ملا لا صندوق ملا لا لدعم تعليم الفتيات فيي العالم باسره وليس باكستان وحدها. وبهدف هذا الصندوق لدعم المجتماعات المحليه من ناحية التعليم و التنميه ومحو الاميه وتقديم مقترحات جديده للتنميه والتغيير الاجتماعي نحو مستقبل واعد وغد افضل وتمنيه مستدامه .
من اقوالها المشهوره في كتابها انا ملا لا:
"دعنا نرفع كتبنا واقلاما,وهما اقوي الاسلحه المتاحه.يمكن للطفل الواحد والقلم الواحد ان يغيرا العالم."
‘'Let us pick up our books and our pens, they are the most powerful weapons. One child and one pen can change the world.''
في خطابها في حفل تسليمها لجائزة نوبل للسلام فبعد ان شكرت اللجنه علي هذه الجائزه واشارت الي انها اول باكستانيه واصغر فتاه في العالم تحوز علي هذه الجائزه ,شكرت والديها واللذان كانا حضورا بان وصفت والدها بانه سمح لها بالطيران ولم يقبض جناحيها بمعني انه دعمها واعطاها حرية الحركه والنضال وشكرت والدتها بان اوصتها بان تكون صبوره ومومنه بربها و ان تكون شجاعه ومومنه بنفسها.
واستمرت قائله بان هذه الجائزه لكل الاطفال في العالم الذين حرموا من التعليم وانا الان اقف بجانبهم حتي لا نجد اي طفل في العالم محروم من التعليم ولا اي امراه محرومه من التعليم و ايضا اقف من اجل السلام في كل نواحي العالم .
انني اقول للارهابيين باسم الاسلام ان اول اية في القران الكريم هي : اقراء وذالك يعني التعليم للرجل وللمراءه.
انني امثل 66 مليون فتاه محرومه من التعلييم في العالم وانا اتحدث باسمهم من اجل ان ينالوا حقوق التعليم في كل العالم .
التعليم هو الحل الوحيد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.