أبناء مزقوا جلباب أباءهم .. لسان الحال (من شابهه أباه فقد ظلم)    الحكومة تتجه للخروج من قطاع النقل    مجلس المريخ يؤمن على مواجهة الهلال بجدة بعيداً عن السوبر    محاكمة أجنبيين بتهمة تنزيل العملات    تفشيل استفتاء دارفور بيد هؤلاء!!    خسارة مؤلمة للخرطوم الوطني في الكونفدرالية    تحرير “10” رهائن احتجزتهم عصابة اتجار بالبشر    نبيل متوكل: أشتاق لخشبة المسرح + صورة    فيتامين "د" أثناء الحمل يقي الأطفال من الحساسية    المعادن: قرارات واشنطن بشأن الذهب "مؤامرة"    مسؤول سعودي يؤكد نشر طائرات حربية في قاعدة انجرليك التركية بهدف تكثيف العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية    الأنترنت السريع ضرورة سودانية    مشاورات بين سلفاكير والمعارضة بشأن تشكيل الحكومة الانتقالية    تمليك نواب البرلمان سيارات غير معفاة من الجمارك    الهلال…رجعنا تاااااااني من الصفر    المريخ يعبر نيل شندي بهدف عنكبة    اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!    وَعد النُوَّار..!    شفرة الخرطوم    مداهمة مروج خمور وبحوزته (95) كريستالة    السجن عامان لمعتاد سرقات    ندى القلعة: أبحث عن زوج (يخاف الله فيني) وعيد الحب حرام    الزراعة في الجزيرة بالهاتف النقال    حينما ينطق الحب    ممتاز جداً.. ولكن أعد(1)    العفو عند المقدرة    توحيد العملة بين الخرطوم وأديس.. خطوة نحو التكامل    هيئة غابات ولاية الخرطوم توزع أكثر من (5) ملايين شتلة غابية    جمعية طبية تقر بتزايد حالات جرثومة المعدة    مفاجأة: المولودية يُمقلب كافالي وينفي عودتة للفريق    شتان ما بين جعفر وهاري بوتر (2)    أبرزعناوين الصحافة السودانية الصادرة صباح اليوم الأحد    استدعاء شؤون المستهلك واتحاد المخابز بتشريعي الخرطوم حول توزيع الدقيق وأزمة الخبز    " بطل عشقي"..دويتو يجمع داليا شيح و Barış Türkkal    فيروس زيكا    بلاحُب بلاوجع قلب    إنهم لا يحسنون الظن بالشعب السودانى    بالصور: مقتل جنرال إيراني رفيع في سوريا    مبارك حسن بركات .. شيخ شيوخ أغنية الحقيبة    نجل الفنان صلاح قابيل يوضح الملابسات حول دفن والده حياً    سد خانة !!    مفاجأة.. قلم الرصاص علاج للصداع    واتس اب تنفي تبرير هيئة الاتصالات السعودية حول إيقاف ميزة الاتصال الصوتي    لصوص يسطون على منزل الزميل فارس بالشجرة    بالفيديو: أغرب عادات حكام و رؤساء العالم!    (1,5) مليار دولار عائدات الاستثمار العام الماضي    (كورة سودانية) تؤكد مغادرة كافالي البلاد خلال ساعات    مشاهير أمّنوا على أجزاء من أجسادهم بمبالغ طائلة    الرئيس الباكستاني يحث مواطني بلاده على تجاهل عيد الحب    إيران ستشحن 4 ملايين برميل من النفط لأوروبا خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة    على جمعة: “من عشق وكتم حبه ثم مات فهو شهيد”    احتراق (3) منازل ببري والجريف وود نوباوي    عصابة متابعة تسرق (60) ألفاً من سيارة في (10) دقائق بالخرطوم    إسرائيل تعلن حل خلافاتها مع الاتحاد الأوروبي    اختفاء بقع الشمس يحير العلماء    بالفيديو: 5 محاولات لسرقة جسد النبى (محمد) صلى الله عليه وسلم    ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺍﻟﺴﻤﺴﻢ ﻭﺍﻟﻜﺮﻛﺪﻱ ﻭﺍﻟﻔﻮﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺤﺼﺎﺩ ﻭﺃﺧﺘﺰﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺛﻢ ﺃﺑﻴﻊ .. ﻫﻞ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﺣﺘﻜﺎﺭ؟    بكل الوضوح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.