إعلان قرعة حجاج الخرطوم صباح بعد غد السبت بفضائية الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة ينفي وجود خلافات مع وزارة الري    السياج الأخضر الكبير في السودان ب228 مليون دولار    العقوبات تطال ( الداعشيين ) !!    مجرة "نارية" في لقطة فضائية نادرة    94 مليون دولار دخل الهيئة العربية في 2015    ودع سياسة وعهود الانقسام والشروخ...خطوة رائعة للكاردينال بلم شمل الهلال    على لسان عماد الطيب وعصام الحاج:الهلال والمريخ يتفقان على توقيع الجنتلمان من جديد    شركة ألمانية تنتج أول حذاء رياضي من الخشب    للمرة الأولى.. أوباما يشارك في حملة كلينتون الانتخابية    “فيسبوك” يحوّل صوركم إلى فيديو عبر “سلايدشو”    (10) ملاكمات سودانيات محترفات    هشاشة النقد العربي؟    "فيسبوك" تربح قضية خصوصية في بلجيكا    مقتل 18 صومالياً في انفجار قنبلة قرب مقديشو    الجبهة السودانية للتغيير: لنجعل من يوم 30 /يونيو المشئوم ذكرى لضحايا الإبادة الجماعية في السودان    البشير يغادر إلى السعودية    (نخلنة الخرطوم).. ننتظر التحقيق والمحاسبة    شركة تدفع 7500$ لموظفيها مقابل أخذهم إجازة!    أوباما: انفصال بريطانيا سيصيب أوروبا بالجمود    مسجد فخم ب«خمسة مصلين» فقط.. والسبب: «مفيش إمام»    نصائح هامة لمرضى النقرس في رمضان    تعرف على فوائد الخيار المذهلة !    أمراض القلب تتصدر قائمة أسباب للوفاة    استجواب مسؤولين بهيئة تطوير العمل الرياضي ببحري    مقتل امرأة دفاعا عن زوجها    كشف تفاصيل مقتل طفلة واصابة والدتها علي يد متفلتين    7 ملايين دولار منحة من النرويج لتدريب العاملين في قطاع النفط    (هاني وأغاني)    ربيع يوسف يشرح دراما رمضان    نورهان (عشق من نوع آخر) للسودان    ذكرى 30 يونيو .. الصادق المهدي يروي تفاصيل ليلة الانقلاب    ماء الحياة    صراع الهوية والتنمية (2 - 2)    التنمية البشرية بالخرطوم : تدريب المعلمين من اولوياتنا    محاكمة متهمين بحيازة سلاح غير مرخص    العثور على جثة رجل مسن متحللة داخل مجرى مائي    تصاعد الخلافات بين حزب البشير وأحزاب " الفكة " واجتماع مفصلي اليوم    تكريم النور الجيلاني في (كوريا)    الهلال.. الراحة ممنوعة.. الأشغال مرغوبة..!    مظاهرات ليلية في الخرطوم ضد ذكرى (30 يونيو)    الهلال يغلق التدريبات    { الفريق "عبد الرحمن سر الختم" يوافق على قيادة تنظيم النهضة .    تدشين مهرجان أفلام الأطفال    الملك    (أغاني وأغاني) جدل لا ينتهي.. استمرار فشل "الشروق".. و"الخضراء" تقدم نفسها رغم ضيق الوقت    القبض على مخمور شرع في الاعتداء على فتاة بالطريق العام بكرري    أسرة تنقذ ابنتها بعد تجرعها صبغة سامة بأم درمان    أطفال يعثرون على رأس آدمي مفصول عن الجسد بأركويت    من الذي اغتصب الطفلة (مي) ؟؟    وادى سيدنا اخت حنتوب يا شقيقه (5)    كيف تتعامل مع مشكلة سخونة الهاتف خلال الصيف؟    الهلال يكسب تجربة الأحرار برباعية    بكل الوضوح    تفجيرات مطار اتاتورك في اسطنبول : 36 قتيلا وأكثر من 239مصابا    ألا ليت اللحى صارت حشيشاً !!    هدنة مع الإنقاذ 1    داعية يرد على سؤال شاب يريد تصحيح خطأه مع فتاة بالزواج منها: «لا تتزوجها»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.