فيزياء اللحوم الحلال    هل الخارج لديه القدرة على حل الازمة السودانية فى غياب الارادة السياسية المحلية    الرواية في الدراما.. لمن تكون الشهرة    'بنطلون' تامر حسني بنكهة كوميدية    زيدان يحسم مصير رودريجيز    الجنيه السوداني إلى اين؟؟    يفهموها كيف.. بعد اسبوع من مؤتمر "مكافحة الإرهاب"، رياك مشار في الخرطوم؟!!    لا خير فينا إذا لم نقلها بدون دغمسة!    أسئلة حول الراهن السياسي    إيلا الشيوعي ..!    ماكنت عارف ماكنت متصور    “الخرطوم” بين أشواك “مشار” وألغام “تعبان دينق”    الخرطوم تؤكد تجاوز مصر والسودان وأثيوبيا الخلافات حول سد النهضة    شرطة الجامعات.. بين الرفض والقبول طلاب: وجود الشرطة داخل الحرم الجامعي يثير توترات    بالصور.. النجمة السورية سلافة فواخرجي تصل الخرطوم ..تظهر بالثوب السوداني وتخطف الأضواء من الجميع    يا بروف لن يتوب هؤلاء وموجة الغلاء مستمرة!!    مشار يغادر المستشفى وقوات الجيش الأبيض تعتزم الهجوم على بور    شاب يضرب رجلاً مسناً بعصا بسبب هاتف بدار السلام    إحالة ملف ثلاثة متهمين بالاشتراك في بيع لحوم فاسدة    مجلس (لوردات) المريخ .. !! شكراً غزيراً .. “وجدي ميرغني”    ولادة نادرة ل 4 أطفال توائم بمستشفى الأبيض    الخرطوم في قبضة التضخم الحلزوني    عثمان ميرغني : حزب المؤتمر الوطني.. هو الآن أقوى أحزاب المُعارضة..!! وسيأكل نفسه بنفسه..!!    أساس الفوضى 31    القضاء الفرنسي يوقف قرار منع زي البحر(البوركيني)    لم يكن وردي يعلم    أيها البروف : قل خيراً أو اصمت ...    كرسي النص    أمراض الحساسية..اختبار لمناعة الإنسان في فصل الخريف    مصرع وإصابة ( 5) أشخاص في هجوم لمسلحين بدارفور    القبض على 4 متهمين بالإتجار في الأعضاء البشرية    بالفيديو.. أسمن طفل في العالم يذهب للمدرسة سيرا على الأقدام    صراع الشباب والنجوم بين المريخ والخرطوم    الممتاز يتوقف بأمر صقور الجديان    طلال الساتة بالجديد في العيد    ذكرى رحيل الفنان ابراهيم الكاشف    توقيف رجل أعمال بتهمة تسريب معلومات أمنية    القبض على متهم في جريمة قتل غامضة    الهلال يستعد للفرسان خلف الأبواب المغلقة    صرف متأخرات عاملين ب (6) ولايات    ملكة بريطانيا.. ذكرى زيارة تأريخية للسودان    زيادة الغاز .. أول الغيث قطرة    اكتشاف لغز مُخيف لدى أسماك الزينة    بالفيديو .. علي جمعة 90% من المسلمين عبر القرون من أهل السنه والجماعة    (قرضو) على الهلال والربا    السلطات الأمريكية توصي بفحص حالات نقل الدم لمواجهة زيكا    بايرن يسحق بريمن بسداسية نظيفة في مستهل البوديسليغا    حماية المستهلك: 70% من الأمراض بسبب الغذاء والماء    كلينتون: الرسائل الإلكترونية لن تعرقل مسيرتي للرئاسة    أغرب بلاغ في الكويت.. قاتل يهبط على ضحيته من فتحة تكييف    كيف تمنع “واتسآب” من إعطاء هاتفك ل”فيسبوك”؟    حتي لا يتحول مشروع الجزيرة ، مقبرة للصينيين !    البلجيكيون يبحثون عن الكتب بدلا من شخصيات بوكيمون    ما السر وراء إلغاء تركيا لكل لوحات السيارات التي تحمل حرفي F وG ؟    كلام حول العملة الالكترونية    الإرادة تساعد رجلاً بديناً على خسارة 60 كلغم وتحوله إلى رياضي    الخرطوم تُعزي حكومة وشعب إيطاليا في ضحايا الزلزال    صالح يصل نيروبي مترأساً وفد السودان لقمة طوكيو للتنمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.