الصادق المهدي يسافر الى السعودية سعياً إلى إقناع دول الخليج بوثبة البشير.    العميد سعيد بصدارة الآرسنال مسابقة الدوري الممتاز    سكرتير المريخ ينتقد اللاعبين بعد التعادل أمام النيل    فصح اليهود اعتداءٌ واغتصاب    د.محمد سيف الدين : أنا لم أسمع بحمادة بت .. وطه سليمان ليس عضواً في الإتحاد    عبد الباقي الظافر: من سيربح المائة مليار..!!    الفصل للصالح العام الفطيرعمل إرهابي خطير    زاهر بخيت الفكى: خيانة شعب..!!    فيديو: اغاني واهازيج احتفالا بفوز السوداني عمر مصطفي بحصة من مليون دولار وتهنئة فريدة من اخيه الصغير    الوطني يتمسك بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي    بلسم فريد أبو الفتوح: الله بستر علينا    المسرح في السودان - مهرجان البقعة    مساع لإبعاد عرمان عن مفاوضات المنطقتين    جوبا تنفي دعم الخرطوم للمتمردين    البشير: تلقينا مطالبات بالوحدة مع الجنوب    في اجتماع عاصف…عطا المنان يحمل القطاع الرياضي مسؤولية اي اخفاق قادم    أوباما وكلينتون ينعيان الكاتب الكولومبى جابريل جارسيا ماركيز    الغنوة الأخيرة - قصة قصيرة    المسرح في السودان: مهرجان" البقعة" الدولي للمسرح .. بقلم : بدرالدين حسن علي    النيل براءة .. بقلم: حسن فاروق    مقتل رجل داخل مسجد بالخرطوم بحري طعنا بالسكين    استنساخ خلايا جذعية جنينية من البالغين    آلية لحل مشكلة المواصلات بالخرطوم    السودان: 1,383 رأساً من الماشية للسعودية    تفاصيل عودة قطر لحضن الخليح .. وقف تحريض الجزيرة وطرد الإخوان ومنع القرضاوي..خلفان يؤكد ويرحب    ماثودات الجمعة    العثور على طفل حديث الولادة (حياً) داخل حقيبة ب(بحري)    أسطورة ميسي إنتهت .. أم لا زال بها فصول أخرى؟    صورة .. الفنان الكويتي طارق العلي يدافع عن نفسه بعد اتهامه بلمس اجزاء حساسة من جسد هيا الشعيبي    درهم وقاية....    الإعدام شنقا حتى الموت لشاب قتل عمه بعكاز    الجلد (40) جلدة لطالبة جامعية سرقت موبايل زميلتها    محكمة الأوسط الخرطوم تواصل جلساتها في قضية بيع كنيسة    الحكم على ناشط سعودي بالسجن 15 عاما للمشاركة في احتجاجات    كيف تصبح مفكراً مبدعاً..؟    جماهير برشلونة تفضل كلوب على عودة جوارديولا    وجبات الفقراء : (كمونية) وكوارع الدجاج بدل (الكمونية) والكوارع والبليلة بدل الفول !    «غازي صلاح الدين» : « عثمان اليمني» أحد رموز الفن وكان صاحب رؤية فنية متحضرة    رئيس قطاع الإقتصاد بالمؤتمر الوطني يدعو لإنفاذ برنامج الإصلاح الاقتصادى    تونس تؤكد اختفاء أحد دبلوماسييها في طرابلس    السلطة الفلسطينية اصدرت رسميا نشرة الترقيات لكافة العسكريين    الهلال يفتح ملف مواجهة الكوماندوز    لص ينتحل صفة (كمساري) ويسرق راكباً في حافلة    وزير الكهرباء والموارد المائية :حل مشكلة المياه بوادي حلفا بإشراف كامل من وزارة    تقدم بوتفليقة بانتخابات الرئاسة الجزائرية    النيقرز.. وجود فعلي وخلاف حول المصطلح !!    وفاة سجين مصري بأزمة قلبية    يوم الأسير مدى العمر    ضبط طبيبين مزيفين بالرياض    البشير: لم نسمع بمزارع اضرب الا في السودان    نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    ارتفاع الصادرات السودانية إلى (7.4) مليارات دولار    رحيل غابريل غارسيا ماركيز... روائي أميركا اللاتينية وساحرها    سؤال للشيخ عبدالحي يوسف: هل يجوز لي تعديل العمر في الجواز بغرض الحج ا والعمره    السجن عام والجلد لمتهم سرق ركشة    إبراهيم عيسي البيقاوي : لإحداث التغيير في كل مكان - الثقافة أمضي سلاحاً من الثورة    ضالة المؤمن    الطريقة البرهانية.. أَدِّمْ عِزّنا بوصلك نحيا!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.