فصل قيادي بمركزية الحزب الشيوعي    الأطباء ينصحون سلفا بالتنحي بعد تدهور حالته الصحية    مشاريع التمويل الأجنبي .. سر المراجعة    المبعوث الامريكى السابق يدعو الى انتداب دولى افريقى على جنوب السودان    حاتم قطان : فوجئت بقرار فصلي عبر الهاتف دون تفاصيل    وزارة الخارجية: سفر البشير لعشرات الدول أجهز على ” الجنائية”    إستقرار أسعار الغاز    الحزب الشيوعي: حزب الأمة و “قطاع الشمال” سيوقعان على خارطة الطريق    الأوبزرفر : جدل في إسرائيل بسبب قصيدة لمحمود درويش    المحكمة تعلن الأمين العام الأسبق لديوان الزكاة    التعرض المستمر للضوء ليلا يؤدي للإصابة بأمراض عديدة    لص يسدد طعنه قاتلة لصاحب منزل    فيلم إثيوبي يفوز بجائزة مهرجان السينما الأفريقية    السجن لصاحبة وكالة سفر    غضب وحداد في أفغانستان بعد هجوم انتحاري كبير في كابول    الهلال ضيفاً ثقيلاً على مريخ نيالا..    منتخبنا الوطني للشباب يتأهل الى نهائيات أمم افريقيا    الفيفا ما قاعدين نعرف ليها حاجة؟    سيحة: الحكم حرم الهلال من ركلة جزاء وهدف لكاريكا وهنالك حالتي طرد للتبلدي    في المؤتمرالصحفي عقب المباراة:بلاتشي: أتحمل الخسارة وقادرون على التعويض..ابراهومة: الإعلام ومشاطيب الهلال وراء الانتصار    شركات تجميع وتصنيع السيارات .. التلاعب بسبب الامتيازات    العبيدية الانطلاقة نحو التنمية    انطلاق مشروع الفاتورة الإلكترونية    توقيف ملياردير بولندي بإسبانيا لبيعه أسلحة لجوبا    استرداد عربة مسروقة    ضبط معتاد سرقات متلبساً    الآن الوحدة جاذبة بعد الانفصال    شكوى لشرطة الآداب ضد “كلينك” بسبب ملابسها المثيرة    ذكرى محمدية يا مهن يا موسيقية    إشادة (أي كلام) من وزير الثقافة    (رحيق الورد) في (عروس الرمال)    (لقاء خاص) مع الرئيس الفلسطيني في شاشة الخرطوم    وزراء الخارجية العرب يتعهدون بمحاربة الإرهاب    بالصور والفيديو.. ما هي حقيقة عثور شاب سوداني على صخرة من الذهب تقدر بحوالي 440 مليار بمناطق التنقيب    الانتخابات الأمريكية 2016.. من هم الجيل القادم من عائلة ترامب؟    الكويت.. إبعاد قرد متعاطٍ للمخدرات عن البلاد!    هذا أسرع حلّ للهيب الفلفل الحار.. وهذه فوائد ال “تشيلي”    طبيب يجري عملية جراحية لمدة ساعتين على ساق واحدة    هل هذه “المدينة الفاضلة” لعالم الأزياء؟    سولار إمبلس 2 تبدأ رحلتها الأخيرة    علي عثمان القانوني الضليع والمحامي المخضرم لماذا صمت ولم يدافع عن نفسه؟!!    «نيمار» يدخل في وصلة رقص مع عارضة أزياء على الهواء    اقتصاد الوهم..!    أبرز ﻋﻨﺎﻭﻳﻦ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ السودانية ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ يوم الاحد 24يوليو 2016    المدربة سلمى الماجدي: تريعة البجا منافس محترم لكننا ننشد الانتصار وحصد النقاط الثلاث    الكشف عن متفجرات مدفونة أمام بوابة منزل بسوبا    رجل يطلق زوجته ب(الثلاثة) ويقتل "شيخ الحلة" لرفضه ردها إلى عصمته بالجزيرة    وتاني .. نحنا (سلاقين بيض) .. !!    بين (تكرار) أداء الحج ودفع نفقته للمحتاجين ..!!    المشروبات الكحولية تسبب 7 أشكال من السرطان    فلسطين ضيف شرف بمعرض عمان الدولي للكتاب    علماء يرسمون خريطة شاملة لقشرة المخ    شرطة ميونيخ: منفذ الهجوم من أصل إيراني    داعش والأخوان المسلمين والجنجويد في السودان    مدير الجمارك .. لعنة العقارب!    بكل الوضوح    ربع مقال    فاستخف قومه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.