هلال كادوقلي يصل للأبيض ويتوجه للفاشر بالبر    عناوين الصحف الصادرة اليوم الجمعة بالخرطوم    دولة الاستبداد تحطم نفسها واهلها وبلدها    قرصون    ليت رئيس الجمهورية .. ياخذ الحكمة من خوسيه ..؟؟    سألني الأشقاء الإتحاديون.. أين أنتم .. !!!    سلطة امراء الحرب أو … الطريق نحو تحطيم مشروع الدولة فى السودان    عبد الخالق محجوب والترابي الجد    الاتحاد يغادر صباح اليوم إلى ود الحداد    مباراتان في دوري الثانية اليوم    قصيدة - ضَجةُ الفرحِ النديِ    البشير او ستالين افريقيا    من وراء فشل زيارة الرئيس السيسي الي الخرطوم فبراير الماضي؟!!    الاجتماع الوزراي المشترك لدول السودان ومصر واثيوبيا ينجح في الاتفاق حول سد النهضة    قرصون    نجاة مسؤولة بولاية الجزيرة بعد اشتعال سيارتها    لجنة الأنشطة الثقافية تعقد إجتماعها الأول بحضور وزير الثقافة    البنك المركزي الاوروبي يرفع توقعات النمو في منطقة اليورو الى 1,5 و1,9 في المئة في 2015 و2016    المنتخب الاولمبي السوداني يستضيف نظيره الاثيوبي فى التصفيات الافريقية الموهلة لبطولة كل الالعاب    لماذا 70 كلم في الساعة    الهلال ينفرد بصدارة الدوري الممتاز ب(15) نقطة    تأرجح أسعار مواد البناء وزيادة الطلب على الاسمنت    لجنة برلمانية: خلل وراء استمرار أزمة الغاز ورفع دعم المحروقات غير مطروح    بكل الوضوح    السحر فيك يا .. ام نخيل وفيك من اسبابه    سرقة (120) ألفاً من سيارة (مقاول) في (10) دقائق بأم درمان    سجن سيدة احتالت على هاتف جارتها بدار السلام    لص يبدد أحلام عريس ويسرق (شبكته) بالخرطوم    الخصخصة ليست هي الحل لمشكلة الإقتصاد السوداني    محاكمة شاب سدد «6» طعنات لخطيبته    إبادة بضائع وسلع غذائية فاسدة بالخرطوم    الخرطوم يريد مداواة جرحه الافريقي على حساب هلال الفاشر    استاد شندي يغلي كالمرجل:لاعبو المريخ يتحرشون بطاقم التحكيم وإصابة الحكم المساعد بحجر في الرأس!    جريد النخل والفحم بدائل للغاز في المنازل ..    مخمور يسرق عربة ويلقي بها داخل خور    إعادة ابن إلى حضن والدته    تكريم السفير على يوسف مساء الأحد المقبل بمركز راشد دياب    سلسلة ماكدونالدز العالمية تعلن تقديمها دجاجا خاليا من المضادات الحيوية    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب بمشاركة 915 دور نشر    وزير المالية بالجزيرة يقف على خطوات تفعيل الرقابة علي المركبات الحكومية    الحكومة الليبية تطلب إذن الأمم المتحدة لشراء أسلحة    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    اعتداء على السفير الأميركي في كوريا الجنوبية    المشاركون في مؤتمر الزكاة يدعون للتوسع في الدعم المباشر للفقراء    الشريف: الميرغني فوضني لمساندة ترشيح البشير    تسريبات مكتب السيسي.. ابحثوا عن "هاتف عباس"    حلآوة الطرب    الرئيس التشادي يتوعد بالقضاء على بوكو حرام وقتل زعيمها    انتهت مهزلة نتنياهو واصدقائه الجمهوريين في الكونغرس بخسارة كبرى لاسرائيل وفوز اكبر لاوباما الذي اوقع الضيف الاسرائيلي الثقيل والغبي في مصيدته.. ايران هي الفائز الاكبر في المديين المتوسط والبعيد.. والعرب هم الضحية    أضحكى تانى وتالت ورابع مرة    وزارة الصحة التركية تنفي انتشار فيروس انفلونزا الخنازير    الفول السوداني يحمي من أمراض القلب والشرايين    العناكب تبشّر باكتشاف "أقوى" مسكن للألم    الفريق الطبي الزائر من هيئة الإغاثة الإسلامية يفرغ من إجراء 40 عملية قلب بود مدني    هذا التعدي علي المال العام الذي أصبح سمة مسؤولينا أي علاقة له بالدين يا من تَدَّعون الدين ؟    سعة الأحلام وعبادة الصبر !    رفعت السعيد : مجددون ابتعدوا عن الذاكرة    السائقُ حافلةَ الجنة ( قصيدة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بيان الجبهة السودانية للتغيير حول التطورات السياسية الراهنة


بيان حول التطورات السياسية الراهنة
تتابع الشعوب السودانية بقلق بالغ ما جرى ويجري في البلاد من تطورات خطيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عبرت عن عمق أزمة القضايا السودانية، وعن خطورة مآلات الأوضاع الحالية التي سوف تؤدي إلى الانزلاق نحو الفوضي الشاملة نتيجة لعقلية الاقصاء والاحتواء التي ينتهجها النظام في التعامل مع القضايا الوطنية المعقدة، واصراره وتماديه في تجاهل الاحتقان العام الذي ولده الأثر التراكمي لسجله الحافل بنقض المواثيق والعهود، واتباعه سياسة ترحيل الأزمات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي، لتصبح الأجواء السياسية مشحونة بالتوتر وارتفاع الأصوات الداعية للمواجهة وتصعيد الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.
إن خطاب السلطة السياسي المأزوم الذي يصدر من أركانها وأعمدتها ومصادر القرار فيها القصد منه مغالطة الجماهير وخداع الشعب وتضليل الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، سيما وأن الحقائق الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية تهزم وتكذب مفردات هذا الخطاب الذي يقوم على صناعة الأزمات لا ابتكار الحلول كما جاء في خطاب الرئيس عمر حسن البشير المنبري مؤخرا وحديث د. نافع علي نافع أمام المجلس التشريعي لولاية الخرطوم.
بفضل سياسات النظام الحمقاء التي جعلت الدولة السودانية تمر بحالة استثنائية يصعب القياس عليها بلغت الأزمة السياسية السودانية قمة مراحل تعقيداتها، وتعطلت لغة الحلول السلمية، والحوار الدبلوماسي، ولم يعد أمام هذا النظام القمعي إلا الحلول الأمنية والعسكرية في مواجهة الشعوب السودانية.
وعليه ترى الجبهة السودانية للتغيير بأن المخرج من هذه الأزمات يكمن في التالي:
1 أن يقر نظام الجبهة القومية الإسلامية بفشله التاريخي في قيادة البلاد، وأن يتنحى عن السلطة ويسلمها إلى الشعوب السودانية لتقرر مصير بلادها.
2 أن تأخذ الجماهير ممثلة في كل قطاعاتها زمام المبادرة لتنظم صفوفها في ثورة شعبية هادرة تطيح بهذا النظام القمعي لتقيم على أنقاضه دولة الدستور والقانون.
3 نناشد قواعد الأحزاب التي تتمادى قياداتها في منهجها التخذيلي والمساوم أن تتجاوز وتتخطى هذه القيادات المحبطة وأن تشارك بفاعلية في في الثورة على هذا النظام.
4 أن يتحمل المجتمع الدولي بكل ما يحمل من قيم إنسانية مسؤولياته تجاه المدنيين الذين يتضررون من حروب النظام، وأن يلزم نظام الجبهة القومية الإسلامية السماح للمنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة الدولية بتوصيل المساعدات والأغذية وتوفير الحماية لمخيمات النازحين واللاجئين.
5 أن تتحلى الشعوب السودانية باليقظة والحس الوطني لهزيمة خطاب السلطة العنصري الذي ينتهج سياسة فرق تسد حتى يستمر في السلطة على حساب تمزيق النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
6 نناشد بعض القبائل التي تقاتل بعضها البعض في دار فور والمناطق الاخري، أن تحكم صوت العقل وتوقف حروب الوكالة، وتوجه طاقاتها لاسقاط هذا النظام لأنها المتضرر الوحيد من هذا الاقتتال.
7 نناشد القوات النظامية بوصفها جزء من أبناء هذا الشعب أن تنحاز إلى جانب الشعب السوداني في قضيته العادلة ضد الظلم والقهر والطغيان.
8 تقف الجبهة السودانية للتغيير وتؤيد بشدة التحركات والحملات التي تقوم بها مختلف الأجسام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والفعاليات الشبابية والطلابية والاتحادات النسوية الداعية إلى الثورة على نظام الجبهة القومية الإسلامية.
9 تثمن الجبهة السودانية للتغيير الانتصارات العسكرية الباهرة التي يحققها ثوار الجبهة الثورية على مليشيا نظام الجبهة القومية الإسلامية وتدعو في ذات الوقت المجتمع الدولي بالضغط على النظام أن يوقف حروبه العبثية التي تضرر منها المدنيين كثيرا.
وعاش كفاح الشعوب السودانية
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 15 يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.