الاتحاد يفاجئ الجميع ويعلن انطلاقة التسجيلات اليوم    «ن»: لماذا قتلوا طفلي الوحيد؟؟    وَحْدَةُ الإِسْلَامِيِّينَ أِهُمْ مِنْ أَوْجَاعِ الوَطَنِ؟!. .. بقلم: حَيْدَرُ احمد خير الله    محمد سيد أحمد: الاتحاد تجاوز القانون في قضية سيدي بيه وأناب عن الهلال في مخاطبة الاستئنافات    الأمين العام لمجلس إدارة الهلال:الموسم المنصرم شابته الكثير من التجاوزات الخطيرة    حسام حسن: لابد من تخليد "محمود الجوهرى" بإطلاق اسمه على استاد القاهرة    قصيدة لحسين شنقراى : بوركينا فاسو    رئيس بوركينا فاسو يتخلى عن الحكم تحت ضغط الجماهير    انتكاسة تصيب سياحة الفضاء بعد تحطم مركبة فضائية    مقتل سوداني بسوريا    المستجيرة من الموت بالموت ..!! .. بقلم: زهير السراج    «بوكو حرام»: التلميذات ال219 المختطفات اعتنقن الإسلام وتم تزويجهن    إبادة طن من الأدوية والمواد الغذائية الفاسدة بجنوب كردفان    رواية آخر السلاطين لمنصور الصويم: التفسير السردي للتاريخ .. بقلم: ناصر السيد النور    من سحر البيان (منقحة) .. بقلم: صلاح محمد علي    أبو سفيان بن حرب بين وفاء الأمس وغَدْر اليوم (2)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن    توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة العلوم ومجمع ساريا الصناعى لتوطين صناعة الخلايا الشمسية    ماذا يعنى منح مصر مليون فدان زراعي بلا شروط ؟    ظاهرة الصيوانات الدبلماسية    مساهمة في الحوار الوطني: خارطة طريق لنظام سياسي جديد . بقلم: أ. تاج السر حسن عبد العاطي    بيان مشترك من حركة جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ عبدالواحد محمد احمد النور وحركة جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ مني اركو مناوي وحركة العدل والمساواة قيادة الدكتور جِبْرِيل إبراهيم    دراسة بريطانية: اتباع نمط حياة صحى يؤخر خرف الشيخوخة 12 عاما    لا يمكن للآباء أن يزيدوا من ذكاء أطفالهم مهما فعلوا    العشق.. مراحل وهرمونات وتغير بالسلوكيات    الصادق الرزيقي : الحكومة المؤقتة .. فكرة غامضة!!    هل المديح عبادة؟ .. بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم    لا يصدق.. بريطانيا ستسدد 2 مليار إسترليني ديون من الحرب العالمية الأولى    عودة نزار وكاريكا والعجب :صقور الجديان تبدأ اليوم الإعداد الجاد لمعركة الأولاد    تخصيص 464مليون جنيه من وزارة الماليةلمقابلة احتياجات الموسم الشتوى بولاية الجزيرة    وزارة الزراعة: تحدد (400) لجوال القمح و(250) جنيهاً للذرة    شاب يقطع أوردته احتجاجا على توبيخ والده    الفضائية السودانية تشرع في مقاضاة إتحاد الكرة وقناة رياضية والفاتح النقر يهاجر الى قطر    "نيولوك" ليلى علوي يثير سجالا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي + صورة    أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة اليوم السبت    المغرب تستضيف البطولة الأفريقية بعد التأجيل    الممثل المصري أحمد عزمي: بكيت بعد مشهد إغتصاب زينة    سيدة تلد طفلاً برأسين وقلبين فى مصر بعد تأخر إنجاب لمدة 5 سنوات    الفيصل: اهتمام عربي بالسودان كسلة غذاء    تغطية شاملة للولايات بالكهرباء العام المقبل    اتحاد الرعاة يحذّر من حدوث اقتتال بسبب الأرض بالعاصمة    اتجاه لمنح حصانات لرؤساء الأحزاب    محاكمة لصوص سرقوا «22» موبايل من عمارة السلام    العام الهجري ... مفهوم أكبر من رحلات أسرية    ليست قصيدة «واحدة» للبرعي بل قصائد «كثيرة» «4» د. عارف عوض الركابي    كروان السودان واحة الألحان ... الفنان كرومة...«الإنتباهة» تنفرد بنشر تفاصيل العثور على قبره بعد مرور «65» عاماً على وفاته    ( ثوب الصوفية) !! كفن الديكتاتورية!    مصري للسر قدور: (يا عم إنتو لو بتغنو كده أمال بتعيطو إزاي)    إعدام متهم وبراءة آخر في قضية مقتل شاب في حفل بكرري    اليابان تدعم السلام الاجتماعي بالسودان    شاب يرهب شاكيا في جريمة قتل    بقرة تتسبب في سقوط برج كهرباء وتعطيل حركة المرور    الشرطة تحبط عملية إدخال مخدرات إلى شندي    شاب يسدد (4) طعنات إلى فتاة بعد رفضها الزواج منه    لمس إيصالات الصراف الآلي قد يصيب بالسرطان والسكري    رواية من الماضي السوداني للقاص سيف الدين حسن بابكر    دبلوماسى أمريكى : جاذبية السيسى تكمن فى قدرته على التواصل بلغة مبسطة ومباشرة    الأزمة في بوركينا فاسو: ابن شمباس يتوجه غدا الجمعة إلى وغادوغو    عاشق أليزا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وفاة نادية عثمان مختار الصحفية و المذيعة بقناة " ام درمان الفضائية "
نشر في سودان موشن يوم 19 - 11 - 2013

انا لله وإنا إليه راجعون في ذمة الله الصحفية و المذيعة بقناة " ام درمان الفضائية " نادية عثمان مختار ، التي توفت في حادث سير أليم يوم الإثنين بالخرطوم
..الخوجلاب.
تروي بنفسها سيرتها الذاتية قائلة : انا دنقلاوية ولكني لم أرى دنقلا غير مرة في حياتي
وأما عن مسقط رأسي فانا بت الشعبية بحري وهي
المنطقة التي شهدت ميلادي وطفولتي الأولى ثم انتقلت
من بعد ذلك لاشلاق البوليس بحري حيث جاءت الاوامر
العسكرية لوالدي بالانتقال الي هناك ( بالقرب من ميدان
عقرب ) ومنه انتقلت الى القاهرة (عروسا ) لابن عمي
( رحمة الله عليه ) وانا مازلت صبية بضفائر !! ثم من
هناك بدأت مشوار اكمال الدراسة وطريق الصحافة
الشيق والشاق في آن واحد ومن أرض الكنانة كانت
مرحلة طباعة دواويني الشعرية .
رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.