سياسيون: البشير يتسلّم توصيات “صوت أهل السودان”    الرئاسة توجه بالاهتمام بالتعليم الأساسي بكادوقلي    “زعبُلّة الأُولَة” رِجِع تااانى !!    قاتل ناهض حتر عاد من الحج ونفذ جريمته بسبب منشور على فيسبوك    المريخ يهزم مريخ نيالا بهدف ويعزز موقعه في المركز الثاني    إطلاق حملة (أوقفوها.. قبل أن تقتلهم) ضد ألعاب الأطفال النارية    مصرع طفلة بشوربة ساخنة جنوب الخرطوم    غاضبون يحطمون مستشفى ام درمان ويعتدون على الكادر الطبى    توقيف سائق بوكس بتهمة تهريب (5) أجانب إلى البلاد    ربع مقال    فينغر “المنتشي”.. ومكالمة مورينيو التي لم تحدث    إلى متى؟؟    التحقيقات تثبت ري مزارع محدودة بمياه الصرف الصحي بشرق النيل    رئيس الجمهورية: علاقاتنا مع الصين إستراتيجية وتاريخية وأزلية    إغلاق السوق المركزي الخرطوم لمدة شهر لتصحيح الأوضاع البيئية    شاهد بالصورة .. ميريام فارس تثير غضب الشعب السعودي بصورة مستفزة    شاهد بالفيديو .. الزمالك يخسر من الوداد ويبلغ نهائي أفريقيا    الاطباء يدفعون ثمن سفه السلطة    ماهي علاقة الراكوبة بالإنقاذ .. والمعارضة .. ؟    ياهو يتعرض للاختراق.. هل يجب عليك أن تقلق؟    وزير المالية: تدهور سعر الصرف ليس انهيارًا اقتصاديًا    ضبط أجنبيات يدرن محلا لتعاطي "الشيشة" في الديم    القبض على (3) لصوص سرقوا سيارة بشرق النيل    دي دقني!    روبرت برتنام سرجنت : العهود مع يهود يثرب وتحريم جوفها    الإتصالات : إيقاف خدمة تحويل الرصيد تدريجياً    الزّول (فوق عديلو)..!    ارتفاع في أسعار السكر    صائد البطولات.. يحصد الإقالة.. !    السجن لمستاجر أجنبي استولى على أثاث شقة    محاكمة أجنبي أدين بالسرقة    حجز قضية اختلاس قافلة دعم طبية للنطق بالحكم    غارزيتو !!    الطالبة ماريا جعفر :المكتبات البريطانية تنشر قصصي    العقاد يقول ..انتهت المقابلة    انطلاق فعاليات ملتقى الخرطوم للشعر العربي والأفريقي    تدشين برنامج (صمام) للصيانة المنزلية لتشغيل 30 الف حرفي وعامل    تعرف علي “سورة ” لا تجعل بيتك قبراً يشاركك فيه الشيطان    كَيْفَ نَرُدُّ عَلَى الإعْلاَمِ المِصْريِّ الفَاجِرْ؟    أقاحي الروض / أبو داؤود سلطنة الطرب    الامتداد المعرفي    دراسة… المدخنون يجازفون بتغيير حمضهم النووي    تقلبات قوة الإبصار تنذر بالسكري    الصومال يعلن هزيمة حركة الشباب المتطرفة    مقتل 45 بالغارات المتواصلة على حلب    خمس خطوات.. واجهي بها المزاج السيئ !!    “قلعة” أنجلينا جولي السرية تكشف تخطيطها للطلاق من زوجها    تعرف على كواليس ومفاجآت أول مناظرة بين كلينتون وترامب    ريال مدريد يسقط في "فخ" لاس بالماس    الشيوعى والكفر والالحاد (7)    زواجات أنجيلينا جولي.. لا تدوم أكثر من 3 سنوات    5 حقائق غريبة قد لا نعرفها عن القلب    أولوند: مهاجرو كاليه سيوزعون على أنحاء فرنسا    الرجل الماعز أبرز الفائزين بجائزة نوبل للحماقة    مخاوف من "سفاح نساء" في سويندون    العثور على ممثل ميتا في منزل مقدم برنامج حواري تلفزيوني في كندا    دراسة : آلام الطمث تؤثر سلبا على قدرة النساء العاملات    القصاص وحكم السيف ام التارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقالات: ملامح الاحتفال بالمولد في العالم الإسلامي

أما عن أول من احتفل به فهو هو الملك المظفر "أبو سعيد كوكبري بن زيد الدين علي بن بكتكين" صاحب إربل، وكان أحد الملوك الأمجاد، وكان يحتفل به احتفالاً هائلاً يحضره الأعيان والعلماء ويدعو إليه الصوفية والفقراء وتقام فيه الولائم حتى الصباح.
المغرب: في المولد...العصيدة تحلى
نبدأ جولتنا في العالم الإسلامي من المغرب حيث تبدي الأسر المغربية اهتماما كبيرا بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وتستيقظ الأمهات مبكرا لطهي "العصيدة"، وهي وجبة لذيذة يحبها الصغار، ومصنوعة من السميد المسقي بالسمن والعسل لتحلية هذه الوجبة، يدعي العامة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يحبها ويأكلها، وإن لم يكن لذلك أصل في السيرة.
وتشهد الأضرحة والزوايا (الخوانق) بدورها نشاطا متميزا وملحوظا ومكثفا، بحيث يمكن اعتبار هذا اليوم عيدا للزوايا، والطوائف الصوفية، ويتكرر ذلك في كل المدن، وفي موالد أصحاب الأضرحة (الأولياء) في فاس ومكناس وتطوان ومراكش وسائر المدن المغربية الكبرى والصغرى عامة.
كما تقام أمسيات يدعى لحضورها الأقارب والأصدقاء للاستماع إلى القراء "الطلبة" - على حد تعبير المغاربة - وهم يرتلون آيات القرآن الكريم ترتيلا جماعيا، ويؤدون المدائح النبوية، ثم يتناولون وجبة العشاء التي تضم أطباق الكسكسى المغربي التقليدي اللذيذ، وشرب الشاي المنعنع، ثم الدعاء لرب المنزل صاحب المأدبة ولسائر المسلمين.
كل شيخ له طريقة
أما مدينة "سلا" الواقعة قرب الرباط، فإنها تنفرد باحتفالات طريفة؛ حيث يقوم الصناع التقليديون للشموع في منزل عميدهم (أسرة بلكبير) بإعداد هياكل الشموع في شكل فوانيس ضخمة، وتزيينها وزخرفتها بأزهار وألوان وأشكال هندسية مستوحاة من الفن الإسلامي الأصيل، ويحملها مريدو الزاوية الذين يطوفون بها شوارع وأزقة مدينة سلا على أنغام معزوفات تقليدية حتى يصلوا إلى مقر الزاوية التي بها ضريح "سيدي عبد الله بن حسون"، حيث توضع تلك الهياكل وتتلى المداح النبوية، ويقدم الطعام للمريدين والزوار، وتستمر الاحتفالات أسبوعا كاملا.
أما في المدن الكبرى التي تأوي أضرحة "كبار الأولياء"، مثل: مكناس التي بها ضريح "سيدي محمد بن عيسى" مؤسس الطائفة العيساوية بالمغرب، والمحاط بهالة الإجلال والألقاب التي تضفي عليه قمة التقديس، مثل: "الشيخ الكامل"، "الهادي بن عيسى"- يجتمع رواد الطائفة العيساوية بأعداد غفيرة جدا، حيث تقام الرقصات و(الجدبات) حتى ذروة الانتشاء.
وتبدأ الجلسات بالذكر المجرد، تتناوب خلالها الموسيقى والأغاني مع إلقاء القصائد في تمجيد الله (عز وجل) ورسوله (صلى الله عليه وسلم)، ثم يأتي الرقص على إيقاع بطيء تتسارع وتيرته تدريجيا حتى الوصول إلى ذروة الانتشاء، حين يُنهك الأتباع من جراء الحركات الدائرية والقفز العنيف المتواتر، فهذه (الحضرة أو الجدبة) المنتهية بالذهول، وغياب الإحساس تكون مصحوبة أحيانا بمشاهد غريبة تأخذ بعقول العامة والسذج، مثل: كسر الجرة على الرأس، وأكل الشوك، وشرب الماء المغلي والدم، وغير ذلك؛ مما يوهم بوجود بركة وكرامات.
الجزائر..ورود وختان وعيساوة
الجزائر
ومن المغرب إلى جارتها الجزائر ورغم قصر المسافة بين الدولتين إلا إن الاحتفالات تختلف، حيث تأتي الاحتفالات بالختان والعيساوة (فرق تردد المدائح النبوية) والمفرقعات على رأس اهتمامات الجزائريين بذكرى المولد النبوي.
ففي حي "القصبة" أقدم أحياء العاصمة الجزائرية، الذي لا يزال يحتفظ بطابعه العمراني منذ العهد العثماني تبدأ مظاهر الاحتفال قبل شهر من حلول المولد النبوي، فتقوم النساء بتزيين المنازل والشرفات بباقات الياسمين التي تكون زينة للناظرين، بينما يلفت نظر المار عبر أزقتها الضيقة أنها مليئة بروائح الطيب والبخور المنبعثة بكثافة من المنازل ومحلات الأدوات التقليدية.
وفي ليلة المولد النبوي الشريف يغادر الرجال منازلهم نحو المساجد للابتهال والاستماع إلى المدائح النبوية وحضور حفلات الختان التي يفضل الجزائريون إجراؤها لأطفالهم في هذه المناسبة المباركة، بينما تلتقي النساء في منزل الجارة الأكبر سنا لاحتساء الشاي الأخضر، وتتباهى كل منهن بالحلويات التي طهينها وجلبنها معهن، ويمضين الوقت في لعب الفوازير التي يطلق عليها الجزائريون "البوقالة" إلى حين عودة أزواجهن من المساجد.
وفي صباح يوم المولد النبوي يرافق الأطفال الذين تم ختانهم آباءهم في جولة عبر كافة أزقة الحي ليراهم الجميع، وكأن الطفل يقول: "هأنذا قد أصبحت رجلاً"، ومن أجمل العادات الحميدة التي ألفها الجزائريون تسمية جميع المولودين في هذه المناسبة بأسماء مثل "محمد، بالقاسم، مولود، مصطفى.. وغيرها من أسماء الرسول (صلى الله عليه وسلم).
وإذا كان هذا هو الحال في حي القصبة العريق بوسط البلاد فإن أهالي عاصمة شرق البلاد "قسنطينة" لهم طقوس أخرى إذ يقضي الرجال ليلة المولد في المساجد إلى غاية صلاة الفجر ومنهم من يتوجه للميادين العمومية للاستماع إلى الفرق الشعبية التي يطلق عليها "العيساوة"، والتي تردد المدائح النبوية حتى الساعات الأولى من الفجر.
السودان: فته...وزفة...وبخور
ونترك المغرب ونذهب للسودان، لنجد زفة المولد وأكل "الفتة"، أشهر الطقوس السودانية في هذا اليوم، فزفة المولد تنطلق من رئاسة المحافظة، وتجوب عدة مناطق تصاحبها فرقة الشرطة الموسيقية، والكثير من الرجال والأطفال والطرق الصوفية العديدة بالسودان، حتى تصل إلى الساحة الكبيرة للمولد، والمضاءة بعدة ألوان، وينتشر البخور عامة في أرجاء الساحة وفي أماكن خيم الطرق الصوفية خصوصًا، وتختلط أصوات الذاكرين بالمدائح والمواعظ وحلقات العلم، وكل يختار ما يناسبه.
أما في خيام الطرق الصوفية العديدة في السودان( كالشاذلية والإدريسية والتجانية) المقامة في الساحة الكبيرة للمولد وعليها أعلامها الملونة، التي كتب عليها اسم الجلالة واسم الرسول الخاتم (صلى الله عليه وسلم) واسم الطريقة، وتقام في بعضها دروس في الفقه والسيرة النبوية، وآخرون ينشدون مدائح في حب الرسول (صلى الله عليه وسلم)، مصاحبة بالضرب على" الطار" في مجموعة تتألف الواحدة منها من خمس إلى عشرة.
وأثناء الطواف على خيم الطرق الصوفية تجد بعضها يقف في شكل دائرة كبيرة وهم يذكرون ويتمايلون وهم يلبسون أحزمة كبيرة، ويلبسون ثيابا ملونة بالأخضر والأزرق والأبيض، وأحيانا تجد أحد المجاذيب يتوسط هذه الحلقات ويدور حول نفسه وهو يمسك بمبخرة، وتطهى الفته وهي قطع لحم ملتصقة ببعضها إلي بعض ويوضع تحتها الأرز وتؤكل في موائد كبيرة تجمع الكثير من الأسر والعائلات.
مصر: طقوس لأجل النبي..!
ولآن المصريين يحبون فكرة الاحتفالات..و من المعروف عنهم ولعهم الشديد و حبهم لآل بيت الرسول، انتشر موضوع الاحتفال وأضافوا إليه الكثير، فترى الاحتفال على حق حتى الآن بنفس الطقوس تقريبا في الأماكن الشعبية والتي يوجد بها مقامات أو أضرحة لآل البيت مثل السيدة زينب والسيدة نفيسة والحسين. حيث تقام الاحتفالات لسبعة أيام متتالية وتنتهي يوم مولد الرسول صلى الله عليه وسلم وتنتهي بالزفة التي يرقص فيها الحصان وحوله الرجال يهتزون من فرط النشوة من التفقير(مصطلح معروف اللي مش عارف يبحث تاني) وراء الشيخ.
وكذلك أجواء وليالي المديح وقراءة الأشعار وإنشاد المديح في حب النبي صلى الله عليه وسلم بأصوات المداحين المعروفين وكان أكثرهم شهرة محمد الكحلاوي (الله يرحمه)، ومن المفيد أن هذه الأضرحة موزعة على مختلف أنحاء الجمهورية فتجد سيدي إبراهيم الدسوقي في دسوق ، والسيد البدوي في طنطا، والسيدة زينب والحسين في القاهرة وهكذا.
كما أن هناك بعض الأكلات المفضلة لدى المصريين في هذا اليوم مثل الفتة(أرز باللحمة و العيش ) وطبعا الحلويات وعرائس وعرسان المولد (لعب مش بجد) لتصبح هذه الليالي فرصة للاحتفاء بالنبي على الطريقة المصرية.. جدا.
تركيا: كعك القناديل
أما في تركيا فللأحتفال شكل آخر فعلى المستوى الشعبي بالمدن والمحافظات الريفية التركية يباع كعك يسمى ب"قنديل سميطي: "كعك القنديل" وهو رمز وإشارة للقناديل التي كانت تضاء بها مآذن الجوامع في الماضي.
هذا الكعك يكون على شكل حلقات مطعمة بالسمسم توضع في علب كرتونية صغيرة تباع على قارعة الطرق وفي المخابز ومحلات بيع الحلويات يتهادى بها الناس فيما بينهم.
وفي المنازل والبيوت فتتجمع السيدات والبنات وقت صلاة الظهر وحتى وقت العصر لقراءة آيات من الذكر الحكيم والصلاة، وفي المساء تتجمع العائلات بعد صلاة المغرب لتناول الطعام الجماعي وأداء صلاة العشاء معا رجالا ونساء وأطفالا، ويقرأ القرآن الكريم، ومن ثم يدعو الحضور باريهم ويطلبون الجنة والشفاعة.
المصدر: شبكة عشرينات بقلم دعاء الشامي (بتصرف بسيط)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.