أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت    الذهب يتراجع وينخفض لأدني مستوى له منذ 2010    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم السبت 1 نوفمبر 2014    الفيصل: اهتمام عربي بالسودان كسلة غذاء    المستجيرة من الموت بالموت ..!    آلية (7+7) تقدم تقريرها للجمعية العمومية بالأحد    اتجاه لتشكيل حكومة مؤقتة برئاسة البشير    تغطية شاملة للولايات بالكهرباء العام المقبل    اتحاد الرعاة يحذّر من حدوث اقتتال بسبب الأرض بالعاصمة    البرلمان يطالب بالقضاء على ظاهرة اختطاف العاملين بمناطق البترول    محاكمة لصوص سرقوا «22» موبايل من عمارة السلام    «سوء تفاهم» يقود لاشتباكات بين قوات نظامية بدارفور    إحباط محاولة تهريب «موبايلات» بثلاثة ملايين جنيه بشرق النيل    الهلال يفوز بتاج الممتاز للمرة «12» ويسعد جماهيره    كروان السودان واحة الألحان ... الفنان كرومة...«الإنتباهة» تنفرد بنشر تفاصيل العثور على قبره بعد مرور «65» عاماً على وفاته    من روائع النباتات ملك الموالح .... «الليمون»    لقطات طريفة الشتاء عدو «الجيوب الأنفية» و «الجيوب النقدية»!!    العام الهجري ... مفهوم أكبر من رحلات أسرية    ليست قصيدة «واحدة» للبرعي بل قصائد «كثيرة» «4» د. عارف عوض الركابي    جاء نوفمبر : شهر الأحداث السودانية الكبيرة والانقلابات    كابيلو: كريستيانو رونالدو لا يمتلك مهارة ميسي    ( ثوب الصوفية) !! كفن الديكتاتورية!    مصري للسر قدور: (يا عم إنتو لو بتغنو كده أمال بتعيطو إزاي)    وَحْدَةُ الإِسْلَامِيِّينَ أِهُمْ مِنْ أَوْجَاعِ الوَطَنِ؟    وزير الزراعة والري: زراعة 50 مليون فدان سابقة لم يشهدها التاريخ القريب فى السودان    اعتقال مشتبه به في مقتل ميوا حارس جنوب افريقيا    الكاف ينفي تأجيل أمم إفريقيا    شاب يرهب شاكيا في جريمة قتل    السودان: جولة مفاوضات المنطقتين "حاسمة"    صندوق النقد يدعم السودان في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب    قمة بين البشير وسلفاكير بالخرطوم السبت    بقرة تتسبب في سقوط برج كهرباء وتعطيل حركة المرور    إعدام متهم وبراءة آخر في قضية مقتل شاب في حفل بكرري    اليابان تدعم السلام الاجتماعي بالسودان    شاب يسدد (4) طعنات إلى فتاة بعد رفضها الزواج منه    الشرطة تحبط عملية إدخال مخدرات إلى شندي    "نزار المهندس" يستعد لإطلاق ثلاثة أعمال جديدة    مباريات مصيرية في ختام سنترليق الأولى بالخرطوم    ضبط 3 سعوديين شكّلوا عصابة لبيع تأشيرات الحج المزوّرة    لمس إيصالات الصراف الآلي قد يصيب بالسرطان والسكري    الدنمارك الأسعد عالمياً.. ومصر وسوريا الأتعس    كوريا الشمالية تعدم 50 شخصاً لمشاهدتهم مسلسلات الجارة الجنوبية    انطلاق مهرجان السياحة والتسوق في البحر الأحمر أوائل ديسمبر    السجن 25 عاماً لمبتعث سعودي حاول اغتصاب سيدة بأميركا    دراسة أسترالية: حبس البراز يسبب الإصابة بالبواسير    مصطفى محمود.. "الإنسان معجزة التناقضات" طريقة تفكير أثارت الجدل    في أول رد فعل سار من نوعه: أولاد كرار ابراهيم فرح يهدون هلال الأبيض معدات فاخرة من دبي    في ختام أعماله ...منتدى الاقتصاد الإسلامي يطلق إطاراً جديداً للشراكة    رواية من الماضي السوداني للقاص سيف الدين حسن بابكر    مع فرحة الولاية يصعود هلالها للمتاز استقبال خرافي لهارون في الابيض امس    حديث الجمعة: في ذكرى الهجرة ...هلا هجرنا كل ما ينغص حياتنا .. بقلم: الرشيد حميدة    دبلوماسى أمريكى : جاذبية السيسى تكمن فى قدرته على التواصل بلغة مبسطة ومباشرة    الأزمة في بوركينا فاسو: ابن شمباس يتوجه غدا الجمعة إلى وغادوغو    مقتل جندي ليبي بعملية انتحارية بالقرب من مدينة البيضاء    وكالات الاستخبارات الأمريكية أنفقت 68 مليار دولار فى 2014    تغريده    قصة احدى رسوم دافينشي اخفيت حتى لا تعطي هتلر قوى سحرية    عاشق أليزا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقالات: ملامح الاحتفال بالمولد في العالم الإسلامي

أما عن أول من احتفل به فهو هو الملك المظفر "أبو سعيد كوكبري بن زيد الدين علي بن بكتكين" صاحب إربل، وكان أحد الملوك الأمجاد، وكان يحتفل به احتفالاً هائلاً يحضره الأعيان والعلماء ويدعو إليه الصوفية والفقراء وتقام فيه الولائم حتى الصباح.
المغرب: في المولد...العصيدة تحلى
نبدأ جولتنا في العالم الإسلامي من المغرب حيث تبدي الأسر المغربية اهتماما كبيرا بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وتستيقظ الأمهات مبكرا لطهي "العصيدة"، وهي وجبة لذيذة يحبها الصغار، ومصنوعة من السميد المسقي بالسمن والعسل لتحلية هذه الوجبة، يدعي العامة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يحبها ويأكلها، وإن لم يكن لذلك أصل في السيرة.
وتشهد الأضرحة والزوايا (الخوانق) بدورها نشاطا متميزا وملحوظا ومكثفا، بحيث يمكن اعتبار هذا اليوم عيدا للزوايا، والطوائف الصوفية، ويتكرر ذلك في كل المدن، وفي موالد أصحاب الأضرحة (الأولياء) في فاس ومكناس وتطوان ومراكش وسائر المدن المغربية الكبرى والصغرى عامة.
كما تقام أمسيات يدعى لحضورها الأقارب والأصدقاء للاستماع إلى القراء "الطلبة" - على حد تعبير المغاربة - وهم يرتلون آيات القرآن الكريم ترتيلا جماعيا، ويؤدون المدائح النبوية، ثم يتناولون وجبة العشاء التي تضم أطباق الكسكسى المغربي التقليدي اللذيذ، وشرب الشاي المنعنع، ثم الدعاء لرب المنزل صاحب المأدبة ولسائر المسلمين.
كل شيخ له طريقة
أما مدينة "سلا" الواقعة قرب الرباط، فإنها تنفرد باحتفالات طريفة؛ حيث يقوم الصناع التقليديون للشموع في منزل عميدهم (أسرة بلكبير) بإعداد هياكل الشموع في شكل فوانيس ضخمة، وتزيينها وزخرفتها بأزهار وألوان وأشكال هندسية مستوحاة من الفن الإسلامي الأصيل، ويحملها مريدو الزاوية الذين يطوفون بها شوارع وأزقة مدينة سلا على أنغام معزوفات تقليدية حتى يصلوا إلى مقر الزاوية التي بها ضريح "سيدي عبد الله بن حسون"، حيث توضع تلك الهياكل وتتلى المداح النبوية، ويقدم الطعام للمريدين والزوار، وتستمر الاحتفالات أسبوعا كاملا.
أما في المدن الكبرى التي تأوي أضرحة "كبار الأولياء"، مثل: مكناس التي بها ضريح "سيدي محمد بن عيسى" مؤسس الطائفة العيساوية بالمغرب، والمحاط بهالة الإجلال والألقاب التي تضفي عليه قمة التقديس، مثل: "الشيخ الكامل"، "الهادي بن عيسى"- يجتمع رواد الطائفة العيساوية بأعداد غفيرة جدا، حيث تقام الرقصات و(الجدبات) حتى ذروة الانتشاء.
وتبدأ الجلسات بالذكر المجرد، تتناوب خلالها الموسيقى والأغاني مع إلقاء القصائد في تمجيد الله (عز وجل) ورسوله (صلى الله عليه وسلم)، ثم يأتي الرقص على إيقاع بطيء تتسارع وتيرته تدريجيا حتى الوصول إلى ذروة الانتشاء، حين يُنهك الأتباع من جراء الحركات الدائرية والقفز العنيف المتواتر، فهذه (الحضرة أو الجدبة) المنتهية بالذهول، وغياب الإحساس تكون مصحوبة أحيانا بمشاهد غريبة تأخذ بعقول العامة والسذج، مثل: كسر الجرة على الرأس، وأكل الشوك، وشرب الماء المغلي والدم، وغير ذلك؛ مما يوهم بوجود بركة وكرامات.
الجزائر..ورود وختان وعيساوة
الجزائر
ومن المغرب إلى جارتها الجزائر ورغم قصر المسافة بين الدولتين إلا إن الاحتفالات تختلف، حيث تأتي الاحتفالات بالختان والعيساوة (فرق تردد المدائح النبوية) والمفرقعات على رأس اهتمامات الجزائريين بذكرى المولد النبوي.
ففي حي "القصبة" أقدم أحياء العاصمة الجزائرية، الذي لا يزال يحتفظ بطابعه العمراني منذ العهد العثماني تبدأ مظاهر الاحتفال قبل شهر من حلول المولد النبوي، فتقوم النساء بتزيين المنازل والشرفات بباقات الياسمين التي تكون زينة للناظرين، بينما يلفت نظر المار عبر أزقتها الضيقة أنها مليئة بروائح الطيب والبخور المنبعثة بكثافة من المنازل ومحلات الأدوات التقليدية.
وفي ليلة المولد النبوي الشريف يغادر الرجال منازلهم نحو المساجد للابتهال والاستماع إلى المدائح النبوية وحضور حفلات الختان التي يفضل الجزائريون إجراؤها لأطفالهم في هذه المناسبة المباركة، بينما تلتقي النساء في منزل الجارة الأكبر سنا لاحتساء الشاي الأخضر، وتتباهى كل منهن بالحلويات التي طهينها وجلبنها معهن، ويمضين الوقت في لعب الفوازير التي يطلق عليها الجزائريون "البوقالة" إلى حين عودة أزواجهن من المساجد.
وفي صباح يوم المولد النبوي يرافق الأطفال الذين تم ختانهم آباءهم في جولة عبر كافة أزقة الحي ليراهم الجميع، وكأن الطفل يقول: "هأنذا قد أصبحت رجلاً"، ومن أجمل العادات الحميدة التي ألفها الجزائريون تسمية جميع المولودين في هذه المناسبة بأسماء مثل "محمد، بالقاسم، مولود، مصطفى.. وغيرها من أسماء الرسول (صلى الله عليه وسلم).
وإذا كان هذا هو الحال في حي القصبة العريق بوسط البلاد فإن أهالي عاصمة شرق البلاد "قسنطينة" لهم طقوس أخرى إذ يقضي الرجال ليلة المولد في المساجد إلى غاية صلاة الفجر ومنهم من يتوجه للميادين العمومية للاستماع إلى الفرق الشعبية التي يطلق عليها "العيساوة"، والتي تردد المدائح النبوية حتى الساعات الأولى من الفجر.
السودان: فته...وزفة...وبخور
ونترك المغرب ونذهب للسودان، لنجد زفة المولد وأكل "الفتة"، أشهر الطقوس السودانية في هذا اليوم، فزفة المولد تنطلق من رئاسة المحافظة، وتجوب عدة مناطق تصاحبها فرقة الشرطة الموسيقية، والكثير من الرجال والأطفال والطرق الصوفية العديدة بالسودان، حتى تصل إلى الساحة الكبيرة للمولد، والمضاءة بعدة ألوان، وينتشر البخور عامة في أرجاء الساحة وفي أماكن خيم الطرق الصوفية خصوصًا، وتختلط أصوات الذاكرين بالمدائح والمواعظ وحلقات العلم، وكل يختار ما يناسبه.
أما في خيام الطرق الصوفية العديدة في السودان( كالشاذلية والإدريسية والتجانية) المقامة في الساحة الكبيرة للمولد وعليها أعلامها الملونة، التي كتب عليها اسم الجلالة واسم الرسول الخاتم (صلى الله عليه وسلم) واسم الطريقة، وتقام في بعضها دروس في الفقه والسيرة النبوية، وآخرون ينشدون مدائح في حب الرسول (صلى الله عليه وسلم)، مصاحبة بالضرب على" الطار" في مجموعة تتألف الواحدة منها من خمس إلى عشرة.
وأثناء الطواف على خيم الطرق الصوفية تجد بعضها يقف في شكل دائرة كبيرة وهم يذكرون ويتمايلون وهم يلبسون أحزمة كبيرة، ويلبسون ثيابا ملونة بالأخضر والأزرق والأبيض، وأحيانا تجد أحد المجاذيب يتوسط هذه الحلقات ويدور حول نفسه وهو يمسك بمبخرة، وتطهى الفته وهي قطع لحم ملتصقة ببعضها إلي بعض ويوضع تحتها الأرز وتؤكل في موائد كبيرة تجمع الكثير من الأسر والعائلات.
مصر: طقوس لأجل النبي..!
ولآن المصريين يحبون فكرة الاحتفالات..و من المعروف عنهم ولعهم الشديد و حبهم لآل بيت الرسول، انتشر موضوع الاحتفال وأضافوا إليه الكثير، فترى الاحتفال على حق حتى الآن بنفس الطقوس تقريبا في الأماكن الشعبية والتي يوجد بها مقامات أو أضرحة لآل البيت مثل السيدة زينب والسيدة نفيسة والحسين. حيث تقام الاحتفالات لسبعة أيام متتالية وتنتهي يوم مولد الرسول صلى الله عليه وسلم وتنتهي بالزفة التي يرقص فيها الحصان وحوله الرجال يهتزون من فرط النشوة من التفقير(مصطلح معروف اللي مش عارف يبحث تاني) وراء الشيخ.
وكذلك أجواء وليالي المديح وقراءة الأشعار وإنشاد المديح في حب النبي صلى الله عليه وسلم بأصوات المداحين المعروفين وكان أكثرهم شهرة محمد الكحلاوي (الله يرحمه)، ومن المفيد أن هذه الأضرحة موزعة على مختلف أنحاء الجمهورية فتجد سيدي إبراهيم الدسوقي في دسوق ، والسيد البدوي في طنطا، والسيدة زينب والحسين في القاهرة وهكذا.
كما أن هناك بعض الأكلات المفضلة لدى المصريين في هذا اليوم مثل الفتة(أرز باللحمة و العيش ) وطبعا الحلويات وعرائس وعرسان المولد (لعب مش بجد) لتصبح هذه الليالي فرصة للاحتفاء بالنبي على الطريقة المصرية.. جدا.
تركيا: كعك القناديل
أما في تركيا فللأحتفال شكل آخر فعلى المستوى الشعبي بالمدن والمحافظات الريفية التركية يباع كعك يسمى ب"قنديل سميطي: "كعك القنديل" وهو رمز وإشارة للقناديل التي كانت تضاء بها مآذن الجوامع في الماضي.
هذا الكعك يكون على شكل حلقات مطعمة بالسمسم توضع في علب كرتونية صغيرة تباع على قارعة الطرق وفي المخابز ومحلات بيع الحلويات يتهادى بها الناس فيما بينهم.
وفي المنازل والبيوت فتتجمع السيدات والبنات وقت صلاة الظهر وحتى وقت العصر لقراءة آيات من الذكر الحكيم والصلاة، وفي المساء تتجمع العائلات بعد صلاة المغرب لتناول الطعام الجماعي وأداء صلاة العشاء معا رجالا ونساء وأطفالا، ويقرأ القرآن الكريم، ومن ثم يدعو الحضور باريهم ويطلبون الجنة والشفاعة.
المصدر: شبكة عشرينات بقلم دعاء الشامي (بتصرف بسيط)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.