كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عام مضي على رحيل الأستاذ حسن ساتي(1)
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 12 - 2009

منذ نحو عام، أي في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر 2008 م انتقل إلى رحاب ربه راضياً مرضياً - باذن الله- أحد أكبر أساتذة الإعلام والصحافة في بلادنا ..ألا وهو الأستاذ حسن ساتي. وحينما بلغني خبر وفاة ساتي بالعاصمة القطرية الدوحة وأنا أتابع وقائع المؤتمر الدولي لتمويل التنمية التفت حولي باحثاً عمن يواسيني وأواسيه في هذا المصاب الجلل فلم أجد سوى السيد السفير عبد المحمود عبد الحليم رئيس بعثة السودان بنيويورك - وهو أحد العارفين بأفضال الفقيد ومناقبه - لأسوق إليه عزاءً حاراً .. ذلك أن السيد عبد الحليم واكب التغطية الإعلامية التي اتحفنا بها الأستاذ ساتي وهو يُسجل بقلمه الفذ أبعاد الزيارة التي قام بها الأستاذ علي عثمان نائب رئيس الجمهورية لنيويورك لتمثيل السودان في أعمال جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكان السودان وقتها قد حظي بمنصب رئيس مجموعة ال77 والصين مسجلاً أحد الاختراقات الهامة للدبلوماسية السودانية.
وفي هذا يقول الأخ الصديق الدبلوماسي إدريس محمد علي : (لم أجد حرجاً في إخلاء مكتبي ببعثة السودان بنيويورك لكي أتيح للأستاذ حسن ساتي الفرصة لإنجاز مهامه الصحفية اليومية ولأتيح لنفسي الفرصة لمصاحبته والاستزادة من معارفة الثرة).. ومن يتابع أرشيف (آخر لحظه) في تلك الفترة سوف يتكشف له مدى عمق التغطيات التي أنجزها المرحوم ساتي إبان زيارته لنيويورك.ولد حسن ساتي بقرية العفّاض بمحلية الدبة على الضفة الشرقية للنيل، وقد كان والده من أعيان العفّاض تلك القرية الفاضلة التي تشرّب أهلها بمحبة السيد محمد علي العجيمي مؤسس الطريقة العجيمية. وقد كان أهالي العفاض يشُدون الرحال وهم يصطحبون كبارهم وصغارهم لزيارة دائرة العجيمي شأنهم في ذلك شأن السادة البديرية الدهمشية الذين تعلقوا بالسيد العجيمي الكبير لأنهم خالطوه وعرفوه عن قرب . وكان حسن ساتي في مرحلة الطفولة الباكرة حينما اصطحبه والده لملاقاة السيد العجيمي الذي توقع له مستقبلاً باهراً في عالم القلم واللسان كما يروي حسن ساتي نفسه، وقد جمعت حسن ساتي صلة صداقة وطيدة مع السيد الهادي نور الدائم العجيمي لتتوطد الصلة عن طريق آصرة النسب من بعد ذلك بالأسرة الكريمة.نعم مات الأستاذ ساتي ولكن سوف تبقى آثاره بارزة لتشكل في مجموعها علامات وضيئه في تاريخ التطور الإعلامي الصحفي في السودان. ولا شك أن نجاحات الأستاذ ساتي معروفة ومشهودة في حقبة صحيفة (الأيام) أولاً وصحيفة (آخر لحظة) أخيراً .. ونجاحات ساتي تشمل ، ولا تقتصر على، الأيام وآخر لحظة فقد أنجز خلال فترة غيابه عن السودان- التي امتدت لنحو ثمانية عشر عاماً- الكثير في عالم الإعلام والصحافة ونسوق على سبيل المثال صحيفتي المدينة السعودية والشرق الأوسط اللندنية فضلاً عن إطلالاته التي لا تكاد تحصى في مختلف القنوات وهو يتناول الشأن السوداني والعربي والإسلامي في نهج موضوعي متفرد لا تكاد تجد له مثيلاً في سائر اللقاءات التي تعج بها القنوات الفضائية . وكنت قد سألت الأستاذ ساتي عن فترة غيابه التي طالت عن السودان بينما كان الوسط الصحفي في أمسّ الحاجة لمساهماته المعروفة فأجابني بصراحته المعهودة : لقد مكثت بالخارج ثمانية عشر عاماً لم اتعرّض فيها لإساءة من أحد .. وحينما تعرض لي طفل صغير في أحد حافلات مدينة لندن أصرت والدته على إيقاف الحافلة لتطلب من صغيرها أن يبذل اعتذاراً ملطفاً لم أسع في طلبه!؟ أما عندنا فقد اضمحلت ثقافة الاعتذار ومن النادر أن تجد شخصاً يقول لك أنا آسف!!؟.. وفي واقع الأمر إن الأستاذ ساتي قد كتب شيئاً عن تلك المعاني في سيناريوهاته الشهيرة وإن لم يفصح عنها كامل الإفصاح. وبمرور يوم التاسع والعشرين من شهر نوفمبر 2009م تكون الذكرى السنوية الأولى لرحيل الأستاذ المرحوم حسن ساتي قد آذنت بالحلول ، لتضع على مليودراما رحيله الحزين شارات الوفاء عرفاناً لما قدمه لأمته السودانية من جليل الخدمات. وحسن ساتي الصحافي الألمعي صاحب القلم الرصين والتحليلات الموضوعية رقم لا تخطئه العين في تاريخ الصحافة السودانية ذلك أنه استطاع أن يصنع لنفسه وقلمه مساحة معتبرة بين مؤسسي الحركة الصحافية والصحوة الثقافية منذ الاستقلال من أمثال الأساتذة حسين شريف والعتباني وعبد الرحمن مختار ومحجوب محمد صالح والفوراوي وطه الريفي وغيرهم من أعمدة الصحافة السودانية ، ومنذ أن ولج ساتي في مطلع السبعينيات من القرن الماضي بلاط صاحبة الجلالة كمتعاون يكتب بصفة راتبة على صفحات جريدة (الأيام) المملوكة في ذلك الوقت لتنظيم الاتحاد الاشتراكي ، برز نجمه الساطع اللمعان ليثري القراء بما تشتهي العقول وتسر الأنفس في مختلف ضروب الكتابة الصحافية كالرياضة والفن والسياسة وغيرها. لقد تشكل وعي الأستاذ الصحافي حسن ساتي في تلك الفترة كأفضل ما يكون مستصحباً فقه الضرورة الصحفي الذي قد يضطر معه الصحفيون الأحرار الى الكتابة في صحف مملوكة للنظام الحاكم دون أن يلوثوا أقلامهم أو يسقطوا في هاوية تزيين أباطيل النظم الحاكمة بالحروف المنمقة الكاذبة .. ليصبح ساتي خلالها ومن بعدها صاحب خبرة في استخدام القلم كبندقية محارب يجيد التصويب في قلب الهدف وفي كبد الحقيقة.
إن ذكرى رحيل حسن ساتي رغم دراميتها تثير في وجدانيات الكثيرين مختلف المشاعر ، وتشكل موسماً أخلاقياً يقتضي الوفاء فيه لصاحب العطاء ، ومن شأن إعادة إنتاج الجوانب المضيئة في حياة الصحافي الكبير الراحل حسن ساتي - وهي كثيرة ومتعددة- أن تتقد كشواهد ومشاعل يستضيئ بها الداخلون الجدد إلى بلاط صاحبة الجلالة وتبقى هذه المهمة النبيلة مسئولية أصدقاء حسن ساتي ومعارفه ومحبيه ، ومن مصلحة الأجيال الناشئة أن تعلم أن مسيرة الصحافي الحر نحو المجد لن تكون سهلة ودروبها قد لا تكون مفروشة بالورود والثروة كما يتصور الكثيرون ، ولكنها عصارة تجارب وأفكار ومعارك قد تستمر عقوداً تأخذ خلالها من صحة الصحافي وماله وحريته ولكنها قطعاً لن تسلبه قلمه متى ما كان شريفاً يصدر عن نفس أبية ترى أن السم النقيع ألذ طعماً من الخنوع ومسح الجوخ. إن ذكرى حسن ساتي الذي جاء من المنافي ليرسم للأجيال الصحفية الصاعدة كيفية إصدار صحيفة بمواصفات عالمية ، ويثبت بقلمه أنها لن تكون طبلاً للسلطة ولا بوقاً للمعارضة ، هذه الذكرى جديرة بأن تبرز لتكون حادياً للركب الكريم من الباحثين عن ممارسة المهنة بشرف دون اللجوء الى خلع أرديتهم وممارسة الانكسار، فالرجل كان صاحب تجربة غنية وظل بموجبها ينادي بتوسيع مواعين الشورى والحريات في الممارسة السياسية ويقف مناهضاً للديكتاتورية وحكم الفرد ومن أجل ذلك ارتضى الرحيل الى المنافي في جدة والقاهرة ولندن مستعصماً بفكرته الى أن جاءه نفر كريم ليفاوضوه في العودة الى الديار والإسهام في إصدار صحيفة بالكيفية التي يراها هو من واقع تجربته الطويلة الممتازة ، وهكذا وقف ساتي مثل مهندس بارع ليبني أعجوبة الصحافة السودانية(آخر لحظة) بماكيتها وتبويبها وخطوطها وطريقتها في التناول الصحافي . لقد كان ساتي قامة سامقة أنارت كتاباته حوالك ليل السياسيين عبر الأفكار والأطروحات التي ظل يقدمها كبرامج طموحة لعلها تسهم في ايجاد الحلول الناجزة لمختلف مشكلات البلاد وأزماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكانت زاويته اليومية المقروءة(سيناريو) مستودعاً غنياً بالأفكار البناءة وكنزاً مفتوحاً ومشاعاً بصفة راتبة الى قراء(آخر لحظة) الكرام وسائر أوساط الرأي العام في البلاد، وقد كان هذا ديدن ساتي يجتهد آناء الليل وأطراف النهار الى أن خرج من الصحيفة قبل عام مضى ماشياً على قدميه ليستقل سيارته الى مستشفى ساهرون طلباً للاستشفاء بعد أن داهمته أزمة قلبية ، ليودع الدنيا بعد ساعتين من إنهاء كتابة زاويته المعهودة سيناريو!!؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.