مؤتمر باريس.. أولى عتبات الاندماج الدولي    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    حملات استباقية للشرطة لإفشال الموسم الزراعي لعصابات المخدرات    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    سافرت/ عدت    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    منحة للسودان ب2مليار دولار من البنك الدولي    جبريل إبراهيم من باريس: نتطلع إلى شراكات استراتيجية فى الطاقة والزراعة    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    البنك المركزي: موقف البلاد من النقد الأجنبي مطمئن جداً    حزب العدالة يدعو لكبح جماح الإنفلات الأمني    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    نبيل أديب يستبعد إعلان نتائج التحقيق في 3 يونيو    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    أحزان العيد المُقيمة والمتجددة .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    188قتيلا و1230 مصابا جراء الضربات الإسرائيلية على غزة    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب الكبد الفيروسي.. الخطر القادم2-2
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 11 - 2012

التهاب الكبد الفيروسي الوبائي «البائي» بات من الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة البشرية بصورة كبيرة وازدياد معدلات الإصابة بالمرض بنسب متفاوتة حول العالم وفق إحصاءات منظمة الصحة العالمية فأكثر من 8% منها نسبة عالية، وفي السودان أكثر من ذلك حيث أكدت الدراسات البحثية في السودان أن نسبة انتشاره بشمال السودان 14% فالوضع ينذر بالخطر فيما كشفت تقارير عيادة الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى ابن سيناء أن متوسط عدد الحالات المترددة أسبوعياً حوالي 40-05 مريضاً وأكثر من 200 شهرياً مع عدم توفر العلاجات تماماً بالسودان حيث تتراوح أسعار الجرعات لمدة 6 شهور إلى سنة ما بين 58-29 مليون جنيه وحتى ذات السعر الزهيد 2 مليون غير متوفرة تماماً وأن غالبية الحاملين للمرض «الفيروس» لم تظهر عليهم أعراضه..
آخر لحظة حملت أوراقها وطرقت أبواب عدد من الجهات وطرحت تساؤلاتها حول هذا الوباء الذي يدق أجراس الإنذار وخرجت بهذه الحصيلة فإلى مضابط التحقيق لنرى ماذا قالوا:
أكثر من 200 شهرياً: قالت دكتورة سلمى بركات اختصاصي الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى ابن سيناء توجد ثلاثة فيروسات تتسبب في الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي فهي (A.B.C) والأكثر خطورة (B.C) لتسببهما لأمراض مزمنة كتليف الكبد وأورامها، موضحة أن أغلب الحالات في السودان الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي (B) في السودان نسبة الاصابة أكثر من 8% حسب منظمة الصحة العالمية كاشفة عن استقبال العيادة المتخصصة بالمستشفى لأكثر من 200 مريض شهريا ومتوسطها حوالي 40-05 حالة أسبوعية وثلثا الحالات التهابات الكبد الوبائي ومضاعفاته من تليف وأورام وغيرها وإما حاملين للفيروس.
أسرع من الإيدز:
موضحة أن طرق انتقاله بطرق انتقال مرض الايدز عن طريق الاتصال الجنسي من شخص مصاب لسليم ونقل الدم والحقن واستخدام الأدوات الثاقبة من امواسا لحلاقة والوشم وغيرها وتؤكد د. سلمى أن نسبة حاملي فيروس (B) أكثر من حاملي فيروس (C) قائلة إن المشكلة في التهاب الكبد الوبائي (B) لوجود الملايين من الفيروسات في نقطة الدم الصغيرة وانتقاله عن طريق الدم كما أنه أكثر وأسرع من انتقال مرض الإيدز ناصحة الحلاقين بالتعقيم الجيد لأدوات الحلاقة وتطعيم العاملين في الحقل الطبي لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض وتطعيم أفراد الأسرة إذا كان لديهم شخص مصاب وأيضاً مرضى الفشل الكلوي من المفترض أخذ الجرعات التطعيمية لأنهم أكثر عرضة لضعف مناعتهم والأم الحامل للفيروس كما يجب عليها تنبيه طبيب النساء والتوليد عند الولادة لوقاية أطفالها من انتقال المرض إليهم مشيرة لإدخال تطعيم الأطفال حديثي الولادة منذ 7 سنوات.
95% لمناعتهم:
مؤكدة على عدم انتقال المرض عن طريق الأكل والشرب والسلام مشيرة لتعرض البعض للمرض عن طريق الجروح والأسنان موضحة أن التخلص من المرض وسط البالغين 95% لمناعتهم الجيدة بخلاف الأطفال. وزادت قائة إن الحاملين للفيروس لاتظهر عليهم الأعراض واكتشافه عن طريق الفحص في حالة السفر أو نقل الدم مضيفة أن العلاج يساعد لتفادي حدوث مشاكل في الكبد بنسبة 3-5% ويستغرق العلاج النهائي عدة سنوات لبعض المرضى موضحة أن الذين يعانون من التهاب مزمن حوالي 25% والفيروس عندهم لأكثر من 6 شهور مع ارتفاع في انزيمات الكبد فمثل هؤلاء يحتاجون لفحوصات بصورة دقيقة والعلاج المحافظة على الكبد ووظائفها لتفادي حدوث تليف قائلة إن المرض يصيب كل الفئات العمرية.
يحتاجون للمتابعة:
وقالت إن أسبابه تتمثل في أن البعض يحملون الفيروس الموجود في الدم وكما ذكرت أن اكتشافه يكون بالصدفة للسفر وغيره والبعض بسبب التهابات الكبد والبعض حامل فقط للفيروس ووظائف الكبد لديهم جيدة فهؤلاء يحتاجون للمتابعة كل 6 شهور ولا يحتاجون لعلاج وإنما إجراء الفحص وتطعيمهم مع توضيح كيفية انتقاله.
700-800:
تؤكد د. سلمى ان الفيروس (C) أكثر انتشارا وسط مرضى الفشل الكلوي مع عدم وجود تطعيم للفيروس (C) وتكلفة الحقنة الواحدة أكثر من مليون جنيه في الأسبوع فالمريض يحتاج لحوالي 4 مليون جنيه في الأسبوع وأقلها لمدة ستة شهور وغير متوفرة في السودان مشيرة لتطور المرض الذي يؤدي لحدوث مضاعفات بنسبة 40-05% بالإضافة لتكلفة الفحوصات الابهظة بحوالي
700-800 جنيه لكي يقرر الطبيب تناوله للعلاج أم لا.
ما بين 29-85 مليون:
من جانبه قال دكتور عبد المنعم الطيب اختصاصي الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى ابن سينا وسكرتير جمعية أصدقاء زارعي ومرضى الكبد إن 25% من المرضى ليست لهم مشاكل في الكبد فيحتاجون للمتابعة لكي لا يتطور المرض إلى تليف وأورام موضحاً أن العلاج يعمل على إيقاف نشاط الفيروس لتفادي حدوث مضاعفات، أما إذا كان الفيروس خاملاً فإنه لا يؤدي إلى حدوث مشاكل فننصح بالمتابعة الدورية لكي لا تحدث مضاعفات.. وفيما يتعلق بتوفرا لعلاجات وأسعارها قالت إن هناك عدة أنواع خاصة للفيروس (B) أسعارها باهظة ما بين 29-85 مليون جنيه لمدة 6 هور إلى سنة وآخر سعره 2 مليون في السنة ولكنها غير متوفرة تماماً، موضحة حتى ذات الأسعار الزهيدة البعض لا يستطيع تناولها بصورة منتظمة وهذا في حد ذاته واحدة من المشاكل عدم الانتظام وغير متوفرة أيضا وليست خط الدفاع الأول.
للحالات المزمنة:
وأضافت أن تناول العلاج يؤدي لعدم حدوث مشاكل في الكبد من 3-5% والتخلص النهائي للمرض ب عده عدة سنوات وكما ذكرت فان العلاج ليس لكل المرضى وانما للحالات المزمنة والفيروس النشط موضحا بأنه فيروس «حائم» في الدم واكتشافه يكون بالصدفة البعض بسبب التهابات الكبد وأان البعض فقط حامل للفيروس.
وأشار دكتور عبد المنعم لتكوين جمعية أصدقاء زارعي ومرضى الكبد حديثا بعدد بسيط بهدف رفع الوعي بالمرض بكل المستشفيات بجانب التوعية المجتمعية وتوفير الدعم لعلاج المرضى رقيقي الحال وإجراء الفحوصات وتوفير العلاجات للزارعين ومساعدة الجهات الرسمية والطوعية ورؤيتنا قيام برنامج زراعة للكبد في السودان.
أكثر من 14%:
فيما حذرت دراسة قام بها فريق طبي بجامعة الخرطوم وسط الحلاقين في الشوارع والمحلات من خطورة الوضع الذي يحتاج لرفع الوعي بهذا المرض وطرق انتقاله وكيفية الرقابة أوضحت أن نسبة انتشاره في شمال السودان 14% وحسب منظمة الصحة العالمية أكثر من 8% فهي نسةب عالية تحتاج لوقفة وأكدت الدراسة على ضعف المعلومات بالفيروس (B) الأكثر خطورة وأسرع انتقالاً من مرض الايدز وسط هذه الشريحة موضحة أن 90% من الحلاقين لديهم معلومات عن مرض الايدز وعن الفيروس (B) 40% واقل من 15% عن كيفية طرق انتقاله رغم أن أكثر من 95% متعلمين موضحة أن المسألة تحتاج لاعداد قوي وبصورة مستمرة للتعريف بالمرض وطرق انتقاله والوقاية منه.
أوضحت الدراسة بعدم منح التصاديق لهؤلاء الا بشروط عامة بأن تكون لديه معلومات عن نوعية الأمراض التي تنتشر وتنتقل عن طريق الحلاقة «معداتها» وإلزامه باستخدام جهاز التعقيم بالمتابعة والمراقبة الدورية وكشفت الدراسة أن 50% لا يغسلون أيديهم مشيرة لعدم استخدامهم لجهاز التعقيم الكهربائي رغم وجوده لديهم حتى يلجأون لاستخدام الديتول والسبيرتو في عملية التعقيم موضحة أن نسبة الثقافة غير عالية وسط الحلاقين.
40-06%
مشيرة لخطورة الفيروس الذي يتسبب في تليف الكبد وأن أسبابه الكحول والكثير من الأمراض حيث يبدأ من 30--06% مصابين بسرطان الكبد بسبب هذا الفيروس وأن انتشاره وسط الحوامل بنسبة 5% في ولاية الخرطوم وقالت إن الحد من انتشاره بفحص الدم وهو معمول به في السودان بعدم إعطاء دم غير مفحوص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.