إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    الري: تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    الموبايل مقابل الحياة    الري : تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    غازي الغرايري: الفوز جاء نتيجةٌ الإنضباط وإجتهاد اللاعبين والعمل سيتطور أكثر في قادم الأسابيع    اليوم التالي: مبعوث أمريكي إلى الخرطوم    الخرطوم..25 إصابة وسط قوات الشرطة بينهم 4 في حالة خطيرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    وكالات سفر: توزيع حصص الحج ضعيف ومجحف    الموارد المعدنية تختتم جولة تفتيشية للشركات بنهر النيل والبحر الأحمر    وزير "سابق": إيقاف (21) شركة استيراد وقود لن يحدث ندرة    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    البنك الزراعي يوافق على تعديل سعر السلم ل(15،5) ألف جنيه    مشهد أثار الرعب.. فقدت الوعي وأنقذتها مدربتها من الأعماق    أجرت "جراحة بسيطة" ولم تخرج.. مأساة ملكة جمال البرازيل    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    الشرطة تضبط مُروِّج مخدرات بشرق النيل بحوزته 2 كيلو آيس و2 كيلو حشيش أفغاني و400 حبة كبتاجون    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    الصحة الاتحادية : تطلق تحذيرات من انتشار ظاهرة التدخين    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    قال إن العالم بتغيير بشكل جذري . بوتين: أنتهى عهد أحادية القطب    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضرب المثل في الاحتشاد والاستقبال والمساندة
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 02 - 2013


زهور و أشواك
٭ مجلس إدارة بري ظلم عبد الكافي ظلم الحسن والحسين، ولكن مريخ بورتسودان بقيادة مولانا عوض الله انصفه بسرعة ورد له الاعتبار.
٭ على ذكر بورتسودان، فكم كان مؤلماً أن يعلن ملتقى وزراء الشباب والرياضة عن إعلان الولايات التي حضرت، ويعلن في نفس الوقت أن البحر الأحمر لم تحضر! «ليه كده» أخونا الصادق المليك وأنت النشط وأنت المبادر الذي لا يتأخر!
٭ هلال الفاشر كان الأكثر جدية والأكبر محاولات من أجل معانقة الممتاز، يبدو أن الغيرة حركته هذه المرة ليلحق بالمريخ، فهاهو يعود للتأهيلي بقوة، وكانت لفتة بارعة أن يكرم بعثة الهلال على شرف مباراة الافتتاح في الفاشر.
٭ حضور شخصية بوزن الفريق عبد الله حسن عيسى لحفل الزميل القلع أمر يؤكد أصالة الفريق ومعدنه الطيب.
٭ الأستاذ كبر والي شمال دارفور، شخصية يتعلق جمهور الولاية به كثيراً ومحبوب وقريب من قلوب أهل ولايته والقبول من عند الله يا أستاذ.
٭ لفتة معبرة سجلها الأستاذ حسن عبد السلام رئيس الاتحاد المحلي وهو يحضر احتفال الهلال بتدشين قناته في حضور أسعد الأهلة كثيراً.
٭ النعمان حسن علامة فارقة في تاريخ الصحافة الرياضية في السودان ورجل داعم للرياضة من خلال مواقف كثيرة كنت شاهداً عليها، وأمثال النعمان لا يعاملون على نحو ما تعاملت به اللجنة الأولمبية السودانية قبل أيام.
مع كل التقدير لثنائي التدريب الشاب
مواجهة القمة لا تكون بالتحديات واستعراض العضلات يا محسن وحداثة
كل التقدير والإشادة كاملة بالمدربين، محسن وهو يقود مريخ الفاشر لانجاز تاريخي بمعانقة المريخ لأضواء الممتاز لأول مرة، والإشادة موصولة للمدرب حداثة، وهو يعيد الرومان لمنظومة الممتاز، التي كان واحداً من مؤسسيها، ولكن المهمة الأصعب هي التي تنتظر المدربين بمواصلة الفريقين في هذه البطولة، ومع اقتراب انطلاقة الممتاز، تابعت تصريحات مستفزة من محسن وحداثة، وهما يؤكدان وقفتهما أمام الهلال والمريخ في انطلاقة الموسم الجديد.
٭ الرغبة في الانتصار حق مشروع، والفوز على هلال مريخ صعب، لكنه ليس مستحيلاً، ولكن الأجدى لنجمي الشباب في التدريب أن يحرصا على مواجهة القمة بعيداً عن التحديات واستعراض العضلات، لأن مثل هذه التحديات كثيراً ما تكون انعكاساتها خسائر قاصمة وعاصفة، لأن الفريق الذي يرفع هو أو مدربه راية تحدي القمة كثيراً ما يلعب باعصاب مشدودة تكون الخسارة فاجعة، لأن اللاعب المتحدي يؤدي بالتوتر والعصبية فيفقد التركيز ويفقد معها النتيجة، وإذا كان المقصود من إظهار التحديات كسر حاجز الخوف فبعض الخوف مفيد.
وسام الاحترام
الوسط الرياضي في الجزيرة معجب به
ايلا خصص شارعاً للمشي
في ملتقى الوزراء كشف الأستاذ آدم جونوس من إدارة الرياضة بكسلا بأن والي البحر الأحمر شجع الرياضة للجميع، بل إنه خصص شارعاً لرياضة المشي في لفتة مقدرة.
الرجال أكثر من النساء في ورقة المرأة
من الطريف أن حضور الرجال في ورقة وندوة الرياضة والمرأة بملتقى الوزراء كان أكبر بأضعاف من المرأة.
الوزير صديق الهندي يموت في أهلية
و ديمقراطية الحركة الرياضية
للأمن والمخابرات الوطني
أينما ذهبت في كل مدن السودان المختلفة تجد بصمة للأمن والمخابرات الوطني في البنيات التحتية الرياضية تتعدد أوجه عملهم ومساهماتهم مع الاتحادات المحلية الولائية، فأحياناً تجد أن الجهاز يتبنى تنجيل الملعب وتارة الإضاءة وأحياناً يوجه دعمه للمدرجات وكلها نجاحات وإنجازات شديدة الإيجابية وكثيرة التأثير ونحن إذ نقدم للجهاز وقادته وسام الاحترام نقول بأننا لا زلنا نضع عليهم آمالاً عريضة من أجل المزيد من المساهمات الوطنية.
خلال زيارتي السريعة لود مدني برفقة الأستاذ أحمد محمد الحسن حدثتني العديد من الشخصيات الرياضية عن وزير الشباب والرياضة الأستاذ صديق الهندي وعبروا عن فخرهم واعتزازهم به، وقالوا إنهم لم يشعروا بأنه غريب عليهم وقالوا إنه مارس أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية بأسمى معانيها لأن إيمانه بهذا المبدأ قوياً وعميقاً ومارس هذا الدور بشكل لافت للنظر ويدير وزارته بهذا الفهم المتقدم، ويذكر أن إحدى توصيات مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الأخير كانت داعمة ومعززة لهذا المفهوم الذي يموت فيه الوزير ويشدد في تطبيقه والتحية واجبة للوزير على هذه الإشادة المستحقة من الرياضيين بمدني.
الأسد يتشبث بالسلطة وأهل سوريا يتعذبون!
لماذا ارتفع سقف غارزيتو؟
شكراً.. شكراً
لا أعرف على أي أساس ارتفع سقف مطالب وراتب مدرب الهلال غارزيتو، وكنت أفهم أن يكون للمدرب انجاز واضح، وهنا يمكن أن يكون للمدرب في هذه الحالة شروط واجبة التنفيذ، أما المدرب الخاسر والمتعثر مثل غارزيتو فعليه السكوت حتى إشعار آخر، خاصة وهو الذي أضاع على الهلال فرصة التأهل لنهائي كأس أندية أفريقيا، وكاد أن يهدر على فريقه كأس الدوري الممتاز.
يدي علي قلبي خوفاً على الخرطوم الوطني
٭ شكراً لموردة الفاشر وهي تسارع للترحيب بي خلال زيارتنا للمدينة ومتابعة احتفالات الولاية بصعود المريخ.
٭ شكراً لإدارة الشعلة بحري و هي تكرمني ضمن بعض الرموز الرياضية وعلى رأسهم دكتور شداد.
٭ ولا شكر على واجب أقولها للأستاذ صلاح حاج بخيت وهو يشكرني لأستاذي أحمد محمد الحسن لزيارتنا لمدينة ود مدني لنشاركها أتراحها وأفراحها فمدني، كانت ولا زالت في القلوب.
لا زال الحاكم الطاغية بشار الأسد يتشبث بالحكم على حساب قتل الأبرياء من الشعب السوري وحصد مئات الأرواح كل يوم وما زالت المباحثات تجرى وسط حالة من التناقض للمصالحة، ومن الواضح أن حل أزمة سوريا لا ينتهي برحيل الأسد سوف يزيد الازمة تعقيداً أي حلول غير رحيل الأسد فوراً لن تكون قابلة للتحقيق
أعرف أن الخرطوم الوطني قد رمم صفوفه في التسجيلات الماضية وحاول تأمين مرماه، وغداً تدق ساعة الحقيقة للخرطوم الوطني أمام النصر الليبي ويدي علي قلبي بسبب ضعف إعداد الفريق وربنا معنا وبإذن الله يعود الفريق بنتيجة إيجابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.