ماذا حدث في تشاد؟    عاجل: وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في السوق السوداء    خطاب التسطيح في سحرية تحويلات المغتربين الى السودان    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    احذروا القهوة ..إنها قاتلة في هذه الحالة    أكثر من 12 ألف مصاب بالفشل الكلوي النهائي في الربع الأول من العام2021    والي غرب دارفور يصدر قرارا بإعلان مدينة الجنينة منطقة منكوبة    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي إدريس دبي    الخرطوم تحث مجلس الأمن على التدخل لمنع إثيوبيا من ملء سد النهضة    أبوجبل يكشف ل (باج نيوز) تفاصيل اجتماع (الفيفا) مع اتحاد كرة القدم بشأن الجمعية العمومية للمريخ    ياناس    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    بعد إيقاف مؤقت .. تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    وزير الثروة الحيوانية يرحب بالإستثمارات الأردنية في البلاد    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    عشق محرم ومشاهد ساخنة.. الدراما المدبلجة سرطان في جسد المجتمع العربي    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    منبر /سونا/ يستضيف غدا المبادرة الشعبية لاغاثة المتضررين بمعسكرات قريضة    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجُبيري ..
نشر في آخر لحظة يوم 20 - 05 - 2013

عندما تم خلع القائد الأوحد «جابر الجُبيري» من حكم دولته الآفروعربية.. عبر ثورة شعبية عارمة.. احتارت في أمره الدولة العظمى.. هل تقبل بأن يكون منفياً عندها.. بعد مشاورات في «البيت الأبيض» قرروا إضافته خامس المخلوعين الذين كانت بينهم وبين الدولة العظمى مودة.. فتمت إضافة الجُبيري إلى مجموعة من الرؤساء المخلوعين وهم على التوالي الإمبراطور وكاليجولا والفرعون الطيب.. والزعيم العجوز فكان هو خامسهم..
لم تجد الدولة العظمى سوى أن تجمعهم في مزرعة كبيرة مهجورة.. فأقامت لهم مساكن هناك.. وبقوا في المنفى بعيداً عن الأنظار وفضول أهل الإعلام ومعارضات دولهم.. كان منفى إجبارياً.. لا يسمح لهم باستخدام الهواتف الخلوية سوى مرة في العام.. آخر الوافدين «الجُبيري» طلب استخدام فرصته فاتصل بالرئيس الجديد.. فلما سمع صوته سأله في حدة من المتصل.. فقال: معاك جابر الجُبيري فوقعت من الرئيس الجديد سماعة الهاتف.. فضحك الجُبيري وقال له: انخلعت.. من قولة تيت بقيت الرئيس المخلوع.. وسخر منه ومن إمكاناته.. فاندهش بقية الرؤساء.. فسأله الإمبراطور: إنت عملت شنو مع شعبك.. فقال: ده شعب كان في أصبعي كالخاتم لكنها غفلة بسيطة تم فيها مأتم.. والله كنت عندما أجيء إلى الاجتماعات يرتجف الجميع.. كنت طيباً لكن وجدتهم خائفين فانتهزتها فرصة وطلبت منهم تقبيل يدي.. هنا انتبه كل الرؤساء وسألوه في لهفة وهل قبلوها.. فقال بل تطوعوا وقبلوا قدمي.. ها وماذا فعلت.. قال: ما طوالي بالشلوت في وجوههم.. فصاح الزعيم العجوز: غلط.. سأله الجُبيري غلط والاّ ما غلط الحصل حصل.. وإنت مالك هنا؟.. قال الزعيم العجوز: لا يوجد شيء.. فقط شعبي ملّ استدامة حكمي.. ولأنني أفرطت في الديمقراطية أنزلوني المعاش.. سأل الجُبيري ووافقت.. لم أوافق ولكن للضرورة أحكام.. أخذ كاليجولا يرقص وقال: أنا قالوا مجنون لأنني عينت حصاناً سفيراً لمملكتي.. ضحكوا جميعاً.. لكن الجُبيري سأل الإمبراطور وإنت يا سيد: فقال أنا سُستهم بالعصا.. ولما شحت الموارد جاعوا.. فانقضوا على الحكم كالكلاب المسعورة.. تقدم الفرعون الطيب وقال: بالنسبة لي التقارير التي كان يرفعها لي المسؤولون خدعتني.. كانوا كذبة أوضحوا لي أن كله تمام التمام.. إلى أن خرجت جموع الشعب تطالب برحيلي وما زلت مندهشاً لكن عزائي أن أحبابي ما زالوا يطالبون بعودتي. استمرت الحياة في المنفى رتيبة تتخللها حكاوي المجد القديم..
لكن فجأة ظهر مواطن في الدولة العظمى وطالب بمزرعته المهجورة.. إمعاناً في العدالة اتفقوا معه أن يعود إلى مزرعته ويقبل بوجود المخلوعين من الزعماء والزمن كفيل بموتهم وتخلو له المزرعة..
وافق المواطن وبقي مع الزعماء المخلوعين.. الجُبيري اقترح عليهم أن يحكموا هذا المواطن بالتناوب.. وافقوا جميعاً على الفكرة وأصبح المواطن الوحيد يحكمه خمسة من الرؤساء بمختلف مشاربهم.. تعب المواطن من حكاية كل يوم رئيس هذه.. وكلما يحتج يطلعون له باتهام.. الجُبيري وجده وسط الأشجار يتنصت إلى صوت العصافير فاتهمه بأنه يريد عمل نقابة ضد الرؤساء والزعماء.. والإمبراطور وجده نائماً فأيقظه وعاقبه على أنه لم يحيه ويقف احتراماً له.. وكاليجولا طلب منه أن يكون حصاناً له.. يركب على ظهره.. الفرعون الطيب اكتفى بأن يجعله يعمل على تصبيغ شعره من الشيب المتفاقم حتى يبدو صغيراً.. أما الزعيم فاكتفى بأن يقوم بعمل مساج له «ويعصر ليهو كرعينو».. استمر الحال لسنوات حتى تعب المواطن واشتكى لرئيس الدولة العظمى وطالبه بحل مشكلته فوراً.. لكن أعضاء الكونجرس عقدوا اجتماعات مطولة تمخضت عن مطالبة المواطن بالمزيد من الصمود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.