نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقائع يوم رمضاني من داخل مناجم التعدين بالعبيدية وبربر
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 07 - 2013

العبيدية : بربر : مصطفى ابو العزائم : عبد العظيم صالح :
هي رحلة كبيرة وتاريخية بكل المقاييس فلأول مرة يلتقي هذا العدد الكبير من الصحفيين (رؤساء ومدراء وسكرتيري ورؤساء أقسام وصحفيين ومدراء قنوات فضائية) في وجهة واحدة للوقوف على واحد من أنجح مشاريع التنقيب عن الذهب في السودان.
في مطار الخرطوم تجمعنا ومن هناك انطلقت طائرة الطائر الأزرق في طريقها لمدينة عطبرة، تضم الأستاذ كمال عبد اللطيف وزير المعادن وعدداً من أركان حرب وزارته وعدداً من المسؤولين من شركة أم درمان للتعدين صاحبة الامتياز في مربع 23 في العبيدية بمحلية بربر وجهتنا التي توجهنا إليها بعد عطبرة.
في المطار وفي العاشرة صباحاً كان السيد الوالي اللواء الهادي عبد الله والي ولاية نهر النيل يستقبل الوفد على سلم الطائرة، وبعد الترحاب والسلام ننطلق نحو اثنين من البصات السياحية الأنيقة ليتوزع عليهما أعضاء الوفد، وانطلقت ومعها عدد من العربات الصغيرة صوب العبيدية في رحلة لم تخلُ من الدهشة والمتعة والأنس الصافي الجميل، فالوفد الذي أفلحت وزارة المعادن في جمعه ويعد استفتاءاً حقيقياً لمكانة الأخ كمال عبد اللطيف عند الصحفيين وما تربطه بهم من علاقة خاصة ممتدة - أجيال من الصحفيين من مختلف المراحل والأعمار والتخصصات، يجمع بينهم هم المهنة المشترك وروح الانتماء للوطن، والتبشير بمنجزاته وتحدياته، وإبراز كل تقدم تنموي يصب في خانة الوطن ولمصلحة المواطن أولاً وأخيراً.
يحدثنا معتمدا بربر وعطبرة والسيد عبدالله عمر عبد السلام مدير شركة أم درمان للتعدين والسيد وزير الثقافة بولاية نهر النيل، ونحن داخل البص، ويقدمون شرحاً لأبرز مشاريع التنمية بالولاية وتحديداً محلية بربر، والتي نقطع الآن دروبها في طريقنا لمناجم الذهب فالمحلية التي تقع بين خطي عرض 39-18 درجة و42-17 درجة وخطي طول 25-34 درجة وتحظى بمساحة قدرها 14711 كلم وترتكز على إرث قديم ضارب في تاريخ الحضارة ، يتوفر بها الآن عدد من المشاريع الاستثمارية الزراعية، ومصانع الأسمنت، ومشاريع التعدين، الأهلي منها والاستثماري في مناطق العبيدية الصنقير كما نشطت أسواق الذهب في العبيدية وسوق دار مالي (تحت الانشاء وسوق أبو حمد)، وتبدو طلائع كل هذه الأنشطة في هذه المناجم والمواقع المتعددة للشركات وللمنقبين الأهليين، وفي هذا الانتعاش الواضح في حركة التنمية التي تبدو واضحة وجلية في هذه المنطقة التي تشكو التصحر.
ü بعد 70 كيلومتراً وصلنا لمشارف المنجم والذي يبدو للناظر لأول مرة كأنه يهبط في وادٍ سحيق وهو من نوع المناجم التي تقام تحت سطح الأرض وشكله بيضاوي وأبعاده 660*420 متر يمتد، لأكثر من 1400متراً تحت الأرض.
نستمع لشرح مفصل من العضو المنتدب، وكذلك الوزير كمال والذي بدا «متمكناً من مادته» ورأينا حركة الرافعات والقلابات من المنجم، وتكوينه يقوم على شكل مساطب تسمح للشاحنات والقلابات للخروج والدخول بسهولة ويسر. طواحين الحجر تعمل على أكثر من ثلاثة مستويات، وتقوم بطحنه حيث يمر بعدة رافعات إلى أحواض التحضير، والتي يتم فرشها بمشمعات بلاستيكية ذات خامة خاصة لا تسمح بتسرب مادة «الثياميد » التي تدخل ضمن المعالجة للمعدن للأرض، وفي هذا الصدد يقول الوزير إن هناك اتفاقيات خاصة تم توقيعها مع هذه الشركات لحماية البيئة وفق قوانين ولوائح صارمة. بعد ذلك ذهبنا في جولة وقفنا فيها على أحواض الترسيب الرئيسية أو وحدة الامتصاص بعدها يمر السائل بطرق ربما تبدو لنا معقدة ولكنها كما يقول كمال عبد اللطيف ضرورية، فالذهب غالٍ واستخراجه واستخلاصه صعب، ويوجد داخل المصنع معمل بكامل تجهيزاته ويضم كما المصنع كوادر سودانية مدربة. وبعد ذلك وقفنا على المراحل النهائية للذهب داخل وحدة الأفران المشتعلة تحت درجة حرارة عالية يتولى أمرها عدد من العمال الفنيين الذين يلبسون سترات خاصة لتقليل مخاطر «النيران» المنبعثة من هذه الأفران عالية الحرارة!!
في النهاية كان الذهب أمام العيون سبائك ثقيلة الوزن وعالية القيمة، تخطف الأبصار، وفي هذه اللحظة لا نقول القلوب لأنها في هذا المكان تشعر بكثير من الغبطة والتفاؤل لمستقبل زاهر طالما يسجل أبناؤه هذه الدرجات العالية من النجاح والتقدم.
ü بعد ذلك انطلق الجميع لخيمة الاحتفال والتي سميت بقصة النجاح واستهله وزير المالية بولاية نهر النيل مدثر عبد الغني وأشاد بالجهود الماكوكية التي يقوم بها الوزير كمال عبد اللطيف، والذي قال إن وجوده بات مألوفاً في الولاية.. وتطور النشاط المعدني ليبلغ 15 شركة تعمل في مجال التعدين وفق برنامج كثيف حيث بدأت هذه الشركات الآن الإنتاج التجاري جنباً مع جنب مع التعدين الأهلي والذي أصبح هو الآخر نموذجاً. وتطورت أيضاً الخدمات المقدمة في هذا المجال وتم تنظيم سوق حكومي للتعدين لتفادي الآثار السالبة، وهناك تنسيق كامل على مستوى الحكم الاتحادي والولائي.. وتجد الولاية دعماً مقدراً من وزارة المعادن وتقوم الشركات العاملة في مجال التعدين بالعديد من الأنشطة التي تصب في إطار المسؤولية الاجتماعية، ونتطلع لشراكات أكبر في هذا المجال.
ü ويقول محمد عمر عبد السلام مدير شركة أم درمان إن الشركة تأسست في أواخر العام الماضي، وهي أول شركة وطنية تطرق هذا المجال وساهمت في دخول الرأسمالية الوطنية وإيجاد فرص عمل كثيرة للشباب ونركز على الكوادر السودانية ونستهدف طلاب الجامعات، وتحولت الشركة من استثمارية لتصبح شركة كبيرة ضمن الشركات الوطنية والأجنبية العاملة في هذا المجال، وقال إن شركته تقوم بدورها في المحافظة على البيئة في تقديم خدمات صيانة المدارس وبعض مشاريع المياه في المنطقة.
ü تحدث الأستاذ مصطفى أبو العزائم رئيس التحرير نيابة عن الصحفيين وحيا ولاية نهر النيل والأخ كمال عبد اللطيف. وقال وقفنا من قبل على تجربة التعدين الأهلي والآن نحن أمام تجربة تستحق أن تعكس وهي تجربة شركة أم درمان للتعدين والتي كان اسمها شركة رضا. وعبد الله العضو المنتدب دفعتي.. وقال أبو العزائم السودان الآن يرتبط بالذهب لا للزينة ولكن بمسار اقتصادي جديد قادم!
ü يقول الفيلم المصاحب الذي يحكي تاريخ الشركة إنها منحت رخصة للاستكشاف في مربع 23 بالعبيدية في مساحة 6 آلاف كلم.. ويقول د.أسامة عبد الكريم المستشار الفني إنها ساهمت في توفير وظائف وترميم 3 مدارس وتحديث سوق الطواحين ببربر وتنتهج طريقة المنجم المفتوح بتكلفة تشغيل متدنية في العام 2009 وبدأ الإنتاج الفعلي بإنتاج سبيكة تقدر ب19 كيلو قفزت إلى 30 في 2010، وتدنى الإنتاج في 2011 لتوسعة المنجم ليقفز إلى طن و200 كيلو في 2012 وطن و245 حتى يونيو 2013.
ü الوزير كمال عبد اللطيف وصف التعدين بأنه أصبح من القطاعات المنتجة الأساسية، وأصبحت البلاد تعتمد عليه في دعم الاقتصاد الوطني، وقال بالرغم من أنه قطاع يرفد الخزينة العامة بالعملة الصعبة ويحقق ربطة في الميزان التجاري بدعم الصادرات والواردات ويعمل على تقوية الاقتصاد الوطني وسد الفجوة بعد خروج البترول بانفصال الجنوب، رغم كل ذلك أشعر إن هذا القطاع لم يجد حظة من الترويج والتعريف ولازال لغزاً غير معروف الحقائق والتفاصيل، ولهذا قصدنا في هذه الزيارة التاريخية والغير مسبوقة والتي تضم عدداً من رؤساء التحرير وقيادات إعلامية أن نتيح للصحافة السودانية وللرأي العام التعرف على تفاصيله وخباياه «وبركاته».
واخترنا هذا الموقع بعناية وبمعايير دقيقة.. وأنا افتخر بأنها شركة سودانية وبتمويل وطني ومن بنك وطني وكل العاملين سودانيون نالوا أعلى مراحل التأهيل والتعليم في معاهد وجامعات سودانية.. فنحن الآن أمام تجربة سودانية دخلت مجالاً من أصعب المجالات التي تحتاج بعد عون الله لقدرات من نوع خاص.. وأضحت هذه الشركة من كبريات الشركات المنتجة، ويتوقع أن يصل إنتاجها لأكثر من 1250 طناً، فالعمل في الذهب يتسم بالتعب والضنك وإنتاجه مكلف وأموره صعبة، والعملية الإنتاجية كما رأينا من مرحلة المنجم وحتى السبك تحتاج لتكلفة عالية، وفي نهاية المطاف يمكنها أن تحقق أرباحاً أيضاً عالية.
ü ويقول وزير المعادن هنالك ثلاثة مباديء أساسية يعمل على تطبيقها في وزارته منها إبراز الدور الوطني وإعطاء الأولوية للقطاع الخاص باعتبار هذه الموارد إمكانيات سودانية ويجب أن تكون الأولوية لأبناء الوطن.
والمبدأ الثاني أن تحدث استفادة من هذا القطاع للمواطن السوداني بإعطاء قدر من المسؤولية الاجتماعية وهو ما نحرص عليه بذات حرصنا على تطوير التعدين التقليدي ومعالجة كل مشكلاته.
ü وقال كمال تمكنا قبل يومين من تحقيق إنجاز تاريخي حيث استوردنا ماكينة تحقق هدفين: الأول إبعاد الزئبق من كل عمليات استخراج الذهب ورفع نسبة الاستخلاص لأكثر من 90%، وقال شرعنا في استيراد هذه الماكينات لتكون متاحة للعاملين في المجال التقليدي مما يساهم في إنتاج ذهب في بيئة نظيفة.. كما قال إن هناك خطة لتطوير المعامل والآن هناك أكثر من 23 جهازاً متخصصاً في المعامل والمختبرات، وهي معامل متطورة ولأول مرة يتم إدخال مثل هذا النوع من المعامل.. وقال بعد هذه الخطوة لن نسمح بفحص عينات الذهب السودانية خارج السودان بعد أن قامت مختبرات سودانية.
انطباعات ومشاهد
تبادلت أسرة الشركة الإدارية الصور التذكارية مع كمال عبد اللطيف، كما التقط عدد من الصحفيين صوراً تذكارية مع سبائك ذهب تتراوح قيمتها ما بين 4-16 مليون (طبعاً بالقديم).
ü تتجمع أكوام من التراب في المنطقة المحيطة بالمنجم يطلق عليها اسم «الكرتة» وهي عبارة عن أكوام من التراب التي تبقت من الاستثمار الأهلي التقليدي والذي يستخلص 30% وتبقى ال70% الباقية من الذهب حيث يتم تجمعيها على شكل هذه التلال ويتم «تدويرها» مرة أخرى داخل المصنع لتخرج ذهباً خالصاً يخطف الأبصار،
ü الوزير كمال قال إنهم قاموا بتجميع 4 مليون طناً من 5 ولايات ليعاد تدويرها من جديد!!
ü الصحفي عبد الرحمن الأمين علق ضاحكاً الحكومة دي «الكرتة» ما دايرة تخليها!!
ü عبد الله عمر عبد السلام العضو المنتدب للشركة يحكي البدايات الأولى لدخولهم هذا المجال والصعوبات التي واجهتهم، وقدم شرحاً لبدايات عملهم الأولي حتى تحقق النجاح المطلوب.
ü عدلي عبد المجيد الخبير الجيولوجي وصاحب نجمة الإنجاز من المتحدثين في الرحلة، وحيا جهاد الوزير كمال في ترقية قطاع التعدين، وقال إن الخيرات انفتحت في هذه المنطقة وستكون صحراء بيوضة المركز الأول للمعادن في السودان، وقال خلال أعوام سنتكلم عن إنتاج كبير (أو الذهب جاب معاهو معادن أخرى).
ü قام مجلس الإدارة والمدير العام للشركة بتكريم وزيرالمعادن كمال عبد اللطيف كما تم تكريم والي نهر النيل ووزير المالية مدثر عبد الغني ومعتمد محلية بربر حسن سليمان علي وقادة الأجهزة النظامية بالمحلية كما تم تكريم الصحفين والإعلاميين وعدد من قيادات وزارة المعادن.
ü قال وزير المالية بنهر النيل إن ولايته تتمتع بمزايا استثمارية مضافة، وهناك امتيازات وإعفاءات الأمر الذي ساهم في تطور المشاريع الزراعية والتعدين وصناعة الأسمنت والتي بلغت جملة صادراتها 117 مليون دولار.. وبعد أن تحقق الاكتفاء الذاتي تتطلع البلاد لتصدير ما قيمته 300 مليون دولار.
ü قدمت خلال الاحتفال أغنية مصورة للذهب من كلمات عبد الوهاب هلاوي وألحان مبارك محمد علي وأداء مجموعة «الجواهر» يقول مطلعها: شوف يا ذهب. أنت الذهب!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.