(الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    بثينة دينار تغادر الوزارة رسمياً    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يشتكون العزلة ونظرة المجتمع لهم المتعايشون مع الإيدز قصص وحكاوى تدمي القلب
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 05 - 2015

لا تجهد نفسك كثيراً فقط شح ببصرك جهة اليمين أو جهة اليسار حتى قبل أن تتخطى رجلك عتبة باب الجمعية السودانية لرعاية المتعايشين مع الإيدز، في كل ركن شاب أو شابة من ضحاياه، ما يؤكد أن مرض العصر يصوب سهامه الفتاكة نحو الأعمار الشبابية ليتركهم يواجهون ما بات يعرف بالوصمة.
إذا ما جلست وسطهم تلاحظ أن معظم المرضى من فئة الشباب من الجنسين، تتراوح أعمارهم ما بين العشرين والأربعين عاماً، جعل منهم المرض ملاحقين من قبل الوصمة الاجتماعية ومن العزلة وحتى الطرد من محيطهم العائلي، عندما جلست إليهم سمعت منهم من يقول بأنه طرد من أسرته ومن مجتمعه، بل حتى من منزله الذي يستأجره من قبل الجيران، البعض يفضل أن يظل صامتاً ليواجه حقيقة مرضه بنفسه، حتى يتجنب وصمة المجتمع.
الداء اللعين جعل بعضاً من ضحاياه يمتنعون عن البوح بدفاتر معاناتهم وأحزانهم المريرة إلا مع بعضهم، خوفاً من الوصمة التي ظلت تطاردهم أينما حلوا.. وهاجسهم الوحيد هو كيف السبيل إلى تغيير نظرة المجتمع تجاههم، ولسان حالهم يقول: أي ذنب جنيناه، فليس كل المتعايشين مع الفيروس أصيبوا بهذا الداء اللعين عن طريق الممارسات الخاطئة خارج الإطار الشرعي. حصيلة ساعة قضتها آخر لحظة في دارهم (الجمعية السودانية لرعاية المتعايشيين مع الإيدز)، كان تسجيلاً حياً لمعاناتهم في عدم توفر فرص عمل لهم، والاعتماد على أسرهم، بجانب المعاناة الكبيرة من الوصمة وعدم مقدرتهم لكسرها خوفاً من الطرد من بيت الإيجار ونفور الناس منهم والمجتمع الذي لا يرحم.
٭ خوفاً من الوصمة
تقول (ع.أ) في العقد الثلاثين من عمرها أصيبت بهذا الداء اللعين في العام (2010 ) عن طريق زوجي الذي توفي قبل ثلاث سنوات، ولم أكن أعلم بإصابته، ولديّ طفلان مصابان ولم أخبر سوى والدتي وشقيقاتي فقط خوفاً من الوصمة.. محذرة الجنسين من خطورة الممارسات خارج الإطار الشرعي.
٭ بالإرشاد النفسي
وحكى (م.ن) معاناته المستمرة لأكثر من ست سنوات وأصيب بالمرض عندما كان يعمل محضر عمليات ولم يستطع تحمل الصدمة في باديء الأمر، ولكن بالإرشاد النفسي، وانضمامه للجمعية خفف الكثير من معاناته ناصحاً بالإبتعاد عن تبادل استعمال أدوات الحلاقة من أمواس وغيرها، ووجه نصيحة للعاملين في الحقل الطبي قائلاً: يجب أن تلتزموا باستخدام القفازات.
٭ عزلة لمدة عام
ويحكي (أ.ع) اكتشفت إصابتي بالمرض منذ العام (2013 ) عن طريق ابني الرضيع الذي ظل في حالة صراخ ليل نهار، وبالتردد به لكل المستشفيات بالخرطوم بحري وأم درمان والمراكز الصحية وبعد سبعة شهور تم اكتشاف إصابته بالمرض وإصابتي والطفل الأكبر منه والزوجة وبقية الأطفال سليمين، أكد على توفر العلاج مجاناً من وزارة الصحة وأردف لم أخطر أسرتي بذلك خوفاً من الوصمة وتلقيت الخبر بحزن شديد وكنت أردد لقد دمرت أسرتي ولكن بعون المرشدين النفسيين وانضمامي للجمعية خفف عني الكثير، وجدت أن البعض متعايش مع الفيروس عشر وثماني سنوات، وأكثر من ذلك واستطعت أن أمارس حياتي عادياً، بعد أن كنا نعيش في عزلة تامة داخل المنزل لمدة عام، قال اعتبر أي شخص يمارس خارج الإطار الشرعي قاتل قتل عمداً، لأنه يتسبب في إصابة الآلاف من الناس.
وحكى قصة الشاب البالغ من العمر (18) عاماً الذي توفي قبل عدة شهور بسبب هذا المرض وحول سبب إصابته بالمرض لقد كان هادئاً ويلزم الصمت.
٭ فحص طوعي
التقط الحديث عدد من المتعايشين مع الفيروس أن واحدة من المشاكل عدم تفهم المرض وطريقة انتقاله ونظرة المجتمع السالبة، اقترحوا أن يكون هناك فحص طوعي مثل استخراج الرقم الوطني لمعرفة آلاف المصابين غير المعروفين، مشيرين لما يتعرضون له من طرد من المنازل أو الجمعية في حالة علم الجيران، ووجهوا صوت لوم للمسؤولين بعدم التحدث عن المتعايشين بكلمة طيبة وعدم تسجيل الزيارات لمقر الجمعيات سواء بالمركز أو الولايات.
٭ ينافي المواثيق الدولية
كشف المهندس خالد طلب الجمعية السودانية لرعاية المتعايشين مع فيروس الإيدز ولاية الخرطوم عن حزمة من التحديات التي يعاني منها حاملو الفيروس كمشكلة العمل وكسب الرزق بسبب تجنب التعامل مع الأشخاص المصابين وعدم رغبة الكثير من الشركات والمؤسسات في توظيفهم، بل يتم إجبار الموظفين على إجراء الفحص المعملي للفيروس، فإذا كانت النتيجة إيجابية يتم فصله ويعامل بوصمة وتميز، إذ يعتبر تدخلاً في خصوصية الأشخاص وإجبار بعض شركات التأمين الصحي بضرورة خلو الأفراد المؤمن عليهم من فيروس نقص المناعة المكتسبة والكبد الوبائي، وهذا ينافي المواثيق والأعراف الدولية فضلاً عن ظهور ظاهرة البطالة بحدة عند حاملي الفيروس، إضافة لمشكلة الدعم المعنوي المحدود الذي يتلقاه حاملو الفيروس إن لم يكن معدوماً سواء من الأسرة أو الأصدقاء أو المجتمع، بل يعاملون بنوع من القسوة والتجريم حيث إن المرض يرتبط بوصمة السلوك رغم تعدد طرق الانتقال، إضافة لعدم القدرة على التمتع بالخدمات الصحية حيث يعاني المتعايشون بولاية الخرطوم من صعوبة في الحصول على الخدمات الصحية في حالة إفصاحهم عن مرضهم، فكثير من الأشخاص العاملين في الحقل الصحي يمتنعون عن تقديم الرعاية الصحية لحاملي الفيروس أو التشهير بهم في أوساط مقدمي الخدمة، بجانب مشكلة الوصمة والتميز كقضية أساسية يعاني منها المتعايشون مع الفيروس بصورة كبيرة، فما أن يعلن عن إصابته حتى تثار نوبة من الهلع حوله حيث يتجنب معظم أفراد المجتمع التعامل معه، أيضاً معاناتهم من القلق، الخوف، النكران، الإحباط والنظرة الدونية لقلة تقديم جلسات المشورة النفسية أثناء تلقي الخدمات العلاجية في مراكز تلقي الخدمة، وقلة الاحترافية والتعامل بها من قبل المرشدين النفسيين في بعض مراكز الرعاية العلاجية، بل يصبح بعضهم من يزيد من الاضطرابات النفسية التي تصاحب الإصابة بالمرض، فقد يتعرض بعض المتعايشين إلى التجريح والتعامل معهم بالتميز.
٭ نتطلع لسن قوانين
قال المهندس خالد نتطلع للحد من الوصمة والتميز التي تواجه حاملي الفيروس عبر تفعيل دور الإعلام في التثقيف وتوعية المجتمع بالمرض وضمان حصولهم على كافة الخدمات الصحية دون تميز وتوفير العلاج لهم بشكل مستمر دون انقطاع وتسهيل الحصول عليها وسن قوانين تضمن حقوق وواجبات الأشخاص حاملي الفيروس وإدراجهم من قبل الدولة في برامج الرعاية الاجتماعية النفسية الاقتصادية والاعتراف بأن مشكلته الصحية لا تقف عائقاً أمام تمتعهم بالوظائف الإدارية والقيادية في منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية وأماكن اتخاذ القرار مع التأكيد على أن مريض الإيدز لديه القدرة على ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.