عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الميناء البري ... الفراغ العريض
نشر في آخر لحظة يوم 26 - 10 - 2016

عند توجهنا إلى الميناء البري وجدنا كل مكاتب الصالة قد انتقلت خارج أسوار الميناء، حيث أصبحت تذاكر البصات تباع في الشارع، ويتم اكمال الإجراءات وأخذ بيانات المسافر في الطرقات، وذكر عدد من أصحاب البصات أن إقدامهم على هذا العمل تضامناً مع المواطنين، وقالوا إن العمل خارجاً أفضل بكثير من صالات الميناء التي تفقتقد للتكييف والهواء، إضافة الى ضيق مساحتها، وعدم توفر مقاعد كافية للمواطنين الذين يصطفون في صفوف طويلة من أجل الحصول على تذكرة، وعندما دخلنا إلى داخل الميناء وجدنا الصالات خالية من المسافرين احتجاجا على زيادة سعر الدخول .
وجوه غاضبة ومواطنون حيرى يقفون تحت أشعة الشمس محملين بأمتعتهم والحيرة تخيم على وجوههم مابين الرضوخ والانصياع لما تفرضه عليهم إدارة الميناء البري، أو أن يقفوا تحت هجير الشمس حتى يحصلون على تذكرة، التقينا بعدد منهم فجاءت ردود أفعالهم غاضبة وساخطة .
وقال السائق علي محمد الاشكالية في أن إدارة الميناء البري التي فرضت علينا زيادة خمسة جنيات بدلاً عن جنيه ونص ونحن كسائقي بصات محتجين على الوضع الراهن،
ومن المفترض أن زيادة رسوم الدخول تكون في حدود الجنيهين ويس خمسة جنيهات، ويشتكي من عدم توفير البيئه الصحية الجيدة وسوء التعامل من قبل اتحاد أصحاب البصات السفرية وفي الوقت الراهن، عند تحرك البص يقوم السائق بدفع مبلغ وقدره مائة جنيه عباره عن أمر تحرك، وأن الراكب يذهب إلى أم درمان وبحري للسفر، وهذا ليس في صالحنا، واعتبروا أن الفئة القديمة معقولة
قرارات تعسفية
ذكرت مجموعه من المواطنين أن السعر الذي فرضته إدارة الميناء البري غير مقبول، ولا نستطيع دفع الخمسة جنيهات المقررة لدخول الراكب، وشكوا من عدم توفر البيئة الصحية والأمنيه الجيدة، و بيع السلع الاستهلاكيه بضعف سعرها، بالإضافة للتلاعب في عمليه بيع التذاكر، أما في الخارج فصاحب البص هو المسؤول عن بيع التذكرة، حيث لايوجد تلاعب في عملية البيع ولا سماسرة، وأشاروا إلى تضارب بين السماسرة وأصحاب المكاتب في أسعار التذاكر
وقال الموظف بشركة بصات سفرية قسم السيد عبد الفضيل من المفترض إدخال الزيادة في سعر التذكرة، وتكون مناصفة بين المواطنين والشركات، وفي حالة المخالفة والبيع خارج الميناء تدفع الشركة غرامة (1000) جنيه، إضافة إلى الرسوم والضرائب المفروضة، واستنكر قرار زيادة دخول المواطنين الأمر الذي يؤدي إلى تضرر كل من المواطنين وأصحاب البصات والسائقين، واعتبرها قرارت تعسفية
حل المشكلة
وانتقد عضو المكتب التنفيذي لاتحاد أصحاب غرفة البصات السفرية زين العابدين القرارات الخاطئة التي اتخذتها المحلية دون الرجوع إلى الاتحاد وأصحاب المصلحة الحقيقية، وأشار تم رفع مذكرة الى الجهات المعنية، خاصة بالتردي البيئي والصحي والخدمات والرسوم غير المبررة، مشيراً إلى تكوين لجنة لحل المشكلة في أسرع وقت ممكن .
في ذات الاتجاه استنكر رئيس لجنة المفاوضات بالاتحاد خالد الشيخ التهميش الواضح للاتحاد من قبل إدارة الميناء البري والمحلية، وأضاف عقد اجتماع مشترك بين إدارة الميناء والاتحاد لحل المشكلة، ورفع الإضراب.. وقال إن المشكلة في طريقها إلى الحل، وهناك استجابة لبعض المطالب، واشتراط الاتحاد في كيفية الحل أن يكون تقديم الخدمات داخل وخارج الميناء، لتتناسب مع الكم الهائل من المواطنين والسائقين وأصحاب الشركات حتى لا تتفاقم المشكلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.