(عسكوري) يستقيل من الحركة الشعبية لتحرير السودان برئاسة عقار    وزارة الصحة: 124 إصابة بالكوليرا بولايتي سنار والنيل الأزرق    استقالة مدراء الجامعات الحكومية السودانية قبيل استئناف الدراسة    عبد الفتاح البرهان :دعوة اليهود السودانيين للعودة إلى السودان هي من حقهم كمواطنين سودانيين    الغابات: صادر فحم الطلح متوقف منذ 2013    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    السيسي يستقبل حمدوك في القاهرة    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مباحثات سودانية سويدية في الخرطوم    تحقيق يكشف تبديد أيلا والخضر وجماع ل(11) ترليون جنيه    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    قوة مشتركة من الجيش والشرطة لتأمين الموسم الزراعي بالجزيرة    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    وزيرة الخارجية السودانية : لقاء السيسي وحمدوك ناجح ومثمر    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    تحويلات المغتربين .. مفتاح حل للخروج من الازمة الإقتصادية    زيادة رسوم العبور بنسبة (100%)    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل العثور على طفلة مفقودة منذ (5) أعوام
نشر في رماة الحدق يوم 19 - 08 - 2019

دارت تفاصيل هذه القضية في العام 2014م بأحد أحياء امبدة حينما استيقظت اسرة على اختفاء طفلتهم البالغة آنذاك 15عاماً وقتها اتجهت الاسرة الى قسم الشرطة ودونت بلاغاً بواقعة الاختفاء وتم عمل نشرة بأوصافها وتعميمها بكافة ارجاء السودان، وتم البحث دون جدوى ومرت الايام .
تواصل واستدراج ..
قبل فترة بسيطة شرعت طفلتنا المختفية والتي بلغت عشرون عاماً في مراسلة أحد اقاربها عبر برنامج فيسبوك وبدأ قريبها في التواصل معها وقام باخطار اسرتها التي ابلغت نيابة الاسرة والطفل بام درمان وسارعت النيابة بمتابعة ملف القضية وتم التواصل مع الفتاة عبر الفيسبوك واستدراجها الى أن تمكنت الشرطة من ضبطها بمدينة بورتسودان ولاية البحر الاحمر .
ضبطت الفتاة المختفية وبرفقتها طفلها الصبي الصغير وكانت ترتدي الحلي الذهبية وتبدو عليها علامات الثراء، وبالتحري معها كانت المفاجأة الصادمة!..
اثناء التحري وبسؤالها عن الطفل افادت بأنه طفلها وبالبحث عن مستندات الطفل اتضح أن هنالك وثائق سفر تخص الفتاة والطفل وأن الطفل نسب اسمه الى (...) وكانت هذه هي صدمة القضية فإن المنسوب اليه الطفل وهو والده فعلاً تربطه صلة قرابة حميمة بالفتاة، ومن المفارقات الغريبة انه كان ضمن الباحثين عنها حينما كانت مختفية لذلك لم تكن الشكوك تدور حوله فألقت الشرطة القبض عليه ..
بداية العلاقة ..
ذكرت الفتاة أن بداية علاقتها بقريبها ذلك بدأت حينما كانت طفلة صغيرة حيث كان يقوم الرجل بالتحرش بها – على خفيف- وبعدها اصبح الرجل يواصل في تحرشه بالطفلة الى ان بلغت خمسة عشر عاماً واصبحت ناضجة وبدأت عليها علامات البلوغ واصبحت فارعة فأغرم بها الرجل وقرر ممارسة الفاحشة معها دون مراعاة لصلة القرابة والرابط بينهما وبالفعل تطور الامر من تحرش الى ممارسة فاحشة واستمر يضاجعها الى ان حملت الفتاة ووقتها لم تكن تدري ماذا تفعل فقرر الرجل الهروب بمعشوقته الصغيرة وبالفعل حرضها على الخروج من المنزل وفي الوقت المحدد اصبحت الاسرة ولم تجدها ووقتها كانت الطفلة تشق المسافات من الخرطوم في طريقها الى بورتسودان حيث اختار لها قريبها ان تعيش هنالك غريبة لا احد يعرفها .
وصلت الفتاة بورتسودان وقام قريبها وكان ميسور الحال بايجار شقة لها ووضعت مولودها هنالك وكان الجميع من حولهم يعتقدون انهما زوجين وكان الرجل يقضي معها اوقاتاً ويعود ليقضي بقية اوقاته هنا في الخرطوم في كنف اسرتها ومع زوجته ويشارك الاسرة في عمليات البحث عنها .
إغراء مالي ..
واستمر الحال هكذا الى أن وضعت حملها وانجبت مولوداً وفرح به الرجل وقام باستخراج مستندات طفله باسمه ولم يقف الامر عند ذلك، بل قام باستخراج وثائق سفر لها ولطفلها واصحطبهما الى دولة قطر حيث يعمل الرجل هنالك ولديه شركة هنالك واغدق عليها بالصرف البزخي واشترى لها المصوغات الذهبية والمجوهرات واحضرها مرة اخرى للبقاء في شقتها ببورتسودان والتي لم يكن ينقصها فيها اي شيء كل ذلك حدث دون ان يتم اكتشافها .
ولكن مع الايام بدأت الفتاة تشعر بالحنين الى اسرتها وبدأ يعاودها الحنين وبينما كانت تتصفح الفيسبوك عثرت على ابن عمها ودلفت اليه وبدأت في مراسلته الى أن استدرجها وسقطت في قبضة الشرطة وتم احضارها وطفلها الى وحدة حماية الاسرة والطفل وعقب اكتمال التحريات احيل ملف القضية الى محكمة الطفل ام درمان وبالامس بدأت اولى جلسات المحاكمة لقريبها الذي يعتبر محرماً وحددت جلسة اخرى للسير في اجراءات القضية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.