مسؤولية وزير الداخلية أمام حمدوك !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    مشروعُ الأَسَد الأجرَب الحِمَارِي- مقتطف من كتابي ريحَة الموج والنَّوارس- عن دار عزة.    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ألمانيا تبادر بمساعدة "فورية" للسودان في طريقه إلى الديمقراطية    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    ريشموند يتوقف عن التدريبات ويطالب بحقوقه    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس هيئة الاركان : قوات الجيش تمكنت من القضاء على المتمردين باقل الخسائر
نشر في رماة الحدق يوم 15 - 01 - 2020

قال الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين الحسن رئيس هيئة الأركان، في بيان، فجر اليوم الأربعاء، إن ما حدث أمس الثلاثاء من أحداث يعتبر تمردًا على السلطة. وأشار إلى أن قوات الجيش تمكنت من القضاء على التمرد بأقل الخسائر، لافتا إلى سقوط شهيدين وأربعة جرحى بينهم ضابطان خلال مواجهة التمرد.
وشدد على أن المنظومة الأمنية ستظل متماسكة وعصية على كل متربص بها، مشيدا بدور قوات الدعم السريع في إنهاء التمرد. وفيما يلي تورد (سونا) نص البيان: -
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله الأمين صلى الله عليه وسلم
جماهير شعبنا الوفي
لقد ظلت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع تضع أمن وسلامة البلاد في سلم اولوياتها و أهم واجباتها، كما ظلت هذه القوات حامية لثورة ديسمبر المجيدة أمينة على أهدافها وغايتها.
الشعب الكريم.. إن ما حدث اليوم كان نتيجة لقرار منذ شهور قضى بتسريح هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن والمخابرات سابقاً (إدارة المخابرت حالياً) ومنح منسوبي هذه القوات أربعة خيارات، أولاً الانضمام إلى القوات المسلحة، أو الانضمام إلى قوات الدعم السريع، أو البقاء في جهاز الأمن والمخبارات أو التسريح.
وقد اختار معظم أفراد هذه القوات التسريح. وتم تحديد مستحقاتهم حسب اللوائح والقوانين والنظم المالية المعمول بها في جهاز الأمن والمخابرات الوطني.
ولكنهم أبدوا عدم القبول بهذه الاستحقاقات وأعلنوا رفضهم لها.
نتيجة لهذا الرفض قامت كل القوات في كل مواقعهم بالرئاسة في الرياض وكافوري وسوبا وكرري وبعض المواقع بالولايات (خارج العاصمة) بالتواجد المستمر في مواقعهم وإطلاق أعيرة نارية وقفل بعض الشوارع، مما أدى إلى ترويع المواطنين وخلق حالة من الفوضى والذعر كما شهدناها أمس في شوارع العاصمة المثلثة .
ونتيجة لهذه الإجراءات والتي تعتبر تمردا على السلطة من قبل عناصر عسكرية منظمة، بذلت القيادة العسكرية جهودا كبيرة لوقف هذا التصرف بالطرق السلمية.
وعندما فشلت كل المساعي ، قدرت القيادة اقتحام هذه المواقع باستخدام اقل قوة ممكنة في وقت متزامن وفق خطة محكمة لإزالة هذا التمرد وبأقل الخسائر .
وبحمد الله وتوفيقه تم تنفيذ الخطة واستلمت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع جميع المواقع.
وخلال هذه العملية احتسبت القوات شهيدين وأربعة افراد جرحى، منهم ضابطان اثنان .
الجنة والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء للجرحى وعوداً حميداً إن شاء الله للمفقودين.
شعبنا الوفي.. ستظل القوات المسلحة وقوات الدعم السريع ساهرة وحامية لثورتكم المجيدة حتى تبلغ غاياتها بإذن الله . كما ستظل المنظومة الأمنية في هذه البلاد متماسكة وعصية على كل متربص بها.
وفي هذا المقام تحية خاصة للقوات المسلحة التي نفذت هذه العمليات وقوات الدعم السريع وقوات الشرطة وجميع قوات المنظومة الأمنية التي ساهمت في إزالة هذا الحدث الذي روع مواطني المنطقة وجزاكم الله خيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.