مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيارات (الأسد) البائسة: عبد المحمود نور الدائم الكرنكي
نشر في الانتباهة يوم 21 - 03 - 2012


يحكم آل الأسد (جمهورية) سوريا منذ نوفمبر 1970م. وذلك حتى اندلعت قبل عام بركان ثورة شعبية تطالب بإسقاط النظام الجمهوري الوراثي. حيث حكم الأب ثلاثين عاماً، ولم يزل نجله يحكم منذ أحد عشر عاماً. تطوّر سيناريوهات ثورة الشعب السّوري ستضع الرئيس بشار الأسد أمام خيار الرحيل والهروب إلى المنفى أو مواجهة القتل والإعدام. وقد اختار عدد من الرؤساء ممَّن واجهوا ثورات مماثلة، خيار الهرب والرحيل، عندما اشتعلت الثورات ضد أنظمتهم. شاه إيران في فبراير 1979م اختار الهرب والنجاة بجلده ليموت بالسرطان في مصر، حيث دفن بها. في أثيوبيا اختار الرئيس منقستو هايلي ماريام الهرب، خشية أن يقبض عليه الثوار وينفذوا به حكم الإعدام. هرب مانقستو إلى زيمبابوي عام 1993م ليعيش في مزرعة. رئيس تونس زين العابدين بن علىّ اختار الرحيل وهرب في مروحيّة إلى مالطة ثم غادر في طائرة إلى السعودية حيث يقيم يلاحقه البوليس الدولي. رئيس ليبيريا (شارلس تايلور) بعد بحار من الدماء والحرب الأهلية و(270) ألف قتيل، هرب في أغسطس 2003م إلى المنفى في نيجيريا، ثم اعتقل عام 2006م في نيجيريا وطرد إلى (فري تاون) عاصمة سيراليون حيث قبض عليه وتمّ ترحيله إلى لاهاي لمحاكمته أمام المحكمة الدولية الخاصة بسيراليون. في بوليڤيا تحت جنح الليل هرب الرئيس (غونز اليس سانشيز دو لوزادا) في أكتوبر 2003م على متن مروحيَّة. حيث غادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولايزال مطلوب القبض عليه. في (هايتي) في فبراير 2004م، بعد اندلاع ثورة مسلَّحة، هرب الرئيس (أرستيد) واختار المنفى في جنوب أفريقيا. في (قرغيزستان) في مارس 2005م عندما حدثت انتفاضة شعبية ضد الحكم، هرب الرئيس (عسكر أكاييف) إلى روسيا التي منحته حق اللجوء. في (قيرغيزستان) أيضاً عندما اشتعلت ثورة شعبية في أبريل 2010م ضد الرئيس (كرمان بك باكييف)، هرب (باكييف) واختار المنفى في بيلاروسيا (روسيا البيضاء). في يوغسلافيا عندما اندلعت انتفاضة شعبية ضد الرئيس (سلوبودان ميلوسيفتش) تم اعتقاله وتسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. حيث توفى في زنزانته في مارس 2006م. في ليبيا عند اندلاع ثورة 17/فبراير 2011م، اختار الرئيس القذافي المواجهة والصدام حتى لقي مصرعه قتيلاً في (سرت) في 20/أكتوبر2011م. وذلك مثلما اختار الرئيس العراقي صدام حسين المنازلة والقتال حتى قبِض عليه وأعدِم صبيحة عيد الأضحى. يُذكر أن الرئيس صدام حسين قد رفض خيار المنفى في أبوظبي أو موسكو. في اليمن أمام ثورة شعبية كاسحة، اختار الرئيس على عبدالله صالح الإستقالة عن الرئاسة ومغادرة البلاد. حيث وفرت له المبادرة الخليجية مخرجاً حفظ ماء وجهه. الرئيس بشار الأسد بعد أنهار الدماء ومايزيد عن سبعة آلاف قتيل وحرب أهلية انتظمت كل أرجاء سوريا، هل يختار الهرب والرحيل أو الإستقالة مثل رؤساء (أثيوبيا) و(تونس) و(بوليڤيا) و(هايتي) و(قرغيزستان) و(ليبيريا) واليمن، أم سيختار الرئيس بشار الأسد مثل رئيس يوغسلافيا المغامرة حتى اللحظة الأخيرة ليواجه الإعتقال والمثول أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، كما تتربَّص الدول الأطلسيّة وترغب في إذلاله. حيث أن الأمم المتحدة بصدد إحالة الرئيس بشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما جاء على لسان المفوَّض السَّامي لحقوق الإنسان السيدة (نافي بيلي). أم سيختار الرئيس بشَّار الأسد خيار الرئيس صدام حسين والرئيس القذافي، خيار القتال حتى اللحظة الأخيرة وحتى الطلقة الأخيرة، لينضمَّ إلى قائمة الرؤساء المقتولين. على خلفية مصير الرؤساء الذين مرّوا بتجربة مماثلة، تلك هي خيارات الرئيس بشَّار الأسد البائسة أمام ثورة الشعب السوري التي انطلقت يوم الثلاثاء 15/مارس 2011م، ولم تظل مشتعلة تتصاعد. أمام الرئيس بشار الأسد ثلاث خيارات لاغير. الخيار الأول الرحيل والهرب إلى المنفي، بما في ذلك الموت في المنفي مثل الشاه، أو اعتقاله في المنفي وتقديمه إلى محكمة لاهاي ليواجه السجن مثل شارلس تايلور أو الموت في الزنزانة مثل سلوبودان ميلوسيڤتش. الخيار الثاني هو القتل مثل القذافي أو الإعدام مثل صدام حسين، الخيار الثالث الإنتحار مثل هتلر. تلك هي خيارات (الأسد) البائسة. خيارات الورطة الكبرى التي أوقعه فيها تصلُّب الشرايين الفكرية ل (الحرس القديم)!.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.