المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    واشنطن: حريصون على إزالة السودان من قائمة الإرهاب بأسرع وقت    مساع لإفشال سحب الثقة من نقابة الجيولوجيين المحسوبة على النظام المعزول    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    المفصولون من الخدمة العامة يدونون بلاغاً ضد البشير    طائرة"سودانير" تصل الخرطوم قادمة من أوكرانيا    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيارات (الأسد) البائسة: عبد المحمود نور الدائم الكرنكي
نشر في الانتباهة يوم 21 - 03 - 2012


يحكم آل الأسد (جمهورية) سوريا منذ نوفمبر 1970م. وذلك حتى اندلعت قبل عام بركان ثورة شعبية تطالب بإسقاط النظام الجمهوري الوراثي. حيث حكم الأب ثلاثين عاماً، ولم يزل نجله يحكم منذ أحد عشر عاماً. تطوّر سيناريوهات ثورة الشعب السّوري ستضع الرئيس بشار الأسد أمام خيار الرحيل والهروب إلى المنفى أو مواجهة القتل والإعدام. وقد اختار عدد من الرؤساء ممَّن واجهوا ثورات مماثلة، خيار الهرب والرحيل، عندما اشتعلت الثورات ضد أنظمتهم. شاه إيران في فبراير 1979م اختار الهرب والنجاة بجلده ليموت بالسرطان في مصر، حيث دفن بها. في أثيوبيا اختار الرئيس منقستو هايلي ماريام الهرب، خشية أن يقبض عليه الثوار وينفذوا به حكم الإعدام. هرب مانقستو إلى زيمبابوي عام 1993م ليعيش في مزرعة. رئيس تونس زين العابدين بن علىّ اختار الرحيل وهرب في مروحيّة إلى مالطة ثم غادر في طائرة إلى السعودية حيث يقيم يلاحقه البوليس الدولي. رئيس ليبيريا (شارلس تايلور) بعد بحار من الدماء والحرب الأهلية و(270) ألف قتيل، هرب في أغسطس 2003م إلى المنفى في نيجيريا، ثم اعتقل عام 2006م في نيجيريا وطرد إلى (فري تاون) عاصمة سيراليون حيث قبض عليه وتمّ ترحيله إلى لاهاي لمحاكمته أمام المحكمة الدولية الخاصة بسيراليون. في بوليڤيا تحت جنح الليل هرب الرئيس (غونز اليس سانشيز دو لوزادا) في أكتوبر 2003م على متن مروحيَّة. حيث غادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولايزال مطلوب القبض عليه. في (هايتي) في فبراير 2004م، بعد اندلاع ثورة مسلَّحة، هرب الرئيس (أرستيد) واختار المنفى في جنوب أفريقيا. في (قرغيزستان) في مارس 2005م عندما حدثت انتفاضة شعبية ضد الحكم، هرب الرئيس (عسكر أكاييف) إلى روسيا التي منحته حق اللجوء. في (قيرغيزستان) أيضاً عندما اشتعلت ثورة شعبية في أبريل 2010م ضد الرئيس (كرمان بك باكييف)، هرب (باكييف) واختار المنفى في بيلاروسيا (روسيا البيضاء). في يوغسلافيا عندما اندلعت انتفاضة شعبية ضد الرئيس (سلوبودان ميلوسيفتش) تم اعتقاله وتسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. حيث توفى في زنزانته في مارس 2006م. في ليبيا عند اندلاع ثورة 17/فبراير 2011م، اختار الرئيس القذافي المواجهة والصدام حتى لقي مصرعه قتيلاً في (سرت) في 20/أكتوبر2011م. وذلك مثلما اختار الرئيس العراقي صدام حسين المنازلة والقتال حتى قبِض عليه وأعدِم صبيحة عيد الأضحى. يُذكر أن الرئيس صدام حسين قد رفض خيار المنفى في أبوظبي أو موسكو. في اليمن أمام ثورة شعبية كاسحة، اختار الرئيس على عبدالله صالح الإستقالة عن الرئاسة ومغادرة البلاد. حيث وفرت له المبادرة الخليجية مخرجاً حفظ ماء وجهه. الرئيس بشار الأسد بعد أنهار الدماء ومايزيد عن سبعة آلاف قتيل وحرب أهلية انتظمت كل أرجاء سوريا، هل يختار الهرب والرحيل أو الإستقالة مثل رؤساء (أثيوبيا) و(تونس) و(بوليڤيا) و(هايتي) و(قرغيزستان) و(ليبيريا) واليمن، أم سيختار الرئيس بشار الأسد مثل رئيس يوغسلافيا المغامرة حتى اللحظة الأخيرة ليواجه الإعتقال والمثول أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، كما تتربَّص الدول الأطلسيّة وترغب في إذلاله. حيث أن الأمم المتحدة بصدد إحالة الرئيس بشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما جاء على لسان المفوَّض السَّامي لحقوق الإنسان السيدة (نافي بيلي). أم سيختار الرئيس بشَّار الأسد خيار الرئيس صدام حسين والرئيس القذافي، خيار القتال حتى اللحظة الأخيرة وحتى الطلقة الأخيرة، لينضمَّ إلى قائمة الرؤساء المقتولين. على خلفية مصير الرؤساء الذين مرّوا بتجربة مماثلة، تلك هي خيارات الرئيس بشَّار الأسد البائسة أمام ثورة الشعب السوري التي انطلقت يوم الثلاثاء 15/مارس 2011م، ولم تظل مشتعلة تتصاعد. أمام الرئيس بشار الأسد ثلاث خيارات لاغير. الخيار الأول الرحيل والهرب إلى المنفي، بما في ذلك الموت في المنفي مثل الشاه، أو اعتقاله في المنفي وتقديمه إلى محكمة لاهاي ليواجه السجن مثل شارلس تايلور أو الموت في الزنزانة مثل سلوبودان ميلوسيڤتش. الخيار الثاني هو القتل مثل القذافي أو الإعدام مثل صدام حسين، الخيار الثالث الإنتحار مثل هتلر. تلك هي خيارات (الأسد) البائسة. خيارات الورطة الكبرى التي أوقعه فيها تصلُّب الشرايين الفكرية ل (الحرس القديم)!.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.