مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(69.3) نسبة النجاح في الشهادة السودانية وتحسن في مستوى الرياضيات والإنجليزي
نشر في الانتباهة يوم 20 - 06 - 2012

آلاء تحرز المركز الأول بنسبة «96.7%»..انخفاض نسبة النجاح وتفوق البنات وارتفاع في مستوى المواد العلمية
الخرطوم: عواطف عبدالقادر
بلغت النسبة العامة للنجاح في امتحانات الشهادة الثانوية «69.3%» بانخفاض «2%» عن العام الماضي، فيما عزت وزارة التربية والتعليم العام الانخفاض إلى تحديد نسبة النجاح واقتصارها هذا العام على «7» مواد أساسية. وبلغ عدد الناجحين «279650» طالباً وطالبة من جملة عدد الجالسين «405524» طالباً وطالبة. وأحرزت المرتبة الأولى الطالبة آلاء عطا المنان الصديق عوض الله من مدرسة المنار الجديدة الخاصة بنات بالخرطوم بنسبة «96.7%»، واحتلت المرتبة الثانية ربى علي حمد فضل من مدرسة الخرطوم النموذجية بنات بالخرطوم بنسبة «96.4%». فيما احتلت المرتبة الثالثة سمر محمد عبد الباقي من مدرسة أسماء عبد الرحيم النموذجية بنات بالخرطوم بنسبة نجاح «96.3%». وأظهرت النتيجة تفوق البنات على البنين، وجاء «100» طالب وطالبة من مدارس ولاية الخرطوم ضمن قائمة الأوائل.وأعلنت وزيرة التربية والتعليم العالي سعاد عبد الرازق في مؤتمر صحفي لإعلان النتيجة أمس، عن ارتفاع واضح في نسب النجاح بالنسبة للمواد العلمية التخصصية، فضلاً عن التحسن في مستوى النجاح في مادتي اللغة الإنجليزية والعربية.
ومن جهته كشف وكيل وزارة التربية والتعليم العام محمد أحمد حميدة عن إلغاء مادتي التربية الإسلامية الخاصة واللغة العربية الخاصة من الشهادة السودانية، إضافة إلى رفع توصية إلى المركز القومي للمناهج بإلغاء بعض المواد الزراعية والتجارية، وحدد الثالث والعشرين من مارس من عام 2013م موعداً لعقد امتحانات الشهادة السودانية المقبلة. وأعلن عن إرسال النتيجة إلى كل الولايات وتسليمها المدارس.
وأقرَّ مدير امتحانات السودان د. عوض صالح النو بارتفاع تكاليف التعليم بولاية الخرطوم، مؤكداً ارتفاع نسبة التحصيل هذا العام مقارنة بالعام الماضي، مشيراً إلى انتهاج التعليم بالولايات شعار التركيز دون تمييز، على عكس ولاية الخرطوم التي تنتهج مبدأ التمييز دون التركيز، منوهاً بأن الوزارة قامت بتجهيز نتيجة شهادة طلاب الجنوب تمهيداً لتسليمها حكومة الجنوب.
للنجاح طعم خاص وللتفوق طعم مختلف.. أما أن تحرز المركز الأول والثانى على مستوى السودان فهذه فرحة لا توصف ولا توجد كلمات تناسبها، فالفرحة التي كانت في أعين المتفوقات من أوائل الشهادة السودانية لهذا العام الذي تفوقت فيه البنات على البنين.. توجهنا لأي منزل أولى الشهادة السودانية آلاء عطاء المنان الصديق عوض الله مدرسة المنار الجديدة الخاصة للبنات والتي توفقت على زملائها على مستوى السودان بنسبة «96.7%» في نتيجة امتحانات الشهادة السودانية للعام «2012» كذلك توجهنا إلى ثانية الشهادة ربا على حمد فضل.. التقتهما «الإنتباهة» وسط فرحة أسرتيهما وأهاليهما لمعرفة تفاصيل هذا التفوق..
بداية كانت محطتنا مع أولى الشهادة آلاء عطا المنان.. كيف تلقيت خبر إحرازك المركز الأول؟
تابعت النتيجة من خلال التلفزيون مع أسرتي وحتى والدي بالخارج الذي يعمل مستشارًا بالمملكة العربية السعودية تابع النتيجة عبر التلفزون.. وعندما أُعلن اسمي وإحرازي المرتبة الأولى على مستوى السودان لم تسعنا الفرحة أنا والأسرة، وكان أول اتصال تهنئة من والدي الذي سيحضر غدًا من المملكة العربية السعودية.
هل كنت تتوقعين هذه النتيجة؟
حقيقة توقعت أن أكون ضمن العشرة الأوائل ولكن لم أتوقع إحراز المركز الأول وتفاجأت عندما أعلن اسمي.
كيف كان نظام الدراسة؟ هل كان هنالك نظام معين تتبعينه؟
أحرص دائمًا على دراسة درس اليوم باليوم وتنظيم اليوم الدارسى وحل الامتحانات بانتظام.
ماهى الكليات التى تنوين ان تدرسيها؟
لم احدد الى الآن ولكن اتمنى أن تنحصر رغباتى بين دراسة الطب او الصيدلة
علاقتك بالرياضة؟ ليس هنالك فريق معين اشجعه ولكن اتابع نتائج ومشاركات الفريق القومى.
هواياتك؟ القراءة والاطلاع.
ما هي الصحف التى تحرصين على قراءتها؟ احرص على قراءة صحيفة «الإنتباهة» وهى من الصحف الرائدة كذلك اتابع صحيفة الدار..
اهدي النجاح للوالد بالمملكة العربية السعودية والوالدة وجميع افراد اسرتى والى مدرستي.
هل انت اول افراد اسرتك تحرزين هذا التفوق؟
لا.. اخي كان من المتفوقين فى امتحانات الشهادة فى احد الاعوام.
هل كنت متفوقة فى شهادة الأساس.؟
درست الاساس فى المدراس البريطانية ومن ثم انتقلت الى الدراسة فى المدراس باللغة العربية.
من هم الفنانون الذين تستمعين لهم.؟ أستمع إلى الأغاني السودانية بصفة عامة وخاصة الفنان مصطفى سيد أحمد.
والدة الطالبة الأولى آلاء عطا المنان: ترتيب آلاء الرابعة بين إخوتها وجميعهم من المتفوقين وهي منظمة وكانت ترتب وقت دراستها بصورة جيدة بعيدًا عن السهر وكان دوري كبيرًا جدًا خاصة في ظل غياب والدهم بالمملكة العربية السعودية، فكنت اقوم بدر الأم والأب من إشراف ورعاية ومتابعة خارج وداخل المنزل وعبرهم أهدي هذا النجاح لوالد آلاء.
وبمدرسة المنارة الثانوية الخاصة كان لنا لقاء مع الأستاذ محمد عبد الجليل كرار مدير المدرسة ليحدثنا عن النابغة آلاء حيث قال: مدرسة المنارة قام بتأسيسها الوالد البروفسير عبد الجليل كرار عليه الرحمة وحملنا نحن الراية من بعده، ونحن نهتم حقيقة بكل الدفعة دون تمييز وآلاء تحديدًا التحقت بالمدرسة وهي بالصف الثاني ومنذ اول امتحان جلست إليه معنا راهن جميع المعلمين على تميزها وتنبأ الجميع بإحرازها للمرتبة الأولى بامتحان الشهادة السودانية.. كما التقينا بمشرفة صف آلاء الأستاذة أم سلمة النذير والتي امتدحت الآء بقولها: هي طالبة مميزة ومهتمة جدًا بدراستها وهادئة وطيلة فترة دراستها لم تسجل لها أي مخالفة وتمتاز بتعاملها الراقي جدًا.
الثانية ربى
وبمدرسة الخرطوم العالمية كان لقاؤنا مع المتفوقة ربى والتي احرزت المرتبة الثانية تقول ربى: لم أتمالك نفسي فرحًا عندما سمعت اسمي يُذاع عبر التلفاز ولم أكن أتوقع احراز المرتبة الثانية لكني توقعت التفوق.. وعن طريقة دراستها قالت :لأي شخص طريقة مختلفة عن الآخر ولكن كنت استذكر دروسي بإحضار ورقة وقلم وأدون المعلومة حتى أشعر بهضمها وكنت كثيرة الاستعانة بالمعلمين فاثنان لا يتعلمان المستحي والمتكبر.. وعن دراستها الجامعية أضافت: أنا في المساق العلمي هندسية وحتى الآن حصرت خياراتي مابين الهندسة الكهربائية والمعمار.
والد ربى الأستاذ على حمد فضل التقيناه ليحدثنا عن ابنته فقال: ربى مهتمة اكاديميًا ومنضبطة وهادئة الطبع، ولم نكن نخشى عليها شيئًا في دراستها وبجانب ذلك فهي تشاطر والدتها الاهتمام بإخوتها باعتبارها البنت الكبرى وهي فتاة مسؤولة.
ومن داخل ذات المدرسة صادف وجودنا زيارة وزير التربية والتعليم بالولاية الدكتور يحيى صالح مكوار وبسؤالنا عن هدفه من تلك الزيارة اجابنا قائلاً: هذا النجاح الذي تحقق هو نتيجة لمجهود واضح للاساتذة والمعلمين والتلاميذ وأسرهم وللوزارة وكنت حريصًا جدًا على تهنئة المعنيين بالأمر بالنجاح الذي كان من مخرجات عام دراسي مميز ومستقر نتج عن بروز ولاية الخرطوم في مقدمة الولايات، وهذا يوم مشهود ويوم عيد للولاية والغرض من زياراتي للمدارس المتفوقة بعد تقديم التهنئة هو أن تكون هنالك دفعات معنوية لمزيد من التقدم والتميز للولاية ومدارسها.
مديرة المدرسة «الخرطوم النموذجية» الأستاذة منى حسن عبد المجيد أشادت بكل تلميذات المدرسة وقالت في حديثها لنا: هذه الدفعة كنت شاهدة عليها منذ الصف الأول وتزامن ذلك مع توليتي منصب المديرة واعتبرها ثمرة جهدي وتعتبر هذه المدرسة الاولى في التوزيع والقبول فأدنى مجموع يتم قبوله 273، وهذا التفوق كان نتاج جهود مشتركة من ادارة المدرسة والمعلمين والمعلمات والمجلس التربوي والآباء والمحلية متمثلة في مديرها مصطفى محمد عبد القادر والذى كان عينًا ساهرة لكل المدارس.. واؤكد أن هذا النجاح لم يكن وليد الصدفة ولكنه عملية متكاملة.. اما ربى فهي تلميذة تميزت باستيعابها العالي لموادها وفي هدوء تام وهي طالبة يشار اليها بالبنان ولدينا «11» طالبة كن ضمن منظومة الأوائل.
الموسيقا تتحدث
وبأم درمان بمدرسة أسماء عبد الرحيم كان صوت الموسيقا العسكرية يصدح فرحًا بالنجاح.. لم نتمكن من لقاء الطالبة سمر محمد عبد الباقي والتى احرزت المرتبة الثالثة نسبة لظروف سفرها خارج البلاد والخامسة رنا محمد معروف ايضًا لم تتح لنا فرصة لقائها فكان لا بد لنا من وقفة جمعتنا مع مديرة المدرسة الأستاذة أمن حسن شريف والتي توجهت بصوت شكر لكل من ساهم وساعد في هذا النجاح وتمنت مزيدًا من التقدم وحمدت الله كثيرًا على نعمة النجاح.. وتقدمت بالتهاني لكل الآباء والأمهات.
لم تخذلنا
والدة ثانية الشهادة السودانية السيدة سوسن حسن قالت ان ربا لم تخذلنا فى احراز هذا التفوق فهي منذ الصغر كانت متفوقة ومجتهدة وقد احرزت المرتبة الخامسة فى شهادة الأساس.
انخفاض النسبة
حالة من الترقب والحذر شابت إعلان نتيجة الشهادة السودانية لهذا العام يوم أمس ففي الوقت الذي توقع فيه الجميع إحراز نسبة عالية تفوق الأعوام الماضية إلا أن الجميع تفاجأوا بانخفاض النسبة عن العام السابق مما حدا بوزارة التربية والتعليم ، أن تبرر أسباب ذلك الانخفاض بتحديد نسبة النجاح واقتصارها على سبع مواد فقط حيث بلغت نسبة النجاح في امتحانات الشهادة السودانية لهذا العام «69.3%» وانخفضت عن العام الماضي البالغة فيه «71.3%» بنسبة «2%»، وبلغ عدد الجالسين في المساق الأكاديمي «394,814» نجح منهم «273,714» طالبًا وطالبة، وجلس للمساق الفني 8570 طالبًا وطالبة نجح منهم «4303» طلاب وطالبات بنسبة نجاح «50,2%»، بينما بلغت نسبة النجاح في الشهادات الأهلية والقراءات «76.3%» والتي جلس لها «2140» نجح منهم «1633» طالبًا وطالبة، وأظهرت النتيجة تفوق المدارس الحكومية بنسبة نجاح بلغت ال74% ، بينما حصلت المدارس الخاصة على نسبة نجاح «71.7%» ، ومدارس اتحاد المعلمين بلغت نسبة نجاحها «62.3%» اما بالنسبة لطلاب المنازل فكانت نسبة نجاحهم «70.4%»، وتم تفصيل النتيجة بحسب النوع.
تفوق البنات
أحرزت فئة البنات تفوقًا بنسبة نجاح بلغت «72%» والبنين «67% »، وفيما يتعلق بنسبة النجاح حسب المساق بلغ المساق العلمي «81.4%» والأدبي «64.2%»، وقد شهدت النتيجة العامة للشهادة السودانية لهذا العام تحديد الطلاب الأوائل من الجالسين لأول مرة بكل ولاية إذ بلغت أعلى نسبة بولاية الخرطوم وأقل نسبة بولاية النيل الأزرق تليها شمال دارفور
إلغاء بعض المواد
واحتلت مدارس ولاية الخرطوم أعلى نسبة للنجاح في قائمة الأوائل والبالغ عددهم مائة طالب وطالبة وتسعة من بقية الولايات المختلفة، فيما أكدت وزيرة التربية والتعليم سعاد عبد الرازق زيادة نسب النجاح في المواد العلمية المتخصصة والأدبية ومادتي اللغة الإنجليزية والعربية، وكشف وكيل وزارة التربية والتعليم العام محمد أحمد حميدة عن إلغاء مادتي التربية الإسلامية الخاصة واللغة العربية الخاصة من امتحانات الشهادة السودانية، وأشار إلى رفع المواد الزراعية والتجارية للمركز القومي للمناهج للنظر في إلغائها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.