أداة جديدة من يوتيوب لاكتشاف الفيديوهات المسروقة    ترامب : روسيا والصين والاتحاد الأوروبي .. كلهم أعداء    هل بودرة “التالك” من المسرطنات؟.. “الغذاء والدواء” تعلق!    إلغاء حج المؤسسات … محاولات درء الفساد    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأثنين 16 يوليو 2018م    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الأثنين 16 يوليو 2018م    ثمار الرحلة الروسية    10 أطعمة للحفاظ على عمودك الفقرى منها الألبان والفلفل الرومى    عم (ود قلبا): زرت هشام في حراسة نيابة أمن الدولة ووجدته بخير وصحة طيبة    بعضهم أعلن أن حلايب كرواتية.. كشف لنا الكروات ورئيستهم أننا نعاني من متلازمتين: عدم الجدية ونقص الحنان!    السودان.. نيابة أمن الدولة تُلقي القبض على فضل محمد خير وتحقق في حجم كتلته النقدية    الجيش: جاهزون لردع المتفلتين والعابثين بأمن الوطن    اتفاقية لتمويل مشروعات تنموية بنهر النيل    "جنرال إلكتريك" الأمريكية تعرض مساعدتها الفنية للسودان    استراتيجية وطنية لمكافحة جرائم الاتجار وتهريب البشر    (العدل والمساواة) ترحب بجهود التسوية في جنوب السودان وبين إثيوبيا وإريتريا    ملتقى اقتصادي سوداني بولندي بالخرطوم السبت المقبل    فرنسا ترفع الذهب بطلة لكأس العالم 2018    كيف ساعد ويكيليكس موسكو لإيصال ترمب إلى البيت الأبيض؟    الوطني: قطاع النفط قادر على دعم الاقتصاد    الشرطة تدون بلاغاً ضد ضابط رفيع بالقوات المسلحة لشروعه في قتل آخر    (غُربة الروح) رواية جديدة للكاتب "بلة آدم باش"    مشاهير (العبث)    "عادل عبد الغني" محامي "فضل محمد خير" ل(المجهر): جهاز الأمن أدى واجبه وليست هناك قضية حتى الآن    "مبارك الفاضل": أشخاص بالمؤتمر الوطني وراء الأزمة الاقتصادية بهدف إيذاء الحكومة    الهلال يضم الثلاثي الأجنبي لكشفه الأفريقي    إصابة وزير مالية نهر النيل الأسبق في حادث سير ب"شندي"    توقيف (22) من أخطر معتادي السرقات واستلام المال المسروق ب"أم درمان"    ليلة أخيرة!!    والي الخرطوم يدعو لحصر أصول "الهلال والمريخ"    أمير قطر يتسلم راية "كأس العالم" من بوتين    أها وبعدين…؟!    البحرين تؤكد حرصها على تطوير التعاون مع السودان    وليد فواز يعلن انفصاله عن مي سليم بعد زواج 25 يوما    كوش نيوز: الدولار يسجل رقم قياسي جديد امام الجنيه السوداني فى السوق السوداء    أوّل غرام .. بقلم: عادل سيدأحمد    إسماعيل خورشيد: (أنا قلبي بدق)! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    مبارك الكودة ل(الطيب مصطفى): هل الدين نزل للذين يتلاعبون بالألفاظ مثلك؟ ما تقوله لا علاقة له بالدِّين، بل هو جهل مركب    قتلى وجرحى في هجوم استهدف القصر الرئاسي في مقديشو    دع طفلك يركض حافياً تتطور مهاراته    وقف القصف المتبادل بين إسرائيل وفصائل غزة المسلحة    ماي تحذر من احتمال البقاء بالاتحاد الأوروبي    14 زعيما يحضرون نهائي كأس العالم بموسكو .. من هم؟    قاتلة زوجها بسبب عشيقها: كنت محتاجة راجل ووضعت له السم في النسكافية    إختطاف طفل من مستشفى بشاير والمباحث تعيده والقبض على ثلاث متهمات    لماذا الإصرار على الذهب؟!    السودان يشهد يوم الجمعة القادم أطول خسوف للقمر في القرن الحالي    الحج.. تمتع وإفراد وقران    تحبنا الشكلوته    بالفيديو: مؤسسو قناة (زول كافيه) المغلقة يهددون القنوات بخطاب البشير (بقطع الأيادي وفقأ العيون)    مساعدا رئيس الجمهورية يدشنان مهد الجمال    حركة مشار تتهم الجيش الحكومي بمهاجمة مواقعها في نهر ياي    "ماكدونالدز" توقف بيع السلطة في 3000 فرع بأمريكا    حكم خلع الزوجة الحجاب طاعة لزوجها .. الإفتاء توضح    حكم الشرع فى أداء الحج بالتقسيط من البنك    مفتي مصر السابق: ابن تيمية لم يكن نبيًا.. وكل من اتبعه في هذه العقائد مخطئ!    توقيف طالبين ليبيين بتهمة قتل "3" مواطنين والتمثيل بجثثهم    وقائع جلسة محاكمة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا والمنعقدة بتاريخ 2/7/2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروفيسور خضر آدم عيسى في حوار الحضارة والآثار:
نشر في الانتباهة يوم 24 - 06 - 2012


حوار: هادية قاسم المهدي تصوير: متوكل البجاوي
بروفيسور خضر آدم عيسى أستاذ الآثار والتاريخ القديم بجامعة الخرطوم وجامعة النيلين وجامعة شندي والمتعاون مع عدد من الجامعات السودانية والأجنبية، مدير المشروع الوطني للمسح والتنقيب الإنقاذي جنوب الخرطوم، لديه العديد من الكتب المنشورة عن آثار السودان وتاريخه القديم والحضارات القديمة في العالم، وعشرات المقالات العلمية المنشورة في المجلات العالمية، إضافة لمشاركاته في المؤتمرات العالمية لجمعية الدراسات النوبية وجمعية الدراسات المروية والمؤتمر العالمي لعلم المصريات.. جلسنا إليه وتناولنا معه قضايا الآثار والحضارة السودانية، وقد ذكر في حديثه أن الحكومات المتعاقبة السابقة لم تكن تعطي الآثار وضعها الطبيعي، فالآثار والموارد الثقافية عموماً يجب أن تكون من أولويات الدول لكي تنهض بأعمالها ومسؤولياتها.. وكشف عن تغول دولة مصر العربية واستفادتها من إمكانات السودان البشرية والموارد الحيوانية في مسار التاريخ والحضارة، بجانب إشارته للنواقص التي صاحبت كتابة تاريخ السودان القديم.. هذه المحاور وغيرها تحدَّث عنها البروفيسور خضر آدم عيسى في الحوار التالي:
٭٭ أسبقية الحضارة السودانية لرصيفتها المصرية.. هل من أدلة؟
حقيقةً أن هذا الموضوع صعب وشائك، حيث تكمن صعوبته في قلة الأدلة، وهناك آراء متفاوتة حول الموضوع خاصة أن هناك من ينظر للمسألة من ناحية حقب محدَّدة وأقدم هذه الحقب موجودة في السودان منها الحقب الخاصة بما قبل التاريخ (العصر الحجري القديم) في مواقع جديدة.. الآن يوجد كشف جديد في جزيرة (صاي) قام به باحث فرنسي يُدعى فرانسيس بوث، ومن واقع الاكتشافات يعتقد أن في هذه الجزيرة يوجد أقدم عصر حجري في السودان وربما كان الأقدم في كل إفريقيا والعالم.. ومن ثم وُجدت أن الحضارات في السودان أقدم من مصر.
ويضيف: استفادت مصر في مسار التاريخ والحضارة من إمكانات السودان البشرية والموارد الحيوانية، إضافة للمواد الأولية التي كانت توجد في صحاري السودان الشرقية والغربية وعلى وادي النيل، وقد كان السودان المورد الأساسي لبعض الحجارة التي صُنعت منها التماثيل الضخمة، إضافة للمعادن النفيسة التي توجد بكثرة في السودان خاصة في وادي العلاقي، حيث استخلص فراعنة المملكة المصرية الحديثة هذه المعادن فأرهقوا العديد من المناجم في السودان وأخذوا مئات الأولوف من الذهب الخالص.
٭٭ تاريخ السودان القديم لم يُكتب حتى الآن بشكل علمي دقيق.. لماذا؟
هناك مجهودات بُذلت من الباحثين الأوائل في كتابة تاريخ السودان القديم من واقع ما توفر لهم من معلومات، لكن هناك العديد من النواقص في كتاباتهم.
٭٭ لماذا هذه النواقص؟
نتيجة لعدم توفر المعلومات العلمية الأكيدة لكون هناك العديد من الفترات الغامضة.
٭٭ هل هذه الإشكالية مستمرة إلى اليوم؟
لحسن الحظ هناك العديد من البحوث التاريخية والأثرية جارية الآن حيث تقوم العديد من البعثات الأجنبية والوطنية ببحوث ودراسات مكثفة في تاريخ السودان الحضاري.
٭٭ وهل تثقون في البعثات الأجنبية؟
هناك العديد من البعثات الأجنبية من مختلف العالم تقوم بإجراء مسوحات وتنقيبات أثرية علمية بموجب ترخيص من الهيئة القومية للآثار والمتاحف وكل هذه البعثات هي جهات أكاديمية مسؤولة وبيوت ثقة من قِبل الهيئة القومية للآثار والمتاحف، حيث يتم العمل معها بالارتباط الوثيق بين الطرفين والتنسيق فيما بينهم.
٭٭ هل توجد مراقبة تامة لهذه البعثات؟
طبعًا، هناك مراقبة تامة لها ولا توجد مخاوف تجاهها؛ لأن هذه البعثات تظهر اهتمامهًا بإبراز الوجه الحضاري للسودان وتاريخه.
٭٭ الأبحاث الأثرية لم تحدث في السودان إلا على نطاق ضيق فيما يتعلق بالعصور التي سبقت التاريخ؟
السودان لكبر مساحته اهتمت به البحوث نسبياً ليس فقط في فترات ما قبل التاريخ، كما أن هنالك مناطق لا تطولها يد البحث.
٭٭ كثيرًا ما نسمع عن سرقة آثار السودان، حدثني عن أشهر السرقات التي طالت آثارنا، وما هي الضوابط للحد منها؟
لم يتم بعد حصر كل ما تمت سرقته قبل سن قوانين الآثار لسنة «1905م» لكن قبل ذلك أشهر السرقات على الإطلاق تمت في «1934م» بواسطة طبيب إيطالي يُدعى فرليني حيث طلب من الحاكم التركي في الخرطوم البحث عن آثار وأُعطي الإذن وقام بالذهاب لمنطقة البجراوية (مجموعة المدافن الشمالية) وقام بهدم الأجزاء العلوية من الأهرامات وكان يعتقد أن بها كنوزًا، وبدأ يهدم في الأهرامات حتى وصل الهرم السادس الذي وجد به كنز من الذهب والبلاتين والفضة والماس، وهذا الكنز يعتبر من أغلى كنوز العالم على الإطلاق، وقد قام بتسريبه إلى ألمانيا وباعه للحكومة الألمانية.
٭٭ ألم تكن هنالك أوجه حماية للآثار وقتها؟
هذا الكنز تمت سرقته قبل تفعيل قوانين الآثار.
٭٭ والآن؟
اليوم تتم محاكمة وردع كل من يسرق آثار السودان وفقاً لقانون حماية الآثار.
٭٭ لكن هنالك من يصف قانون حماية الآثار بالضعيف المتساهل.. ما رأيك؟
قانون الآثار تم تعديله ليكون أداة فاعلة في المحافظة وتنظيم العمل الأثري في السودان وتمت إجازته في عام «1999م»، وهو قانون نافذ إلا أنه في بعض الأحيان يكون هنالك قصور لعدم التوعية الكاملة.
٭٭ الدولة تضع الآثار في ذيل قائمة أولوياتها بحسب مراقبين بالرغم من أهميتها؟
الحكومات المتعاقبة السابقة لم تكن تعطي الآثار وضعها الطبيعي، فالآثار والموارد الثقافية عموماً يجب أن تكون من أولويات الدول لكي تنهض بأعمالها ومسؤولياتها.
٭٭ وماذا عن اليوم؟
الآن بدأت هناك صحوة من قِبل الجهات المسؤولة لتوفير ما يلزم من إمكانات للجهات المنوط بها حماية الآثار.
٭٭ مؤخرًا، أدت الصدفة إلى اكتشاف مواقع أثرية في مناطق متفرقة، كيف تنظرون لذلك؟
٭٭ الصدفة تلعب دورًا كبيرًا في الكشف عن الآثار والمواقع الأثرية، وهي إحدى الدلالات المهمة بالنسبة لكشف الآثار، في معظم أنحاء السودان تحدث اكتشافات بالصدفة وفي بعض الأحيان يجد الناس الكنوز الأثرية.
٭٭ إذا وجد مواطن كشفًا أثريًا كيف تكون آلية التصرف؟
يجب عليه إبلاغ الجهات المحلية فوراً والتي بدورها تقوم بإبلاغ الهيئة العامة للآثار والمتاحف.
٭٭ في حال لم يتم الإبلاغ.. هل تكون هناك عقوبة محددة؟
بالتأكيد، فقد يكون الحكم على المتهم بالسجن أو الغرامة أو الاثنين معاً.
٭٭ بروف خضر هل لديك رسالة محددة في ختام حديثك؟
يجب أن تكون هناك حملات توعية منظمة لإبراز أهمية التراث الحضاري السوداني أو الثروة القومية التي ينشط الحفاظ عليها على التعريف بحقب تاريخ السودان القديم وحضاراته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.