أسواق (السوشيال ميديا) تسيطر على اهتمامات النساء!    يقتل عروسه “القاصر” قبل نهاية شهر العسل    الأكلات الممنوعة والمسموح بها لمرضى السكر    سيرينا : الولادة كادت تقتلني    موقع مواعدة أمريكي لأنصار ترامب يثير ضجة    تسريب صوتي ل”معدة ريهام سعيد” وضابط شرطة    رسالة من رئيس جنوب السودان إلى السيسي    «التاريخ الأسود» للاعبي برشلونة أمام تشيلسي    أبرز عناوين الاخبار السودانية الصادرة يوم الأربعاء 21 فبراير 2018م    الذهب يهبط بسبب ضغوط من صعود الدولار    7 لاعبين عالميين غيروا دياناتهم .. أحدهم أخفى قراره 10 سنوات    نصائح لمواجهة صعوبات المشي عند المسنين    تعرض الأب للضغط ينقل عدوى الاكتئاب لأطفاله    أُؤكِّد لكل البَاحثين والمُنقِّبين عن هوية الحشرة التي ازعجت مذيعة التلفزيون بأنّها (ذبابة) وليست (نحلة)    الصمغ العربى هبة إلهية إلى أهل السودان مثل نهر النيل    رفيدة ياسين تسخر من الهندي عز الدين: انا متبرعة بثوب وفركة وشملة لوازم جلسة الصالون القادمة    وزيرة الاتصالات تشيد بسوداتل وتعتبرها المشغل الوطني المتميز برخصتي الثابت والموبايل    السر: بنك السودان المركزي عالج قراره بمنع الاستيراد بأثر رجعي    شمال دارفور والأمم المتحدة تتفقان على مكافحة العنف ضد النوع    الهلال يتأهل لدور ال 32 ويتجاوز ليسكر الليبيري بثلاثية    نهر النيل: بنوك لم تتقيد بسياسات بنك السودان المركزي    اتفاقية لتكملة الطريق الدائري بين شمال وجنوب كردفان    النائب الأول يُوجِّه بوضع تصور عملي لإسكان المغتربين    الجيران وما إدارك ما الجيران    بريطانيا وأميركا تبحثان مصير عضوين في "خلية البيتلز"    تركيا: لن نقيم قاعدة عسكرية في سواكن    بدء محاكمة مسؤول بتهمة الرشوة    "الاتصالات" تدعم مشروع المكتبة الوطنية السودانية    المالية: لا يوجد اتجاه لمراجعة الموازنة ومستمرون في سياسة التحرير    عجائب ولاية القضارف!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    سماهاني ،(الحب ، الموت، الثورة) (2/2) .. بقلم: أحمد يعقوب    عجباً!! .. بقلم: كمال الهِدي    ويغان يحقق المفاجأة ويقصي مانشستر سيتي    الاعتقال الطويل عقوبة خارج القضاء ... بقلم: د.أمل الكردفاني    الشيوعي: مستمرون في الاحتجاجات السلمية وصولاً للعصيان المدني    بعد تحقيقها 1.7 مليار دولار .. غانغام ستايل تصبح مزارًا سياحيًّا في كوريا الجنوبية    الأمم المتحدة: تدهور الأوضاع الإنسانية في الغوطة الشرقية    بالفيديو .. إزالة منزل مرضعة النبي وشجرة شق الصدر    الأنفلونزا تقتل 33 شخصاً في التشيك    الاتحاد الأفريقي يوقع مذكرة تفاهم مع "أنوكا" و"آسك"    أيهما أفضل الصلاة على النبي أم الاستغفار؟    ماذا طلب دجال من فتاة طلبت علاجها من السحر؟    اتفاقات لإقامة ورش لتنمية الكتابة الإبداعية للشباب الموهوب    حال البلد .. بقلم: حنان ساتي    طه للملح ونافع للشطة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لافروف: تقارير مقتل الروس محاولة لاستغلال الحرب السورية    (بلاك بانثر) يتصدر إيرادات السينما في الأميركية    آراء الَخَيال السِّياسيِّ ... رُؤْيَة عَرَبيِّة .. بقلم: ناصر السيّد النور    عبد الله الطيب: بين درعيات المعري.. وانكسار القدح في ليدز! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    بنك السودان: 7 علامات لكشف فئة "الخمسين المزيفة"    القُدْسُ: القَرَارُ الأَمْرِيكِيُّ بَيْنَ السِّيَاسَةِ والقَانُونِ الدَّوليِّ! .. بقلم/ كمال الجزولي    في ذكري رحيل امبراطور الغناء السوداني .. بقلم: صلاح الباشا    الاختراق والتضليل واستغلال النفوذ الامريكي ضد الاخرين .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإنقاذ: إنتهاء الصلاحية "كونها وصفة طبية منقذة" .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي المملكة المتحدة    وزير الداخلية: نستهدف الرؤوس الكبيرة من تجار المخدّرات    توقيف سوريين أطلقوا النار في مشاجرة بكافوري    المكافحة تعلن ضبط (6) شبكات بتهمة تهريب المخدرات    (5) شباب يغتصبون صبية عمرها (16)عاماً بمحلية المفازة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروفيسور خضر آدم عيسى في حوار الحضارة والآثار:
نشر في الانتباهة يوم 24 - 06 - 2012


حوار: هادية قاسم المهدي تصوير: متوكل البجاوي
بروفيسور خضر آدم عيسى أستاذ الآثار والتاريخ القديم بجامعة الخرطوم وجامعة النيلين وجامعة شندي والمتعاون مع عدد من الجامعات السودانية والأجنبية، مدير المشروع الوطني للمسح والتنقيب الإنقاذي جنوب الخرطوم، لديه العديد من الكتب المنشورة عن آثار السودان وتاريخه القديم والحضارات القديمة في العالم، وعشرات المقالات العلمية المنشورة في المجلات العالمية، إضافة لمشاركاته في المؤتمرات العالمية لجمعية الدراسات النوبية وجمعية الدراسات المروية والمؤتمر العالمي لعلم المصريات.. جلسنا إليه وتناولنا معه قضايا الآثار والحضارة السودانية، وقد ذكر في حديثه أن الحكومات المتعاقبة السابقة لم تكن تعطي الآثار وضعها الطبيعي، فالآثار والموارد الثقافية عموماً يجب أن تكون من أولويات الدول لكي تنهض بأعمالها ومسؤولياتها.. وكشف عن تغول دولة مصر العربية واستفادتها من إمكانات السودان البشرية والموارد الحيوانية في مسار التاريخ والحضارة، بجانب إشارته للنواقص التي صاحبت كتابة تاريخ السودان القديم.. هذه المحاور وغيرها تحدَّث عنها البروفيسور خضر آدم عيسى في الحوار التالي:
٭٭ أسبقية الحضارة السودانية لرصيفتها المصرية.. هل من أدلة؟
حقيقةً أن هذا الموضوع صعب وشائك، حيث تكمن صعوبته في قلة الأدلة، وهناك آراء متفاوتة حول الموضوع خاصة أن هناك من ينظر للمسألة من ناحية حقب محدَّدة وأقدم هذه الحقب موجودة في السودان منها الحقب الخاصة بما قبل التاريخ (العصر الحجري القديم) في مواقع جديدة.. الآن يوجد كشف جديد في جزيرة (صاي) قام به باحث فرنسي يُدعى فرانسيس بوث، ومن واقع الاكتشافات يعتقد أن في هذه الجزيرة يوجد أقدم عصر حجري في السودان وربما كان الأقدم في كل إفريقيا والعالم.. ومن ثم وُجدت أن الحضارات في السودان أقدم من مصر.
ويضيف: استفادت مصر في مسار التاريخ والحضارة من إمكانات السودان البشرية والموارد الحيوانية، إضافة للمواد الأولية التي كانت توجد في صحاري السودان الشرقية والغربية وعلى وادي النيل، وقد كان السودان المورد الأساسي لبعض الحجارة التي صُنعت منها التماثيل الضخمة، إضافة للمعادن النفيسة التي توجد بكثرة في السودان خاصة في وادي العلاقي، حيث استخلص فراعنة المملكة المصرية الحديثة هذه المعادن فأرهقوا العديد من المناجم في السودان وأخذوا مئات الأولوف من الذهب الخالص.
٭٭ تاريخ السودان القديم لم يُكتب حتى الآن بشكل علمي دقيق.. لماذا؟
هناك مجهودات بُذلت من الباحثين الأوائل في كتابة تاريخ السودان القديم من واقع ما توفر لهم من معلومات، لكن هناك العديد من النواقص في كتاباتهم.
٭٭ لماذا هذه النواقص؟
نتيجة لعدم توفر المعلومات العلمية الأكيدة لكون هناك العديد من الفترات الغامضة.
٭٭ هل هذه الإشكالية مستمرة إلى اليوم؟
لحسن الحظ هناك العديد من البحوث التاريخية والأثرية جارية الآن حيث تقوم العديد من البعثات الأجنبية والوطنية ببحوث ودراسات مكثفة في تاريخ السودان الحضاري.
٭٭ وهل تثقون في البعثات الأجنبية؟
هناك العديد من البعثات الأجنبية من مختلف العالم تقوم بإجراء مسوحات وتنقيبات أثرية علمية بموجب ترخيص من الهيئة القومية للآثار والمتاحف وكل هذه البعثات هي جهات أكاديمية مسؤولة وبيوت ثقة من قِبل الهيئة القومية للآثار والمتاحف، حيث يتم العمل معها بالارتباط الوثيق بين الطرفين والتنسيق فيما بينهم.
٭٭ هل توجد مراقبة تامة لهذه البعثات؟
طبعًا، هناك مراقبة تامة لها ولا توجد مخاوف تجاهها؛ لأن هذه البعثات تظهر اهتمامهًا بإبراز الوجه الحضاري للسودان وتاريخه.
٭٭ الأبحاث الأثرية لم تحدث في السودان إلا على نطاق ضيق فيما يتعلق بالعصور التي سبقت التاريخ؟
السودان لكبر مساحته اهتمت به البحوث نسبياً ليس فقط في فترات ما قبل التاريخ، كما أن هنالك مناطق لا تطولها يد البحث.
٭٭ كثيرًا ما نسمع عن سرقة آثار السودان، حدثني عن أشهر السرقات التي طالت آثارنا، وما هي الضوابط للحد منها؟
لم يتم بعد حصر كل ما تمت سرقته قبل سن قوانين الآثار لسنة «1905م» لكن قبل ذلك أشهر السرقات على الإطلاق تمت في «1934م» بواسطة طبيب إيطالي يُدعى فرليني حيث طلب من الحاكم التركي في الخرطوم البحث عن آثار وأُعطي الإذن وقام بالذهاب لمنطقة البجراوية (مجموعة المدافن الشمالية) وقام بهدم الأجزاء العلوية من الأهرامات وكان يعتقد أن بها كنوزًا، وبدأ يهدم في الأهرامات حتى وصل الهرم السادس الذي وجد به كنز من الذهب والبلاتين والفضة والماس، وهذا الكنز يعتبر من أغلى كنوز العالم على الإطلاق، وقد قام بتسريبه إلى ألمانيا وباعه للحكومة الألمانية.
٭٭ ألم تكن هنالك أوجه حماية للآثار وقتها؟
هذا الكنز تمت سرقته قبل تفعيل قوانين الآثار.
٭٭ والآن؟
اليوم تتم محاكمة وردع كل من يسرق آثار السودان وفقاً لقانون حماية الآثار.
٭٭ لكن هنالك من يصف قانون حماية الآثار بالضعيف المتساهل.. ما رأيك؟
قانون الآثار تم تعديله ليكون أداة فاعلة في المحافظة وتنظيم العمل الأثري في السودان وتمت إجازته في عام «1999م»، وهو قانون نافذ إلا أنه في بعض الأحيان يكون هنالك قصور لعدم التوعية الكاملة.
٭٭ الدولة تضع الآثار في ذيل قائمة أولوياتها بحسب مراقبين بالرغم من أهميتها؟
الحكومات المتعاقبة السابقة لم تكن تعطي الآثار وضعها الطبيعي، فالآثار والموارد الثقافية عموماً يجب أن تكون من أولويات الدول لكي تنهض بأعمالها ومسؤولياتها.
٭٭ وماذا عن اليوم؟
الآن بدأت هناك صحوة من قِبل الجهات المسؤولة لتوفير ما يلزم من إمكانات للجهات المنوط بها حماية الآثار.
٭٭ مؤخرًا، أدت الصدفة إلى اكتشاف مواقع أثرية في مناطق متفرقة، كيف تنظرون لذلك؟
٭٭ الصدفة تلعب دورًا كبيرًا في الكشف عن الآثار والمواقع الأثرية، وهي إحدى الدلالات المهمة بالنسبة لكشف الآثار، في معظم أنحاء السودان تحدث اكتشافات بالصدفة وفي بعض الأحيان يجد الناس الكنوز الأثرية.
٭٭ إذا وجد مواطن كشفًا أثريًا كيف تكون آلية التصرف؟
يجب عليه إبلاغ الجهات المحلية فوراً والتي بدورها تقوم بإبلاغ الهيئة العامة للآثار والمتاحف.
٭٭ في حال لم يتم الإبلاغ.. هل تكون هناك عقوبة محددة؟
بالتأكيد، فقد يكون الحكم على المتهم بالسجن أو الغرامة أو الاثنين معاً.
٭٭ بروف خضر هل لديك رسالة محددة في ختام حديثك؟
يجب أن تكون هناك حملات توعية منظمة لإبراز أهمية التراث الحضاري السوداني أو الثروة القومية التي ينشط الحفاظ عليها على التعريف بحقب تاريخ السودان القديم وحضاراته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.