محمد وداعة يكتب: حميدتى .. فى مواجهة ( ماغنتيسكى )    خيمة حزب الامة داخل الاغتصام كانت تسمى "حفرة الدخان"    المدهش هبة السماء لرياضة الوطن    لجنة المنتخبات الوطنية تختار البرتغالي جواو موتا لتولي الإدارة الفنية للقطاعات السنية    خلد للراحة الجمعة..منتخبنا يعود للتحضيرات بملعب مقر الشباب..استدعاء نجوم الهلال وبوغبا يعود بعد غياب    بيان حول تزوير موقف الجالية السودانية باسطنبول تركيا من قبل قناة نت الجزيرة والمرتزقة    الإمارت والمليشيا.. فضيحة جديدة.. ارسلت 1200 عربة دفع رباعي للجنجويد    الموارد المعدنية تكشف حصيلة أرقام صادر الذهب للربع الأول من العام الحالي    الجيش السوداني ينعي مهدي بابو نمر    نتنياهو: سنحارب من يفكر بمعاقبة جيشنا    ما وراء تفاعل الجماهير بانتصارات الهجانة في كردفان    مدير شرطة ولاية كسلا المكلف يشهد الطابور الشهري لشرطة الولاية    المنتخب الوطنى يعود للتحصيرات بملعب مقر الشباب    مبابي يحسم مستقبله مع باريس    تهديد أميركي لمالك تيك توك: بيع الحصة خلال عام وإلا!    عند الأفق المسدود في غزة    كولر: أهدرنا الفوز في ملعب مازيمبي.. والحسم في القاهرة    النيابة في قضية رشوة مياه أسوان: المتهمون انتهكوا الحرمات وأفسدوا في الأرض    إيران وإسرائيل.. من ربح ومن خسر؟    شاهد بالفيديو.. الناشطة السودانية الشهيرة مدام كوكي تسخر من "القحاتة" وحمدوك: (كنت معاهم وخليتهم.. كانوا سايقننا زي القطيع وبسببهم خربنا وش مع البشير لمن قال أدوني فرصة)    شاهد.. الفنانة مروة الدولية تطرح أغنيتها الجديدة في يوم عقد قرانها تغني فيها لزوجها سعادة الضابط وتتغزل فيه: (زول رسمي جنتل عديل يغطيه الله يا ناس منه العيون يبعدها)    شاهد بالصورة.. بعد أن أعلنت توبتها .. الفنانة شهد أزهري تفاجئ المتابعين وتظهر بالحجاب وهي ممسكة بالمصحف والجمهور يتفاعل ويتعاطف معها (إنك لا تهدي من أحببت وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)    صلاح السعدني ابن الريف العفيف    جانب آخر من هزيمة المليشيا: توجيه الراى العام    أعقلها وتوكل يا جنرال    الأهلي يوقف الهزائم المصرية في معقل مازيمبي    ملف السعودية لاستضافة «مونديال 2034» في «كونجرس الفيفا»    سوق الابيض يصدر اكثر من عشرين الف طنا من المحاصيل    مصطفى بكري يكشف مفاجآت التعديل الوزاري الجديد 2024.. هؤلاء مرشحون للرحيل!    وكيل الحكم الاتحادى يشيد بتجربةمحلية بحرى في خدمة المواطنين    أفراد الدعم السريع يسرقون السيارات في مطار الخرطوم مع بداية الحرب في السودان    بالصور.. مباحث عطبرة تداهم منزل أحد أخطر معتادي الإجرام وتلقي عليه القبض بعد مقاومة وتضبط بحوزته مسروقات وكمية كبيرة من مخدر الآيس    قرار عاجل من النيابة بشأن حريق مول تجاري بأسوان    جبريل إبراهيم: لا توجد مجاعة في السودان    خلال ساعات.. الشرطة المغربية توقع بسارقي مجوهرات    مبارك الفاضل يعلق على تعيين" عدوي" سفيرا في القاهرة    لمستخدمي فأرة الكمبيوتر لساعات طويلة.. انتبهوا لمتلازمة النفق الرسغي    عام الحرب في السودان: تهدمت المباني وتعززت الهوية الوطنية    مضي عام ياوطن الا يوجد صوت عقل!!!    مصدر بالصحة يكشف سبب وفاة شيرين سيف النصر: امتنعت عن الأكل في آخر أيامها    إنهيارالقطاع المصرفي خسائر تقدر ب (150) مليار دولار    ماذا تعلمت من السنين التي مضت؟    واشنطن: اطلعنا على تقارير دعم إيران للجيش السوداني    إصابة 6 في إنقلاب ملاكي على طريق أسوان الصحراوي الغربي    تسابيح!    مفاجآت ترامب لا تنتهي، رحب به نزلاء مطعم فكافأهم بهذه الطريقة – فيديو    راشد عبد الرحيم: دين الأشاوس    مدير شرطة ولاية شمال كردفان يقدم المعايدة لمنسوبي القسم الشمالي بالابيض ويقف علي الانجاز الجنائي الكبير    وصفة آمنة لمرحلة ما بعد الصيام    إيلون ماسك: نتوقع تفوق الذكاء الاصطناعي على أذكى إنسان العام المقبل    الطيب عبد الماجد يكتب: عيد سعيد ..    ما بين أهلا ووداعا رمضان    تداعيات كارثية.. حرب السودان تعيق صادرات نفط دولة الجنوب    بعد نجاحه.. هل يصبح مسلسل "الحشاشين" فيلمًا سينمائيًّا؟    السلطات في السودان تعلن القبض على متهم الكويت    «أطباء بلا حدود» تعلن نفاد اللقاحات من جنوب دارفور    دراسة: القهوة تقلل من عودة سرطان الأمعاء    الجيش السوداني يعلن ضبط شبكة خطيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسرار في السياسة السودانية تنشر لأول مرَّة
نشر في الانتباهة يوم 23 - 09 - 2012

يوم الأربعاء 19/سبتمبر 2012م، تمّ اللقاء مع مولانا القاضي الدكتور عبدالرحمن ادريس (رئيس الجبهة القومية) ورئيس وزراء انقلاب 5/سبتمبر 1975م، وعضو مجلس الثورة. كان برفقة مولانا عبدالرحمن ادريس السيد/ موسى مختار ضو البيت، القيادي ب (الجبهة القومية). يُذكر أن القوى السياسية التي كانت تشكِّل (الجبهة القومية) هي (سوني) و(اتحاد أبناء المسيرية) و(جبهة نهضة دارفور) و(اتحاد جبال النوبة). كان من السياسيين البارزين في (سوني) السيد أحمد موسى، وفي (اتحاد أبناء المسيرية) السيد/محمد آدم الطيب، وفي (جبهة نهضة دارفور) الدكتور على الحاج والسيد أحمد إبراهيم دريج، وفي (اتحاد جبال النوبة) السيد/حسين خرطوم دارفور المحامي. بعد مرور أكثر من (37) عاماً على انقلاب 5/سبتمبر، كشف مولانا القاضي عبدالرحمن ادريس والسيد/ مختار موسى، عدداً من أسرار الإنقلاب التي ترى النور لأوَّل مرَّة. من الأسرار التي تمّ كشفها أن انقلاب 5/سبتمبر كان من المفترض أن يقوده العقيد محمد نور سعد. ولكنه استبعِد بعد أن أقنعه حزب الأمة بقيادة انقلاب عسكري نظمَّه الحزب مستغِّلاً عناصر (الجبهة القومية) في الجيش. كان ذلك الإنقلاب عام 1974م. كما تمّ الكشف في لقاء مولانا عبدالرحمن ادريس والسيد/مختار موسى، بأن العقيد محمد نور سعد (حزب أمة ملتزم)، ولكنه كان يتظاهر بأنه (جبهة قومية). بعد استبعاد العقيد محمد نور سعد من قيادة الإنقلاب اتصلت (الجبهة القومية) ب (إبراهيم نايل إيدام) لقيادة الإنقلاب. كان (أيدام) حينها مشرف التدريب في الكلية الحربيَّة. إبراهيم نايل إيدام صديق لمولانا القاضي عبدالرحمن ادريس. لكن ابراهيم نايل اعتذر. كان اعتذار (إيدام) بحجة أنه يريد موافقة شيخه (الشيخ الجعلي). حيث كان (إيدام) قد دخل حديثاً طريقة صوفية، بواسطة اللواء عمر محمد الطيب نائب الرئيس ومدير جهاز الأمن.
إعتذر (إبراهيم نايل إيدام) عن قيادة الإنقلاب، ولكنَّه حفظ السّرّ ولم يَبُحْ به. أى سرّ الإنقلاب الذي تخطط له (الجبهة القومية) وتعمل على تنفيذه. بعد اعتذار (إيدام) رشحت (الجبهة القومية) محمد الحاج علويّ لقيادة الإنقلاب. ثم نقِل (علويّ) إلى القضارف، حيث كان تحت مراقبة الأمن. (علويّ) يعيش اليوم في (الفاو). ثمّ فكرت (الجبهة القومية) في ترشيح (يعقوب اسماعيل) لقيادة الإنقلاب، ولكن لم تتمكن من الإتصال به، لأنه كان في القضارف (القيادة الشرقية). ثم فكرت (الجبهة القومية) في ترشيح العقيد أحمد عبدالقادر أرباب، ولكن لم تتصل به. ثم أخيراً في رحلة البحث عن قائد لانقلاب 5/سبتمبر، وجدت (الجبهة القومية) المقدم حسن حسين عثمان. قال مولانا القاضي عبدالرحمن ادريس: حتى يوليو 1975م، أى قبل شهرين من انقلاب 5/سبتمبر، لم يكن المقدم حسن حسين معنا في (الجبهة القومية). حيث التقيت به لأول مرَّة في يوليو 1975م، قبل شهرين بالضبط من تنفيذ انقلاب 5/سبتمبر. حيث انضمّ إلينا حسن حسين بواسطة الحكمدار الطيب أحمد حسين، (من أبناء مدينة بارا). حكمدار تعنى (مقدَّم شرطة). كان الطيب أحمد حسين صديقاً للمقدَّم حسن حسين عثمان. كان الطيب أحمد حسين مرشحاً لمنصب وزير الداخلية في انقلاب 5/سبتمبر. قال مولانا عبدالرحمن ادريس: الطيب أحمد حسين أستاذي في مدرسة أبوجبيهة الوسطى. وقد عقدت أول لقاء مع المقدم حسن حسين في عربة الحكمدار الطيب أحمد حسين.
قال مولانا القاضي الدكتور عبدالرحمن ادريس : دخلنا تنظيم (الجبهة القومية) التي ترى أن الغرب (غرب السودان كردفان ودارفور) مظلوم، دخلناه كإسلاميين للتأثير في توجُّهها. دخلنا تعني أنا عبدالرحمن ادريس ومختار موسى وعثمان عبدالسلام الذي (يوجد اليوم في الضّعين). وكان قد سبقنا في دخول تنظيم (الجبهة القومية) السيد/ محمد آدم الطيب والسيد/ معتصم التقلاوي المحامي والسيد محمد بخيت.
عن تشكيلة مجلس وزراء انقلاب 5/سبتمبر، كانت الأسماء التي تمّ ترشيحها هي (أحمد حسن) وهو ضابط إداري كان صديقاً للمقدَّم حسن حسين عثمان. وقد رشحَّه حسن حسين لرئاسة الوزارة. كما رشحَّت (الجبهة القومية) السيد/ معتصم التقلاوي المحامي (متزوّج بسيِّدة مصريَّة) والسيد/ عبدالمجيد إمام المحامي (القاضي سابقاً. صاحب مذكرة القضاء في أكتوبر 1964م). كما رشَّح السيد/محمد آدم الطيب الدكتور على الحاج محمد رئيساً لمجلس وزراء ثورة 5/ سبتمبر.
قال مولانا عبدالرحمن ادريس: طلبنا في قيادة (الجبهة القومية) استدعاء المرشحين لرئاسة الوزارة. ولما عجزوا عن استدعائهم، اختار الضباط القاضي عبدالرحمن ادريس مرشحاً لرئاسة الوزارة. كانت (الجبهة القومية) تتكوَّن من إسلاميين مثل مولانا عبدالرحمن ادريس ومختار موسى ضو البيت، أمَّا غيرهم من عناصر (الجبهة) فقد كانوا (جبهة قومية) فقط.
قال السيد/مختار موسى: لم يكن انقلاب 5/سبتمبر استباقاً لحركة 2/يوليو 1976م التي نظمتها (الجبهة الوطنية) قادمة من ليبيا. وأفاد أن (الجبهة الوطنية) فشلت في تحريك الجيش. وذلك ما قامت به (الجبهة القومية) . وأفاد السيد/ مختار موسى أن اشتراك الضابط رائد مهندس/حامد فتح الله في انقلاب 5/سبتمبر، كان بسبب ان الرئيس جعفر نميري قتل أخاه في انقلاب الحزب الشيوعي بقيادة هاشم العطا في 19/يوليو 1971م أى أنًّ الدافع لاشتراك حامد فتح الله في الإنقلاب كان الثأر. وقد كان المقدم حسن حسين عثمان وراء انضمام الرائد حامد فتح الله إلى الإنقلاب. يُذكر أن حامد فتح الله دَرَسَ في الإتحاد السوفيتي.
قال مولانا القاضي عبدالرحمن ادريس: إختراق حزب الأمة لتنظيمنا تسبَّب في النهّاية في فشل الإنقلاب. وذلك عن طريق سببين، مباشر و غير مباشر. كان السبب الأول عندما ترك حمَّاد الإحيمر موقعه بعد احتلال الإذاعة بعد السيطرة عليها، ليذهب بتأثير ابن أخته عباش برشم إلى سجن كوبر في بحري لإطلاق سراح السجناء. ولم تكن تلك من مهامه، ممّا أمكن قوات الرئيس جعفر نميري بقيادة الرائد أبوالقاسم محمد إبراهيم، من إعادة السيطرة على الإذاعة. أما السبب الثاني لفشل الإنقلاب بعد اختراق حزب الأمة لتنظيمنا، فقد كان عندما أثَّرت عناصر حزب الأمة على ضباطنا، حيث أصبح تركيزهم على السياسة وليس على نجاح الإنقلاب. حيث صاروا في ساعات الإنقلاب الأولى بعد نجاحه يستقبلون وفود السياسيين وينهمكون في إجراء الإتصالات بهم. ولم يكن ذلك من مهامهم. حيث كانت تلك من مهام مجلس الثورة. كان تحويل تركيز الضباط إلى السياسة بدلاً عن التركيز على نجاح الإنقلاب، سبباً في فشل العملية العسكرية.
نواصل...
---
الرجاء إرسال التعليقات علي البريد الإلكتروني (مع تحديد إسم الكاتب )
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.