التعايشي يرأس إجتماع تنفيذ إتفاق سلام جوبا مسار دارفور    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلبشات بنك الخرطوم
نشر في الانتباهة يوم 24 - 09 - 2012


وأعجب منه أن تدري
بالأمس وفي حوالى الساعة الواحدة ظهراً كنت في وداع ابني أحمد في صالة المغادرة بمطار الخرطوم. خلق كثيرون اكتظت بهم الساحة الخارجية للصالة، وفي مدخل الصالة من ناحية الشمال لمحت ماكينة صراف آلي خاصة ببنك الخرطوم. رأيتها بأنوارها الموجوجة وكأنه تقول «علينا جاي.. علينا جاي.. أنا هنا والكريم بهوّنا». فتقدمت نحوها.. وأدخلت بطاقتي
في مشط فم الماكينة. فإذا بها تلغف ما صنع بنك البركة .. وهلت الأنوار فابتهجنا. اللغة عربي .. إنجليزي؟ ضغطت على «عربي». إدخل الرقم السري.. أدخلت الرقم السري. وضغطت على «دخول» كما أمرت. ولكن كل تلك الحياة التي كانت توجوج فجأة همدت وأصبحت حديدة باردة صماء «لا تودي ولا تجيب» ولكن فجأة دون أسباب عادت لها الحياة ولكن بإشارة تقول. نأسف.. وسنعاود بدء التشغيل من جديد.. وفعلاً عادت الحياة لنا مترقبين أن تطل علينا «الجنيهات» ولكن في لؤم ظاهر وإصرار لا مبرر له رفض صراف بنك الخرطوم الآلي أن يصرف لي النقود وفي نفس الوقت استولى على بطاقتي البنكية وكلبشها بكلبش من حديد ومنع عنها الزيارة ومنع عنها الموية والنور، فاتصلت بالرقم المكتوب على ورقة التعليمات 0156661000 وجاءني الرد من موظفة في خدمة العملاء.. لتقول لي إن هذا يحدث في أرقى ماكينات الصرف الآلي. وإن عليَّ أن أتصل ببنكي ليتفاوض البنكان بشأن هذا الموضوع الذي ربما يستغرق يومين أو ثلاثة. وحاولت إفهامها أن ماكينتهم معطوبة ولا تعمل مع أنها تنادي «علينا جاي.. علينا جاي» وهذا يعني أن يقع شخص آخر في نفس الكرش التي ابتلعت بطاقتي، والتي نقول لها هل امتلأت فتقول هل من مزيد من البطاقات. فعليكم إرسال إشارة أو برمجة لتحذر الناس من أن الماكينة معطلة، ولكنها أصرت على أن ذلك ليس من اختصاصها.
بنكي يقول لي: نحنا ما عندنا شغلة مع بنك الخرطوم. هم براهم بجو بلموا البطاقات وبودوها لبنك السودان الذي يقوم بفرزها وإخطارنا بذلك ونحن نخطر أصحابها.
إن الأمر المهم في هذه المسألة هو أن تلك الماكينة المعطوبة موجودة في مدخل صالة المغادرة، فلو أراد «سين» مثلاً أن يصرف بعض القروش قبل أن يصعد إلى الطائرة وقامت تلك الماكينة المعطوبة بكلبشة بطاقته.. فماذا يفعل: هل يسافر ويترك بطاقته في كرش ما لا تحمد عقباه أم يؤجل سفره لحين استرداد عافيته وبطاقته، ومين عارف متى سيستلمها. أقول هذا لأني توقعت أن تكون هناك متابعة على مدار الساعة وبورديات والإبلاغ عن أي عطب في وقته. وهذا ما لم تفهمه مني الموظفة التي ردت عليَّ وتمسكت بموقفها الذي يطالبني بالاتصال بسلطات بنكي. إن هذا وجه من وجوه اللامبالاة و «السبهللية» وعدم المتابعة وترك الأمور على أعنتها.. حتى تنفرج من تلقاء نفسها. وهذا السلوك بكل أسف هو المسيطر علينا جميعاً إلا من رحم ربي. وقد جبلنا على «التسويف» باعتباره معلماً من المعالم الرئيسة المكونة لمزاجنا العام، وإننا غداً سنكون أكثر نشاطاً لإنجاز عمل اليوم «أمش وتعال بكرة» و«يا أخي الدنيا طارت؟»
في جميع أنحاء العالم المتحضر كل أموالك يمكن أن تتحول إلى بطاقة تحمل رقماً.. وتختفي تلك الأموال التي كانت توضع في خزائن حديدية وتدفن في باطن الأرض أو خزائن البنوك.. ويختفي دفتر الشيكات وتبقى فقط هذه البطاقة التي تحمل رقماً سرياً.. لقد استفادت حركة الأموال من ثورة الاتصالات... وصارت المعاملات المالية تتم في أقصر وقت.
في هذه الساعات الليلية في باريس مثلاً لا يوجد أي بنك يقدم خدماته للعملاء، ولكن هذه ليست معضلة فهناك مئات من الصرافات الإلكترونية منتشرة في كل مكان، وكل ما يتطلبه الأمر أن تكون ممن يحملون تلك البطاقات البنكية، فتحصل على ما تريده من أموال بكل سهولة. فهناك «ماكينات» تقضي الليل كله وهي تتحدث مع بعضها وتتناقل المعلومات بينها وبين العميل الذي يقف في انتظار النقود التي طلبها وهو لا يعرف ذلك. ولنختبر عن قرب هذه المعلومات.
هذا سائح أمريكي يريد أن يسحب من حسابه في هذا الوقت المتأخر من الليل ما يعادل 300 دولار أي 1500 فرنك فرنسي، فيقوم الرجل بإدخال بطاقته ورقمه السري. وسرعان ما يبدأ الكمبيوتر فحص تلك البطاقة وتفريغ المعلومات المدونة عليها، ويكتشف أنها ليست من نوع البطاقات التي تخصهم، وفي هذه الحالة فهو لا يرجعها لصاحبها ومعها إشارة تقول «هذه البطاقة لا تخصنا» بل يتصل بكمبيوتر آخر في المركز الداخلي الأوروبي في بلجيكا الذي يؤكد أن تلك البطاقة ليست أوروبية فيبعث بالمعلومات عنها إلى المركز العالمي في ديترويت في أمريكيا. وبمضاهاة المعلومات يتأكد المركز العالمي في ديترويت أنها تخص بنكاً في واشنطن وهو يحوى حساب ذلك السائح الموجود حالياً في هذه الساعة الليلية في باريس، ويرسل تلك المعلومات إلى البنك المذكور الذي يبحث بدوره في دفاتره ويؤكد أن في حساب ذلك الرجل مبلغاً يغطي المبلغ المطلوب وهو 300 دولار، ويقوم بخصمه من حسابه مع رسوم خدمات تساوي دولاراً ونصف الدولار، ثم تتحرك الماكينة في باريس وتصرف لذلك الرجل المبلغ الذي طلبه. كل تلك العملية وكل تلك المحادثات التي دارت بين تلك «الماكينات» وحتى استلام الرجل المبلغ كاملاً تستغرق 15 ثانية.
لقد انقضى العهد الذي يتجول فيه الشخص وهو يحمل أموالاً كثيرة، وهو يضع يده على جيوبه خوفاً من السرقة والنشل. وقبل أن تحدث هذه الثورة في عالم الاتصالات استحدثت الدوائر المالية البنكية ما يعرف بالشيكات السياحية التي حلت محل المال، ولكن يتوجب على من يحملها أن يدون أرقامها، حتى إذا سرقت منه أو ضاعت فإنه يبلغ السلطات البنكية التي ستعوضها له طالما أنه يعرف أرقامها، أما الآن فلم تعد هناك ضرورة لحمل تلك الشيكات السياحية، فهي بقياس التقنية الحديثة تعتبر متخلفة جداً، وقد آن الأوان لتوماس كوك أن يترجل بعد أن تربع على الشيكات السياحية زمناً طويلاً، وربما يأتي الوقت الذي يصبح فيه التعامل بتلك البطاقات البنكية هو الأمر السائد، وينسى الناس شكل الأوراق النقدية. وبالنسبة لأصحاب البقالات والمتاجر فإن جل معاملاتهم يمكن أن تتحول إلى حساباتهم في البنوك. وفي المدن الكبيرة مثل لندن ونيويورك وباريس وموسكو التي نشطت فيها عصابات المافيا أو المافيوسكي فأصبحت المتاجر ومحطات الخدمة والمطاعم تتعرض للسطو المسلح من وقت لآخر، ربما يأتي الوقت الذي يرفض فيه صاحب أي متجر أن يتسلم منك «كاشاً» ويفضل التعامل بالبطاقة البنكية. وهذا يحدث في ثوان.
وهأنا يا سعادة مدير بنك الخرطوم عليَّ أن أنتظر يومين «إذا الله هوّن» لأحصل على بطاقتي. فأرجوكم مخلصاً ألا تكلبشوا مغترباً في ذلك الفخ المنصوب في مدخل صالة المغادرة فربما تنتهي إقامته!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.