والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة    أطباء القضارف يدخلون في إضراب    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل من قلب الغبينة
نشر في الانتباهة يوم 14 - 12 - 2012

الحمد لله نحمده ونشكره وهو الذي أنعم علينا بالطيبات وأبان لنا الخبائث ونهانا عنها والصلاة وأتم التسليم والبركات على سيدي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا مفتون وهالك. ونسأل الله في يومنا هذا وفي ساعتنا هذه أن يغفر للمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات وأن يغفر لوالدينا ويجعلهم في الفردوس الأعلى من الجنة. وأن يحفظ أمتنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ أبناءنا وبناتنا من فتن المرئيات والمسموعات والمقروءات وأن يهبهم اليقين التام والعقل الراجح الذي يجعلهم يميزون الخبيث فيجتنبونه والطيب فيتبعونه.
لديّ رسالتان عن موضوع المثليين والسحاقيات أنشرهما لقيمتهما ورصانتهما وأنا شاكر ومقدر.
الرسالة الأولى:
مع التحية للأخ الدكتور محمد عبد الله الريّح : شكرًا لك أولاً على تناولك للموضوع فى عمودك غيبونة.. وشكرًا ثانيًا للأخ «الدولب أبو الشهيدين» على غيرته الإسلامية وحرصه على عدم تشجيع من في قلبه هوى لمثل تلك الفواحش.. غير أنه ينبغي للمسلم الاهتداء أولاً وأخيرًا بما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة.. وقد استشهد الأخ دكتور محمد يوم أمس بما يكفي من آيات الذكر الحكيم وقول سيدنا علي بن أبي طالب... ونعتقد أن ما قام به صاحب «غيبونة»، أقل مما كان ينبغي أن يقوم به كتاب الأعمدة والمقالات ووسائل الإعلام... ونرى أنه كان ينبغي أن يتناوله أئمة المساجد العتيقة وغيرها.. كما كان ينبغي أن يكون لمجمع الفقه الإسلامي وهيئة كبار العلماء بيانات على الأقل تشجب وتدين هذة الجرأة في حرب الإسلام من داخل بيته «عائد من الحج، والدته وأخته وزوجها حضروا حفل زواجه وهم فخورون به، مسجد يعقد فيه المثليون والسحاقيات الزواج فيما بينهم ،إلخ...» .
يا أبا الشهيدين «لقد قام بعض المثليين السودانيين قبل سنتين باستئجار قاعة أفراح بأم درمان تداعى لها جمع من المثليين السودانيين ابتهاجًا بزواج زميلين لهما قدما من إحدى الدول الإسكندنافية بعد عقد زواجهما هناك. واكتشف صاحب القاعة مؤخرًا أن الحفل لم تكن فيه امرأة واحدة، وأن العروس ليست سوى رجل «محنن ومكبرت»، فأبلغ الشرطة التي تولت الأمر... إن ما قام به الأخ صاحب غيبونة هو قرع لناقوس الخطر الذي يتهدد عددًا كبيرًا من أبناء السودانيين المهاجرين الذين يعيشون في تلك المجتمعات التي ترى تلك الفواحش أنها حرية رأي وتعبير.. وما احتفاء المثليين السودانيين بقاعة أفراح أم درمان، سوى إفراز طبيعي لما يتهدد أبناء المسلمين هنا بالسودان وليس في السويد والنرويج وغيرهما.. والله من وراء القصد ،، وهو يهدي السبيل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
سليمان آدم «أبو الشهيد عقبة»
الرسالة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا لنعمة الإسلام.. الحمد لله أن جعلنا من أمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وحقاً الإسلام نعمة والرسول صلى الله عليه وسلم منه من الله بها علينا كما جاء في القرآن الكريم.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخ الدكتور/ محمد عبد الله الريّح
تابعت في يومين على التوالي مقالكم «مسجد للمثليين والسحاقيات في باريس»
تابعت الكلمات بكل استفهام؟؟؟ واتعجب معكم!! كيف يعقدون زواجًا... واتساءل معكم على اية سنة يستنون؟؟
لا العقل ولا الفطرة السليمة تستسيغ ذلك ناهيك عن الديانة التي يستند إليها هذا... ولا أدري بماذا أسميه إذ يعجز التعبير فقط نقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
المهم كلنا يعرف عن هؤلاء القوم الشذوذ سواء قانوني أو غير قانوني مقبول أو غير مقبول الأمر سيان، ولا أدري سببًا لحيرة الرجل الأسكتلندي حول قانونيته ومدى تقبله فهم كذلك وسيظلون كذلك أما ما لا نعرفه فهو العلاقة بين هذا وبين المساجد وما دخل الإسلام في هذا؟ الحبيب صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل ورسالته هي الخاتمة فإلى أي شرع يستندون وإلى أي منهج يسيرون.
ما دعاني لكتابة هذه الأسطر هو الاستفهام، أردت معرفة الرابط بين هؤلاء وبين الإسلام وأي صلاة يؤدون ولأي ملة ينتمون؟؟؟ في تحليلكم تقولون إنها حرب على الإسلام ورغم هذا يظل الاستفهام قائماً.
عذراً لا أتفق مع أبو الشهيدين على أن في ذلك تشجيعًا لمن في قلبة هوى بل أظنه باعثًا على النفور لمن في قلبة هوى.. نفور يصل حد القيء أكرمكم الله ومثل هذا لا يزيد المسلمين إلا تمسكًا وتماسكاً وتتجلى وتتأكد لغيرهم عظمة الدين الإسلامي فلا ضير أخي أبو الشهيدين.
إن كان لا عجب مما يأتيه هؤلاء القوم وكلنا يعلم أن ابنة أحد الرؤساء السابقين لأمريكا قد فعلتها.. أمريكا التي يرمز لها بالحضارة والرقي والكل يلهث وراءها ولا أدري أي رقي هو ولكن العجب أن من يتولى كبره ذو جذور عربية والعربي ذو فطرة سليمة يأنف الدنية حتى كفار قريش على ضلالهم يأنفون فماذا دهانا وهل حقيقة أن مثل هذا قد وقع في بلادنا؟
ودون جدل أو نقاش على كل مسلم يتعايش في هذه البلاد أن يفر بفلذات كبده كما يفر الصحيح من الأجرب
فقط لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أعتذر عن الإطالة ولكن كل كلمة كان لا بد منها
جزاكم الله خيرًا كثيراً
أميرة يوسف أحمد
تعليق
طبعاً لا المسجد مسجد ولا الصلاة صلاة ولا إسلامهم إسلام ولا هم بمسلمين.. ولكنهم أرادوا أن يشوهوا مبادئ الإسلام بزعمهم أنه بالإمكان أن يتعايش الإسلام مع هؤلاء برغم مجافاتهم لتعاليمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.