ومخاطر داخلية .... (1)    رئيس الوزراء : لجنة مشتركة مع واشنطن لمتابعة حذف السودان من قائمة الإرهاب    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة الخَامِسة    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    عبد الواحد يؤكد عدم تلقيه دعوة من وساطة جوبا لمفاوضات السلام    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    الجالية الإثيوبية بالخرطوم تستنجد ب"الانتقالية"    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    حمدوك ينهي زيارته للولايات المتحدة    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل من قلب الغبينة
نشر في الانتباهة يوم 14 - 12 - 2012

الحمد لله نحمده ونشكره وهو الذي أنعم علينا بالطيبات وأبان لنا الخبائث ونهانا عنها والصلاة وأتم التسليم والبركات على سيدي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا مفتون وهالك. ونسأل الله في يومنا هذا وفي ساعتنا هذه أن يغفر للمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات وأن يغفر لوالدينا ويجعلهم في الفردوس الأعلى من الجنة. وأن يحفظ أمتنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ أبناءنا وبناتنا من فتن المرئيات والمسموعات والمقروءات وأن يهبهم اليقين التام والعقل الراجح الذي يجعلهم يميزون الخبيث فيجتنبونه والطيب فيتبعونه.
لديّ رسالتان عن موضوع المثليين والسحاقيات أنشرهما لقيمتهما ورصانتهما وأنا شاكر ومقدر.
الرسالة الأولى:
مع التحية للأخ الدكتور محمد عبد الله الريّح : شكرًا لك أولاً على تناولك للموضوع فى عمودك غيبونة.. وشكرًا ثانيًا للأخ «الدولب أبو الشهيدين» على غيرته الإسلامية وحرصه على عدم تشجيع من في قلبه هوى لمثل تلك الفواحش.. غير أنه ينبغي للمسلم الاهتداء أولاً وأخيرًا بما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة.. وقد استشهد الأخ دكتور محمد يوم أمس بما يكفي من آيات الذكر الحكيم وقول سيدنا علي بن أبي طالب... ونعتقد أن ما قام به صاحب «غيبونة»، أقل مما كان ينبغي أن يقوم به كتاب الأعمدة والمقالات ووسائل الإعلام... ونرى أنه كان ينبغي أن يتناوله أئمة المساجد العتيقة وغيرها.. كما كان ينبغي أن يكون لمجمع الفقه الإسلامي وهيئة كبار العلماء بيانات على الأقل تشجب وتدين هذة الجرأة في حرب الإسلام من داخل بيته «عائد من الحج، والدته وأخته وزوجها حضروا حفل زواجه وهم فخورون به، مسجد يعقد فيه المثليون والسحاقيات الزواج فيما بينهم ،إلخ...» .
يا أبا الشهيدين «لقد قام بعض المثليين السودانيين قبل سنتين باستئجار قاعة أفراح بأم درمان تداعى لها جمع من المثليين السودانيين ابتهاجًا بزواج زميلين لهما قدما من إحدى الدول الإسكندنافية بعد عقد زواجهما هناك. واكتشف صاحب القاعة مؤخرًا أن الحفل لم تكن فيه امرأة واحدة، وأن العروس ليست سوى رجل «محنن ومكبرت»، فأبلغ الشرطة التي تولت الأمر... إن ما قام به الأخ صاحب غيبونة هو قرع لناقوس الخطر الذي يتهدد عددًا كبيرًا من أبناء السودانيين المهاجرين الذين يعيشون في تلك المجتمعات التي ترى تلك الفواحش أنها حرية رأي وتعبير.. وما احتفاء المثليين السودانيين بقاعة أفراح أم درمان، سوى إفراز طبيعي لما يتهدد أبناء المسلمين هنا بالسودان وليس في السويد والنرويج وغيرهما.. والله من وراء القصد ،، وهو يهدي السبيل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
سليمان آدم «أبو الشهيد عقبة»
الرسالة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا لنعمة الإسلام.. الحمد لله أن جعلنا من أمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وحقاً الإسلام نعمة والرسول صلى الله عليه وسلم منه من الله بها علينا كما جاء في القرآن الكريم.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخ الدكتور/ محمد عبد الله الريّح
تابعت في يومين على التوالي مقالكم «مسجد للمثليين والسحاقيات في باريس»
تابعت الكلمات بكل استفهام؟؟؟ واتعجب معكم!! كيف يعقدون زواجًا... واتساءل معكم على اية سنة يستنون؟؟
لا العقل ولا الفطرة السليمة تستسيغ ذلك ناهيك عن الديانة التي يستند إليها هذا... ولا أدري بماذا أسميه إذ يعجز التعبير فقط نقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
المهم كلنا يعرف عن هؤلاء القوم الشذوذ سواء قانوني أو غير قانوني مقبول أو غير مقبول الأمر سيان، ولا أدري سببًا لحيرة الرجل الأسكتلندي حول قانونيته ومدى تقبله فهم كذلك وسيظلون كذلك أما ما لا نعرفه فهو العلاقة بين هذا وبين المساجد وما دخل الإسلام في هذا؟ الحبيب صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل ورسالته هي الخاتمة فإلى أي شرع يستندون وإلى أي منهج يسيرون.
ما دعاني لكتابة هذه الأسطر هو الاستفهام، أردت معرفة الرابط بين هؤلاء وبين الإسلام وأي صلاة يؤدون ولأي ملة ينتمون؟؟؟ في تحليلكم تقولون إنها حرب على الإسلام ورغم هذا يظل الاستفهام قائماً.
عذراً لا أتفق مع أبو الشهيدين على أن في ذلك تشجيعًا لمن في قلبة هوى بل أظنه باعثًا على النفور لمن في قلبة هوى.. نفور يصل حد القيء أكرمكم الله ومثل هذا لا يزيد المسلمين إلا تمسكًا وتماسكاً وتتجلى وتتأكد لغيرهم عظمة الدين الإسلامي فلا ضير أخي أبو الشهيدين.
إن كان لا عجب مما يأتيه هؤلاء القوم وكلنا يعلم أن ابنة أحد الرؤساء السابقين لأمريكا قد فعلتها.. أمريكا التي يرمز لها بالحضارة والرقي والكل يلهث وراءها ولا أدري أي رقي هو ولكن العجب أن من يتولى كبره ذو جذور عربية والعربي ذو فطرة سليمة يأنف الدنية حتى كفار قريش على ضلالهم يأنفون فماذا دهانا وهل حقيقة أن مثل هذا قد وقع في بلادنا؟
ودون جدل أو نقاش على كل مسلم يتعايش في هذه البلاد أن يفر بفلذات كبده كما يفر الصحيح من الأجرب
فقط لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أعتذر عن الإطالة ولكن كل كلمة كان لا بد منها
جزاكم الله خيرًا كثيراً
أميرة يوسف أحمد
تعليق
طبعاً لا المسجد مسجد ولا الصلاة صلاة ولا إسلامهم إسلام ولا هم بمسلمين.. ولكنهم أرادوا أن يشوهوا مبادئ الإسلام بزعمهم أنه بالإمكان أن يتعايش الإسلام مع هؤلاء برغم مجافاتهم لتعاليمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.