بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل من قلب الغبينة
نشر في الانتباهة يوم 14 - 12 - 2012

الحمد لله نحمده ونشكره وهو الذي أنعم علينا بالطيبات وأبان لنا الخبائث ونهانا عنها والصلاة وأتم التسليم والبركات على سيدي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا مفتون وهالك. ونسأل الله في يومنا هذا وفي ساعتنا هذه أن يغفر للمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات وأن يغفر لوالدينا ويجعلهم في الفردوس الأعلى من الجنة. وأن يحفظ أمتنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ أبناءنا وبناتنا من فتن المرئيات والمسموعات والمقروءات وأن يهبهم اليقين التام والعقل الراجح الذي يجعلهم يميزون الخبيث فيجتنبونه والطيب فيتبعونه.
لديّ رسالتان عن موضوع المثليين والسحاقيات أنشرهما لقيمتهما ورصانتهما وأنا شاكر ومقدر.
الرسالة الأولى:
مع التحية للأخ الدكتور محمد عبد الله الريّح : شكرًا لك أولاً على تناولك للموضوع فى عمودك غيبونة.. وشكرًا ثانيًا للأخ «الدولب أبو الشهيدين» على غيرته الإسلامية وحرصه على عدم تشجيع من في قلبه هوى لمثل تلك الفواحش.. غير أنه ينبغي للمسلم الاهتداء أولاً وأخيرًا بما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة.. وقد استشهد الأخ دكتور محمد يوم أمس بما يكفي من آيات الذكر الحكيم وقول سيدنا علي بن أبي طالب... ونعتقد أن ما قام به صاحب «غيبونة»، أقل مما كان ينبغي أن يقوم به كتاب الأعمدة والمقالات ووسائل الإعلام... ونرى أنه كان ينبغي أن يتناوله أئمة المساجد العتيقة وغيرها.. كما كان ينبغي أن يكون لمجمع الفقه الإسلامي وهيئة كبار العلماء بيانات على الأقل تشجب وتدين هذة الجرأة في حرب الإسلام من داخل بيته «عائد من الحج، والدته وأخته وزوجها حضروا حفل زواجه وهم فخورون به، مسجد يعقد فيه المثليون والسحاقيات الزواج فيما بينهم ،إلخ...» .
يا أبا الشهيدين «لقد قام بعض المثليين السودانيين قبل سنتين باستئجار قاعة أفراح بأم درمان تداعى لها جمع من المثليين السودانيين ابتهاجًا بزواج زميلين لهما قدما من إحدى الدول الإسكندنافية بعد عقد زواجهما هناك. واكتشف صاحب القاعة مؤخرًا أن الحفل لم تكن فيه امرأة واحدة، وأن العروس ليست سوى رجل «محنن ومكبرت»، فأبلغ الشرطة التي تولت الأمر... إن ما قام به الأخ صاحب غيبونة هو قرع لناقوس الخطر الذي يتهدد عددًا كبيرًا من أبناء السودانيين المهاجرين الذين يعيشون في تلك المجتمعات التي ترى تلك الفواحش أنها حرية رأي وتعبير.. وما احتفاء المثليين السودانيين بقاعة أفراح أم درمان، سوى إفراز طبيعي لما يتهدد أبناء المسلمين هنا بالسودان وليس في السويد والنرويج وغيرهما.. والله من وراء القصد ،، وهو يهدي السبيل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
سليمان آدم «أبو الشهيد عقبة»
الرسالة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا لنعمة الإسلام.. الحمد لله أن جعلنا من أمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وحقاً الإسلام نعمة والرسول صلى الله عليه وسلم منه من الله بها علينا كما جاء في القرآن الكريم.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخ الدكتور/ محمد عبد الله الريّح
تابعت في يومين على التوالي مقالكم «مسجد للمثليين والسحاقيات في باريس»
تابعت الكلمات بكل استفهام؟؟؟ واتعجب معكم!! كيف يعقدون زواجًا... واتساءل معكم على اية سنة يستنون؟؟
لا العقل ولا الفطرة السليمة تستسيغ ذلك ناهيك عن الديانة التي يستند إليها هذا... ولا أدري بماذا أسميه إذ يعجز التعبير فقط نقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
المهم كلنا يعرف عن هؤلاء القوم الشذوذ سواء قانوني أو غير قانوني مقبول أو غير مقبول الأمر سيان، ولا أدري سببًا لحيرة الرجل الأسكتلندي حول قانونيته ومدى تقبله فهم كذلك وسيظلون كذلك أما ما لا نعرفه فهو العلاقة بين هذا وبين المساجد وما دخل الإسلام في هذا؟ الحبيب صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل ورسالته هي الخاتمة فإلى أي شرع يستندون وإلى أي منهج يسيرون.
ما دعاني لكتابة هذه الأسطر هو الاستفهام، أردت معرفة الرابط بين هؤلاء وبين الإسلام وأي صلاة يؤدون ولأي ملة ينتمون؟؟؟ في تحليلكم تقولون إنها حرب على الإسلام ورغم هذا يظل الاستفهام قائماً.
عذراً لا أتفق مع أبو الشهيدين على أن في ذلك تشجيعًا لمن في قلبة هوى بل أظنه باعثًا على النفور لمن في قلبة هوى.. نفور يصل حد القيء أكرمكم الله ومثل هذا لا يزيد المسلمين إلا تمسكًا وتماسكاً وتتجلى وتتأكد لغيرهم عظمة الدين الإسلامي فلا ضير أخي أبو الشهيدين.
إن كان لا عجب مما يأتيه هؤلاء القوم وكلنا يعلم أن ابنة أحد الرؤساء السابقين لأمريكا قد فعلتها.. أمريكا التي يرمز لها بالحضارة والرقي والكل يلهث وراءها ولا أدري أي رقي هو ولكن العجب أن من يتولى كبره ذو جذور عربية والعربي ذو فطرة سليمة يأنف الدنية حتى كفار قريش على ضلالهم يأنفون فماذا دهانا وهل حقيقة أن مثل هذا قد وقع في بلادنا؟
ودون جدل أو نقاش على كل مسلم يتعايش في هذه البلاد أن يفر بفلذات كبده كما يفر الصحيح من الأجرب
فقط لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أعتذر عن الإطالة ولكن كل كلمة كان لا بد منها
جزاكم الله خيرًا كثيراً
أميرة يوسف أحمد
تعليق
طبعاً لا المسجد مسجد ولا الصلاة صلاة ولا إسلامهم إسلام ولا هم بمسلمين.. ولكنهم أرادوا أن يشوهوا مبادئ الإسلام بزعمهم أنه بالإمكان أن يتعايش الإسلام مع هؤلاء برغم مجافاتهم لتعاليمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.