الحلقة الثانية من شهادتي للتاريخ (50) حول سلامة سد النهضة وأضراره البيئية .. بقلم: بروفيسور د. د. محمد الرشيد قريش*    هيئة محامي دارفور تنعي معلم الأجيال المربي محمد علي شين    أُمْ دُوْمَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ العَاشِرَة .. جمعُ وإعداد/ عادل سيد أحمد.    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمتحانات الشهادة السودانية في سجون (كوبر) و(الهدى)
نشر في الانتباهة يوم 29 - 03 - 2013

(4) نزلاء محكومين بالإعدام يجلسون لامتحانات الشهادة..نزلاء أُفرج عنهم ولكنهم عادوا طوعًا إلى السجن!..(116) سجينًا يجلسون لامتحانات الشهادة السودانية في سجن (كوبر) وسجن (الهدى)
علي الصادق البصير
لا يشغل الأمهات وأولياء الأمور هذه الأيام سوى توفير البيئة المناسبة لأبنائهم حتى يجتازوا هذه المرحلة، لذلك تجد كل البيوت التي بها طالب أو طالبة بالشهادة السودانية في حالة (استعداد وطوارئ) على مدار الساعة... هذا الدور المهم نجده بصورة أخرى داخل المؤسسات العقابية بالسُّودان تتولاه إدارة السجون وتُعلن (نفيراً) يختلف في شكله ومضامينه حيث جلس لامتحانات الشهادة لهذا العام (116) نزيلاً جلس (23) منهم بالسجن الاتحادي (كوبر) و(93) بمدينة الهدى الإصلاحية بأم درمان، فكانت هذه الخطوة واحدة من المهام التي خرجت بها السجون من عباءة العقاب إلى رحاب الإصلاح، ولكم أن تتابعوا معنا امتحانات الشهادة من داخل هذه المؤسسات.
منازل الإصلاح
بدأ الإعلان للتقديم وقامت الإدارة العامة للسِّجون والإصلاح عبر إدارتها المختصة (لجنة تعليم النزلاء) بحصر المؤهَّلين للجلوس لامتحانات الشهادة وتكفَّلت بدفع رسوم الامتحان وترحيل النزلاء واستخراج الشهادة، وأطلقت مراكز امتحانات النزلاء باسم (منازل الإصلاح)، اكتملت إجراءات التسجيل للمواد التي يخضع الطالب لها واستلام أورنيك (ش. ث.) وهو اختصار ل( الشهادة الثانوية)، وفيه يتم تأكيد المواد التي يرغب الطالب في الجلوس للامتحان فيها، وبناء على هذا الأورنيك تأتي أرقام الجلوس.
إعلان طوارئ
(116) نزيلاً وصلت أرقام جلوسهم وتم تمليكهم كل ما يحتاجون إليه من مقررات دراسيَّة، فكان المسجون والسجَّان معاً في حالة استعداد مبكر وفي حالة (إعلان الطوارئ)، وهذا الإعلان يشمل متطوعين من بين النزلاء يحملون مؤهِّلات أكاديمية عُليا فيبذلون مع الممتحنين جهوداً مقدَّرة لمساعدتهم، بل هناك متطوِّعون من خارج السجن، كما هو الحال في سجن كوبر حيث تطوع وكيل مدرسة بحري النموذحية بتدريس النزلاء والمساهمة في حصص التقوية.
انطلاق الامتحانات
انطلقت امتحانات الشهادة السودانيَّة لنزلاء السجون لعام (2012 2013م) وفي يومها الأول شعر بعضُ الممتحَنين بارتياح شديد لمادة التربية الإسلاميَّة الأمر الذي رفع من معنوياتهم خاصَّة عند تفقُّد اللواء شرطة صلاح عبد الله العود مدير دائرة الشؤون العامَّة بالسجون لمراكز امتحانات النزلاء بالسجون يرافقه خلال الجولة التفقدية اللواء شرطة عمر عبد الماجد، مدير سجن كوبر، واللواء شرطة حسن يحيى زكريا مدير دائرة الإصلاح والتقويم، وعددٌ من ضباط الإدارة العامة للسجون والإصلاح، وحثَّ اللواء صلاح النزلاء على التركيز على الأسئلة متمنياً لهم النجاح والتوفيق.
وأكَّد اللواء شرطة عمر عبد الماجد مدير سجن كوبر الاتحادي أهميَّة الدَّور الذى تضطلع به المؤسَّسات العقابيَّة في عمليَّات الإصلاح وفقًا لما تكفله قوانين ولوائح السجون والقوانين الدوليَّة لحقوق الإنسان، وأوضح في تصريح للمكتب الصحفي للشرطة أن من حق النزيل مواصلة التعليم إلى مراحله المختلفة.
امتحان من خارج السجن
من غرائب امتحانات الشهادة السودانية بسجن كوبر أنَّ بعض النزلاء الممتحَنين تم الإفراج عنهم قبل انتهاء فترة الامتحانات فواصلوا الجلوس بشكل طبيعي بعد أن أصبحوا ممتحَنين من الخارج، وكشفت معلومات أن إدارة السجن قد وضعت لهم ضوابط إداريَّة مكَّنتهم من مواصلة امتحاناتهم دون أي عقبات، وشملت الإجراءات السَّماح لهم بدخول السجن طوعاً ولأول مرة بالسُّودان.
تفوق النزلاء
حصلت »الإنتباهة« علي معلومات موثقة بنجاح عدد كبير من نزلاء سجن كوبر الذين جلسوا لامتحان الشهادة السودانية العام الماضي حيث بلغ عدد الجالسين 22 نزيلاً نجح منهم سبعة عشر حيث سجلت أعلى نسبة نجاح (1.76%)، (4،07%)، (68.9%) (65.4%)، (61.9%).
في الانتظار
من غرائب امتحانات الشهادة من داخل سجن كوبر أن هنالك أربعة محكومين بالإعدام جلسوا لامتحان الشهادة السودانية وبمعنويات عالية ودون أي اشكالات. وتفيد متابعات الصحيفة أن هناك قاعة خاصة للمذاكرة ومكتبة مكتملة تمّ تحويلها لمعسكر خاص بالممتحنين.
حيث يقوم بالتدريس عدد من الجامعيين والمهندسين وحملة الشهادات العليا.
ونشير إلى أن من بين النزلاء أحد المنتظرين في بلاغ لم يحاكم وكان رقم جلوسه في مدرسة خارجية تمّ تحويله والسماح له بالامتحان من داخل السجن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.