التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظامي ينهي حياة مطلقته وشقيقها بكلاشنكوف
نشر في الانتباهة يوم 03 - 07 - 2013

احالت محكمة جنايات الكلاكلة ملف قضية النظامي المتهم بقتل مطلقته وشقيقها بمنطقة الكلاكلة الوحدة بعد ان اطلق عليهما اعيرة نارية من بندقيته الكلاشنكوف، وترجع تفاصيل القضية إلى انه كانت هناك قضية شرعية بين المتهم وطليقته حول حضانة الاطفال، وفي يوم النطق بالحكم قضت المحكمة بضم الاطفال الي والدتهم، الامر الذي اغضب المتهم حيث دار بينهما نقاش حاد في المحكمة، وبعد ذلك ذهب المتهم الى مكان عمله وبعد انتهاء دوامه حمل بندقية كلاشنكوف واستقل عربة امجاد وذهب بها الى منزل مطلقته، ووجد معها شقيقها واطلق النار عليهما وارداهما قتيلين في الحال، وأبلغ الشرطة التي انتقلت الى مسرح الحادثة، وتم نقل الجثمانين الى مشرحة بشائر جنوب الخرطوم باورنيك «8» جنائي، وتم القبض على المتهم الذي اعترف بارتكابه الجريمة ودون بلاغ في مواجهته تحت المادة «130» من القانون الجنائي، وبعد اكتمال كل التحريات حول البلاغ الى المحكمة التي حددت جلسة اخرى لسماع المتحري.
اتهام حلاق بقتل نجار في الحاج يوسف
الحاج يوسف: عبد الرحمن صالح
كشف المتحري عن تفاصيل جريمة قتل «نجار» طعناً بسكين بسوق ستة بالحاج يوسف، وتعود تفاصيل القضية بحسب البلاغ المدون في الشرطة إلى أن الشاكي أبلغهم بأن المتهم «حلاق» طعن المجني عليه وسبب له جراحاً. وأضاف المتحري أنه بعد استجواب شاهد الاتهام تمكنت المباحث من القبض على المتهم، وبعد استجوابه أفاد أن المجني عليه حضر إليه في مكان عمله وحلق عنده وذهب وقال إنه يريد منه مبلغاً مالياً وأخذت حذاءه «مركوب» فذهب وشرب خمراً، وعاد إلي وقال لي أنا داير «فردة مركوبي» وأخذها وترك لي فردة سفنجة، ثم جاء مرة أخرى وطلب مني الفردة الثانية، وقال حديثاً مستفزاً وجرح نفسه بزجاجة وذهب. وأضاف المتحري أن تقرير أورنيك «8» أفاد أن المجني عليه بعد الكشف عليه اتضح أنه يعاني من جرح غائر في الجهة اليسرى للكلية، وجراح قطعية في الساعد الأيسر إلى الزلط وجاءت الدورية وحملته إلى المستشفى، وكانت النيابة قد وجهت تهمة تحت المادة «139» الأذى الجسيم، ولكن بعد أقل من أسبوع فارق المجني عليه الحياة متأثراً بجراحه، فعدلت المادة إلى «130» القتل العمد، وأحالت البلاغ إلى المحكمة للفصل فيه، وقد حددت المحكمة جلسة أخرى لمواصلة القضية.
إحالة قضية الاحتيال في مواجهة المتهمة «هدى» إلى المحكمة
الخرطوم: نجلاء عباس
بعد أن تم التحري مع المتهمة هدى حول قضية الاحتيال التي كان الشاكي فيها أحد سماسرة الأراضي خاصة الأرض التي اشترتها المتهمة منه بموجب أوراق ثبوتية أحالت الشرطة الملف إلى القضاء للفصل فيه بعد مداولة الجلسات. وأفادت المتهمة ل «الإنتباهة» أنها لا علاقة لها بالقضية وأن كل ما تم هو تلفيق من الشاكي لها حسب أقوالها، وأضافت أن أحد سماسرة الأراضي سبق وأن هددها بالسجن وأن يلفق صدها بلاغات كيدية لعدم انصياعها لأوامره في نزع الأرض التي اشترتها بحر مالها وقالت إن السمسار حرض ابن عمه في أن يقدم ضدي عدداً من بلاغات احتيال بأنني اخذت منه مبالغ مالية وقدرها البلاغ الأول «5 آلاف و450 جنيهاً»، والثاني «4 آلاف جنيه» بحجة أنني قدمت عرض شراء بالأقساط لمكيفات، لافتة أن لا علاقة لها بالبيع والتجارة، ومؤكدة أنها لم يسبق لها أن قابلت الشاكي وأن لقاءهم بقسم الشرطة هو اللقاء الأول لها، واشتكت قائلة إن السماسرة زعزعزوا حياتها وهي أم لثلاثة أطفال كانوا معها في الحبس طوال فترة التحري التي امتدت لأكثر من أسبوع. وأشارت الى أن وزارة العدل خصصت لها 2 من كبار المستشارين للدفاع عنها وليردوا لها حقها، فيما أوضحت أنه تم شطب واحد من البلاغات الملفق ضدها.
جلسة سكر تتحول إلى مسرح جريمة
أمبدة: منى عبد الله
تنظر محكمة جنايات امبدة برئاسة مولانا السيد احمد في قضية متهمين تسببوا فى مقتل رجل فى امبدة، وترجع تفاصيل الجريمة إلى ان المتهمين والمجنى عليه كانوا فى منزل خمر، ودار نقاش بينهم حول زجاجة خمر كانوا يتعاطونها مع بعضهم، واخرج المجنى عليه سكينة فأخذها المتهم منه وسدد له طعنة فى الجزء الايسر من بطنه مما سبب له الأذى الجسيم، وذلك فى حوالى الساعة التاسعة مساءً، وفى نفس اليوم توفى المجنى عليه وحول البلاغ الى المادة «130» القتل العمد، وجاء قرار الطبيب بوجود تهتك فى الكلى ونزيف حاد بسبب الاصابة بالة حادة، وأحيل البلاغ الى المحكمة التى استمعت الى اقوال المتحرى الذى قام بسرد تفاصيل القضية، وحددت المحكمة جلسة اخرى لمواصلة القضية.
السجن والتعويض بحق متهم ضرب آخر «بيد فندك»
كتبت: نهى حسن
أدانت محكمة جنايات دار السلام برئاسة مولانا سليمان خالد متهماً بالأذى الجسيم تحت المادة «139»، وذلك بعد ان قام بضرب شاب آخر ب «يد الفندك» على وجهه داخل منزله بدار السلام، واصدرت المحكمة قرارها بالسجن لمدة ستة اشهر وتعويض قدره الف جنيه، يدفع بالطريقة المدنية، وقامت المحكمة ايضاً باستجواب المتهم الذي اعترف بأنه ضرب المجني عليه وكان يطارده مع مجموعة من اصدقائه، وفي يوم الحادثة حضر المتهم الى منزل الشاكي وسدد له ضربة ب «يد الفندك» على وجهه مما سبب له الأذى الجسيم، ودون بلاغ في مواجهته، وتم نقل المجني عليه الى المستشفى لتلقي العلاج بموجب اورنيك «8» الجنائي. وبعد اكتمال الاجراءات حول البلاغ للمحكمة التي بدورها استمعت لقضيتي الاتهام والدفاع، وبعد سماع كل الاطراف فصلت المحكمة في القضية وأصدرت الحكم أعلاه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.