مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رداً على الافتراءات على الجعليين والقبائل العربية المسلمة في وسط وشمال السودان وقائع الجعليين.. حقاً كانت منصات قيم وفخر وشرف «18-7»..د. عثمان السيد إبراهيم فرح
نشر في الانتباهة يوم 13 - 09 - 2014

ذكرنا في الحلقة السابقة أن من أهم الدوافع لكتابة هذه السلسلة من المقالات أمر يتعلق ببذل النفس دون العرض الذي هو من أصل شؤون الدين، وأنها تحوي ردوداً موثقة على باديِّيَّ الرأي الذين لا همة لهم، والذين لا وعي لهم عما يترتب على ما يفترون من تجريح ومن إساءة السوْئَي لأكبر شريحة في المجتمع السوداني، وكانت آخر هذه الافتراءات مقالة الكاتب طارق فتح الرحمن محمد بصحيفة «التيار» بتاريخ 8/6/2014 بعنوان «عفواً أستاذ سبدرات.. لم تكن يوماً واقعة المتمة منصة فخر».
وذكرنا ما كان من مشاركة الجعليين في إنهاء العهد المسيحي في السودان في بداية القرن السادس عشر الميلادي، ثم ما كان من مناهضة المك نمر للغزو التركي وأنه لم يكن له خيار إلا الذود عن العرض، أو القبول بالذل والخنا والعار. فكان ما كان من واقعة شندي واختيار المك نمر ما ارتأى حينذاك من إستراتيجية مكنته من الانتصار التام على إسماعيل باشا وجيشه الذي كان يفوقه بالأسلحة النارية والعدة والعتاد. وأوردنا تحليلاً لواقعة شندي من منظور القيم والأخلاق.
ثم تحدثنا عن حملات الدفتردار الانتقامية الدموية التي عَهِدَ محمد علي بتنفيذها إلى صهره محمد بك الدفتردار، الذي عاث خراباً في ربوع كردفان إلى أن بلغ الأبيض. ثم واصل غاراته على كل مناطق الجعليين بين ملتقى النيلين وبربر نهباً وتمثيلاً بشعاً بأهلها، وإشعال النيران فيها. وتحدثنا عن تراجع المك نمر إلى أرض البطانة وما دار فيها من معارك شرسة بينه وبين الأتراك إلى أن استقر به المطاف في بلاد الحبشة حيث أسس مدينة المتمة الحبشية.
ثم أوردنا موجزاً لزيارة محمد علي باشا للسودان ثم هُبُوب الثورة المهدية ونصرة الجعليين لها، وما كان لهم من قدحٍ معلى في تثبيت أقدامها، وتطرقنا في إيجاز لما حدث بعد وفاة الإمام المهدي للجعليين، وعما حاق ببعض زعمائهم وزعماء عدد من القبائل في أواسط السودان وما حاق بخلق كثيرٍ من نكبات في الأنفس والأموال.
واقعة المتمة الوقفة الكبرى للذود عن العرض
أما الوقفة الغيورة الثالثة لقبائل الجعليين فكانت واقعة المتمة المشؤومة «الكتلة» على أيدي جيش الأمير محمود ود أحمد في أول يوليو من سنة 1897، أي بعد سبع وسبعين سنة مضت على بداية الغزو التركي. وكانت تكرراً لمأساة الدفتردار السابقة على المتمة غير أنها حَفِلَت بمشاهدَ أكثر بشاعة، مع إهدار للقيم والمثل العربية الإسلامية. فَقُتِلَ في واقعة المتمة وحدها في ضحى يوم واحد من صيف ذلك العام أكثر من ألفي شخص من الرجال والنساء والأطفال، وسنذكر فيما يلي جانباً لتلك المشاهد بتوثيق أكيد. وليس لنا هدف من كل ذلك التوثيق إلا إلجام جحفلة «برطعة» بعض المغرضين الذين يحاولون إنكاء جراحات قديمة كادت تندمل، وغيرهم ممن ينكرون حقائق ساطعة الوضوح، وقديما قيل:
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد ** وقد ينكر الفم طعم الماء من سقم
كان السبب المباشر لأحداث واقعة المتمة أن طلب الخليفة عبد الله من الأمير عبد الله ود سعد إخلاء المتمة من الرجال وترك النساء لاستباحة وخدمة جيش الأمير محمود الذي أعده للتصدي للقوات الغازية، وكان قوام ذلك الجيش نحواً من عشرين ألف رجل، على تقدير معظم الرواة.
استفتى الجعليون أكابِرَ علماء المسلمين آنذاك ومنهم أولاد الشيخ السنهوري والشيخ أبو الحسن الشنقيطي بن الشيخ المختار الشنقيطي، والشيخ إبراهيم سوار الذهب «وثلاثة منهم أزهريون»، فأفتوهم بقول النبي صلى الله عليه وسلم كما ورد في الصحاح أن «من مات دون عرضه فهو شهيد...».
استنفر حينها عبد الله ود سعد زعماءَ الجعليين لنصرة المتمة فاستجاب عدد كبير من فروع القبيلة من كل المناطق شمالاً حتى مروي كما كان دأبِهم في معركة أبو طليح لنصرة الإمام المهدي بقيادة حاج علي ود سعد. ونذكر بما يتسع له المجال أن كل أهل المتمة شاركوا بضراوة في القتال وكان منهم آل ود توم وآل أبو شنقر، والمحمداب وعلي رأسهم مصطفى ود الأمين والد رجل الأعمال المعروف الشيخ مصطفى الأمين، والنخيلاب، وقد حضر عدد من حفظة القرآن من العمراب من المكنية من سلالة الشيخ حامد أبو عصا، وقد استشهد أبو شميمة وعدد ممن حضروا معه من كلي وهو والد العمدة أبو جديري المشهور. واستشهد في واقعة المتمة الشيخ محمد مخير أبو سن ذهب والحاج أحمد المقبول، من نسل مُقِبْ الذي انحدرت منه سلالة المقابيل، وهو جد د. بابكر عبد السلام وجد أبناء عمه الأمين الذين منهم الريح الأمين رئيس القضاء الأسبق وإخوانه اللواء المقبول واللواء خالد ود. الصادق الأمين. وكثير ممن استشهد في واقعة المتمة كان لهم خلف ممن نَجَوْ من رجال ونساء ترعرع كاتب هذه المقالات وسطهم، ولهم أحفاد يعيشون بيننا اليوم «2014» ويروون كثيراً مما سمعوا من آبائهم وأمهاتهم عن أهوال ذلك اليوم العصيب.
وقد قتل جيش الخليفة في ذلك اليوم علماء من أولاد الشيخ السنهوري، والفقيه إبراهيم سوار الذهب «أخي جد المشير عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب»، وقتل الشيخ أبو أبو الحسن في خلوته، وهو ابن الشيخ المختار الشنقيطي الذي تعرف المقبرة الرئيسة في المتمة باسمه. وقد ناصر الشايقيةُ الجعليين «كتاب» الجعليون «لمحمد سعيد معروف ومحمود محمد علي نمر، 1947، ص 29» حيث ورد ذلك عن الشيخ علي أحمد عبود الذي كان يقال أن عمره آنذاك كان حوالي 150 عاماً، قال: «إن الشايقية لم يكونوا موالين للمهدية ولما ظهر عصيان عبد الله ود سعد قام منهم نحو «25» شخصاً بقيادة محمد خير ود علي لمساعدة عبد الله ود سعد ضد محمود ود أحمد، وقد قتلوا جميعاً ولم يرجع منهم إلا أحمد ود طه ود الشيخ» وفي ص 36 من المصدر نفسه وكما هو موثق كتابة عند الجعليين جيلاً بعد جيل «أن الشايقية هم أبناء شائق الذي ينتمي هو ورباط، جد الرباطاب، وضواب جد الجموعية والجميعاب والسروراب، وميرف جد الميرفاب ومنصور جد المناصير كلهم ينتهون إلى عرمان بن ضواب إلى حسن كردم «الفوار» وهو الحفيد السابع لإبراهيم جعل الذي ينتمي نسبه إلى الفضل بن حبر الأمة عبد الله بن العباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وحسن كردم الملقب «بكردم الفوار» هو أول من دخل من السودان من نسل إبراهيم جعل من جهة كردفان التي قيل إن اسمها قد اشْتُقَّ من اسمه» انتهى.
وقد قال الراوي آنف الذكر، الشيخ علي أحمد عبود، إنه شاهد السيد الحسن الميرغني في المتمة في عام 1831 مع خاله إدريس جلَّاب، مما يرجح أن عمره آنذاك «1947» قد يكون «150» عاماً. ونذكر في هذا السياق أن السيد محمد عثمان الأكبر «والد السيد الحسن» زار المتمة في عام «1817»، قبل الغزو التركي للسودان، وبنى فيها جامع المتمة العتيق، الذي لا يزال باقياً، والذي جدده فيما بعد حاج علي ود سعد ثم عبد الله بك حمزة الذي سيأتي ذكره، ثم أولاد عثمان ود عيسى في النصف الثاني من القرن الماضي. وإبان وجود السيد محمد عثمان بالمتمة خلال تلك الزيارة حُمِلَت إليه البشريى بولادة ولده الحسن ببارا من زوجته رقية جلَّاب. وعندما زار السيد الحسن المتمة في عام «1831»، وهو في الرابعة عشر من عمره فى صحبة خاله إدريس جلّاب، اقتطع له آل سوار الذهب أرضاً بنوا عليها «خلوات السيد الحسن» وسط المتمة وهي لا تزال موجودة حتى اليوم وتقام فيها «حوليات الختمية» ويقرأ فيها مولد النبي صلى الله عليه وسلم وتقام في ساحتها صلوات العيدين.
ونواصل في الحلقة التالية، ونورد بعض التفاصيل لواقعة المتمة وتداعياتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.