ثلاثة عشر كوكباً... ماذا يفعلون؟!    موكب لأسر الشهداء يطالب باقالة النائب العام    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    ريح عصام الحاج..!    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    الغرف التجارية تسعى لبناء علاقات اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    وقفة خارج المحطة..!    مصالحة الإسلاميين.. دعوة من لا يحترمون الشعب    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    "كورونا" مجدّدًا في ووهان الصينية    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    جبريل: أحد المغتربين ذهب لبنك في السعودية للتحويل، البنك قال له السودان ضمن الدول المحظورة    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جديد حلايب.. تاريخ ما أهمله التاريخ.. الطيب شبشة
نشر في الانتباهة يوم 03 - 10 - 2014

عادت قضية «مثلث حلايب» هذه المرة، ومنذ عزل الرئيس المنتخب ديموقراطياً الدكتور محمد مرسي إلى واجهة ملف العلاقات السودانية المصرية، إذ درج ساسة مصريون رسميون يوم الأحد 4/12/1435ه الموافق 28/9/2014م نشرت جريدة «الأهرام» القاهرية في الصفحة الأولى العدد «46682» نص الخبر التالي: «قال إبراهيم محلب رئيس الوزراء إن حلايب مصرية نقيم عليها العديد من المشروعات التنموية، وأكد محلب ل« وكالة أنباء الشرق الأوسط أنه سيزورها قريباً»، وقبل هذا التصريح، في يوم الأربعاء 22 يناير 2014 م 20 ربيع الأول 1435ه توجه وفد شعبي مصري، للمرة الأولى، إلى منطقة «حلايب وشلاتين»، وعقد الوفد مؤتمرا هناك «لتأكيد السيادة المصرية عليها، كرد عملي على دعاوى تبعيتها للسودان والخرطوم منزعجة من التصرفات التي تتجه لإثارة المشكلات ووسط هتافات تقول إنها أراض مصرية، إذ نزل من عدة حافلات في منطقة حلايب وشلاتين، مجموعة من ممثلي عدة قبائل مصرية قادمة من محافظات الصعيد والبحر الأحمر وسيناء والإسماعيلية وبورسعيد ومطروح وغيرها، كان من بين أعضاء الوفد نواب ومسؤولون سابقون، وعمد ومشايخ، وسط توقعات بأن تثير القضية أجواء التوتر بين مصر، التي تتمسك بتبعية المنطقة لها، والسودان الذي يقول إنه لن يتنازل عنها، كما أن المجلس القومي للمرأة في مصر بدأ زيارة مماثلة لمنطقة حلايب وشلاتين بمشاركة ممثلين لأحزاب سياسية من عدة محافظات مصرية، ولو أردت إيراد ما تتبعته من تصريحات مصرية رسمية وشعبية ومقالات سياسية منشورة في جريدة «الأهرام» الرسمية عن « تبعية» حلايب وشلاتين لمصر، لضاقت بها أنهر صفحتين من جريدة «الإنتباهة»!
عبد الناصر سحب جيشه بسرعة تحسباً لرد الفعل السوداني. أصبحت قضية حلايب الآن في واجهة ملف العلاقات السودانية المصرية، ولا يمكن لأي محادثات ثنائية أن تنحيها جانباًَ لأنها ليست «ثانوية» ولذلك أعتقد أن المرجو من الأشقاء المصريين خاصة الرئيس عبد الفتاح السيسي التحلي بحكمة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر التي تجليت في قراره السياسي والعسكري والذي قضى بسحب قواته العسكرية التي أرسلها على حلايب بسرعة وفوراً، فتفادى بهذا الانسحاب «تصعيداً سياسياً وعسكرياً خطيراً صد مصر من جانب رئيس وزرائنا الأميرلاي / عبد الله خليل الذي عرف بالصرامة في رد فعله تجاه أي مس بكرامة السودان شعباً وأرضاً من أية جهة كانت، ولإنعاش «ذاكرتنا الرسمية والشعبية الجمعية» بالمهم من تفاصيل حكاية إرسال الرئيس عبدالناصر بعض قواته المسلحة لاحتلال حلايب، ثم قراره السياسي بالانسحاب السريع والفوري منها، بعد فترة زمنية قصيرة فقد أبلغته مخابراته، والسودانيون الحريصون على تجنيب العلاقات الثنائية أية أزمة قد تقود إلى مواجهة عسكرية، حدة وقوة رد الفعل السوداني الرسمي والشعبي لدخول القوات المصرية حلايب واعتبار هذا الدخول بمثابة «احتلال» لأرض سودانية بالقوة العسكرية، وفيا يلي بداية الحكاية ونهايتها. في 18 فبراير عام 1958 قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بإرسال قوات إلى حلايب وقام بسحبها بعد فترة قصيرة اثر التحرك السريع الذي قام به رئيس الوزراء الأميرلاي عبد الله خليل، وأرسل جمال عبد الناصر «برقية» للحكومة السودانية عن طريق سفارته في الخرطوم يفيدها بسحب قواته كلها من حلايب، وقام مسؤول بالسفارة المصرية بالحضور لمقر وزارة الخارجية وسلم برقية الرئيس عبد الناصر للمسؤول السوداني المختص وكان السيد منصور أحمد الشيخ الذي قام بدوره بنقل البرقية إلى وزير الخارجية الأستاذ محمد أحمد محجوب، الذي بادر بدوره بإبلاغ رئيس الوزراء عبد الله خليل ببرقية عبدالناصر، ولكن رئيس الوزراء طلب من وزيرة الخارجية التكتم على البرقية، وعدم معرفة الصحف ووسائل الإعلام بها، بل أنه قال لوزير الخارجية: «يا محجوب أنا بقتلك كان خبر البرقية وصل للصحف»! عبد الله رجب نشر خبر انسحاب القوات المصرية من حلايب. وكان الأستاذ: منصور أحمد الشيخ صديقاً ودودا لأستاذنا م عبد الله رجب صاحب ورئيس تحرير جريدة
«الصراحة» وكان من عادته أن يزور صديقه عبد الله رجب مساء كل يوم في مكتبه بالجريدة، وفي ذلك اليوم لاحظ الأستاذ عبد الله على صديقه وجوماً على غير عادته المرحة معه في الحديث فسأله: مالك يا منصور؟ فيرد منصور: ما في حاجة! ولكن عبد الله رجب يقول له بحزم: لا يا منصور في حاجة، في شنو؟ عندها يصارح منصور صديقه الصحافي الكبير بنبأ برقية عبد الناصر وانسحاب قواته من حلايب، وتهديد رئيس الوزراء عبد الله خليل لوزير الخارجية محمد أحمد محجوب بالقتل إذا تسرب نبأ هذه البرقية إلى الصحف، هنا توهجت موهبة عبد الله رجب الصحفية وقرر نشر خبر برقية عبد الناصر بالانسحاب من حلايب، منسوباً إلى مصدر مأذون في السفارة المصرية بالخرطوم ل«الصراحة»: وبذلك أبعد عبد الله رجب أية تهمة يمكن أن يساور رئيس الوزراء تجاه وزير الخارجية أو أي مسؤول آخر في وزارة الخارجية، بتسريب الخبر الذي نشرته الصراحة، وهكذا أسقط في يد رئيس الوزراء الذي لم يجد أي مسوغ مقبول للتصعيد الذي كان ينتويه ضد مصر! ويزعم بعض القريبين من رئيس الوزراء أنه كان ينوي نقل قضية حلايب إلى مجلس الأمن الدولى يطلب عوناً عسكرياً لمواجهة القوات العسكرية المصرية في حلايب، ودولة بعينها كانت تنتظر هذا التصعيد لتعلن من داخل مجلس الأمن استعدادها لدعم الحكومة السودانية بأي دعم لقواتها المسلحة، ولكن الفرصة ضاعت على بريطانيا للقيام بالتدخل بين السودان ومصر! ومنذ ذلك التاريخ لم تثر قضية حلايب كما تثار اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.