بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أُمْ كِيْشُونَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّابِعَة والثَّلاثُوُن. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    في الذكري السادسة لرحيل شاعر الشعب: ذكريات ومواقف وطرائف مع محجوب شريف .. بقلم: صلاح الباشا    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    قطر تمدد تعليق الرحلات القادمة وتغلق المنطقة الاقتصادية في الدوحة    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    قرار بوقف إستيراد السيارات    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولاية نهر النيل.. النهوض بالاستثمار
نشر في الانتباهة يوم 08 - 11 - 2014


اتجهت البلاد إلى التوسع في المشاريع الاستثمارية وجذب الأجانب تحت طائلة المساواة بين المستثمر المحلي والأجنبي، الأمر الذي خلق واقعاً جديداً لدى المستثمر وأجهزة الاستثمار المختلفة للدخول الى الرأس مالية الاجنبية التي ترفد الخزينة بالعملات الحرة، وتبدو معادلة تحقيق الأمن الغذائي التي طرحها رئيس الجمهورية لتوفير الغذاء في الوطن العربي بسيطة وغير معقدة، إذا وضعنا في الاعتبار أن بعض الدول العربية تتمتع برؤوس اموال كبيرة و السودان به كثير من الإمكانات الزراعية ووفرة المياه والاراضي الصالحة للزراعة، فقط الامر يحتاج لارادة سياسية قوية، وفي غضون ذلك اتجهنا في الصباح الباكر الى ولاية نهر النيل محلية جنوب غرب المتمة قرية ود حامد، للوقوف على احدى المشاريع الزراعية التى تعتبر من المشاريع الرائده في البلاد لافتتاح المرحلة الثانية من مشروع «جي إل بي» الزراعي الذي افتتحه نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن وعدد من الوزراء والمهتمين ووالي الولاية بهذا القطاع الحيوي، بتكلفة إجمالية بلغت مليار دولار في مساحة «217» الف فدان بهدف زراعة الاعلاف وتصدير البرسيم والاعلاف وتأمين الاعلاف للمواشي بالسودان، ثم تصديرها الى دول الخليج ويعمل المشروع بالري المحوري مباشرة من النيل ب«63» رشاش مساحة الفدان الواحد «120» فدان والمساحة المستقلة لا تتجاوز «10%» والمستهدف «80%» الجدير بالذكر ان بداية المشروع كانت في 2011 بزراعة «40» رشاش و«37» برسيم هذا ما اكده مدير المشروع طارق محمد خير، ان التقنيات المستخدمة من الاسمدة بنظام الري المحوري الذي يوفر «40%» من المياه ولا يتأثر بمستوى الارض والان في مرحلة التأسيس هنالك اكثر من «500» عامل من ابناء المنطقة وفي اطار الخدمات الاجتماعية، تم توفير اسعاف وتأهيل مركز صحي لمنطقة ود الحبشي بالاضافة الى مدرستين ومسجد وثلاثة خلاوى، وذلك بالتعاون مع لجنة الرضا المحلي لفض النزاعات في الاراضي، وقال محمد ان رأس المال هو العقبة في تنفيذ المشاريع كما اشتكى من عدم توفر الكهرباء للمشروع، مناشداً الدولة بضرورة تقديم الحلول لادخال الكهرباء للمشاريع الزراعية الناحجة مؤكداً اهمية تلك الاستثمارات الاجنبية الناجحة مدللاً بذلك بتغير نظرة المجتمع المحلي من مفهوم ان المستثمر جاء لاغتصاب الارض الى نظرة جديدة مختلفة لتأهيل وتنمية قدرات الاهالي وابناء المنطقة. ومن جانبه قال وزير الاستثمار د. مصطفى عثمان اسماعيل ان الولاية اصبحت الاولى في جذب الاستثمار الاجنبي مؤكداً التزامه باكمال بنيات المشروع ومناقشة امر توصيل الكهرباء، مشدداً على ضرورة حماية المستثمر عبر اللوائح والقوانين قاطعاً بعدم السماح للاجهزة السيادية بالتعدي على حقوق المستثمر من اجل تحقيق النهضة الحقيقية، فيما أكد وزير المالية بدر الدين محمود اهمية التصنيع التحويلي كآلية جديدة لاحداث نمو في الاقتصاد مشيراً الى ضرورة الخروج عن التفكير النمطي في الاستثمار واستقطاب التمويل عبر الصناديق السيادية، لتكون أداة لتحريك رؤوس الاموال، واضاف نحتاج الى عاملين لتحريك الموارد والتقنيات الحديثة لزيادة الانتاج وتقليل التكلفة خاصة المشروعات التصديرية، وفي ذات السياق أكد رئيس مجلس ادراة المشروع فراس بدرة أن السودان سلة غذاء العرب، منوهاً الى ان الارض تحولت من صحراء الى ارض خضراء متوقعاً ان يصل الانتاج الى مليون طن ليغطي احتياجات السوق المحلي والعالمي بجانب التصدير الى دول الخليج، بجانب الانعكاسات الايجابية في الاقتصاد والخدمات الاجتماعية، وقال انهم بصدد زراعة العديد من المحاصيل ومشتقات الالبان خاصة بعد دخول الحيوان. فيما اشار والي الولاية اللواء الهادي عبد الله ان الولاية تضم العديد من الموارد حيث شهدت طفرة حققت الاكتفاء الذاتي من انتاج الاسمنت ونسبة لا تقل عن «60%» من المعادن، مؤكداً أهمية الاستثمار في المرحلة المقبلة في تقوية الاقتصاد واستجلاب كافة التقنات الحديثة، وقال إن الاستثمار دخل في مرحلة جديدة داعياً الى ضرورة تسهيل الاجراءات للمستثمرين لدعم الاقتصاد والمصلحة العامة. الى ذلك وعد وزير الزراعة مهندس ابراهيم محمود، بدعم وزارته لهذا المشروع ليصبح قدوة للاستثمار الناجح والجاد، وذلك بتسهيل الاجراءات وقال ان البرسيم هو المخرج للزراعة، متوقعاً ان يكون المشروع قطار للمشاريع الاخرى في الصناعات الزراعية المختلفة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.