مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجنوب وقضايا المنطقة والاقتصاد أبرز ملامح مباحثات "البشير" و"كينياتا"
نشر في المجهر السياسي يوم 31 - 10 - 2016


حصاد يومين لزيارة الرئيس الكيني للسودان
الخرطوم نزار سيد أحمد
في خطوة كبيرة، وفي توقيت مثالي سجل الرئيس الكيني "أوهورو كينياتا" زيارة إلى البلاد وصفها مراقبون بالتاريخية في ظل المعطيات الآنية التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية، وحتى على نطاق الجوار على غرار ما يحدث في دولة جنوب السودان وانعكاسات ذلك على المنطقة برمتها، عطفاً على ذلك تكتسب الزيارة أهمية خاصة لتوطيد علاقات البلدين اللذين كانت تربطهما علاقات جوار قبل ميلاد دولة جنوب السودان، وربما تعطي الزيارة دفعة لاتفاقيات التعاون المشتركة التي تم التوقيع عليها في ديسمبر من العام الماضي بعد الاجتماعات الوزارية في الخرطوم، التي أكد من خلالها الجانبان على تطابق وجهات النظر حول جميع القضايا، واتفقا على التنسيق بين وزارتي الخارجية في القضايا الإقليمية والدولية في مختلف المحافل. فضلاً عن ذلك تترقب دولة جنوب السودان نتائج هذه الزيارة على أحر من الجمر، على أمل أن يخرج الجانبان السوداني والكيني بمقترحات تدفع بحلول للأزمة التي تعيشها جوبا.
{ مباحثات فورية
فور وصوله الخرطوم دخل الرئيس الكيني مباحثات رسمية مع رئيس الجمهورية المشير "عمر البشير". وقال وزير الدولة بالخارجية السفير "كمال الدين إسماعيل" إن مباحثات الرئيسين تطرقت للقضايا الثنائية المشتركة، منوهاً إلى تطابق الرؤى حول مختلف القضايا التي تمت مناقشتها، وأوضح أن قضية جنوب السودان كانت حاضرة في مباحثات الرئيسين، مشيراً إلى أن السودان وكينيا عضوان في لجنة "إيقاد" الثلاثية الخاصة بحل الأزمة بجنوب السودان.
فيما أكدت وزيرة الخارجية الكينية "أمينة محمد" عمق العلاقات بين البلدين، ووصفت زيارة الرئيس الكيني للسودان بالتاريخية. وأوضحت أن الجانبين السوداني والكيني ناقشا الملفات الثنائية والقضايا الإقليمية، بجانب الأوضاع في الدول المجاورة. وعبرت وزيرة الخارجية الكينية عن أملها في أن تحقق الزيارة أهدافها المرجوة.
{ توقيع اتفاقيات
خلصت مباحثات الطرفين التي استمرت ليومين إلى توقيع عدد من الاتفاقيات بحضور الرئيسين "البشير" و"كينياتا" في مجالات المعادن والنفط، حيث وقع د. "أحمد محمد صادق الكاروري" وزير المعادن مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الموارد المعدنية عن الجانب السوداني، فيما وقع وزير المعادن الكيني عن جانب كينيا. كما وقع د. "محمد زايد عوض"، وزير النفط والغاز مذكرة تفاهم للتعاون في مجال النفط والغاز عن جانب السودان، فيما وقع نظيره الكيني عن حكومته. وفي ختام المباحثات المشتركة وقع السفير "كمال الدين إسماعيل" وزير الدولة بالخارجية، البيان الختامي للزيارة عن الجانب السوداني، فيما وقعت السفيرة "أمينة محمد" وزيرة الخارجية الكينية عن الجانب الكيني.
{ ملف الجنوب على طاولة الرئيسين
اتفق الرئيسان في البيان الختامي للمباحثات على جملة من القضايا والملفات التي تخص البلدين وأخرى تخص المنطقة، وأكد رئيس الجمهورية المشير "عمر البشير" في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الكيني في ختام المباحثات أن الزيارة رغم قصر مدتها إلا أنها كانت مليئة بالنشاط، ووضح ذلك من خلال الاتفاقيات التي وقعت، وأشار إلى أن العلاقات بين البلدين ظلت قوية ومثمرة في كل المجالات السياسية والتجارية والثقافية والاجتماعية. وقال "البشير" إن العلاقة لم تتأثر رغم قيام دولة الجنوب وظلت علاقات الجوار بين البلدان مميزة. ولم ينسى "البشير" أن يشكر كينيا لاستضافتها مفاوضات سلام السودانيين حتى الوصول والتتويج باتفاقية "نيفاشا" التي أوقفت الحرب بالجنوب، مؤكداً أهمية الزيارة كونها جاءت في ظروف دقيقة تمر بها المنطقة والإقليم، وأشار إلى أن الزيارة مثلت سانحة مهمة لتبادل الرؤى والأفكار والتشاور للمساهمة في حلحلة الأوضاع المضطربة والنزاعات التي يشهدها الإقليم سيما في دولة جنوب السودان وبورندي والكنغو الديمقراطية وأفريقيا الوسطى، مؤكداً ضرورة التنسيق بين الخرطوم ونيروبي لحل تلك النزاعات التي تؤثر على استقرارهما، منوهاً إلى أن الأوضاع في الدولة الوليدة أثرت سلباً على كينيا والسودان سيما في تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين بسبب الصراع، لافتاً إلى الدور الذي لعبه السودان في إقناع الأطراف المتصارعة وقبول المبادرات السلمية لإنهاء الأزمة.
{ "كينياتا" وتجربة السودان
الرئيس الكيني "أهورو كينياتا" شدد على أهمية دور السودان وكينيا معاً في إنهاء الصراع في جنوب السودان والصومال، وقال إن تحقيق الأمن والاستقرار في الجنوب من شأنه تعزيز الروابط التجارية والاقتصادية بين بلاده والسودان، وأردف قائلاً: (للسودان تجربة يحتذى بها ويمكن التعلم من تجربته)، منوهاً إلى أنه أجرى مباحثات مثمرة مع البشير، وأضاف: (سنعمل معاً من أجل السلام في المنطقة). وتابع قائلاً: (ناقشنا القضايا الإقليمية وتبادلنا وجهات النظر للاستقرار بالمنطقة)، منبهاً إلى تطابق العديد من الآراء. وقال "كينياتا" إن السودان نجح في تجاوز الحصار والعقوبات، وأكد أن الاتحاد الأفريقي يعمل لإقامة محكمة لتحقيق العدالة وهي تحت التأسيس، كاشفاً عن انخراط عدد من الدول للعمل في هذا المشروع، ونبه في الأثناء إلى التنسيق مع دول الإقليم بشأن تهريب البشر لوقف الاتجار بهم، مؤكداً أن "إيقاد" تعمل الآن من أجل تنفيذ اتفاقية سلام الجنوبيين، داعياً في الوقت ذاته إلى أهمية التركيز على التجارة والاقتصاد في علاقات البلدين سيما في ظل الاستقرار الذي يشهده السودان وكينيا، ولفت إلى أن بلاده يمكنها الاستفادة من إمكانيات السودان وخبرته في مجالات الغاز واستكشاف إنتاج البترول والمعادن، وعرض على الحكومة السودانية الاستفادة من تجارب كينيا في مجالات السياحة والفنادق.
{ تنسيق لمواجهة التحديات الدولية
واتفق الجانبان من خلال المباحثات على ضرورة إيجاد مخرج لنزع فتيل الأزمة التي تمر بها الدولة الوليدة والعمل على تهدئة الاضطرابات في المنطقة، وشددا على أهمية التنسيق السياسي والدبلوماسي في جميع المحافل من أجل التصدي للتحديات الدولية والإقليمية، واتفق "البشير" و"كينياتا" على العمل معاً لتخفيف عبء الديون عن السودان وغيره من الدول الأفريقية، مع ابتدار حملة دبلوماسية في المنظمات والدول الأفريقية للتصدي للعقوبات المفروضة على السودان، وخلص الطرفان إلى ضرورة الانتظام في اجتماعات اللجنة الوزارية التي انعقدت مؤخراً في الخرطوم، حيث أبدى الرئيس الكيني استعداد بلاده لاستضافتها في بلاده، تاركاً للقنوات الدبلوماسية تحديد أوانها.
{ في مصفاة الخرطوم
ووقف الرئيس الكيني "أوهورو "كينياتا" على تطور صناعة النفط في السودان من خلال زيارته لشركة مصفاة الخرطوم، يرافقه وزير النفط والغاز د. "محمد زايد عوض" ووزير الصناعة د. "محمد يوسف علي"، ووقف "كينياتا" على مراحل تكرير الخام بالمصفاة والتقنيات المتطورة التي تستخدم في عمليات التكرير. واستمع الرئيس الكيني إلى شرح مفصل عن إنشاء المصفاة حتى وصلت مرحلة التكرير، وأعرب عن إعجابه بالخبرات الطويلة والإمكانيات العالية التي يتمتع بها أبناء السودان في مجال صناعة النفط والصناعات المصاحبة، وأكد رغبته في نقل تجربة السودان في مجال صناعة النفط والمنشآت النفطية، والاستفادة من الخبرات التي اكتسبها السودان في هذا القطاع الحيوي.
من جانبه، أكد وزير النفط أن شركة مصفاة الخرطوم تُعدُّ واحدة من ثمار العلاقات السودانية الصينية. واستعرض "زايد" تجربة السودان بصورة عامة في صناعة النفط والامتيازات التي تمنحها اتفاقية قسمة الإنتاج مع الشركاء، وقال إن ثورة إنتاج النفط علاوة على فوائدها الاقتصادية والطفرة التنموية التي أحدثتها في البلاد، خرَّجت كوادر بشرية مؤهلة في مجال صناعة النفط. وأشار الوزير إلى أن هنالك عدداً من الشركات المحلية تعمل في مجال الحفر وتقديم الخدمات، أرست لصناعة رائدة ومتطورة بالبلاد.
{ الرئيس الكيني في "كوفتي"
ما يعطي للزيارة بعداً اقتصاديا مهماً سجل الرئيس الكيني "أوهورو كينياتا" زيارة لشركة "كوفتي" بالمنطقة الصناعية بحري، يرافقه وزير الصناعة المهندس "محمد يوسف" ووزيرة الخارجية الكينية "أمينة محمد" وعدد من الوزراء، وتفقد الرئيس الكيني الأقسام الرئيسة بالشركة حيث وقف على عمليات الإنتاج المتقدم وعمليات الخلط والتعبئة. وحيا الرئيس الكيني الجهود التي تبذلها شركة "كوفتي" والعاملون فيها في مجال خلط وتعبئة وطرق التخزين المتقدمة للشاي وفقاً للمواصفات العالمية عالية الجودة. ووعد "أوهورو" بدعمه المتواصل لعمليات الشركة المختلفة لأنها تجسد عمق العلاقات بين السودان وكينيا، مشيراً إلى دورها في دعم العلاقات التجارية بين البلدين، وعبر رئيس مجلس إدارة شركة "كوفتي" "محمد صالح إدريس" عن شكره وتقديره للقيادة الكينية لزيارتها للشركة باعتبارها إحدى الشركات العالمية العاملة في مجال تجارة الشاي الكيني الذي يعدّ سلعة إستراتيجية يقوم عليها الاقتصاد الكيني، مبيناً بأن الشركة تقوم بخلطه وتعبئته والترويج له في السودان ودول أخرى حول العالم مما يمنح "كوفتي" أهمية تجارية قصوى، علاوة على وجودها التاريخي بدولة كينيا منذ ثمانينيات القرن الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.