شداد أسد على المريخ    ضفر.. ضياء والتاج.. مظاليم المريخ    السودان يؤكد توافق "ثلاثي النهضة" وتوقعات باستئناف الاجتماعات    المصارف: وصلتنا موارد نقدية "غير مسبوقة"    السيسي يزور الخرطوم الخميس    "إيقاد" تقرر إرسال فريق مشترك لتقييم الأوضاع بجنوب السودان    “هالة صدقي” و”إلهام شاهين” تتجاهلان دعوة تكريمهما.. وتحرج إدارة مهرجان الخرطوم للفيلم    إصابة معتاد إجرام بسبع طعنات عند محاولته نهب صبي ب”بورتسودان”    مصرع وإصابة (6) أشخاص بانقلاب عربة بوكس بطريق “عطبرة”    مصرع مذيعة بإذاعة الجنينة واثنين آخرين في حادث مروري بالمدينة    وزير: الصين تدعم تحضيرات السودان لبناء أول محطة نووية    مهرجان من المهازل ..!!    السودان: موازنة 2019 تستهدف معالجة ندرة النقود وإبقاء الدعم    النائب بالمجلس الوطني القيادية بالمؤتمر الشعبي بروف “نوال الخضر” في حوار مع (المجهر السياسي) (2-2)    الهلال يستغني عن كولا وأفول    أمير كمال ومحمد الرشيد يجددان اليوم للمريخ    “رمرم”: لاعبو المريخ حوافز تسجيلهم بالمليارات وإنجازاتهم صفر كبير    وزير النقل إلى مصر للمشاركة في اجتماعات وزراء النقل العرب    “طه”: حملات منظمة تستهدف تفكيك القيم السودانية السمحة    الحكومة : الحريات متاحة بالسودان بنصّ القانون والدستور    النائب الأول يوجه ببيع المحاصيل بأعلى الأسعار    تدشين كتاب (تأملات في النفس والناس والحياة)    سوار الذهب .. ورحل الرجل الخلوق ..!!    وزير النفط : تحديد رسوم عبور “معالجة الخام” ستكون محفزةً للشركات    السجن (20) عاماً لشاب اغتصب شقيقته تحت تهديد السلاح    سياسات رئيس الوزراء وزير المالية.. ماذا يقول الميزان؟    مصر تنفي اتهامات "لندن" بسرقة أعضاء سائح بريطاني    رئيس القضاء يُوجِّه بسرعة البت في القضايا المُستعجلة    الغرامة (20) ألفاً لضامن فشل في إحضار متهم    توجيه تهمة الترويج لشاب    بمُبادرة من مجموعة (سواندا).. تكريمٌ ضخمٌ للفنان القدير أحمد شاويش..    برعاية مُنتدى دال الثقافي.. نجوم الغناء يتسابقون في ليلة جديد الأغنيات..    أقفال الحب.. قصص وحكايات رومانسية شيخ (الكباري) بالخرطوم هل يتحوّل إلى جسرٍ للعُشّاق..    ارتفاع وارد السمسم لبورصة تندلتي ل(2500) قنطار    وزير الخارجية السعودية: لا نعلم مكان "جثة" خاشقجي    اتحاد الكرة يخاطب نظيره الإماراتي بموعد وصول ناديي القمة    الجهاز الفني للأزرق يصل خلال ساعات    قائد الهلال نعاه وفاة صائد البطولات "بلاتشي"    الصين تستعد لإطلاق أول قمر صناعي يضيء الأرض    توزيع فائض عمليات التأمين لعملاء الشركة السودانية للتأمين وإعادة التأمين المحدودة    أوبر تطلق "الخدمة الحلم" في 2021    لهذه الأسباب..لا تتسرع بشراء هاتف جديد وانتظر "آيفون" الرخيص    أردوغان يكشف غداً الحقيقة الكاملة لمقتل خاشقجي    وول ستريت: خالد الفيصل استمع لتسجيل مقتل خاشقجي.. فعاد وأخبر العائلة المالكة: الخروج من المأزق صعب    قافلة المهاجرين تتحدى ترامب بالزحف نحو الحدود الأميركية    المبعوث النرويجي يقف على التطبيق الأمثل ل"خارطة الطريق"    (أس أم سي) يحتفل بتخريج الدارسين في دورة “الرسومات الصحفية والكاريكاتير”    توقيف عِرَاقي نفذ أخطر جرائم بالخرطوم    دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله    5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    استغفروا الله يغفر لكم    كسلا.. شموخ التاكا يهزم وباء “الشيكونغونيا”    الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين    كسلا : القضاء على حمى (الشيكونغونيا)، خلال أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نائب والي ولاية كسلا ، وزير الثقافة والاعلام ،في بوح خاص ل(المجهر)
نشر في المجهر السياسي يوم 21 - 11 - 2017

"مجذوب أبو موسى": سعداء باستضافة أول دورة مدرسية عقب الحوار الوطني
* نفخر بالنفرات التي حوَّلت الولاية إلى حديقة تسر الناظرين
* تشريف النائب الأول قلادة شرف على صدورنا
* زيارة رئيس الجمهورية ستحظى بتنظيم أكبر حشدين بالمدينة
حوار عبد الله أبو وائل
تعد ولاية كسلا من الولايات التي شهدت نهضة تنموية كبيرة، خاصة وأن استضافتها للدورة المدرسية القومية رقم (27) خلقت حراكاً شعبياً، في دعم ذلك المشروع الكبير لتطال النهضة البنية التحتية من ملاعب ومسارح ومدارس ومبانٍ، إضافة لاستضافتها لتلك البعثات التي أتت من مختلف ولايات السودان، فكان ذلك التفاعل الكبير من فئات أهل كسلا من مؤسسات وبنوك ومنظمات ورجال أعمال ومواطنين، فازدانت المدينة ولبست حلة زاهية.
(المجهر) جلست إلى نائب والي ولاية كسلا ، وزير الثقافة والإعلام والسياحة ، الأستاذ "مجذوب أبو موسى" وحاورته في عدد من المحاور المتعلقة بالدورة المدرسية ومدى التفاعل من جانب المواطنين،حيث اكد اكتمال الاستعدادات قيام الدورة ، وقال:ان الاعداد تم بصورة جيِّدة، يليق بصورة كسلا الحبيبة في اذهان وقلوب كل أهل السودان وارتباطها في أذهانهم بالفنانين والشعراء والجمال. وتحدَّث نائب الوالي ،عن المشروعات الضخمة من خلال النفرات التي انتظمت أرجاء الولاية، مشيداً بدور المواطنين ، في هذا المجال، وقال أنه أول ولاية تعمل هذا العمل الكبير من خلال النفير وأنه يجري التخطيط لأن يكون في صلب توجهات الولاية في كثير من المشروعات خلال الفترة القادمة، بجانب الكثير من القضايا التي تطالعونها من خلال هذا الحوار.
& بدءاً ماذا تقول وكسلا تحظى بهذا الاهتمام الكبير باستضافتها لهذا الحدث المهم المتمثِّل في تنظيم الدورة المدرسية القومية رقم (27)؟
حقيقة نحن نفتخر بأن الدورة المدرسية رقم (27) هي الأولى بعد مخرجات الحوار الوطني، وفي ظل حكومة الوفاق العريضة، ونفتكر أن مسؤوليتنا ستكون كبيرة لتكون حدثاً يتحدَّث عنه كل أهل السودان باعتبارها جاءت عقب مخرجات الحوار الوطني.
& ما هي تجهيزاتكم لهذه الدورة التي انطلقت أمس؟
منذ استلامنا للراية من ولاية النيل الأبيض عقدنا أول اجتماع بمدينة كوستي، وذلك دليل على الجدية وشرعنا في التخطيط لهذا الحدث وجلسنا مع إخوتنا في النيل الأبيض وشمال كردفان للوقوف على الإيجابيات والسلبيات، وأعددنا العدة بصورة جيِّدة، لكن ذلك لا يعني عدم وجود بعض السلبيات في مثل تلك الدورات، سيما وأن كسلا الحبيبة إلى قلوب كل أهل السودان وارتباطها في أذهانهم بالفنانين والشعراء والجمال، فإن أي شخص يعتبر قيام الدورة المدرسية بتلك الولاية الخلابة فرصة عظيمة لزيارتها ورؤية معالمها والوقوف على تراثها، وأحياناً تأتينا وفود تضم أكثر من العدد الذي أخطرنا به، لكننا رغم ذلك نجحنا في معالجة مثل تلك المشاكل بأريحية ووفرنا لهم كل سبل الراحة.
& ما هي الرسالة التي تود كسلا أن ترسلها لأهل السودان باستضافة ذلك الحدث المهم؟
نؤكد أن هذه الدورة قام بها شعب كسلا، ونحن شاكرين ومقدِّرين الذين وقفوا معنا في تلك المشروعات الضخمة من خلال النفرات التي انتظمت أرجاء الولاية، وهي أول ولاية تعمل هذا العمل الكبير من خلال النفير الذي نخطط لأن يكون من اهتماماتنا في كثير من المشروعات خلال الفترة القادمة.
& ما هو حجم الدعومات التي وصلتكم من المؤسسات والشركات ورجال الأعمال وغيرهم؟
لا أستطيع حصرها بصورة دقيقة، لأنني لا أملك الرقم الحقيقي، لكنني أقول إن أصغر مواطن في ولاية كسلا شارك في هذا العمل الكبير سواءً مالياً أو معنوياً أو بكل ما يملك، ومهما قلت فإنني لا أوفي أهل كسلا ما قاموا به.
& ماذا يعني تشريف النائب الأول لرئيس الجمهورية لافتتاح الدورة المدرسية؟
حضور النائب الأول في الافتتاح هو تشريف بالنسبة لنا وبحضور نائب الرئيس يوم (الأربعاء) 22/11 وبحضور السيد رئيس الجمهورية في الختام، وهو شرف بالنسبة لنا، وأقول إن هنالك تغييراً كبيراً في كسلا والكل لاحظه، وأن من رأى ليس كمن سمع، خاصة وأن هنالك جهوداً كبيرة في ولاية كسلا، وبعد تلك الزيارات نتوقع أن يأتينا خير كثير وعمل كبير.
& ماذا يعني وجود ممثلين لكل أهل السودان بكسلا من خلال المشاركة في تلك الدورة؟
أنا اعتبر ذلك (أولمبياد) و(كونغرس) يمثل كل أهل السودان بحضور شباب وشابات من كل ولايات السودان يحمل رسالة مفادها أن السودان واحد موحَّد، وسعداء بذلك التواصل بين كل مكوِّنات المجتمع السوداني.
& الإعلام ودوره في تغطية الحدث؟
أنا أفتكر أن الإعلام دوره مهم ويلعب أدواراً سواءً سلبية أو إيجابية ونحن نريد منه أن يعكس ما يراه في مجال عملنا، فإن كان هنالك قصور فلهم العتبى، خاصة وأن بعض الهنات يمكن أن تحدث، ولكن سعداء بوجود وسائل الإعلام المختلفة لتغطية الحدث.
& المركز الإعلامي والخدمة التي يقدِّمها للإعلاميين.
الحقيقة أن هذا المركز هو جهد خاص لمجموعة من الذين يعاونوننا، ويجب ألا ننكر جهودهم، وعلى رأسهم الأخت "أميرة حسين موسى" المدير التنفيذي لوزارة الثقافة والإعلام و"نورا" مقررة اللجنة الإعلامية بالولاية و"كمال" و"شرف" و"كريز" والأخ الأستاذ "هيثم جعفر" المشرف على المركز من نشاط وزارة التربية والتعليم الاتحادية، وهؤلاء واصلوا الليل بالنهار من أجل توفير بيئة جيِّدة للإعلاميين.
*رسالة لمن توجهها وماذا تقول فيها؟
شاكر لكل من شاركونا في هذا الحدث الكبير، ورسالتي هي أن أهل كسلا كما كانوا عضداً وسنداً بالنسبة لنا، فإننا نطلب وقوفهم معنا في زيارات النائب الأول ونائب رئيس الجمهورية وزيارة السيد المشير "عمر حسن أحمد البشير" التي نتوقع أن تكون ذات حشد كبير، باعتبار أن آخر زيارة سجَّلها للولاية أتت في ظروف اعتصامات وغيرها، ولكن كسلا هي التي التقطت قفاز المبادرة وعملت عملاً كبيراً، وأقول إن زيارة الرئيس تم الترتيب لها في حشدين، الأول في غرب القاش بافتتاح مدرستين ثانويتين "جماع" و"علي الهدَّاب" وآخر بمنطقة (أكلا) بمحلية القاش وهو عمل ضخم بإقامة قرى أنموذجية بترحيل الأهالي من بيوت البرش إلى قرى أنموذجية بها كافة الخدمات، سيتفاجأ الجميع بحجم النقلة التي حدثت في تلك المنطقة، ونأمل أن نجد الدعم من آخرين لنقوم بأعمال كبيرة.
*كلمة أخيرة؟
الشكر لكم في صحيفة (المجهر) على تفاعلكم مع الدورة المدرسية وحضوركم لتغطيتها وحرصكم على استنطاق الجهات الرسمية لمعرفة حجم المجهود الذي بذل في الولاية خلال هذه الفترة التي سبقت استضافة الدورة المدرسية، خاصة وأن الولاية شهدت تغييرات تبدو ظاهرة للعيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.